إرشادات استخدام المنتدى

   
   

الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
عرض النتائج 21 إلى 25 من 25
  1. #21
    اللهم بلغنا رمضان Array الصورة الرمزية ابن جلا
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    الاقامه
    على الأرض
    المشاركات
    7,882
    التقييم
    1824
    الجنس
    ذكر
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Safari
    نوع الجوال
    آيفون iPhone
    نظام الجهاز
    iPad
    المؤهل الدراسي
    تعليم عالي

    افتراضي افضل تسميتها ( الحمارية السعودية )

    بعض من الليبرالية السعودية..
    ناصر الصرامي - الجزيرة السعودية






    قد يؤخذ سياق أن المجتمع يسير باتجاه ليبرالي بالصورة العامة على أن الفكرة تعني نسف أو تغير معتقده أو المكونات الثقافية للمجتمع.

    لكن ذلك ليس القصة أو القصد؛ فالفكرة الليبرالية أو كون مجتمعنا المحلي يسير في اتجاه يمنحه مظاهر وممارسات ليبرالية أكثر، تعني أنه يتخلص من الفكرة السائدة التي تجعل من الثقافة العامة خطا مستقيما واحدا بين نقطتين لا خيار أو إبداع وحراك بينهما، هي فكرة تحث على التنوع، وترفض أن يكون تيار فكرى واحد خاطفا للوعي العام ومحكما قبضته على ملامح الحياة العامة والخاصة.

    وفكرة المجتمع الليبرالي أنه مجتمع منفتح ومتسامح مع مكونات ثقافته ومحتوياته، ومع خطابه الداخلي بتنوعه، ويمارس السلوك الليبرالي مع أفراده، وفق أعلى معايير احترام القانون وتشريعاته.

    و(الليبرالية) ليست دينا أو مذهبا أو عقيدة، ليست تحزبا أو حزبا، أو رغبة في السيطرة، بل هي فكرة الإنسان للإنسان، حياة الفرد وقيمته وحرياته ومسؤولياته، بعيدا عن العصبية والتشدد، ومسيرة نحو البناء والمدنية والعلم.

    وفيها عقد حضاري يقر بوجود الآخرين، وحقهم في هذا الوجود، وحق الاختلاف معهم أو حتى رفض فكرهم، ولكن دون عنف أو تسلُّط، أو فرض إجباري لإرادة تيار على حساب وطن.

    إلا أن الراديكالية الإسلامية ومتشدديها والقوميين بقوا في مواقعهم مدافعين أو متعاطفين مع ثقافة الاستبداد، في محاولة للصمود ضد الفكرة الليبرالية؛ لذا تنوعت مقاومتها التي تتخذ واجهات مختلفة، منها الإسلام، أو القومية، أو الوقوف ضد الإمبريالية!.

    - ما حدث في معرض الرياض للكتاب هو سلوك ليبرالي، يتيح المعرفة للناس، ويوفر لهم الإصدارات المتفاوتة من تيارات واتجاهات فكرية متقاربة أو متباعدة، يتيح حق الاختيار الثقافي.

    - ما يحدث في الإعلام من تنوع وحرية تعبير هو سلوك ليبرالي بامتياز حتى وإن اختلفت الأصوات وتعاركت المفاهيم، فالمجتمع الليبرالي هو من ينتج ويفضح ويصحح نفسه.

    - نشر ثقافة حقوق الإنسان وإقامة جمعياته وترسيخ ثقافة القانون ووجود مؤسسات ومنظمات المجتمع المدنية مظاهر ليبرالية أيضا. وغيرها الكثير الذي يحدث على الساحة المحلية اليوم.

    - وحرية الاقتصاد وتعاملاته وجذب الاستثمارات الأجنبية هي فكرة ليبرالية ناصعة.

    واتجاه المجتمع نحو ممارسة لليبرالية هي ميزة ستنعكس نتائجها وقيمها على الأصعدة الثقافية والإنتاجية والإبداعية، وتفعيل القوانين التي تحمى الحريات الشخصية وتدفع بها إلى المقدمة هو ما سيخلق البيئة التي يمكن لها أن تحلق بنا في فضاء التسامح والعمل والإبداع.

    حيث قيمة الإنسان وحقوقه وحرياته تتصدر وعي أولويات الإنسان ذاته؛ لتصبح معها الفكرة الليبرالية الممارسة الأمثل لصهر الخلافات الفكرية والأيديولوجية والمذهبية، باتجاه مجتمع متسامح، أقل عنفا واحتقانا، وأقل إعاقة للتنمية، ونحو ليبرالية وطنية، حيث الوطن يسمو والحقيقة مشتركة.
    ترجمة الصرامي ليست موجودة عندي لذلك سيسعفنا من يترجم لها ولغيره من كتاب الليبرالية
    سواء من ايقوناتها او من رعيانها كلهم في نفس الكفة
    والهجوم لن يتوقف على اهل السنة واحد يرفع والثاني يكبس يلعبون كرة طائرة
    وواحد ينسف الاصول والثاني يبشر بحياة رغيدة في ظل الحمارية سواء كانت حمارية سعودية او حمارية امريكية
    ذكروني بالمسألة الحمارية في الفرائض يالله خلنا نشوف وش النهاية معهم

  2. #22
    اللهم بلغنا رمضان Array الصورة الرمزية ابن جلا
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    الاقامه
    على الأرض
    المشاركات
    7,882
    التقييم
    1824
    الجنس
    ذكر
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Safari
    نوع الجوال
    آيفون iPhone
    نظام الجهاز
    iPad
    المؤهل الدراسي
    تعليم عالي

    افتراضي الحماريون هذه حقيقتهم

    الليبرالية = اتباع الهوى

    - لا مانع عند الليبرالي أن يتزوج الرجل أخته أو ينكح أمه أو ابنته!!

    (الليبرالية) من أخطر الملل والنحل والأفكار التي انتشرت في هذا العصر، ومن خطورتها أن بعض معتنقيها يظن أنه يستطيع ان يكون مسلماً كامل الإسلام والإيمان ومع هذا فهو (ليبرالي)!! ولهذا يغرر صغار السن أو الذين لم يتعلموا الدين ولا قرأوا شيئاً عن العقيدة والأحكام الشرعية فيقول الذين استكبروا للذين استضعفوا (كونوا ليبراليين مسلمين ولا تكونوا متشددين أو متنطعين) والمساكين بعض شبابنا وبناتنا يصدقون أئمة الليبرالية بهذا وما علموا أن الليبرالية والإسلام يتناقضان تناقض الليل والنهار!!

    (الليبرالية) تقوم في الأصل على (الحرية)، الحرية في الاعتقاد وفي العبادة وفي التصرفات وفي العلاقات الاجتماعية وفي غيرها من أنواع السلوك، وهي تدعو المشرعين ومن يسن القوانين في جميع البلاد ألا يجعلوا هناك أمراً يقيد حريات الناس فلا دين ولا عرف ولا قيم تحكم الحريات طالما أنها لا تضر الآخرين!! فقط هذا هو الشرط الذي يصرحون به، أما أحكام الدين وما تعارف وأجمع عليه العقلاء أو سلم العارفون أنها من الأخلاق والقيم فلا يعترف به عند الليبراليين.

    وحتى أكون واضحاً أكثر، فلا مانع عند الليبرالي أن يتزوج الرجل أخته!! أو ينكح أمه!! أو ابنته!! طالما يحصل الأمر بالتراضي ويجب على القانونيين أن يسمحوا بهذا لمن يريده، فالناس أحرار في علاقاتهم الجنسية، وإن صاح البعض من كتابنا أنه لا يقر بهذا ولا يرضى به فهذا لخوفه من ردة فعل مجتمعه وإلا فإن مفهوم الليبرالية لا يتعارض وهذه الفواحش والجرائم.

    ولا مانع عند الليبراليين أن يتزوج الرجل رجلاً آخر، أو المرأة امرأة أخرى!! فالناس أحرار في اختيار شركائهم، ولهذا لا نستغرب أن تخرج علينا ليبرالية أكاديمية وتصرح بهذا وتقول إنها تدافع عن الرجل الذي يريد الزواج برجل آخر!! أو المرأة التي تريد الزواج من امرأة أخرى، والبلية التي تضحك أن هذه الليبرالية تقول أنا أمنع أبنائي من هذا لأنني أم!! وأسمح به لغيرهم لأنني حقوقية!! وكان يفترض أن تقول أنا أمنع هذا في بيتي لأنني أخاف من ردة فعل زوجي وأقربائي وأسمح به خارج البيت لأنه مبدئي وفكري!!

    الليبراليون ليس عندهم أي مشكلة في أن يكون الإنسان اليوم مسلماً موحداً وغداً هندوسياً يعبد البقر وبعده يرجع ويصلي مع المسلمين ثم يعتنق اليهودية ويتبع التوراة المحرفة ثم يرجع مسلماً ويحج مع المسلمين ثم يكون ملحداً لا يؤمن بالإله... وهكذا، فالليبرالية لا تفرق بين اعتناق الإسلام أو عبادة بوذا أو السجود للأصنام أو نفي وجود الرب، فهذه اختيارات شخصية وتصورات ذهنية لا أكثر ولا ينبغي أن تؤثر في القوانين أوالحقوق أو العلاقات الإنسانية، فالعقيدة والدين ليسا أهم من الثياب التي يلبسها الإنسان ويغيرها متى شاء وينزعها متى شاء!!

    الليبراليون يرون الناس أحراراً فيما يأكلون ويشربون ويلبسون، فشرب العصير الطيب مثل شرب الخمر الخبيث طالما لم يتسبب في الإضرار بالغير، ولبس الحجاب ليس أفضل من لبس (البكيني) أمام الرجال بل ربما التعري عندهم في كثير من الأحيان أفضل، وأكل الحلال مثل أكل الحرام سواء، فالناس أحرار فيما يفعلون ولا يحق لكائن من كان سواء كان مفتياً أو مربياً أو داعياً الى الله أو واعظاً أن ينفر الناس أو يحرم عليهم ما يريدون!! فالحجاب الشرعي قطعة قماش لا أكثر مثل ملابس البحر العارية والفرق فقط في عادات ا لناس وأفكارهم.

    (الليبراليون) يرون أسوأ قاعدة إسلامية شرعية هي (الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر) لأنها تتصادم مع أساس مذهبهم وفكرهم، فالمعروف بالنسبة لهم هو ما يشتهيه الناس وما يريدونه وما يهواه الخلق ولو كان أفحش الفواحش، والمنكر عندهم هو ما لا يريده الناس ولا يوافق أهواءهم ورغباتهم، وهم مع هذا الفهم الشيطاني للمعروف والمنكر إلا أنهم لا يرون الأمر إلا بالمعروف عندهم الذي يخالف الشريعة ويفسد الفطرة ولا ينهون إلا عما يعتبرونه منكراً وهو ما وافق الشريعة والفطرة، فهم في الحقيقة يصدق فيهم قول الباري جل وعلا: والمنافقون والمنافقات بعضهم من بعض يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف.

    قد يستغرب البعض منا عندما يرى كاتباً يدعو للسماح بشرب الخمور علناً أو تقبيل الرجال والنساء علناً، أو يدعو لفتح حمامات السباحة المختلطة أو يمدح مهنة الدعارة والبغاء أو تخرج أكاديمية فتدعو للسماح بزواج المثليين أو غيرها من الدعوات، وهؤلاء بالرغم من وقاحة كلامهم إلا أنهم يعتبرون من الليبراليين الصريحين الذين لا يريدون التناقض مع مبادئهم ولا يريدون إخفاءها، أما ما نراه من ليبراليين متمسكين بجزء من الشريعة فيصلون في المساجد ويقرأون القرآن وعندهم بعض المظاهر الإسلامية ولا يدعون للفجور والشذوذ صراحة، فهؤلاء إما أن يكونوا جاهلين بمعنى الليبرالية الحقيقي، أو أنهم يفعلون هذا من باب العادات وموافقة الناس، أو قد يكون تلبيساً على المؤمنين كما يفعل المنافقون أو أنهم متناقضون في حياتهم وأفكارهم مذبذبون لا إلى هؤلاء ولا إلى هؤلاء، فهم يعيشون حيرة وإضراباً، أما الليبرالية الحقيقية فهي تؤمن بما قدمته في مقالي وتعتقد به بلا ريب والليبراليون لا يتبعون إلا أهواءهم، قال تعالى: أفرأيت من اتخذ إلهه هواه وأضله الله على علم وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون.

    نبيل العوضي

    للتأمل والتقييم

  3. #23
    لا أعرف مستحيلاً.. Array الصورة الرمزية هند بنت عبد الرحمن
    تاريخ التسجيل
    Jan 2005
    الاقامه
    بلا وطن!
    المشاركات
    875
    التقييم
    87117
    الجنس
    أنثى

    افتراضي

    حسبي الله عليهم
    [fot1]يا حظي اللي طاح وجاب لي الصمرقع![/fot1]

  4. #24
    بَــيْــنَ بَــيْــنَ Array الصورة الرمزية ريم بنت عبدالعزيز
    تاريخ التسجيل
    Jul 2002
    الاقامه
    بعيد عن الفُرَص !
    المشاركات
    28,181
    التقييم
    1525350
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Google Chrome
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    iPad
    المؤهل الدراسي
    تعليم عالي

    افتراضي

    تأملا في مقال الصرامي :
    و(الليبرالية) ليست دينا أو مذهبا أو عقيدة، ليست تحزبا أو حزبا، أو رغبة في السيطرة، بل هي فكرة الإنسان للإنسان، حياة الفرد وقيمته وحرياته ومسؤولياته، بعيدا عن العصبية والتشدد، ومسيرة نحو البناء والمدنية والعلم.
    يُعرج على :
    قيمة الفرد.
    حريته
    مسئوليته
    مسيرته نحو البناء والمدنية و العلم !
    ويسبق كل هذا بأن الليبرالية فكرة الإنسان للإنسان ..
    طيب قيمة الفرد من خلال ماذا؟
    مسئوليته على أساس ماذا؟
    مسئيرته في البناء والعلم والتطور مستمدة من ماذا؟
    إذا كان الفكر الليبرالي كما يقول أنه فكرة الإنسان لللإنسان , فلن تُبنى حضارة ولن يتقدم علم ولن يكون للفرد قيمته , لأن لكل إنسان هوى و طريقة في حب التملك وعمارة الأرض , فكيف سترتقي الأمم بأفكار متضاربة من بلايين البشر ..
    عجبي !

    أنامشاعرُ إنسانٌ له هدفُ
    يسعى إليه, وكل الناسِ بالرصدِ
    أنا حشاشةُ ولهانٍ ممزقة
    ألقى بهاالناسُ في نارٍ من الحسدِ
    الليلُ يعرفني بالسهدِيا لهفي
    والصبحُ يعرفني بالجدِ, ياجَلَدي!
    أنا ضمير حزين ظل مستترا
    عن الهناءةِ في دوامة الكمدِ

  5. #25
    اللهم بلغنا رمضان Array الصورة الرمزية ابن جلا
    تاريخ التسجيل
    Aug 2002
    الاقامه
    على الأرض
    المشاركات
    7,882
    التقييم
    1824
    الجنس
    ذكر
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Safari
    نوع الجوال
    آيفون iPhone
    نظام الجهاز
    iPad
    المؤهل الدراسي
    تعليم عالي

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة غيداء راشد مشاهدة المشاركة
    الليبراالية محاولة إخراج الإسلام في نسخة معاصرة، حديثة وعصرية -وبالطبع ديمقراطية- في استلهام مشوه لاتجاهات الإصلاح الإسلامية في نهاية القرن التاسع عشر ومطلع القرن العشرين، أو في محاولة اعتذارية.

    وهؤلاء هم أكثر الليبراليين العرب جهلا وكسلا ذهنيا، يعرفون القليل عن التجربة التاريخية العربية الإسلامية، ويحسبون قراءتهم الانتقائية لها التي تفتقد إلى أبسط قواعد المنهجية الغربية رؤية نافذة للتاريخ. ولكن جهلهم الأكبر هو بالنموذج الغربي ذاته، النموذج الذي يشكل مرجعيتهم المستبطنة، وهو جهل مركب لتاريخ النموذج وتطوره، وواقعه الاجتماعي والسياسي وتعقيدات خطابه الفكري. وبعضهم أصحاب مصالح تجارية وسياسية، طفوا على الساحة العربية بفعل الانقلابات المفاجئة في الاقتصاد العربي خلال العقود الثلاثة الماضية، بفعل السمسرة التجارية أو السياسية، أو بفعل انقلابات توازن القوى في العالم والنزوع الفطري للاحتماء بالأقوى. وهؤلاء هم أكثر العشائر الليبرالية العربية انتهازية، وأغلبهم لا يخفي حقيقة دوافعه، وطبيعة الدور الذي يقوم به، والمصالح الذاتية التي يسعى وراءها....
    الليبرالية منهج طائفي مفلس وضعي قد يصلح للمفلسن اكثر لكن لمن لديهم ثروة وكنز شرعي أظن من الغفلة والخبل أن نتبع الأدنى ولدينا الأعلى
    ( الليبرالية ) في السعودية أصبحت حمارا للركوب لتمرير الطوائف ليكون لهم وجود بعد أن كانوا لاقيمة لهم لكونهم طابورا خامسا لا ولاء لهذه البلاد ولا غيره
    والفاتورة القديمة تصلح لنشرها الآن المشكلة ان الطرح الليبرالي هش جدا لكنه كثير لدرجة إزكام الأنوف من رائحته الخبيثة
    فمثلا كاتب وقح يكتب في جريدة الوطن ( الأمير ) وهو أمير الشر مع البدير الوقحة أيضا يصف أحاديث الرسول المطهرة بالوحشية وهو رافضي خبيث
    وأخرى شاعرة فيما تزعم تظهر متبرجة وللأسف تنتسب للسعودية تجرح يدها بموس حلاقة
    وهذا تصرف دموي وإرهابي
    فهل هذه هي النوعيات التي تريد أن تخرجنا من التشدد للسعادة والإنفتاح ؟؟!!
    وياقلب لاتحزن

الصفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. الصمت
    بواسطة مجبة المومنين في منتدى من هنا وهناك
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 14-06-2012, 05:05 PM
  2. زهره انضمت لكم
    بواسطة غلاالنماص في منتدى أزهار المنتدى
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 03-01-2011, 05:54 PM
  3. فقه السنة
    بواسطة ساجدة فاروق في منتدى ربيع القلب
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 23-10-2010, 02:03 PM
  4. مفاجأة دار السنة*******
    بواسطة زهرة الخير في منتدى فعاليات ووظائف
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-04-2009, 10:23 AM
  5. فقط .. شيء من الصمت ..
    بواسطة قسمات الزمن في منتدى سحر البيان
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 11-01-2004, 04:48 PM

الكلمات الدلالية للموضوع

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  



جميع الحقوق محفوظه©