إرشادات استخدام المنتدى

   
   

عرض النتائج 1 إلى 6 من 6
  1. #1
    عضو Array
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    73
    التقييم
    366
    الجنس
    أنثى

    افتراضي درس ( ربيع القلب )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :
    قال صلى الله عليه وسلم ( اللهم اني عبدك وابنة عبدك وابنة امتك ناصيتي بيدك ماضي في حكمك عدل في قضائك اسالك اللهم بكل اسم هو لك سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استاثرت به في علم الغيب عندك ان تجعل القران الكريم ربيع قلبي ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي وغمي )
    *اللهم اني امتك ابنة عبدك ابنة امتك : اثبات وحدانية الله وان العبد ضعيف لاحول له ولا قوة فهو ضعيف ومن نسل ضعفاء محتاجين لله وحده جل وعلا
    *ناصيتي بيدك :فانا ملك لله يتصرف بي كما شاء
    *ماضي في حكمك :فلا مفر من الله الا اليه حكمه ماضي رضينا ام ابينا قد كتبه في اللوح المحفوظ قبل ان يخلق السموات والارض بخمسين الف سنة
    *عدل في قضائك :فحكمك ماضي وانا اقر انه خير لي فكل قضاء يقضيه الله له حكمه فهو الحكيم سبحانه لا يظلم احدا بل كل حكمه وقضائه خير للعبد والشر ليس اليه سبحانه
    * اسالك اللهم بكل اسم هو لك :فإن لله اسماء حسنى تليق بجلاله ( ولله الاسماء الحسنى فادعوه بها ) نؤمن بها دون تحريف ولا تعطيل ولا تمثيل ولا تشبيه كما وردت في الكتاب والسنة
    *سميت به نفسك او انزلته في كتابك او علمته احد من خلقك او استاثرت به في علم الغيب عندك : فإن لله اسماء كثيره لايحصيها الا هو سبحانه بعضها اطلعنا عليها وبعضها بقيت في علم الغيب عنده ومن افضل الدعاء دعاء الله باسمائه الحسنى
    * ان تجعل القران ربيع قلوبنا : ندعو الله ان يكون القران ربيع القلب

    والربيع هو بهجة للنفوس وجمال في الطبيعه بعيد عن برودة الشتاء وحرارة الصيف فكذلك كتاب الله اذا اصبح في القلب بهج به القلب وازال جفاء القسوة وحرارة المعاصي ونشر الراحة والسرور في القلب
    ولكن : كيف ومتى وماهي الطريقة التي يكون بها القلب ربيع القلب !!!!!
    ونور صدورنا وجلا احزاننا وذهاب همومنا..: عندما يصبح القران ربيع القلب ينور القلب وتزال الاحزان
    تعريف القران :
    القرآن هو كلام الله القديم ،
    كلام الله منزل غير مخلوق ،
    الذي أنزله على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم باللفظ والمعنى عن طريق جبرئل عليه السلام
    القرآن الكريم كتاب الإسلام الخالد ، ومعجزته الكبرى ، وهداية للناس أجمعين

    ، قال تعالى : " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ "،
    ولقد تعبدنا الله بتلاوته آناء الليل وأطراف النهار ، قال تعالى : " إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرّاً وَعَلانِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ "
    ، فيه تقويم للسلوك، وتنظيم للحياة، من استمسك به فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها، ومن أعرض عنه وطلب الهدى في غيره فقد ضل ضلالاً بعيداً

    ، ولقد أعجز الله الخلق عن الإتيان بمثل أقصر سورة منه ، قال تعالى : " وإن كنتم في ريب مما نزلنا على عبدنا فأتوا بسورة ممن مثله وادعوا شهداءكم من دون الله إن كنتم صادقين " ،
    القرآن مكتوب في المصاحف ، محفوظ في الصدور ، مقروء بالألسنة ، مسموع بالآذان
    , هو معجزة النبي الخالده التي تحدى بها المشركين

    * ومن عظمته ( لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُون )).
    ومن قوته ( وننزل من القران ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين الا خسارا) ).
    وَلَقَدْ آتَيْنَاكَ سَبْعًا مِنَ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنَ الْعَظِيم) ).
    إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )وهو محفوظ بحفظ الله الى قيام الساعة
    القلب والقران :
    القلب له اهمية عظيم يقول الله تعالى : { إِنَّا جَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَن يَفْقَهُوهُ ، وقوله تعالى : {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا فَإِنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) ( ان في ذلك لذكرى لمن كان له قلب او القى السمع وهو شهيد
    * القلب بيد الله وحده لا شريك له يفتحه متى شاء ويغلقه متى شاء بحكمته وعلمه سبحانه {وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهَِ}
    ( القلوب بين اصبعين من اصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء )
    * بل ان القران لايدخل القلب الخرب ( كلا بل ران على فلوبهم ما كانوا يكسبون )
    يقول ابن القيم ( حب القران وحب والاحان الغناء في قلب عبد ليس يجتمعان)
    *والتخلية قبل التحلية
    ، وقد جعل لذلك أسبابا ووسائل من سلكها وفق ومن تخلف عنها خذل

    أسباب حياة وربيع القلب بالقران:
    .
    1- تدبر القران: وهو اهم امر في تدارس القران فليس الحكمة من قراءة القران ان تتلى فقط حروفه بل تتدبر وتطبيق اياته واحكامه
    ( افلا يتدبرون القران )
    * كان صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يتجاوزون العشر آيات حتى يفهمونها ويطبقونها ثم يحفظونها ومن بعد ذلك ينتقلون لغيرها
    * يقول عبدالله بن مسعود اني لاعلم كل آية فيذ كتاب الله اين ومتى نزلت
    * فمن تقرأ القران بقلب لاهي ساهي لاتفيدها قراتها بل ربما تأثم بذلك قال صلى الله عليه وسلم في اخر ايات سورة ال عمران ويل لمن قرأها ولم يتدبرها )
    * وصف النبي الخوارج بانهم يقراون القران لايتجاوزهم تراقيهم يمرقون من الدين كما يمرق السهم من الرميه ) فهذا خطر عظيم على دين العبد

    2- التخلق باخلاق القران :


    عندما سئلت عائشة رضي الله عنها عن خلق النبي صلى الله عليه وسلم عن خلق قالت كان خلقه القران يحل حلاله ويحرم حرامه
    *عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته ) .
    ان العبد المؤمن يتخلق باخلاق القران ويطبق احكامه ويبتعد عن حرامه
    * يقول ابن مسعود اذا سمعت قول الله ( يا يها الذين امنوا فارع لها سمعك فإما خير تؤمر به شر تنهى عنه )
    * فيرفع القران صاحبه حتى بعد موته حديث جابر رضي الله عنه كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يجمع بين الرجلين من قتلى أحد في ثوب واحد ثم يقول : أيهم أكثر أخذاً للقرآن ؟ فإذا أشير إلى أحدهما قدمه في اللحد . (صحيح البخاري)
    * فالصاحب يتاثر بصاحبه ( كل قرين بالمقارن يقترن ) فمن كان صاحبه القران تأثر بادابه واحكامه ( تخلقا وتعاملا وادابا )
    * وصاحب القران يبتعد عن كل مايشوب من (نفاق وكذب وظلم وغيره)
    * قال عمر رضي الله عنه : أما إن نبيكم صلى الله عليه وسلم قد قال : ( إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين ) . (صحيح مسلم) ( يرفع بهذا الكتاب ) : أي بقراءته والعمل به ( ويضع به ) : أي بالإعراض عنه وترك العمل بمقتضاه

    3- تلاوته أناء الليل وأطراف النهار :

    *(واتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلاَةَ إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ )
    *(إِنَّ الَّذِينَ يَتْلُونَ كِتَابَ اللَّهِ وَأَقَامُوا الصَّلاَةَ وَأَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْنَاهُمْ سِرًّا وَعَلاَنِيَةً يَرْجُونَ تِجَارَةً لَنْ تَبُورَ لِيُوَفِّيَهُمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ غَفُورٌ شَكُورٌ)
    *(الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلاَوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ )
    *عَنْ عَائِشَةَ عَنِ النَّبِيِّ قَالَ : « مَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَهُوَ حَافِظٌ لَهُ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ ، وَمَثَلُ الَّذِي يَقْرَأُ وَهُوَ يَتَعَاهَدُهُ وَهُوَ عَلَيْهِ شَدِيدٌ فَلَهُ أَجْرَانِ »البخاري
    * وعن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب وطعمها طيب ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن مثل التمرة لا ريح لها وطعمها طيب حلو ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر " رواه البخاري ومسلم
    * حديث ابن عباس رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه وسلم دخل قبراً ليلاً . فأسرج له سراج فأخذه من قبل القبلة وقال : ( رحمك الله إن كنت لأواهاً تلاء للقرآن ) وكبر عليه أربعاً (قال الترمذي : حديث حسن)
    * عن ابن عمر رضى الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا حسد إلا في اثنتين : رجل آتاه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار )بخاري ومسلم)
    *عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ  : « الْمَاهِرُ بِالْقُرْآنِ مَعَ السَّفَرَةِ الْكِرَامِ الْبَرَرَةِ ، وَالَّذِي يَقْرَأُ الْقُرْآنَ وَيَتَتَعْتَعُ فِيهِ وَهُوَ عَلَيْهِ شَاقٌّ لَهُ أَجْرَانِ »مسلم
    *عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ  وَنَحْنُ فِي الصُّفَّةِ فَقَالَ : « أَيُّكُمْ يُحِبُّ أَنْ يَغْدُوَ كُلَّ يَوْمٍ إِلَى بُطْحَانَ أَوْ إِلَى الْعَقِيقِ فَيَأْتِيَ مِنْهُ بِنَاقَتَيْنِ كَوْمَاوَيْنِ فِي غَيْرِ إِثْمٍ وَلاَ قَطْعِ رَحِمٍ » ؟ فَقُلْنَا يَا رَسُولَ اللَّهِ نُحِبُّ ذَلِكَ . قَالَ : « أَفَلاَ يَغْدُو أَحَدُكُمْ إِلَى الْمَسْجِدِ فَيَعْلَمُ أَوْ يَقْرَأُ آيَتَيْنِ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرٌ لَهُ مِنْ نَاقَتَيْنِ ، وَثَلاَثٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ ثَلاَثٍ ، وَأَرْبَعٌ خَيْرٌ لَهُ مِنْ أَرْبَعٍ ، وَمِنْ أَعْدَادِهِنَّ مِنَ الإِبِلِ »مسلم
    *عن أَبُو أُمَامَةَ الْبَاهِلِيُّ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ  يَقُولُ : « اقْرَءُ وا الْقُرْآنَ فَإِنَّهُ يَأْتِي يَوْمَ الْقِيَامَةِ شَفِيعًا لأَصْحَابِهِ ، اقْرَءُوا الزَّهْرَاوَيْنِ الْبَقَرَةَ وَسُورَةَ آلِ عِمْرَانَ فَإِنَّهُمَا تَأْتِيَانِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كَأَنَّهُمَا غَمَامَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا غَيَايَتَانِ أَوْ كَأَنَّهُمَا فِرْقَانِ مِنْ طَيْرٍ صَوَافَّ تُحَاجَّانِ عَنْ أَصْحَابِهِمَا ، اقْرَءُوا سُورَةَ الْبَقَرَةِ فَإِنَّ أَخْذَهَا بَرَكَةٌ وَتَرْكَهَا حَسْرَةٌ وَلاَ تَسْتَطِيعُهَا الْبَطَلَةُ » ، قَالَ مُعَاوِيَةُ : بَلَغَنِي أَنَّ الْبَطَلَةَ : السَّحَرَةُ .مسلم
    *حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( من قرأ حرفاً من كتاب الله فله به حسنة ، والحسنة بعشر أمثالها لا أقول (الم) حرف ولكن : ألف حرف ولام حرف ، وميم حرف)(صحيح الجامع
    * عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا قرأ ابن آدم السجدة فسجد اعتزل الشيطان يبكي يقول : يا ويله ) وفي رواية (ياويلى) ( أمر ابن آدم بالسجود فسجد فله الجنة وأمرت بالسجود فأبيت فلي النار ) . (صحيح مسلم)

    4- حب القران


    إن القلب إذا أحب شيئا تعلق به ، واشتاق إليه ، وشغف به . وانقطع عما سواه .
    والقلب إذا أحب القرآن تلذذ بقراءته ، واجتمع على فهمه ووعيه فيحصل بذلك التدبر المكين ، والفهم العميق
    وبالعكس إذا لم يوجد الحب فإن إقبال القلب على القرآن يكون صعبا ، وانقياده إليه يكون شاقا لا يحصل إلا بمجاهدة ومغالبة ، وعليه فتحصيل حب القرآن من أنفع الأسباب لحصول أقوى وأعلى مستوياتتدبر وحفظ القران.

    علامات حب القلب للقرآن:

    حب القلب للقرآن له علامات منها:

    1-الفرح بلقائه والجلوس معه أوقاتا طويلة دون ملل .

    2-الشوق إلى لقائه متى بعد العهد عنه وحال دون ذلك بعض لموانع ، وتمني ذلك والتطلع إليه
    ومحاولة إزالة العقبات التي تحول دونه .

    3- الثقة بتوجيهاته والرجوع إليه فيما يشكل من أمور الحياة صغيرها وكبيرها .

    4-طاعته ، أمرا ونهيا والتلذذ باتباع اوامره واجتانب نواهيه

    5- السهر بتلاوته والتلذذ بالقيام به

    6- الشعور بالحزن في القلب عند الابتعاد عنه

    7- الشعور براحه حين سماع الآيات تتلى.

    هذه أهم علامات حب القرآن ، فمتى وجدت فإن الحب موجود ، ومتى تخلفت فحب القرآن مفقود ، ومتى تخلف شئ منها نقص حب القرآن بقدر ذلك التخلف
    إنه ينبغي لكل مسلم أن يسأل نفسه هذا السؤال:هل أنا أحب القرآن؟
    إنه سؤال مهم وخطير ، وإجابته أشد خطرا ،إنها إجابة تحمل معان كثيرة.
    وقبل أن تجيب على هذا السؤال ارجع إلى العلامات التي سبق ذكرها لتقيس بها إجابتك وتعرف بها الصواب من الخطأ .
    إن بعض المسلمين لو سئل هل تحب القرآن ؟ يجيب : نعم أحب القرآن ، وكيف لا أحبه ؟ لكن هل هو صادق في هذا لجواب ؟
    كيف يحب القرآن وهو لا يطيق الجلوس معه دقائق ، بينما تراه يجلس الساعات مع ما تهواه نفسه وتحبه من متع الحياة .
    قال أبو عبيد : "لا يسأل عبد عن نفسه إلا بالقرآن فإن كان يحب القرآن فإنه يحب الله ورسوله" . ( )

    5- حفظ القران :


    *قال تعالى ( ولقد يسرنا القرآن للذكر فهل من مدكر )
    صاحب القرآن يرتقى في درجات الجنة بقدر ما معه من الآيات *
    عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم( يقال لصاحب القران اقرأ و ارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها ) صحيح الجامع
    *صاحب القرآن يلبس حلة الكرامة وتاج الكرامة
    حديث أبى هريرة رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يجيء صاحب القرآن يوم القيامة ، فيقول : يا رب حله ، فيلبس تاج الكرامة . ثم يقول : يا رب زده فيلبس حلة الكرامة ، ثم يقول : يا رب ارض عنه ، فيقال اقرأ وارق ويزاد بكل آية حسنة ) (حسن) (صحيح الجامع
    * حديث عثمان رضي الله عنه : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه). (صحيح البخاري الماهر بالقرآن والذي يتتعتع فيه
    * حديث عائشة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : (مثل الذي يقرأ القرآن وهو حافظ له مع السفرة الكرام ، ومثل الذي يقرأ وهو يتعاهده ، وهو عليه شديد فله أجران) . (البخاري ومسلم)
    * قال رسولُ اللَّهِ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم : «إنَّ الَّذي لَيس في جَوْفِهِ شَيْءٌ مِنَ القُرآنِ كالبيتِ الخَرِبِ » [ أخرجه الترمذي وقال : حديث حسن صحيح ] .
    * فقال صلى الله عليه وسلم : " تعاهدوا هذا القرآن، فوالذي نفسي بيده لهو أشد تفلُّتاً من الإبل في عقلها " [ أخرجه مسلم ]

    6- الاستشفاء به :

    ( وننزل من القران ماهو شفاء ورحمة للمؤمنين)
    فالقران شفاء لجميع الامرا الحسية والمعنوية مع اليقين والاستعانة بالله والفاتحة شفاء وكثير من السور والايات نفع الله بها ولكن بشروط
    1- اليقين ان الشفاء من عند الله
    2- الاخلاص لله تعالى
    3- الاستعانة بالله وحده
    4- تدبر الايات اثناء العلاج

    6- عدم هجره :

    ( يارب ان قومي اتخذوا هذا القران مهجورا ) هذا شكوى النبي صلى الله عليه وسلم لربه وانواع هجر القران كثيره منها :

    1- هجر تلاوته وختمه
    2- هجر تدبره وعدم اتباع احكامه
    3- هجر الاستماع اليه
    4- هجر الاستشفاء به
    _________________________-
    اللهم اجعل القران لقلوبنا ضياء ولابصارنا جلاء وللجنة مقربا وعن النار مزحزحا اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورنا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا وغمومنا
    ______________



    المراجع:
    القران
    صحيح البخاري ومسلم
    مفاتيح تدبر القلوب ابو عمر

    أختكم شريفه العسيري
    التعديل الأخير تم بواسطة : عزتي في ديني بتاريخ 25-12-2009 الساعة 03:56 PM

  2. #2
    ربي أسالك الجنه Array الصورة الرمزية @ريميه@
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    الاقامه
    مملكتي
    المشاركات
    15,419
    التقييم
    3649953
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    نظام الجهاز
    Windows 7
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    مزاجي
    Lurking

    افتراضي

    جَزآكــ الله خَيرَ آلجَزآءْ ..
    وغّسلَ الله قَلْبُكــ بِمآءَ آليَقينْ وَرَزَقَكـ رضآه إلىَ يومْ آلدينْ
    وَآدْخَلكــ جَنّة آلخَآلدينْ ..
    دُمْت بـِ طَآعَة الله } ~

  3. #3
    عضو جديد Array
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    6
    التقييم
    89
    الجنس
    أنثى

    افتراضي

    بارك الله فيك وغفر لك ولوالديك

  4. #4
    عضو Array
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    73
    التقييم
    366
    الجنس
    أنثى

    افتراضي

    تصحيح الحديث (((ما أصاب أحدا قط هم ولا حزن فقال: اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمتك، ناصيتي بيدك، ماض فيّ حكمك، عدل في قضاؤك، أسألك بكل اسم هو لك، سميت به نفسك أو علمته أحدا من خلقك، أو أنزلته في كتابك، أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري، وجلاء حزني، وذهاب همّي، إلا أذهب الله همّه وحزنه وأبدله مكانه فرحا، قال: فقيل: يا رسول الله ألا نتعلّمها فقال: بلى، ينبغي لمن سمعها أن يتعلمها)).

  5. #5
    كم أحبــكِ يالها !! Array الصورة الرمزية سحابة نور
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الاقامه
    بين أحبآآآبي أنـــا
    المشاركات
    7,881
    التقييم
    823131
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    آيفون iPhone
    نظام الجهاز
    Windows 7
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    مزاجي
    Breezy

    افتراضي

    بارك الله فيكِ ونفع بكِ وأنارطريقكِ



    كم مريض رحل وجال وسافر وغفل عن الإستشفاء بالقرآن



    وفقكِ الله اختي الغالية
    يـــــــارب نصرك لأهل سوريا :(




    أحبكن..وأأشتآق لكن حال غيابي ..يآآ آل لها


  6. #6
    جواهر لها Array الصورة الرمزية الجده الصغيره
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الاقامه
    في قلب أحبتي ,
    المشاركات
    17,549
    التقييم
    4661221
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    مزاجي
    Cheerful

    افتراضي

    صدقت ياغاليه........لو اتخذنا قرآننا منهجا لنا في جميييييييع جوانب الحياة بلا استثناء لأفلحنا ولارتحنا..........فاللهم اجعله حجة لنا لا علينا.........ز

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  



جميع الحقوق محفوظه©