إرشادات استخدام المنتدى

   
   





مختارات منوعة من نفح الموائد

+ الرد على الموضوع
الصفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 10 من 20
  1. #1
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي (العنف ضد الأطفال )..

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



    بسم الله الرحمن الرحيم



    العنف ضد الأطفال




    قصة قصيرة معبرة عن العنف الذي يوجهوه

    قد تشاهد طفل عيناه زائغتان ويخفض رأسه مع كل حركه إيمائية يرها ويشاهدها من كل إنسان بقربة و تخيفه أنطوائى حزين..
    فقد لحظت المعلمة التلميذة كلما اقتربت منها المعلمة خفضت راسها ودفنته بين أضلاعها وتحت الكتفين وكلما أماءت وحركت ييدها
    خافت الفتاة فتعجبت من تلك الفتاة وحركاتها الغريبة وحركاتها الغير إرادية في الفصل وخاصة حين تقترب المعلمة من مقعدها
    فشكت ذلك للمسئولة في المدرسة فحولتها للأخصائية هناك
    وبعد تودد من الأخصائية وارتياح التلميذة لها مع أنها أتت اليها بالحديث الهين وحثها على المذاكرة والاجتهاد وان كان هناك أمور
    تشغلها عن الدراسة ولا ن المعلمات يشكون إهمالها وبدورها عرضت عليها مساعدتها للمساهمة في تسهيل ما يصعب عليها
    ومع الكلام وارتياح التلميذة لها باحت لها بما يصيبها من عنف من أهلها وأخرجت لها ظهرها فشاهدت أثار الضرب على ظهر الفتاة
    وسألتها ببماذا كانت تضرب فقالت بالعقال بكت الأخصائية وسألتها عن والدتها فقالت الفتاة أن والدتي تقفل عليها الباب حين تسمع
    صراخي فهي تضرب مثلي بل أشد لأنها حين تحاول مساعدتي يزيد على الضرب والإيذاء وأعطت الفتاة رقم تتصل بت الفتاة إذا
    كانت تريد الشكوى وبعد أيام تغيبت الفتاة وقلق المعلمات عليها واتصلت بهم إلام فقالت أن ابنتها في المستشفي وألان هي بخير الحمد لله وروت لنا كيف إن الفتاة حاولت مقومة والدها ولكن شدد الضرب عليها ولكنها أعطت أمها قبل أن يضربها والدها الرقم الذي كان معها
    كأنها تحس بما سوف يحدث لها وحين شاهد إلام ما أصاب ابنتها اتصلت لعل الله يرسل من ينقذها من هذا الأب الجائر المتوحش
    وهذه قصة من القصص التي تحدث يومين في مجتمعنا وتستنكرها وينبذها ديننا الحنيف







    (العنف ضد الأطفال )

    قضية اجتماعية لها إشكال متعددة تمس وبشكل مباشر الأسرة توصف بجرائم العنف الأسري قد تكون موجهه

    لفرد أو أفراداً من تلك الأسرة نحو أطفال أو أحد الزوجين أو ما يكون تحت مظلتهما

    وتعتبر تلك التعديات من الجرائم التي تعرف بالعنف الأسري من ناحية القانون انتهاكات لحقوق الإنسان يعاقبه

    القانون عليها وينبذها المجتمع وينهى عنها الدين

    قد يكون العنف الأسري جسدياً أو نفسياً أو كلاهما مما يسبب لذلك الفرد من الألم والإضرار التي تخل به وتوثر
    على حياته إن لم تقضي عليه وتميته وقد طغت تلك الظاهرة على سطح المجتمعات وأصبحت غير محتمله وتركت اثأر سلبيه على كل فردا فيه
    كانا لا نسمع به إلا نادرا بعد إن كانت صفة مذمومة وتصف من يؤذى الأطفال بضعف الدين وقله مخافه الله وخلو قلبة من الرحمة نشاهد اليوم ازدياد تلك الظاهرة وفظاعتها ومشاهدة القصص المروعة لأطفال تعرض لها وقاس ويلاتها ....
    ويدل ذلك على سلوك عدواني يلجئ إليه الفرد نحو إفراد تحت سيطرته أو اقل منه قوة بتأثيرات وعوامل داخلية وخارجية يمارسها داخل الأسرة ويستمر أو
    يتفنن بإيذائه حين يجد الأخر طوعا منه وتهاون في حقوقة فيزداد فخر بقوته على ذلك الأضعف منه ويستمر تلك السلوك والانفعالات فتصل لحد الإجرام ويفقد
    الإحساس بعواطف نحو الأخر ويحتقره أكثر وحين يفقد أو ينعدم الدين لدي هذا الشخص
    يكون الإجرام اخضع واقرب للوحشة في تعامله مع الأخر
    وهذا ما لايقبل دين ولا مذهب فقد كرم الإسلام المسلم حيا أو ميتا
    ونهى عن إهانته فكيف بالأطفال الذين جعلهم الله زينة الحياة الدنيا
    ورزقنا برزقهم وحثنا على تربيتهم والاهتمام بهم وجعل كل مرتبة يحصل علية ذلك الطفل فيه مرفعه لأهلة عند الله واجر
    وقد بد البحث في تلك الظاهرة وكونت لها جمعيات خاصة لمساهمة بحل تلك الظاهرة والحد من انتشارها في مجتمعاتنا المسلمة فقد كانت من القضية



    والمأساة التي تعرضت لها الطفلة غصون التي ماتت تحت التعذيب وقبلها رهف التي تعرضت لعنف شديد وغيرهما من الأطفال الا مثال على ذلك شبح يخيف الأهالي قبل الأطفال فكيف يصل الإنسان لذا المستوى من القسوة مع فلذة كبده وقطعة من فوائدة أليس هم بهجة حياتنا
    ونور أعياننا الم يبذل البعض المستحيل لبحث عن أسباب ليرزقه الله بذرية صالحة
    الم نفرح حين اخبرنا بحملهم وولدتهم الم نسهر اليالي من اجلهم الم يسعي لتأمين
    لقمة العيش لهم الم نجعل لنا أهداف وأحلام حين أحسسنا بالأمومة والأبوة بفضل الله ثم وجودهم إن للحياة طعم جميل بهم
    فكيف نقوم بإيذائهم والانتقام من من يعادينا بهم
    لقد بحث الباحثون في تلك الظاهرة وجعلوا لها أسباب وحاولوا إيجاد حلول لها أو التخفيف منها وتجنب إضرارها




    الاماكن التي يتعرض فيها الأطفال للعنف


    المنزل
    المدرسة
    العمل
    الشارع
    بما إن الأسرة هي الحاضن الحقيقي لطفل فهو المكلف بحماية هذا الطفل ورعايته
    والمسئول عن كل شي في حياة الطفل فقد أوجبت
    الشريعة الإسلامية العظيمة حقوقاً واضحة معروفة اتى بها الشرع المطهر لحفظ كرامة الطفل وصونها وضمان نموه نفسياً واجتماعياً وجسدياً بالشكل الطبيعي.
    وحين يولد الطفل مجهول الهوية تساهم الجمعيات الخيرية لتهيئة ذلك الجو الأسري المؤقت له في دور لرعاية أو تسليمه لأسر حاضنه ونكون تحت مراقبة
    لتأكد من أهليتها وضمانا وحماية لطفل
    مأساة العنف ضد الطفل ان الطفل لا يشتكي ولا يهرب ولا يقاوم فهو ضحية سهلة وميسرة في اي وقت يشعر الوالد في الرغبة في العنف او في حالة الانفعال او الغصب.
    والعنف ضد الأطفال لا يعلن ولا يعلم منه اكثر من 10٪ منه بينما 90٪ منه يظل في الكتمان داخل المنازل، هذا نتاج إحدى الدراسات الغربية وأما في مجتمعنا العربي الذي تركز على مفهوم الأسرة والسلطة الوالدية فلا يعرف بالضبط كم نسبة العنف ضد الطفل.
    لذلك يوفر نافذة سهلة لاخراج افرازات الحياة المعاصرة والصعبة على الكثير، فتخرج على شكل عنف شديد ضد الطفل خاصة انه لن يبلغ الشرطة او الاقرباء انما يشكو ضعفه وقلة حيلته وهو انه لرب العالمين القادر على ان ينصر هذا الطفل الضعيف من هذا الوالد الجبار الظالم.
    للاسف الضرب على مختلف انحاء الجسد، يليه العنف والضغط النفسي والتحقير ويليه منع الطفل من حقوقه في الترفيه واللعب والتسلية.
    عندما يعتادالاب للعنف ضد احد أطفاله فإنه وبهذا الفعل يدفع الطفل للجريمة والانحراف والعنف. وعندما يمارس العنف ضد الطفل فإنه يهرب للشارع، حيث ان هذا الطفل لم يجد الدفئ والحماية في منزل الأسرة وهو يحاول البحث عنها في الشارع وللاسف يجد من يلتقطه سريعاً ويلتصق هذا الصغير بالآخر الغريب حيث انه وبسبب صغر السن يحتاج لمصدر حماية، يحتاج لصدر حنون ويد تمسح رأسه. وهنا تستغل طفلوته بأبشع صورة



    إن للعنف ضد الاطفال انواع متعددة حيث أنها تهدد تماسك المجتمع وتوقف تقدمة ولايجاد نظام لحماية الاطفال من العنف بانواعة

    وتقسم أنواع العنف ضد الأطفال إلى:


    1) العنف الجسدي:

    وهو تعرض الطفل للعنف أو التعذيب الجسدي, وأنواعه هي:

    تبدا بعناد وتنتهي بعقاب وما أفضع العقاب..



    1- النوع القاتل:وهو فقدان الطفل لحياته نتيجة للشدة أو القسوة في التعامل معه.

    2-النوع الخطر:وهو ما ينتج عنه إصابات خطيرة مثل الكسور, إصابات الرأس والحروق الشديدة.

    3-النوع الأقل خطورة:وهو ما يكون له آثار على الجسم مثل حدوث التجمعات الدموية (الكدمات) حول العينين, الأنف, الفم, أو اليدين أو أي مكان آخر.





    2) العنف الجنسي: وهو تعرض الطفل لأي نوع من أنواع الاعتداء أو الأذى الجنسي مثل


    1-الاتصال الجنسي:وهو قيام فرد راشد باتصال جنسي مع طفل.

    2- سفاح الأقارب: وهو قيام أحد الأبوين أو أحد الأقارب بعمل علاقة جنسية مع أحد أطفالهم.

    3-الاغتصاب:وهو تعرض الطفل للاعتداء الجنسي بالقوة من قبل أي فرد راشد.

    4-الشذوذ الجنسي: وهو الاعتداء الجنسي الشاذ من قبل فرد راشد مماثل له في الجنس.

    5 -التحرش الجنسي: هو الإساءة الجنسية ضد الطفل بالكلام أو الفعل بدون اعتداء جنسي.

    6-الاستغلال الجنسي: هو إغراء أو استدراج الطفل لاستغلاله جنسيا.

    7-إجبار الطفل على مشاهدة صورأو أفلام إباحية.

    3) الإهمال:


    وينقسم الى خمسة أنواع:

    1- الإهمال العاطفي: وهو عدم إشباع حاجات الطفل العاطفية الضرورية مثل الحب والتقدير أو تعريض الطفل للمواقف العاطفية السلبية مثل السماح له بمشاهدة المشاجرات بين الوالدين.

    2- الإهمال الطبي: وهو عدم توفير العلاج أو الرعاية الطبية اللازمة للطفل.

    3- الإهمال الجسدي: وهو الإخفاق في حماية الطفل من الأمور الخطرة, أو عدم توفير الحاجات الأساسية مثل المأكل والمشرب والمسكن, أو تركه وحيدا بدون إشراف.

    4- الإهمال التعليمي التربوي: وهو عدم توفير التعليم الأساسي أو رفض تسجيل الطفل في المدرسة أو عدم متابعته دراسيا.

    5- الإهمال الفكري: وهو الإخفاق في تشجيع الطفل على المبادرات المفيدة, مثل المسؤوليات الفردية أو الجماعية أو سلب حقوقه أو ممتلكاته الفكرية.

    4) العنف النفسي:

    هو التعامل مع الطفل بشكل سلبي (عاطفيا أو نفسيا) مثل:

    1- الرفض: وهو عدم توفير الراشد لحاجات الطفل الأساسية.

    2- العزل: وهو عزل الطفل عن اكتساب التجارب الاجتماعية.

    3- الترهيب: وهو التهجم على الطفل لخلق جو من الرعب والخوف والهلع في نفسهالطفل ويستسلم للعقاب خوفا من زيادة حده المعاقب من غضبه ..

    4- التجاهل: وهو تجاهل النمو العاطفي, والتطور الثقافي للطفل.

    5- الإفساد: وهو تشجيع الطفل أو إجباره على القيام بسلوك تدميري مثل السرقة أو التسول أو استغلاله في ترويج المخدرات.

    6- الإساءة اللفظية والحركية: وهو التلفظ بعبارات أو بإشارات أو حركات تعبر عن الإهانة النفسية للطفل وتحطيم الطفل من الداخل
    .
    أنواع العنف ضد الأطفال في السعودية:



    أظهرت دراسة حديثة في السعودية أن :




    أ- العنف النفسي هو أكثر الأنواع انتشارا في المملكة(33.6%)


    وكان أهم أنواعه:

    1- الحرمان من المكافأة المادية أو المعنوية والتفرقه بينة وبي اخوتة في العطاء (36%)

    2- التهديد بالضرب (32%)

    3-السب بألفاظ قبيحة أو التهكم (21%)

    4-ترك الطفل وحيدا في المنزل مع من يخاف منه خاصة الخادمات دون سماع لشوه أو تصديقه.
    .
    ب- العنف الجسدي: ويمثل نسبة 25.3% وكان في الغالب مصحوبا بإيذاء نفسي.


    وكانت أكثر صور العنف الجسدي انتشارا هي:

    1-الضرب المبرح للأطفال (21%)

    2-تعرض الطفل للصفع (20%)

    3-القذف بالأشياء التي في متناول اليد (19%)

    4-الضرب بالأشياء الخطيرة (18%)


    5_الانتقام من قبل أحد الوالدين بالطفل وهذه كثيرة في مجتمعنا ونشاهدها في صحفنا اليومية

    فهل هذا الكائن الذي أنعم الله علينا به يستحق هذا الظلم والعنف

    ساهم في البحث عن حل لذلك الطفل المسكين ..

  2. #2
    النَّفسُ للجنَّةِ تَتُوقُ غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute الصورة الرمزية غيداء راشد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الاقامه
    المدينة المنورة
    المشاركات
    9,506
    التقييم
    4286354
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Google Chrome
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Breezy

    Post العنف ضد الأطفال (( الأثر النفسي عليهم ..

    إكد عدد من الأخصائيين والباحثين على أن العنف ضد الأطفال يشمل عدداً من النواحي،
    الاعتداء الجسدي والعاطفي، والجنسي، مؤكدين أنه يقع في المجتمعات العربية يتعرض له نصف سكان العالم العربي.


    وقد بين ألأطباء بأن قضايا العنف انتشرت بشكل كبير ليس ضد الأطفال فقط ولكن ضد الزوجة وضد الزوج، وضد الآباء والأمهات، وضد المجتمعات، موضحاً أن الطفل صفحة بيضاء نحن نشكلها، وقد يخطئ الآباء والأمهات في تشكيل هذا الطفل منذ صغره، موضحاً أن سبب العنف ضد الأطفال هو الابتعاد عن الشريعة الإسلامية، والسيرة النبوية الشريفة، وقد أكد أن العنف في الأسرة سببه الرئيسي الفجوة بين الأزواج أنفسهم، محملاً الأسرة المسؤولية الكبرى طالباً بضرورة تأهيل الأزواج قبل الزواج بطريقة التعامل مع بعضهما البعض ومع أولادهما بعد الإنجاب.


    مؤكدين بضرورة زرع التعامل الجيد مع الأبناء، بالإضافة إلى زرع الحنان والأدب والأخلاق الحسنة والتعامل الجيد واللين. كذلك فقد حملوا المسئولين عن بعض البرامج الأطفال تعلم الأطفال القتل والسرقة.. داعياً وسائل الإعلام بأن يكون إعلامها هادفاً ومدروساً.


    * أن الإساءة ضد الأطفال في المملكة قد ازدادت في الفترة الأخيرة بشكل ملحوظ، فقد بيّنت الدراسات أن هناك (22.8%) من سوء المعاملة للأطفال (نفسي) و(22.7%) سوء معاملة جنسي، و(26.6%) اهمال، و(18.4%) اهمال مادي و(12.2%) سوء معاملة جسدي و(9.4%) اهمال طبي.


    وقد تبين أن أعمال الأطفال المتعرضين للاساءة هم من عمر (6-10) سنوات، وأن أكبر نسبة هي (23%) ومن سن (11-15) تأتي المرحلة الثانية بنسبة (20%) ومنهم من يتعرض للضرب وسوء المعاملة، وأن من يقوم بالاساءة هم من الاقرباء والأصدقاء والمعلمين والمعلمات والأخوة بنسب متفاوتة حيث بلغت النسب في سوء المعاملة كالآتي: الأقرباء (16.6%) والأصدقاء (12.4%) والأخوة (4.8%) والمعلمين والمعلمات (2.5%) والأمهات (1%).


    أما الإساءة بالضرب فيتعرض الأطفال لإساءة الضرب عن طريق (29.4%) من الآباء و(18.5%) من الأخوة و(11.6%) من الأقرباء، و(8.3%) من الأمهات و(5.5%) من الاصدقاء و(3.4%) من المعلمين والمعلمات.


    وقد تبين إلى أن غالبية عنف الأطفال يحدث في المنازل وذلك لعدم استطاعة الأطفال الرد على الاعتداءات الواقعة عليهم.. وأن الأسوأ من ذلك أن هذا العنف يصدر من المقر بين الأطفال مع الاب والاخ وربما الام في بعض الأحيان وقد أشارت في الدراسة أن مظاهر الاساءة الجنسية للاطفال تتمثل في هرش الاعضاء التناسلية، وحدوث التهابات مرافقة، وحصول جروح وخدوش. أن بعض الأمراض الجنسية تحدث وتؤدي إلى الصعوبة في الجلوس والمشي.


    وقد أشير الى أن هناك أنواعا للإساءة الجنسية حيث تتمثل في التعري أمام الطفل، واستثارة الأعضاء الجنسية والجماع والاغتصاب الذي يشمل الضرب.
    و أن هنا بالذات تظهر الإساءة الجنسية والعاطفية والمادية لدى الأطفال. فضلاً عن آثار الاهمال العاطفي المتمثل في عدم الإحساس بالأمان وسوء الإحساس بالذات والسلوك المدمر واستخدام الكحول والانتحار.


    وأن الإساءة العاطفية تتمثل في السخرية بالطفل والتخويف المتكرر له والصراخ عليه والتهديد مما يقوده إلى الانحراف، ثم أبانت أن هناك الإساءة اللفظية أيضاً وهي الاستمرار باستخدام الألفاظ النابية، واعطاء الطفل ألقاباً أو معلومات عن شخصيتة أو سلوكياته، وتوجيه الألفاظ النابية له وعدم التحدث معه وأهماله مما يؤدي إلى اساءة كبيرة له فيجعله يترك المنزل هرباً للشارع.


    (أننا نسيء لأطفالنا) لأننا نهملهم عاطفياً وجسدياً .. أن الإهمال الجسدي يتمثل في التصرفات المتطرفة كالعدوانية والفوضوية والتخريب والانطواء والخجل الشديد وصعوبة تكوين صداقات، وتعرض الطفل للحروق والسموم وفقدانه للكرامة والإحساس بقيمة الذات مما يؤدي إلى هروبه أيضاً من المنزل.



    فمن الضرورة والواجب توفير المكان الآمن لهم لمنع تعرضهم للاستغلال وسوء المعاملة مجدداً مع توفير كامل الضروريات اللازمة لهم ليعيشوا حياة صحية وطبية سوية..
    التعديل الأخير تم بواسطة : غيداء راشد بتاريخ 25-03-2009 الساعة 08:58 AM

  3. #3
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    العنف ضد الأطفال...آفة اجتماعية خطير




    يقول روبرت هارديس أحد كبار علماء التربية والاجتماع:

    (الآباء والأمهات من المدمنين على ممارسة العنف بكل أشكاله, أو تلقيه, يورثون هذه العادات السيئة والمؤذية إلى أطفالهم, جيلاً بعد آخر وغالباً ما يضاعف من هذه الممارسات الشاذة, ضعف الثقافة, والجهل, وخصوصاً الأمية وغياب أي تعاون في تربية الأطفال ومراقبة سلوكهم).‏

    يقول احد الباحثين :

    يذكرني هذا الكلام بطفل رأيته في معهد للأحداث عندما سألته ماذا ستفعل عندما تكبر, فقال: سأقتل والدي.‏
    هذه الإجابة لن أنساها في حياتي.‏
    وعندما سألته عن السبب قال: لأنه كان يحرقني كلما تأخرت عن البيت لذا هربت وعملت متسولاً ونشالاً, فقبضت علي الشرطة واحضرتني إلى هنا.‏
    فمشكلة ممارسة العنف على الأطفال باتت مسألة واضحة حظيت بكل الاهتمام وبات تسليط الضوء عليها من أهم القضايا, فالطفولة هي نقطة الأساس أو اللبنة الحقيقية التي تبنى عليها شخصية الإنسان, فإذا بنيت على قواعد صحيحة نشأت شخصية صحيحة, وإذا بنيت على قواعد خاطئة انهارت الشخصية وتمزقت وأصبحت مسألة انخراطها في الحياة صعبة وقد تكون مستحيلة, والعنف الذي يمارس على الأطفال غير مشرع ولا بأي حال من الأحوال وهناك أساليب بديلة لعقاب الأطفال وأكثر جدوى وفائدة, ومن أجل البحث في هذه الآفة الاجتماعية الخطيرة أجرينا لقاءات مع بعض الأطفال:‏
    - طفل عمره 10 سنوات يقول: إن والدته تعاقبه بالضرب بالحزام عندما يكون مقصراً في دراسته.‏
    - طفل عمره 12 سنة يقول: إن معلمته تعاقب الطلاب بالضرب بالمسطرة والكلام الجارح أو بالطرد من الصف.‏
    - طفل عمره 8 سنوات يقول: إنه إذا فعل شيء تقوم والدته بتهديده بالحرق بالمكواة وأحياناً تحرقه.‏
    - طفلة عمرها 14 سنة تقول: إن والدتها تعاقبها بالضرب بالحذاء والكلام الجارح.‏
    لكن ما آراء الأهالي تجاه هذه الظاهرة:‏
    - سيدة عمرها 40 سنة لديها 3 أطفال تقول: إن الضرب هو أكثر وسيلة مجدية في تربية الأطفال, فالطفل بدون ضرب لا يخاف ولا يتعلم.‏
    - رجل عمره 35 سنة لديه طفلان يقول: إن الضرب ضروري لكن ليس في اتفه الأمور, لكن توجد هناك مواقف تستدعي الضرب لكنني لست مع الضرب العنيف.‏
    - سيدة عمرها 25 سنة تقول: إنها ضد فكرة الضرب العنيف لكن يكفي أن تخيف الطفل أو تهدده دون أن تضربه.‏
    بعض الأساتذة والمدرسات يقولون:‏
    - أستاذ لغة عربية يقول: إن إعطاء الدرس دون وجود العصا لا معنى له فطلاب هذا الجيل فقدنا السيطرة عليهم بعد وجود القوانين التي أصبحت تمنع استخدام الضرب.‏
    - مدرسة للغة الانكليزية تقول: إنها لا تستخدم الضرب أبداً لكنها تقوم بطرد الطلاب من الصف عندما يستدعي الأمر.‏
    - مدرس رياضيات يقول: إن مادته تحتاج إلى هدوء مطلق في الصف فإذا لم يستخدم الضرب أو على الأقل التهديد بالعلامات فشلت الحصة.‏

  4. #4
    النَّفسُ للجنَّةِ تَتُوقُ غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute غيداء راشد has a reputation beyond repute الصورة الرمزية غيداء راشد
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الاقامه
    المدينة المنورة
    المشاركات
    9,506
    التقييم
    4286354
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Google Chrome
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Breezy

    Post عندما يتحدث الأطفال عن العنف ماذا يقولون ..



    عندما يتحدث الأطفال عن العنف ماذا يقولون ؟؟


    * نشعر بالحقد والكراهية الممزوجة بالآلام والقهر اتجاه من يعنفنا و مطلوب من الكبار أن يوجهوننا بطريقة حسنة حتى نحبهم ونحترمهم بدل من إهانتنا .

    إن التنشئة الغير سليمة سواء من البيت أو المدرسة تخرج جيل طفولى متمرد وعنيف .

    يكثر الحديث عن العنف ضد الأطفال سواء كان بالضرب أو اللفظ أو التعرض فعل منافي للآداب للحياء اتجاه الأطفال وتخرج علينا المؤسسات والبيانات المنادية بحقوق الطفل والقوانين المتعلقة به ، فلا خلاف علي ذلك ، ولكن الجديد هو ماذا يقول هؤلاء الأطفال من وجهة نظرهم الخاصة عن العنف ضدهم من قبل الكبار دون تحديد درجة القرابة أو من كبار بشكل عام (أمان)

    حاورنا بعض أطفال .. ويروي هؤلاء الأطفال قصص لأطفال معنفين ويطرحون ماذا يجب أن يفعلوا
    وكان ذلك من خلال مجموعة أطفال لنسمع رائيهم عن العنف واقتراحاتهم حول ذلك .




    مشاكل للطفل

    وبعد إن دار حوار مع بعض الأطفال كانوا مجتمعين حول الأسباب التي تدفع الكبار دون تحديد درجة قرابة هذا الكبير لان يقوم بضرب الطفل وتعنيفه فكانت " عدم سماع كلام الكبار ، عدم تنفيذ الأوامر اتجاه بعض الإعمال مثل الواجب المدرسي ، ومنع اللعب بالشارع والإهمال من جهة النظافة ، والتلفظ بألفاظ قبيحة وغيرها من الأمور " إلا أن هؤلاء الأطفال اعتبروا تلك الأمور لا تعطي الكبير الحق بان يعنف الطفل لذا يجب على الكبار أن يقوموا بما يلي :

    - تعريف الطفل بالخطأ الذي قام به .
    - التوجيه الصحيح من قبل الكبار وخاصة المدرسين .
    - أن نحترم من هو أكبر منا ولا نتلفظ بألفاظ قبيحة .
    - أن نعتذر عند الخطأ ونستأذن قبل اخذ شيء أو فعله .

  5. #5
    عضو فعال القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of القلب الكتوم has much to be proud of الصورة الرمزية القلب الكتوم
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الاقامه
    الرياض
    المشاركات
    278
    التقييم
    1235
    الجنس
    أنثى
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    مشكورة اختي أم البنين على هذا الموضوع المهم جدا...

    وحبيت أشاركك في الفائدة عن الاثار المترتبة على العنف الأسري


    ماذا يترتب على العنف الأسري؟
    تمزق وانهيار الأسرة والضياع والتشرد للأطفال نتيجة طلاق الأم.

    (2)التعاسة والشقاء لجميع أفراد الأسرة.

    (3)مشكلات نفسية كالقلق والتوتر، وتعلم العدوانية من قبل الأطفال, فيعتدون على غيرهم في المدرسة أو الشارع.

    (4)إيداع المعتدي وعادة يكون الزوج أو الأب السجن, وحرمان الأسرة من الرعاية والعطف.

    (5)انخفاض المستوى التحصيلي للأطفال نتيجة توترهم وقلقهم وعدم قدرتهم على مواصلة تعليمهم, وإصابتهم بالسرحان وأحلام اليقظة, وعدم الأمن والاستقرار الأسري.

    (6)ينتج عن العنف الأسري الإعاقات الجسدية كفقء العين والكسور والنزيف والإجهاض للمرأة الحامل, وقد تحصل الوفاة من شدة الضرب.

    (7)أكثر الذين يودعون في السجن ينحدرون من أسر يسودها العنف والقسوة والتنشئة الأسرية الخاطئة.

    (8)ينتج عن العنف الأسري مصاعب مالية نتيجة علاج أفراد الأسرة الذين يقع عليهم العنف لاسيما إذا كانت الأسرة ميسورة الحال.
    التعديل الأخير تم بواسطة : القلب الكتوم بتاريخ 25-03-2009 الساعة 09:13 PM

  6. #6
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القلب الكتوم مشاهدة المشاركة
    مشكورة اختي أم البنين على هذا الموضوع المهم جدا...

    وحبيت أشاركك في الفائدة عن الاثار المترتبة على العنف الأسري


    ماذا يترتب على العنف الأسري؟
    تمزق وانهيار الأسرة والضياع والتشرد للأطفال نتيجة طلاق الأم.

    (2)التعاسة والشقاء لجميع أفراد الأسرة.

    (3)مشكلات نفسية كالقلق والتوتر، وتعلم العدوانية من قبل الأطفال, فيعتدون على غيرهم في المدرسة أو الشارع.

    (4)إيداع المعتدي وعادة يكون الزوج أو الأب السجن, وحرمان الأسرة من الرعاية والعطف.

    (5)انخفاض المستوى التحصيلي للأطفال نتيجة توترهم وقلقهم وعدم قدرتهم على مواصلة تعليمهم, وإصابتهم بالسرحان وأحلام اليقظة, وعدم الأمن والاستقرار الأسري.

    (6)ينتج عن العنف الأسري الإعاقات الجسدية كفقء العين والكسور والنزيف والإجهاض للمرأة الحامل, وقد تحصل الوفاة من شدة الضرب.

    (7)أكثر الذين يودعون في السجن ينحدرون من أسر يسودها العنف والقسوة والتنشئة الأسرية الخاطئة.

    (8)ينتج عن العنف الأسري مصاعب مالية نتيجة علاج أفراد الأسرة الذين يقع عليهم العنف لاسيما إذا كانت الأسرة ميسورة الحال.


    جزاك الله خير..اختي القلب المكتوم على التعليق وهذه النقاط المهمة لان الطفل في هذا السن

    لبنه طرية وفي مراحل التكوين والبناء فلابد أن نهيئه ليكون أنساناً صالحاً ليعمر المجتمعات أذا شب

    وأصبح رجلا

  7. #7
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي




    أسباب استفحال الظاهرة

    ترجع أهم الأسباب التي أدت إلي استفحال ظاهرة العنف ضد الأطفال إلي عدم وجود تنشئة دينية و اجتماعية سليمة ،والاتجاه إلي التربية الخاطئة أو الاتكال على الخدم , والوضع الاقتصادي أو الظروف الاقتصادية السيئة التي يعاني منها المجتمع العربي ،الوضع السياسي المتأزم مثل كثرة الحروب التي تعرض لها الامة الاسلامية وما يشاهد في القنوات الفضائية
    والتمييز بين الأطفال داخل البيت والمدرسة ، التقليد الأعمى للكبار وعدم وجود مكان تربوي يتيح للطفل اللعب والترفية وتفريغ العنف المتراكم بداخلة وعدم احترام حقوق الطفل وإتباعها في التعامل معه .

    أثار سيئة




    أن الآثار والنتائج المترتبة على استخدام العنف ضد الاطفال تعود إلي عدم استقرار الوضع النفسي للطفل ، فالطفل الذي تعرض للعنف وكتم رأيه من البداية نجد في المستقبل إنسان ضعيف الشخصية ، التشرد والضياع نتيجة العنف الذي يتعرض له داخل الأسرة فأين يمكن لهذا الطفل أن يجد الأمن والأمان إذ لم يجد داخل الاسرته التي هي بالأصل منبع الأمن والأمان لهذا الطفل ، غير ذلك الكره والحقد بين الأطفال نجد دوماً بين الأقران في الشارع ويكون هذا نتيجة العنف ولن يجد الطفل إلا أخيه أو صديقة الذي يلعب معه ليفرغ هذا العنف الذي بداخلة اتجاهه وهنالك قضية أخري بالغت الأهمية وهي ظاهر التسرب من المدارس والتي بدورها تؤدي إلي ضعف التحصيل الدراسي فقد أصبحت المدرسة اليوم في نظر الطفل عبارة عن عصا في يد المدرس وذلك مما يلاقيه الطفل من إهانات وضرب داخل المدرسة مع منع وزارة التربية والتعليم ؟أستخدام الضرب أتجاه الطلاب .
    المشاكل العائلية



    كثيراً من الآباء يخطئون عندما يحدث خلافات عائلية بين الزوجين وبالتالي تنشب الخلافات والمناقشات الحادة أحيانا فيقوم الزوج بضرب زوجته أمام الأولاد وكل هذه الأمور من شأنها ان تعكس بشكل سلبي على نفسية الأولاد وتجعلهم يهربون من جو الأسرة المشحون دائماً ويقضي معظم وقته خارج البيت دون رقابة من الأهل علية ومن هنا يجب عدم أثارت الخلافات العائلية أمام الأطفال
    فلابد من الدعوة للبناء
    لنقف سوياً للنهوض بأطفالنا والوصول بهم إلي جيل قوي ولنعمل سوياً من أجل أن يكون طفل اليوم هو رجل الغد الذي نحن في أمس الحاجة له ويكون عماداً وارتكازاً لهذا الوطن العملاق فدعونا نبتعد عن شيء اسمه عنف ضد الطفل من أجل جيل اليوم رجال لمستقبل أفضل ، دعونا إلي التكاتف معا يداً بيد للإسهام في القضاء على هذه الظاهرة الخطيرة التي أصبحت تهدد أطفالنا .




    التعديل الأخير تم بواسطة : (ام البنين) بتاريخ 26-03-2009 الساعة 11:43 AM

  8. #8
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    أن ما نسمع عنه ونرى من الفضائع التي تحدث للأطفال يعترينا الخوف والهلع من أن تكون صفه عامة لهذا المجتمع الذي ينتشر فيه الدين والورع فكيف لا نتبع تعاليم ديننا الحنيف في تربيه أبنائنا ونعاملهم بما أمرنا الله به نحوهم فهم نعمة منه ورزق

    وهذة بعض الصور التي تحزن القلب وتدميه ..
















    التعديل الأخير تم بواسطة : (ام البنين) بتاريخ 27-03-2009 الساعة 08:12 PM

  9. #9
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي


    حين كثر وطغتتلك الظاهرة الكل يحاول المساهمة في أيجاد حلول لتلك الظاهرة أو اتفيف منها

    فقد ساهم الأعلام بنشر تلك القضية والبحث في أسبابها ودوافعها ونتأئجها وهذة بعض ما كتب عنها في الصحف

    ووسائل الأعلام



    الثلاثاء 27 ربيع الأول 1427هـ - 25 أبريل 2006م - العدد 13819

    للعصافير فضاء
    العنف ضد الأطفال 1 - 4



    نجوى هاشم
    يُعرّف العنف ضد الأطفال بأن أي فعل أو الامتناع عن فعل، يعرض حياة الطفل وسلامته وصحته الجسدية والعقلية والنفسية للخطر - كالقتل أو الشروع في القتل - والإيذاء - والإهمال - وكافة الاعتداءات الجنسية.
    وقد عرفت لجنة الخبراء الاستشارية للمنظمات غير الحكومية الدولية لدراسة الأمم المتحدة حول العنف ضد الأطفال العنف بأنه «العنف الفيزيائي» «الجسدي» «النفسي» «النفسي الاجتماعي» والجنسي ضد الأطفال من خلال سوء المعاملة أو الاستغلال كأفعال معتمدة مباشرة أو غير مباشرة تؤدي لوضع الطفل عرضة للمخاطر أو الاضرار بكرامته، وجسده، وبنفسيته أو مركزه الاجتماعي أو نموه الطبيعي.

    ومن خلال التعريف السابق نستطيع أن نقول بأن العنف ضد الأطفال اصبح لدينا ظاهراً ولن استخدم ظاهرة حتى لا يشن البعض حملاتهم عليّ من منطلق إيمانهم بأننا مجتمع مثالي لا نعّذب أطفالنا، ولا نسيء معاملتهم، ولا نتعمد ايذاءهم نفسياً أو جسدياً.

    كارثة الطفلة غصون - رحمها الله - التي ذهبت ضحية القسوة والتعذيب الجسدي تعتبر آخر الكوارث المكتوبة وليست آخر الكوارث التي تجري داخل اسوار المنازل.

    ولن اتطرق للتعذيب الهائل الذي مارسه عليها الأب القاسي والذي انتزعت من قلبه كل رحمة، وزوجة الأب المتجبرة التي مارست كل فنون التعذيب في ظل مباركة من الأب الذي اصر على انتزاعها من حضن أمها والاستمتاع بتعذيبها بالضرب بالعصا والركل والرفس وسكب مادة الكلوركس يومياً على جسدها حتى غابت ملامحها تماماً.

    لا أتخيل أن أحداً شاهد صورها وهي طفلة جميلة، تتزين بملابس الطفولة وترتدي حلة الانطلاق إلى الحياة، بابتسامة بريئة صاخبة، ومن ثم شاهد صور بقايا إنسان بريء مرهق من التعذيب، تكسرت أسنانها، واحترقت ملامحها الا واعتصره الألم والوجع، وعاف لحظة فرحه وطالب بمعاقبة هذا الأب المجرم، وزوجة الأب المجرمة ،من حق الأم ألا تتنازل عن القصاص والجريمة واضحة، يقول الطبيب المشرف على غصون - رحمها الله - انه عندما وصلت إلى المستشفى كانت اصابتها البليغة أكبر من أن يتمكن الأطباء من إنقاذها، فقد كان الجسم مكسّراً، والطفلة تتقيأ دماً حتى فارقت الحياة.

    ويبدو أن الطفلة كما قالت والدتها مقدر لها أن تموت على يد والدها، بعد أن حاول قتلها وهي جنين من خلال الاعتداء على الأم وممارسة كل فنون التعذيب والربط بالسلاسل ولكن الله سبحانه وتعالى كتب لها أن تولد ويعاود مرة أخرى قتلها مع زوجته. منعها من الدراسة بعد أن سحبها من أمها وانتقل بها إلى حيث سكنه في مكة المكرمة وقد تنبهت الأم للتعذيب الذي تتعرض له الطفلة فأبلغت الجهات المسؤولة، والشرطة التي أخذت على الأب تعهداً، وكما تقول نائبة جمعية حقوق الإنسان الأستاذة الجوهرة العنقري، أن مثل هذه التعهدات لا تعني شيئاً لمن اعتادوا على ممارسة التعذيب مع زوجاتهم أو أطفالهم، فهو يكتب التعهد من هنا، ويخرج ليضرب، أو يعتدي على من تعهد أن لا يؤذيه، وفي مثل حالة غصون عاود الأب بعد التعهد ممارسة التعذيب مع زوجته السادية التي اعترفت في التحقيقات بسكب ماء النار على الطفلة وضربها بالاشتراك مع الأب، وكأنها حفلة يستمتعان بحضورها.

    الكارثة الاخرى ليست في التعهد فقط ولكن في علم العم الإنسان بأن ابنة اخيه البريئة تتعرض للتعذيب، وعدم صمته على ما يجري، حيث ناقش الأب مراراً حول الاعتداءات التي تتعرض لها غصون، وحاول منعه من ضربها وتعذيبها، واشتكى أخاه إلى جمعية حقوق الإنسان ودار الرعاية الاجتماعية بمكة، التي حضرت إلى الدار لكن الأب القاسي منعها من الدخول ومعاينة حالة الطفلة المسكينة التي كان التعذيب ظاهراً عليها.

    وبدلاً من أن يرحم الأب غصون من العذاب تقدم بشكوى ضد أخيه إلى شرطة الكعكية بمكة اتهمه فيها بالتدخل في شؤونه الخاصة وتهديده بعد أن وبخه على تعذيبه لابنته.

    ضابط التحقيق استدعى عم الطفلة مستفسراً عن ادعاء شقيقه ضده وعن شكوته ايضاً لدار الرعاية الاجتماعية، وابلغ العم الضابط بأن شقيقه يقوم بضرب غصون وتعذيبها بشكل قاسٍ، فما كان من ضابط التحقيق إلا أن اخذ تعهداً على العم بعدم التعرض لأخيه وتركه.

    والسؤال كيف يأخذ على العم تعهداً دون أن يتأكد من حالة الطفلة موضوع الشكوى؟

  10. #10
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    13,015
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    مانشر في الاعلام ..











+ الرد على الموضوع
الصفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يتصفحون الموضوع . (0 أعضاء و 1 ضيوف)

     

المواضيع المتشابهه

  1. لم كل هذا العنف مع الاطفال؟؟........
    بواسطة الجده الصغيره في منتدى واحة الأسرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 03-02-2012, 07:13 PM
  2. العنف الأســــري ( فلاش )
    بواسطة شعاع الوادي في منتدى سمعتُ وشاهدتُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 25-05-2010, 01:27 PM
  3. العنف ضد الأطفال حلقة بيوت مطمئنة القادمة
    بواسطة لون السماء في منتدى سمعتُ وشاهدتُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-05-2009, 01:07 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


منتديات لها أون لاين

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديدنا

البريد الإلكتروني:

جميع الحقوق محفوظه©