بسم الله الرحمن الرحيــم

الحمد لله و الصلاة و السلام على رسول الله : -

السلام عليكن و رحمة الله و بركـــاته .<< السلام سنة و رده واجب .

الحجـــاب

بلا شك موضوعنا ليس جديداً لكن من باب التذكرة يا أخواتي
قال تعالى :{ و ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنـــــين }
أحببت أن أذكركن و نفسي ، و لأني رأيت بعض التفريط
بهذا الأمر العظيم من بعض أخواتنا -هداهن الله -
يا أخواتي الغاليات .. تذكري أنه فرض من رب الأرض و السماوات
فلا تطيعي يا غالية هوى نفسك و الشيطان .. الله عز و جل أرحم الراحمين
و خير الراحمين سبحانه فرض الحجاب و تذكري قول الله تعالى: { يا أيها النبي
قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين }
أرأيت يا أختي في الله ؟ .. و تدبري معي
(( فلا يؤذيـــــن ))

*فرضية الحجـــاب *

قال تعالى :{ يا أيها النبي قل لأزواجك و بناتك و نساء المؤمنين
يدنين عليهن من جلابيبهن } سورة الأحزاب .

* ما هو الحجاب باللباس ؟ *

" ستر المرأة جميع بدنها و منه الوجه و الكفان و القدمان ،
و ستر زينتها المكتسبة بما يمنع الأجانب عن رؤية شيء
من ذلك ، و يكون هذا بالجلباب و بالخمار ) و همـــا :
1- (الخمــار ) و هو : ما تغطي به المرأة رأسها و ووجهها و عنقها و جيبها ) .
2 - ( الجلباب ) و هو كساء كثيف تشمل به المرأة من رأسها
إلى قدميها ، ساتر لجميع بدنها و ما عليه من ثياب و زينة ) .
و صفة لبسها : أن تضع فوق رأسها ضاربة بها على خمارها و على جميع بدنها و زينتها حتى تستر قدميها .
و بهذا يعلم أنه يشترط في أداء هذه العباءة لوظيفتها - و هي ستر تفاصيل
بدن المرأة و ما عليها من ثياب و حلي :-
أن تكون كثيفة ، لا شفافة رقيقة .
و ألا يكون لها خاصية الالتصاق .
و أن تكون واسعة لا تبدي تقاطيع الجسم .
، و أن تكون فتحة الأكمام ضيقة.
و أن يكـــون لبسها من أعلى الرأس لا على الكتفين ؛ لأن لبسها على الكتفين يخالف مسمى الحجاب الذي افترضه الله على نســاء
المؤمنين ، و لما فيه من بيان تفاصيل بعض البدن ، و لما فيه من التشبه بألبسة الرجال " .

همســة أخيرة :-
أخواتي الحجاب عبادة و ليس عادة ، لا تنسي النية الخالصة لله و أن
ترتدين الحجاب، و احذري أن تدعوك نفسك للبس (الجلباب ) المزخرف
أو الضيق أو أن يكون على الكتفين ومن ترك شيئاً اتقاء الله يا غاليات
عوضه الله خيراً منه.
لا تنسوا أن هناك من يدبر المكائد ليسقط تيجاننا (عباءاتنا ) من على رؤوسنا
لأهداف دنئية ، فالمعركة ضد حجابنا شرسة فبمَ جاهدتِ ؟؟!

ما بين علامة التنصيص نقلته من كتاب حراسة الفضيلة للدكتور بكر أبوزيد -رحمه الله-بتصرف .