إرشادات استخدام المنتدى

   
   





تقبل الله طاعاتكم وكل عام وأنتم بخير
مختارات منوعة من نفح الموائد

+ الرد على الموضوع
عرض النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    12,990
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي العمل التطوعي . . هروب من المسؤولية أم البحث عن تحد جديد؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بسم الله الرحمن الرحيم


    مقال اعجبنى واثار أهتمامي عن العمل التطوعي الذي أصبح البعض يبحث عنه حينما يحس

    بالفراغ او ينفض الناس عنه ولا اقول الكل بل البعض ولببحث عن حقيقه ما دفعنا للبحث عن ذلك العمل التطوعي في هذه المرحلة في حياتنا ولم نفكر فيه من قبل ولم نلقي له بالا هو ما توصل اليه البعض وكتب تحليلاً له وأن كان لا يشمل الكل حيث ان لكل انسان ضروف خاصه به ولكن نقلت لكم هذا

    كتابه لاخت ريم هذا رابطة :
    http://forum.lahaonline.com/showthread.php?t=103389


    وهذا المقال للكاتب :ساثنام سانجيرا

    ***

    العمل التطوعي . . هروب من المسؤولية أم البحث عن تحد جديد؟

    الثلاثاء, 15 جماد ثاني 1427 هـ الموافق 11/07/2006 م - العدد 4656

    - ساثنام سانجيرا - 15/06/1427هـ
    لسوء الحظ، أصبح من المعروف جداً أن جميع تلك المقالات الخاوية في المجلات التي تفرقع حول "أزمة ربع العمر"، حيث يعاني الناس في أواخر العشرينات من عمرهم من القلق المقعد، ليست خاوية جداً في النهاية. إن جميع من أعرفهم تقريباً الذين اقتربوا من الثلاثين يتصرفون فجأة بطريقة غريبة، بحيث ينهون علاقة طويلة الأمد، ويعلنون عن ارتباطهم مع مجنون واضح ويطلقون تهديدات غير واقعية بترك وظائفهم الرديئة ذات الأجور الجيدة في الحي المالي في لندن للقيام بشيء أقل إجهاداً وأكثر جدوى عوضاً عن ذلك.
    وبشكل عام، أنا لا أمانع في الاستماع إلى هؤلاء المحامين والماليين المتحررين من الوهم والذين يتقاضون عشرة أضعاف ما أتقاضاه، وهم ينتحبون حول سياسات الوظيفة والطبيعة الساحقة لسباق الجرذان. ولكن هناك حدودا لكل شيء، والنقطة المحددة التي أفقد عندها الصبر هي عندما يبدأون بالجعجعة حول ترك وظائفهم "للعمل في الأعمال الخيرية". وهذا دائماً ما يثير سخطي لأن أخي يعمل كمدير في جمعية خيرية للإسكان وخلال عام تعلمت ما يلي:
    * إن العمل في الأعمال الخيرية أكثر إجهاداً من العمل في التجارة. ويبدو أن هناك نظرة بين الأنواع المختلفة من الأشخاص الذين يعملون في المدينة وهي أن التحول إلى القطاع التطوعي يعد نوعاً من التحول التنازلي. لكن هذه ليست هي القضية، ليس على الأقل لأن لدى الشركات أهدافاً أبسط من الأعمال الخيرية، حيث إن التأكد من زيادة الأرباح قبل احتساب الضريبة بنسبة 7 في المائة أسهل من إعداد تقرير حول سجل الفقر، على سبيل المثال.
    أيضاً، وبالرغم من أن الأمر قد لا يبدو كذلك بالنسبة للمديرين الشباب المنهكين، فإن بنية السلطة لأي شركة تقليدية بسيطة للغاية: حيث إن الرئيس التنفيذي يكتب تقارير ويقدمها لمجلس الإدارة، والموظفون يكتبون التقارير ويقدمونها للرئيس التنفيذي. وفي الجمعية الخيرية، هناك عدة مساهمين يجب على الرئيس التنفيذي أن يتعامل معهم، ابتداء من مستلمي الدعم إلى المانحين، والمتطوعين، ومجلس أمناء قوي، لن يقوموا دائماً بما أبلغوا به. إنه عمل شاق.
    * الجمعيات الخيرية لا تمنح بالضرورة فترة راحة من سياسات الوظيفة. الافتراض الشائع الآخر هو أنه لأن أفكارهم مرتكزة على إنقاذ العالم، فإن عمال الجمعيات الخيرية لا يملكون الوقت لطعن أحدهم الآخر من الخلف. وفي الواقع، ولأنهم شديدو الحماس إزاء ما يقومون به، فإن معظمهم يقومون بذلك على الأرجح. ووضعها السير كرستوفر بلاند، رئيس مجلس إدارة مجموعة بي. تي، بشكل جيد في المقابلة التي أجراها مع صحيفة "فاينانشال تايمز" عندما فسر ذلك من خلال تجربته قائلاً: "مقدار الغيبة، والشجار الداخلي، والخداع العام في مؤسسة ما يتناسب تماماً مع نبل أهدافها". وأضاف: "خلال سبعة أعوام من عملي كمستشار إداري، فإن أسوأ سلوك وجدته هو في دار للأطفال المعوقين في شمال لندن، يتبعها مستشفى تعليمي كبير. ومقارنة بذلك فإن الشركة البريطانية الأمريكية المصنعة للتبغ كانت تتصرف بشكل جيد نسبياً".
    * الجمعيات الخيرية لا تعرض بالضرورة مهربا من الثقافة المؤسسية. لا يوجد هناك توضيح أفضل لهذا من كتاب It's Tough at the Top، وهو دليل جديد للإدارة من تأليف ديبرا آلكوك تايلور، المديرة التنفيذية لمؤسسة دايركتوري أوف سوشال تشينج، وهي جمعية خيرية تزود الجمعيات الخيرية بالتدريب. وهو يستهدف القطاع التطوعي، ولكن مع مخططات Venn التي يستخدمها والحديث عن "القيادة التي تتمحور حول الفعل" فهو مثل معظم كتب الإدارة يستهدف القطاع الخاص. وهناك منطق سليم لهذا: فالجمعيات الخيرية في بريطانيا وحدها تحصل على دخل سنوي بقيمة 26.3 مليار جنيه استرليني (49.2 مليار دولار) ومع الضغط المتزايد بصورة مستمرة للحصول على القيمة مقابل الأموال التي تؤخذ من المتبرعين، فإنها تدار بشكل متزايد مثل الشركات.
    * العمل لدى الجمعيات الخيرية لا يتعلق بالضرورة بالغسيل اليومي للمصابين بالجذام. وهؤلاء الذين يهددون بالاستقالة والعمل في الجمعيات الخيرية غالباً ما تكون لديهم فكرة أن حياتهم الجديدة سوف تتطلب المشاركة الفعالة في أعمال الإعانة. وهم ينسون أن الجمعيات الخيرية هي منظمات بحاجة إلى أن تدار، تماماً مثل الشركات، وإذا قبلوا بوظيفة كمحام أو مدير تقنية المعلومات في إحدى الجمعيات، فإن الفرص أمامهم هي أنهم سيعملون في المحاماة وتقنية المعلومات على أساس يومي، وأنهم لن يكونوا شخصية الأم تريزا للمحرومين حول الكرة الأرضية.
    * فقط لأنك تعمل في جمعية خيرية، لا يعني أن الجمعية الخيرية التي توظفك ستترفق بك. فبينما هناك أكثر من 290 جمعية خيرية في بريطانيا تحصل على دخل سنوي يتجاوز عشرة مليون جنيه استرليني، فإن 56 في المائة تحصل على دخل سنوي أقل من عشرة ملايين جنيه استرليني، ويجب على العديد منها التضحية بالاستثمار في الكادر، وغالباً بالكادر نفسه، من أجل البقاء. وتقول تايلور: "تكمن الصعوبة في كونك مديرا تنفيذيا لجمعية خيرية في أن الكادر يتوقع منك أن تكون كريماً نحوهم". وتضيف: "لكن الواقع المر للتمويل يعني أنه ليس بمقدورك أن تكون كذلك".
    وبالطبع، فأنا لا أقصد اقتراح أن الناس يجب أن لا يفكروا بالعمل في الجمعيات الخيرية. فهو أمر رائع القيام به: فأخي يحبه، وفي استفتاء أجرى أخيرا، وجد أن 95 في المائة من عمال الجمعيات الخيرية البريطانية ينظرون لعملهم بأنه مكافأة. لكن القطاع لديه ما يكفي دون أن يصبح ملجأً لهؤلاء المتحررين من الوهم مهنيا.
    كذلك، فلا أستطيع عدم الشك في أن العديد من هؤلاء المختصين الشباب الذين لديهم تذبذب وجودي هم في الواقع يخلطون النقص في الإثارة مع انعدام التوجيه. فمع الوقت الذي تصل فيه إلى الثلاثين من العمر، مع الأسف، فأنا قد وصلت إليه تقريباً، يصبح العمل أقل إثارة مما كان عليه. لكن هذا طبيعي جداً. حيث لا يمكنك أن تقضي حياتك المهنية بأكملها وأنت تولول ببهجة شيطانية لإمكانية عقد اجتماع مع عدة أشخاص عبر خدمة المؤتمر الهاتفي (وييه!)، أو أيام التدريب (وااه!)، وقهوة مجانية في المقصف( وووه!).
    إلى جانب ذلك، فهناك الكثير من الطرق لإضافة معنى لحياتك بعيداً عن تركك لعملك من أجل إنقاذ حيوان الباندا من الانقراض. حيث يمكنك أن تشتري سيارة أوستن مارتن. ويمكنك أن تأخذ الباندا للخارج في جولة خيرية داخل سيارة الأوستن مارتن. أو ربما، وقد لا يبدو قول ذلك أمراً عصرياً، يمكنك أن تذكر نفسك أن العمل يقدم أيضاً مساهمات للمجتمع وأن هناك ما يمكن قوله من أجل خلق الثروة والفرصة.

    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا خَلَقَ،
    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيءٍ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ كُلِّ شَيءٍ.


  2. #2
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    12,990
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    وهذا
    الدكتور/ صالح حمد التويجري
    جمعية الهلال الأحمر السعودي


    تفعيل العمل التطوعي (*)


    الدكتور/ صالح حمد التويجري
    جمعية الهلال الأحمر السعودي


    1. توطئــة:
    التطوع ظاهرة اجتماعية موجودة على مر العصور منذ بدء الخلق وحتى الوقت الحاضر ولكنها تختلف في أشكالها ومجالاتها وطريقة أدائها وفق توجهات وعادات وتقاليد تنسجم مع الثقافات والمعتقدات الدينية لكل عصر ودولة فالمفهوم العام للتطوع هو بذل الجهد أو المال أو الوقت أو الخبرة بدافع ذاتي دون مقابل مادي وإن كان هذا التعريف في جزئيته الأخيرة غير شامل لا سيما في عصرنا الحاضر الذي طغت فيه المادة وتعقدت فيه أساليب الحياة المعيشية كما سنتطرق إلى ذلك لاحقاً.
    2. دوافع التطوع وكيفية استثمارها لصالح العمل التطوعي:
    تم رصد الدوافع التي تدعو إلى التطوع من قبل عدد من المؤسسات والمنظمات الدولية التي تقوم أعمالها الاستعانة بالمتطوعين فوجد أن المتطوعين إجمالاً يختلفون في أهوائهم ودوافعهم ورغباتهم في التطوع ومن هذه الدوافع على سبيل المثال:
    ‌أ. التطوع من أجل حب الآخرين وتقديم المساعدة لهم.
    ‌ب. التطوع من أجل تكوين العلاقات الاجتماعية واستثمارها لأمور شخصية كالحصول على وظيفة أو مهنة.
    ‌ج. التطوع من أجل اكتساب مهارات وخبرات جديدة قد يحتاجها المتطوع مستقبلاً في حياته العملية قد لا تتوفر له إلا من خلال مراكز التطوع.
    ومن هذا التصنيف المبنى على دراسات ومشاهدات ميدانية أمكن للمؤسسات والمنظمات والهيئات الإنسانية والاجتماعية تكييف العمل التطوعي وفق الدوافع التي تتلاءم ورغبة المتطوعين للعمل في أجواء مناخية مناسبة تتيح لهم حرية الاختيار ومن ذلك توفير النوادي ومراكز التدريب وإقامة الندوات والمحاضرات والبرامج التـثقيفية والتوعية والتأهيلية. فاستقطاب المتطوعين يعني كيفية انتقاء المتطوعين واستثمار خبراتهم وجهدهم ووقتهم وحماسهم وتسخيرها للعمل التطوعي.
    3. واقــع العمــل التــطوعــي:
    سبق وأن أشرنا إلى المفهوم العام للتطوع وقلنا أن الجزئية الأخيرة من التعريف قد لا تكون مطبقة في كثير من الحالات ففي أغلب المجتمعات وحتى المتحضرة يكون التطوع مقابل أجر مادي معلوم بل ومحدد أيضاً نتيجة للتطور الحضاري والتقدم التكنولوجي الذي شمل معظم دول العالم وما صاحب ذلك من تحسين أوضاع الشعوب المادية في هذه الدول كل ذلك أدى إلى إنشغال الناس بأمور الحياة المعيشية والأسرية والصحية ويرى المؤرخون وعلماء الاجتماع أن تنامي الثروة وتحسن الرعاية الصحية والاجتماعية التي توفرها الدولة لمواطنيها يؤديان إلى فتور في العلاقات الاجتماعية داخل الأسرة والمجتمعات المحلية مما يؤثر سلباً على العمل التطوعي في هذه المجتمعات وقد أشارت تقارير الأمم المتحدة إلى أن هذه المؤشرات أدت إلى نقص ملحوظ في أعداد المتطوعين حيث انخفض عددهم من 250 مليون متطوع إلى 100 مليون متطوع ودعت إلى أن يكون العام 2001 عاماً دولياً لتنشيط وتفعيل العمل التطوعي وتكثيف الندوات والمؤتمرات وورش العمل للدعوة إلى استقطاب المتطوعين ووضع البرامج التي تساهم في تنشيط هذا العمل التطوعي ولأهمية هذا التوجه الدولي تم طرح العمل التطوعي كبند رئيسي على جدول أعمال المؤتمر الدولي السابع والعشرين للهلا الأحمر والصليب الأحمر الذي عقد في جنيف عام 1999م وطلب من ممثلي الحكومات والجمعيات الوطنية التعهد والالتزام بذلك. لذا فإن العمل التطوعي من منظور دولي وإقليمي ومحلي يجب أن يفعل في جميع مجالاته وأن يكون منظماً ومقنناً من حيث الواجبات والحقوق وتقرير مبدأ المكافآت المعنوية والتشجيعية والتعويضية نتيجة الإصابات سواء بالإعاقة أو الوفاة وفق لائحة تنظيمية متعارف عليها دولياً ومن أجل ذلك ووفق هذه المعطيات أدركنا في المملكة العربية السعودية أهمية ذلك وضرورته فكان أ، تم وضع لائحة تنظيم العمل التطوعي تحفظ الحقوق والواجبات وتوضح الشروط والمكافآت والتعويضات وتم رفعها للجهات المسؤولة وتم إقرارها بمناسبة العام الدولي للتطوع لتشجيع المتطوعين وحفز هممهم ومن أهم ما ورد في هذه اللائحة تقرير مبدأ المكافآت التشجيعية للمتطوعين البارزين وفق معايير وضوابط معينة مثل السماح للموظف السعودي بالتغيب عن عمله خلال العمل التطوعي دون احتساب ذلك من أجازته وتكون مدة التطوع امتداد لخدمته في الوظيفة كما نصت هذه اللائحة على دفع تعويض مالي للمتطوع الذي يصاب بعاهة أو إعاقة أو وفاة خلال عمله التطوعي وهذه اللائحة تعتبر بحد ذاتها إنجازاً كبيراً حيث ظل العمل التطوعي في المملكة لسنوات عديدة يقوم على المبادرات الفردية والاجتهادات الشخصية دونما تنظيم.
    4. العمل التطوعي في المملكة العربية السعودية من واقع تجربة جمعية الهلال الأحمر السعودي:
    برز العمل التطوعي في المملكة منذ تأسيسها على يد الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن ملك المملكة العربية السعودية رحمه الله كواجب ديني يحث عليه الدين الإسلامي الحنيف والهدي النبوي الشريف كما ورد ذلك في كثير من الآيات القرآنية الكريمة والأحاديث النبوية التي تؤكد وتقرر على التعاون والتكاليف والتكافل والتآلف والتراحم بين الناس بعضهم لبعض فتأسست الجمعيات والمؤسسات الخيرية في كافة أرجاء المملكة يعمل بها متطوعون في مختلف المجالات كالطب والتمريض والدعوة والإغاثة وجمع التبرعات والزكوات والصدقات وتوزيعها على الفقراء والمحاتجين ورعاية المسنين والمعاقين وتقديم الخدمة المناسبة لهم. وجمعية الهلال الأحمر السعودي تعتبر تجربة رائدة في المجال التطوعي ومثالاً حياً على العطاء والبذل في المملكة العربية السعودية فقد نشأت الجمعية الإسعاف الخيري عام 1354هـ لتقديم الخدمة الإسعافية لحجاج بيت الله الحرام ولاقت هذه الفكرة استحساناً ودعماً من الملك عبد العزيز ملك المملكة العربية السعودية يرحمه الله وأقامت مراكز إسعافية في مكة المكرمة يعمل بها متطوعون من أبناء المنطقة واقتصر عمل هذه الجمعية في تقديم الخدمة التطوعية على منطقة مكة المكرمة حتى عام 1383هـ فرؤى أن تعم خدمات هذه الجمعية كافة أنحاء المملكة فتحول اسمها إلى جمعية الهلال الأحمر السعودي أسوة بما هو معمول بهفيدول العالم فتوسعت خدماتها وأوكل لها مهام ومسئوليات تقديم كافة الخدمات الإسعافية في أنحاء المملكة والقيام بمهام العمل الإغاثي في خارج المملكة إنسجاماً مع مهامها الإنسانية وانتمائها للحركة الدولية مما جعل الاستعانة بالمتطوعين أمراً ضرورياً وحتمياً فدعت إلى استقطاب المتطوعين وتم تدريبهم على الإسعافات الأولية وفق برامج مدروسة من خلال معسكرات للتطوع تم التركيز فيها على أعمال الإغاثة والإسعافات الأولية بالإضافة إلى المجالات الأخرى وقد أعطت هذه الجهود ثمارها فتم استقطاب حوالي 1000 متطوع عن طريق الندوات وورش العمل التي أقامتها الجمعية للتعريف بالتطوع وأهميته وبمناسبة العام الدولي للتطوع فإن الجمعية تعد لإقامة مؤتمر عن التطوع بالاشتراك مع الدفاع المدني وبعض المؤسسات الحكومية وغير الحكومية سوف يقدم فيه بحوث وأوراق عمل تتناول محاور عديدة للتطوع منها التطوع من وجهة نظر إسلامية والتطوع في المجال الصحي وخدمة المجتمع والتطوع في مجال الدعوة والتطوع في مجال الإغاثة كما سيتم التركيز في المؤتمر على مفهوم التطوع وأهدافه ومجالاته والحقوق والواجبات ونأمل أن ينتج عن المؤتمر توصيات وقرارات هامة تصب في صالح العمل التطوعي يكون لها أثر كبير في تشجيع المواطنين عن الإنخراط في العمل التطوعي.
    خـــاتمـــة:
    إن العمل التطوعي هام وحيوي لاستمرارية نشاط الجمعيات الوطنية خاصة وأننا نواجه تحديات وصعوبات جمة في الألفية الجديدة حيث النزاعات والصراعات والكوارث الطبيعية والتكنولوجية في ازدياد مستمر، وهذا يستوجب تعميق مفهوم التطوع وموالاة الدعوة لاستقطاب المتطوعين وتقييم جهودهم وتشجيعهم وإشعارهم بقيمة وأهمية الأعمال والمهارات التي يقومون بها.
    -------------
    ***

    نظرات في العمل التطوعي


    نوري بشير مبارك


    العمل الخيري في بلاد الغرب يقدم الكثير والكثير لأداء هذا الدور الإنساني في خدمة قطاعات المجتمعات الغربية ؛ بينما العمل الخيري في كثير من البلدان الإسلامية يعاني العجز والضمور مع أن دوافع فعل الخير في أمتنا وديننا يفترض أن تكون أكبر بكثير مما هو في العالم الغربي ؛ لأننا حينما نفعل الخير ننتظر الجزاء الأخروي من الله ، ولكن العجب أن عملهم الخيري أكثر فاعلية منا وهذا هو الدليل . - مجلة البيان -
    لقد بلغ إجمالي المساهمات التطوعية ( نقدية وعينية ) في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 1997م ( 143 . 46 ) بليون دولار موزعة حسب مصادر التمويل الآتي :
    إن المطلع على هذه الأرقام العالية إما أنه لن يصدقها أو أنه سيتشكك فيها على اعتبار أن واقع العمل التطوعي في البلاد الإسلامية يعاني الكثير ، ولا يعتقد المرء أنه سيصل إلى مصاف التجارب الغربية أو إنجازاتها على وجه الخصوص ، علماً بأن العالم الإسلامي يمتلك المقومات والإمكانيات التي تؤهله بأن يتخطى ما تم ذكره . وأعني بذلك الموروث الإسلامي الحضاري الذي يقدم النماذج الكفيلة بالنهوض بالبشرية جمعاء ، والارتقاء بها لتحقيق الرفاهية والتنمية لبني البشر .
    إن الأسباب المؤدية إلى هذه المساهمات أصبحت من البدهيات المعروفة ألا وهو قانون الإعفاء الضريبي . ولكننا لسنا بصدد تحليل الأسباب والمسببات ، ولكن ما يعنينا في هذا الصدد هو الآتي :
    على الجانب الحكومي والرسمي هناك أداة قد غفل عنها صناع القرار يمكن أن تسهم بشكل فاعل في عمليات التنمية ، هذه الأداة هي العمل التطوعي ؛ وذلك إن تم توظيفه بشكل عملي بعيد عن نظرة الشك والريبة التي يثيرها بعضهم خصوصاً على الجانب الأمني للبلاد ؛ فبنظرة إلى واقع المركز المالي لكثير من الدول النامية وعلى الأخص الغنية منها ( فما بال الفقيرة إذن ) نجد أن هذه الدول تعاني من تضخم في جانب المصروفات العسكرية والتسلح ، هذا على حساب الجوانب الأخرى وعلى الأخص الجوانب التنموية الاجتماعية ؛ فنجد أن هناك تقليصاً في بنود ميزانية الدولة للصرف على أنظمة التسلح ، وهو ما انعكس على الجانب التعليمي والاجتماعي على حد سواء ، وأحدث تقهقراً في مستوى الفرد أدى إلى هبوط في المستوى الاجتماعي للمجتمع كله ، وهذا بطبيعة الحال زاد من فرص بروز الأمراض الاجتماعية مثل ارتفاع في معدلات الفقر والجريمة والفساد الأخلاقي ... إلخ .
    وعلى الجانب الاقتصادي والتجاري حتى الشركات والمؤسسات التجارية لم تستوعب الجوانب التجارية التسويقية لهذا العمل وأثره الفاعل في زيادة الربحية .
    المثال الآتي قد يقرب الفكرة قليلاً : قامت شركة ( IBM ) للكمبيوتر بالتبرع لإحدى
    المناطق التعليمية في الولايات المتحدة الأمريكية بتجهيز جميع المدارس فيها بأجهزة
    الكمبيوتر الشخصية ، وهذا قد ضمن للشركة عقود الصيانة وخلو الساحة من المنافسة مع الشركات الأخرى إلى جانب السمعة والمكانة الاجتماعية في نفوس الطلبة والأهالي والمسؤولين في تلك المقاطعة ، كما حقق نوعاً من الولاء لدى كل هذه الأطراف انعكس على نسبة في المبيعات في تلك المنطقة . إن القطاع التجاري في معظم عالمنا الإسلامي غائب عن هذه المعاني الاجتماعية ذات الأبعاد التجارية .
    أما على الجانب الاجتماعي فالحديث يطول ؛ فالمؤسسات التطوعية هي الرائدة في هذا المجال ، والأمثلة كثيرة ومتعددة ؛ فعلى سبيل المثال لا الحصر أطباء بلا حدود ، نقابات العمال والطلبة والمحامين والأطباء إلخ ، ولا يخفى على أحد هذه الأيام دور كل هذه المؤسسات وأثرها في تغيير كثير من المواقف . إن المتتبع للشأن الاجتماعي في كثير من الدول يجد أن المؤسسات التطوعية هي ذات السبق في التصدي لكثير من الأمراض الاجتماعية التي باتت تؤرق الدول والحكومات . فخذ على سبيل المثال مشكلة المخدرات وسبل علاجها ، الشباب والفراغ ، الفساد الأخلاقي ، محاربة بعض العادات والتقاليد القديمة السيئة ، القضايا الأسرية ، الديمقراطية ، حقوق الإنسان ، البيئة ، السلام ، والكثير الكثير من الشؤون الإنسانية الأخرى التي لا تعد ولا تحصى
    إن مؤسسات العمل التطوعي يمكن أن تلعب دور الشريك الفاعل للحكومات في مجال التنمية الاجتماعية ، وإن خاصية التحرك السريع وسرعة اتخاذ القرار والبعد عن الروتين والبيروقراطية لَتُعَدُّ من أهم الخصائص التي تميز هذا القطاع وتجعله المرشح الأول للقيام بالدور التنموي المطلوب ، ولكن مع الأسف الشديد فإن هذا الجانب قد تم إغفاله بشكل كبير في منظومة العالم الإسلامي لأسباب منها المعقول ، والكثير منها عبارة عن شكوك وهواجس يثيرها من لا يتفق مع توجه هذه المؤسسات ،أو لأسباب منها بعض الضغوط الدولية مثل دعم الإرهاب والتطرف .
    إن الفائدة التي ستجنيها الحكومات من جراء مشاركة المنظمات التطوعية في المجال الاجتماعي سيتيح المجال لتلك الحكومات بأن يتم تركيزها على الجوانب المهمة الأخرى مثل أمن البلاد الداخلي والخارجي والنمو الاقتصادي والتجاري .
    وما أود التركيز عليه هو أن مشاركة المواطن في مجال التنمية الاجتماعية وذلك من خلال منظمات القطاع التطوعي أصبحت من الضروريات التي يفرضها الواقع ؛ فالدولة منفردة لا تستطيع القيام بهذه الأعباء ، ولهذا فإن المشاركة المجتمعية باتت من المسلَّمات التي تفرضها معطيات النظام العالمي الجديد الذي ألغى مفهوم الدولة ذات الهيمنة على كل المجالات التي يجب أن تقوم بكل الواجبات .

    ***

    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا خَلَقَ،
    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيءٍ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ كُلِّ شَيءٍ.


  3. #3
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    12,990
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    وهذا :

    دور المرأة المسلمة في العمل التطوعي



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور انفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لاالله الا الله وأن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه وسلم ومن تبعهم الى يوم الدين وبعد : ـ
    أخواتي في الله : يقول الحق سبحانه وتعالى ( فاستجاب لهم ربهم اني لا أضيع عمل عامل منكم من ذكراو أنثى بعضكم من بعض ) آل عمران /195.
    ويقول تعالى ( من عمل صالحاً من ذكر أو أنثى وهو مؤمن فلنحيينه حياة طيبة ولنجزينهم أجرهم بأحسن ما كانوا يعملون ) النحل /97 .
    للعمل في الاسلام مكانة عظيمة ... فأمة الإسلام أمه لا تعرف الا العمل لانها تعرف لماذا خلقت قال تعالى : ( وما خلقت الجن والانس الا ليعبدون ) الذاريات / 56
    فالأمه التي تحمل على عاتقها مسئولية أبت السموات والارض أن تحملها قال تعالى :
    (اناعرضنا الأمانة على السموات والأرض والجبال فأبين ان يحملنها وأشفقن منها وحملها الإنسان إنه كان ظلوماً جهولاً ) الأحزاب/ 73.
    هي أمه بلا شك لا تنام ملء جفونها ... ولا تأكل ملء بطونها ... ولا تهتم بسفاسف الأمور .. إنما هي تعمل لنشر دينها وإعلاء رايته خفاقه .. وهي تعمل من أجل ابناء دينها .. ويتبقى الأجر والثواب من الله تعالى ، قال تعالى ( إن المسلمين والمسلمات ،والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصديقين والمتصدقات ، والصائمين والصائمات و الحافظين فروجهم والحافظات ، والذاكرين الله كثيراً والذاكرات أعد الله لهم مغفرة وأجراً عظيماً ) الاحزاب / 35 .
    أخواتـــــــــي : نحمد الله تعالى أن جعلنا في بلاد إسلاميه ، الخير فيها ظاهر والوصول إليه سهل والنعم متوفرة من أمن وغذاء وسكن والانسان يعمل بشعائر ربه جل وعلا من غير اضطهاد او ملاحقة او ضغوط او نحو ذلك كما انه يستطيع ان يسهم بما منَ الله عليه من جهد او مال في أمور الخير بكل يسر وسهوله والحمد اولاً وآخراً ، وظاهراً ، وباطناً .
    إن ديننا الإسلامي يحث على العمل التطوعي، ويثني على من يسخر نفسه لخدمه الاخرين ورسم الابتسامه على وجوههم والأخذ بأيديهم نحو طريق الصلاح والسداد.
    والعمل التطوعي ظاهرة اجتماعية صحية تحقق الترابط والتاَلف والتآخي بين أفراد المجتمع حتى يكون كما وصفه الرسول صلى الله عليه وسلم ( كالجسد الواحد ) والعمل التطوعي من أهم الأعمال التي يجب أن يعتني بها كما دلت على ذلك النصوص الشرعية من كتاب الله وسنه رسوله صلى الله عليه وسلم وكلها تدعو إلى عمل الخير والبذل في سبيل الله سواء بالمال أو الجهد أو القول أو العمل ، فكل إنسان ذكراً كان أو أنثى مطالب بعمل الخير بما يتناسب مع قدراته انطلاقا من قوله تعالى ( وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعانوا على الإثم والعدوان )
    والبحرين بلد من بلاد المسلمين وقطر من أقطارها دخلها الإسلام في مراحله الأولى وضرب أهلها أمثلة عظيمة في الاستجابة لدعوة الإسلام وهي في هذا الزمن ملئت بالعمل الخيري التطوعي فانتشرت الجمعيات والصناديق الخيرية ،ومراكز تحفيظ القران الكريم ،وظهر الاهتمام بالفقراء والمساكين والمعاقين وذوي الحاجة ، بل شمل العمل الخيري من ليس من المسلمين لدعوتهم إلى الإسلام ،وظهر الاهتمام بالناشئة في مراكز تحفيظ القران الكريم ، وتعليمهم كتاب الله حفظاً وتلاوة وتجويداً وتفسيراً ، وكان من أعظم ماأعتنى به تنبيه المسلمين إلى أداء الزكاة وبذل الصدقات ومساعدة الغني على إيصال صدقته لمن يستحقها من الفقراء والمحتاجين كما برز الاهتمام بالشباب والشابات وتثقيفهم الثقافة الإسلامية العالية .
    إذن إخواتي : مامن مجتمع إلا وفيه المحتاج والجاهل والمريض والمعوق ومن يحتاج الى مساعدة أومن يحتاج الى المال أو المسكن أو الملبس أو الزواج أو غيرها من أعمال البر ، فعمل الخير باب واسع بشرط أن يكون العمل خالصاً لوجه الله وان ينبثق من نفس تواقه لإصلاح هذا المجتمع .
    وقد كان للمرأة المسلمة نصيب وافر في العمل التطوعي لأنها تعلم أنها إن لم تزد شيئاً للدنيا كانت هي زائدة على الدنيا وخير ما تزيده المرأه للدنيا العمل الخيري .
    بأن تبذل شيئاً من جهودها ووقتها بإرادتها في منفعة الآخرين وتقديم الخدمة لهم ومن أهم الأعمال التي تستطيع المرأة المسلمه في وقتنا الحاضر القيام بها :
    ( 1 ) المشاركة في الجمعيات الخيرية التطوعية بصورة عامة والاسلامية خاصة علماً
    بأن أهم النشاطات التي تقوم بها هذه الجمعيات هي النشاطات الإجتماعية المتنوعة مثل :
    · تقصي أحوال الأسر والأفراد ذوي الحاجة وتقديم المساعدات لهم .
    · المشاركة في الأسواق والأطباق الخيرية التي يستفاد من ريعها في تموين المشاريع الخيرية .
    · إن كانت المرأة من ذوات المؤهلات العلمية المتخصصة فيمكنها المشاركة بإقامة محاضرات ودروس توعية للمرأة خاصة في الناحية الدينية ، أو التدريس في مراكز تحفيظ القران الكريم.
    ولا بد لكل متطوعه للعمل الخيري من الإ تصاف بعده صفات منها :
    . إخلاص العمل لله وحده .
    · الإيثــــــــــــــــــــار .
    · الأمانـــــــــــــــــــة .
    · حسن التعامل مع الآخرين لأن العمل التطوعي يتطلب منها التواصل مع الآخرين ولن ينجح العمل إذا كان صاحبه عبوساً وفظاً في تعامله معهم .
    وتذكري أختي في الله أن السعي مع ضعفة المسلمين وعامتهم في هذا الزمن أصبح من الضرورات ومن الحقوق الواجبةة على المسلم لأن الكثيرين تتقطع بهم السبل وتضيق عليهم الدروب ويحتاجون الى من يعينهم ويقضي حوائجهم ويدخل السرور عليهم يقول الحسن البصري رحمه الله ( لأن أقضي حاجة لأخ أحب الى من أن أصلي ألف ركعه ولأن أقضي حاجة لأخ أحب إلى من أن أعتكف شهرين ) . وكان أبن عباس رضي الله عنهما يقول ( لأن أعول أهل بيت من المسلمين شهراً أو جمعة أو ما شاء الله أحب الى من حجه ولطبق بدرهم أهديه الى أخ لي في الله أحب الى من دينار أنفقه في سبيل الله ) .عندما تقضين أختي الحبيبه حاجه لمسلم أو مسلمة فإنك تقضين حاجة ماسة وضرورية لهم لكنها والله لك أهم وأعظم وأدوم وأبقى فأنت أن أنفقت مالآً تحول الى حسنات ،وإن سعيت بقدمك تحولت تلك الخطوات الى أجور عظيمة وهذا من فضل الله ومنته على عباده .
    وإليك طائفة من أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم تحوي مجموعة من أعمال الخير :
    1- يقول صلى الله عليه وسلم ( كل سلامي من الناس عليه صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس تعدل بين أثنين صدقة ، تعين الرجل على دابته فتحمله عليها أو ترفع عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقة وبكل خطوة تمشيها الى الصلاه صدقة ، وتميط الاذى عن الطريق صدقة ) متفق عليه
    2- وقال عليه الصلاة والسلام ( الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا اله الا الله وأدناها أماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان ) متفق عليه .
    3- وقال صلى الله عليه وسلم ( لقد رأيت رجلأً يتقلب في الجنة في شجرة قطعها من ظهر الطريق كانت تؤذي المسلمين ) رواه مسلم .
    4- ويقول صلى الله عليه وسلم ( الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار ) .
    5- يقول صلى الله عليه وسلم في حديث أبن عمر رضي الله عنهما ( المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلمه ،من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته ، ومن فرج عن مسلم كربه من كرب الدنيا فرج الله عنه كر به من كرب يوم القيامة ومن ستر مسلما سترة الله يوم القيامة ) متفق عليه .
    6- ويقول صلى الله عليه وسلم ( من مشى في حاجة أخيه كان خيراً له من اعتكاف عشر سنوات ) متفق عليه .
    7- ويقول صلى الله عليه وسلم ( مثل المومنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل الجسد الواحد اذا إشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) رواه احمد ومسلم
    كل هذه النصوص وغيرها الكثير الهدف منها جعل المسلمين جميعاً ذكوراً وإناثاً يشعرون بروح الجماعة الواحده المرتبطة ببعضها البعض مادياً ومعنوياً .
    فالغنيه لم ينسها غناها حاجة اختها الفقيرة بل سعت لتخفف عنها في بعض المال سواء في النصيب المفروض وهي الزكاة او النصيب النافل المتمثل في عموم النفقه فهي تحمد الله ان جعل لها نصيباً من المال او الجاه وأغناها الله سبحانه وكفاها فهي تسعى لقضاء حوائج الناس لانها تعلم إن هذه النعم التي رزقها الله إياها لا بد لها من زكاة وان تؤدي حقها فمن أنعم الله عليها وقصدها الناس فأن لها اجراً عظيماً اذا وفقت إلى تفريج الكرب وازالة الهموم والغموم مع الاخلاص لله عز وجل في ذلك .
    والسليمة في صحتها لم تنسها صحتها وعافيتها حاجة اختها المبتلاة بالمرض بل سعت لعيادتها والتخفيف من آلامها وتصبيرها عليها .
    والمتنعمة بالآمال والسعادة لم تنسها سعادتها حاجة اختها المبتلاه بوفاه عزيز عليها ـــ خاصة الزوج ـــ بل شاركتها أحزانها لتخفف عنها .
    والمتنعمة بالحياة الزوجية السعيدة لم تنس أختها المبتلاه بقساوة عشرة زوجها لها بل وقفت بجانبها لتذكرها بالصبر والتحمل وأحتساب الأجر من الله .
    وكذا الحال مع الأيتام فانها سعت وتسابقت في كفالتهم حرصاً منها على الفوز ببشارة النبي صلى الله عليه وسلم حينما قال في حديث سهل بن سعد ( أنا وكافل اليتيم في الجنه كهاتين وضم بين السبابة الوسطى ) رواه البخارى .
    وان كانت ذات منصب وكلمة مسموعة فإنها تنظر دائماًُ في حال من تغلق دونهم الأبواب وتسد أمام أعينهم الطرق فتشفع لهم محتسبة الأجر والمثوبة قال تعالى ( من يشفع شفاعه حسنه يكن له نصيب منها ) فالشفاعه الحسنه أن تشفع لإ زاله ضرر أو رفع مظلمه عن مظلوم، أو جر نفع الى مستحق من غير ضرر بغيره ، فالشفاعة باب من أبواب التعاون على البر وليس من شروط الشفاعه القبول والانقاذ بل صاحب الشفاعه مأجور وان لم تقبل شفاعته ويكفي سعيه في شأن أخيه .
    عن أبي موسى الاشعري رضي الله عنه قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم اذا جاءه السائل أو طلبت اليه حاجة قال ( أشفعوا تؤجروا ويقضي الله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم ما شاء ) رواه البخاري ومسلم .
    والشفاعة من أسباب فتح القلوب وإدخال السرور على المسلم وتفريج كربه واعانته على نوائب الدهر .
    عوائق في طريق العمل الخيري :
    أقول لك أختي المتطوعه للعمل الخيري أولكل أخت نوت الانضمام الى قافلة الخير ...إليك بعض العوائق التي قد تقف في طريقك فتجعل الإنتاج قليلاً والهمة ضعيفة مما يبطىء العمل او قد يوقفه منها :
    1- احذري تلبيس إبليس عليك بأمور كثيرة منها ان يقلل مما تعملينه في نظرك فيجعلك تظنين ان عملك في هذا المجال ليس بذي قيمة أو يخوفك من أن يؤثر عملك التطوعي على تربيتك لابنائك أو اهتمامك بزوجك ولكن ... تذكري أنك والحمد لله مسلمة وأن لهذا الدين حقوق عليك عظيمة وكثيرات من نساءنا يقضون فتره الضحى دون إستفاده فمنهن من تصرفها في النوم ، أو الأسواق أو للمحادثه في الهاتف .. ومع ذلك لم يلبس عليها إبليس .
    استعيني بالله وأقدمي فبالتوكل على الله والاكثار من الدعاء بان يقويك الله ويسدد خطاك وان يبارك لك في الوقت تستطعين باذن الله التوفيق بين اعبائك المنزليه وعملك التطوعي بحيث لا يطغى جانب على جانب وهذا يحتاج الى تضحية وجهد ... وتذكري ايضاً أن إبليس لم يثنيك الا عن عمل الخير .. وإلا فإن أعداءنا يعملون بجهد وتضحيه لباطلهم ومع ذلك لم يثبطهم الشيطان ولم يثنهم لان قلوبهم خربه .. ولكن المستهدف دائماً هي القلوب العامرة بالايمان التي تسعى لتحقيق الافضل للاسلام والمسلمين .
    2- احذري : الكسل والفتور فانه يقعد بك عن العمل ويضيع الأوقات والفرص والمناسبات ، فالبعض قد يفتح له باب من أبواب الخير فيلج فيه ولكن ما أن تمر أيام أو تعصف أدنى مشكله أو تقف أمامه عقبه إلا وترك هذا الطريق ، وتمضي سنوات بدون فائده ، وما ذاك إلا انه فتح لهم باب فاعرضوا عنه وقد لا يفتح هذا الباب مرة أخرى فتمسكي أختي بما أنتِ فيه ولا تدعي الفرصة تفوتك فأن عمرك فرصة والأيام تطوى والمراحل تقضى .
    3- احذري : الرياء والسمعه فانه يقتل العمل وقد يحبطه .
    4- احذري حظوظ النفس : التي من أبرزها الأنانية فالنفس البشرية ضعيفة تحب أن ينسب لها العمل وتحب المدح والثناء حتى تشعر أنها اعلم الناس وأحسن الناس وهذا لمن أرادت الدنيا فهي تنسب عمل الجماعة لها.. وأنها صاحبه الفكرة .. والتنفيذ وتتناسى دور من معها ومن أعانها قال تعالى : ( لا تحسبن الذين يفرحون بما أتوا ويحبون أن يحمدوا بما لم يفعلوا فلا تحسبنهم بمفازة من العذاب ولهم عذاب أليم ) أما من أرادت الآخرة فهي تقتل حظوظ النفس وتميتها وان عملت لا تحب أن ينسب لها شيء لأنها ترى أن كل ما تقدمه حقير في جنب الله عز وجل .
    5- احذري : التذمر والتشكي فإن ذلك من أنواع المنة والعياذ بالله بل كوني صامتةً محتسبه .
    6- إيــــــاك : والانقطاع عن العمل فالكثيرات يأخذهن الحماس ليوم أو ليومين لكنها بعد ذلك تتوقف عن العمل ، والعمل المستمر وإن كان قليلا فانه أدعى للاستمرار كما قال صلى الله عليه وسلم ( أحب العمل إلى الله ادومه وإن قل ) .
    7- تجنبي :الحقد والحسد والكبر وطهري قلبك قال الغزالي : ( والقلب : بيت هو منزل الملائكة ومهبط أثرهم ومحل استقرارهم والصفات الرديئة مثل الغضب والشهوة والحقد والحسد والكبر والعجب وأخواتها كلاب نابحة فأنى تدخله الملائكة وهو مشحون بالكلاب ) يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال حبه من كبر )
    8- ابتعــدي : عن الاندفاع والعجلة فمن تعمل في مجال العمل الخيري التطوعي ترى أن الساحة تحتاج إلى أضعاف الجهود المبذولة وهذا قد يدفع البعض إلى التسرع والعجلة رغبة في تحصيل الخير وسد الثغرات .. والعمل الخيري يحتاج إلى الأنـاة وعدم العجلة وإعطاء الأولويات حقها وليكن الرفق واللين حاديك فإنه أدعى للقبول .
    9- إياك : والخلافات مع القائمات على العمل الخيري فان هذا داء خطير وقد قال تعالى : ( ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم ) فالتنازع مدعاة إلى اختلاف النفوس وحدوث الشحناء والبغضاء والتصادم ، ومن ثمَ الانقطاع عن العمل الخيري ، كم التنازع والاختلاف يذهب رحمه الله وبركته فلا بد إذا من التعاون والتكاتف في العمل الخيري ولننسق فيما بيننا حتى لا تتبعثر الجهود وتذهب الطاقات .
    10- احذري : حب الرياسة و التصدر فإنها مهلكة للنفس الضعيفة جالبة للرياء و السمعة قال الفضيل بن عياض : ( ما احب أحد الرياسة إلا أحب ذكر الناس بالنقائص و العيوب ليتميز هو بالكمال و يكره أن يذكر الناس أحداً عنده بخير ، و من عشق الرياسة فقد تودع من صلاحه )
    11- و إذا :أعطيت مسئولية ما في العمل الخيري فاياك و الاستبداد بالرأي فمسئوليتك و منصبك تكليف و ليس بتشريف ، إستمعي للاخرين و شاوريهم و ليكن هديك هدي المصطفى صلى الله عليه و سلم الذى خاطبه ربه بقوله ( و شاورهم في الامر ) فينبغي إحترام آراء الاخرين و إحترام مشاعرهم و إعطائهم الفرصة لابداء وجهات نظرهم و تشجيعهم على ما يقومون به من أعمال حتى تستمر السفينة فى سيرها .
    12- احــــذري : اليأس وعليك بالتفاؤل وحسن الظن بالله عز وجل فإن هذا باب لانشراح الصدر وزيادة العمل .
    13- إيـــــاك : تصيد الاخطاء والزلات والتجريح والتشهير بالآخرين فإن هذا المنهج والعياذ بالله قد ابتلى به بعض الناس من الذين لاهم لهم ولاعلم سوى تصنيف الناس والبحث عن زلاتهم وأخطائهم ومعلوم أن كل من يعمل يخطئ ، يقول الإمام الشافعي : ( لو أصبت تسعاً وتسعين واخطأت واحدة لأخذوا الواحدة وتركوا التسع والتسعين ). فلنكن عوناً لأخواتـنا على الشيطان ولا نكن عوناً للشيطان عليهن .. بل ننصحهن ونكرر النصح وندعوا لهن بالهداية والتثبيت .
    نماذج مضيئه في عمل الخير :
    واليك أختي الفاضله نماذج من سلفنا الصالح رضوان الله عليهن .. وكيف تطوعن للعمل الخيري .. وكيف استغلت كل واحدة منهن رضى الله عنهن وقتها في عمل الخير ونقول :
    فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم إن التشبه با لكرام فــــــــــــــلاح
    على راس هؤلاء :
    خديجه بنت خويلد أم المومنين رضي الله عنها / فقد بذلت جهدها ومالها في مؤازرة الرسول صلى الله عليه وسلم فقال عنها ( وواستني في مالها اذ حرمني الناس )
    ومنهن أم المؤمنين زينب بنت جحش رضي الله عنها / التي قال عنهـــا الرسول صلى الله عليه وسلم ( أسرعكن لحاقاً بي أطولكن يداً ) رواه مسلم والمقصود بطول اليد : كثرة مدها بالعطاء للفقراء ، فقد كانت رضي الله عنها تعمل بيدها وتتصدق على الفقراء وتقول عنها عائشه رضي الله عنها : ( ولم أر أمراة قط خيراً في الدين من زينب بنت جحش ، وأتقى لله وأصدق حديثاً وأوصل للرحم وأعظم صدقة وأشد إبتذالاً لنفسها في العمل الذي تتصدق به وتتقرب به لله تعالى ) رواه مسلم ج 7/136
    وهذه أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنها : تضحي بنطاقها وتشقه نصفين وهو أغلى وأثمن ما تملك رضي الله عنها تقول ( صنعت سفره للنبي صلى الله عليه وسلم وأبي بكر حين أراد المدينه فقلت لأبي : ما أجد شيئاً أربطه الإ نطاقي قال : فشقيه ففعلت فسميت ذات النطاقين ) رواه البخارى .
    فمن منا تفعل كفعلها رضي الله عنها وتضحي بفضول وقتها ومالها في سبيل الله وتعين على رفعة أمر الدين وتيسير حاجات الفقراء والمساكين .
    ومنهن الشفاء بنت عبدالله / التي كانت تقوم بتعليم نساء النبي صلى الله عليه وسلم ــ خاصة حفصة رضي الله عنها ــ القراءة والكتابة .
    وفي مجال الجهاد والغزو : ( هذه أم عطيه ) تقول ( غزوت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم سبع غزوات أخلفهم في رحالهم وأصنع لهم الطعام ) رواه مسلم .
    وهذه أم سليم بنت ملحان رضي الله عنها / بحبها للخير وخدمة المسلمين فقد كانت يوم أحد هي وعائشه رضي الله عنها تنقلان القرب على متونهما ثم تفرغانه في افواه الصحابه ثم ترجعان فتملانهما وهكذا ويقول عنها أنس رضي الله عنه : كان رسول الله عليه وسلم يغزو بأم سليم ونسوة من الانصار اذا غزا يداوين الجرحى .
    وممن جاء بعدهن رضي الله عنهن جميعاً :
    أمراه أسمها آمنه بنت الشيخ أسماعيل بن عبدالله الحلبي المعروفه بالنقاش : امراة عاقله سديده الراى حازمه عاليه الهمه تحب العلماء والصلحاء وكانت تدور على بيوت الفقراء وتتفقدهم بالعطايا الوافرة والصلات النافعه ومن مآثرها الكبيره ( المدرسه الإصلاحيه ) أسستها سنه 730 هـ ورتبت فيها اماماً وقيماً ومدرساً للشرع كما أبتنت عدة مدارس ومساجد ، إن المهمه التي تكفلت بها آمنه لم تكن فقط تفقد بيوت الفقراء وانما كانت تسال عن أحوالهم لا لإضاعه الوقت بالحديث وانما لتبني على هذا الحديث عملاً خيرياً أيجابياً يعود على الأمه بالنفع والخيرالمرجع / معجم النساء اليمنيات ، عبدالله الحبشي /18
    أمراة اخرى اسمها حلل بنت عبدالله الحسين رحمها الله : من النفوس الخيرة التي لا يقر لها قرار الا بفعل الخير والعمل الصالح فقد أبتنت مدرسه وبلغ من شدة حبها للخير انها اوقفت دارها التي كانت تسكنها مدرسة وخرجت من بيتها الى موضع ابتنته بالقرب من المدرسة كما كانت من المتصدقات المحسنات وكانت تامر من يفتش لها عن الايتام وياتي لها بهم فتكسوهم وتحسن اليهم ،فهي لم تكتف بالانفاق على المحتاجين وانما شكلت دوريات خيريه كما في المجتمع دوريات للداخليه فكذلك ينبغي ان يكون هناك دوريات تتبع أهل الخير تبحث عن أهل الحاجة من الفقراء والمساكين وهذا مثال للنفوس الراقيه التي تفكر في غيرها وتصرف وقتها من أجل طاعه ربها تبارك وتعالى .
    وفي عصرنا الحاضر فان المرأة في الخليج ضربت أمثله رائعه في المساهمة في عمل الخير : من جمع للتبرعات / وبناء للمساجد/ وكفاله للأيتام / ومساهمه في حفر الابار في الدول الفقيرة / واعانه المرضى والمعوقين / وتعليم النساء / وعمل أطباق الخير وغيرها من مجالات الخير ، بل ان هناك من النساء من بدأن يتطوعن في حملات العمره والحج لإدارة الاعمال النسائية للحاجات والمعتمرات .
    واذكر هنا نموذجين لنساءنا ذ كرهما الدكتور عبدالرحمن السميط رئيس لجنه مسلمي أفريقيا:
    · يذكر عن أمراة كويتيه تجاوز عمرها الاربعين عاماً أتصلت به وأخبرته أنها تود الذهاب معه الى أفريقيا لترى مسجدها ومسجد ابنها المتوفى وكان الدكتور متردداً لانه لم يحدث أن أرسل وفوداً الى هناك ولكنها الحت عليه فوافق على سفرها مع زوجها لترى مسجدها هناك وفرحت عند رؤيته وعادت الى الكويت وفؤجىء الدكتور بعد ذلك بسيل من المتبرعات يأتين اليه ويخبرنه أنهن من طرف أم فهد وقد تبين له فيما بعد انها بعد رجوعها من أفريقيا لم تكتفي بما فعلته وانما أخبرت كل من تعرف بما شاهدت هناك وأحوال المسلمين ووزعت عليهم شريطاً يتحدث عن هذا وطبعت منه المئات فنالت أجر الدلاله على الخير .
    · وقصه أخرى يرويها الدكتور : أنه ألقى محاضره في كليه البنات عام 85 عن أحوال المسلمين في أفريقيا وبعد الانتهاء من المحاضرة جمعت له التبرعات فأخذ الكيس ووضعه في السيارة وعندما رجع إلى المنزل مساء سلمه لزوجته لتعد ما فيه ودخل هو ليصلي الوتر وبعد الانتهاء فوجئ بزوجته تخبره أن ما في الكيس يقدر بثلاثين ألف دينار كويتي .
    وهذا وغيره مثال رائع للمرأه المؤمنة التي عرفت ربها فجادت بما لديها عن طيب خاطر إبتغاء مرضاة الله .
    أختي في الله : يقول تعالى ( والسابقون السابقون أؤلئك المقربون ) يقول الشيخ عبد الرحمن السعدي رحمه الله :
    (السابقون في الدنيا الى الخيرات هم السابقون في الآخرة لدخول الجنات)
    بعد كل ما ذكرناه فلتسال كل واحدة منا نفسها ( كيف أخدم الإسلام ) انها كلمه رنانه لها في القلب وقع وفي النفس اثر ، خدمة هذا الدين امنيه عزيزه وهدف سام نبيل لمن رضي بالله رباً وبالإسلام دينناً وبمحمد رسول الله صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً .. أنه حلم يراود الكبار والصغار والرجال والنساء ... ولكن الجنة سلعة الله الغاليه لا تنال بالاماني والاحلام إن خدمه الإسلام باب مفتوح لكل مسلم ومسلمة والناس ما بين مقل ومستكثر يقول الامام مالك بن دينار ( إن صدور المسلمين تغلي باعمال البر وإن صدور الفجار تغلى بأعمال الفجور ، والله تعالى يرى همومكم فانظروا ما همومكم رحمكم الله ) .
    انظري أختي ما هو همك : إن كانت الدنيا هي همنا ما نلبس من ثياب وما نتزين به من حلي وما نزين به بيوتنا من أثاث ورياش ... فمن لهذا الدين يا أخواتي ؟ إن لم ننصر نحن ديننا فمن ينصره ؟ ان هموم نسائنا وللاسف كثيرة وغمومهن متواليه بعضهن لا يتجاوز همها حذاء او فستان واخرى همها المؤرق متى تجد حذاء يتطابق لونه مع فستانها ... وكثيرات يتبادلن تلك الهموم في الجلسات وعبر الهاتف !! ذكرت مجلة الأسرة في العدد رقم 70 أن نساء الخليج أنفقن في عام 97 مبلغاً يزيد عن 3 مليارات
    ريال على العطور ... وأنفقن حوالي 15 مليون ريال على صبغات الشعر وملكت الأزياء والموضة عقولهن وقلوبهن واستنزفت جيوبهن .. والسؤال مع الأرقام المهوله .. ما نصيب الاسلام من ذلك ؟ !!
    ما نصيب الاسلام وقد تكالب عليه الأعداء من كل جانب وبذلوا الاموال والجهود من أجل القضاء عليه ..
    يا صـــاح هذا الركب قد سار مسرعاً ونحن قعود ما الذي أنت صانع
    أترضى بأن تبقى المخلف بعدهــــم صريع الأماني والغرام ينازع
    على نفسه فليبك من كان باكيــــاً أيذهب وقت وهو باللهو ضائع
    يقول الحسن رحمه الله : ( اذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا فنافسه في الاخره ) ويقول (من نافسك في دينك فنافسه ومن نافسك في الدنيا فألقها في نحره )
    وقال وهيب بن الورد: ( إن استطعت أن لا يسبقك الى الله أحد فافعل )
    ويقول الشيخ عبدالرحمن السعدي : ( رحم الله من أعان على الدين ولو بشطر كلمة وإنما الهلاك في ترك ما يقدر عليه العبد من الدعوه الى هذا الدين )
    ويقول ابن القيم رحمه الله : ( اذا لم يكن العبد في تقدم فهو في تأخر ولا بد فالعبد سائر لا واقف فاما إلى فوق وإما إلى أسفل ، وإما الى الامام وإما الى الوراء وليس في الطبيعة ولا في الشريعة وقوف البته ما هو الا مراحل تطوى أسرع طي إما الى الجنة، وإما الى النار ، فمسرع ومبطىء ومتقدم ومتاخر وليس في الطريق واقف ، وانما يتخالف في جهــــــــة
    المسير وفي السرعة والبطء ( إنها لإحد الكبر نذيراً للبشر لمن شاء منكم ان يتقدم او يتأخر ) ولم يذكر واقفاً اذ انه لا منزل بين الجنة والنار ولاطريق لسالك غير الدارين ، فمن لم يتقدم الى هذه بالاعمال الصالحة فهو متأخر الى تلك بالأعمال السيئة )
    تستطعين ان تخدمي الاسلام في كل حركة وسكنة ، ليس لخدمتك منتهى وليس لها حد ولاتعرف مكاناً ولازماناً ، بل في كل حين ووقت وزمان ومكان بل يكفي ان يتحرك بداخلك شعور طيب ويجعلك تتسائلين كيف اخدم الاسلام ؟ ! ويبقى الجواب منك وليكن جواباً عملياً .. وإبشري .. اذا قمت ونهضت لهذا الدين .
    بالأجر والمثوبة قال تــعـالـى ( فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ) .
    بالتسديد والتوفيق قال تعالى (والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وان الله لمع المحسنين)
    حـــــفــظ الذرية قال تعـالى ( وليخشي الذين لو تركو من خلفهم ذرية ضعافاً خافوا عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولاً سديدا).
    وبعدها تلمسي فجراً يبزغ في وسط الظلام الحالك إنه ضوء الفجر ... يبدو باهـتاً ثم يظهر شيئاً فشيئاً.. حتى يعم النور ويظهر قرص الشمس وتنتشر أشعة الحق ..
    ونــــــــــــور الإســـــــــــــلام
    للاستزادة من الموضوع يرجى قراءة
    * غراس السنابل / عبدالملك القاسم
    * عناية النساء بالحديث / مشهور حسن سلمان
    * أفكار للمتميزات / راجية فضل الله ،
    * أفكار للمبدعات / راجية فضل الله
    المراجع :
    1. كيف اخدم الإسلام عبدالملك القاسم
    2. انطلق بنا عبدالملك القاسم
    3. صائد القلوب عبدالملك القاسم
    4. الوقت عند المرآة جــاسم المطوع
    5. نشرة أنوار تصدر عن مركز النساء بجمعية الاصلاح
    6. مجلة الحياة الطيبة تصدر عن المركز النسائي بجمعية التربية الإسلامية

    أم الفاتح

    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا خَلَقَ،
    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيءٍ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ كُلِّ شَيءٍ.


  4. #4
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    12,990
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    وهذا د. زيد بن محمد الرماني *

    عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود
    عضو الجمعية الدولية للاقتصاد الإسلامي
    عضو الجمعية العربية للبحوث الاقتصادية



    التطوع والمتطوعون


    د. زيد بن محمد الرماني *

    يعد التطوع مجالاً للتدريب على الحياة العامة واكتساب الخبرات التي تساعد على القيام بالعمل المطلوب، فهو مدرسة تتيح للمتطوعين الاحساس بمشكلات الآخرين، فالعمل التطوعي يفخر به كل انسان، بل ويدافع عنه.
    ان مجموعة المتطوعين لا تلقى الاهتمام المطلوب من قبل كثير من الجمعيات والمنظمات الخيرية في العالم الاسلامي خاصة،
    مع انهم يملكون طاقات هائلة تكاد تقوم بالعمل الخيري.
    ومن المعلوم ان التطوع جهد يبذل من اي انسان بلا مقابل لمجتمعه بدافع منه للاسهام في تحمل مسؤولية الجمعية او المنظمة أو الجهة التي تعمل على تقديم الرعاية الاجتماعية.
    وعليه، فتكمن اهمية العمل التطوعي في كونه يوفر الفرصة للمواطنين لتأدية الخدمات بانفسهم مما يقلل حجم المشكلات الاجتماعية في المجتمع،
    كما يتيح الفرصة للمواطنين للتدريب على المساهمة في الاعمال والمشاركة في اتخاذ القرارات، ان التطوع ظاهرة مهمة للدلالة على حيوية الناس وايجابيتهم، ولذلك يؤخذ مؤشراً للحكم على مدى تقدم الشعوب والمجتمعات.
    ان للعمل التطوعي مزايا عديدة منها اكساب المتطوعين خبرات ميدانية وإدارية في العمل الخيري، وتوجيه الطاقات البشرية لصالح المجتمع.
    فان قيل: ماهي مهام المتطوع؟ نقول يوجد في الجمعيات والهيئات والمنظمات الخيرية كثير من المهام والأعباء التي تحتاج الى متطوعين كادخال المعلومات في الحاسب الآلي، وتجهيز الملفات للمتبرعين..الخ.
    لذلك، كان على الجمعيات والهيئات الخيرية ان تحسن اختيار المتطوع وتضعه في المكان المناسب لقدراته واستعداداته وامكاناته المختلفة،
    وفي كل المتطوعين خير، لاننا نوجّه المتطوع حسب طاقاته وامكاناته المعنوية والنفسية والفكرية.
    فان قيل كيف يمكن للجمعيات والهيئات الخيرية ان تستقطب المتطوعين وتحافظ عليهم؟
    نقول: يمكن استقطاب المتطوعين عن طريق الدعاية والإعلان في الوسائل الإعلامية، أو عن طريق الأفراد، أو عن طريق المتطوعين أنفسهم.
    وإذا كان سهلاً استقطاب المتطوعين، فان الحفاظ عليهم أمر صعب إذ أن أي إهمال من الهيئات والجمعيات للمتطوعين أو أي فشل في فهم نفسياتهم وتقدير جهودهم، قد يسبب خروج المتطوعين أو انقطاعهم عن العمل الخيري.
    ومن ثم، فينبغي على الهيئة أو الجمعية الخيرية أن تحافظ على متطوعيها من خلال التقدير المادي والمعنوي، المتمثل في المكافآت والحوافز المادية والشهادات التقديرية،
    وخطابات الشكر إلى غير ذلك من الأمور التي تميز المتطوع عن غيره.
    وختاماً، يمكن أن نبرز أهم دعائم وعوامل نجاح العمل التطوعي في حقول العمل الخيري داخل الجمعيات و الهيئات والمنظمات الخيرية، فيما يلي:
    (1) الرغبة الصادقة من المتطوع عند قيامه بالعمل التطوعي.
    (2) الاحترام والتقدير المتبادل بين المتطوعين والهيئات والجمعيات الخيرية.
    (3) إدراك المتطوع لأهمية التدريب وأثره في اكتساب الخبرات والمهارات.
    (4) تكريم المتطوعين وتقديم الشكر والتقدير لمن قدم خدمات تطوعية مهما كان حجمها.
    (5) الدور الإعلامي الذي يوضح أعمال وجهود المتطوعين وآثار تلك الأعمال والجهود.
    يقول د. سامي عصر في بحثه الذي بعنوان (قضايا التطوع ونظام العمل في الجمعيات) إن الواقع لا يتطلب المتطوع المتفرغ الذي يعطي جل وقته وجهوده لجمعيته، ولكن يجب أن نقدّر كل جهد ولو كان يسيراً وفي أي صورة من الصور.
    إن العمل التطوعي في هذا الزمان مهم للغاية، وإذا تميز بالتنظيم وعدم ضياع وقت المتطوع والاستفادة من الخبرات والمهارات المختلفة، والاحترام المتبادل، والتكريم المناسب فان العمل التطوعي سيكون دعامة قوية لا غنى عنه بالنسبة للعمل الخيري.
    --------------------

    ***
    العمل التطوعي ميادينه وآثاره


    سلوى صعب

    أسمى الأعمال الإنسانية تلك التي لا تنتظر مقابلاً لها، بل تنبع من القلب ومن رغبةٍ لدى الإنسان في العطاء والتضحية... العمل التطوعي مثال حيٌّ على هذه الأعمال وهو ميدان تتعدد أشكاله ليدخل في جميع ميادين الحياة: في الاجتماعي، الصحي، البيئي، التربوي، السياسي، العسكري، وغير ذلك، وفي هذا العمل المجاني ينطلق الإنسان المتطوع من إحساسٍ بالمسؤولية تجاه من وما حوله: تجاه محيطه الإنساني وتجاه محيطه المكاني ومع اتساع رقعته لتشمل كل ميادين الحياة وتظهر أرقى أشكال التكامل البشري.
    التطوع كما اتفق عليه دولياً هو تخصيص بعض من وقت الإنسان الخاص من أجل عمل عام عبر التزام ليس بالوظيفي إنما هو التزام أدبي وهو أيضاً تنافس شريف من أجل خدمة أهداف إنسانية ومجتمعية.
    دوافع العمل التطوعي متعددة أهمها الدافع الديني الذي ينبع من إحساس الإنسان المتدين بالواجب تجاه مجتمعه في أشكاله المتعددة وتجاه البيئة التي تحيط به والتي هي هبة من اللَّه سبحانه وتعالى، ومن الواجب المحافظة عليها وكل هذا إرضاء لوجهه الكريم وطمعاً في ثوابه العظيم.
    ميادين العمل التطوعي‏
    أبرز ميادين التطوع هو الميدان الاجتماعي فقد ارتكز العمل التطوعي منذ بداياته على فكرة الخير والأعمال الخيرية وذلك امتداداً للمشاعر الدينية التي عاشها الإنسان، فمساعدة الفقراء والمحتاجين وتلبية حاجاتهم الأساسية من مأكل ومشرب وملبس ومسكن كانت الأهداف الأولى للمتطوعين في هذا الميدان.
    ومن الميدان الاجتماعي انطلق العمل التطوعي إلى ميدان آخر لا يقل أهمية وهو الميدان الصحي في محاولة لتأمين الرعاية الصحية الأوّلية لهؤلاء المحتاجين فتطوع الأطباءِ والممرضين والمسعفين للتخفيف من آلام هؤلاء المرضى، وفي هذا الميدان يبرز دور كبير لما يسمى الدفاع المدني هذا الجهاز الذي تظهر أهميته في حالات الطوارى‏ء والخطر، والعاملون فيه يجب أن يتمتعوا كما يقول الحاج حمدان مسؤول جهاز المتطوعين في الدفاع المدني في الهيئة الصحية الإسلامية بمواصفات خاصة: بنية قوية، طول يفوق 168 سنتم، شجاعة وإقدام...
    وإذا سرنا قدماً في ميادين التطوع نصل إلى الميدان التربوي التعليمي فبعد تأمين الحاجيات الأساسية للإنسان والتي تكفل استمرار حياته كالغذاء والدواء تبرز أهمية المساهمة في بناء فكر هؤلاء المحتاجين وذلك عبر فتح آفاق العلم والمعرفة أمامهم، وهنا يأتي دور العاملين في الحقل التربوي والطلاب الذين يتطوع البعض منهم لتعليم الأطفال والتلامذة أو الكبار عبر دروس محو الأمية ومثال على ذلك ما يقوم به مجموعة من المتطوعين العرب والأجانب في المخيمات الفلسطينية وما يقوم به الطلاب الجامعيون أثناء فترة الامتحانات الرسمية عندما يتطوعون لإعطاء دروس التقوية للتلامذة الخاضعين لهذه الامتحانات.
    ميدان العمل البيئي عنوان آخر للتطوع وقد نشط كثيراً خلال السنوات الأخيرة نظراً لتفاقم المشاكل البيئية التي باتت تهدد العالم بكوارث خطيرة وفي هذا الميدان ينطلق المتطوعون من إحساس بالمسؤولية تجاه الكرة الأرضية التي نعيش عليها في محاولة لحفظ ثرواتها الطبيعية التي تكفل استمرار الحياة عليها. وهنا تنشط حملات التوعية البيئية لتعريف المجتمع بالطرق البسيطة والسلمية والتي تنطلق من المنزل للتخفيف مثلاً من كمية النفايات أو بعملية المساهمة في تدوير هذه النفايات، كما تنشط حملات تنظيف الشواطى‏ء والمحافظة على المحميات الطبيعية...
    مجال آخر وليس أخيراً في العمل التطوعي لا يقل أهمية عن كل المجالات السابقة الذكر، بل هو أهمها وهو مجال الدفاع عن حق الإنسان في حياة كريمة في أرضه ووطنه وحمايته من أي استغلال أو احتلال أو عدوان قد يهدد سلامته وسلامة أرضه وبيته ومستقبله، وأبرز مثال هنا هم المتطوعون الشباب في المقاومة الإسلامية الذين كانوا وما زالوا يتركون أعمالهم وجامعاتهم للالتحاق بركب المجاهدين المتفرغين ليكونوا شركاء في هذا الشرف، شرف الدفاع عن الأرض والمقدسات وهنا يصل حدود العطاء والتضحية إلى أسمى الدرجات، إلى بذل النفس شاهدة وشهيدة في سبيل هذه القضية...
    آثار العمل التطوعي‏
    بعد الحديث عن الميادين المتعددة والأشكال المتنوعة للأعمال التطوعية لا بد من الوقوف عند الآثار الإيجابية التي يحصِّلها المتطوع عند بذل عطائه في ميدان ما.
    ولهذا السبب كان لنا لقاء مع أخصائي علم النفس العيادي توفيق سلوم الذي أشار إلى جملة من هذه الآثار فعلى المستوى النفسي: المتطوع يقدِّم جزءاً من جهده ووقته وأحياناً ماله في مقابل تقدم الآخرين واستفادة هؤلاء الآخرين تشكل بالنسبة إليه مصدر راحة نفسية فيما على العكس العمل غير التطوعي )القصري والوظيفي( يحصل فيه الرضا النفسي لدى الشخص القائم به بمقدار ما يحصل هو نفسه على المنفعة الناتجة عن هذا العمل، وإضافة إلى الرضا النفسي، والرضا عن الذات يرفع العمل التطوعي مستوى الدافعية للعمل ويزيد من حماسة المتطوع كلما رأى الآثار الإيجابية والتطور الملحوظ لدى من يتطوع للعمل من أجلهم.
    وفي جانب آخر يخفف العمل التطوعي لدى المتطوع نفسه من النظرة العدائية أو التشاؤمية تجاه الآخرين والحياة ويمده بإحساس وشعور قوي بالأمل والتفاؤل...
    كما أن التطوع يهذب الشخصيَّة ويرفع عنها عقلية الشح ويحولها إلى عقلية الوفرة مصداقاً للآية الكريمة »ومن يوقَ شحَّ نفسه فأولئك هم المفلحون« ففي العمل الوظيفي يتحدد العمل بقدر ما يحصِّل العامل من مال ومنفعة ذاتية مادية بينما في العمل التطوعي لا حدود للعطاء«.
    إضافة إلى كل هذه الآثار الإيجابية هناك الجزاء الأخروي الذي وعد اللَّه سبحانه وتعالى ( الذين يسارعون في الخيرات) .
    أما على المستوى الاجتماعي، فالعمل التطوعي يزيد من قدرة الإنسان على التفاعل والتواصل مع الآخرين كما يحد من النزوع إلى الفردية وينمي الحس الاجتماعي لدى الفرد المتطوع ويساهم في جعل المجتمع أكثر اطمئناناً وأكثر ثقة بأبنائه كما يخفف من الشعور باليأس والإحباط ويحد من النزعة المادية لدى أفراده. ويجعل القيمة الأساسية في التواصل والإنتاج والرضا الذاتي المتصل برضا اللَّه سبحانه وتعالى.
    وأخيراً يمكن القول كخلاصة بأن التطوع يتيح للإنسان تعلم مهارات جديدة أو تحسين مهارات يمتلكها أصلاً كما يمكِّنه من اختيار حقل قد يختار فيما بعد التخصص فيه، كذلك يتيح للإنسان التعرف عن كثب على مجتمعه والتَّماس مع قضاياه والتعرف على أناس يختلفون عنه في السن والقدرات والخبرات مما يؤدي إلى تبادل هذه الخبرات كما يساعد على إنشاء صداقات جديدة وتنمية الثقة بالنفس. وباختصار أخيراً العمل التطوعي يشعر الإنسان بقدرته على إحداث تغيير ما .

    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا خَلَقَ،
    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيءٍ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ كُلِّ شَيءٍ.


  5. #5
    عضو رائع محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute محبة العطاء has a reputation beyond repute الصورة الرمزية محبة العطاء
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    الاقامه
    في دنيتي الوسيعة
    المشاركات
    728
    التقييم
    7473
    الجنس
    أنثى
    أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    لذة العطاء وتقديم البذل والعطاء
    فا تسمو بالنفس والروح بل هي رورح الحياة
    خسران من لم يجربها والعمل التطوعي جزء يسير من هذا العطاء
    لعمل التطوعي اقسام وانواع ومراتب با الجهد والمال والكلمة وبالقلم
    ثقافه افتقدنها مع الآسف

  6. #6
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    12,990
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محبة العطاء مشاهدة المشاركة
    لذة العطاء وتقديم البذل والعطاء
    فا تسمو بالنفس والروح بل هي رورح الحياة
    خسران من لم يجربها والعمل التطوعي جزء يسير من هذا العطاء
    لعمل التطوعي اقسام وانواع ومراتب با الجهد والمال والكلمة وبالقلم
    ثقافه افتقدنها مع الآسف
    جزاك الله خير على المرور وهذا نوع من العطاء للمشاركة وفعل شي يحرك به الخير وفقك الله لكل خير ..

    حقا ان من يستشعر بحلاوة العمل الخير يملك ينبيع لا تنضب من العطاء لذلك لابد من أن نحسن النيه حين العطاء حتى لا تكون نزوه مؤقتة تنتهى بانتهاء الاسباب

    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا خَلَقَ،
    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيءٍ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ كُلِّ شَيءٍ.


  7. #7
    مشرفة الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الجده الصغيره has a reputation beyond repute الصورة الرمزية الجده الصغيره
    مشرفة واحة الأسرة
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    الاقامه
    في قلب أحبتي ,
    المشاركات
    17,392
    التقييم
    4660130
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    المتصفح
    Internet Explorer
    نوع الجوال
    سامسونج SAMSUNG
    نظام الجهاز
    Windows Vista
    المؤهل الدراسي
    جامعي
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Cheerful

    افتراضي

    العمل التطوعي يعبر بالدرجة الأولى عن التلاحم.........ويقوي الروابط بين بني الإنسان.......لذا نرى أن معاهد التبشير.......مجالها الأول الطب و التمريض.....حيث ترسل المتطوعين من الأطباء و الممرضين الى الدول المعنيه بالتنصير......
    وغالبا ماتكون نتائجه مبهجه .......محفزه للمزيد منه.........

  8. #8
    الى الجنه نرتقي فنلتقي (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute (ام البنين) has a reputation beyond repute الصورة الرمزية (ام البنين)
    مساعدة عروض التوظيف
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الاقامه
    القصيم
    المشاركات
    12,990
    التقييم
    1151086
    الجنس
    أنثى
    الدولة
    Saudi Arabia
    نوع الجوال
    نوكيا NOKIA
    أعجبني للمشاركة
    مزاجي
    Innocent

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الجده الصغيره مشاهدة المشاركة
    العمل التطوعي يعبر بالدرجة الأولى عن التلاحم.........ويقوي الروابط بين بني الإنسان.......لذا نرى أن معاهد التبشير.......مجالها الأول الطب و التمريض.....حيث ترسل المتطوعين من الأطباء و الممرضين الى الدول المعنيه بالتنصير......
    وغالبا ماتكون نتائجه مبهجه .......محفزه للمزيد منه.........


    حقا أن العمل التطوعي يربط فئات المجتمع ويخلق بينهم الالفة والمحبة

    والتلاحم ويولد الشعور بالسعادة وهذا محفز للناس لنشر الخير ونبذ البغضاء والحقد على من هم

    أفضل منهم حال

    واغنى منهم وبذلك يجتث بذور الشر ويقل فيها أنحراف المراهقين وتقل الجرائم حيث ينغرس الحب

    والخير بين الناس ومهما قلنا فلن نستطبع حصر مال لتلك الخدمة من أيجابيات على الفرد

    والمجتمع ككل واكبر دليل هو عهد عمر ابن الخطاب رضى الله عنه وارضاه حبث قل الفقر وتأخي

    الجميع في الله


    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا خَلَقَ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا خَلَقَ،
    الحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ، الحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا فِي الأَرْضِ وَالسَّمَاءِ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ مَا أَحْصَى كِتابُهُ،
    وَالحَمْدُ للهِ عَدَدَ كُلِّ شَيءٍ، وَالحَمْدُ للهِ مِلءَ كُلِّ شَيءٍ.


+ الرد على الموضوع

معلومات الموضوع

Users Browsing this Thread

يوجد حالياً 1 يتصفحون الموضوع . (0 أعضاء و 1 ضيوف)

     

المواضيع المتشابهه

  1. للنقاش: مولود جديد = هروب الزوج من البيت
    بواسطة ~ أم العبادلة ~ في منتدى واحة الأسرة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 21-05-2012, 07:18 PM
  2. دورة مهارات العمل التطوعي
    بواسطة صدى الذات في منتدى فعاليات نسائية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 01-04-2010, 12:00 PM
  3. (العمل التطوعي) خير الناس أنفعهم للناس....شعار بك أصبحنا....
    بواسطة ناصرة الدعوة في منتدى سمعتُ وشاهدتُ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 05-12-2009, 09:25 PM
  4. ملتقى العمل التطوعي 2009
    بواسطة خيال في منتدى فعاليات نسائية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 21-01-2009, 10:02 AM
  5. العمل التطوعي مع الدكتورة منيرة القاسم / د . نوال الغنام / د . حصة الحواس
    بواسطة الأستاذة سلمى في منتدى فعاليات نسائية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-06-2007, 04:39 PM

مواقع النشر (المفضلة)

مواقع النشر (المفضلة)

تعليمات المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك


منتديات لها أون لاين

اشترك في قائمتنا البريدية ليصلك جديدنا

البريد الإلكتروني:

جميع الحقوق محفوظه©