المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ¨*°¤® في ظـلال آية ®¤°*¨



ام عبدالرحمن
08-09-2003, 05:51 AM
<center>http://www.mamarocks.com/trluv5.gif</center>

<center>http://www.islammessage.com/pictur/aya.jpg</center>

<center><font face="Arial Black"><font size="3"><font color="blue">في ظـلال آية ... لحـظـات إيمانية
في ظـلال آية ...إلتفاتة إلى كتاب الله
في ظـلال آية ... تفكـرفي كلام الله

في ظلال آية ... لتطمئن القلوب الحائرة بذكر الله (ألا بذكر الله تطمئن القلوب) ... وترسو النفوس الحائرة على شواطيء الإيمان الآمنة.
في ظـلال آية ... جرعة إيمانية يومية (أو شبه يومية) نتناول فيها آية من كتاب الله نتفيأ ظلالها الوارفة ونستنير بهديها المنير ونسير على صراطها القويم ونتفكر في معانيها السامية ومضامينها الإيمانية... نقرأ كلام المفسرين حولها لنفهم مراد الله منها فليس كمثل كلام كلام وليس بعد بيانه بيان.
الآية من كتاب الله الكريم والتفسير من كتب التفسير المعتبرة ...
... أسأل الله أن يطرح فيها البركة وأن يسهل لها طريقاً إلى قلوبكم ... ولقاؤنا غـداً إن شاء الله مع الحلقة الأولى.
</font id="blue"></font id="size3"></font id="Arial Black"></center>
<center>http://www.mamarocks.com/trluv5.gif</center>
<hr noshade size="1">


<center>http://mypage.ayna.com/alzohari322/-.GIF</center>

<font color="blue"><center><font face="Arial Black"><font size="3">أموت ويبقى كل ماقد كتبته
فيا ليت من يقرا كتابي دعا ليا
لعل الإله يمن بلطفه
ويرحم تقصيري وسوء فعالي
</font id="size3"></font id="Arial Black"></center></font id="blue">

المسافرة
08-09-2003, 05:58 AM
بارك الله في طرحك لهذا الموضوع
وجعله في ميزان حسناتك
ونحن بإنتظارك

<center>http://leenah999.jeeran.com/almosafera.jpg
<font color="purple">التوقيع إهداء من إخيتي وردة نجد</font id="purple"></center>


<center>http://raheek.jeeran.com/Untitled-126.psd.jpg (http://servername/fvirtualdir/viewtopic.php?t=32448)</center>

ندى الجنة
08-09-2003, 06:00 AM
بارك الله فيكي
مشرفاتنا فوانيس تضئ المنتدى

محبتكي في الله
ندى

<center> 8) فلسطينية ولي الفخر
http://www.4special.com/fls.jpg</center>

قطرة الندى
08-09-2003, 06:24 PM
جزاك الله خير يا ام عبدالرحمن على هالكلمات المشجعه

وجعله في ميزان حسناتك


محبتك في الله

<center>http://www.saaid.net/twage3/016.gif



http://www.saaid.net/twage3/015.gif



http://www.saaid.net/twage3/007.gif

مُحبتك في الله </center>

عذبة الإحساس
08-09-2003, 07:19 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هلا اختي .. ام عبد الرحمن ..

الله يجزاك الف خير اختي ..,,

وفقك الله

ســ MoOoOoN ــارونــه

أوراد
13-09-2003, 03:41 AM
<center>

<font size="3">مازلنا ننتظر أم عبدالرحمن.. :oops: </font id="size3">
</center>

<center>
http://w5s.com/banotah/banootah.gif</center>

ام عبدالرحمن
13-09-2003, 07:03 AM
<font color="blue"><font size="3"><font face="Arial Black"><center>المسافرة

ندى الجنة

قطرة الندى

ســ MoOoOoN ــارونــه

بنوتة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جزيتم خيرا على التعقيب ..
وعذراً على التأخير :oops: </center></font id="Arial Black"></font id="size3"></font id="blue">
<hr noshade size="1">


<center>http://mypage.ayna.com/alzohari322/-.GIF</center>

<font color="blue"><center><font face="Arial Black"><font size="3">أموت ويبقى كل ماقد كتبته
فيا ليت من يقرا كتابي دعا ليا
لعل الإله يمن بلطفه
ويرحم تقصيري وسوء فعالي
</font id="size3"></font id="Arial Black"></center></font id="blue">

ام عبدالرحمن
13-09-2003, 07:12 AM
<center><font face="Arial Black"><font size="4"><font color="green">في ظـلال آية ...

<u>في ظلال (( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم ))</u>
يقول الله تعالى : " .. إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم وإذا أراد الله بقومٍ سوءً فلا مرد له ومالهم من دونه من والٍ"
إن لله تعالى سنناً لاتتغير وقوانين لاتتبدل : سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلاً . وهذه سنة وقاعدة اجتماعية سنها الله تعالى ليسير عليها الكون وتنتظم عليها أسس البنيان: إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم : أي أن الله تبارك وتعالى إذا أنعم على قوم بالأمن والعزة والرزق والتمكين في الأرض فإنه سبحانه وتعالى لايزيل نعمه عنهم ولايسلبهم إياها إلا إذا بدلوا أحوالهم وكفروا بأنعم الله ونقضوا عهده وارتكبوا ماحرم عليهم. هذا عهد الله ومن أوفى بعهده من الله ؟ فإذا فعلوا ذلك لم يكن لهم عند الله عهد ولا ميثاق فجرت عليهم سنة الله التي لاتتغير ولاتتبدل فإذا بالأمن يتحول إلى خوف والغنى يتبدل إلى فقر والعزة تؤل إلى ذلةٍ والتمكين إلى هوان.
أيها الأخ الكريم إن المتأمل اليوم في حال أمة الإسلام وماأصابها من الضعف والهوان وماسلط عليها من الذل والصغار على أيدي أعدائها بعد أن كانت بالأمس أمة مهيبة الجناح مصونة الذمار ليرى بعين الحقيقة السبب في ذلك كله رؤيا العين للشمس في رابعة النهار . يرى أمةً أسرفت على نفسها كثيراً وتمادت في طغيانها أمداً بعيداً واغترت بحلم الله وعفوه وحسبت أن ذلك من رضى الله عنها ونسيت أن الله يمهل ولايهمل ، وما الأمة إلا مجموعة أفراد من ضمنهم أنا وأنت . تجول أخي الحبيب في ديار الإسلام (إلا من رحم الله) واخبرني ماذا بقي من المحرمات لم يرتكب وماذا بقي من الفواحش لم يذاع ويعلن ، الربا صروحه في كل مكان قد شيدت وحصنت حرباً على الله ورسوله، والزنا بيوته قد أعلنت وتزينت في كل شارع وناصية، والسفور قد حل محل الستر والخنا قد حل محل الطهر والعفاف. والخمر ( أم الخبائث) صارت لها مصانع ومتاجر. المعروف أصبح منكراً والمنكر غدا معروفاً. أرتفع الغناء (صوت الشيطان) ووضع القرآن (كلام الرحمن). حكمٌ بغير ماأنزل الله وقوانين ماأنزل الله بها من سلطان. وقبل ذلك كله تخلينا عن الجهاد وركنا إلى الدنيا وتبايعنا بالعينة وتتبعنا أذناب البقر ، أفبعد هذا نرجوا نصر الله وعزته وتمكينه ؟ أبعد هذا نتساءل لماذا حل بنا هذا الهوان ؟ أفبعد هذا نستغرب ماأصابنا من الذل على أيدي أعدائنا من شرار الخلق من اليهود والنصارى والهندوس والبوذيين وغيرهم ؟ نعم والله إن الله لايغير مابقوم حتى يغيروا مابأنفسهم .. إننا لن نخرج ممانحن فيه من الذل والصغار ولن ننال العزة والكرامة إلا إذا عدنا إلى ديننا وتمسكنا بإسلامنا فكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة بغيره أذلنا الله.
أخي الكريم : إن الأمة لن تتغير إلا إذا تغير أفرادها ‘ إلا إذا غيرت أنا وأنت وهو وهي ، إذا غيرنا أسلوب حياتنا بما يوافق شرع الله وقلنا لربنا سمعاً وطاعة واتبعنا هدي نبينا عليه الصلاة والسلام : وماآتاكم الرسول فخذوه ومانهاكم عنه فانتهوا. عندها نصبح أفراداً وأمة أهلاً لموعود الله بإن يغير الله ذلنا إلى عزة وضعفنا إلى قوة وهواننا إلى تمكين. نسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يردنا جميعاً إلى دينه مرداً حسناً وأن يلهمنا رشدنا ويفقهنا في ديننا ويرينا الحق حقاً ويرزقنا اتباعه والباطل باطلاً ويرزقنا اجتنابه وأن يمكن لأمة الإسلام ويعيد لها عزتها ومكانتها وأن ينصرها على أعدائها إنه سميع مجيب. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وإلى اللقاء في وقفة قادمة مع آية اخرى من كتاب الله
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
</font id="green"></font id="size4"></font id="Arial Black"></center>
<hr noshade size="1">


<center>http://mypage.ayna.com/alzohari322/-.GIF</center>

<font color="blue"><center><font face="Arial Black"><font size="3">أموت ويبقى كل ماقد كتبته
فيا ليت من يقرا كتابي دعا ليا
لعل الإله يمن بلطفه
ويرحم تقصيري وسوء فعالي
</font id="size3"></font id="Arial Black"></center></font id="blue">

ام عبدالرحمن
17-09-2003, 09:22 AM
<center><font face="Arial Black"><font size="4"><font color="purple">في ظلال آية

<u>قوله تعالى ( لا يغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد)</u>

يقول الله تعالى : " لايغرنك تقلب الذين كفروا في البلاد ، متاع قليل ثم مأواهم جهنم وبئس المهاد. لكن الذين أتقوا ربهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلاً من عند الله وماعند الله خير للأبرار".
حينما يتسلل الإحباط واليأس إلى نفس المؤمن وهو يرى ماعليه الكفار اليوم من التمكين في الأرض ومايملكونه من القوة والهيمنة ، وعندما يرى جيوشهم وعددهم وعتادهم، ويرى صناعاتهم وتقنيتهم فينتابه شعور بالنقص إزاء ماحققه القوم من رقي وتقدم في عالم الحضارة والمدنية ويصبح متأرجح التفكير في حاضر ماثل للعيان يجسد ضعف أمة الإسلام وهوانها بين الأمم ، تأتي هذه الآية الحكيمة كالبلسم الشافي تعيد إلى نفس المؤمن توازنها وتشعره بالعزة وتضع الأمور في نصابها في بيان حقيقة ومصير أولئك القوم ومآلهم الذين سيصيرون إليه فتتحقق له الطمأنينة ويستشعرعزة الإسلام ونعمة الإيمان التي أمتن الله بها عليه يوم أن جعله مؤمناً بالله موحداً له ومنزهاً له عن الشرك.
إنهم مهما بلغوا من الرقي ومن التطور ومهما ملكوا من الدنيا فإنه ... متاع قليل .. هكذا سماه رب العالمين العليم الخبير .. متاع وقليل أيضا .. نعم إنه متاع إذا ماقورن بنعيم الآخرة الذي سيحرمون منه . هبهم حازوا الدنيا بأكملها جوها وبرها وبحرها وبسطوا نفوذهم على أقطارها وتنعموا بملذاتها وتمتعوا بشهواتها دونما منغصات أو كوارث ، هبهم عمروا فيها مئات السنين ! ثم ماذا بعد ذلك ؟ جهنم وبئس المهاد ! أليس إذن ماكانوا فيه إنما هو مجرد متاع قليل سرعان ماتذهب لذته وتزول شهوته .. لقد خسروا بكفرهم كل شيء ولن يغني عنهم ماهم فيه في الدنيا شيئاً يوم القيامة ، يقول تعالى: (إن الذين كفروا وماتوا وهم كفار فلن يقبل من أحدهم ملء الأرض ذهباً ولو افتدى به أولئك لهم عذاب أليم ومالهم من ناصرين) ويقول تعالى :( ولو أن للذين ظلموا مافي الأرض جميعاً ومثله معه لافتدوا به من سوء العذاب يوم القيامة وبدا لهم من الله مالم يكونوا يحتسبون). أفبعد هذا يغبطهم عاقل على ماهم فيه من التنعم ورغد العيش وماهم فيه من القوة والسيطرة والتمكين رغم مايشوب ذلك كله من المنغصات والمكدرات ؟! وهذا ليس من قبيل الدعوة إلى الركون إلى الكسل والدعة والتخاذل عن السعي للكسب ولعمارة الأرض ولكن القصد منه رفع معنويات المؤمن وتبصيره بحقيقة الأمور وأنه أعز وأكرم عند الله وإن ناله شيء من الذل والهوان والضعف في الحياة الدنيا.
إن الحياة الحقيقية هي حياة الآخرة وأن النعيم الحقيقي هو نعيم الجنة والفوز الحقيقي هو الفوز بالجنة والنجاة من النار فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ومالحياة الدنيا إلا متاع الغرور. ثم تُختم الآية الكريمة بما تننشرح له نفوس المؤمنين وتسر أفئدتهم له وتزهدهم بمافي أيدي أعدائهم وتزيدهم شوقاُ إلى ماعند الله والدار الآخرة وتحفزهم على العمل من أجل النعيم الحقيقي في الحياة الحقيقية فيقول تعالى : لكن الذين أتقوا ربهم لهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها نزلاً من عند الله وماعند الله خير للأبرار. رضينا ربنا رضينا .. اللهم لاعيش إلا عيش الآخرة ولاحياة إلا حياة الآخرة . اللهم إجعلنا من أبناء الآخرة ممن لاخوف عليهم ولاهم يحزنون وارزقنا اللهم من العمل ماتبلغنا به جنتك ومن اليقين ماتهون به علينا مصائب الدنيا ومتعنا اللهم بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا أبداً ماأحييتنا وأجعله الوارث منا.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
وإلى اللقاء في وقفة قادمة مع آية اخرى من كتاب الله.
</font id="purple"></font id="size4"></font id="Arial Black"></center>
<hr noshade size="1">


<center>http://mypage.ayna.com/alzohari322/-.GIF</center>

<font color="blue"><center><font face="Arial Black"><font size="3">أموت ويبقى كل ماقد كتبته
فيا ليت من يقرا كتابي دعا ليا
لعل الإله يمن بلطفه
ويرحم تقصيري وسوء فعالي
</font id="size3"></font id="Arial Black"></center></font id="blue">