إرشادات استخدام المنتدى

   
   





مختارات منوعة من نفح الموائد

+ الرد على الموضوع
عرض النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    مشرفة الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الصورة الرمزية الجده الصغيره
    مشرفة واحة الأسرة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الاقامه
    في قلب أحبتي ,
    المشاركات
    17,444
    التقييم
    4660130
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Cheerful

    Icon (4) فرط الحركة وتشتت الانتباه عند الاطفال...



    اول إذا كاان الطفل نشاطه زاايد نقول حرك..وبس...اما الان فمسماه الجديد هو فرط الحركه...والذي ينشأ عنه تشتت وعدم تركيز...





    هناك توجهًا حديثا في المجال النفسي والتربوي بأن هناك اضطرابًا مستقلاً يطلق عليه فرط النشاط و/ أو ضعف التركيز، أي أنهما قد يظهران معًا أو قد يكون كل منهما ظاهرًا على حدة، ولكن من جانب آخر هناك من يعتقد بخطأ هذا الاعتقاد، ويعتبر فرط النشاط عرضًا لكثير من الاضطرابات المختلفة.

    هذه الحالة لا تعتبر من صعوبات التعلم و لكنها مشكلة سلوكية عند الطفل و يكون هؤلاء الأطفال عادة مفرطي النشاط و اندفاعيين و لا يستطيعون التركيز على امر ما لاكثر من دقائق فقط

    يصاب من ثلاثة الى خمسة بالمئة من طلاب المدارس بهذه الحالة و الذكور اكثر اصابة من الاناث و يشكل وجود طفل مصاب بهذه الحالة مشكلة حقيقية احيانا للاهل و حتى الطفل المصاب يدرك احيانا مشكلته ولكنه لا يستطيع السيطرة على تصرفاته و يجب على الوالدين معرفة ذلك و منح الطفل المزيد من الحب و الحنان و الدعم و على الاهل كذلك التعاون مع طبيب الاطفال و المدرسين من اجل كيفية التعامل مع الطفل

    الاعراض

    احيانا يكون من الصعب جدا تشخيص هذه الحالة حيث انها تتشابه مع امراض كثيرة اخرى و تبدأ الأعراض عادة قبل ان يبلغ الطفل سن السابعة و يجب قبل وضع التشخيص استبعاد كل الأمراض و الأضطرابات العاطفية الأخرى

    يجد هؤلاء الاطفال صعوبة في التركيز ويكونون عادة اندفاعيين و زائدي الحركة و بعض الاطفال يكون المرض على شكل نقص انتباه دون فرط الحركة و يجب التذكر ان اي طفل طبيعي يتصرف بهذه الطريقة احيانا اما الأطفال المصابين بكثرة الحركة ونقص الانتباه فهم دائما على نفس الحال من فرط النشاط

    و هذه الحالات يتم تشخيصها عن طريق اختصاصي نفسي واختصاصي تربية خاصة. ويتم التشخيص عبر التأكد من وجود عدد من الأعراض (غالبًا 12 من 18)، فإذا كانت متوفرة يميل المشخّص إلى أن الطفل مصاب بما يطلق عليه متلازمة فرط النشاط و/ أو ضعف التركيز، مع ملاحظة أنه لا يمكن الجزم بوجود النشاط الحركي الزائد عند الطفل إلا إذا تكررت منه أعراضه في أكثر من مكان (في البيت أو الشارع أو عند الأصدقاء..).

    وعادة تكون القدرات الذهنية لهؤلاء الأطفال طبيعية أو أقرب للطبيعية. وتكون المشكلة الأساسية لدى الأطفال المصابين بتلك المتلازمة هو أن فرط النشاط و/ أو ضعف التركيز لا يساعدهم على الاستفادة من المعلومات أو المثيرات من حولهم، فتكون استفادتهم من التعليم العادي أو بالطريقة العادية ضعيفة، حيث يحتاجون أولاً للتحكم في سلوكيات فرط الحركة وضعف التركيز؛ وذلك لأن من الأعراض المعروفة لهذا الاضطراب:

    -عدم إتمام نشاط، والانتقال من نشاط إلى آخر دون إتمام الأول، حيث إن درجة الإحباط عند هذا الطفل منخفضة؛ ولذا فإنه مع فشله السريع في عمل شيء ما، فإنه يتركه ولا يحاول إكماله أو التفكير في إنهائه.

    - عدم القدرة على متابعة معلومة سماعية أو بصرية للنهاية، مثل: برنامج تلفزيوني أو لعبة معينة، فهو لا يستطيع أن يحدد هدفًا لحركته.. ففي طريقه لعمل شيء ما يجذبه شيء آخر.

    - نسيان الأشياء الشخصية، بل تكرار النسيان.

    -عدم الترتيب والفوضى.

    -الحركة الزائدة المثيرة للانتباه -عدم الثبات بالمكان لفترة مناسبة، حيث يكون هذا الطفل دائم التململ مندفعًا-.

    -فرط أو قلة النشاط.

    -عدم الالتزام بالأوامر اللفظية، فهو يفشل في اتباع الأوامر مع عدم تأثير العقاب والتهديد فيه. وهذه بعض الأمثلة فقط.

    -وطبعًا يشكّل الصف المدرسي بما يتطلبه من انضباط ونظام وواجبات مهما كانت بسيطة عبئًا على هؤلاء الأطفال، ليس لأنهم لا يفهمون المطلوب، بل لأنهم لا يستطيعون التركيز والثبات في مكان والانتباه لفترة مناسبة "لتدخل" هذه المعلومة أو تلك إلى أذهانهم، وبالتالي تحليلها والاستفادة منها بشكل مناسب (وهو ما نسميه التعلم)، طبعًا مع مراعاة ما يناسب كل سن على حدة.

    وتساعدك القائمة التالية لتعرف فيما اذا كان طفلك مصاب بهذه الحالة فبعد ان تستطلع هذه القائمة من الأعراض و وجدت ان قسما كبيرا منها ينطبق على حالة طفلك فيجب عليك استشارة طيبيب الأطفال او الطبيب النفسي:

    الأطفال ما بين سن الثلاث الى خمس سنوات

    الطفل في حالة حركة مستمرة ولا يهدأ أبدا
    يجد صعوبة بالغة في البقاء جالسا حتى انتهاء وقت تناول الطعام
    يلعب لفترة قصيرة بلعبه و ينتقل بسرعة من عمل الى آخر
    يجد صعوبة في الاستجابة للطلبات البسيطة
    يلعب بطريقة مزعجة اكثر من بقية الاطفال
    لا يتوقف عن الكلام و يقاطع الآخرين
    يجد صعوبة كبيرة في انتظار دوره في امر ما
    يأخذ الاشياء من بقية الاطفال دون الاكتراث لمشاعرهم
    يسيء التصرف دائما
    يجد صعوبة في الحفاظ على اصدقائه
    يصفه المدرسون بأنه صعب التعامل

    الأطفال ما بين ستة الى اثني عشر سنة:

    يتورط هؤلاء الأطفال عادة بأعمال خطرة دون ان يحسبوا حساب النتائج
    يكون الطفل في هذا العمر متململا كثير التلوي والحركة ولا يستطيع البقاء في مقعده
    ويمكن ان يخرج من مقعده اثناء الدرس ويتجول في الصف
    من السهل شد انتباهه لاشياء اخرى غير التي يقوم بها
    لا ينجز ما يطلب منه بشكل كامل
    يجد صعوبة في اتباع التعليمات المعطاة له
    يلعب بطريقة عدوانية فظة
    يتكلم في اوقات غير ملائمة ويجيب على الاسئلة بسرعة دون تفكير
    يجد صعوبة في الانتظار في الدور
    مشوش دائما ويضيع اشياءه الشخصية
    يتردى أدائه الدراسي
    يكون الطفل غير ناضج اجتماعيا واصدقاءه قلائل و سمعته سيئة
    يصفه مدرسه بأنه غير متكيف او غارق بأحلام اليقظة


    الاسباب

    اسباب هذه الحالة غير معروفة تماما و يمكن لاي مما يلي ان يكون سببا للحالة :

    اضطراب في المواد الكيماوية التي تحمل الرسائل الى الدماغ
    اذا كان احد الوالدين مصابا فقد يصاب الابناء
    قد ينجم المرض عن التسسمات المزمنة
    قد تترافق الحالة مع مشاكل سلوكية اخرى
    قد ينجم المرض عن أذية دماغية قديمة

    بعض الدراسات الحديثة تشير الى ان قلة النوم عند الطفل علىالمدى الطويل قد تكون سببا في هذه الحالة كما عند الاطفال المصابين بتضخم اللوزات

    العلاج

    ويحتاج هؤلاء الأطفال إضافة إلى التشخيص المناسب التدريب المناسب، فهم بحاجة لبرنامج موضوع بدقة للتعامل مع تصرفاتهم كسلوكيات يجب تعديلها(أو ما يطلق عليه تربويًّا تعديل السلوك –حيث إن كل تصرفاتنا هي في الأساس سلوكيات)، ويتم ذلك باستخدام العديد من التقنيات العلاج السلوكي .

    العلاج السلوكي


    - يعتمد العلاج السلوكي بالأساس على لفت نظر الطفل بشيء يحبه ويغريه على الصبر لتعديل سلوكه، وذلك بشكل تدريجي بحيث يتدرب الطفل على التركيز أولاً لمدة 10 دقائق، ثم بعد نجاحنا في جعله يركِّز لمدة 10 دقائق ننتقل إلى زيادتها إلى 15 دقيقة، وهكذا...

    - لكن يشترط لنجاح هذه الإستراتيجية في التعديل أمران:

    - الأول: الصبر عليه واحتماله إلى أقصى درجة، فلا للعنف معه؛ لأن استخدام العنف معه ممكن أن يتحول إلى عناد، ثم إلى عدوان مضاعف؛ ولهذا يجب أن يكون القائم بهذا التدريب مع الطفل على علاقة جيدة به، ويتصف بدرجة عالية من الصبر، والتحمل، والتفهم لحالته، فإذا لم تجدي ذلك في نفسك، فيمكن الاستعانة بمدرس لذوي الاحتياجات الخاصة ليقوم بذلك.

    -الثاني: يجب أن يعلم الطفل بالحافز (الجائزة)، وأن توضع أمامه لتذكِّره كلما نسي، وأن يعطى الجائزة فور تمكنه من أداء العمل ولا يقبل منه أي تقصير في الأداء، بمعنى يكون هناك ارتباط شرطي بين الجائزة والأداء على الوجه المتفق عليه (التركيز مثلاً حسب المدة المحددة...)، وإلا فلا جائزة ويخبر صراحة بذلك.

    -و فيما يلي بعض الأساليب التي يمكن أن تتبعيها في تعديل سلوك طفلك، والتي كانت واردة بأحد الأبحاث العربية المنشورة على الإنترنت:

    1- التدعيم الإيجابي اللفظي للسلوك المناسب، وكذلك المادي، وذلك بمنح الطفل مجموعة من النقاط عند التزامه بالتعليمات، تكون محصلتها النهائية الوصول إلى عدد من النقاط تؤهله للحصول على مكافأة، أو هدية، أو مشاركة في رحلة، أو غيرها، وهذه الأساليب لتعديل السلوك ناجحة ومجربة في كثير من السلوكيات السلبية، ومن ضمنها "النشاط الحركي الزائد"، ولكن يجب التعامل معها بجدية ووضوح حتى لا تفقد معناها وقيمتها عند الطفل، مع الأخذ في الاعتبار طبيعة الطفل، وأنه لا يمكنه الاستقرار والهدوء لفترة طويلة، ولذلك فتستخدم في الأمور التي تجاوز حد القبول إما لضررها أو لخطرها..!! مع توضيح ذلك للطفل وذكر الحدود التي لا يمكنه تجاوزها.

    2- جدولة المهام، والأعمال، والواجبات المطلوبة، والاهتمام بالإنجاز على مراحل مجزأة مع التدعيم والمكافأة.و ذلك بشرح المطلوب من الطفل له بشكل بسيط ومناسب لسنه واستيعابه، والاستعانة بوسائل شرح مساعدة لفظية وبصرية مثل الصور والرسومات التوضيحية والكتابة لمن يستطيعون القراءة. وعمل خطوات معينة يجب عملها تبعًا لجدول معين وفي وقت معين)، ويتم تطبيق هذا البرنامج بواسطة اختصاصي نفسي واختصاصي تربية خاصة، بالتضافر مع الأهل، والمعلم، والطبيب (إذا كان هناك حاجة مرضية مثل نقص مواد معينة بالجسم أو وجود ضرورة التحكم في فرط النشاط عن طريق أدوية معينة). وستجدي تفاصيل تطبيق هذه التقنيات في استشارة أخرى سنوردها لك في نهاية الاستشارة. . ويمكن التعامل مع الطفل في مثل هذه الحالة عن طريق وضع برنامج يومي واضح يجب أن يطبقه بدقة، والإصرار على ذلك عن طريق ما يسمَّى بـ "تكلفة الاستجابة"، وهي إحدى فنيات تعديل السلوك، وتعني هذه الطريقة (فقدان الطفل لجزء من المعززات التي لديه نتيجة سلوكه غير المقبول، وهو ما سيؤدي إلى تقليل أو إيقاف ذلك السلوك) ومثل ذلك إلغاء بعض الألعاب، بل وسحبها مقابل كل تجاوز يقوم به الطفل خارج حدود التعليمات.

    3- والتدريب المتكرر على القيام بنشاطات تزيد من التركيز والمثابرة، مثل تجميع الصور، وتصنيف الأشياء (حسب الشكل/ الحجم/ اللون/..)، والكتابة المتكررة، وألعاب الفك والتركيب، وغيرها.

    4- العقود: و يعني بذلك عقد اتفاق واضح مع الطفل على أساس قيامه بسلوكيات معينة، ويقابلها جوائز معينة، والهدف هنا تعزيز السلوك الإيجابي وتدريب الطفل عليه، ويمكننا إطالة مدة العقد مع الوقت، ويجب هنا أن تكون الجوائز المقدمة صغيرة ومباشرة، وتقدم على أساس عمل حقيقي متوافق مع الشرط والعقد المتفق عليه، ومثال ذلك العقد:
    (سأحصل كل يوم على "ريال، ريالان" –مثلاً حسب الظروف– إضافية إذا التزَمْت بالتالي:
    - الجلوس بشكل هادئ أثناء تناول العشاء.
    - ترتيب غرفتي الخاصة قبل خروجي منها.
    - إكمال واجباتي اليومية في الوقت المحدد لها).

    ويوقع على هذا العقد الأب والابن، ويلتزم الطرفان بما فيه، ويمكن للأب أن يقدم للطفل أو المراهق بعض المفاجآت الأخرى في نهاية الأسبوع، كاصطحابه في نزهة أو رحلة، أو أي عمل آخر محبب للابن إذا التزم ببنود العقد بشكل كامل، وتكون هذه المفاجآت معززًا آخر يضاف لما اتفق عليه في العقد.

    5- نظام النقطة:
    -ويعني به أن يضع الأب أو المعلم جدولاً يوميًّا مقسمًا إلى خانات مربعة صغيرة أمام كل يوم، ويوضع في هذه المربعات إشارة أو نقطة عن كل عمل إيجابي يقوم به الابن سواء إكماله لعمله أو جلوسه بشكل هادئ أو مشاركته لأقرانه في اللعب بلا مشاكل، ثم تحتسب له النقاط في نهاية الأسبوع، فإذا وصلت إلى عدد معين متفق عليه مع الطفل فإنه يكافأ على ذلك مكافأة رمزية.

    -ويمكننا إضافة النقطة السلبية التي تسجل في نفس الجدول عن أي سلوك سلبي يقوم به، وكل نقطة سلبية تزيل واحدة إيجابية، وبالتالي تجمع النقاط الإيجابية المتبقية ويحاسب عليها..!!!
    -ومن المهم جدًّا أن تكون هذه اللوحة في مكان واضح ومشاهد للطفل حتى يراها في كل وقت، ونظام النقط ذلك مفيد للأطفال الذين لا يستجيبون للمديح أو الإطراء..!! وهي مفيدة لأنها تتتبع للسلوك بشكل مباشر، ولكن يجب فيها المبادرة بتقديم الجوائز المتفق عليها على ألا تكون مكلفة للأسرة، وأن تقدم بشكل واضح ودقيق حسب الاتفاق حتى لا تفقد معناها.

    6- وضوح اللغة وإيصال الرسالة: و المعنى هنا أن يعرف الطفل ما هو متوقع منه بوضوح وبدون غضب، وعلى والده أن يذكر له السلوك اللائق في ذلك الوقت، فيقول الأب مثلاً: "إن القفز من مكان إلى آخر يمنعك من إتمام رسمك لهذه اللوحة الجميلة"، أو "إن استكمالك لهذه الواجبات سيكون أمراً رائعًا".
    -والمهم هنا هو وضوح العبارة والهدف للطفل، وتهيئته لما ينتظر منه، وتشجيعه على القيام والالتزام بذلك.

    أما إذا فشلت كل هذه الطرق في تحقيق النتيجة المأمولة، فيمكن إعطاء الأطفال بعض الأدوية والأطعمة الخاصة المناسبة، من أجل حدوث الاسترخاء العضلي عندهم، وتدريبهم على التنفس العميق وممارسة بعض التدريبات العضلية التي لها تأثير إيجابي على الأطفال ذوي النشاط الحركي الزائد"(1).. ويتم ذلك عن طريق مراجعة إحدى العيادات النفسية المتخصصة..".

    إلى هنا تنتهي الأساليب المقترحة ليبقى تذكرينا لك بإرسال النتائج التي طلبناها، وبضرورة التواصل مع مدرِّسيه بالمدرسة؛ ليتم التعاون فيما بينكما، نحو تحفيز الطفل على أن يخرج أحسن ما عنده بإذن الله تعالى، بالإضافة إلى ضرورة عرضه على اختصاصي تخاطب وتنمية قدرات ليسير العلاج جنبًا إلى جنب نحو الأفضل بالنسبة له.

    العلاج الدوائي:

    تفيد المنبهات العصبية وعلى عكس المتوقع كثيرا في علاج فرط النشاط الحركي عند الطفل فهي تؤدي الى هدوء الطفل وزيادة فترة التركيز عنده ولا تعطى هذه الادوية الا للأطفال ممن هم في سن المدرسة و اهمها الريتالين و الدكسيدرين و هي لا تعطى ولا تصرف الا تحت اشراف طبيب الاطفال واهم التاثيرات الجانبية لهذه الادوية هو الصداع والارق وقلة الشهية ويجب ان لايكون العلاج دوائيا لوحده وانما مع العلاج السلوكي السابق وتعالج حالات نقص الانتباه دون فرط الحركة بنفس الطريقة.


    إذن الموضوع بحاجة إلى جهد ومتابعة، ولكن أحب أن أؤكد على ما يلي:

    -ضرورة اتباع البرنامج بدقة؛ لأن ذلك يسهل الحياة بشكل كبير على الطفل وعلى أهله مستقبلاً، أي بذل جهد في البداية على أمل تحقيق أفضل نتيجة ممكنة في المستقبل.

    -ضرورة إدماج برنامج تعديل السلوك مع أي برنامج تعليمي أكاديمي، أو طبي (دوائي إذا كان هناك ضرورة لذلك).

    - يفضل عمل جميع الفحوصات المطلوبة للتأكد من أن هذه الأعراض ليست مظهرًا مصاحبًا لمشكلة أخرى، "فقد بينت الدراسات أن اضطراب نقص الانتباه أو فرط النشاط يترافق مع عدد من الاضطرابات النفسية الأخرى، والاضطرابات العضوية واستعمال بعض الأدوية"، وهذه الفحوصات تشمل الفحوصات الطبية، واختبار الذكاء، واختبارات صعوبات التعلم؛ وذلك لتحديد إن كان هذا عرض لمشكلة أخرى أم أنه ما يعرف بمتلازمة فرط النشاط وضعف التركيز فقط.

    وأؤكد لك بأن نتائج التدريب تكون ذات نتائج جيدة جدًّا إن شاء الله تعالى، مع تعاون الأهل، ووجود المدرب القدير، ومراعاة الفروق الفردية بين الأطفال




    تسميات عديدة عن هذه الحالة :

    فرط الحركة ونقص الانتباه Attention Deficit Hyperactivity Disorder، زيادة الحركة وقلة الانتباه، تشتت الانتباه المصاحب لفرط وزيادة الحركة، وغيرها من المسميات، في هذا الجزء سنحاول تغطية جميع نواحي الحالة، والإجابة على جميع الأسئلة التي تهم والدي الطفل المصاب .


    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال







    يختلف الناس في سلوكياتهم من شخص لآخر وهو شيء طبيعي وواضح، ولكن اختلاف سلوكيات الأطفال في المراحل الأولى من العمر يجعلنا نتوقف حائرين في التفريق بين الطبيعي وغير الطبيعي من تلك السلوكيات، فقد يكون من منظور الوالدين شيئاً طبيعياً، ولكن يراه الآخرين شيئاً غير مألوف وغير طبيعي وغير مقبول من المجتمع، وسلوكيات الطفل نتاج تعامل الآخرين من حوله معه مثل الدلال الزائد والحماية المفرطة، ومن الناحية الأخرى قلة الحنان والإهمال، ولكن هناك حالات مرضية قد تؤدي لتلك السلوكيات الخاطئة.


    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال







    قد يخرج عن حدود المعدل الطبيعي في حركته وسلوكياته، فنرى الطفل المخرب --- الطفل كثير الحركة --- الطفل الفوضوي ---- الطفل المعاند والعنيد ---- الطفل قليل الانتباه --- وغيرها من الحالات بعضها طبيعي ومؤقت، والبعض منها مرضي ودائم، ومن تلك الحالات المرضية اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.


    حيث أن الطفل يخرج عن حدود المعدل الطبيعي في حركته---- مما يسبب له فشلاً في حياته بسبب قلة التركيز، مع اندفاعيته المفرطة وتعجله الزائد والدائم، وللوصول إلى تشخيص لتلك الحالة يجب أن تنطبق عليه شروط معينة ومحددة، وأن يقوم بالتشخيص متخصص في هذا المجال.



    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال








    إضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه أ و نقص الانتباه حالة مرضية سلوكية يتم تشخيصها لدى الأطفال والمراهقين، وهي تعزى لمجموعة من الأعراض المرضية التي تبدأ في مرحلة الطفولة وتستمر لمرحلة المراهقة والبلوغ، هذه الأعراض تؤدي إلى صعوبات في التأقلم مع الحياة في المنزل والشارع والمدرسة وفي المجتمع بصفة عامة اذا لم يتم التعرف عليها وتشخيصها وعلاجها.



    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال








    ومع أن الاضطراب يحدث في المراحل العمرية المبكرة إلا انه قليلاً ما يتم تشخيصه لدى الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة.

    والنشاط الزائد حالة طبية مرضية



    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال








    بعض الاشياء البسيطة التى يجب ان نتعرف عليها :

    01/هى مثلا وهو ليس زيادة في مستوى النشاط الحركي ولكنه زيادة ملحوظة جداً بحيث أن الطفل لا يستطيع أن يجلس بهدوء أبداً سواء في غرفة الصف أو على مائدة الطعام أو في السيارة.
    وهذا من اهم الملاحظات البسيطه والسهله على الام معرفتها .




    02/عدم الانتباه والتهور.

    وقد يحدث كلا النوعين من النشاط الزائد معاً وقد يحدث أحدهما دون الآخر. وغض النظر عن ذلك فإن كلا النوعين يؤثران سلبياً على قدرة الطفل على التعلم .




    وإذا ترك النشاط الزائد دون معالجة فإن ذلك غالباً ما يعني أن الطفل سيعاني من مشكلات سلوكية واجتماعية في المراحل اللاحقة.



    وكثيراً ما يوصف الطفل الذي يعاني من النشاط الزائد بالطفل السئ أو الصعب أو الطفل الذي لا يمكن ضبطه.

    فبعض الآباء يزعجهم النشاط الزائد لدى أطفالهم فيعاقبونهم ولكن العقاب يزيد المشكلة سوءاً.

    كذلك فإن إرغام الطفل على شئ لا يستطيع عمله يؤدي إلى تفاقم المشكلة. إن هؤلاء الأطفال لا يرغبون في خلق المشكلات لأحد ، ولكن الجهاز العصبي لديهم يؤدي إلى ظهور الاستجابات غير المناسبة.

    ولذلك فهم بحاجة إلى التفهم و المساعدة والضبط ولكن بالطرق الإيجابية وإذا لم نعرف كيف نساعدهم فعلينا أن نتوقع أن يخفقوا في المدرسة بل ولعلهم يصبحون جانحين أيضاً فالنشاط الزائد يتصدر قائمة الخصائص السلوكية التي يدعي أن الأطفال ذوو الصعوبات التعليمية يتصفون بها.


    هذا ملخص عن المرض :


    ما هو اضطراب عجز الانتباه وفرط الحركة ADHD

    اضطراب التركيز وفرط الحركة هو عبارة عن اعتلال عصبي .

    إن الأطفال والمراهقين وحتى الراشدين الذين يعانون من عجز الانتباه وفرط الحركة غالباً ما تكون لديهم مشاكل في تركيز الانتباه على العمل الروتيني على سبيل المثال مثل معظم الأعمال المدرسية ،

    وذلك على الرغم من أنهم ر بما يؤدون أداءً حسناً في الواجبات المثيرة أو المحفزة .

    كما أن العديد من ADHD هم أيضاً من ذوي السلوك الاندفاعي ، فهم يعملون أو يقولون أشياء بدون أن يفكروا أولاً في عواقبها . الناس الـ ADHD جميعهم سريعوا الملل .

    كما أن نصف هؤلاء تقريباً هم أيضاً مفرطوا الحركة ، بمعنى أن لديهم مستويات عالية من النشاط الحركي يحبون أن يتحركوا على الدوام ، دائماً يتحركون من نشاط إلى نشاط آخر حتى بدون أن يكلموا الأشياء التي بدأوها .

    إن الـ ADHD هو شيء دماغي .

    بل أنه عدم السيطرة الذاتية ولكن ذلك من الناحية العصبية أكثر منها من الناحية السلوكية ، إن السيطرة الذاتية موضوع عصبي DDHP .

    إن الأشخاص غالباً ما تكون أنشطة موجاتهم الدماغية أبطأ في المناطق الأمامية من المخ وهي الجزء من
    المخ الذي يساعد على اتخاذ القرار بشأن على ماذا يجب أن نركز اهتمامنا في العالم من حولنا .

    طبعاً الأمر ليس بهذه البساطة ، في الغالب هناك مناطق عديدة في الدماغ تكون متأثرة، كما أن العديد من ناقلات النبضات العصبية هي أيضاً متورطة .

    إلا أن الشيء المهم هنا والذي يجب أن يتذكره الآباء والأمهات والمعلمون هو أن الطفل الذي يعاني حقيقة من الـ ADHD قد ولد بهذه المشكلة . الموضوع ليس هو أن الطفل كسول ، أو ملول ، أو فاقد السيطرة على نفسه عن قصد.

    بلى ، هناك الكثير من الأشياء التي يمكن عملها لمساعدة أولئك المصابين بالـ ADHD .

    هناك العديد من التدخلات السريرية الجيدة ، التي تتراوح ما بين العلاج بالأدوية إلى العلاج بدون أدوية ، وهذه التدخلات الصفية هي أيضاً مفيدة.



    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال













    أسباب اضطراب الانتباه والحركة




    إن سبب فرط الحركة غير واضح و هناك عدة عوامل تسبب هذا الأضظراب منها:



    1- الوراثة :




    العوامل الجينية:




    تبين الدراسات وجود علاقة بين العوامل الجينية ومستوى النشاط ، وقد استخدم الباحثون طريقتين رئيسيتين للتعرف على الأسس الجينية للنشاط الزائد وهما


    - دراسة الأقارب من الدرجة الأولى .


    - دراسة التوائم .


    وتشير النتائج إلى أن والدي الأطفال اللذين يعانون من النشاط الزائد غالباً ما يكونا قد عانيا من الاضطراب ذاته في طفولتهما.




    2- العوامل البيولوجية:




    مثل خلل وظائف المخ والمراكز المسئولة عن الانتباه، أو خلل كيميائي للناقلات العصبية في المخ ففي الدماغ خلايا عصبيه لا تلتصق ببعضها لأن بينها مسافات صغيره جداً،


    أما لدى هؤلاء الأطفال فهناك احتكاك في الخلايا العصبية لعدم وجود القنوات التي تفصل بين المرسلات مما يجعل الرسائل في أذهانهم مشوشة وغير واضحة، كذلك وجود خلل في أنتاج الدوبامين في القشرة الأمامية منطقة العمليات المعرفية مثل التركيز والانتباه


    لذا تكون مناطق الدماغ التي تسيطر على الانتباه أقل نشاطاً، كذلك مستوى الجلوكوز في الدماغ لدى هؤلاء الأطفال يكون أقل،وحجم الدماغ أصغر بـ 5% في الأطفال اللذين لديهم اضطراب قلة الانتباه والنشاط الزائد عن غيرهم من الأطفال بدون نشاط ،وترجح بعض النظريات إن سبب الاضطراب هو تأخر نضج بعض مناطق الجهاز العصبي ويشهد لهذا إن بعض الأطفال يتحسن مع مرور الوقت عندما يكون جهازه العصبي أكثر نضجاً .



    3- النمو العقلي :



    قد ينشأ هذا الاضطراب نتيجة نقص في ذكاء الطفل حيث يؤثر النمو العقلي على كفاءة الانتباه لدى الأطفال .



    4- العوامل البيئية :




    مثل تعرض الأم أثناء الحمل للإشعاع أو تناول العقاقير الطبية أو المخدرات أو الكحول أو الدخان أو تعرض الأم لبعض الأمراض المعدية مثل الزهري أو الحصبة الألمانية وغيرها يؤدي إلى تلف بالمخ ومراكز الانتباه ، أو التعقيدات المبكرة عند الولادة .


    كذلك تعرض الطفل لأي حادث في مرحلة الطفولة المبكرة أو وقوعه من مكان مرتفع مثل هذه الحوادث قد تصيب بعض المراكز العصبية في المخ المسئولة عن التركيز والانتباه ،كذلك التسمم بالرصاص الذي يدخل في طلاء لعب الأطفال .




    5-العوامل الاجتماعية والنفسية :




    إن الأطفال اللذين يعيشون في مؤسسات اجتماعيه وأطفال الأسر الغير مستقره من الناحية الاقتصادية والاجتماعية والنفسية هم أكثر عرضة لاضطراب نقص الانتباه والنشاط الزائد كذلك سوء المعاملة من الوالدين والإهمال والعقاب ألبدني أو النفسي الشديد والحرمان العاطفي لها دور كبير كذلك قد يترسب الاضطراب بدخول الطفل إلى المدرسة وانتقاله غلى بيئة جديدة ،


    وهذا أيضاً لا يعني أن كل الأطفال من البيوت الغير مستقره قد تصاب بهذا الاضطراب .



    6-هرمونات الغدة الدرقية :



    لقد وجد بعض الأطباء في ماريلاند وجدوا علاقة إيجابية بين مستويات هرمونات الغدة الدرقية والنشاط الزائد.



    سمات الاضطراب



    السمات الأساسية للاضطراب هي ثلاثة:



    فرط الحركة نقص الانتباه والاندفاعيه و وأنماط السلوك التي تشير إلى النشاط كالتالي :


    - فرط الحركة .


    - نقص الأنتباه .


    - الاندفاعية .




    1- فرط الحركــــة: (Hyperactivity )




    وهو طاقه وحركه زائدة وغير عاديه وعدم قدره على ضبط النفس


    وسماته هي :




    - يتصف هؤلاء الأطفال بالنشاط المفرط .


    - يجدون صعوبة في ضبط حركتهم .


    - لا يستطيعون الجلوس لفترة طويلة .


    - ملولون وينتقلون من مكان إلى آخر .


    - كثيرين الحركة وتسلق الأشياء والقفز وكثرة الحركة وسرعتها


    - ينطلقون في الشارع دون إدراك الخطر .


    - يبدون قلقون جداً.


    - كثيرا ما يقاطعون الآخرين أثناء حديثهم .


    - لا يستطيعون الانتظار للحصول على الأشياء التي يريدونها أو التناوب في اللعب .






    2-الاندفاعية : ( Impulsivity )




    وهم الأطفال المندفعون جداً والغير قادرين على كبح ردود أفعالهم الفورية وهم يتصرفون بدون تفكير وسماته هي :




    - يتصرفون في المواقف دون تفكير في العواقب .


    - يمارسون أعمال لا يدركون خطورتها .


    - ينتقل من نشاط إلى آخر دون إكماله .


    - سرعة الغضب وكثرة الصياح .


    - لا يستطيعون السيطرة على ردود أفعالهم الفورية .


    - يندفعون بالجري مما يتسبب لهم دائماً بالوقوع .


    - يحاولون الإخلال بالنظام أثناء انضباط غيرهم من الأطفال.


    - يميلون إلى العصبية وسرعة الاستثارة والنرفزة لأتفه الأسباب .


    - ينتزعون الألعاب من يد الأطفال الآخرين .


    - لديهم مشاكل في تكوين الصداقات .





    3 -نقص الأ نتباه : ( Attention deficit)




    وهو عجز التركيز على شيء واحد



    وسماته هي :



    - يتجاوبون مع المنبهات والمثيرات سريعاً .


    - يفشل الطفل في إنهاء المهمة التي تشغله وذلك لسهولة تشتته .


    - يصعب عليه التركيز على عمله وإنجازه .


    - لا ينتبهون للتفاصيل إثناء العمل .


    - يجدون صعوبة بإتباع الإرشادات ويظهرون وكأنهم لا يسمعون .


    - يتسببون لأنفسهم بالمشاكل الصفية لعدم إتباع التعليمات .


    - عادة ينسون إحضار أشيائهم المدرسية مثل الأقلام وغيرها .


    - يحاولون الإجابة عن الأسئلة قبل أكمال طرحها


    - يتجنبون الأنشطة التي تتطلب المجهود العقلي المتواصل .


    - يصبحون كثيري التشتت في الأجواء التي فيها ضوضاء .


    - يجب أن يكون هناك ظهوراً متواصلاً ومتكررً للأعراض لمدة 6شهور على الأ قل ويكون السلوك يخلق لدى الطفل عائقاً حقيقيا في حياته، في عدة أماكن بالبيت والمدرسة والأماكن الإجتماعيه وأماكن اللعب والأنشطة





    قلة التركيز , ملف شامل عن مشكلة فرط الحركة لدى الاطفال





    الإضطرابات المصاحبة .


    هناك اضطرا بات عديدة مصاحبة لاضطراب عجز الانتباه وفرط الحركة ومنها :

    - الاضطرابات السلوكية .
    - الضطرابات الأنفعاليـة .
    - عدم التوافق الأجتماعي .
    - صعوبـات التعـلم .


    الاضطرابات السلوكية:


    السلوك العدواني ،العناد ، والتمرد وعدم الطاعة باستمرار ، وتقلب المزاج ، وقلة الصبر ، سرعة الغضب وتختلف مستويات الا ضطرابات السلوكية حسب حدة عجز ألا نتباه والنشاط الزائد .

    الأضطرابات الانفعالية:

    مثل ألا كتئاب - والقلق - والاندفاعية - الشعور بالنقص وانخفاض مفهوم الذات -الشعور بالوحدة سرعة الشعور بالإحباط - وانخفاض الإنجاز بالمدرسة - سرعة النسيان .

    عدم التوافق الاجتماعي:

    يعاني هؤلاء الأطفال من عدم التوافق لأنهم يتسببون بالإزعاج لأقرانهم لذا يكونون غير مرغوب بهم وذلك نتيجة لسلوكهم، حيث يتسم سلوكهم بالتدخل في أنشطة الآخرين ، ومقاطعة الأحاديث ، ويتسبب في احراجات كثيرة لأسرته أمام الآخرين بسب سلوكه . كذلك هم غير مفهومين من الآخرين .

    صعوبات التعلم


    وتكون واضحة في التحصيل الأكاديمي للطفل حيث تؤثر على مستوى تحصيله ونفورة من المدرسة والوالجب المدرسي والموقف التعليمي عموماً.


    "كذلك هناك اضطرا بات أخرى مثل أضطرابات القلق - الاضطراب الشخصي - وألا كتئاب -العناد-التمرد- وانحراف السلوك -اضطرا بات النطق - اضطرا بات النوم- ضعف في الذاكرة

    ولكن هذا لايعني ان هذه الأضطرابات لاتكون الا لدى الأطفال اللذين لديهم فرط حركة ولكن قد يكون بعض منها لدى اطفال قد لايكون لديهم اضطراب فرط حركة ولكن لديهم مشكلات آخرى.



  2. #2
    مشرفة الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الصورة الرمزية الجده الصغيره
    مشرفة واحة الأسرة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الاقامه
    في قلب أحبتي ,
    المشاركات
    17,444
    التقييم
    4660130
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Cheerful

    افتراضي

    مقترحات للتعامل مع أطفال فرط الحركة

    مقال للأستاذ / وائل علام :

    استراتيجيات سلوكية فعالة للأبوين


    *ضع قليلا من القواعد والتوقعات الهامة والمحددة ، والتي يتم فهمها بوضوح بواسطة كل أفراد الأسرة .


    * امدح وكافئ طفلك عندما يتبع القواعد .


    * قم بوضع وتحديد العواقب بوضوح وبصورة مسبقة مع طفلك والتي تترتب علي مخالفة القواعد ، علي أن تكون هذه العواقب منطقية ومعقولة وعادلة .


    * دعم بصورة مستمرة .


    * قم بتوفير النظام والتنسيق وتوقع الأحداث التالية .


    * قم بوضع الحدود واجعل طفلك يعرف أنك جاد .


    * انتهز الفرص عندما يتصرف طفلك بصورة مناسبة ، وذلك قدر المستطاع ثم قم بتدعيمه مباشرة بشئ جيد ، أي بشئ يحبه طفلك ( مدح، ابتسامة ، ضمة ، أنشطة , نقاط يحصل عليها ويجمعها لتحويلها إلي مكافأة واجعلها معقولة ).


    * استخدم المكافآت وأنواع العقاب التي يسهل تطبيقها والمبسطة قدر المستطاع .


    * استخدم نظاماً للتدعيم بالنجوم والصور اللاصقة أو النقاط علي لوحة خاصة بسلوك عداد أو أكثر ، وذلك للحصول علي جائزة أو امتيازات أو مكافأت أخري عند بلوغ العدد اللازم لذلك .


    * ضع في الحسبان أن أطفال فرط الحركة ونقص الانتباه لا يمكنهم الانتظار لفترة طويلة للحصول علي مكافأة ،


    فالعمل من أجل الحصول على مكافأة على المدى البعيد لن يكون أمراً فعالا ، فمن الأفضل استخدام مدعمات صغيرة متكررة على أن تكون حافزة لذلك .


    * من الأفضل تغيير أنواع المكافأت بصورة متكررة ، فأطفال فرط الحركة ونقص الانتباة لن يظلوا مهتمين بنفس المكافأت ، فهم يستجيبون بصورة أفضل للتجديد.


    * العقاب لابد أن ينفذ فوراً بعد مخالفة القواعد قدر المستطاع ، وعادة ما يستخدم تحذير واحد وليس عدة تحذيرات.


    * ضع في الحساب المكافأة المستمرة أو الاهتمام الإيجابي للسلوكيات التي تريد أن تستمر في الحدوث .


    * إن العواقب السلبية أو العقاب عوامل مؤثرة كذلك في تغيير السلوك ( وعادة ما يفضل استخدام المكافأة أكثر من العقاب )


    * لا يجب أن يكون العقاب قاسياً ، فالغرض من استخدامه هو أن تعلم طفلك من خلال تطبيقه .


    * إن بعض أنواع العقاب تشمل التجاهل ، وهو يستخدم عادة مع السلوكيات التي تهدف لجذب الإنتباه ، أو الحرمان من الأمتيازات ، مثل تلقي عقاباً يشمل خسارة بعض النجوم أو النقاط التي تم اكتسابها، كذلك الاستبعاد المؤقت وهو الإبعاد لمدة قصيرة من الزمن ، كذلك التأنيب اللفظي وليس الصراخ والصياح.


    * إذا قمت باستخدام الإبعاد المؤقت استخدام مكاناً مملا بالنسبة للطفل ولكن بعيداً عن أي تدعيم يحصل من أناس أخرين أو أنشطه محببة ، ولابد أن يكون واضحاً لطفلك أي سلوكيات قد تتسب في الإستبعاد المؤقت ، وعادة ما يكون الوقت المعقول كذلك للعقاب مساوياً لدقيقة واحدة لكل سنة من عمر الطفل ( فيمكن استبعاد طفل عمرة 6 سنوات لمدة 6 دقائق ) ، واستخدام ساعة إيقاف .


    * لابد أن يكون للعقاب بداية ونهاية واضحة يمكنك التحكم بها .


    * توقع وخطط بصورة مسبقة مع شريكك كيفية التعامل مع السلوكيات غير المناسبة ، وتجنب الاستجابة والعقاب عندما تكون غاضباً للغاية ، فأنت لا تريد أن تعطي عقاباً سوف تندم علية بعد ذلك لأنه قاس للغاية أو غير مناسب أو يستحيل تطبيقيه .


    * تجنب الانحراف في صراعات القوة أو مباريات الصياح مع طفلك ، انسحب ولا تخف من تقول


    ( أنا غاضب للغاية ولا أستطيع التحدث عن ذلك الآن ) خذ وقتا للتراجع خطوة للخلف والركون للهدوء وفكر قبل أن تتصرف .


    * قم بترتيب الأوليات وركز علي ما هو هام ، فأنت لا تستطيع أن تصنع مشكلة من كل شئ .


    * أستخدم عبارات تبدأ بافعل كذا بدلا من العبارات التي تبدأ بلا تفعل كذا ( أمش داخل المنزل بدلاً من لا تجرد داخل المنزل ).

    * حينما تطبق عواقب السلوك السيئ أفعل ذلك بهدوء ، ولكن بصوت حازم ، وضح العواقب دون محاضرات ، كن مباشراً وتحدث في صلب الموضوع وفي النقطة المحددة .


    * حاول أن تخفض من صوتك بدلاً من أن ترفعه .


    * تكلم عن وعبر عن وأعترف وسم المشاعر سواء كانت لطفلك أو لك .


    * لا يهم لأي مدي أنت مجهد أو محبط ، حافظ علي سلطاتك كأب ، وأستمر فيما تحتاج لفعله .


    * من الأصعب كثيراً إدارة سلوكيات أطفال فرط الحركة ونقص الإنتباه من إدارة سلوك الأطفال الأخريين ،كن حريصا علي البحث عن مساعدة المختصين للحصول علي أساليب فعالة و إرشاد مناسب ،


    وكذلك مساعدة الآباء ممن لهم أطفال من ذوي المشكلات المشابهة .




    الوقاية من المشكلات السلوكية داخل المنزل


    * يجب أن تكون استجاباتك لسلوك أطفالك الجيد أو السيئ متوقعه وليست عشوائية .


    * رتب بيئة المنزل بصورة تدعم فرص النجاح وتجنب الصراعات.


    * توقع المواقف التي تحمل المشكلات وتجنبها .


    * قم بوضع الأنظمة والتزم بها قدر المستطاع مثل أنظمة وخطوات الاستعداد للذهاب للمدرسة وأنظمة وجبات الطعام والنوم .


    * حاول أن تبقي هادئا ، تجنب النظام الصادر كرد فعل وليس المسبق الأعداد.


    * أبعد الأشياء التي لا تريد أن يلمسها أو يلعب بها طفلك المفرط النشاط .


    * توقع مواقف الضغوط و الإحباط والتف حولها.


    * تجنب التعب والإجهاد ، سواء لك أو لطفلك .


    * خطط أي السلوكيات سوف تعمل علي زيادتها وكيف ستكافئ عليها .


    * خطط كيف ستتعامل مع السلوكيات غير المناسبة ( الوالدان معاً ) وما الذي توافق أن يستخدم كعقاب ، وتأكد من فهم طفلك للعواقب التي ستحدث عندما يسلك بصورة غير مناسبة .


    * لاحظ جيداً عندما يكون طفلك في وضع الاستثارة الزائدة أو الغضب وتدخل حاول أن تغير توجه و أنتباة الطفل وأن تغير توجه و أنتباة الطفل وأن يركز علي شئ أخر .


    * فقط أعط طفلك المسؤوليات التي تتناسب مع مستواه التطوري و قدراته علي الأداء ، وهما ما يعني أن تكلفة بما يستطيعه وليس بما يستطيعه الأطفال الأخريين من سنة أو بما قد يستطيع أخوانة أن يؤدوة .


    * وفر الدعم والمساندة كي يستطيع طفلك أن يؤدي مسئولياته وتذكر أن النسيان ونقص التنظيم والتأجيل والتسويف هي أجزاء من الصورة العامة لفرط الحركة ونقص الأنتباة ، ويحتاج طفلك للتذكير والمساعدة علي بدء المهام.


    * وفر لطفلك الفرصة لاستهلاك الطاقة والمشاركة في الأنشطة الجسدية ( العدو، السباحة ، لعب الكرة ، ركوب الدراجة ،....).


    * تجنب العقاب الجسدي والسخرية والصراخ.


    * راقب وتابع ولاحظ وأشرف .


    * أعد طفلك للمتغيرات في المنزل مثل أعادة ترتيب المنزل و تزيننه ، تكلم عن التغير المرتقب وتجنب المفاجأة .* أبحث عن الألعاب والكتب المناسبة تطوريا لأبنك وغير المحبطة .

    * تجنب الأنشطة التنافسية ، وأستعد للألعاب التي تحمل قدراً من المنافسة ، درب طفلك كيف يتصرف إذا خسر لعبة ما ، كافئ الروح الرياضية الجيدة ، وأكد علي مفهوم أن عند اللعب لا يمكن للمرء أن يفوز دائماً.


    * أستخدم المديح والمكافأة عندما يلعب طفلك ألعاباً تستدعي أن يظهر تحكماً في النفس.


    * وفر قدراً محدود من الاختيارات ، لا تسمح لطفلك أن يفرغ كل العابة ، أو أن يختار من بين كل شرائط الكاسيت أو الفيديو أو أن يفحص كل الكتب قبل أن يختاروا واحد منها لتقرأه معه ، أسمح لطفلك أن يختار فقط من بين مجموعة قليلة كل مرة


    الوقاية من المشكلات السلوكية خارج المنزل


    * درب بإعطاء نموذج علي سلوكيات الجيدة في المواقف التي قد يمر بها طفلك خارج المنزل مثل التدريب علي كيفية أتباع التعليمات وعدم الجري في المكان وترتيب المكان بعد أستخدامة و استعمال ألفاظ الشكر والطلب و الاستئذان .


    * توقع وأستعد للمشاكل المحتملة .


    * أعط طفلك وقتا للاستعداد وتحدث عما هو متوقع أن يتم وتذكر أن التغيرات في النظام غير مريحة للطفل ، فطفل الفرط الحركي ونقص الأنتباة يحتاج للإعداد.


    *قبل الذهاب للأماكن العامة ( المحلات ، عيادات الأطباء ، المطاعم ، المساجد ، الكنائس ، السينما ) أو زيادة أناس أخرين تحدث إلي طفلك عن السلوكيات المتوقعة منة ، حدد القواعد بصورة مبسطة وراجعها ، و أجعلك طفلك يعيدها عليك .


    * حدد المكافأت التي سيحصدها طفلك إذا سلك بصورة مناسبة واتبع القواعد .


    * لا تضع طفلك في المواقف تمثل عنبا ثقيلاً علي قدرته علي ضبط النفس أو علي قدرته علي الأنتباة


    * تجنب التسوق دون أن تخطط لأن يحصل طفلك علي شئ صغير .


    * أعط تعليمات مكتوبة إذا كان ذلك مناسب .


    * لا تأخذ طفلك إلي أماكن تعرف أنها بالغة الإثارة لطفلك أو يصعب التحكم في سلوكياته بها ومتابعتها فيها .


    * ابعد طفلك من الموقف إذا تصرف بصورة غير مناسبة أو لاحظت علامات فقد التحكم .


    * تكلم مع طفلك عن النتائج الطبيعية للسلوك غير المناسب ( مثل أن أصدقاءه أو آباءهم لن يودوا دعوته إلي منزلهم مرة أخري ، وأن الأطفال الأخريين سوف يغضبون ولن يلعبوا معه ).


    * أعط طفلاً رد فغل مناسب عندما تكون معه خارج المنزل ( أنا فخور بأنك كنت ... ، أو يبدو أنك ستأخذ الجائزة التي تحدثنا عنها) .


    * تجنب الإجهاد و الإرهاق ، لا تأخذ طفلك خارجا عندما يكون متعباً وفي حاجة للراحة والنوم .


    * راقب وأشرف ، راقب وأشرف، راقب وأشرف.


    * كن مستعداً بحقيبة من الحيل والخدع ، فأطفال فرط الحركة ونقض الأنتباة يملون سريعا، و يحتاجون لشغلهم باستمرار ، لا تترك المنزل دون ألعاب أو كتب أو شرائط ......، والتي يمكنها شغل طفلك و جعله مستمتعا ، أجعل الحقيبة متغيرة ومتجددة وممتلئة علي الدوام للحفاظ علي محتوياتها مثيرة ومسلية لطفلك.

    إعداد الأستاذ / وائل علام

    الأخصائي النفسي ، والخبير الفني في مجال التأهيل

  3. #3
    مشرفة الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الصورة الرمزية الجده الصغيره
    مشرفة واحة الأسرة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الاقامه
    في قلب أحبتي ,
    المشاركات
    17,444
    التقييم
    4660130
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Cheerful

    افتراضي

    الاوميجا-٣ لتهدئه الأطفال المصابين باضطراب قلة الانتباه و فرط الحركة


    ظهرت دراسة لمؤسسة أبحاث الالتهابات بالولايات المتحدة الأمريكية أن المكملات الغذائية التي تحتوى على تركيزات مرتفعة من الأحماض الدهنية اوميجا-٣ تؤدى لتهدئه الأطفال المصابين باضطراب قلة الانتباه و فرط الحركة .

    و تضمنت الدراسة ٩ أطفال تتراوح أعمارهم بين ٨ ־ ١٦ سنة مصابين باضطراب قلة الانتباه و فرط الحركة حيث تم إعطائهم عدد من أنواع الأحماض الدهنية اوميجا-٣ لمدة ٨ أسابيع حيث أظهرت النتائج ارتفاع مستوى الأحماض بدمائهم و تحسن الاضطرابات السلوكية المصاحبة للاضطرابات .

    و يقول العلماء أن الدراسة توضح أن الأحماض الدهنية اوميجا-٣ تؤدى لتهدئه الأطفال المصابين باضطراب قلة الانتباه و فرط الحركة وانه كلما ارتفع مقدار الجرعة المستخدمة كلما زاد التأثير على الأطفال

  4. #4
    。◕‿◕。 هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute هنــــاء has a reputation beyond repute الصورة الرمزية هنــــاء
    ~ مراقبــــة ~
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    8,707
    التقييم
    8808033
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي


    ^ تم نشر بنر لموضوعك أعلى المنتدى شكراً لكِ

  5. #5
    مشرفة الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الصورة الرمزية الجده الصغيره
    مشرفة واحة الأسرة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الاقامه
    في قلب أحبتي ,
    المشاركات
    17,444
    التقييم
    4660130
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Cheerful

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة هنــــاء مشاهدة المشاركة

    ^ تم نشر بنر لموضوعك أعلى المنتدى شكراً لكِ

    شكر الباري لك هناء..

+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يتصفحون الموضوع . (0 أعضاء و 1 ضيوف)

     

المواضيع المتشابهه

  1. حوارنا القادم عن فرط الحركة لدى الأطفال وتشتت الانتباه
    بواسطة العلاقات العامة في منتدى أخبار لـهـا
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 04-01-2010, 07:25 PM
  2. اللقاء الحادي و العشرون : التعامل مع ذوي فرط الحركة و اضطراب الانتباه
    بواسطة ريم بنت عبدالعزيز في منتدى أرشيف المنتدى
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 21-11-2009, 07:10 PM
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 26-07-2009, 05:07 PM
  4. الجماعات والأحزاب تفرق وحدة المسلمين وتسبب الخصومات والنزاع
    بواسطة أبو عبدالرحمن المسلم في منتدى المنتدى العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-02-2007, 11:58 AM
  5. شركات تدعم اليهود وتسبب الأمراض!! نستلة كوكاكولا بيرغركينغ
    بواسطة الهنوف بنت محمد في منتدى رؤى وحوارات
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 05-05-2004, 01:56 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


منتديات لها أون لاين

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديدنا

البريد الإلكتروني:

جميع الحقوق محفوظه©