إرشادات استخدام المنتدى

   
   





تقبل الله طاعاتكم وكل عام وأنتم بخير
مختارات منوعة من نفح الموائد

+ الرد على الموضوع
الصفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة
عرض النتائج 1 إلى 10 من 11
  1. #1
    عضو فعال سائرة إلى الله is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الاقامه
    السعودية
    المشاركات
    230
    التقييم
    10
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي *** مكتبة (فتاوى و أسئلة الطفل المسلم) ***

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عيكم و رحمة الله و بركاته


    و بعد....

    فهذه بعض الفتاوى و الأسئلة المتعلقة بلأحكام التي تخص الطفل سواء من الناحية

    العقديةأو الفقهية أو التربوية و الأخلاقية.

    و جعلت تحت كل بند الفتاوى و الأسئلة المتعلقة به، ثم أتبعتُ كل كل فتوى و سؤال

    رابط الصفحة التي أخذت منها الفتاوى و الأسئلة.

    لم يكن مني سوى الجمع فقط، و المواقع التي أخذت منها الفتاوى و الأسئلة، لا تتجاوز

    الثلاثة مواقع تجدينها على الروابط أدناه.



    العقيدة


    لدي طفل صغير في الثالثة ، وأريد أن ينغرس الإيمان في نفسه فماذا

    أفعل ؟.



    الجواب: الحمد لله

    ينبغي لطفل الثالثة من العمر أن يرى أمه وأباه وهما يصليان ، وينبغي أن يسمعهما

    يتلوان القرآن ، فإن استماع الطفل للقرآن والأذكار اليومية من والديه وإخوانه ، وتكرار هذا

    السماع ، يغذي روحه ويحيي قلبه كما يحيي الأرض المجدبة ، لأن لسماع الطفل والديه

    وهما يذكران الله تعالى ، ومشاهدته لهما في عبادتهما لذلك أثر في أفعاله وأقواله .

    ومن الأمثلة على ذلك قصة هذه الطفلة :

    انتهت الأم من الوضوء ، وإذا بطفلتها البالغة من العمر ثلاث سنوات تغسل وجهها ويديها

    مقلدة أمها ، وترفع إصبعها السبابة قائلة : لا إله إلا الله ، فهذا يدل على أن الطفلة

    لاحظت والديها أن هناك ذكر مخصصاً يقال بعد الوضوء .

    وقصة أخرى : أدت إحدى الأمهات سنة الوضوء في أحد الأيام وقامت لإكمال عملها في

    المنزل ، وقد اعتادت طفلتها أن ترى والدتها بعد الصلاة تجلس في مصلاها حتى تنهي

    أذكار ما بعد الصلاة ، ولكن الطفلة لاحظت على والدتها النهوض من المصلى بعد أداء

    السنة مباشرة ، فقالت لها : لماذا قمت من مصلاك قبل أن تقولي : استغفر الله . وهذا

    الموقف يدل على شدة مراقبة الأطفال لوالديهم .

    الإنسان معرض للأسقام والأمراض وقد يمرض أحد الأبناء ، ولذا ينبغي أن يكون مرضه

    فرصة لتقوية صلته بالله تعالى ، وذلك بتذكيره بفضل الصحة والعافية ، وأنها من نعم الله

    تعالى ، وأنه يجب شكره عليها ، وأن الإنسان ضعيف لا حول له ولا قوة إلا بربه ، وعند

    أخذ الدواء أو الذهاب به إلى المستشفى ، نوحي إليه أن الشفاء من الله لكن هذه

    أسباب أمرنا الله بها ، ثم لنربطهم بالرقى الشرعية والعمل بها ، ولنضرب له الأمثلة

    بالأنبياء وأخذهم بالأسباب واتكالهم على الله تعالى ، كقصة أيوب عليه السلام ومرضه

    وقصة يعقوب عليه السلام حين أمر أبناءه بالدخول من أبواب متفرقة وأنه لا يغني ذلك

    عنهم من الله شيئاً وتفويضه الأمر إلى الله تعالى ، قال سبحانه على لسان يعقوب : (لا

    تدخلوا من باب واحد وادخلوا من أبواب متفرقة وما أغني عنكم من الله من شيء )

    يوسف/67

    ومن أهم الأمور تذكير الأبناء احتساب الأجر ، والصبر على المرض ، وعلى الدواء ، فهذه

    طفلة تذكر والدتها أن الله سبحانه وتعالى أراد لها أن تصاب بمرض كما يسمونها طبياً

    مرض مزمن وذلك حسب تقدير الطب البشري - ولكن الشفاء بيد الله تعالى - تذكر الأم

    أن هذه الطفلة اضطرت لأخذ الدواء مرتين يومياً ، وكانت أمها تذكرها دائماً بالأجر ، فما

    كان من هذه الطفلة إلا أن قالت لأمها يوماً من الأيام : أنا احصل على الأجر لأنني أخذ

    هذا الدواء .

    تقول ذلك وكأنها تفتخر وتتميز بهذا الأجر والثواب على أهلها وأخواتها .


    من كتاب أمهات قرب أبنائهن ص 21. (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=22950&dgn=4

    ____________________________________


    كيف ننمي محبة النبي صلى الله عليه وسلم في نفوس أطفالنا ،

    عندي طفلة صغيرة ماذا أفعل معها في هذا الشأن ؟.



    الجواب:

    الحمد لله

    لتنمية محبة النبي صلى الله عليه وسلم في قلوب أطفالنا عدة طرق منها :

    -أن يقص عليها الوالدان ما ورد من قصص أطفال الصحابة في عهده صلى الله عليه

    وسلم ، وقتالهم لمن يؤذيه ، وسرعة استجابتهم لندائه ، وتنفيذ أوامره ، وحبهم لما

    يحبه صلى الله عليه وسلم ، وحفظهم للأحاديث النبوية .

    -أن يحاولا أن يحفّظاها ما تيسر من الأحاديث ، ويكافئاها على حفظها ، ومما ورد في

    ذلك قول الزبيري : كانت لمالك بن أنس ابنة تحفظ علمه – يعني الموطأ – وكانت تقف

    خلف الباب ، فإذا غلط القارئ نقرت الباب فيفطن مالك فيرد عليه ، وعن النضر بن الحارث

    قال : سمعت إبراهيم بن أدهم يقول : قال لي أبي : يا بُني اطلب الحديث ، فكلما

    سمعتَ حديثاً وحفظتَه فلك درهم فطلبتُ الحديث على هذا .

    -أن يشرحا لها ما يناسب إدراكها من سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ومغازيه ،

    وسير الصحابة والصحابيات رضوان الله عليهم ، حتى تنشأ على حب هؤلاء الصفوة ،

    وتتأثر بسلوكهم ، وتتحمس للعمل والإخلاص في سبيل تقويم نفسها ونصر دينها .

    ولقد حرص الصحابة والسلف على دراسة سيرة النبي صلى الله عليه وسلم ، وتلقينها

    لأطفالهم ، حتى إنهم لَيُقرئونها مع تعليم القرآن ، لأنها الترجمان لمعاني القرآن مع ما

    فيها من إثارة العاطفة ، ومشاهدة الواقع الإسلامي ، ولما لها من تأثير عجيب في

    النفس ، ولما تحمل في طياتها من معاني الحب والجهاد في إنقاذ البشرية من الضلال

    إلى الهدى ، ومن الباطل إلى الحق ، ومن ظلمات الجاهلية إلى نور الإسلام .

    ولابد أن ينتقي الأب أو الأم وهما يقصان على الطفلة من سيرة الرسول صلى الله عليه

    وسلم وحياة الصحابة والصحابيات رضوان الله عليهم ما يثير وجدانها مثل : طفولته صلى

    الله عليه وسلم ، وبعض حياته عند حليمة السعدية ، وكيف أغدق الله تعالى الخير

    والنعم على حليمة وأسرتها بسببه صلى الله عليه وسلم ، وليلة الهجرة كيف أغشى

    الله أبصار المشركين ، وغير ذلك من الجوانب التي تظهر العناية الربانية به ، فتملأ قلب

    الطفلة بحب الله عز وجل وحب رسوله صلى الله عليه وسلم ، فقد روي عن علي رضي

    الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( أدبوا أولادكم على ثلاث خصال : حُب

    نبيكم ، وحب أهل بيته ، وقراءة القرآن ، فإن حملة القرآن في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله

    مع أنبيائه وأصفيائه ) أورده السيوطي في الجامع الصغير ص 25 ، وضعفه الألباني في

    ضعيف الجامع الصغير ص 36 رقم 251 ، وحبذا لو خصص الوالدان لسيرة رسول الله صلى

    الله عليه وسلم وقتاً مناسباً من درس الأسرة اليومي ، يقوم فيه الأطفال بالقراءة من

    الكتب المبسطة ، أو ينتقي منها الأب أو الأم ما يلائم سن الأطفال .


    من كتاب تنشة الفتاة المسلمة لـ حنان الطوري171(www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?

    __________________________________


    السؤال: له سؤالٌ ثاني ولكنه لا يتعلق بالحج يقول ما هو مصير الأطفال

    الذين يموتون دون البلوغ والتكليف سواءٌ كانوا مسلمين أو غير مسلمين من ناحية

    مصيرهم في الآخرة وهل الحديث الذي معناه كل مولودٍ يولد على الفطرة ينطبق حتى

    على أطفال غير المسلمين؟



    الجواب

    الشيخ: مصير أطفال المؤمنين الجنة لأنهم تبعوا لآبائهم قال الله تعالى (والذين آمنوا

    واتبعتهم ذريتهم بإيمانٍ ألحقنا بهم ذريتهم وما ألتناهم من عملهم من شئ كل امرئٍ

    بما كسب رهين) وأما أطفال غير المؤمنين يعني الطفل الذي نشأ من أبوين غير

    مسلمين فأصح الأقوال فيهم أن نقول الله أعلم بما كانوا عاملين فهم في أحكام الدنيا

    بمنزلة آبائهم أما في أحكام الآخرة فإن الله أعلم بما كانوا عاملين كما قال النبي صلى

    الله عليه وسلم والله أعلم بمآلهم هذا ما نقوله وهو في الحقيقة أمراً لا يعنينا كثيراً إنما

    الذي يعنينا هو حكمهم في الدنيا وأحكامهم في الدنيا أعني أولاد المشركين الذين من

    أبوين كافرين أحكامهم في الدنيا أنهم كالمشركين بمعنى أنهم لا يغسلون ولا يكفنون ولا

    يصلى عليهم ولا يدفنون في مقابرنا.


    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله)، فتاوى نور على الدرب (نصية)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3991.shtml

    ___________________________________________


    الحكمة من تألم الأطفال في الدنيا

    س:ما الحكمة من تألم الأطفال في الدنياحاولت أن أدعو صديقاً لي في

    العمل للإسلام والإيمان بالله فقال إن الحاجز الذي يعيقه عن الإيمان بالله هو أن الأطفال

    البريئين يتألمون في هذه الدنيا ، وهو لا يستطيع أن يفهم لماذا يحصل هذا الشيء .

    فما هي الطريقة المثلى لأُجيبه على هذا الإشكال؟.



    الجواب:

    الحمد لله

    ينبغي أن يعلم الناس جميعاً أن الله تعالى حكيم ، وأن في أوامره وتقديراته الحكمة

    البالغة ، وأنه قد يعلم عباده أو بعض عباده حكمته فيها ، وقد يخفيها عنهم ابتلاء

    واختباراً .

    والأمور العامة التي يفعلها تكون لحكمة عامة ، وذلك كإرسال النبي صلى الله عليه

    وسلم فإنه أخبر أنه أرسله رحمة للعالمين ، ومثلها خلق الجن والإنس إنما هو لتوحيده

    سبحانه وتعالى .

    قال ابن تيمية :

    وعلى هذا فكل ما فعله علمْنا أن له فيه حكمة ، وهذا يكفينا من حيث الجملة ، وإن لم

    نعرف التفصيل ، وعدم علْمنا بتفصيل حكمته بمنزلة عدم علمنا بكيفية ذاته ، وكما أن

    ثبوت صفات الكمال له معلوم لنا وأما كنه ـ أي حقيقة ـ ذاته فغير معلومة لنا : فلا نكذب

    بما علمناه ـ أي من كماله ـ ما لم نعلمه ـ أي من تفاصيل هذا الكمال ـ ، وكذلك نحن

    نعلم أنه حكيم فيما يفعله ويأمر به ، وعدم علْمنا بالحكمة فى بعض الجزئيات لا يقدح

    فيما علمناه من أصل حكمته ، فلا نكذب بما علمناه من حكمته ما لم نعلمه من

    تفصيلها .

    ونحن نعلم أن مَن علم حذق أهل الحساب والطب والنحو ولم يكن متصفاً بصفاتهم التى

    استحقوا بها أن يكونوا من أهل الحساب والطب والنحو : لم يمكنه أن يقدح فيما قالوه

    لعدم علمه بتوجيهه ، والعباد أبعد عن معرفة الله وحكمته فى خلقه من معرفة عوامهم

    بالحساب والطب والنحو ، فاعتراضهم على حكمته أعظم جهلاً وتكلفاً للقول بلا علم من

    العامي المحض إذا قدح فى الحساب والطب والنحو بغير علمٍ بشىءٍ من ذلك . " مجموع

    الفتاوى " ( 6 / 128 ) .

    وإيلام الله تعالى للأطفال لا شك ولا ريب أنه لحكمٍ عظيمة لكنها قد تخفى على بعض

    الناس فينكر تقدير الله تعالى لهذا الأمر ، ويَدخل عليه الشيطان من خلاله فيصده عن

    الحق والهدى .

    ومن حِكم الله تعالى في ألم الأطفال :

    1. الاستدلال به على مرضه أو وجعه ، ولولا ذلك ما عُلم ما به من مرض .

    2. البكاء الذي يولٍّده الألم ، وفيه منافع عظيمة لجسم الطفل .

    3. الاعتبار والاتعاظ، فقد يكون أهل الطفل هذا من مرتكبي المحرَّمات أو تاركي الواجبات،

    فإذا رأوا تألَّم طفلهم فقد يرجعهم ذلك إلى ترك المحرَّمات كأكل الربا أو الزنا أو ترك

    الصلوات أو شرب الدخان ، وخاصة إذا كان هذا الألم بسبب مرض تسببوا بوجوده كبعض

    ما سبق ذكره من المحرَّمات .

    4. التفكر في الدار الآخرة ، وأنه لا سعادة ولا هناء إلا في الجنة ، ولا يكون هناك ألَم ولا

    عذاب ، بل صحة وعافية وسعادة ، والتفكر في النار وأنها دار الألَم الدائم غير المنقطع ،

    فيعمل ما يقربه إلى الجنة ، ويباعده عن النار .

    قال ابن قيم الجوزية :

    ثم تأمل حكمة الله تعالى في كثرة بكاء الأطفال وما لهم فيه من المنفعة ؛ فإن الأطباء

    والطبائعيين شهدوا منفعة ذلك وحِكمته ، وقالوا : في أدمغة الأطفال رطوبة لو بقيت في

    أدمغتهم لأحدثت أحداثاً عظيمةً ، فالبكاء يسيِّل ذلك ويحدِّره من أدمغتهم فتقوى

    أدمغتهم وتصح .

    وأيضاً : فإن البكاء والعِياط – أي : الصراخ - يوسِّع عليه مجاري النَّفَس ، ويفتح العروق ،

    ويصلِّبها ، ويقوِّي الأعصاب .

    وكم للطفل مِن منفعة ومصلحة فيما تسمعه من بكائه وصراخه ، فإذا كانت هذه الحكمة

    في البكاء الذي سببه ورود الألم المؤذي وأنت لا تعرفها ولا تكاد تخطر ببالك : فهكذا إيلام

    الأطفال فيه وفي أسبابه وعواقبه الحميدة مِن الحكَم ما قد خفي على أكثر النَّاس ،

    واضطرب عليهم الكلام في حِكمته اضطراب الأرشية – أي : الخصوم - . " مفتاح دار

    السعادة " ( 2 / 228 ) .

    وقال – أيضاً - :

    هذه الآلام هي من لوازم النشأة الإنسانية التي لا ينفك عنها الإنسان ولا الحيوان ، فلو

    تجرَّد عنها لم يكن إنساناً بل كان ملَكا أو خلقاً آخر .

    وليست آلام الأطفال بأصعب من آلام البالغين ، لكن لما صارت لهم عادة سهُل موقعها

    عندهم ، وكم بين ما يقاسيه الطفل ويعانيه البالغ العاقل .

    وكل ذلك من مقتضى الإنسانية وموجب الخلقة ، فلو لم يُخلق كذلك لكان خلقاً آخر ،

    أفترى أن الطفل إذاجاع أو عطش أو برَد أو تعب قد خُصَّ من ذلك بمالم يُمتحن به الكبير؟

    فإيلامه بغير ذلك من الأوجاع والأسقام كإيلامه بالجوع والعطش والبرد والحر دون ذلك أو

    فوقه ، وما خلق الإنسان بل الحيوان إلا على هذه النشأة .

    قالوا : فإن سأل سائل وقال : فلم خُلق كذلك ؟ وهلا خُلق خلقة غير قابلة للألم ؟

    فهذا سؤال فاسد ؛ فإن الله تعالى خلَقه في عالم الابتلاء والامتحان من مادة ضعيفة ،

    فهي عرضة للآفات ، وركبَّه تركيباً معرَّضا للأنواع من الآلام ...

    فوجود هذه الآلام واللذات الممتزجة المختلطة من الأدلة على المعاد ، وأن الحكمة التي

    اقتضت ذلك هي أولى باقتضاء دارين : دار خالصة للذات لا يشوبها ألم ما ، ودار خالصة

    للآلام لا يشوبها لذة ما ، والدار الأولى : الجنة ، والدار الثانية : النار ... " مفتاح دار

    السعادة " ( 2 / 230 ، 231 ) .

    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=20785&dgn=4

    ______________________________________________


    التعريف بالخالق بشكل مبسط

    س:كيف نساعد الطفل في التعرف على ربه ؟.


    الجواب:

    الحمد لله

    يُعرّف الطفل بالله بطريقة مناسبة ، مع إدراكه ومستواه ، فيُعلم بأن الله واحد لا شريك

    له ويعلم بأنه الخالق لكل شيء فهو خالق الأرض والسماء والناس والحيوانات والأشجار

    والأنهار وغيرها ، ويمكن أن يستغل المربي بعض المواقف فيسأل الطفل في نزهة في

    بستان أو في البرية عن خالق الماء والأنهار وما حوله من مظاهر الطبيعية ليلفت نظره

    إلى عظمة الخالق سبحانه وتعالى فقد يكون الأب أو الأم أو المربي بصفة عامة مع طفل

    أو مجموعة من الأطفال في سيارة في سفر أو رحلة وقت غروب الشمس ، وهي

    تتوارى عن الأنظار تدريجياً فما على المربي حينئذٍ إلا أن يلفت نظر من معه إلى قدرة الله

    عز وجل في ذلك .

    كما يوجه الطفل لإدراك فضل الله عليه وما أسبغه عليه من نعمة الصحة والعافية فيقال

    له مثلاً من الذي أعطاك السمع والبصر والعقل ؟ من الذي أعطاك القوة والقدرة على

    الحركة ، وهكذا . ويُحث أيضاً على محبة الله وشكره على هذه النعم وهذا الفضل ، إن

    تحبيب الطفل إلى الله وما يحبه الله أمر جيد وله مردوده التربوي عاجلاً أو آجلاً بإذنه

    تعالى .

    فتحت الأم الشباك من غرفة منزلهم في الدور الثاني للتهوية وإذا بطفلها يأتي مسرعاً

    ويقفل الشباك ، وعندما سألته أمه لماذا هذا التصرف قال : إني رأيت الدش في أحد

    سطوح المنازل المجاورة لنا ، وأردف قائلاً ، إني لا أريد أن انظر إلى شيء لا يحبه ربي ...

    قد يسأل الطفل عن ربه ، هل يأكل هل ينام ؟ وعند ذلك لابد من إجابته بأن الله ليس

    كمثله شيء وهو السميع البصير ، وأنه لا تأخذه سنة ولا نوم ، وأن الله ليس مثلنا

    بحاجة إلى النوم والطعام والشراب .

    إن تبسيط هذه المعاني للطفل وتوضيحها له بشكل مناسب لسنه ، وتعظيم الله في

    قلبه مما يساعد على مراقبته لربه في السر والعلانية .


    من كتاب أمهات قرب أبنائهن ص 26 . (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=22175&dgn=4

    _______________________________________________



    أعمال الطفل الذي لم يبلغ لمن تكتب

    س:هل أعمال الطفل الذي لم يبلغ - من صلاة وحج وتلاوة تُحسب كلها

    لوالديه أم تحسب له هو ؟



    الجواب:

    الحمد لله

    أعمال الصبي الذي لم يبلغ - والمقصود أعماله الصالحة - أجرها له هو لا لوالده ولا لغيره

    ولكن يؤجر والده على تعليمه إياه وتوجيهه إلى الخير وإعانته عليه لما في صحيح مسلم

    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : رَفَعَتْ امْرَأَةٌ صَبِيًّا لَهَا فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلِهَذَا

    حَجٌّ قَالَ نَعَمْ وَلَكِ أَجْرٌ . رواه مسلم 2378

    فأخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن الحج للصبي ، وأن أمه مأجورة على حجّها به .

    وهكذا غير الوالد له أجر على ما يفعله من الخير كتعليم من لديه من الأيتام والأقارب

    والخدم وغيرهم من الناس لقول النبي صلى الله عليه وسلم : " مَنْ دَلَّ عَلَى خَيْرٍ فَلَهُ

    مِثْلُ أَجْرِ فَاعِلِهِ . " رواه مسلم في صحيحه 3509 .. ولأن ذلك من التعاون على البر

    والتقوى والله سبحانه يثيب على ذلك .



    فتاوى إسلامية لابن عثيمين /526 (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=3240&dgn=4

    _____________________________________________



    حكم إقامة أعياد الميلاد

    السؤال : ما حكم إقامة أعياد الميلاد ؟ الجواب : الاحتفال

    بأعياد الميلاد لا أصل له في الشرع المطهر بل هو بدعة لقول النبي صلى الله عليه

    وسلم : من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد متفق على صحته .

    وفي لفظ لمسلم وعلقه البخاري رحمه الله في صحيحه جازما به : من عمل عملا ليس

    عليه أمرنا فهو رد ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يحتفل بمولده مدة حياته

    ولا أمر بذلك ، ولا علمه أصحابه وهكذا خلفاؤه الراشدون ، وجميع أصحابه لم يفعلوا ذلك

    وهم أعلم الناس بسنته وهم أحب الناس لرسول الله صلى الله عليه وسلم وأحرصهم

    على اتباع ما جاء به فلو كان الاحتفال بمولده صلى الله عليه وسلم مشروعا لبادروا إليه

    ، وهكذا العلماء في القرون المفضلة لم يفعله أحد منهم ولم يأمر به .

    فعلم بذلك أنه ليس من الشرع الذي بعث الله به محمدا صلى الله عليه وسلم ، ونحن

    نشهد الله سبحانه وجميع المسلمين أنه صلى الله عليه وسلم لو فعله أو أمر به أو

    فعله أصحابه رضي الله عنهم لبادرنا إليه ودعونا إليه . لأننا والحمد لله من أحرص الناس

    على اتباع سنته وتعظيم أمره ونهيه . ونسأل الله لنا ولجميع إخواننا المسلمين الثبات

    على الحق والعافية من كل ما يخالف شرع الله المطهر إنه جواد كريم .


    الشيخ ابن باز (رحمه الله)

    مجلة البحوث الإسلامية العدد الخامس عشر ، ص 285 .


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=1234

    _____________________________________________



    خطر الدراسة في مدارس الكفار

    س:ابنتي تدرس في مدرسة حكومية وكي تشعر بالراحة كونها مسلمة

    بين غير المسلمين ، اقترحت على المدرسة أن أفعل شيئاً لفصلها في رمضان والعيد ،

    هل لديك أي اقتراح لما يمكن أن أفعله لروضة الأطفال ؟.



    الجواب:

    الحمد لله

    أولاً :

    لا شك أن الإقامة في بلاد الكفار فيها خطر عظيم على دين المسلم وأخلاقه ، ولذلك

    ينبغي الحذر من ذلك والتحفظ منه ، ووضع الشروط التي تمنع من الوقوع في ذلك الخطر

    المتحتم ، فلابدّ لمن يقيم في بلاد الكفر أن يتوفر فيه شرطان هما :

    1- أن يأمن على دينه بأن يكون عنده من العلم والإيمان ما يقوى على الثبات على دينه

    والبعد عن الانحراف والزيغ .

    2- أن يتمكن من إظهار دينه المتمثّل في إقامة شعائر الإسلام دون وجود مانع ، وإلاّ لم

    تجز الإقامة لوجوب الهجرة حينئذ ، قال ابن قدامة رحمه الله في الكلام على أقسام

    الناس في الهجرة : ( أحدها من تجب عليه ، وهو من يقدر عليها ولا يمكنه إظهار دينه ،

    ولا تمكنه إقامة واجبات دينه مع المقام بين الكفار ، فهذا تجب عليه الهجرة لقوله

    تعالى : ( إن الذين توفاهم الملائكة ظالمي أنفسهم قالوا فيم كنتم قالوا كنا

    مستضعفين في الأرض قالوا ألم تكن أرض الله واسعة فتهاجروا فيها ) النساء /97 ،

    وهذا وعيد شديد يدل على الوجوب ، ولأن القيام بواجب دينه واجب على من قدر عليه ،

    والهجرة من ضرورات الواجب وتتمته ، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب ) . انظر :

    المغني (8/457) ومجموع فتاوى ابن عثيمين (3/25–30) .

    وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب . وهناك حالات يجوز فيها للمسلم أن يقيم في بلاد

    الكفار وللأهمية راجع سؤال رقم ( 13363 )

    ثانياً :


    أن الذي يقيم هناك بين الكفار لحاجة كالدراسة مثلاً فإن الخطر أعظم ، لأن المتعلم

    سيشعر بحاجته إلى معلمه مما يؤدي إلى التودد إليه بل ومداهنته فيما هو عليه ،

    وكذلك فإن المتعلم يشعر بدنو مرتبته وعلو مرتبة مدرسه ومعلمه فيحصل تعظيمه

    والاقتناع بآرائه ، ثم إن المتعلم لابد وأن يكون له في مقر دراسته أصدقاء يتخذهم ، ولهذا

    كله كان وجوب التحفظ أكثر والحذر أشد ، فيشترط فيه بالإضافة لما سبق شروط منها :

    1- أن يكون المتعلم على مستوى كبير من النضوج العقلي ، حتى يميز بين الحق والباطل

    ، ولهذا كان بعث صغار السن فيه خطر عظيم على دينهم وأخلاقهم وتصوراتهم

    ومعتقداتهم .

    2- أن يكون لديه علم بالشريعة يتمكن به من مقارعة الباطل بالحق ، لئلا يلتبس عليه

    وينخدع بهم .

    3- أن يكون عنده دين وإيمان يحميانه من الكفر والفسوق ، فضعيفهما لا يسلم .

    4- أن تكون عنده حاجة إلى العلم الذي أقام من أجله ، بأن يكون في تعلمه مصلحة

    للمسلمين ولا يوجد مثله في مدارس المسلمين ، وإلا لم تجز الإقامة عندهم .

    ومن هنا قال صلى الله عليه وسلم : ( أنا بريء من كل مسلم يقيم بين أظهر

    المشركين ) رواه أبو داود ( 2645 ) والترمذي ( 1604 ) وصححه الألباني في الإرواء

    ( 1207 ) .

    ولهذا كله وجب التحفظ والحذر في هذا الأمر ، خاصة في بعث الأحداث وصغار السن

    للانضمام في مدارسهم أو حتى ما يسمى بروضة الأطفال ، إذ فيه خطر على سلوكهم

    وتصوراتهم وأخلاقهم

    ولا يخفى عليك أن الخطر الذي يلحق أولادك غير مقتصر بمشاركتهم لهم في أعيادهم ،

    بل إنه حاصل بمجرد المخالطة والتعايش معهم ، فعليك أيها الأب الكريم أن تكون فطناً

    في ذلك كله مدركاً لهذه الأخطار قائماً على وقاية أبنائك من أن يتلوثوا بأفكارهم ويتأثروا

    بهم ، والله تعالى يقول : ( يا أيها الذين آمنوا قوا أنفسكم وأهليكم ناراً ) التحريم /6 .

    وأبناؤك أمانة في عنقك ، فإن استطعت ألا يدرسوا إلا بمدرسة إسلامية وألا يتعلموا إلا

    من معلمين مسلمين فافعل ، والسلامة لا يعدلها شيء ، فكن حذراً من كل ما يضر

    دينهم وسلوكهم ، وأسأل الله لك الإعانة وأن يسددك وييسر لك الخير أينما كنت .

    وبالله التوفيق .


    الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=38284&dgn=4

    __________________________________________________ ______



    هل تحتسب الحسنات للصغير

    السؤال : أعرف أن الإنسان لا يحاسب على أعماله قبل البلوغ فهل

    يكافأ على ما يفعله من خير قبل البلوغ؟.



    الجواب :

    الحمد لله

    نعم يؤجر الصبي على فعل الحسنات لما رواه مسلم في "الصحيح" رقم (1335) عن

    ابن عباس رضي الله عنهما قال : رفعت امرأة صبياً فقالت يا رسول الله الهذا حج قال : "

    نعم ولك أجر . "

    قال صاحب مواهب الجليل في شرح مختصر الشيخ خليل في مسألة الصبي يؤمر

    بالصلاة إذا بلغ سبع سنين : قَالَ الْقَرَافِيُّ فِي كِتَابِ الْيَوَاقِيتِ فِي الْمَوَاقِيتِ : الصَّبِيَّ ..

    يَحْصُلُ لَهُ أَجْرُ الْمَنْدُوبَاتِ إذَا فَعَلَهَا لِحَدِيثِ الْخَثْعَمِيَّةِ , ..

    وَقَالَ ابْنُ رُشْدٍ .. : إنَّ الصَّغِيرَ لا تُكْتَبُ عَلَيْهِ السَّيِّئَاتُ وَتُكْتَبُ لَهُ الْحَسَنَاتُ عَلَى الصَّحِيحِ

    مِنْ الأَقْوَالِ ,

    وَقَدْ قَالَ ابْنُ عَبْدِ الْبَرِّ فِي التَّمْهِيدِ فِي شَرْحِ أَوَّلِ حَدِيثٍ مِنْهُ وَهُوَ حَدِيثُ الْخَثْعَمِيَّةِ .. عَنْ

    أَبِي الْعَالِيَةِ الرِّيَاحِيِّ قَالَ قَالَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ : يُكْتَبُ لِلصَّغِيرِ حَسَنَاتُهُ , وَلا تُكْتَبُ عَلَيْهِ

    سَيِّئَاتُهُ وقال صاحب مواهب الجليل تحت مسألة الإحرام بالحج والعمرة من الصبي .. :

    وَلا خِلافَ بَيْنَ الْعُلَمَاءِ أَنَّ الصَّبِيَّ يُثَابُ عَلَى مَا يَفْعَلُهُ مِنْ الطَّاعَاتِ وَيُعْفَى عَمَّا يَجْتَرِحُهُ مِنْ

    السَّيِّئَاتِ وَإِنَّ عَمْدَهُ كَالْخَطَأِ , وَقَالَ فِي مُخْتَصَرِ الْوَاضِحَةِ : وَلا تَجِبُ فَرِيضَةُ الْحَجِّ عَلَى

    الصَّغِيرِ وَالصَّغِيرَةِ حَتَّى يَبْلُغَ الصَّغِيرُ الْحُلُمَ وَالصَّغِيرَةُ الْحَيْضَ وَلَكِنْ لا بَأْسَ أَنْ يُحَجَّ بِهِمَا وَهُوَ

    مُسْتَحَبٌّ عَمِلَ بِهِ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم انْتَهَى . ثُمَّ ذُكِرَ عَنْ طَلْحَةَ بْنِ مُصَرِّفٍ

    قَالَ : كَانَ مِنْ أَخْلاقِ الْمُسْلِمِينَ أَنْ يَحُجُّوا بِأَبْنَائِهِمْ وَيَعْرِضُونَهُمْ لِلَّهِ .

    ( و ) عَنْ ابْنِ عَبْدِ الْبَرِّ فِي التَّمْهِيدِ الأَمْرُ بِالْحَجِّ بِالصِّبْيَانِ وَالأَمْرُ بِاسْتِحْسَانِهِ وَاسْتِحْبَابِهِ

    وَأَنَّ جُمْهُورَ الْعُلَمَاءِ عَلَى ذَلِكَ , وَقَالَ فِيهِ أَيْضًا : غَيْرَ مُسْتَنْكَرٍ أَنْ يُكْتَبَ لِلصَّبِيِّ دَرَجَةٌ

    وَحَسَنَةٌ فِي الآخِرَةِ بِصَلاتِهِ وَزَكَاتِهِ وَحَجِّهِ وَسَائِرِ أَعْمَالِ الْبِرِّ الَّتِي يَعْمَلُهَا وَيُؤَدِّيهَا عَلَى

    سُنَّتِهَا تَفَضُّلا مِنْ اللَّهِ كَمَا تَفَضَّلَ عَلَى الْمَيِّتِ بِأَنْ يُؤْجَرَ بِصَدَقَةِ الْحَيِّ عَنْهُ , أَلا تَرَى أَنَّهُمْ

    أَجْمَعُوا عَلَى أَمْرِ الصَّبِيِّ بِالصَّلاةِ إذَا عَقَلَهَا . وَصَلَّى صلى الله عليه وسلم بِأَنَسٍ وَالْيَتِيمِ ,

    وَأَكْثَرُ السَّلَفِ عَلَى إيجَابِ الزَّكَاةِ فِي أَمْوَالِ الْيَتَامَى وَيَسْتَحِيلُ أَنْ لا يُؤْجَرَ عَلَى ذَلِكَ

    وَكَذَلِكَ وَصَايَاهُمْ وَلِلَّذِي يَقُومُ بِذَلِكَ عَنْهُمْ أَجْرٌ لَعَمْرِي كَمَا لِلَّذِي يَحُجُّهُمْ أَجْرٌ فَضْلا مِنْ اللَّهِ

    وَنِعْمَةً وَقَدْ رُوِيَ عَنْ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ : يُكْتَبُ لِلصَّغِيرِ حَسَنَاتُهُ وَلا تُكْتَبُ عَلَيْهِ سَيِّئَاتُهُ وَلا

    عَلمْت لَهُ مُخَالِفًا مِمَّنْ يَجِبُ اتِّبَاعُ قَوْلِهِ انْتَهَى . وَفِي الإِكْمَالِ قَالَ كَثِيرٌ مِنْ الْعُلَمَاءِ : إنَّ

    الصَّبِيَّ يُثَابُ عَلَى طَاعَةٍ وَتُكْتَبُ لَهُ حَسَنَاتُهُ دُونَ سَيِّئَاتِهِ .. انْتَهَى .

    وَقَالَ فِي أَوَائِلِ الْمُقَدِّمَاتِ : وَالصَّوَابُ عِنْدِي أَنَّهُمَا جَمِيعًا مَنْدُوبَانِ إلَى ذَلِكَ مَأْجُورَانِ عَلَيْهِ

    ( أي الصبي ووليه ) . قَالَ صلى الله عليه وسلم لِلْمَرْأَةِ : وَلَكِ أَجْرٌ .. وَاَللَّهُ أَعْلَمُ . وَقَالَ

    ابْنُ جَمَاعَةَ : وَعِنْدَ الأَرْبَعَةِ أَنَّ الصَّبِيَّ يُثَابُ عَلَى طَاعَتِهِ وَتُكْتَبُ لَهُ حَسَنَاتُهُ كَانَ مُمَيِّزًا أَوْ

    غَيْرَ مُمَيِّزٍ وَيُرْوَى ذَلِكَ عَنْ عُمَرَ رضي الله عنه وَنَقَلَ بَعْضُ الْعُلَمَاءِ الإِجْمَاعَ عَلَى ذَلِكَ وَيَدُلُّ

    لَهُ مَا قَدَّمْنَاهُ فِي بَابِ الْفَضَائِلِ عَنْ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّهُ قَالَ : جِهَادُ الْكَبِيرِ

    وَالصَّغِيرِ الْحَجُّ وَالْعُمْرَةُ , وَحَدِيثُ الْمَرْأَةِ الَّتِي رَفَعَتْ صَبِيًّا , انْتَهَى . والله تعالى أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

    الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)


    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=3277&dgn=4
    _______________________________________

    يتبع
    *
    *
    (أرجو ابلاغي بأي رابط لا يعمل)

  2. #2
    عضو فعال سائرة إلى الله is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الاقامه
    السعودية
    المشاركات
    230
    التقييم
    10
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    [font=Traditional Arabic]الفقه
    هل يلزم الأطفال الوضوء لمس المصحف
    س : سؤال من المستمعة : ج . م . ع- تقول : أنا معلمة في مدرسة ابتدائية أقوم بتدريس مادة القرآن الكريم لطالبات الصف الثاني الابتدائي ، وهؤلاء الطالبات صغار في السن ولا يحسن الوضوء ، وربما لا يبالين بذلك ، وهن يلمسن المصاحف ويتابعنني فيه ، وهن على غير وضوء ، فهل يلحقني إثم في ذلك وأنا قد أوضحت لهن كيفية الوضوء وعرفنها ، أم لا ؟
    ج : إذا كن بنات السبع فأعلى يعلمن الوضوء حتى يعرفنه ، ثم يمكن من مس المصحف ، أما إذا كن دون ذلك فإنهن لا يصح منهن الوضوء ، وليس من شأنهن الوضوء ، ولكن يكتب لهن المطلوب في ألواح أو أوراق ، ولا يلمسن المصحف ، ويكفي ذلك إن شاء الله ، ويجاهدن في هذا الشيء ، وعليك التوجيه والإرشاد والتعليم لهن ، جزاكم الله خيرا .
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)

    [font=Traditional Arabic]الفقه][align=center]الفقه

    _________________________________________
    بلل الأطفال فى الفرش والثياب
    س : السائلة : م . ص . ع- من رأس الخيمة تقول : أنا امرأة كبيرة السن و وكفيفة البصر ، ولي مجموعة من الأطفال الصغار وأعمارهم متقاربة ، ودائما أحس برطوبة في ملابسي وعلى الفرش الموجودة في المنزل من بولهم فأحيانا أحس بها وأغسلها ، وأحيانا لا أحس بها إلا بعد الصلاة ، وليس عندي من يساعدني على نظافتهم فكيف أصلي؟ وهل يحوز لي أن أبني على اليقين؟ أفيدوني جزاكم الله خيرا .
    ج : الواجب عليك متى علمت شيئا من النجاسة أن تغسليها سواء أكانت على الملابس أم على شيء من البدن قبل الصلاة ، فإن صليت ولم تعلمي إلا بعد الصلاة فليس عليك إعادة في أصح أقوال العلماء؛ لقول الله سبحانه : رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا وصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أن الله عز وجل قد قبل هذا الدعاء ) ، وثبت عنه صلى الله عليه وسلم : أنه كان يصلي ذات يوم في نعليه فأخبره جبريل عليه الصلاة والسلام : أن فيهما قذرا ، فخلعهما وأتم صلاته .
    أما النجاسة على الأرض أو على الفرش ، فالواجب أن يصب عليها ماء أكثر منها ، وتطهر بذلك ، لأنه ثبت عن أبي هريرة ، وأنس رضي الله عنهما : أن إعرابيا بال في المسجد فأمر النبي صلى الله عليه وسلم أن يصب على بوله دلو من الماء
    ويشرع لك أن تستعيني بمن يزورك من الرجال المحارم والثقات أو النساء الثقات على معرفة مواضع البول من الفراش ، حتى يصب عليها الماء .
    وفقنا الله وإياك لما فيه رضاه وبراءة الذمة .
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)
    نشرت في المجلة العربية في العدد (175) لشهر شعبان من عام 1412 هـ.


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=2824

    ________________________________________
    حكم غسل الرجل لامرأته والبنت الصغيرة
    س: هل يصح للرجل أن يغسل امرأته إذا ماتت أو بنت سنة أو سنتين ولو أجنبية عنه؟
    ج: لا بأس أن يغسل الرجل زوجته والمرأة زوجها ؛ لأن ذلك جاءت به السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم وعن سلف الأمة في ذلك. أما غير الزوجة كالأم والبنت فلا يجوز للرجل تغسيلهما ولا غيرهما من محارمه النساء. ويلحق بالزوجة المملوكة التي يباح له وطؤها فلا بأس بغسلها إذا ماتت لأنها كالزوجة ، وهكذا البنت الصغيرة التي دون السبع لا حرج على الرجل في تغسيلها ، سواء كان محرما لها أو أجنبيا عنها ؛ لأنها لا عورة لها محترمة ، وهكذا المرأة لها تغسيل الصبي الذي دون السبع . والله ولي التوفيق .
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)
    نشر في ( المجلة العربية ) بتاريخ جمادى الأولى 1412هـ .


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=3442

    __________________________________________
    ختان البنت سنة
    س : سؤال من : ر . ن - من أمريكا يقـول :
    ما حـكم ختان البنات ؟ وهل هناك ضـوابط معينة لذلك؟

    ج : بسم الله ، والحمد لله : ختان البنات سنة ، إذا وجد طبيب يحسن ذلك أو طبيبة تحسن ذلك؛ لقوله صلى الله عليه وسلم : الفطرة خمس الختان والاستحداد وقص الشارب وقلم الأظفار ونتف الإبط متفق على صحته . وهو يعم الرجال والنساء ما عدا قص الشارب فهو من صفة الرجال .
    نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1469) بتاريخ 28 / 6 / 1415هـ.
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=2549

    __________________________________________
    موقف الصبي في الصلاة مع الإمام وهل البلوغ شرط لمصافة الصبي
    س : إذا أم رجل صبيين فأكثر ، فهل يجعلهما خلفه أو عن يمينه ، وهل البلوغ شرط لمصافة الصبي؟
    ج : المشروع في هذا أن يجعلهما خلفه كالمكلفين إذا كانا قد بلغا سبعا فأكثر ، وهكذا لو كان صبي ومكلف يجعلهما خلفه؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بأنس واليتيم وجعلهما خلفه لما زار النبي صلى الله عليه وسلم جدة أنس ، وهكذا لما صف معه جابر وجبار من الأنصار جعلهما خلفه .
    أما الواحد فإنه يكون عن يمينه ، سواء أكان رجلا أو صبيا؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما صف معه ابن عباس في صلاة الليل عن يساره أداره عن يمينه .
    وهكذا أنس رضي الله عنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم في بعض صلوات النافلة فجعله عن يمينه ، أما المرأة فأكثر فإنها تكون خلف الرجال ولا يجوز لها أن تصف مع الإمام ولا مع الرجال ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما صلى بأنس واليتيم جعل أم سليم خلفهما وهي أم أنس .
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)
    من ضمن الأسئلة الموجهة من بعض طلبة العلم إلى سماحته.


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=3245

    __________________________________________
    حكم حج الصبي الصغير هل يجزئه عن حجة الإسلام ؟

    ج:يصح حج الصبي الصغير والجارية الصغيرة لما في صحيح مسلم عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة رفعت إلى النبي صلى الله عليه وسلم صبيا فقالت يا رسول الله ألهذا حج ؟ فقال نعم ولك أجر وفي صحيح البخاري عن السائب بن يزيد قال حج بي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنا ابن سبع سنين
    لكن لا يجزئهما هذا الحج عن حجة الإسلام .
    وهكذا العبد المملوك والجارية المملوكة يصح منهما الحج ولا يجزئهما عن حجة الإسلام لما ثبت من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: أيما صبي حج ثم بلغ الحنث فعليه أن يحج حجة أخرى وأيما عبد حج ثم أعتق فعليه حجة أخرى أخرجه ابن أبي شيبة والبيهقي بإسناد حسن .
    ثم إن كان الصبي دون التمييز نوى عنه الإحرام وليه فيجرده من المخيط ويلبي عنه ، ويصير الصبي محرما بذلك فيمنع ما يمنع عنه المحرم الكبير ، وهكذا الجارية التي دون التمييز ينوي عنها الإحرام وليها ويلبي عنها وتصير محرمة بذلك ، وتمنع مما تمنع منه المحرمة الكبيرة ، وينبغي أن يكونا طاهري الثياب والأبدان حال الطواف لأن الطواف يشبه الصلاة ، والطهارة شرط لصحتها .
    وإن كان الصبي والجارية مميزين أحرما بإذن وليهما وفعلا عند الإحرام ما يفعله الكبير من الغسل والطيب ونحوهما ووليهما هو المتولي لشئونهما القائم بمصالحهما ، سواء كان أباهما أو أمهما أو غيرهما ، ويفعل الولي عنهما ما عجزا عنه كالرمي ونحوه ، ويلزمهما فعل ما سوى ذلك من المناسك كالوقوف بعرفة والمبيت بمنى ومزدلفة والطواف والسعي ، فإن عجزا عن الطواف والسعي طِيفَ بهما وسعي بهما محمولين والأفضل لحاملهما ألا يجعل الطواف والسعي مشتركين بينه وبينهما ، بل ينوي الطواف والسعي لهما ويطوف لنفسه طوافا مستقلا ويسعى لنفسه سعيا مستقلا احتياطا للعبادة وعملا بالحديث الشريف دع ما يريبك إلى ما لا يريبك فإن نوى الحامل الطواف عنه وعن المحمول أجزأه ذلك في أصح القولين لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر التي سألته عن حج الصبي أن تطوف له وحده ولو كان ذلك واجبا لبينه صلى الله عليه وسلم والله الموفق .
    ويؤمر الصبي المميز والجارية المميزة بالطهارة من الحدث والنجس قبل الشروع في الطواف كالمحرم الكبير ، وليس الإحرام عن الصبي الصغير والجارية الصغيرة بواجب على وليهما بل هو نفل ، فإن فعل ذلك فله أجر وإن ترك ذلك فلا حرج عليه والله أعلم .
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)

    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=4130

    ________________________________________
    هل يؤمر الصبي المميز بالصيام
    س:هل يؤمر الصبي المميز بالصيام وهل يجزئ عنه لو بلغ في أثناء الصيام ؟
    الجواب: سبق في جواب السؤال الأول أن الصبيان والفتيات إذا بلغوا سبعا فأكثر يؤمرون بالصيام ليعتادوه، وعلى أولياء أمورهم أن يأمروهم بذلك كما يأمرونهم بالصلاة، فإذا بلغوا الحلم وجب عليهم الصوم، وإذا بلغوا في أثناء النهار أجزأهم ذلك اليوم، فلو فرض أن الصبي أكمل الخامسة عشرة عند الزوال وهو صائم ذلك اليوم أجزأه ذلك، وكان أولى النهار نفلا وآخره فريضة إذا لم يكن بلغ قبل ذلك بإنبات الشعر الخشن حول الفرج وهو المسمى العانة، أو بإنزال المني عن شهوة.
    وهكذا الفتاة الحكم فيهما سواء، إلا أن الفتاة تزيد أمرا رابعا يحصل به البلوغ وهو الحيض.
    الشيخ ابن باز (رحمه الله)

    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=4306

    _________________________________________

    ما هو سن الطفل الذي تحتجب منه المرأة هل هو التمييز أم البلوغ ؟.
    الجواب:
    الحمد لله
    " يقول الله تعالى في سياق من يباح إبداء الزينة لهم : ( أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ) النور/31 ، والطفل إذا ظهر على عورة المرأة وصار ينظر إليها ويتحدث إليها كثيراً ، فإنه لا يجوز للمرأة أن تكشف أمامه .
    وهذا يختلف باختلاف الصبيان من حيث الغريزة وباختلاف الصبيان من حيث المجالسة ، لأن الصبي ربما يكون له شأن في النساء إذا كان يجلس إلى أناس يتحدثون بهن كثيراً ، ولولا هذا لكان غافلاً لا يهتم بالنساء .
    المهم أن الله حدد هذا الأمر بقوله : ( أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ) النور/31 ، يعني أن هذا مما يحل للمرأة أن تبدي زينتها له إذا كان لا يظهر على العورة ولا يهتم بأمر النساء " اهـ
    فضيلة الشيخ ابن عثيمين رحمه الله ، " مجموعة أسئلة تهم الأسرة المسلمة ص 148
    ومن الأمور التي تدل على أن الطفل بدأ يظهر على عورات النساء :
    - قيامه بوصف المرأة أمام الغير
    - تمييز المرأة الجميلة من القبيحة
    - المقارنة بين النساء في أشكالهن وصورهن
    - إطالة النظر إلى النساء والتحديق فيهن
    ولا شك أن الأفلام والمسلسلات والفساد الاجتماعي يؤدي إلى سرعة اطلاع الأطفال على عورات النساء فينبغي الحرص والحذر نسأل الله العافية

    الشيخ محمد صالح المنجد . (www.islam-qa.com) .

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=14259&dgn=4

    _______________________________________
    حكم تأخير الأطفال إلى الصفوف الأخيرة في الصلاة:
    السؤال: أحسن الله إليكم يقول السائل فضيلة الشيخ كيف يتصرف الإمام في المسجد إذا وجد بعض الأطفال والصغار في الصف الأول سواءٌ كانوا خلف الإمام مباشرة أم في الأطراف وهل يستجيب لطلب المصلين بإبعادهم إلى الخلف خاصةً وأنهم مبكرون للصلاة وبعضهم مؤدب لا يوجد منه ضرر أو تشويش وأعمارهم بين الثامنة إلى العاشرة؟
    الجواب

    الشيخ: نعم لا يصنع الإمام شيئاً بل يبقي كل صبي في مكانه لكن إن خشي من العبث بين الطفلين فإنه يفرق بينهما وأما طردهم عن الصف الأول أو الصف الثاني أو ما أشبه ذلك فليس بصحيح وليس بصواب والنبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال ليلني منكم أولو الأحلام والنهى وهذا يعني به حث أولي الأحلام والنهى على التقدم حتى يكونوا يلونه وهو صلى الله عليه وعلى آله وسلم لم يقل لا يلني إلا أولو الأحلام لو قال لا يلني إلا أولو الأحلام قلنا إذا وجد في الصف الأول أطفال فإنهم يبعدون ولم أعلم عنه أنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم إذا رأى طفلاً في الصف الأول أمر بتأخيره وتأخير الأطفال فيه مفاسد المفسدة الأولى الإرباك لا سيما إذا كان الأطفال كثيرين المفسدة الثانية تكريم الطفل للمسجد وللصلاة لأن الطفل له شعور فإذا كان قد تقدم وجلس في الصف الأول يقرأ القرآن ورأى نفسه أنه متأدب وأنه أهلٌ لأن يتقدم ثم بعد ذلك نكسره ونقول اذهب وراء ثالثاً أننا إذا أخرناه ثم صار في الصف الأول رجال وأخرنا الأطفال في الثالث اجتمع الأطفال في صفٍ واحد وإذا اجتمعوا في صفٍ واحد فسوف يكون منهم عبثٌ أكثر وتشويشٌ أعظم على المصلين رابعاً أنه إذا كان وليه معه ثم قيل للصبي وهو إلى جنب وليه ارجع وراء فسيكون من وليه نزاع ويقول هذا ولدي لا أريد أن يذهب عني وولدي مؤدب ولم يأتِ منه شر وإذا قدر أن الولي ملك نفسه ولم يتكلم فسيكون في قلبه شيء على من أزال ابنه عن جنبه وقد جاء في الحديث عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن من سبق إلى ما لم يسبق إليه مسلم فهو أحق به هذا الحديث أو معناه فإذا سبق الصبي إلى مكان وهو مؤدب ولم يحصل منه أذى فلا وجه لتأخيره.

    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله) فتاوى نور على الدرب (نصية)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4452.shtml

    _________________________________________
    ضرب الطفل أثناء الصلاة
    السؤال: أحسن الله إليكم تقول السائلة يا فضيلة الشيخ ما حكم ضرب الطفل من قبل أمه وهي تصلي وذلك بسبب إيذائه لها؟
    الجواب
    الشيخ: أولاً الأطفال لا ينبغي أن يضربوا إلا عند الحاجة أو الضرورة ويكون ضربهم ضرباً غير مبرح ثانياً إذا كان لا يمكن أن يسكت إلا بالضرب فلا حرج عليها أن تضربه ضرباً خفيفاً لئلا يشوش عليها صلاتها لكني أخشى إذا ضربته أن يزداد صياحه فتعود المسألة على عكس ما تريد فلتعمل الأسباب التي يكون بها إسكاته بدون إخلالٍ بالصلاة.

    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله) فتاوى نور على الدرب (نصية)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4270.shtml

    _________________________________________
    هل صلاة الطفل غير المميز مع الجماعة يقطع الصفوف
    السؤال: هذا السائل أ أ من القصيم يقول فضيلة الشيخ حفظكم الله ما حكم مصافة الطفل في الصف الغير مميز اقل من خمس سنوات وإذا كان لا يجوز فهل يعتبر قاطع للصف وإذا كان قاطع للصف هل على الإمام أن يؤخره إلى مؤخرة المسجد أفيدونا حفظكم الله حيث إن ذلك يكثر عندنا في المساجد مأجورين
    الجواب
    الشيخ: الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين تضمن هذا السؤال مسألتين المسألة الأولى مصافة هذا الصبي الذي لا يميز وجوابها أن مصافته لا تصح لأن صلاته لا تصح ومن لا تصح صلاته لا تصح مصافته وعلى هذا فلو كان رجلان تقدم أحدهما ليكون إماما وتأخر الثاني مع هذا الطفل الذي لم يميز فإنه يعتبر مصليا منفردا لا تصح صلاته ويجب عليه أن يصف مع الإمام أما المسألة الثانية فهو قطع الصف فلا يعتبر وقوف هذا الطفل قاطعا للصف لأن مسافته قصيرة فلا يكون قاطعا للصف لكن ينبغي لأولياء الأمور ألا يأتوا بمثل هذا الطفل الصغير لأنه يشغلهم أو يشغل المصلين فإما أن يعبث حال وجوده في الصف فيشغل من حوله وإما ألا يعبث ولكن يشغل ولي أمره نعم إن دعت الضرورة إلى ذلك مثل ألا يكون في البيت أحد مع هذا الطفل الصغير أو ليس معه إلا أطفال لا يعتمد الإنسان على حفظهم له ويخشى وليه أن يعبث هذا الطفل بنار أو غيرها هذا ضرورة لا بأس أن يحضره ولكن عليه أن يكف أذاه عن المصلين.
    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله)، فتاوى نور على الدرب (نصية)



    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4151.shtml

    __________________________________________
    هل مرور الطفل بين يدي المصلي يقطع الصلاة
    السؤال: هل الطفل يقطع الصلاة عند المرور أو الجلوس في القبلة.
    الجواب
    الشيخ: الطفل لا يقطع الصلاة إذا مر بين يدي المصلي وسترته سواء كان ذكرا أم أنثى لأن الذي يقطع الصلاة ثلاثة الأنثى البالغة والكلب الأسود والحمار إذا مرت هذه الثلاثة أو واحد منها بين يدي المصلي أو بينه وبين سترته قطعت صلاته ووجب عليه أن يبدأ الصلاة من جديد وما عدا ذلك فإنه لا يقطع الصلاة لكنه ينقصها لأنه يحول بين المرء وقبلته هذا في المرور أما في الجلوس فلا يضر يعني بمعنى أنه يجوز للإنسان أن يصلي خلف شخص جالس سواء كان صغيرا أو كبيرا ذكرا أم أنثى إلا أن لا ينبغي أن يستقبل الأطفال يعني أن يصلي وهو في قبلته لأنهم يشوشون عليه إذ أن الأطفال لابد أن يتحركوا وأن يعبثوا وحينئذ يحصل التشويش على المصلي.

    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله)، فتاوى نور على الدرب (نصية)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3848.shtml

    ________________________________________
    حكم اصطحاب الأطفال غير المميزين إلى الصلاة في المسجد
    السؤال: المستمع من السودان يقول هل يجوز للرجل أن يذهب إلى المسجد ومعه أطفاله الصغار دون الرابعة؟
    الجواب
    الشيخ: الأطفال الذين دون الرابعة في الغالب لا يحسنون الصلاة لأنه لا تمييز لهم والسن الغالب للتمييز هو سبع سنين وهو السن الذي أمر النبي صلى الله عليه وسلم أن نأمر أولادنا بالصلاة إذا بلغوه فقال عليه الصلاة والسلام (مروا أولادكم أو أبناءكم بالصلاة لسبع) وإذا كانوا هؤلاء الأطفال الذين في الرابعة لا يحسنون الصلاة فلا ينبغي له أن يأتي بهم في المسجد اللهم إلا عند الضرورة كما لو لم يكن في البيت أحد يحمي هذا الصبي فأتى به معه بشرط ألا يؤذي المصلين فإن أذى المصلين فإنه لا يأتي به وإذا احتاج الطفل أن يبقى معه في البيت فليبق معه وفي هذه الحال يكون معذوراً بترك الجماعة لأنه تخلف عن الجماعة لعذر وهو حفظ ابنه وحمايته.
    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله)، فتاوى نور على الدرب (نصية)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_3073.shtml

    ______________________________________
    هل مس فرج الطفل عن تنظيفه ينقض الوضوء
    السؤال: جزاكم الله خيرا تقول السائلة هل تنظيف الطفل من النجاسة ينقض الوضوء؟
    الجواب
    الشيخ: إذا لم يمس الفرج فإنه لا ينقض الوضوء وهذا لا إشكال فيه ولا أظن السائلة تريده لكن إذا مست الفرج فالصحيح أنه لا ينقض الوضوء ولكن أن توضأت احتياطا فهو أولى ولا فرق بين الذكر والأنثى.
    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله)فتاوى نور على الدرب (نصية)

    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_1362.shtml

    _________________________________________
    الدعاء الذي يقال في الصلاة على الطفل
    س: ما هو الدعاء الذي يقال عند الصلاة على الطفل ؟
    ج: يقال في الصلاة على الطفل مثلما يقال في الصلاة على الكبير ، لكن عند الدعاء يقول: اللهم اجعله ذخرا لوالديه وفرطا وشفيعا مجابا ، اللهم أعظم به أجورهما وثقل به موازينهما وألحقه بصالح سلف المؤمنين ، واجعله في كفالة إبراهيم عليه الصلاة والسلام وقه برحمتك عذاب الجحيم ؛ لأنه ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: الطفل يصلى عليه ويدعى لوالديه
    الشيخ ابن باز (رحمه الله).

    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=3485

    __________________________________________
    إمامة الصبي للمرأة و إمامة المرأة للصبي
    س:هل يجوز لابني البالغ من العمر 7 سنين أن يكون إماماً لي في الصلاة ؟ وهل يجوز أن أؤمه في الصلاة لأني والدته ؟ ملاحظة : لقد تعلم الصلاة عن طريق محاكاتي ومتابعتي وأنا أصلي .
    الجواب:
    الحمد لله
    تصح إمامة الصبي الذي يعقل الصلاة لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( يؤم القوم أقرؤهم لكتاب الله ) رواه مسلم ( المساجد ومواضع الصلاة /1078) ولما ثبت في صحيح البخاري عن عمرو بن سلمة الجرمي قال : قدم أبي من عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال : أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : إذا حضرت الصلاة فليؤمكم أكثركم قرآنا , قال فنظروا فلم يجدوا أحداً أكثر مني قرآنا فقدموني وأنا ابن ست أو سبع سنين ) (المغازي/3963) ، انظر : فتاوى اللجنة الدائمة (7/389-390)
    ووجه الدلالة من الحديث : ( أن هؤلاء الصحابة قدموا عمرو بن سلمة وكان عمره ست سنين ، أو سبع سنين ) , فدل على جواز إمامة الصبي المميز إذ لو كان غير جائز لنزل الوحي بإنكار ذلك . ( أحكام الإمامة والائتمام في الصلاة لعبد المحسن المنيف) .
    فإذا كان ابنك يقوم بشروط الصلاة وأركانها وواجباتها فلا بأس أن يؤمّك .
    أما إمامة المرأة للصبي فلا تجوز لأنه في حكم الرجل ، وإنما الجائز أن تؤم المرأة النساء لأن النبي صلى الله عليه وسلم أمر أمَّ ورقة بنت عبد الله بن نوفل أن تؤُمَّ أهل دارها يعني النساء " رواه أبو داود (الصلاة / إمامة النساء/500) وحسنه الألباني في صحيح سنن أبي داود 553 .
    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com


    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=9933&dgn=4

    ________________________________________
    حكم العقيقة، و هل تسقط عن الفقير
    س:رزقني الله بمولود ، وقد سمعت بأن على زوجي أن يذبح له شاتين ، عقيقة فإذا كانت ظروفه لا تسمح له بسبب ديونه الكثيرة فهل تسقط عنه ؟ .
    الجواب:
    الحمد لله
    أولاً :
    اختلف العلماء في حكم العقيقة على ثلاثة أقوال : فمنهم من ذهب إلى وجوبها ، ومنهم من قال إنها مستحبة ، وآخرون قالوا : إنها سنة مؤكدة ، ولعله القول الراجح .
    قال علماء اللجنة الدائمة :
    العقيقة سنة مؤكدة ، عن الغلام شاتان تجزئ كل منهما أضحية ، وعن الجارية شاة واحدة ، وتذبح يوم السابع ، وإذا أخرها عن السابع جاز ذبحها في أي وقت ، ولا يأثم في تأخيرها ، والأفضل تقديمها ما أمكن .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 439 ) .
    لكنهم لم يختلفوا أنها لا تجب على الفقير فضلاً عن صاحب الدَّيْن ، ولا يُقدَّم ما هو أعظم من العقيقة كالحج – مثلاً – على قضاء الدَّيْن .
    لذا فالعقيقة غير لازمة عليكم لظروف زوجكِ الماليَّة .
    سئل علماء اللجنة الدائمة :
    إذا رزقت بعدد من الأولاد ، ولم أعق عن أحد منهم بسبب ضيق الرزق ؛ لأني رجل موظف ، وراتبي محدود ولا يكفي إلا المصروف الشهري ، فما حكم عقائق أولادي عليَّ في الإسلام ؟
    فأجابوا :
    إذا كان الواقع كما ذكرت من قلة ضيق اليد ، وأن دخلك لا يكفي إلا نفقاتك على نفسك ومن تعول؛ فلا حرج عليك في عدم التقرب إلى الله بالعقيقة عن أولادك ؛ لقول الله تعالى: { لا يكلف الله نفساً إلا وسعها } البقرة / 286 ، وقوله: { وما جعل عليكم في الدين من حرج } الحج / 78 ، وقوله : { فاتقوا الله ما استطعتم } التغابن / 16 ، ولما ثبت عن النَّبيّ صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( إذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم، وإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه ) ، ومتى أيسرت شرع لك فعلها.
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 436 ، 437 ) .
    وسئل علماء اللجنة الدائمة – أيضاً - :
    رجل أتى له أبناء ولم يعق عنهم ؛ لأنه كان في حالة فقر، وبعد مدة من السنين أغناه الله من فضله ، هل عليه عقيقة ؟
    فأجابوا :
    إذا كان الواقع ما ذكر فالمشروع له أن يعق عنهم عن كل ابن شاتان .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 441 ، 442 ) .
    وسئل الشيخ ابن عثيمين :
    رجل له مجموعة من الأبناء والبنات ولم يعق لأحد منهم إما لجهل أو لتهاون ، وبعضهم كبار الآن ، فماذا عليه الآن ؟
    فأجاب :
    إذا عق عنهم الآن فهو حسن إذا كان جاهلا ، أو يقول غداٌ أعق حتى تمادى به الوقت ، أما إذا كان فقيرا في حين مشروعية العقيقة فلا شيء عليه .
    " لقاء الباب المفتوح " ( 2 / 17 – 18 ) .
    كما أنه لا يجب على أهله القيام بالذبح نيابة عنه وإن كان يجوز لهم ذلك كما عقَّ النبي صلى الله عليه وسلم عن حفيديْه الحسن والحسين – كما رواه أبو داود ( 2841 ) والنسائي ( 4219 ) وصححه الشيخ الألباني في " صحيح أبي داود ( 2466 ) - .
    ثانياً :
    وإذا تعارض عندكم الحج مع العقيقة : فالمُقدَّم هو الحج قطعاً ، فإن أردتم العق عن أولادكم فيجوز ولو كانوا كباراً ، ولا يلزمكم أن تقولوا للمدعوِّين أنها عقيقة ، ولا يجوز لهم أن يسخروا من فعلكم لأنكم فعلتم الصواب ، ولا يشترط طبخ العقيقة ودعوة الناس إليها بل يجوز توزيع لحمها نيئاً كذلك .
    قال علماء اللجنة الدائمة :
    العقيقة : هي ما يذبح في اليوم السابع من الولادة ؛ شكراً لله على ما وهبه من الولد ، ذكَراً كان أو أنثى ، وهـي سنة ؛ لما ورد فيها من الأحاديث، ولمن عق عن ولده أن يدعو الناس لأكلها في بيته أو نحوه ، وله أن يوزعها لحماً نيئاً وناضجاً على الفقراء وأقاربه وجيرانه والأصدقاء وغيرهم .
    " فتاوى اللجنة الدائمة " ( 11 / 442 ) .
    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=20018&dgn=4

    ________________________________________
    هل يأثم بترك العقيقة أو تأخيرها
    س:رزقني الله بمولودة وعمرها الآن ثلاثة أشهر ولكني لم أذبح عقيقتها ولم أتصدق عوضا عنها فهل علي إثم وما الحل ؟.
    الجواب:
    الحمد لله
    العقيقة سنة مؤكدة ، ولا إثم على من تركها ، وذلك لما رواه أبو داود (2842) عن عمرو بن شعيب عن أبيه أراه عن جده قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : مَنْ وُلِدَ لَهُ وَلَدٌ فَأَحَبَّ أَنْ يَنْسُكَ عَنْهُ فَلْيَنْسُكْ ، عَنْ الْغُلامِ شَاتَانِ مُكَافِئَتَانِ ، وَعَنْ الْجَارِيَةِ شَاةٌ . والحديث حسنه الألباني في صحيح أبي داود .
    فعلق النبي صلى الله عليه وسلم أمرها على محبة فاعلها ، وهذا دليل على أنها مستحبة غير واجبة .
    انظر : "تحفة المودود" ص (157) .
    لكن لا ينبغي للمسلم التفريط فيها لقوله صلى الله عليه وسلم : ( كل غلام رهين بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق رأسه ويسمى ) . رواه النسائي (4220) وأبو داود (2838) والترمذي (1522) وابن ماجه (3165) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .
    وينبغي لك أن تعق عنها الآن ، وذلك بذبح شاة بنية العقيقة .
    وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة (11/934) :
    ( العقيقة سنة مؤكدة ، عن الغلام شاتان تجزيء كل منهما أضحية ، وعن الجارية شاة واحدة ، وتذبح يوم السابع ، وإذا أخرها عن السابع جاز ذبحها في أي وقت ، ولا يأثم في تأخيرها، والأفضل تقديمها ما أمكن ) انتهى .
    تنبيه :
    قولك : ولم أتصدق عوضاً عنها .
    ينبغي أن يعلم أن التصدق بالمال لا يقوم مقام العقيقة ، لأن المقصود من العقيقة هو التقرب إلى الله تعالى بالذبح . راجع السؤال رقم (34974) .
    والله أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=38197&dgn=4

    ________________________________________
    هل العقيقة أفضل أم التصدق بثمنها؟
    رزقني الله تعالى بولد فهل الأفضل أن أذبح عنه عقيقة أو الأفضل أن أتصدق بثمنها ؟.

    الجواب:
    الحمد لله
    ذبح العقيقة أفضل من التصدق بثمنها ، بل لا يقوم التصدق بالمال مقام العقيقة ولا يجزئ عنها ، لأن المقصود من العقيقة هو التقرب إلى الله تعالى بالذبح .
    قال ابن القيم في "تحفة المودود بأحكام المولود" ص (164) :
    الذبح في موضعه أفضل من الصدقة بثمنه ولو زاد ، كالهدايا والأضاحي ، فإن نفس الذبح وإراقة الدم مقصود ، فإنه عبادة مقرونة بالصلاة ، كما قال تعالى : ( فصل لربك وانحر ) الكوثر / 2 ، وقال تعالى : ( قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين ) الأنعام / 162 .
    ففي كل ملة صلاة ونسيكة لا يقوم غيرهما مقامهما ، ولهذا لو تصدق عن دم المتعة والقران بأضعاف أضعاف القيمة لم يقم مقامه ، وكذلك الأضحية . والله أعلم اهـ .
    وسئلت اللجنة الدائمة (11/449) : عن إخراج الفلوس بدلاً من العقيقة .
    فأجابت :
    ( يعق عن الذكر شاتان ، وعن الأنثى شاة ولا يجزئ دفع الفلوس ونحوها ) اهـ .
    وسئلت اللجنة الدائمة أيضاً (11/440) : هل يجزئ أن أشتري اللحم بدلاً من ذبح العقيقة ؟
    فأجابت :
    ( لا يجزئ إلا ذبح شاة عن البنت ، وشاتين عن الابن ) اهـ .
    والله تعالى أعلم .

    الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)
    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=34974&dgn=4

    _______________________________________
    حكم توزيع عقيقة المولود
    س:ما حكم توزيع عقيقة المولود؟
    الجواب:
    الجواب :
    الحمد لله
    فإن من السنة أن تُذبح العقيقة للمولود ، قال صلى الله عليه وسلم : " مَعَ الْغُلامِ عَقِيقَةٌ ، فَأَهْرِيقُوا عَنْهُ دَمًا وَأَمِيطُوا عَنْهُ الأَذَى " رواه البخاري برقم 5049 ، والترمذي برقم 1434 وقال : " حديث حسن صحيح " .
    ويجوز الأكل من هذه العقيقة ، كما يجوز إطعام الأقارب والأصحاب والفقراء ، ويجوز طبخها ثم إطعامها كما يجوز توزيعها نيئة . عن عائشة قالت عن لحم العقيقة : " يُجْعَلُ جُدُولا , يُؤْكَلُ وَيُطْعَمُ " رواه ابن أبي شيبة في المصنف / 5 .
    وجاء عن ابن سيرين والحسن البصري : " أن العقيقة كانت عندهم بمنزلة الأضحية ، يَأْكُلُ وَيُطْعِمُ " ابن أبي شيبة / 5 .
    وقال ابن حزم : " العقيقة يُؤْكَلُ منها ويُهْدَى ويُتَصَدَّق " المُحَلَّى لابن حزم / 6 .
    و يستحب طبخ العقيقة كلها ، حتى ما يُتَصَدَّقُ به منها . لما روي عن بعض السلف استحباب ذلك ، مثل جابر بن عبد الله رضي الله عنه ، وكان عطاء بن أبي رباح يقول في العقيقة : " يقطع آرابا آرابا ، و يطبخ بماء وملح ، و يهدى في الجيران ". رواه البيهقي في السنن برقم 19827 .

    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)


    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=8388&dgn=4

    ______________________________________
    الحكمة من العقيقة
    س: لقد سمعت كثيراً أنه عندما يولد ولد مسلم تذبح له ذبيحتان بينما تذبح ذبيحة واحدة اذا كان المولود بنتاً ، فهل هذا سنة أم واجب ؟ واذا كان واجباً فما هو الهدف ؟ وكيف وضح النبي صلى الله عليه وسلم ذلك ؟
    حيث إني سمعت من بعض الأخوات عن هذا الأمر ولكن في الحقيقه لم أتأكد من صحته ....


    الجواب:
    الحمد لله
    أولاً :
    هذه الذبيح التي تذبح للمولود تسمى ( العقيقة ) وقد اختلف العلماء في حكمها ، فذهب بعضهم إلى وجوبها ، وذهب آخرون إلى أنها سنة مؤكدة .
    قال علماء اللجنة الدائمة :
    العقيقة سنة مؤكدة ، عن الغلام شاتان تجزئ كل منهما أضحية ، وعن الجارية شاة واحدة ، وتذبح يوم السابع ، وإذا أخرها عن السابع جاز ذبحها في أي وقت ، ولا يأثم في تأخيرها ، والأفضل تقديمها ما أمكن .
    وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .
    وهناك قول شاذ ضعيف أن العقيقة مكروهة .
    قال ابن القيم :
    قال الإمام أحمد في رواية حنبل : وقد حكي عن بعض من كرهها أنها من أمر الجاهلية ، قال : هذا لقلة علمهم وعدم معرفتهم بالأخبار ، والنبي صلى الله عليه وسلم قد عقَّ عن الحسن والحسين ، وفعلَه أصحابُه ، وجعلها هؤلاء من أمر الجاهلية ، والعقيقة سنَّة عن رسول الله ، وقد قال " الغلام مرتهن بعقيقته " ، وهو إسناد جيد ، يرويه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وقال في رواية الأثرم : في العقيقة أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم مسندة وعن أصحابه وعن التابعين ، وقال هؤلاء : هي من عمل الجاهلية ، وتبسم كالمعجب .
    " تحفة المودود " ( ص 45 ، 46 ) .
    ثانياً :
    وأما الهدف من العقيقة فيُعرف بمعرفة معنى قوله صلى الله عليه وسلم " كل غلام مرتهن بعقيقته " ، وقد اختلف العلماء في معناه فقيل معناه أنه إذا لم يعق عنه ومات طفلاً منع من الشفاعة لأبويه ، وقيل معناه : أن العقيقة سبب لتخليص الولد منالشيطان وحمايته منه . وقد يفوت الولدَ خيرٌ بسبب تفريط الأبوين وإن لم يكن من كسبه كما أنه عند الجماع إذا سمى أبوه لم يضر الشيطان ولده ، وإذا ترك التسمية لم يحصل للولد هذا الحفظ .
    انظر " زاد المعاد " ( 2 / 325 ) والشرح الممتع ( 7 / 535 ) .
    ثالثاً :
    وأما كيف وضَّح النبي صلى الله عليه وسلم ذلك ، ففي الأحاديث التالية بيان ذلك :
    1. عن سلمان بن عامر الضبي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : سمعتُ رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " مع الغلام عقيقة ، فأهريقوا عنه دماً ، وأميطوا عنه الأذى " .
    رواه البخاري ( 5154 ) .
    2. عن عائشة رضي الله عنها أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أمرهم عن الغلام شاتان مكافئتان وعن الجارية شاة .
    رواه الترمذي ( 1513 ) وقال : حسن صحيح ، وابن ماجه ( 3163 ) صحيح الترمذي ( 1221 ) .
    3. عن أم كرز أنها سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن العقيقة فقال : " عن الغلام شاتان ، وعن الأنثى واحدة ، ولا يضركم ذكراناً كنَّ أم إناثاً " .
    رواه الترمذي ( 1516 ) وقال : حسن صحيح ، والنسائي ( 4217 ) وأبو داود ( 2835 ) وابن ماجه ( 3162 ) ولم يرو الزيادة الأخيرة صحيح أبي داود ( 2460 ) .
    4. عن سمرة بن جندب عن النَّبيِّ صلَّى الله عليه وسلم قال : " كلُّ غلامٍ مرتهن بعقيقته ، تُذبح عنه يوم السابع ويحلق رأسه ويسمَّى " .
    رواه الترمذي ( 1522 ) وقال : حسن صحيح ، وابن ماجه ( 3165 ) صحيح ابن ماجه ( 2563 ) .
    والله أعلم.

    الإسلام سؤال وجواب (www.islam-qa.com)

    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=12448&dgn=4

    _______________________________________
    كيفية استقبال المولد و ما يسن فعله
    س:ما الذي يجب أن أفعله أو أعد له لاستقبال مولود جديد بعد يوم أو يومين . هل يوجد سنة يجب أن أتبعها؟
    الجواب:
    الجواب :
    نسأل الله أن يبارك لك في المولود القادم وجعله من الصالحين الأتقياء لكي يكون في ميزان حسناتك فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية ، أو علم ينتفع به ، أو ولد صالح يدعو له " رواه مسلم ( 1631 ) .
    ثانياً :
    ليس هناك أعمال شرعية تتجهز بها لاستقبال المولود فيما نعلم قبل يوم أو يومين أو أقل من ذلك أو أكثر إلا الأدعية الطيّبة العامة كالدعاء للمولود بالسلامة والعافية والهداية ونحو ذلك ، وقد ذكر الله تعالى في كتاب أدعية المرأة الصالحة وهي امرأة عمران لما قالت :
    إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(35) فَلَمَّا وَضَعَتْهَا قَالَتْ رَبِّ إِنِّي وَضَعْتُهَا أُنْثَى وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا وَضَعَتْ وَلَيْسَ الذَّكَرُ كَالْأُنْثَى وَإِنِّي سَمَّيْتُهَا مَرْيَمَ وَإِنِّي أُعِيذُهَا بِكَ وَذُرِّيَّتَهَا مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ(36) سورة آل عمران
    وفيما يلي إرشاد إلى ما تصنعه يوم مجيء المولود ، وبعد ذلك اليوم .
    أ. استحباب تحنيك المولود والدعاء له
    عن أبي موسى قال : " ولد لي غلام ، فأتيت به إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم فسماه إبراهيم وحنكه بتمرة ودعا له بالبركة ودفعه إليّ " . رواه البخاري ( 5150 ) ومسلم ( 2145 ) .
    والتحنيك : وضع شيء حلو في فم الطفل أول ولادته كتمر أو عسل .
    ب. وتسمية المولود جائزة في اليوم الأول ، أو السابع .
    - عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " وُلِد لي الليلة غلام فسميته باسم أبي إبراهيم .. " . رواه مسلم ( 3126 ) .
    - عن عائشة قالت : عق رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحسن والحسين يوم السابع وسماهما . رواه ابن حبان ( 12 / 127 ) والحاكم ( 4 / 264 ) . وصححه الحافظ ابن حجر في " فتح الباري " ( 9 / 589 ) .
    ج. العقيقة والختان
    1. عن سلمان بن عامر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " مع الغلام عقيقة ، فأهريقوا عنه دماً وأميطوا عنه الأذى " . رواه الترمذي ( 1515 ) والنسائي ( 4214 ) وأبو داود ( 2839 ) وابن ماجه ( 3164 ) . والحديث : صححه الشيخ الألباني رحمه الله في " الإرواء " ( 4 / 396) .
    2. عن سمرة بن جندب رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " كل غلام مرتهن بعقيقته ، تذبح عنه يوم سابعه ، ويسمى فيه ، ويحلق رأسه " . رواه الترمذي ( 1522 ) والنسائي ( 4220 ) وأبو داود ( 2838 ) . والحديث : صححه الشيخ الألباني رحمه الله في " الإرواء " ( 4 / 385 ) .
    قال الإمام ابن القيم ـ رحمه الله تعالى ـ ما ملخصه :
    ومن فوائد العقيقة : أنها قربان يقرب به المولود في أول أوقات خروجه إلى الدنيا …
    ومن فوائدها : أنها تفك رهان المولود ، فإنه مرتهن بعقيقته حتى يشفع لوالديه .
    ومن فوائدها : أنها فدية يفدى بها المولود كما فدى الله سبحانه إسماعيل بالكبش . " تحفة المودود " ( ص 69 ) .
    ولعل من فوائد العقيقة أيضاً اجتماع الأقارب والأصدقاء في الوليمة .
    ج. وأما الختان فهو من سنن الفطرة ، وهو من الواجبات للصبي لتعلقه أيضاً بالطهارة وهي شرط لصحة الصلاة .
    عن أبي هريرة " خمس من الفطرة الختان والاستحداد ونتف الإبط وتقليم الأظفار وقص الشارب " . رواه البخاري ( 5550 ) ومسلم ( 257 ) .
    ثالثاً :
    ذكر العلماء في سنن المولود الأذان في أذنه اليمنى فيكون من أول ما يفتح عليه سمعه في هذه الدنيا كلمة التوحيد وفي ذلك أثر عظيم مبارك ، وأما الإقامة في أذنه اليسرى فلم تثبت . انظر " السلسلة الضعيفة " ( 1 / 491 ) .
    رابعا : حلاقة شعر رأسه ودهن الرأس بعد ذلك بالزعفران وفي ذلك فوائد طبية ، ثم يُشرع التصدق بوزن الشّعر ذهبا أو فضّة ولا يُشترط أن يوزن الشّعر المحلوق ، فإذا صَعُب هذا فيكفي أن تقدِّر بالعملة النقدية ثمن الذهب أو الفضة الذي يعادله وزن الشعر المحلوق تقديرا وتتصدّق بالمبلغ في وجوه الخير ، ونسأل الله أن يحفظنا وأولادنا من كل مكروه ويرزقنا فيهم العافية في الدنيا والآخرة ، وصلى الله على نبينا محمد .

    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa.com)


    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=7889&dgn=4

    ______________________________________

    يتبع
    *
    *
    *
    *



  3. #3
    عضو فعال سائرة إلى الله is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الاقامه
    السعودية
    المشاركات
    230
    التقييم
    10
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    الأخلاق و التربية



    العدل بين الأولاد

    س :ورد في الحديث : اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم فهل

    المقصود المساواة المطلقة أم للذكر مثل حظ الأنثيين أسوة في الميراث ، فالحديث على

    ما أظن يقول أكلهم أعطيتهم مثل ذلك فكلمة مثل إن صحت توحي بالمساواة المطلقة

    اللهم إلا إن كان يتكلم عن الذكور فقط ، أفيدونا أفادكم الله
    .


    ج : الحديث صحيح رواه الشيخان عن النعمان بن بشير رضي الله

    عنه أن أباه أعطاه غلاما فقالت أمه: لا أرضى حتى يشهد رسول الله عليه الصلاة

    والسلام فذهب بشير بن سعد إلى النبي صلى الله عليه وسلم وأخبره بما فعل

    فقال : (أكل ولدك أعطيته مثل ما أعطيت النعمان فقال لا فقال الرسول

    اتقوا الله واعدلوا بين أولادكم
    )

    فدل ذلك على أنه لا يجوز تفضيل بعض الأولاد على بعض في العطايا أو تخصيص بعضهم

    بها فكلهم ولده وكلهم يرجى بره فلا يجوز أن يخص بعضهم بالعطية دون بعض ، واختلف

    العلماء رحمة الله عليهم هل يسوى بينهم ويكون الذكر كالأنثى أم يفضل الذكر على

    الأنثى كالميراث على قولين لأهل العلم ، والأرجح أن تكون العطية كالميراث وأن التسوية

    تكون بجعل الذكر كالأنثيين فإن هذا هو الذي جعله الله لهم في الميراث وهو سبحانه

    الحكم العدل ، فيكون المؤمن في عطيته لأولاده كذلك كما لو خلفه لهم بعد موته للذكر

    مثل حظ الأنثيين ، وهكذا إذا أعطاهم في حال حياته يعطي الذكر مثل حظ الأنثيين ، هذا

    هو العدل بالنسبة إليهم وبالنسبة إلى أمهم وأبيهم ، وهذا هو الواجب على الأب والأم

    أن يعطوا الأولاد ، وهكذا للذكر مثل حظ الأنثيين وبذلك يحصل العدل والتسوية كما جعل

    الله ذلك عدلا في إرثهم من أبيهم وأمهم .


    الشيخ ابن باز (رحمه الله) من برنامج نور على الدرب شريط رقم 53 .


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=1772 ] http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=1772 [/url]

    __________________________________________________


    س: كيف نعلم أطفالنا أذكار اليوم والليلة ؟.

    الجواب:

    الحمد لله

    يلقن الطفل في الثالثة والرابعة أذكار الصباح والمساء والنوم والطعام والشراب ، وسماع

    الطفل للأذكار ، وحفظه لها وممارستها ، ربط وثيق لروحه بالله عز وجل ، فتنمو روحه

    وتسلم فطرته من الانحراف .

    ذهبت إحدى الأسر للتنزه في البر ، وعندما نزلت الأسرة ذهب الطفل مسرعاً يجري في

    البر فرحاً مسروراً وإذا به يعود مسرعاً سائلاً والدته : ما هو الذكر الذي يقال في هذا

    المكان ؟

    وكما هو معلوم فإن الذكر المقصود ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم :

    قالت خولة بنت حكيم رضي الله عنها : سمعت رسول الله صلى الله عليه

    وسلم يقول : " من نزل منزلاً ثم قال : أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم

    يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك " رواه مسلم
    .

    إن هذا الطفل أحس أن المسلم له أذكار معينة بعضها خاص بالزمان وبعضها خاص

    بالمكان وهكذا ، وقد أدرك هذا الطفل حقيقة العلاقة بربه وأنها دائمة مستمرة مما

    تعوده من والديه ، وإذا تربى الطفل على ذلك كان صالحاً بإذن الله ، وكان له أثر على

    أقرانه ومن لهم به صلة ,

    ومن القصص حول نشأة الطفل على الذكر والصلة بالله : أنه في أحد الأيام جاء الطفل

    الصغير البالغ من العمر أربع سنوات إلى أمه بلباس جديد وقد ألبسته إياه أخته البالغة

    من العمر ثلاثة عشر سنة فقالت له أمه دعني أقول لك دعاء لبس الجديد فقال الطفل

    لقد قلته ، فتعجبت الأم لأنها تعلم أن الطفل لا يحفظ هذا الدعاء ، قال الطفل لأمه قالت

    أختي الدعاء ورددته معها ، فلننظر إلى أن صلاح هذه الفتاة كان له أثر حتى على

    إخوتها الصغار .


    من كتاب أمهات قرب أبنائهن ص 25. . (www.islam-qa.com)


    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...&QR=22150&dgn=

    __________________________________________________


    صيانة المسجد الحرام من نجاسة الأطفال


    س : كنا في المسجد الحرام لأخذ عمرة ، ولصعوبة وجود سكن لمدة ليلة

    واحدة فإننا بتنا ليلتنا في المسجد الحرام ، ومعي طفلة صغيرة لا يتجاوز عمرها الثالثة

    والنصف ، وقد نامت وما علمت إلا بوجود بلل على الفراش داخل الحرم ، ولم يكن ببالي

    غسله ، لكثرة النائمين حولنا ، نسيانا مني بذلك فماذا علي؟ أفيدوني
    .

    ج : الواجب عليكِ : التوبة مما حصل ، وعدم العودة إلى مثل ذلك،

    فإذا قدر لكِ أن تبيتي في المسجد الحرام ، أو في المسجد النبوي ، أو غيرهما من

    المساجد ومعكِ طفلة ، فالواجب تحفيظها بما يمنع وصول بولها أو غائطها إلى المسجد،

    ومتى وجد شيء من ذلك فالواجب عليك تنظيف المسجد من ذلك ، أو إخبار القائمين

    على النظافة بالواقع ، حتى ينظفوا المسجد منه ، ولا يجوز لك التساهل في هذا الأمر .

    عفا لله عنا وعنكِ وعن كل مسلم .


    الشيخ ابن باز (رحمه الله) نشرت في مجلة الدعوة في العدد (1405) بتاريخ 9 / 3 / 1414هـ .


    http://www.binbaz.org.sa/last_resault.asp?hID=2681

    __________________________________________________ _



    س: عندي طفل عمره 11 شهراً ، وأحياناً أبدل ملابسي أمامه ، فهل يجوز

    ذلك ؟ وكم يجب أن يكون عمر الطفل الذي لا يجوز أن أخلع ملابسي أمامه ؟ وكذلك

    لبس القصير في البيت مع زوجي أمامه ، أفيدوني أفادكم الله
    .


    الجواب:

    الحمد لله

    الطفل إذا كان يعقل العورة ، فإنه لا يجوز للمرأة أن تكشف عورتها أمامه ، أما إذا كان لا

    يعقل لصغره ، فإن هذا جائز ، ويظهر لي أن من عمره أحد عشر شهراً لا يعقل ، لكن

    الطفل إذا كان له أربع سنوات أو خمس سنوات فإنه قد يعقل هذه المعاني ، فالمهم أن

    العبرة في ذلك أنه إذا كان يعقل ويستقر في ذهنه مثل هذه الأعمال فلا يجوز للمرأة أن

    تكشف العورة المغلظة أمامه .


    د. خالد بن علي المشيقح . . (www.islam-qa.com) .
    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=43289&dgn=4

    __________________________________________________ ___


    ضرب الطفل أثناء الصلاة


    السؤال: أحسن الله إليكم تقول السائلة يا فضيلة الشيخ ما حكم ضرب

    الطفل من قبل أمه وهي تصلي وذلك بسبب إيذائه لها؟



    الجواب

    الشيخ: أولاً الأطفال لا ينبغي أن يضربوا إلا عند الحاجة أو الضرورة ويكون ضربهم ضرباً غير

    مبرح ثانياً إذا كان لا يمكن أن يسكت إلا بالضرب فلا حرج عليها أن تضربه ضرباً خفيفاً لئلا

    يشوش عليها صلاتها لكني أخشى إذا ضربته أن يزداد صياحه فتعود المسألة على

    عكس ما تريد فلتعمل الأسباب التي يكون بها إسكاته بدون إخلالٍ بالصلاة.

    الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله) فتاوى نور على الدرب (نصية)


    http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_4270.shtml


    يتبع

    *

    *

    *

  4. #4
    عضو فعال سائرة إلى الله is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الاقامه
    السعودية
    المشاركات
    230
    التقييم
    10
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    التربية بالقصة

    س: من خلال النظر إلى الواقع المؤلم يتبين لنا مدى

    أهمية التربية كعامل أساسيٍّ في تنشئة جيل يعمل لخدمة الأمة ويدفعها نحو العزة

    والرفعة ويسمو بها نحو القمة وعندما نتأمل الواقع جيدا وننظر بشفافية أكثر يتضح لنا أن

    البذور إذا عُني بها خرج الزرع طيبا فكذلك الطفولة إذا عُني بها خرج لنا جيلاً صالحاً .

    وهنا وعند تأمل القرآن الكريم والسنة المطهرة يتبادر لنا سؤال مهم وهو هل من الممكن

    أن يتربى هؤلاء الأطفال من خلال القرآن والسنة وهل يمكن استثمار قصص القرآن أو

    السنة في هذا المشروع الضخم ؟
    .


    الجواب:

    الحمد لله

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى أله وصحبه ومن اهتدى بهداه

    أما بعد....في ظل البيئة السيئة التي ولدّها التأثر بالغرب وسيطرت وسائله الإعلامية

    المختلفة على بيوت المسلمين وانهماك الوالدين في الأعمال المختلفة كاضطرار بعض

    الأسر لخروج الأم للعمل وقد يعمل الأب عملاً إضافياً أصبح الآباء بعيدون عن تربية أبنائهم

    وإذا جلسوا معهم إما أن يكونوا معكري المزاج فلا يجد الأولاد سوى الصراخ والعويل دون

    كلمة حانية أو بسمة رفيقة أو مداعبة رقيقة ويظن الأب أو الأم أن التوبيخ والنهر هو

    الطريقة المثلى للتربية بل قد يكون أصلاً لا يعرف سوى هذه الطريقة

    أضرب ولدك يصبح مؤدباً

    [أشخط .. أزعق .. زعّق .. كشر .. برطم .. ] ستكون النتيجة ولداً مهذباً صالحاً وهذا

    خطأ كبير في التربية

    فالتأديب بتعليق العصا ليراه أهل البيت من السنة ولكن أن يكون الوحيد فهذا أمر مرفوض

    ويجب أن تكون أساليب التربية مستفادة من الوحي العظيم الكتاب والسنة فهذه

    الشريعة جاءت بكل ما يصلح به البشر شؤونهم ، ومن تلك الأساليب المستقاة منها

    التربية الأبناء بل المجتمع بالقصة وهكذا فإن التربية بالقصة وتوصيل المعنى بالإحساس

    وتحقيق الهدف بالمثال من أفضل الأساليب وأكثرها نجاحاً وأنجعها نتيجة إن شاء الله.

    وهكذا فإننا نجد بأن الموعظة بالقصة تكون مؤثرة وبليغة في نفس الطفل وكلما كان

    القاصْ ذا أسلوب متميز جذاب استطاع شد انتباه الطفل والتأثير فيه لما للقصة من أثر

    في نفس قارئها أو سامعها، ولما تتميز به النفس البشرية من ميل إلى تتبع المواقف

    والأحداث رغبة في معرفة النهاية التي تختم بها أي قصة ، وذلك في شوق ولهفة .

    فممّا لا شكّ فيه أنّ القصة المحكمة الدقيقة تطرق السامع بشغف، وتنفذ إلى النفس

    البشرية بسهولة ويسر... ولذا كان الأسلوب القصصي أجدى نفعاً وأكثر فائدة ؛ فالقصة

    أمر محبب للناس، وتترك أثرها في النفوس والمعهود حتى في حياة الطفولة أن يميلَ

    الطفل إلى سماع الحكاية، ويصغي إلى رواية القصة... هذه الظاهرة الفطرية ينبغي

    للمربّين أن يفيدوا مِنها في مجالات التعليم خاصة وأن إعلامنا أجرم عندما جعل من

    العاهرة بطلة ومن العاهر بطلا، وإعلامنا أجرم كثيرا في حق أبنائنا فلم يترك عاهرة إلا

    وصورها وعقد معها لقاء

    لذلك لابد أن يربط الولد بأنبياء الله عز وجل: ( أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَى اللَّهُ

    فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ
    ) الأنعام/90 ، وبرسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :

    ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ ) الأحزاب/21

    وتربيتهم على ما كان عليه صحابة رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    إن لم تكونوا مثلهم فتشبهوا إن التشبه بالكرام فلاح

    والقصة خير وسيلة للوصول إلى ذلك ولهذا كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ كثيراً ما

    يقص على أصحابه قصص السابقين للعظة والاعتبار وقد كان ما يحكيه مقدَّماً بقوله :

    " كان فيمن قبلكم " ثم يقص صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ على مسامعهم القصة وما انتهت

    إليه.

    لقد كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يتمثل منهجاً ربانياً ( فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ

    يَتَفَكَّرُونَ) الأعراف/176 وأن تلك القصص كانت قصصاً تتميز بالواقعية والصدق، لأنها تهدف

    إلى تربية النفوس وتهذيبها ، وليس لمجرد التسلية والإمتاع حيث كان الصحابة رضوان

    الله عليهم أجمعين يأخذون من كل قصة العظة والعبرة ، كما يخرجون منها بدرس تربوي

    سلوكي مستفاد ينفعه وينفع من بعدهم في الدارين: في دار الدنيا والآخرة.

    ولكن هل الإعلام الموجه للطفل عموماً استفاد من هذا الأسلوب " التربية بالقصة "

    لتحصيل أسباب تربوية أم أنه إعلام هدّام أو سلبي على أقل وصف ؟




    للأسف كثيرٌ منه سلبي فالقصص التي تعرض في أفلام الكرتون

    فيها محاذير ومنكرات عديدة منها :


    1- قصص تثير الفزع والرعب والرهبة

    القصص التي يغلب عليها طيف الفزع والرهبة، تترك في الذائقة اشتياقاً ممزوجاً بالجزع،

    وفي النفس جبناً وعقداً، وأمثال ذلك : قصص ( أمناً الغولة ، وقصص المردة ، والعفاريت )

    هذه القصص تهدم الشخصية ، وتقتل الحس الفكري لدى الطفل ، ولا تؤسس الطفل

    الشجاع ، ولكنها تؤسس الطفل الجبان المتخاذل ، الذي يتملك الخوف من فرائسه.

    فالطفل يظل معايش الفكرة حتى بعد الانصراف ، من لحظة المعايشة الفكرية للقصة ،

    يتخيل بالفعل أن هناك عفاريت تحاصره بالظلام، وأن هناك (أمنا الغولة عند البئر) إلخ...
    ،

    ولو نظر كل منا لنفسه ، لوجد أنه لا يزال يعيش بوجدانه قصصاً قرأها في صباه ، فيجب

    أن نؤسس الطفل على الشجاعة، لكي نبني أمة شجاعة ، لا أن نؤسس الطفل على

    الجبن فنبني أمة ضعيفة .


    2-القصص الشعبية التي تحتوي على مواقف منافاة الأخلاق :

    وأمثلة ذلك : قصص (طرزان- وسوبر مان- والجاسوسية)، التي لا تحتوي على قيم

    إنسانية أو أخلاقية ، بقدر ما تمجد العنف كوسيلة لحل المشاكل ، وتجعل القوة البدنية،

    هي العامل الأقوى في حسم المواقف.


    مثال: طرح شخصية (طرزان)، الذي تربى بين الحيوانات، ولا يعرف وسيلة لحل

    مشاكله إلا بالقوة البدنية، هذه الفكرة تسقط سلوك الطفل العقلاني، إلى السلوك

    العدواني، دون استخدام العقل، فيجب طرح قصص تدرب الناشئة على حل المشاكل

    بإحلال العقل محل القوة
    .


    3-قصص تثير العطف على قوى الشر أو تمجيدها :

    القصص، التي تثير العطف على قوى الشر ، وتمجده مثل انتصار الشر على الخير،..

    الظالم على المظلوم...الشرير على الشرطي ويطرحونها بحجة أنهم يكشفون السلوك

    الخاطئ للطفل كمن يكذب على أولاده ثم يقول هذا كذب أبيض وفي الحقيقة الولد

    يتربى على الكذب فليس هناك كذب أبيض ولا أسود ، أما عن إثارة العطف على قوى

    الشر والانتصار له في النهاية قد تجعل الولد يسلك السلوك الخاطئ ، ليبقى ضمن

    طائفة الأقوياء المنتصرين.

    مثال ذلك : (قصص الرجل الخارق، وسوبر مان، الرجل الحديدي ، جلاندايزر )



    4- قصص التي تعيب الآخرين وتسخر منهم :

    القصص القائمة على السخرية من الآخرين وتدبير المقالب لهم وإيقاع الأذى بهم، منها

    السخرية من علة المعاق أو عيب خلقي في نطق البعض وتدبير المقالب للكبير مثلاً

    وإيقاع الأذى بالأعمى، بإيقاعه في فخ ما أو غيرها، دون تعظيم الأثر الواقع على

    المخطئ أو مدبر المقلب، ومن الأمثلة الشهيرة لهذا الفكر الخاطئ تربوياً: الأفلام

    المتحركة في قصة " توم وجيري " ، وهذه القصة رغم ما بلغته من شهرة جماهيرية

    لدى الأجيال إلا أنها فاسدة تربوياً، ترسِّب هذه الأفلام في وعي الطفل نمطاً سلوكياً

    خاطئاً، يقلده الطفل ويتمثل به ليحقق ذات المتعة والشقاوة الفكرية على من حوله ،

    ويحس بالتفوق على الآخرين، وكذلك تلك الأفلام التي تسخر من الأسود وتؤدي إلى نبذ

    الجنس الآخر الأسود فهذا يرسب الضغينة والحقد في نفوس الأطفال، ويؤسس التفرقة

    والتشرذم لا الوحدة والتآلف
    .


    فهذه مقتطفات من واقع القصص المقدمة للأطفال والتي كان يفترض أن تكون تربوية .

    ربما يقول البعض إن القصص المناسب طرحها للأطفال قليلة وغير مفيدة بينما نجد في

    الكتاب والسنة الكثير من ذلك ؟


    من القصص المناسبة للأطفال والتي ستناول بعضها :

    1-قصة يونس في بطن الحوت

    2- قصة أبي هريرة مع الشيطان

    3- قصة خشبة المقترض

    4-قصة الثلاثة أصحاب الغار

    5-قصة أصحاب الأخدود

    6- قصة أنس مع سر النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ

    7-قصة عبد الله بن عمر مع الراعي .. " قل له أكلها الذئب "

    8- قصة أم موسى

    9-قصة عمر واللبن

    10-قصة يوسف

    11-قصة معاذ ومعوذ

    12- قصة القُبّرة

    13-قصة الجمل

    14- قصة صاحبة الوشاح " ويوم الوشاح من تعاجيب ربنا "

    15- قصة ابن عمر والنخل.



    كيف نطبق تلك القصص على الواقع ؟

    كيف نربي أبنائنا على بر الوالدين وطاعتهم بالاستفادة من القصص

    النبوي الصحيح ؟


    روى البخاري في صحيحه عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ

    سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ انْطَلَقَ ثَلاثَةُ رَهْطٍ مِمَّنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَتَّى

    أَوَوْا الْمَبِيتَ إِلَى غَارٍ فَدَخَلُوهُ فَانْحَدَرَتْ صَخْرَةٌ مِنْ الْجَبَلِ فَسَدَّتْ عَلَيْهِمْ الْغَارَ فَقَالُوا إِنَّهُ لا

    يُنْجِيكُمْ مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ إِلا أَنْ تَدْعُوا اللَّهَ بِصَالِحِ أَعْمَالِكُمْ ، فَقَالَ رَجُلٌ مِنْهُمْ اللَّهُمَّ كَانَ

    لِي أَبَوَانِ شَيْخَانِ كَبِيرَانِ وَكُنْتُ لا أَغْبِقُ - شُرْب الْعَشِيّ - قَبْلَهُمَا أَهْلا وَلا مَالا فَنَأَى بِي

    فِي طَلَبِ شَيْءٍ يَوْمًا فَلَمْ أُرِحْ عَلَيْهِمَا حَتَّى نَامَا فَحَلَبْتُ لَهُمَا غَبُوقَهُمَا فَوَجَدْتُهُمَا نَائِمَيْنِ

    وَكَرِهْتُ أَنْ أَغْبِقَ قَبْلَهُمَا أَهْلا أَوْ مَالا فَلَبِثْتُ وَالْقَدَحُ عَلَى يَدَيَّ أَنْتَظِرُ اسْتِيقَاظَهُمَا ُ [َ

    فَكَرِهْتُ أَنْ أُوقِظَهُمَا وَالصِّبْيَةُ يَتَضَاغَوْنَ - الصِّيَاح بِبُكَاء بسبب الجوع - عِنْدَ رِجْلَيَّ فَلَمْ يَزَلْ

    ذَلِكَ دَأْبِي وَدَأْبَهُمَا حَتَّى طَلَعَ الْفَجْرُ ] حَتَّى بَرَقَ الْفَجْر فَاسْتَيْقَظَا فَشَرِبَا غَبُوقَهُمَا اللَّهُمَّ

    إِنْ كُنْتُ فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَفَرِّجْ عَنَّا مَا نَحْنُ فِيهِ مِنْ هَذِهِ الصَّخْرَةِ فَانْفَرَجَتْ شَيْئًا لا


    يَسْتَطِيعُونَ الْخُرُوج .
    َ
    قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ الآخَرُ اللَّهُمَّ كَانَتْ لِي بِنْتُ عَمٍّ كَانَتْ أَحَبَّ النَّاسِ

    إِلَيَّ [ كُنْتُ أُحِبُّ امْرَأَةً مِنْ بَنَاتِ عَمِّي كَأَشَدِّ مَا يُحِبُّ الرَّجُلُ النِّسَاءَ ] فَأَرَدْتُهَا عَنْ نَفْسِهَا

    فَامْتَنَعَتْ مِنِّي حَتَّى أَلَمَّتْ بِهَا سَنَةٌ مِنْ السِّنِينَ فَجَاءَتْنِي [ فَقَالَتْ لا تَنَالُ ذَلِكَ مِنْهَا حَتَّى

    تُعْطِيَهَا مِائَةَ دِينَارٍ فَسَعَيْتُ فِيهَا حَتَّى جَمَعْتُهَا ] فَأَعْطَيْتُهَا عِشْرِينَ وَمِائَةَ دِينَارٍ عَلَى أَنْ

    تُخَلِّيَ بَيْنِي وَبَيْنَ نَفْسِهَا فَفَعَلَتْ حَتَّى إِذَا قَدَرْتُ عَلَيْهَا قَالَتْ لا أُحِلُّ لَكَ أَنْ تَفُضَّ الْخَاتَمَ

    إِلا بِحَقِّهِ [قَالَتْ اتَّقِ اللَّهَ وَلا تَفُضَّ الْخَاتَمَ إِلا بِحَقِّهِ ] فَتَحَرَّجْتُ مِنْ الْوُقُوعِ عَلَيْهَا فَانْصَرَفْتُ

    عَنْهَا [ فَقُمْتُ وَتَرَكْتُهَا] وَهِيَ أَحَبُّ النَّاسِ إِلَيَّ وَتَرَكْتُ الذَّهَبَ الَّذِي أَعْطَيْتُهَا اللَّهُمَّ إِنْ

    كُنْتُ فَعَلْتُ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ فَافْرُجْ عَنَّا مَا نَحْنُ فِيهِ فَانْفَرَجَتْ الصَّخْرَةُ [فَفَرَجَ عَنْهُمْ الثُّلُثَيْنِ ]

    غَيْرَ أَنَّهُمْ لَا يَسْتَطِيعُونَ الْخُرُوجَ مِنْهَا

    قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَالَ الثَّالِثُ اللَّهُمَّ إِنِّي اسْتَأْجَرْتُ أُجَرَاءَ فَأَعْطَيْتُهُمْ

    أَجْرَهُمْ ( أَيْ : ثَمَنه) غَيْرَ رَجُلٍ وَاحِدٍ تَرَكَ الَّذِي لَهُ وَذَهَبَ فَثَمَّرْتُ أَجْرَهُ حَتَّى كَثُرَتْ مِنْهُ

    الأَمْوَالُ فَجَاءَنِي بَعْدَ حِينٍ فَقَالَ يَا عَبْدَ اللَّهِ أَدِّ إِلَيَّ أَجْرِي فَقُلْتُ لَهُ كُلُّ مَا تَرَى مِنْ أَجْرِكَ

    مِنْ الإِبِلِ وَالْبَقَرِ وَالْغَنَمِ وَالرَّقِيقِ فَقَالَ يَا عَبْدَ اللَّهِ لا تَسْتَهْزِئُ بِي فَقُلْتُ إِنِّي لا أَسْتَهْزِئُ

    بِكَ فَأَخَذَهُ كُلَّهُ فَاسْتَاقَهُ فَلَمْ يَتْرُكْ مِنْهُ شَيْئًا اللَّهُمَّ فَإِنْ كُنْتُ فَعَلْتُ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ وَجْهِكَ

    فَافْرُجْ عَنَّا مَا نَحْنُ فِيهِ فَانْفَرَجَتْ الصَّخْرَةُ فَخَرَجُوا يَمْشُونَ
    .


    الفوائد من هذه القصة :

    قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَابْتَغُوا إِلَيْهِ الْوَسِيلَةَ

    وَجَاهِدُوا فِي سَبِيلِهِ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ
    ) ، قال قتادة : تقربوا إليه بطاعته ، والعمل

    بما يرضيه .

    1- الأعمال الصالحة وقت الرخاء يستفيد منها الإنسان وقت الشدة ، قال رسول الله

    صلى الله عليه وسلم ( أحفظ الله يحفظك ، أحفظ الله تجده تجاهك ،

    تعرف إلى الله في الرخاء ، يعرفك في الشدة
    ).

    2-يجب على المسلم أن يلجأ إلى الله وحده دائماً بالدعاء وخاصة حين نزول الشدائد ،

    ومن الشرك الأكبر دعاء الأموات الغائبين ، قال الله تعالى : (وَلاَ تَدْعُ مِن

    دُونِ اللّهِ مَا لاَ يَنفَعُكَ وَلاَ يَضُرُّكَ فَإِن فَعَلْتَ فَإِنَّكَ إِذًا مِّنَ الظَّالِمِينَ
    ) - الظالمين :

    المشركين .

    3-مشروعية التوسل إلى الله بالأعمال الصالحة ، وهي نافعة ومفيدة ، ولا سيما عند

    الشدة ، وعدم مشروعية التوسل بالذوات والجاه .

    4-حب الله مقدم على حب ما تهوى النفوس من الشهوات .

    5-من ترك الزنى والفجور خوفاً من المولى نجاه الله من البلوى .

    6- من حفظ حقوق العمال حفظه الله وقت الشدة ، ونجاه من المحنة .

    7- الدعاء إلى الله مع التوسل بالعمل الصالح يفتت الصخور .

    8-بر الوالدين وإكرامهما على الزوجة والأولاد .

    9- حق الأجير يحفظ له ، ولا يجوز تأخيره ، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم

    ( أعطوا الأجير حقه قبل أن يجف عرقه).

    10- استحباب تنمية مال الأجير الذي ترك حقه ، وهو عمل جليل ، وهو من حق الأجير .

    11- شرع من قبلنا هو شرع لنا إذا أخبر به الله تعالى أو رسوله صلى الله عليه وسلم

    على طريق المدح ، ولم يثبت نسخه ، وهذه القصة قصها علينا رسول الله صلى الله

    عليه وسلم في مدح هؤلاء النفر الثلاثة لنقتدي بهم في عملهم .

    12- طلب الإخلاص في العمل حيث قال كل واحد ( اللهم إن كنت فعلت ذلك ابتغاء

    وجهك ففرج عنا ما نحن فيه).

    13- إثبات الوجه لله سبحانه من غير تشبيه ، قال الله تعالى : ( لَيْسَ

    كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ البَصِيرُ
    ).



    وهذه قصة خشبة المقترض الأمين فلننظر كيف يمكن أن نربي أبنائنا على الأمانة ورد الأمانة من خلال سرد القصص ؟

    روى البخاري رحمه الله في صحيحه : عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ

    رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ ذَكَرَ رَجُلا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ سَأَلَ بَعْضَ بَنِي

    إِسْرَائِيلَ أَنْ يُسْلِفَهُ أَلْفَ دِينَارٍ [في رِوَايَة أَبِي سَلَمَة " أَنَّ رَجُلا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيل كَانَ

    يُسْلِف النَّاس إِذَا أَتَاهُ الرَّجُل بِكَفِيلٍ " وفي رواية بها مجهول أنه النجاشي ]

    فَقَالَ ائْتِنِي بِالشُّهَدَاءِ أُشْهِدُهُمْ فَقَالَ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا قَالَ فَأْتِنِي بِالْكَفِيلِ قَالَ كَفَى

    بِاللَّهِ كَفِيلا قَالَ صَدَقْتَ [ فَقَالَ " سُبْحَان اللَّه نَعَمْ " ] . رضي بكفالة الله, مما يدل على

    إيمان صاحب الدين , وثقته بالله عز وجل .

    فَدَفَعَهَا إِلَيْهِ [ أَيْ الأَلْف دِينَار ] إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى .

    فَخَرَجَ فِي الْبَحْرِ فَقَضَى حَاجَتَهُ [ وفِي رِوَايَة : فَرَكِبَ الرَّجُل الْبَحْر بِالْمَالِ يَتَّجِر فِيهِ فَقَدَّرَ

    اللَّه أَنْ حَلَّ الأَجَل وَارْتَجَّ الْبَحْر بَيْنهمَا ]

    ثُمَّ الْتَمَسَ مَرْكَبًا يَرْكَبُهَا يَقْدَمُ عَلَيْهِ لِلأَجَلِ الَّذِي أَجَّلَهُ فَلَمْ يَجِدْ مَرْكَبًا [ زَادَ فِي رِوَايَة أَبِي

    سَلَمَة " وَغَدَا رَبّ الْمَال إِلَى السَّاحِل يَسْأَل عَنْهُ وَيَقُول : اللَّهُمَّ اُخْلُفْنِي وَإِنَّمَا أَعْطَيْت

    لَك " ]

    فَأَخَذَ خَشَبَةً فَنَقَرَهَا [ أَيْ حَفَرَهَا , وَفِي رِوَايَة " فَنَجَرَ خَشَبَة " ] . فَأَدْخَلَ فِيهَا أَلْفَ دِينَارٍ

    وَصَحِيفَةً مِنْهُ إِلَى صَاحِبِهِ [ وجاء في حديث آخر " فَعَمِلَ تَابُوتًا وَجَعَلَ فِيهِ الأَلْف ]

    ثُمَّ زَجَّجَ مَوْضِعَهَا [ قَالَ الْخَطَّابِيُّ : أَيْ سَوَّى مَوْضِع النَّقْر وَأَصْلَحَهُ , وَهُوَ مِنْ تَزْجِيج

    الْحَوَاجِب وَهُوَ حَذْف زَوَائِد الشَّعْر , وَيَحْتَمِل أَنْ يَكُون مَأْخُوذًا مِنْ الزُّجّ وَهُوَ النَّصْل كَأَنْ يَكُون

    النَّقْر فِي طَرَف الْخَشَبَة فَشَدَّ عَلَيْهِ زُجًّا لِيُمْسِكهُ وَيَحْفَظ مَا فِيهِ , وَقَالَ عِيَاض : مَعْنَاهُ

    سَمَّرَهَا بِمَسَامِير كَالزُّجِّ , أَوْ حَشَى شُقُوق لِصَاقهَا بِشَيْءٍ وَرَقَعَهُ بِالزُّجِّ , وَقَالَ اِبْن التِّين :

    مَعْنَاهُ أَصْلَحَ مَوْضِع النَّقْر ]

    ثُمَّ أَتَى بِهَا إِلَى الْبَحْرِ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنَّكَ تَعْلَمُ أَنِّي كُنْتُ تَسَلَّفْتُ فُلانًا [يعني كما جاء في

    رواية أخرى " اسْتَسْلَفْت مِنْ فُلَان " ] أَلْفَ دِينَارٍ فَسَأَلَنِي كَفِيلا فَقُلْتُ كَفَى بِاللَّهِ كَفِيلا

    فَرَضِيَ بِكَ [وفي رواية " فَرَضِيَ بِهِ " ]

    وَسَأَلَنِي شَهِيدًا فَقُلْتُ كَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا فَرَضِيَ بِكَ وَأَنِّي جَهَدْتُ

    أَنْ أَجِدَ مَرْكَبًا أَبْعَثُ إِلَيْهِ الَّذِي لَهُ فَلَمْ أَقْدِرْ وَإِنِّي أَسْتَوْدِعُكَهَا [ وَزَادَ فِي حَدِيث " فَقَالَ

    اللَّهُمَّ أَدِّ حَمَالَتك" ]

    فَرَمَى بِهَا فِي الْبَحْرِ حَتَّى وَلَجَتْ فِيهِ [أَيْ دَخَلَتْ فِي الْبَحْر ]

    رماها وهو واثق بالله , متوكل عليه , مطمئن أنه استودعها من لا تضيع عنده الودائع .

    ثُمَّ انْصَرَفَ وَهُوَ فِي ذَلِكَ يَلْتَمِسُ مَرْكَبًا يَخْرُجُ إِلَى بَلَدِهِ فَخَرَجَ الرَّجُلُ الَّذِي كَانَ أَسْلَفَهُ يَنْظُرُ

    لَعَلَّ مَرْكَبًا قَدْ جَاءَ بِمَالِهِ فَإِذَا بِالْخَشَبَةِ الَّتِي فِيهَا الْمَالُ فَأَخَذَهَا لأَهْلِهِ حَطَبًا فَلَمَّا نَشَرَهَا

    [قَطَعَهَا بِالْمِنْشَارِ ] وَجَدَ الْمَالَ وَالصَّحِيفَةَ ( وَجَدَ الْمَال ) فِي رِوَايَة النَّسَائِيِّ " فَلَمَّا

    كَسَرَهَا " وَفِي رِوَايَة أَبِي سَلَمَة " وَغَدَا رَبّ الْمَال يَسْأَل عَنْ صَاحِبه كَمَا كَانَ يَسْأَل

    فَيَجِد الْخَشَبَة فَيَحْمِلهَا إِلَى أَهْله فَقَالَ : أَوْقِدُوا هَذِهِ , فَكَسَرُوهَا فَانْتَثَرَتْ الدَّنَانِير مِنْهَا

    وَالصَّحِيفَة , فَقَرَأَهَا وَعَرَفَ " .

    قال صلى الله عليه وسلم : ثُمَّ قَدِمَ الَّذِي كَانَ أَسْلَفَهُ فَأَتَى بِالأَلْفِ دِينَارٍ فَقَالَ وَاللَّهِ مَا

    زِلْتُ جَاهِدًا فِي طَلَبِ مَرْكَبٍ لآتِيَكَ بِمَالِكَ فَمَا وَجَدْتُ مَرْكَبًا قَبْلَ الَّذِي أَتَيْتُ فِيهِ قَالَ هَلْ

    كُنْتَ بَعَثْتَ إِلَيَّ بِشَيْءٍ قَالَ أُخْبِرُكَ أَنِّي لَمْ أَجِدْ مَرْكَبًا قَبْلَ الَّذِي جِئْتُ فِيهِ قَالَ فَإِنَّ اللَّهَ

    قَدْ أَدَّى عَنْكَ الَّذِي بَعَثْتَ فِي الْخَشَبَةِ فَانْصَرِفْ بِالأَلْفِ الدِّينَارِ رَاشِدًا .

    قَوْله : ( وَانْصَرَفَ بِالأَلْفِ الدِّينَار رَاشِدًا ) وفي حديث آخر " قَدْ أَدَّى اللَّه عَنْك , وَقَدْ بَلَغَنَا

    الأَلْف فِي التَّابُوت , فَأَمْسِكْ عَلَيْك أَلْفك "



    يعني لما تيسرت للمدين العودة إلى بلده ,جاء بسرعة إلى صاحب الدين , ومعه ألف

    دينار أخرى , خوفا منه أن تكون الألف الأولى لم تصل إليه , فبدأ يبين عذره وأسباب

    تأخره عن الموعد , فأخبره الدائن بأن الله عز وجل الذي جعله الرجل شاهده وكفيله ,

    قد أدى عنه دينه في موعده المحدد .


    قَالَ أَبُو هُرَيْرَة وَلَقَدْ رَأَيْتنَا عِنْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَكْثُر مِرَاؤُنَا وَلَغَطنَا , أَيّهمَا

    آمَن " ؟


    وَفِي الحديث فَضْل التَّوَكُّل عَلَى اللَّه وَأَنَّ مَنْ صَحَّ تَوَكُّله تَكَفَّلَ اللَّه بِنَصْرِهِ وَعَوْنه .

    فما أحوج الإنسان في زمن طغت فيه المادة , وتعلق الناس فيه بالأسباب إلا من رحم

    الله , إلى أن يجدد في نفسه قضية الثقة بالله , والاعتماد عليه في قضاء الحوائج ,

    وتفريج الكروب , فقد يتعلق العبد بالأسباب , ويركن إليها , وينسى مسبب الأسباب

    الذي بيده مقاليد الأمور , وخزائن السماوات والأرض , ولذلك نجد أن الله عز وجل يبين

    في كثير من المواضع في كتابه هذه القضية , كما في قوله تعالى : (وكفى بالله

    شهيدا ) الفتح/28 , وقوله : ( وكفى بالله وكيلا ) الأحزاب/3 , وقوله : ( أليس الله بكاف

    عبده ) الزمر/36 , كل ذلك من أجل ترسيخ هذا المعنى في النفوس , وعدم نسيانه

    في زحمة الحياة , وجاءتنا السنة بقصة هذين الرجلين من الأمم السابقة , اللذين ضربا

    أروع الأمثلة لهذا المعنى .


    إن هذه القصة تدل على عظيم لطف الله وحفظه , وكفايته لعبده إذا توكل عليه

    وفوض الأمر إليه , وأثر التوكل على الله في قضاء الحاجات , فالذي يجب على الإنسان

    أن يحسن الظن بربه على الدوام , وفي جميع الأحوال , والله عز وجل عند ظن العبد

    به , فإن ظن به الخير كان الله له بكل خير أسرع , وإن ظن به غير ذلك فقد ظن بربه ظن

    السوء
    .


    إذا بلغ العبد الغاية من الزهد ، أخرجه ذلك إلى التوكل

    فإذا اتكلت فكن بربك واثقاً لا ما تحصل عندك الموثوق

    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم:َ( لَوْ أَنَّكُمْ كُنْتُمْ تَوَكَّلُونَ عَلَى اللَّهِ

    حَقَّ تَوَكُّلِهِ لَرُزِقْتُمْ كَمَا يُرْزَقُ الطَّيْرُ تَغْدُو خِمَاصًا وَتَرُوحُ بِطَانًا.
    ..)

    وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْراً )

    الطلاق/3 وكذلك من القصص التي تربي على الأمانة



    قصة جرة الذهب

    كما جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :

    اشترى رجل من رجل عقاراً له (أرضاً) فوجد الرجل الذي اشترى العقار في عقاره جرة

    فيها ذهب !!

    المشتري (للبائع) : خذ ذهبك مني ، إنما اشتريت منك الأرض ، ولم أشتر منك

    الذهب !!

    البائع (ممتنعاً) : إنما بعتك الأرض وما فيها . – يحتكمان إلى رجل - .

    الحكم : ألكما ولد ؟

    أحدهما : لي غلام .

    الآخر : لي جارية .

    الحكم : أنكحوا (زوجوا) الغلام للجارية وأنفقوا عن أنفسكما منه ، وتصدقا
    .



    من فوائد القصة

    1-اداء الأمانة مطلوب لقول الله تعالى : ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا).

    2- القناعة كنز لا يفنى تعود بالخير والبركة على صاحبها .

    3- مشروعية الاحتكام إلى عالم بالكتاب والسنة ، دون الذهاب إلى المحاكم المدنية

    التي تضيع الأموال والأوقات عملاً بقول الله تعالى: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى

    اللَّهِ وَالرَّسُولِ }

    4- من رضي بما أعطاه الله كان من أغنى الناس لقوله صلى الله عليه وسلم :-

    أ- (وأرضَ بما قسمه الله لك تكن أغنى الناس) .

    ب- ليس الغنى عن كثرة العرض إنما الغنى غنى النفس .

    5- الرزق مقسوم ، لا بد أن يصل إليك في وقته ومقداره قال رسول الله صلى الله عليه

    وسلم : ( لو أن ابن آدم هرب من رزقه كما يهرب من الموت لأدركه رزقه كما يدركه

    الموت) قال الشيخ الألباني رحمه الله : رواه الطبراني في الأوسط والصغير بإسناد

    حسن.

    6- على المسلم أن يقنع بالحلال ، ويترك الحرام والطمع فيما ليس له ، ويأخذ بالأسباب

    المشروعة للرزق ، وأن العمل الصالح يكفل له السعادة في الدنيا والآخرة ، قال النبي

    صلى الله عليه وسلم : ( اتقوا الله وأحملوا في الطلب).

    7- الحكم العادل يرضي المحتكمين .

    8- عدم الطمع فيما ليس للإنسان .



    كيف نربي أبنائنا على مراقبة الله وأن الله معنا ويراقبنا ؟

    قصة ابن عمر والراعي :



    ذكر هذه القصة ابن الجوزي رحمه الله في صفة الصفوة ( 2 / 188 )

    قال نافع : خرجت مع ابن عمر في بعض نواحي المدينة ومعه أصحاب له

    فوضعوا سفرة فمر بهم راع

    فقال له عبد الله : هلم يا راعي فأصب من هذه السفرة.

    فقال : إني صائم

    فقال له عبد الله : في مثل هذا اليوم الشديد حره وأنت في هذه الشعاب في آثار هذه

    الغنم وبين الجبال ترعى هذه الغنم وأنت صائم

    فقال الراعي : أبادر أيامي الخالية فعجب ابن عمر

    وقال : هل لك أن تبيعنا شاة من غنمك نجتزرها ونطعمك من لحمها ما تقطر عليه

    وتعطيك ثمنها

    قال : إنها ليست لي إنها لمولاي

    قال : فما عسيت أن يقول لك مولاك إن قلت أكلها الذئب ...؟ !

    فمضى الراعي وهو رافع إصبعه إلى السماء وهو يقول فأين الله ؟؟؟

    قال : فلم يزل ابن عمر يقول : قال : الراعي فأين الله

    فما عدا أن قدم المدينة فبعث إلى سيده فاشترى منه الراعي والغنم فأعتق الراعي

    ووهب له الغنم رحمه الله

    صفة الصفوة ( 2 / 188)



    فهذه القصة احتوت على كثير من الفوائد والعبر منها :

    الحث على الكرم فعبد الله بن عمر لم يستأثر بالسفرة مع أصحابه دون الراعي وقد مر

    بهم بل دعاه ليأكل معهم وهكذا فإن الولد الكريم إذا أحضر طعاماً إلى المدرسة أو

    الرحلة فإنه يضيّف أصحابه ويعرض عليهم مشاركته فيه

    وكذلك الصيام وأن الراعي على الرغم من أنه يعمل عملاً شاقاً وفي يوم حار لكنه

    يحتسب ذلك ليوم الحساب والجزاء

    وكيف أن ابن عمر رضي الله عنهما أحب أن يختبر أمانة الراعي فأعجبه جوابه وقيل أنه

    بكى لقول الراعي وهو رافع إصبعيه إلى السماء فأين الله

    وهنا درس عظيم الآخر وهو تنمية الصلة بالله وخشيته في الغيب والشهادة وغرس روح

    المراقبة في النفوس كالشاعر الذي قال :

    إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل خلوت ولكن قل عليَّ رقيب

    ولا تحسبن الله يغفل سـاعـةً ولا أن ما تُخفي عليه يغيب

    ونفس الغرض الذي أراده ابن السّماك:

    يا مدمن الذنب أما تستحي واللهُ في الخلـوة ثانيكـا

    غـرك من ربـك إمهالـه وستره طول مساويكا

    وفي القصة العاقبة الحميدة لمن نال هذه الصفات فالراعي الذي سمعنا عنه في هذه

    القصة كان عاملاً يأكل من تعب يده برعي الغنم وكان مع ذلك عابداً يصوم في النهار

    حتى في الأيام الحارة وكان أميناً في عمله يراقب الله عز وجل في نفسه وأن مطلع

    عليه فصلته بالله قوية ولذلك رفض المكسب الحرام مع أنه قادر عليه ومتمكن منه ولم

    يستغل عمله وأمانته ولم يسرق منها فأعقبه الله الحسنى فعندما رأى عبد الله بن عمر

    تلك الصفات أعتقه واشترى له الغنم ووهبه له

    فمن عبد يرعى غنم صاحبه إلى حر يملك حلالاً كثيراً

    وإنه سنة عظمية يجب تربية الأبناء عليها (( من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه ))

    إنها قاعدة لو شربها أطفالنا منذ الصغر لجنبتهم الكثير من الحرام والمنكرات في الكبر

    تربية الأبناء على تجنب الغش وتحريمه ؟

    لما نهى عمر رضي الله عنه في خلافته عن خلط اللبن بالماء وخرج ذات

    ليلة في حواشي المدينة وأسند ظهره إلى جدار ليرتاح فإذا بامرأة تقول لابنتها إلا

    تمذقين اللبن بالماء فقالت الجارية كيف أمذق وقد نهى أمير المؤمنين عن المذق فقالت

    الأم فما يدري أمير المؤمنين , فقالت الجارية إن كان عمر لا يعلمه فإله عمر يعلم ما كنت

    لأفعله وقد نهى عنه.

    فوقعت مقالتها من عمر فما أصبح دعا عاصماً ابنه فوصفها له ومكانها وقال اذهب يا بني

    فتزوجها فتزوجها عاصم بن عمر فولدت له بنتاً فتزوجها عبد العزيز بن مروان بن الحكم

    فأتت بعمر بن عبد العزيز
    .

    ومن فوائد تلك القصة :

    1- أن ما أثبته القرآن والسنة من الكتب السابقة نثبته أما خلافه فلا نصدقه ولا نكذبه إذا

    لم عرض النصوص .

    2- اجتهاد السلف في تربية أبنائهم .

    3- استشعار مراقبة الله في السر والعلن .

    4- عدم التحرج من تقديم النصيحة للوالدين .

    5- اختيار الزوج والزوجة الصالحة للبنت والابن .



    كيف نربي الأطفال على تجنب الظلم ؟


    روى البخاري - رحمه الله تعالى- عن عائشة - رضي الله عنها- قالت:

    [أسلمت امرأة سوداء لبعض العرب ، وكان لها حفش في المسجد ، قالت : فكانت تأتينا

    فتحدث عندنا ، فإذا فرغت من حديثها قالت :

    ويوم الوشاح من تعاجيب ربنا

    ألا إنَّه من بلدة الكفر نجاني

    فلما أكثرت قالت لها عائشة: وما يوم الوشاح؟! قالت: خرجت جويرية لبعض أهلي

    وعليها وشاح من أدم، فسقط منها، فانحطت عليه الحديَّا وهي تحسبه لحماً، فأخذته.

    فاتهموني به ، - أي بسرقة الوشاح- فعذبوني حتى بلغ من أمري أنهم طلبوا في قبلي،

    وبينما هم حولي وأنا في كربي إذ أقبلت الحديَّا حتى وازت برؤوسنا ، ثم ألقته فأخذوه ،

    فقلت لهم : هذا الذي اتهمتموني به وأنا منه بريئة. أخرجه البخاري - الفتح - رقم

    (3835).


    معنى وازت : أي قابلت .

    الحفش : هو البيت الصغير الضيق

    انظر فتح الباري (7/186) ط: دار الريان للتراث. والنهاية في غريب الحديث والأثر لابن

    الأثير (1/407) ط: دار الفكر.


    ما يؤخذ من القصة :

    -وَفِي الحديث من الفوائد الْخُرُوج مِنْ الْبَلَد الَّذِي يَحْصُل لِلْمَرْءِ فِيهِ الْمِحْنَة , وَلَعَلَّهُ يَتَحَوَّلُ

    إِلَى مَا هُوَ خَيْر لَهُ كَمَا وَقَعَ لِهَذِهِ الْمَرْأَة . وَفِيهِ إِجَابَة دَعْوَة الْمَظْلُوم وَلَوْ كَانَ كَافِرًا ; لأَنَّ

    فِي السِّيَاق أَنَّ إِسْلَامهَا كَانَ بَعْد قُدُومهَا الْمَدِينَة .

    1-استجابة دعوة المظلوم ولو كان كافراً؛ لأن المرأة ما أسلمت إلا بعد قدومها إلى

    المدينة.

    2- الخروج من البلد الذي يحصل للمرء فيه المحنة ؛ فلعله يتحول إلى ما هو خير منه؛

    كما وقع لهذه المرأة وكما أخبر الله : ( ومن يهاجر في سبيل الله يجد في الأرض مراغماً

    كثيراً وسعة ) النساء/100 . إرغاماً لأنوف الذين اضطهدوه ، وسعة له في الرزق .

    3- الهجرة من دار الكفر إلى دار الإسلام .


    إباحة المبيت والقيلولة في المسجد لمن لا مسكن له من المسلمين رجلاً كان أو امرأة

    بشرط أمن الفتنة، وإباحة الاستظلال في المسجد بخيمة ونحوها .



    كيف نعلم أولادنا التوقي من الشيطان والتعود على الأذكار ؟

    قصة أبي هريرة مع الشيطان

    قال البخاري رحمه الله ( باب الوكالة):

    عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ وَكَّلَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ

    وَسَلَّمَ بِحِفْظِ زَكَاةِ رَمَضَانَ فَأَتَانِي آتٍ فَجَعَلَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ وَقُلْتُ وَاللَّهِ لأَرْفَعَنَّكَ

    إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ وَلِي حَاجَةٌ شَدِيدَةٌ

    قَالَ فَخَلَّيْتُ عَنْهُ فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ

    الْبَارِحَةَ قَالَ قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالا فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ أَمَا

    إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ فَعَرَفْتُ أَنَّهُ سَيَعُودُ لِقَوْلِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّهُ

    سَيَعُودُ فَرَصَدْتُهُ فَجَاءَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ

    عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ دَعْنِي فَإِنِّي مُحْتَاجٌ وَعَلَيَّ عِيَالٌ لا أَعُودُ فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ فَأَصْبَحْتُ

    فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ قُلْتُ يَا رَسُولَ

    اللَّهِ شَكَا حَاجَةً شَدِيدَةً وَعِيَالا فَرَحِمْتُهُ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ أَمَا إِنَّهُ قَدْ كَذَبَكَ وَسَيَعُودُ

    فَرَصَدْتُهُ الثَّالِثَةَ فَجَاءَ يَحْثُو مِنْ الطَّعَامِ فَأَخَذْتُهُ فَقُلْتُ لأَرْفَعَنَّكَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ وَهَذَا آخِرُ

    ثَلاثِ مَرَّاتٍ أَنَّكَ تَزْعُمُ لا تَعُودُ ثُمَّ تَعُودُ قَالَ دَعْنِي أُعَلِّمْكَ كَلِمَاتٍ يَنْفَعُكَ اللَّهُ بِهَا قُلْتُ مَا هُوَ

    قَالَ إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ حَتَّى تَخْتِمَ

    الآيَةَ فَإِنَّكَ لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلا يَقْرَبَنَّكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ

    فَأَصْبَحْتُ فَقَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا فَعَلَ أَسِيرُكَ الْبَارِحَةَ قُلْتُ يَا

    رَسُولَ اللَّهِ زَعَمَ أَنَّهُ يُعَلِّمُنِي كَلِمَاتٍ يَنْفَعُنِي اللَّهُ بِهَا فَخَلَّيْتُ سَبِيلَهُ قَالَ مَا هِيَ قُلْتُ قَالَ

    لِي إِذَا أَوَيْتَ إِلَى فِرَاشِكَ فَاقْرَأْ آيَةَ الْكُرْسِيِّ مِنْ أَوَّلِهَا حَتَّى تَخْتِمَ الآيَةَ اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ

    الْحَيُّ الْقَيُّومُ وَقَالَ لِي لَنْ يَزَالَ عَلَيْكَ مِنْ اللَّهِ حَافِظٌ وَلا يَقْرَبَكَ شَيْطَانٌ حَتَّى تُصْبِحَ وَكَانُوا

    أَحْرَصَ شَيْءٍ عَلَى الْخَيْرِ فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَا إِنَّهُ قَدْ صَدَقَكَ وَهُوَ كَذُوبٌ

    تَعْلَمُ مَنْ تُخَاطِبُ مُنْذُ ثَلاثِ لَيَالٍ يَا أَبَا هُرَيْرَةَ قَالَ لا قَالَ ذَاكَ شَيْطَانٌ .

    وفي رواية انه كان على تمر الصدقة أبو هريرة فوجد أثر كف كأنه أخذ منه وقوله من

    الطعام المراد منه البر ونحوه مما يزكى به.

    قوله: ( لأرفعنك ) أي لأذهبن بك أشكوك لرسول الله صلى الله عليه وسلم ليقطع يدك

    لأنك سارق.

    وقوله: (أني محتاج ولي عيال) يعني فقير في نفسي ولي عيال أظهر حاجة أخرى ثم

    قال مؤكداً حاجته ولي حاجة شديدة يعني زائدة صعبة كدين أو جوع مهلك ونحو ذلك

    هذا تأكيد بعد تأكيد.

    وقوله : (لا يزال عليك من الله حافظ ) يعني لا يزال من عند الله أو أمر الله حافظ من

    قدرته سبحانه أو من الملائكة لا يقربك شيطان لا إنسي ولا جني لا يقربك شيطان في

    أمر ديني ولا دنيوي ودليله صلى الله عليه وسلم عندما قال له صدقك أي في تعليمه لك

    وهو كذوب أي في سائر أقواله لأن هذه عادة الشيطان
    .


    وهكذا وجدنا أيها الأخوة والأخوات حلقة من حلقات الصراع بين المسلم والشيطان وقد

    حصل لعدد من الصحابة مواقف مثل موقف أبي هريرة رضي الله عنه



    وهذهالوقائع والقصص لها مدلولات كثيرة منها:

    1-أن الشيطان قد يعلم ما ينتفع به المؤمن.

    2- أن الحكمة قد يعلمها الفاجر لكنه لا ينتفع بها لأنه لا يعمل بها لكن تؤخذ عنه.

    3- أن الشخص قد يعلم شيئا ولا ينتفع به (يعلم بالشيء ولا يعمل به )

    4- أن الشيطان قد يَصدق وقد يصدق ببعض ما يصدق به المؤمن ومع ذلك لا يكون مؤمنا.

    5- أن الكذاب قد يصدق لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (صدقك وهو كذوب )

    6- أن عادة الشيطان الكذب الغالب على الشيطان الكذب وأنه نادرا ما يصدق وكذوب

    صيغه مبالغه

    7- للشيطان قد يتصور في صورة يمكن للإنسي أن يراه لان الله يقول في كتابه ( إِنَّهُ

    يَرَاكُمْ هُوَ وَقَبِيلُهُ مِنْ حَيْثُ لا تَرَوْنَهُمْ ..) الأعراف/27 ، فالشيطان ومن هم من شاكلته

    من الشياطين يمكنهم أن يرونكم وانتم لا ترونهم فقال الله من حيث لا ترونهم فكيف رآهم

    أبو هريرة والصحابة؟؟ لما تصور بصورة أخرى غير الصورة التي خلق عليها فيمكننا رؤيته

    فإذا كان بشكله الحقيقي لا يمكن أن نراه.

    8- والشخص الذي يقام بحفظ الأشياء يسمى وكيلا يوكل بحفظ الصدقة وعليه الاهتمام

    بها وصيانتها.

    9- أن الجن يأكلون من طعام الإنس وقول الله تعالى ( وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ ..)

    الاسراء/64 فيدخل الطعام في الأموال فإذا أردت أن لا يشارككم الشيطان في الطعام

    فسم بالله عند الطعام وغط الإناء و قل بسم الله لان الشيطان يأكل من الإناء المفتوح

    ويشرب من الإناء المفتوح فالفائدة من تغطيته والتسمية هو منع الشيطان منه وقال

    الرسول صلى الله عليه وسلم ( ولو أن تعرض عليه عودا وتسم بالله ) فلو وضعت عودا

    بدلا من الغطاء وقلت بسم الله لا يستطيع الشيطان أن يأكل أو يشرب منه وكذلك أيضا

    يفيد في منع نزول الداء من السماء فإن في السنة ليلة ينزل بها الداء كما أخبر بها

    النبي صلى الله عليه وسلم فهذا شي غيبي فإذا غطيت الإناء لم ينزل الداء إذا الفائدة

    من تغطية الإناء :

    • منع نزول الداء

    • منع الشيطان أن يشركك في مطعومك ومشروبك

    10- فاسم الله أيضا يمنع الشيطان من النظر إليك فإذا أراد الإنسان أن يخلع ثيابه أو أن

    يأتي الرجل أهله فما هو الحل أفنبقى نحن نهباً لأعين الجن يرون عوراتنا ؟؟ لا لأن النبي

    صلى الله عليه وسلم أخبر بأن الرجل إذا أراد أن يخلع ثيابه فسم الله فان الشيطان لا

    يستطيع أن ينظر إلى عورته.وكذلك بسم الله تمنع الشيطان من مشاركه في الأولاد فانه

    ورد في تفسير قوله ( وَشَارِكْهُمْ فِي الأَمْوَالِ وَالأَوْلادِ ..) أن الشيطان يشارك الإنسان

    في وطئ زوجته فإذا قلت بسم الله قبل الجماع منعت الشيطان من المشاركة .

    11- أن الجن يسرقون ويتكلمون بكلام الأنس كلام تسمعه وباللغة التي عليها الرجل

    حدثوا أن أبا علقم النحوي وكان رجلا متقعرا في الكلام أنه كان مرة يمشي في الطريق

    فأصابه شي فسقط فتجمع عليه أهل السوق واحد يعصر إبهامه وواحد يقرأ في أذنه

    وواحد يؤذن في الأذن الأخرى فقال : ما لكم تكأكأتم علي كتكأكؤكم على ذو جنة

    افرنقعوا عني فقالوا: شيطانه يتكلم بالفارسية أو الهندية فقوله تكأكأتم علي كتكأكؤكم

    أي تجمعتم علي كتجمعكم على ذو جنة أي كمن دخل عليه جني وافرنقعوا عني أي

    انفضوا من حولي .

    12- أن الجن يسرقون ويخدعون كما في قوله لا أعود فعاد

    13- فضل آية الكرسي ومن الروايات الأخرى يؤخذ فضل آخر سورة البقرة

    14- أن السارق لا يقطع في المجاعة

    15- قبول العذر والستر على من يظن به الصدق

    16- إطلاع النبي صلى الله عليه وسلم على المغيبات

    17- جواز جمع زكاة الفطر قبل ليلة الفطر لتفريقها بعد ذلك

    18- أن زكاة الفطر تخرج طعاما

    19- يقين الصحابة بكلام النبي صلى الله عليه وسلم وتصديقهم به

    20- قراءة آية الكرسي قبل النوم

    21- أن التشريع على كلام الشيطان أتى من الرسول صلى الله عليه وسلم عندما

    قال :صدقك وليس التشريع من كلام الشيطان .

    22- أن آية الكرسي تمنع شياطين الجن والإنس سواء أكان في الأمور الدينية أو الدنيوية

    ( لا يقربنك شيطان حتى تصبح ) والشيطان هنا نكرة

    23- كرامة الله لأبي هريرة عندما استطاع أن يلقي القبض على الشيطان أي لم يستطع

    الشيطان أن يفلت منه ففيه إن المؤمن قوي الإيمان يستطيع أن يمسك الشيطان ولا

    يمكنه من الهروب وذكر ابن القيم في فوائد الذكر انه ربما من كثرة ذكر المؤمن لله عز

    وجل ربما أن يقرب منه الشيطان ليمسه بسوء فيصرع الشيطان فتجتمع عليه الشياطين

    فيقولون ما به فيقولون صرعه الإنسي.

    24- أن ذكر الله تعالى هو الذي يحمي المؤمن من الشيطان وعلى رأس الذكر القرآن

    وأفضل آية في القران هي آية الكرسي

    25- أن الإنسان إذا كان صاحب حاجة يجب أن يبين حاجته حتى يعرف عذره ولا يرتاب

    في أمره

    26- رفع الشأن المهم إلى العلماء ( وكانوا أبو هريرة رضي الله عنه لأرفعنك إلى رسول

    الله عليه وسلم

    27- حرص أبي هريرة على العلم ( وكانوا احرص شي إلى العلم ) فأطلق سراحه لأجل

    الفائدة فهم يحرصون على العلم

    28- يمكن أن يثور اعتراض وهو كيف استطاع أبو هريرة أن يمسك الشيطان لان الرسول

    صلى الله عليه وسلم امتنع عن إمساكه لدعوة سلمان ( قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي

    مُلْكاً لا يَنْبَغِي لأَحَدٍ مِنْ بَعْدِي ..) صّ/35 ( فَسَخَّرْنَا لَهُ الرِّيحَ تَجْرِي بِأَمْرِهِ رُخَاءً حَيْثُ

    أَصَابَ ) صّ/36 ، ( وَالشَّيَاطِينَ كُلَّ بَنَّاءٍ وَغَوَّاصٍ ) صّ/37 فكيف امسك أبو هريرة

    بالشيطان الذي رآه وأراد حمله للنبي عليه السلام ؟؟

    أجاب الحافظ بن حجر على هذا الإشكال بأن النبي صلى الله عليه وسلم هم أن يمسك

    بالشيطان الأكبر رأس الشياطين فعند ذلك يكون فيه مضاهاه لما حدث لسليمان أما

    الشيطان الذي في حديث الباب إما أن يكون الشيطان الذي مع الصحابي (لكل إنسان

    شيطان ) أو أن يكون شيطان من الشياطين وليس رأس الشياطين.فإن قال قائل ما

    هي الميزة التي موجودة في آية الكرسي حتى تمنع الشياطين من إيذائنا ؟؟

    آية الكرسي هي أعظم آية في القرآن كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لذلك

    الصحابي وأن هذه الآية إذا قرأها المؤمن في دبر كل صلاة لم يمنعه من الدخول إلى

    الجنة إلا أن يموت كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم في الصحيح الذي رواه

    النسائي رحمه الله وغيره فآية الكرسي تقرأ قبل النوم وفي أدبار

    الصلوات من أسباب فضلها
    :

    • اشتمالها على الاسم الأعظم (الله لا اله إلا هو الحي القيوم ) في البقرة وال عمران

    وطه وعلت في وجوه الحي القيوم على بعض الأقوال على احتمال أنها الاسم الأعظم

    • هذه الآية هي عشر جمل مستقلة ( اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ ) متفرد الألوهية ( الْحَيُّ

    الْقَيُّومُ ) الحي في نفسه لا يموت أبدا القيوم : القيم لغيره ومن آياته أن تقوم السماء

    بأمره كل الموجودات لا قوام لها بدون الله عز وجل ولا غنى لها من الله وكل الموجودات

    مفتقرة إلى الله ( لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْم ) لا يعتريه سبحانه لا غفلة ولا ذهون ولا نعاس

    ولا استيقاظ من النوم ولا فقدان الوعي (ٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْض ) الجميع

    عبيده وتحت قهره وفي ملكه (ِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ ) لا يتجافى احد أن

    يشفع احد لأحد عند الله إلا إذا أذن الله لذلك فالنبي صلى الله عليه وسلم لكي يشفع

    لابد له من أن يستأذن وإذا أراد أن يستأذن يوم القيامة يأتي تحت العرش فيخر ساجدا

    ما شاء الله له أن يسجد فيعلمه من المحامد ما يفتح عليه من الثناء بعد ذلك يقول الله :

    يا محمد ارفع رأسك وسل تعطى واشفع تشفع فسيد القوم لا يشفع حتى يؤذن له (

    يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ) احاطته سبحانه وتعالى بجميع المخلوقات ( وَلا يُحِيطُونَ

    بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ ) لا يطلع على علم الله احد إلا أحد أطلعه الله ( وَسِعَ

    كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ ) والكرسي موضع قدمي الرب سبحانه وتعالى والعرش لا

    يقدر قدره إلا الله والكرسي عظيم جدا في غاية الاتساع فالسماوات والأرض ليست إلا

    كحلقة في صحراء فهذا هو الكرسي فكيف العرش وما الكرسي في العرش إلا كحلقة

    في صحراء والله أكبر من الكرسي ومن السماوات والأرض فاستوى على العرش استواء

    يليق بعظمته وجلاله ( وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا ) لا يثقله ولا يشق عليه حفظ السماوات

    والأرض وما فيها من الجن والإنس والملائكة وهو يسير على الله سبحانه وتعالى ( وَهُوَ

    الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ) البقرة/255 ، كقوله تعالى وهو الكبير المتعال وتبين آية الكرسي عظم

    الله تعالى .



    ما هي الوسائل التي نحذر بها من الشيطان ؟؟

    - الحذر والحيطة واخذ التأهب

    - الاعتصام والالتزام بالكتاب والسنة

    - الالتجاء والاحتماء بالله تعالى ( وَقُلْ رَبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ

    وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَنْ يَحْضُرُونِ
    ) المؤمنون

    - الإستعاذه بالله

    - الاشتغال بذكر الله تعالى

    - أن يلتزم الإنسان بالصحبة الصالحة

    - مخالفة الشيطان في كل الأمور

    - الاستغفار

    الله الموفق .


    الإسلام سؤال وجواب



    http://63.175.194.25/index.php?ln=ar...QR=22496&dgn=4


    يتبع

    *

    *

    *

  5. #5
    عضو رائع صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute صابرين has a reputation beyond repute الصورة الرمزية صابرين
    تاريخ التسجيل
    May 2004
    المشاركات
    9,034
    التقييم
    1291136
    الجنس
    أنثى
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    أعمال الطفل الذي لم يبلغ - من صلاة وحج وتلاوة تُحسب كلها

    لوالديه أم تحسب له هو ؟


    الجواب:

    الحمد لله

    أعمال الصبي الذي لم يبلغ - والمقصود أعماله الصالحة - أجرها له هو لا لوالده ولا لغيره

    ولكن يؤجر والده على تعليمه إياه وتوجيهه إلى الخير وإعانته عليه لما في صحيح مسلم

    عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : رَفَعَتْ امْرَأَةٌ صَبِيًّا لَهَا فَقَالَتْ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلِهَذَا

    حَجٌّ قَالَ نَعَمْ وَلَكِ أَجْرٌ . رواه مسلم 2378
    سبحان الله لم أكن أعلم بذلك قبلا وهذا يغير الشئ الكثير أختي سائره
    ممتنه لك جزاك الله عني وعن أطفالي كل خير .

  6. #6
    عضو رائع أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute أم الخنساء has a reputation beyond repute الصورة الرمزية أم الخنساء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2003
    الاقامه
    بينكم
    المشاركات
    3,251
    التقييم
    20009
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    آيفون iPhone
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    دبلوم
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Paranoid

    افتراضي

    جهد رائع ومميز وهادف



    جزاك ربي جنة الفردوس اخية


    واعلمي أخية ان قسم الاسرة هنا بحاجة لمواضيعك القيمة هنا



    فلا تحرمي من ذلك يارعاك الله
    لاتبخسْ على نفسك بتوبة واستغفار لربك المنان.

  7. #7
    بَــيْــنَ بَــيْــنَ ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute ريم بنت عبدالعزيز has a reputation beyond repute الصورة الرمزية ريم بنت عبدالعزيز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الاقامه
    بعيد عن الفُرَص !
    المشاركات
    28,181
    التقييم
    1525350
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Google Chrome
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    iPad
    المؤهل الدراسي
    تعليم عالي
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    ســائرة,,,, الى الابداع

    عطاء.... دفاق
    ... كما أنت دائما,,,
    مبدعة
    جادة
    جديدة في الطرح..
    لك لمسات خاصة تضفي على مواضيعك روح خاصة طيبة

    بجد.. ملف جدا هام
    يجب ان يسير فورا الى كل مفضلة:)

    أنامشاعرُ إنسانٌ له هدفُ
    يسعى إليه, وكل الناسِ بالرصدِ
    أنا حشاشةُ ولهانٍ ممزقة
    ألقى بهاالناسُ في نارٍ من الحسدِ
    الليلُ يعرفني بالسهدِيا لهفي
    والصبحُ يعرفني بالجدِ, ياجَلَدي!
    أنا ضمير حزين ظل مستترا
    عن الهناءةِ في دوامة الكمدِ

  8. #8
    جواهر لها مندرين is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Mar 2003
    الاقامه
    الولايات المتحده الامريكية
    المشاركات
    1,599
    التقييم
    10
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    سائرة الى الله

    جزاك الله الفردوس الاعلى على هذا الموضوع الاكثر من رائع


    وفقك الله

  9. #9
    بالتفاؤل.. الحياة أحلى .. memo deem is on a distinguished road الصورة الرمزية memo deem
    تاريخ التسجيل
    Jun 2004
    الاقامه
    in dream land
    المشاركات
    1,480
    التقييم
    10
    الجنس
    أنثى
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    سائرة الى الله
    جزاك الله الخير كله

  10. #10
    عضو فعال سائرة إلى الله is on a distinguished road
    تاريخ التسجيل
    Apr 2004
    الاقامه
    السعودية
    المشاركات
    230
    التقييم
    10
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    الأخوات العزيزات:

    صابرين

    نجوم النهار

    مندرين

    ميمو ديم


    ارجو أن تعذرنني على الرد المتأخر بل و المتأخر جداً، و يعلم الله أن ذلك لم يكن في

    يدي، و إلاّ فالموضوع لا زال فيه بقية، و لن استطيع اكماله الآن فالجهاز ليس جهازي،

    لكن أسأل الله أن أرجع عما قريب.

    و أشكركن على مشاعركن الطيبة و إن كان في بعضها شيء من الإطراء.

    ربما لن أستطيع الرد بعد هذه اللحضة لمدة غير محددة ربما أسبوع أو أكثر.

+ الرد على الموضوع
الصفحة 1 من 2 1 2 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يتصفحون الموضوع . (0 أعضاء و 1 ضيوف)

     

المواضيع المتشابهه

  1. التعامل مع الطفل غير المطيع (أسئلة سوبر ناني )
    بواسطة محبة الاخلاق في منتدى واحة الأسرة
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-05-2014, 11:55 PM
  2. حصن الطفل المسلم..
    بواسطة فراولهـ,, في منتدى أزهار المنتدى
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 22-06-2010, 06:12 AM
  3. ** عقيدة الطفل المسلم ** جداً رائع وبسيط
    بواسطة ~*~ أم المقداد ~*~ في منتدى واحة الأسرة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-06-2005, 06:11 AM
  4. مكتبة برامج Antivirous وبرامج الحماية (مكتبة البرامج)
    بواسطة معاني في منتدى مسامات رقمية
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 03-06-2004, 11:22 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


منتديات لها أون لاين

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديدنا

البريد الإلكتروني:

جميع الحقوق محفوظه©