يعاني كثير من الناس من مشاكل الجهاز الهضمي مثل الانتفاخ والتعب والغازات، حيث تتأثر الأمعاء بعوامل عديدة منها ما يعود إلى الطعام والتغذية، ومنها ما يتأثر بتقلبات المزاج، إليك مجموعة من النصائح لتحسين الهضم يقدمها خبير التغذية الكندي ديزيريه نيلسون مؤلف كتاب “نظامك الغذائي
تؤدي سرعة تناول الطعام إلى زيادة الوزن، وعسر الهضم، والانتفاخ والغازات زيادة الألياف، تساعد الألياف على زيادة البكتريا الجيدة في الأمعاء، وخفض الكوليسترول. يحتاج الإنسان ما لا يقل عن 25 غرامًا من الألياف يوميًا، توجد الألياف بكثرة في الخضراوات والفواكه.

زيادة الإنزيمات
تقوم الإنزيمات الهاضمة بتكسير الغذاء، وبدونها لا يستطيع الجسم امتصاص المغذيات، من أهم مصادر الإنزيمات الغذائية: الأناناس والبابايا.

البروبيوتك
تلعب البكتريا الجيدة دورًا هامًا في تحسين الهضم وتقوية المناعة، توجد البكتريا الجيدة في البروبيوتك. من أهم المصادر الغذائية اللبن (الزبادي) والأرضي شوكي (الخرشوف).

المشي
إذا كنت تعاني من بطء الهضم، وتشعر بحرقة في المعدة، وانتفاخًا عليك بالمشي 10 دقائق بعد تناول الطعام، وشرب كميات إضافية من الماء.

تقليل السكر
يشجع السكر نمو البكتريا غير الصحية في الأمعاء، كما أن ارتفاع نسبته في الأطعمة يبطئ هضمها.

الأكل ببطء
تؤدي سرعة تناول الطعام إلى زيادة الوزن، وعسر الهضم، والانتفاخ والغازات، إعطاء وقت كافٍ للجهاز الهضمي من خلال الأكل ببطء يحسن الهضم.