المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هـــنـــا نجمع قصص الأطفال



رَوْح
30-08-2008, 03:33 PM
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/%de%d5%c9-%c7%e1%dd%d1%c7%d4%c7%ca.gif



كانت تعيش في حديقة جميلة ثلاث فراشات..
فراشة حمراء..
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/plvhx.gif

وفراشة صفراء وفراشة بيضاء
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/%d5%dd%d1%c7%c1.gif

وفراشة وردية
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/%e6%d1%cf%ed%c9.gif

وكانت هذه الفراشات سعيدة تطير و تلعب تحت نور الشمس و تنتقل من زهرة إلى زهرة..
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/%c8%d1%ca%de%c7%e1%ed.gif

وفي يوم من الأيام أمطرت السماء وتبللت الفراشات الصغيرة..
ذهبت الفراشات إلى الأزهار الوردية و قالت:دعينا أيتها الأزهار نختفي بين أوراقك من المطر،فقالت الأزهار:نحن نرحب بالفراشة الورديه لأن لونها مثل لوننا أما الفراشتان الحمراء و الصفراء فعليهما أن تجدا مكاناً آخر، فقالت الفراشة الورديه:أنا أفضل البقاء في المطر بدلا من التخلي عن صديقتي!ثم ذهبت الفراشات إلى الأزهار الحمراء و قالت:أيتها الأزهار نريد أن نحتمي عندك من المطر!فقالت الأزهار الحمراء:نحن نرحب بالفراشة الحمراء فقط! فرفضت الفراشة الحمراء التخلي عن صديقتيها،ثم ذهبت الفراشات إلى الأزهار الصفراء و طلبت منها الاحتماء،فقبلت الأزهار الصفراء بالفراشة الصفراء التي رفضت التخلي عن صديقتيها أيضا!و عندما سمعت الشمس حديث الفراشات فرحت لأن الفراشات لن تتخلى عن بعضها البعض ، وأزاحت الغيوم،و أوقفت المطر،و أرسلت أشعتها الدافئة تجفف الفراشات من المطر، و عادت الفراشات ...
ترقص و تلعب من جديد...

http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/XNW64927.gif

رَوْح
30-08-2008, 03:33 PM
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/%d3%d3%d3%d3%d3%20copy.jpg


كانت نورا محبوبة في مدرستها عند الجميع من أستاذاتها وزميلاتها ، فإذا استمعت الى الحوار بين الأستاذات عن الذكيات كانت نورا ممن تنال قسطا كبيرا من الثناء والمدح..

سئلت نورا عن سر تفوقها فأجابت :أعيش في منزل يسوده الهدوء والاطمئنان بعيدا عن المشاكل فكل يحترم الاخر ، وطالما هي كذلك فهي تحترم نفسها وأجد دائما والدي يجعل لي وقتا ليسألني ويناقشني عن حياتي الدراسية ويطلع على واجباتي فيجد ما يسره فهو لايبخل بوقته من أجل أبنائه فتعودنا أن نصحو مبكرين بعد ليلة ننام فيها مبكرين وأهم شئ في برنامجنا الصباحي أن ننظف أسناننا حتى إذا أقتربنا من أي شخص لا نزعجه ببقايا تكون في الاسنان ، ثم الوضوء للصلاة. بعد أن نغسل وجوهنا بالماء والصابون ونتناول أنا وأخواتي وجبة إفطار تساعدنا على يوم دراسي ثم نعود لتنظيف أسناننا مرة أخرى ونذهب الى مدارسنا..
وإن كان الجميع مقصرين في تحسين خطوطهم فإني أحمد الله على خطي الذي تشهد عليه كل واجباتي..ولا أبخل على نفسي بالراحة ولكن في حدود الوقت المعقول ، فأفعل كل ما يحلو لي من التسلية البريئة..
أحضر الى مدرستي وأنا رافعة الرأس واضعة أمامي أماني المستقبل منصتة لمدرستي مستوعبة لكل كلمة، وأناقش وأسأل وأكون بذلك راضية عن نفسي كل الرضا
وإذا حان الوقت المناسب للمذاكرة فتجدني خلف المنضدة المعدة للمذاكرة ، أرتب مذاكرتي من مادة الى أخرى حتى أجد نفسي وقد استوعبت كل المواد ، كم أكون مسرورة بما فعلته في يوم ملئ بالعمل والأمل..


وهكذا أحبتي أريدكن كنورا ..

( :

رَوْح
30-08-2008, 03:34 PM
كانت هناك طفلة اسمها سارا كانت سارا طفلة مشاغبة تؤذي أخوتها وأخواتها وتؤذي الأطفال الصغار وذات يوم وفي المدرسه، قالت سارا لأمل وهي ترميها بالحصى أبتعدي عني ولاتكلميني قالت أمل : سوف أخبرمديرة المدرسه قالت سارا: أخبريها وفعلا أخبرت أمل المديرة، وقالت المديرة لسارا: 'لن أظهرك في حفل الأمهات وفعلاً لم تظرها في الحفل ولكن ظلت سارا على هذه الحال وظل الناس يكرهونها وذات يوم شجعتها صديقتها الوفية أمل على أن تلحق بحلقة تحفيظ القران الكريم في أحد الدور وفعلا لحقت بها وصار سارا طفلة مؤدبة كل الناس يحبونها..
:141:

رَوْح
30-08-2008, 03:35 PM
يلآ حبايبي .. أنتظر استفادتكم من القصص الثلاثة .. حتى أدرج لكم القصة الرابعه والخامسة السادسة ..



موفقات حبايبي : )





:141:

زهرة المنتدى
30-08-2008, 03:48 PM
مشكووووووووووووووووووووووووووووره


يالغلا..

Miss Manal
30-08-2008, 03:52 PM
مشكورة يا روح على القصص الأكثر من رائعة

استفدت من القصة الأولى

التعاون بين الفراشات وحبهم لبعض ..

وإن شاء الله أقرأ القصتين الباقية وأكتب وش استفدت ..

Lo0o0oly
31-08-2008, 07:42 AM
يعطيك العافية

مس فتو
31-08-2008, 01:18 PM
رووووووعه ماشاء الله ...

الموضوع مفيد جدا ...

الله يكثر من امثالك ان شاء لله ...

~!ضوء القمر!~
31-08-2008, 02:50 PM
رررررررووووووعـــــــــة ::*:: ::*:: ::*:: ::*:: ::*::

رَوْح
31-08-2008, 03:23 PM
إســمي: دموع‏:((:
وينادونني أحياناً: (عبرات:123:).. يعرفني الناس جميعاً، فليس ثمة إنسان لم يبكِ وتذرفني عيناه!.‏

أقيم في حجرة متواضعة قرب جارتي (العين).. وأنا أكره أن أبقى حبيسة غرفتي هذه؛ بل أحبّ أن أروّح عن نفسي بين حين وآخر.. فأخرج كلما سنحت الفرصة، أتجول عبر طريق دمعية جميلة، تنتهي بي عند العين، فأجعلها مغرورقة بي.. وليس هناك ما هو أمتع من دخولي الأنف أيضاً، وتحسس أشعاره ودهاليزه.. أو وصولي إلى رابية الوجنة، والانزلاق على بشرتها الناعمة.‏
لي حكايات كثيرة، أعيشها كل يوم، بعضها يرسم البسمة على الشفاه، وبعضها يزرع الحزن في النفوس..‏
وأنا أدونها دائماً في كراستي الخاصة، وقد أحببت اليوم أن أرويها لكم، لعلكم تجدون فيها متعة وفائدة.‏
***
- الحكايـــــة الأولـــى :‏
في بيت (مَزْيَد) عصفور جميل:141:، يحبه حباً جماً، ويد لله دلالاً لا مثيل له.. إنه يطعمه حبوباً منوعة، وفاكهة لذيذة الطعم.. وهو لا يتوانى عن تقديم أية خدمة له؛ صغيرة كانت أم كبيرة!.‏
وذات مرة؛ نسي (مزيد) باب القفص مفتوحاً، فتسلل العصفور منه، وطفق يقفز هنا وهناك، من غير انتباهٍ إلى خطر قد يلحقه، أو حذرٍ من عدو قد يدهمه.. وما زال العصفور يسرح ويمرح، إلى أن لمحته القطة (بسبس)، يا له من صيد ثمين!!. حدثت نفسها؛ ثم تبعته على حذر، تخطو مرة وتقف أخرى.. حتى إذا اطمأنت إلى غفلته، قوست ظهرها، واستجمعت قواها، ثم قفزت قفزة واحدة، وسرعان ما كان في فمها يزقزق ويرفرف.. لا؛ لن يفلت منها أبداً، ولن ينفعه الندم بعد فوات الأوان!!.‏
وعندما عاد مزيد إلى الغرفة، فوجئ بالقفص مفتوحاً، وعصفوره الغالي غير موجود.. تلفت حوله؛ فوجد بضع ريشات ملقاة على الأرض.. انفجر (مزيد) باكياً، وذرّف الكثير مني.. لقد أحسّ بالذنب، وأدرك أنه السبب فيما جرى لعصفوره الجميل!.‏
:172::172::172::172::172::172:


- الحكايـــة الثانيـــة:‏
اقترب الامتحان::يقرأ::، وأغلق مزيد الباب على نفسه، لقد قرر أن يلزم البيت: لا نزهة، لا رحلة::صورة::، لا لعب، لا إضاعة وقت.. بل الجدّ الجدّ، والعمل العمل.. ووضع برنامجاً خاصاً؛ يحدد وقت دراسته، وطعامه، ونومه، واستيقاظه..‏
وعندما جاء يوم الامتحان؛ ذهب إلى قاعة الفحص بخطوات واثقة.. إنه معتد بنفسه، متقن لدراسته، متمكن من معلوماته.. ولن يجد صعوبة في أي سؤال.‏
وحين أُعلنت النتائج؛ بشّروه بأنه الأول في صفه::مرح::.. وفي حفل بهيج ضم الطلاب وذويهم، استُدعي مزيد إلى المنصة، صافحه المدير بحرارة، وقلده وسام التفوق الفضي.. هنا انهمرتُ من عينيه، لأن (مَزْيَد) لم يخفِ تأثره، فبكى من شدة الفرح. ***‏

:((::((::((::((:

*****

- الحكايــــة الثالثـــة:‏
قالت أم مزيد:‏
- لقد تداركني الوقت، والغداء بات وشيكاً، ومايزال أمامي الكثير قبل مجيء أبيك!. فتعال يا مزيد؛ وساعدني قليلاً..‏
احتج مزيد قائلاً:
- لكنني لا أعرف شأناً من شؤون الطبخ!!.
قالت:‏
- لا بأس.. قشّر البصل فقط، لا أظنّه يحتاج إلى تعليم!.‏
وأمسك (مزيد) بالسكين، وشرع يقشر البصل ويقطعه قطعاً صغيرة.. بعد قليل، أحسّ بعينيه تحرقانه، فرائحة البصل تزعج العين، وبخاره يخرشها..... وكان لابد لي، وهو على هذه الحال، من أن أسيلَ على وجنتيه!.‏
:(((:(((:(((

****

- الحكايـــة الرابعــــة:‏
ذات يوم؛ هبّت رياح شديدة، أثارت الغبار في كل مكان.. بعض الناس التزم بيته، وامتنع عن الخروج في ذلك اليوم العاصف.. وبعضهم تجرّأ وخرج لقضاء حاجاته الضرورية، ولكنه حمى عينيه بنظارة واقية:براءة:.. وبعضهم استخفّ بالأمر، فمشى في الطريق مكشوف العينين، دون أن يحسبَ حساباً لأذى يلحق بهما!.‏
وكان مزيد ممن استهتروا بأنفسهم؛ فقد سار مع أصدقائه، والرياح تلطم وجهه بقوة.. مع ذلك لم يرفّ له جفن، أو تغمض له عين!. فدخلت ذرات الغبار إلى عينيه، وأحسّ بآلام لا تطاق.. وكان عليّ أن أنهمر بسرعة، وأدفع عنهما شرّ هذه الشوائب.‏
سامح الله (مزيد).. لقد أتعبني ذلك اليوم كثيراً!!.‏
:133::133::133:

***

- الحكايـــة الخامســـة:‏

استيقظ مزيد في الصباح الباكر.. تلمّس عينَه؛ ليست على ما يرام!!.‏
حدق إلى المرآة، فراعه منظرها.. كانت ملتهبة التهاباً شديداً، وأنا.. أسيلُ بغزارة.‏
وهُرع إلى أبويه، وهو يشير إليها.. الأمر لا يحتمل الانتظار، فلْيراجعوا الطبيب بأقصى سرعة.‏
وفي العيادة، فحص الطبيب عينيه بدقة.. ثم قال:‏
- ام م م م م .. القناة الدمعية مسدودة.. يبدو أن شيئاً يعيق سير الدموع..‏
قال والده:‏
- وما الحل يا دكتور؟!‏
ابتسم الطبيب قائلاً:‏
- لا تخف.. الحل في متناول أيدينا.. عملية بسيطة، وتُفتح هذه القناة.‏
- افعل ما تراه مناسباً.. يا دكتور.‏
وربت الطبيب على كتف مزيد وهو يقول:‏
- اطمئن.. ليس الأمر صعباً.. والتخدير لن يشعرك بأي ألم.‏
وسرعان ما بدأ الطبيب عمله، خدّر(مزيد)، وفتح القناة المسدودة بسلك معقم..‏
وتوقفَ تدفقي من عين مزيد، لأني وجدت الطريق مفتوحة أمامي، بعد أن كانت أبوابه مغلقة، وتحول دون الوصول إلى الأنف، إلى أشعاره، إلى دهاليزه..‏

* * * ‏

وهكذا تنتهي حكاياتي يا أحبائي الصغار، وأظنكم الآن عرفتم: متى تذرفني عيونكم..‏


***‏

أودعكم.. على أمل اللقاء بكم، في حكايات أخرى.. مفيدة وممتعة..‏


دموع.‏

++ منقول ++

رَوْح
31-08-2008, 03:24 PM
http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/al-helwah/%cd%df%c7%ed%e5%20%c7%e1%d1%d3%c7%e3.jpg

بدأت أيام العطلة الصيفية ، وأخذ الأطفال يلعبون هنا وهناك فرحين سعداء .. كل واحد منهم أخذ يلعب لعبته المفضلة .. أما ماهر فقد عاد لممارسة هوايته في الرسم .. منذ مدة وماهر ينتظر أن يعود لريشته وألوانه .. كان يحب الرسم ويعتبره الهواية الأجمل في هذه الحياة .. نادته أمه من البعيد :
- ماهر تعال يا ماهر ..
ركض نحوها ، وحين وصل ووقف قربها ، وضعت يدها على رأسه بحنان وقالت :
- هاقد عدت إلى هوايتك المضلة .. يحق لك الآن أن ترسم بكل حرية بعد أن أنهيت سنتك الدراسية بكل جد ونشاط ..أخبرني هل رسمت شيئا ؟؟ ..
- نعم يا أمي رسمت بطة جميلة وزورقا يسبح في النهر ..

قالت الأم:
- وأين هي لوحتك ، أريد أن أراها ، ليتك تريني كل شيء ترسمه..

ذهب ماهر إلى الغرفة وأحضر لوحته الصغيرة .. نظرت الأم إليها مدققة وقالت :

http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/%c8%20%c8%20%c8.jpg

- لا شك أنك رسام ماهر مثل اسمك.. لكن كما تعلم الرسم يحتاج إلى الكثير من الصبر والمران ، راقب كل شيء وارسم بكل هدوء .. التعامل مع الألوان ممتع يا حبيبي .. سيفرح والدك عندما يعود بعد أيام من سفره ليجد أمامه عدة لوحات .. السنة الماضية كانت لوحاتك أقل نضوجا .. لكن هاهي لوحتك الأولى لهذا العام تبشر بالكثير .. ارسم كل شيء تراه في الطبيعة .. ليس هناك أجمل من الطبيعة .. والآن سأقدم لك هديتي ...
ضحك ماهر وقال :

- وما هي يا أمي ؟؟..

قالت الأم :

- ماذا ترى هناك على المنضدة ؟؟

http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/%cc%20%cc%20%cc.jpg

نظر ماهر وصاح بفرح :

- علبة ألوان ... كم أنا بحاجة إليها .. شكرا لك يا أمي ..

ركض نحو المنضدة وأخذ علبة الألوان بفرح .. قالت الأم :

- وقد وعد والدك أن يحضر معه الكثير من أدوات الرسم ..

قال ماهر :

- شكرا لكما يا أمي ..

خرج ماهر إلى الحديقة المجاورة ، جلس على أحد المقاعد وأخذ يتلفت قائلا :

- ماذا سأرسم ؟؟ يجب أن أرسم شيئا جميلا .

سمعه عصفور ملون فقال :
- ارسمني يا ماهر .. انظر إلى ريشي ما أجمل ألوانه ..

قال ماهر :

- وهل تستطيع أن تبقى واقفا هكذا على الغصن حتى أنتهي من الرسم .. ؟؟..

أجاب العصفور :

- أجل سأقف .. لكن هل سيكون الرسم جميلا ؟؟..

قال ماهر :

- سنرى ..

وضع ماهر قطعة الورق المقوى على خشبة مربعة كان قد أحضرها معه.. أخرج الأقلام الملونة .. وبدأ يرسم بكل هدوء العصفور الذي وقف ساكنا إلى فترة تحرك بعدها وقال :
- ماهر لقد تعبت ..
كان ماهر مستغرقا برسمه ، فلم يسمعه .. طار العصفور ووقف قرب ماهر قال :

- تعبت يا ماهر .. تعبت ..!!..

ضحك ماهر وقال :

-لا بأس سأتركك لترتاح قليلا ..

زقزق العصفور فرحا ، طار إلى الغصن وعاد ، وقف قريبا من اللوحة وأخذ ينظر ، قال بدهشة :

- هل هذا الرأس رأسي يا ماهر ؟؟..

قال ماهر :

- أكيد ..إنه رأسك الجميل أيها العصفور ..

قال العصفور :

- رسمك رائع يا ماهر .. سأقف على الغصن حتى تكمل الرسم ..

أخذ ماهر يرسم العصفور بهدوء .. وكان العصفور بين الحين والحين يترك الغصن ويأتي لينظر إلى صورته في اللوحة .. وبعد قليل من الوقت انتهى ماهر تماما من رسم العصفور وقال :

- الآن تعال وانظر أيها العصفور ..

http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/%c3%c3%c3.jpg


وقف العصفور أمام اللوحة ، زقزق سعيدا وقال :

- هل هذه الصورة تشبهني حقا ؟؟ . كم هو جميل رسمك ..

ضحك ماهر وقال :

- رسمي جميل لأنك جميل أيها العصفور الغالي ..

زقزق العصفور بفرح وطار بعيدا ليخبر أصدقاءه الطيور عن تلك الصورة الجميلة التي رسمها ماهر ، بينما حمل ماهر أدواته وعاد مسرورا مليئا بالسعادة إلى البيت

رَوْح
31-08-2008, 10:31 PM
أرنوب والتفاح


في الطريق .. وبينما كان أرنوب مع أمّه عائدين إلى بيتهما ، صادفتهما السلحفاة .. فبادرتها أمّ أرنوب بالتحيّة :
- مرحباً يا صديقتي السلحفاة . إلى أين تذهبين ؟

أجابتها السلحفاة :

إلى ضفة النهر. فقد سمعت من جارتنا السنجابة أنّ ثمار التفاح قد سقطت من أشجارها على الأض ، وأولادي يحبّون التفاح . ...


قالت أمّ أرنوب :

- ولكنّ الوقت متأخّر، والشمس شارفت على المغيب. لماذا لا تنتظرين حتّى الصباح؟

أجابتها السلحفاة :

- لو ظلّ التفّاح على الأرض حتّى الصباح،فإنني أخشى أن تصل إليه دودة الأرض قبلي.

ما إن سمع أرنوب بكلمة ( تفاح ) حتّى لعق شفتيه بلسانه،وتوسّل بأمّه قائلاً :

- ماما.. أرجوك..أنا أحبّ التفّاح..دعيني أذهب مع عّمتي السلحفاة .

http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/%ca%20%ca%20%ca.jpg

أجابته الأمّ :
- ولكن يا أرنوب ..

قاطعتها السلحفاة : -
سترافقاني أنتما الاثنان . فهذا سيخّفف علّي وحشة الطريق .

قالت أمّ أرنوب :

- اعذريني يا صديقتي السلحفاة.فزوجي سيحضر بعد قليل،وعليّ أن أعدّ له الطعام .

قال أرنوب :

- لقد سئمت أكل الجزر،وأشتهي أن آكل التفّاح .


قالت السلحفاة :
- إذن سترافقني بعد أن تسمح لك أمّك بذلك .

بعد أن أوصت الأرنبة ابنها الأرنوب أن يسمع كلام عمّته السلحفاة،وتعهّد لها بذلك،صعد أرنوب على ترس السلحفاة،متوجّهين إلى ضفة النهر.وفي الطريق شعر أرنوب أنّ السلحفاة بطيئة في مشيها،فنزل من على ترسها وهو يقول :

- ما هذا يا عمتي السلحفاة ؟! لوبقيت تمشين هكذا فإنّنا لن نصل إلى ضفة النهر قبل الصباح .

ابتسمت السلحفاة قائلة :

- لا تتعجّل يا أرنوب .. لم يبقَ إلاّ القليل .

فقال أرنوب :

- لا .. سأسبقك إلى هناك .. لأجمع التفّاح وأبقى بانتظارك .

ابتعد أرنوب عن السلحفاة مسرعاً،بينما ظلّت السلحفاة تناديه :

- ارجع يا أرنوب..لقد تعهّدت لأمّك بأن تسمع كلامي .

صاح أرنوب :

http://forum.lahaonline.com/assmod/alhelwah/%cb%20%cb%20%cb.jpg

- لقد مللت من خطواتك البطيئة .
كان ثعلوب يستلقي على بطنه,وهو يقاوم الجوع.. بانتظار الحصول على وجبة من الطعام, يملأ بها معدته الفارغة. وفي هذه الأثناء أحسّ برائحة بدأت تنفذ في أنفه. فنهض وهو يحكّ أنفه ويقول :

- هذه الرائحة أعرفها .. إنّها ليست غريبة عنّي.فأنفي لا يخطيء أبداً .

ثمّ داعب بطنه وهو يضحك ويقول :
-
لقد أتتك وجبة شهيّة يا معدتي العزيزة . آه ..ما أشهى طعم الأرانب!! .

ما إن مّر أرنوب من أمام العشب الذي كان يختبيء فيه ثعلوب،حتى قفز عليه وأمسك به بأسنانه .ارتعب أرنوب، وصار يصرخ بأعلى صوته :

النجدة .. النجدة .. الثعلب سيأكلني .. أنجدوني ..

ولكنّ أحداً لم يسمع صيحات أرنوب واستغاثته.

بعد أن وصلت السلحفاة إلى ضفة النهر ، ورأت ثمار التفاح تملأ الأرض،عرفت أنّ أرنوب لم يصل إليها .. وأنّه ربما يكون

بحاجة للمساعدة . فقّررت أن تخبر صديقتها الأرنوبة بذلك ..لكنّها فكّرت ثم قالت :

ولكنّ رجوعي إلى بيت الأرنوبة سيستغرق وقتاً طويلاً ،وربّما يكون أرنوب في خطر . عليّ أن أتصرف بسرعة .




في بيت ثعلوب كان أرنوب يصرخ متوسّلاً :
-
أرجوك يا ثعلوب .. لا تأكلني .. أنا خائف ..

فضحك ثعلوب وهو يقول : -
وأنا جائع .. كفاك ثرثرة ودعني أهيء مائدة الطعام .

وراح ثعلوب يعدّ مائدته لاستقبال وجبة شهيّة . وضع الصحون والسكاكين .. لكنّه عندما بحث عن الشوكة لم يجدها . فصاح :
- ترى أين اختفت الشوكة ؟

لم يشعر ثعلوب إلاّ والشوكة تنغرس بقوّة في رجله ،وصوت يأتيه من الخلف يقول :
-
هذه هي شوكتك يا ثعلوب .. إيّاك أن تغدر بأصدقائك الحيوانات بعد الآن .

قفز ثعلوب من شدّة الألم فصاح :

- آه .. آه رجلي ..

سارعت السلحفاة لإنقاذ أرنوب من الحبل ،وخرجا من بيت ثعلوب الذي انشغل بمعالجة رجله . احتضن أرنوب عّمته

السلحفاة وهو يقول لها خجلاً :

لقد كنت بطيئة في مشيك يا عّمتي السلحفاة ،لكنّك كنت سريعة في إنقاذي .إني نادم على فعلتي هذه . ومن الآن لن أعصي كلام مَن هو أكبر منّي أبداً .

رَوْح
31-08-2008, 10:33 PM
اهلاً زهراتي ..


ودي هنا نجمع قصص مفيدة وحلوة ونلونها نفس تلويني ونبدع فيها ..
حتى تستفيدون منها ..


وودي اللي تمر هنا .. تكتب لي فائدة استفادتها من أي قصة : )


والله يوفقكم يا أمرااااااااااات :141:

{مناير}
01-09-2008, 02:00 AM
يعطيكـ ألف عافيه حبيبتي (( روح )) على القصص

الله لا يحرمنا منكـ

3> Re7ab
01-09-2008, 01:11 PM
ماشاء الله قصص جميييله جدا


قرات القصه الاولى واستفدت التعاون بين الفراشات



مشكوووووووورة يا روح :قلب:

رَوْح
04-09-2008, 03:49 PM
مناير

دبدوبة : )



مشكورين على تواجدكم بموضوعي : )


وأنتظر قصصكم : )

ورود الجوري
27-10-2008, 07:33 AM
قصص رائعة بارك الله فيك

مس فتو
27-10-2008, 04:50 PM
مشكوره ع الموضوع الرائع من مشرفه اروع ...


ان شاء الله تشوفين القصص 50 صفحه ...


يآآآآآآآآآآآرب ..

مس فتو
27-10-2008, 04:55 PM
قصه قصيره للاطفال 0

كان الارنب الصغير يعيش مع امه , وكانت أمه تنبهه الى الحذر والانتباه وعدم اللعب مع الثعلب المكار
وذات ليله خرجت الأم تبحث عن الكلا وقالت لصغيرها ابق هنا ولاتفارق هذه البقعه الخاليه من الاشجار
الكبيره ؟ قال الارنب الصغير حسننا يا أمي 0
ذهبت الأم وكان الثعلب المكار بالقرب من مكانهما --- انتظر الى أ ن ابتعدت الأم وظهر فجأة -- مرحبا
صغيري الارنب , من انت ؟ انا الثعلب لماذا انت قاعد هكذا ؟ قال الثعلب --- الاتريد اللعب ؟ نعم اريد اللعب
قال الارنب الصغير 0 فقال له الثعلب هيا معي سنذهب الى الجحور الكثيره وهناك ستلعب مع ابنائي الصغار
مثلك ! ---------- قال الارنب الصغير نعم سأذهب معك ------ قال له الثعلب هيا --- هيا -- - اتبعني !!0
سار الثعلب المكار وخلفه الارنب الصغير والثعلب يقول في قرارة نفسه ---- لقد احظرت طعاما شهيا لاولادي
ساروا مسافات بعيده وبينما هم كذلك انقشع الظلام وبدأ الفجر يظهر وبدأ الجبل القريب منهم يظهر --- سأل
الارنب الصغير الثعلب ---- متى سنصل --- لقد تعبت ؟ حالا ---- حالا -- ردد الثعلب -- وفجأة ومن الجبل الكبير أنقض
نسر كبير وحمل الثعلب المكار عاليا وصاح الثعلب ----- الحقوني ---- انقذوني 0
وقف الارنب الصغير محتارا مستعجبا ----- وذا بامه تناديه تعال يابني لقد سلمت من الثعلب ومكره , لقد
تعبت من السير خلفكما -------------- عاد الارنب الصغير الى أمه وهو يقول لن العب مرة اخرى مع الثعلب المكار
0



منقول نصها من دماغي خخخخخ ...

نرسيانة
27-10-2008, 05:08 PM
قصة الفراشات جميلة وهادفة لكن ياليت كان الشمس طلبت من الله ان يوقف المطر ويمكنها من ازاحة الغيوم وقصة نورا وسارا هاااااااااااااااادفة ..........باقي القصص لسا ماقريتها جزاكم الله خير

نورة النعيمي
06-11-2008, 07:56 AM
معذرة حبيباتي: لايصح أن نعلم صغارنا أن للشمس القدرة علىإيقاف المطر . يمكن ان نقول : إن الشمس طلبت من الله أن يوقف المطر