المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قلب من بنقلان



ديماسة
10-05-2008, 02:24 AM
تأسرني كتب السير الذاتية...

تأخذني بعييدا بعيدا جدا... لحياة اناس حقيقين لا ابطال قصة...أو خرافيين

أكثر الكتب إدهاشا,,,وتأثيرا فيّ هي كتب السير الذاتية..

فما بالك إن كان الراوي هو من يكتب بقلب المحب...للبطل

http://www.mushahed.com/wp-content/photos/banqlan1.gif

(قلب من بنقلان) سيرة ذاتية بأسلوب روائي ساحر

للمؤلف الأمير سيف الإسلام بن سعود بن عبد العزيز

والراوية..البطلة...هي أمه

الكتاب سيرة حياة قصتها امه عليه..وكتبها وصاغها بأسلوبه الرائع

المؤثر فنشعر جميعا ونحن نقرأ أننا أبناء لهذه السيدة التي قاربت التسعين وضعف بصرها حتى ذهب!!

الكتاب يحكي فيه سيرة أمه..

الأم اختطفت وهي صغيرة من بلدها بلوشستان لتنتنقل وتجد نفسها جارية لولي عهد السعودية الذي اصبح ملكا فيما بعد

وأم لأولاده..

الكتاب يتحدث عن ذلك الحنين الذي ظل ملازما لها لمسقط رأسها ..رغم تقادم الزمن

الكتاب ثري جدا يتحدث عن تاريخ السعودية والمنطقة كلها

ويتحدث عن مرحلة حرجة جدددا ..فيها الكثيير من الضبابية والغموض

وهي تسلم الملك فيصل الحكم وخلع الملك سعود..رحمهم الله

الكتاب قراءه هادية للتاريخ ...من زاوية جديدة..وبلسان كان مغيب لسنوات ..ان يروي القصة كما يراها هو..

اكثر مايشد في الكتاب..

هو الأسلوب الآسر الساحر للأمير الدكتور سيف الإسلام

والمعلومات التاريخية الغزيرة التي يسردها لنا..ورغم ذلك لانشعر بأي ملل ونحن نقرأها



الكتاب للأسف ..سحب من المكتبات بعد أيام من نشره بطلب من المؤلف!
وعلل ذلك بأنه مازال امام شعوبنا وقت طويل لتقبل الرأي الآخر..



عند تصفح الكتاب..تشعر بحيرته وقد بدا ذلك واضحا وهو يسطر إهداءه

حيرة وصراع بين العقل والقلب...


,,

إهداء

إلى الروح التي انتصرت على العقل الذي مانع طويلا في كشف
وقائع الإبحار عبر شواطئ الزمن الماضي؛ بحثًا عن الجذور، وعن
أصل الدموع التي رأيتها ذات يوم في عيون أم مسنة كُفَّ بصرها
بعد أن قوّست الأيام ظهرها وأقعدتها تصاريف الدهر
إلى العقلِ الذي أخافني وأقلقني وناشدني مراراً
وتكراراً أن أُخفي ماسمعتُه وعلِمته في جُب من المدركات
عميق ففشِل , ومن ثم كانت النتيجةُ : هذه الرواية .



,عناوين فصول الرواية..تظهر كما لو كانت ملخص لكل الكتاب
بدءا من بكاءها الذي دفعه للبحث وراء الماضي
مرورا برحلتها نحو القصور
وانتهاءً بأطول واهم فصل في الكتاب
أمَـة ومـلك


فصول الرواية

1/ الخميس : عندما بكت..!!
2/الجـمـعه : عنما باحت..!!
3/الـسبــت : نحو المجهول .. !!
4/الأحـــــد : في اليم ..!!
5/الاثنـيــن : قريباً من القصور ..!!
6/الثـلاثـاء : إلى حيث السعوديين
7/الأربـعاء : أمة و ملك
8/أغـنـيـة للــــــمـــــاضي

مهما حاول المؤلف أن يكون موضوعيا..في نقل الحكاية..نراه في أماكن كثييرة ذلك الطفل الذي يقف في المنتصف!!


{ مأسأة والدي الملك الذي لايلتقي مع والدتي في أي شي
مشترك , إلا أنهم أبناءُ المأساة , وإن اختلفت في الشكل والمضمون }

طريقة سرده للحكاية كانت كأنها مقطوعة شعرية...تقرأها أكثر من مرة وتطرب عند قراءتها..


{ طوال الطريق من مسقط إلى الأحساء , مروراً بكل القرى والنجوع , قرب
البساتين , بين الجبال , ووسط الصحراء أخذت أحدث نفسي كثيراً وأسأل
الغيب : لم كتب الشقاء على أناس وكتبت السعادةُ للأخرين ؟
لعلي أتعلم الصبر والمقاومة والتحدي من تلك النباتات والشجيرات الصحراوية
التي تقاوم طقسها غير الرحيم , لكن خاطراً من حين إلى آخر كان يأتيني
ليقول لي : إن ماترينة من مظاهر الصلابة والشموخ لوريقات تلك المجاهل
ليس إلا ترجمة لغريزة البقاء , وشفرة لسلوكيات الاختيار الاعظم
الحياة أو الموت }

باختصار هي رواية...يجب أن تُقرأ..
أدبية تاريخية سردية شاعرية....




الناشر:
لا يمكن حساب منبع ومصب تغريبة تلك الفتاة الصغيرة التي تلقفتها صحراء الجزيرة العربية أو أواخر أربعينات القرن الماضي بعد انتزاعها من أرض بلوشستان، من خلال تعداد المسافات والأزمنة، بل من خلال الدمع الذي ذرف، والنشيج الذي سمع، والآهات التي اختبأت بين فواصل الأحزان الكثيرة، والضحكات النادرة.

البلوشية التي هرمت شهدت-دون أن تقصد-التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية في أرض المملكة العربية السعودية أبان حقبة ما بعد الحرب العالمية الثانية، أسعدتها تلك التغيرات حيناً، وأعادتها إلى مربع الأسى الأول أحياناً كثيرة، ورغم زمن (التوطين) الطويل اللاحق الذي آنسته... لا زال الحنين إلى أرض في بلوشستان تسمى (بنقلان) مصطخباً في الأعماق.

شخصيات الرواية يستحضرون الماضي، وينتقدون الحاضر، ويتوجسون-كما غيرهم- من غياهب القادم.

لتحميل الكتاب

رابط التحميل (http://www.4shared.com/file/36860640/bf577ed7/___online.html?dirPwdVerified=c39ab53&signout=1)

قراءة ممتعة : )

ريم بنت عبدالعزيز
10-05-2008, 02:10 PM
منذ أن صدرت وأنا أتلهف لتناولها , على حسب معلوماتي هي صدرت عام 2004 في لبنان ثم سحبت من المكتبات اللبنانية فترة من الزمن وعادت مرة أخرى ,
طبعاً لا زالت ممنوعة من التداول عندنا في المكتبات حتى في معرض الكتاب سألت دار الفارابي الذي نشر الرواية فقالوا طلبوا منا عدم عرضها لانها ممنوعة عندكم , وكذلك روايته الثانية (طنين) لم يسمح بنشرها عندنا ,,
كنت قد استمتعت قبل سنة وأكثر بما بقراءتها بعد تحميلها من إحدى المنتديات , ورائعة قليلة في حقها , ستغريني يا ديماسة أن أقرأها ثانية , ويبدو أني متحمسة لذلك .. (:

سأعود لرؤية خاصة مع الرواية إن شاء الله >> ربما أعود بعد شهر حسب الظروف نسأل الله التيسير.

نسيت أن أقول
اشتقنا لذائقتك وأطروحاتك ..
عوداً حميدا يالحبيبة

ديماسة
11-05-2008, 01:18 AM
اهلا بالريم : )

تعرفي.. انا ايضا بدأت قراءة ثانية له


على حسب معلوماتي هي صدرت عام 2004 في لبنان ثم سحبت من المكتبات اللبنانية فترة من الزمن وعادت مرة أخرى ,

اعتقد انها سحبت ولم تعد مرة اخرى..

بعض (النسخ) ...الغير اصلية ممكن تكون هنا وهناك ..كما النسخ الالكترونية

ولو بحثت مثلا في النيل والفرات او غيرها من المكتبات عبر النت

لوجدتي رد ان الكتاب غير متوفر

وصراحة اعذره في سحب الكتاب...لحساسية الوضع بالنسبة له !


انتظر عودتك..



اشتقنا لذائقتك وأطروحاتك ..
عوداً حميدا يالحبيبة

اشتقت لكم اكثر
كان غياب اجباري ...صدقيني

إشراقة فجر
11-05-2008, 04:06 AM
أشاركك حب السير الذاتية ..لما تنطوي عليه من تجارب وعبر..

ولأن مؤلفها يصوغها من قلبه وروحه..وهي حياة إنسان كما قلتي..

عرضك مدهش..

رغم عدم حبي للقراءة الإلكترونية وأفضل الورق عليها كثيراً إلا أنني أجد نفسي

بعد هذا العرض مدفوعة لتحميلها رااضية..ومتحمسة كذلك..


جاري التهام الأسطر..


شكرا ديماسة..


:108:

ائتلاف
11-05-2008, 08:12 PM
.

أهلاً ديماسة : )

تمتلكين أسلوباً مشووووقاً محفزاً للقراءة ..

جزاك الله كل خير .. وأسعد قلبك ..

وأثلج صدرك :108:

.

إشراقة فجر
11-05-2008, 08:41 PM
افتتحتُ القراءة اليوم..

وجدتني عند الصفحة 60 ممتلئة ..مأخوذة..

وكل شيء..

لم أحس أبداً بوقت..أو "تك تاك" تسير بقربي..

أكنتُ خارج الزمن !!

ربما....

ديماسة..

ألديك مزيد؟

ديماسة
12-05-2008, 02:01 AM
اشراقة فجر : )

اثلجتي صدري بردودك

احب ان اشعر ان هناك من يشاركني الحماس ومتعة القراءة للكتاب...

الكتب كثيرة اشراقة

لكن قليل هي التي تشد وتسحر

وجدتها عند قراءتي لهذا ولسيرة مالكوم اكس (قد افرد له موضوعا فانا احب هذا الكتاب جدددا) ول( رأيت رام الله)

رأيت رام الله كتبت ملخص عنه في موضوع سابق تجديه هنا (http://forum.lahaonline.com/showpost.php?p=606101&postcount=6)

شكرا لك اشراقة

انتظر رأيك بعد انهاء الكتاب

هلا ائتلاف : )

اشكرك على ثناءك

الله يسعدك و يجزاك كل خير

ولاتنسي تحملي الكتاب : )

منيرة
12-05-2008, 02:17 AM
مصدومة !!

هذا هو شعوري أثناء وبعد انتهاء خمس ساعات اقتطعتها من وقت منامي لأجلها ..

لا أدري ماذا أكتب ديماسة .. حقاً لا أجد الكلمة المناسبة هنا ..

لعل .. شكراً .. تكفي .. لعل ..

دمتِ على خير وفي خير :141:

ديماسة
12-05-2008, 01:01 PM
هلا بالنور : )

يعني انهيتي قراءتها!

الله يسامحك وهل تكفي كلمة مصدومة ..

احب اسمع رايك بالتفصيل <<<طماعة


انتظرك..

إشراقة فجر
12-05-2008, 06:33 PM
البارحة تسمرت عيناي وجسدي أمام الشاشة..حتى أخذني الإرهاق..

واليوم أقوم مبكرة فجراً و.."أتسمر"

ثم أعود من عملي وأقرأ..

أي نوع هذا الذي أوقعتني به!!

الآن عند صفحة 158...

كثيررة المفردات اللغوة التي أعجبتني والاقتباسات كذلك..

لكن ربما تكون عند نهاية القراءة..

ديماسة أتأذنين بتسجيل حضور يومي ؟

ديماسة
12-05-2008, 10:00 PM
هلا اشراقة : )



ديماسة أتأذنين بتسجيل حضور يومي ؟

أتاذنين لي انا!!

إشراقة فجر
13-05-2008, 11:21 PM
بدأت أمشي الهوينا الآن لتزاحم المهام..

وصلت صـ198

لكني أصدقك قولا..أنني لستُ من هواة التاريخ الحديث..

أجدها مغرقة في التبجيل أحيانا..فلا أستسيغُ لها طعما..

ذكر التاريخ السعودي هنا لم يروقني..

ربما طريقة الأبن "الأستاذية" كما يصف نفسه مملة!!

ديماسة أغرقتني ولا أستطيع منها فكاكا..

.....

ابن جلا
14-05-2008, 01:06 AM
جاري التحميل
شكرا

منيرة
14-05-2008, 03:31 AM
حسناً .. لم استطع تجاوز صدمتي إلا بعد يوم كامل :)

كما ذكرت الاشراقة عبت عليها " درس التاريخ " لكن هذا عائد لما عايشته من الاحداث ..

لكنما شعرت معها بتعاطف فوق العادة .. فكون انتقالها من الحرية للعبودية بهذه الطريقة وفي هذه السن الحرجة .. شيء موجع ..

عجبت من ذاكرتها الحديدية ما شاء الله تبارك الرحمن .. فهي تؤكد على الأحاديث " بالنص " رغم أنها كانت في سن صغيرة وعايشت أهوالاً ..

خرجت بعدة أحاسيس " ولست هنا إلا كقارئة " .. من تاريخ قد لا يكون صادقاً .. من انثى تبحث عن ذاتها وانتمائها .. من قلوب يمزقها الحنين وإن كان لا أحد يريد عودتها على الطرف الآخر .. من أناس تتكيف مع وضعها بانحناء شديد للتيار .. من الخذلان .. الحب .. الخوف .. ياه كثيرة هي الاحاسيس فيها ..

فهي تحوي روايات في رواية واحدة ..

في النهاية شعرت بالاسى على شخصيات كثر فيها في حين تركز على مريم في البداية ..

كم نحن صغار .. أمام المآسي ..

شيء من انطباعي .. ولن اوفيها ولن اوفيك أيتها الرائعة ..

دمتِ بجمال :108:

ريم بنت عبدالعزيز
15-05-2008, 04:17 AM
هكذا تجعلون فكرة تلمع منذ أشهر تلح أكثر أن نبدأ بها في السماوات

انتظروني بعد انحلال عقد الضغط ..

أحب الحماس (:

إشراقة فجر
17-05-2008, 03:24 AM
253..

حسناً أُغرقت تماماً حتى وصلت هذه الصفحة إذ جزء من كل سطر فيها ممحي!<<احترت فيها

هل تكتب ممحي أم منمحي؟؟أم ليست فصيحة بالأصل!!

هكذا!

أأفقد خيطاً مهماً؟

ديماسة إذا كان الكتاب عندك أريد الصفحة كاملة لو تكرمتِ...

ابن جلا
17-05-2008, 12:50 PM
الأم اختطفت وهي صغيرة من بلدها بلوشستان لتنتنقل وتجد نفسها جارية لولي عهد السعودية الذي اصبح ملكا فيما بعد

وهذه نقطة مهمة ينبغي الإلتفات لها وأن الجواري والإماء والعبيد منذ عهد قريب ليسوا فقط ذوي البشرة السوداء من الزنوج بل الأمر يتعلق بذوي البشرة البيضاء اللامعة وهو أمر ستساهم الرواية في توضيحها للكثيرين ممن يعيبون السمر والسود حتى من الأحرار وابناء القبائل الأفريقية ممن اغرقتهم العصبية في حمأة عيب ألوان الناس فقط
وهذا أمير من ابناء ملك له ثقله ووزنه ومع ذلك تحدث بصراحة يعجز الكثيرين ممن لاقيمة لهم تذكر في مجتمعهم أو عند غيرهم بل اصبح البعض يتهرب من جذوره وحاله قبل ذلك مع ان الميزان لم لانسب له يفتخر به هو الإسلام
شكرا ديماسة

ديماسة
18-05-2008, 12:36 AM
اهلا بالمشرقة : )

انا مثلك..استغبت السردية في الأحداث التاريخية

لكن ذلك لم يفسد متعتي للقراءة لأني احب التاريخ

وتاريخ الدولة السعودية كان معقد بالنسبة لي

هنا في الكتاب تكاملت صور كثيرة كانت مبهمة لدي..

وفهمت اكثر

اما بخصوص الصفحة اياها
فهي افسدت متعة القراءة عندي كما عندك ( لانه قرأتها مثلك من نسخة الكترونية) لكنها لن تؤثر في مسيرة الرواية

حياك اشراقة : )


اهلا بالنور : )

انا مثلك..جلست اسيرة مشاعر كثيرة لفترة طويييلة بعد قراءتها


كم نحن صغار .. أمام المآسي ..

هذا بالضبط...الي احسست به عند قراءتها

الحمد لله على نعمه

شكرا منيرة : )

هلا بالريم : )

تقصدين نادي للقراءة!!

يالييييييييت...وان كان نادر ما تجدي كتاب يشد مجموعة من الناس ليقرأوه في وقت واحد!

الأخ ابن جلا..

انتظر رأيك حول الكتاب.. بعد قراءته


وهذا أمير من ابناء ملك له ثقله ووزنه ومع ذلك تحدث بصراحة يعجز الكثيرين ممن لاقيمة لهم تذكر في مجتمعهم أو عند غيرهم بل اصبح البعض يتهرب من جذوره وحاله قبل ذلك مع ان الميزان لم لانسب له يفتخر به هو الإسلام

شجاعته بصراحة اذهلتني..خصوصا انه يتكلم بشفافية تامة في مجتمع لايرحم!


شكرا ابن جلا

روزا
23-05-2008, 04:56 AM
ديماسة أحب قراءة الكتب عموما و اعشقها منذ نعومة أظافري
لكني من فترة لم أقرأ :( و شدني أسلوبتس يا غالية:)
جاري التحميل و بإذن الله ساسرق من وقتي لأقرأها
جزاتس الله خييير....

إشراقة فجر
23-05-2008, 01:28 PM
توقفت الآن بعد بضع صفحات من الصفحة إياها..

لعلي أعود بعد انتهاء الإختبارات...بإذن الله...

:108:


* أحس أزعجتك :/

ديماسة
24-05-2008, 07:26 PM
حيا الله الوردة روزا : )

مدام انك تحبي القراءة...فراح تكلمي قراءة الكتاب وتجدي له وقت

لأن بعض ممن اعرفهن ماكانوا يحبوا القراءة ولكن اكملن قراءة هذا الكتاب

ربما لأن قصته خارجة عن المألوف!!

أنتظر عودتك وانطباعاتك الأولية عن الكتاب

ودي : )

اهلين بالمشرقة : )


بس انتبهي لاتكسلي..لان القراءة تحتاج مجاهدة


فكم من الكتب التي لم نكملها !

ودي : )

(ام البنين)
03-06-2008, 07:52 PM
جزاك الله خير وبارك فيك انا لم أقرا الموضوع جيدا ولكن منزل أسرتى مرت علية واكثر الأسر فى السعودية مرت بتلك المرحلة ومن مناطق ودول كثير ولهم قصص وحكايات عديدة منهم من جيئ بهم من الاحباش ومنهم من اليمن ومنهم من حلب ودول أخرا واصبحن امهات عزيزات بين الاسر
ويدعين باالأمهات مثل امهتنا بعضهن يرحمهن انتقلن الى رحمة الله وهن نساء صالحات ونهن من هن الان فى المستشفيات عجائز يحتجن للرعية الصحية الشديدة ومنهن الان لاتتعد غرفتها لكبرها والجميع يزورها ويجتمع عندها فى جناحها الخاص مع مع وجود خادمة ممرضة خاصة لها وهن عزيزات على تلك الاسر