المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كل ما تودين معرفته عن الافرازات النسائية



الصامتة
27-12-2010, 09:45 AM
كل شيء عن احكام الافرازات النسائية ستجدينه هنا باذن الله

http://english.islamweb.net/ahajj/in...238&startno=50

لابـــــــــــــة
27-12-2010, 11:28 AM
أشكرك أختي الصامته ولكن الرابط

لايفتح معي .

fanu ahmed
08-01-2011, 01:01 AM
أشكرك ولكن الرابط لايفتح معي .

الجده الصغيره
25-01-2011, 08:18 PM
حبذا لو نقل الموضوع بلا روابط ليستفيد الجميع...........

@ريميه@
26-01-2011, 01:29 PM
مافيه رواااابط للاسسف

الصامتة
20-02-2011, 12:47 AM
خسارة وربي لكن بحاول اشوف له صرفة واسفة حبيباتي

الصامتة
20-02-2011, 12:57 AM
مشكلتي وجود مادة تخرج عقب كل (تبول) بصورة مستمرة فلا أستطيع أحياناً الدخول في الصلاة ويزيدنا هذا شكا أن يكون هذا بدون جماع يسبقه، فمعظم الوقت وأثناء تأدية الصلاة أجد المادة قد خرجت مني فهي بيضاء اللون ليست بالمني، وأحياناً أضطر لأداء الصلاة وأتعمد عدم إعادتها وأحياناً أحس بالقلق وأعيد الوضوء وأصلي فلا أستطيع أن أبقي بوضوئي لأكثر من وقت، أفيدوني يرحمكم الله تعالى ماذا علي أن أفعل هل أستطيع أن أصلي متجاهلة المادة التي تخرج مني بعد الاستنجاء حتى ولو اتنظرت لوقت قرابة لربع ساعة قبل الوضوء وأبدأ الصلاة فتبدأ في النزول؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فهذه المادة نجسة في حكم البول وعليك الاستنجاء منها وغسل ما أصاب بدنك وثيابك منها، كما عليك أن تتوضأي لكل صلاة ثم لا يهمك بعد ذلك خروج هذه المادة البيضاء إذا كانت مستمرة طيلة وقت الصلاة، ولا بأس بدخول المسجد وسماع الخطبة لكن ليس لك أن تصلي حتى تستنجي منها وتتوضأي وتغسلي ما أصاب بدنك وملابسك، نسأل الله لنا ولك العافية من كل سوء. وانظري فتاوى اللجنة الدائمة 5/258-259، رقم الفتوى: 8322. والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:01 AM
لا تصح صلاة من خرجت منها إفرزات ما لم تتوضأ
تاريخ الفتوى : / Tuesday 20-5-2003
السؤال
السلام عليكم أنا فتاة عمري 20 سنة وقد قرأت في الموقع عن حكم إفرازات المرأة وأنها تنقض الوضوء بمجرد دخول وقت الصلاة التالية، ولكنني في بعض الأحيان أضطر للخروج من المنزل بوضوئي قبل الأذان والمكان الذي أذهب إليه يكون الوضوء فيه صعبا وأحيانا مستحيلا، فما العمل في هذه الحالة.. وقد صليت كثيراً بهذه الحالة فما مصير صلواتي علما بأنني لا أعلم عدد هذه الصلوات؟؟ جزاكم الله خيراً.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فالذي رجحه المحققون من أهل العلم في هذ المسألة أن هذه الإفرازات إن كانت من مخرج البول فحكمها حكم البول، وإن كانت من مخرج الحيض أي من الرحم فهي طاهرة وكلاهما ينقض الوضوء، وتمكن مراجعة الفتوى رقم: 5188، والفتوى رقم: 4018. فإذا علمت ذلك فقدري عدد الصلوات التي صليتها وأنت غير طاهرة فصليها، فإن تعذرت عليك معرفة عددها أو تقديره، فصلي حتى يغلب على ظنك أنك أبرأت ذمتك. والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:02 AM
ما ينزل من المرأة بعد الغسل
تاريخ الفتوى : / Wednesday 26-2-2003
السؤال
امرأة اغتسلت من الجماع وبعد الغسل بفترة نزل عليها سائل من أثرالجماع السابق؟ هل ينقض الوضوء وهل هو نجس؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كان ما ينزل من المرأة بعد الغسل منياً فهو طاهر على القول الراجح، ولكنه ينقض الوضوء ولا يوجب إعادة الغسل، أما إن كان مذيًّا فإنه نجس باتفاق وناقض أيضاً للوضوء.
وللاطلاع على أدلة ما ذكرنا انظر الفتوى رقم:
6264.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:06 AM
السؤال
هل ماء المرأة طاهر أم نجس؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالماء الذي يخرج من فرج المرأة ثلاثة أنواع:
الأول: ما يخرج من مجرى البول وهو نجس
الثاني: ما يخرج من مخرج الولد ( المهبل) وهو ما يسمى بالإفرازات المهبلية وهي طاهرة.
الثالث: المني وهو طاهر في أصح قولي العلماء.
وجميع هذه الأنواع تنقض الوضوء والمني يوجب الغسل.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:08 AM
السؤال

ما حكم الصلاة والإنسان يشك في شيء ما كالطهارة؟

الفتوى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا يخلو حال الشاك في الوضوء من أمرين:
الأول: أن يتيقن الطهارة ويشك في حصول الحدث، فهذا يلغي شكه ويمضي على صحة وضوئه، وذلك للقاعدة المعروفة وهي: "الأصل إبقاء ما كان على حاله". ولقول النبي صلى الله عليه وسلم: في الرجل يجد الشيء في بطنه ويشكل عليه هل خرج منه شيء أم لا ؟ فقال: لا ينصرف حتى يسمع صوتاً أو يجد ريحاً. متفق عليه.
الثاني: أن يتيقن الحدث ويشك في حصول الطهارة فالأصل يقضي بوجود الحدث. وعليه؛ فالواجب إعادة الوضوء.
والحاصل أن الإنسان إذا تيقن الطهارة وشك في طروء الحدث كان الحدث في حكم المعدوم فالوضوء صحيح تجوز به الصلاة،
وأما إذا تيقن العكس فالوضوء باطل لأنه في حكم المعدوم، ولا تصح الصلاة به.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:10 AM
نزل السائل الأبيض في يوم غير أيام الدورة

السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركات
أود أن اسأل إذا كان نزول السائل الأبيض في نهاية الدورة هل أغتسل أم لا ؟
والسؤال الثاني هو: هل لو نزل السائل الأبيض في يوم غير أيام الدورة هل يجوز لي الصلاة أم لا ؟ وجزاكم الله الف خير...

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كنت تقصدين بالسائل الأبيض القصة البيضاء التي تنزل في آخر زمن الحيض وتكون علامة على الطهر فيلزمك عند رؤيتها الاغتسال والصلاة.

الصامتة
20-02-2011, 01:15 AM
أختي الكبرى حامل وتعاني من استمرار نزول ماء هل إذا نزل عليها في وقت الصلاة يبطلها ؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمتى ما نزل هذا الماء، انتقض الوضوء وإن كان ذلك أثناء الصلاة لزمها قطعها وإعادة الوضوء والصلاة،

إلا إذا كان هذا السائل مستمراً، بحيث لا ينقطع فترة تكفي لفعل الوضوء والصلاة، فلها حكم المستحاضة حينئذ،

فتتوضأ بعد دخول الوقت وتصلي به ما شاءت من الفرض والنفل، ولا يضرها ما خرج منها ولو كان أثناء الصلاة.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:16 AM
السؤال
أنا فتاة ملتزمة دينياً ولكني أجد إفرازات ربما تكون مصاحبة للإثارة مع عدم وجود موقف يستدعي ذلك وأكثر الاغتسال منها حتى قد اغتسل أكثر من مرة في اليوم

فهل هي موجبة فعلا للغسل وما مواصفات الموجب للغسل منها فأنا فتاة وأعاني كثيرا من ذلك ولايهمني غير الصلاة.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الخارج من فرج المرأة قسمان:
الأول: ما يوجب الغسل، وهو المني سواء خرج في النوم أو اليقظة، ويعرف بعدة علامات:
1- الخروج بشهوة ولذة.
2- الإحساس بالفتور بعد خروجه.
3- له رائحة كرائحة طلع النخيل، أو العجين.
4- لون مني المرأة أصفر، كما ورد في الحديث: وماء المرأة رقيق أصفر. رواه مسلم.
الثاني: ما لا يوجب الغسل، لكنه يوجب الوضوء، وهو كل خارج من الفرج سواء كان مذياً أو ودياً، أو إفرازات مهبلية والمذي:

هو الماء اللزج الأبيض الذي يخرج عند الشهوة، ولا تنطبق عليه بقية شروط المني السابق ذكرها. والودي:

هوالماء الغليظ الذي يخرج بعد البول غالباً، والإفرازات الخارجة من الفرج طاهرة لكنها تنقض الوضوء.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:19 AM
السؤال
عندما أبدأ الصلاة أشعر أحيانا بنزول بعض الإفرازات من المثانة أو من الرحم لكني لا أكون متأكدة فأكمل الصلاة وعندما أنتهي من الصلاة يتبين لي فعلا أنها قد نزلت . فهل علي أن أعيد الصلاة أم لا؟ وشكرا

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن نزول الإفرازات من المرأة ناقض لوضوئها سواء كان خروجها من مخرج البول أو من الرحم لكن الأول نجس والثاني طاهر، وإذا صلت المرأة والإفرازات تخرج منها، فإن صلاتها باطلة بل يجب عليها قطع الصلاة وإعادة الوضوء ثم استئناف الصلاة، إلا إذا كان خروج هذه الإفرازات بشكل مستمر فيكون حكمها حكم من به سلس كما بينا ذلك في الفتوى رقم:
5188.
وأي صلاة تأكدت أنك صليتها على غير وضوء أو غلب ذلك على ظنك فإنه يجب عليك قضاؤها.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:22 AM
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد
نود سؤال مشايخنا الأفاضل هل السائل الأبيض الذي يخرج من فرج المرأة ينقض الوضوء وإذا كان نعم هل إذا أحسست بشيء وأنا أصلي هل أقطع الصلاة؟ وجزاكم الله خيراً......

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فالشك في نزول هذه الإفرازات لا يضر ولا يلتفت إليه لأن الدائر بين الموجب وغير الموجب، غير موجب حتى يثبت الموجب، واليقين لا يزول بالشك، أما إذا أحسست بنزولها في أثناء الصلاة أو في غيرها، ولم يكن ذلك من باب اتباع الوساوس التي لا أصل لها، فالواجب عليك الخروج من الصلاة، والتأكد من الأمر، لأن خروجها ينقض الوضوء،

الصامتة
20-02-2011, 01:26 AM
السؤالدائما" بعدما أنظرإلى شيء يثير الشهوة مثل امرأة فى الشارع أوأ ى شيء مثل هذا فبعدها أجد قد نزل بعض السائل من دبرى قليل جدا"أحيانا" لا يلاحظ ويحدث لي دائما وأنا في العمل مما يجعلني أخشى الصلاة إلا بعد أن أتطهر.
الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن الخارج من السبيلين على أقسام :
أولاً : البول وهو معروف. والمذي: وهو ماء رقيق يخرج عند الشهوة. والودي وهو ماء غليظ يخرج بعد البول يشبه المني ويختلف عنه في الكدورة.
وهذه الأصل فيها أنها تخرج من القبل، وهي ناقضة للوضوء، فتغسل ويتوضأ بعدها ولا توجب غسلاً.
ثانياً: المني وهو ماء غليظ يخرج عند الشهوة وهو الذي يكون منه الولد، وهذا هو الذي يوجب الغسل، والأصل فيه أن يخرج من القبل لا من الدبر.
ثالثاً: إفرازات التهابية، قد تخرج من القبل وقد تخرج من الدبر، وهذه حكمها حكم البول، تغسل ويتوضأ منها من الحدث الأصغر.
ويغلب على الظن أن هذا الذي يخرج من الدبر عند الشهوة هو إفرازات التهابية لا توجب غسلاً، وإنما تغسل هي ويتوضأ منها.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:28 AM
السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
يحدث لي بعد السير لمسافة طويلة نزول سائل رقيق وقليل جدا ألاحظه عند تدقيق النظر في الثياب الداخلية وهذا الأمر يزيد في بداية فترة الطهر ويقل قرب نهاية فترة الطهر ويختفي قبل الطهر بأيام ومن ثم فإنني بعد أداء العمرة أجد في ثيابي قليلا من هذا السائل الذي لا أشعر بنزوله ولا أعرف توقيت نزوله أكان أثناء الطواف أم السعي أم بعدهما فهل تفسد عمرتي بذلك؟ وماذا عليّ أن أفعل؟ علما أنني أتوضا قبل الخروج لأداء العمرة مباشرة ولا يمكنني أن أقطع الطواف أو السعي كل فترة للتأكد من عدم نزوله كل فترة حيث إنني لا أشعر به وقد حدث ذلك أيضا بعد العمرة التي سبقت الحج وبعد طواف الإفاضة والسعي الذي يليه فماذا علي أن أفعل؟ وهذا الأمر يفسد عليّ سعادتي بأداء العبادة (كل ذلك يكون في فترة الطهر من الحيض).



الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد بينا حكم هذه الإفرازات في الفتوى رقم: 15179، والفتوى رقم: 5188.
وقلنا بأن الأحوط غسل ما مسته تلك الإفرازات من الجسد أو الثياب، والواجب عليك أن تتطهري قبل الشروع في الطواف، ولا يضرك وجود الشك في نزول الإفرازات ما لم تتيقني أو يغلب على ظنك نزولها، ولا ينبغي قطع الطواف أو السعي بسبب الشك أو الوهم، ووجود هذه الإفرازات بعد الطواف والسعي لا يضر، لأن الأصل إضافة الحادث إلى أقرب أوقاته، فيضاف الحادث هنا إلى وقت اطلاعك عليه، لا إلى ما قبله من وقت.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:30 AM
السؤال
ذكرتم في أحد الفتاوى أن رطوبة الفرج تنفض الوضوء ,مع أن هذه الرطوبة يستحيل عدم تواجدها وإلا سمعنا صريرا من احتكاك الأعضاء السفلى ببعضها وهذا معناه أن المرأة دائما وضوءها منتقض!! و هناك قول لابن حزم أن هذه الرطوبة لا تنقض الوضوء لأنها دائما موجودة فهي ليست إفرازات زائدة عن الحد أو تسيل للخارج إنها مجرد رطوبة,وما الدليل على أنها تنقض الوضوء فهي ليست في حكم المستحاضة؟وهناك قول عن إحدى زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم (ما كنا نعد الكدرة أو الصفرة بعد الطهر شيئا)أليس هذا معناه أنها لا تنقض الوضوء؟ أرجو الإفادة

الفتوى

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فاعلمي -رحمك الله- أن خروج هذه الإفرازات إلى خارج الفرج ناقض للوضوء على الراجح من أقوال العلماء، وأن مجرد وجود الرطوبة داخل الفرج ليس ناقضاً للوضوء ما لم تبرز لأنه يبعد أن يجف فرج المرأة من الداخل، وقد عرف ذلك بالعادة، والله تعالى يقول: (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا ) (البقرة: من الآية286) وبهذا تعلمين أن كلام العلماء وخلافهم ليس في الرطوبة الداخلية وإنما هو في الافرازات التي تخرج من الفرج، وقد ذهب ابن حزام - رحمه الله - إلى أن الرطوبة التي تخرج من الفرج غير ناقضة للوضوء، لأنه لم يثبت فيها عنده نص من الكتاب أو السنة، أما جمهور العلماء فقد ذهبوا إلى القول بأنها تنقض الوضوء مع عدم ثبوت دليل صريح فيها من القرآن والسنة، لكنهم اعتبروا الأدلة الواردة فيما ينقض الوضوء خاصاً أريد به العموم، فقال الجمهور: إن انتقاض الوضوء بالخارج من السبيلين ليس مقصوراً على ما جاءت به النصوص والآثار وهو البول والغائط والمذي والودي والريح، لأن هذه النصوص من الخاص الذي أريد به العموم، أي أن انتقاض الوضوء يكون بهذه الأشياء بخصوصها، ويعم كل خارج من السبلين، فالناقض عندهم هو عموم الخارج من السبيلين لا الأشياء المذكورة فقط، وقد ذكر ابن رشد - رحمه الله - في بداية المجتهد سبب هذا الاختلاف فأخذنا منه الجزء الذي يفيد مسألتنا.
ولمعرفة حكم خروج هذه الإفرازات راجعي الفتوى رقم
51885188 أما حديث أم عطية " كنا لا نعد الكدرة والصفرة بعد الطهر شيئاً " رواه أبو داود فليس المقصود به أنهما لا تنقضان الوضوء، ولكن المقصود أنهن كن لا يحتسبنها حيضاً إذا كانت قد جاءت بعد الطهر الذي هو جفاف المحل، أو رؤية القصة البيضاء.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:33 AM
أحكام الإفرازات المهبلية حسب المذاهب الأربعة
تاريخ الفتوى : / Wednesday 10-4-2002
السؤال
ما حكم السائل الشفاف؟ بعبارة أخرى الإفرازات النسائية غيرالإرادية التي تنزل دون شهوة ولا مجامعة ولا نتيجة رؤية منظر أو حديث مثير من حيث نقض الوضوء أو تغيير الملابس عند الصلاة مع الأخذ بالاعتبار مذاهب الأئمة الأربعة كل على حدة إن تم التطرق لها؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن هذه الإفرازات نوعان:
نوع يخرج من مخرج البول وهو نجس.
نوع يخرج من الرحم وهو المسمى بالإفرازات المهبلية، وقد اختلف الفقهاء في حكمه، فذهب الحنفية والحنابلة وهو وجه عند الشافعية إلى القول بطهارتها، مستدلين بحديث عائشة في الصحيحين حيث كانت تفرك المني من ثوب النبي صلى الله عليه وسلم ثم يصلي فيه، ومنيه صلى الله عليه وسلم من جماع، لأنه لم يحتلم نبي قط، وهذا المني يلاقي رطوبة فرج المرأة، فلو كانت الإفرازات نجسة لحكمنا بنجاسة مني الرجل ومني المرأة، لأنهما يلاقيان هذه الرطوبة ويختلطان بها.
وذهب المالكية والشافعية وهو وجه عند الحنابلة إلى أنها نجسة، مستدلين بأن الأصل في الخارج من السبيلين النجاسة، وإنما استثنى المني - عند من يقول بعدم نجاسته - بالدليل الوارد.
والظاهر أن الأحوط هو الأخذ بالقول الأخير.
وعليه، فيغسل ما مسته تلك الإفرازات من الجسد أو الثياب، وأما الوضوء فهو منتقض حتى على مذهب من يقول بعدم نجاستها، وإذا كانت هذه الإفرازات مستمرة، فيرجع لحكمها في الفتوى رقم: 5188.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:35 AM
السؤال
الإفرازات التي تنزل من المرأة خلال اليوم هل لا بد من استبدال الملابس الداخلية مع كل صلاة أم يكفي الطهارة؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن كانت الإفرازات نجسة فيجب غسل المكان الذي وقعت عليه من الثوب، وإن كانت طاهرة فلا يجب تبديل الثياب ولا غسلها، وللتفريق بين النجس والطاهر من الإفرازات ينظر الفتاوى التالية أرقامها:
13523 5522 5188
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:36 AM
السؤال
بصراحة كيف أستطيع التمييز بين الإفرازات المهبلية وبين المني علما عند الاحتلام أجد أحيانا الإفراز وأحيانا لا فهل الإفراز الموجود دائما يكون منياً وأغلب الأوقات تنزل مني الإفرازات المهبلية بصورة دائمة وكيف الحل هل أغتسل أم ماذا أفعل؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة السلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن المني هو السائل اللزج الذي يخرج بتدفق وشدة اندفاع عند الشهوة. ويخرج في حال اليقظة، ويخرج في حال النوم وهو ما يعرف بالاحتلام.
والمني بهذه المواصفات هو الذي يلزم منه الغسل فقط. أما غيره مما يخرج من ذلك المحل فلا يلزم منه غسل سواء كان إفرازات مهبلية أو مذياً أو ودياً. وغالباً ما يكون لون (مني المرأة) أصفر كما ورد في الحديث: عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "ماء الرجل غليظ أبيض، وماء المرأة رقيق أصفر، فأيهما سبق أشبهه الولد" رواه مسلم، وأحمد، والنسائي، وابن ماجه، والحاكم.

الصامتة
20-02-2011, 01:39 AM
السؤال
1-عندما أبدأ في الوضوء أحس أن هناك قطرتين أو أكثر من البول يوشكان أن يخرجا مني ولا أعرف إن كانتا خرجتا أم لا؟ مما يسبب لي القلق عند الصلاة وإذا حاولت إعادة الوضوء يحدث هذا من جديد ,وقد بدأت هذه العملية مع بداية الشتاء, أفيدوني أفادكم الله ,وشكراً لكم .

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإنه يجب عليك الاستبراء من البول قبل الوضوء والصلاة، وإذا أحسست بخروج قطرات قبل الوضوء لزمك أن تنظر: فإن رأيت شيئاً أعدت الاستنجاء، وغسلت ما أصابه البول من بدنك وثيابك، وإن لم تر شيئاً فتوضأ، وكذلك لو أحسست بذلك بعد الوضوء، إلا أن تعرف من نفسك بالنظر المتكرر أنه مجرد إحساس بدون خروج شيء، فعندئذ لا يلزمك النظر دوماً إلا عند غلبة الظن بخروج شيء.

الصامتة
20-02-2011, 01:40 AM
السؤال
بعض النساء يخرج منهمن سائل أبيض مائل إلى الصفرة ومستمر هل يجوز لها أن تذهب إلى الحرم وهو بعيد عن بيتها قليلاً لذلك تقوم بالوضوء قبل دخول الصلاة وتذهب وتصلي هل هذا جائز؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فهذه الإفرازات ينظر فيها: فإن كانت تخرج من الرحم، فليست بنجسة، ولا يلزم منها تبديل الثياب، ولكنها تنقض الوضوء، وإن كانت تخرج من المثانة فهي نجسة، ويلزم غسل ما أصاب الثوب منها، وهي ناقضة للوضوء أيضاً. ولا يجوز للمرأة الطواف والصلاة إلا وهي طاهرة، لكن إن استمرت معها هذه الإفرازات أكثر الوقت، بحيث لا تنقطع وقتاً يتسع للطهارة والصلاة معاً، فتعد من ذوات الحدث الدائم، فتتوضأ لوقت كل صلاة، ولا تتوضأ إلا بعد دخول الوقت، فتغسل المحل جيداً، ثم تلتجم بشيء على المحل (حفاظة) - في حال كون الإفرازات نجسة - ثم تتوضأ وتصلي الفرض، وما شاءت من النوافل، ولا ينتقض وضؤوها بخروج تلك الإفرازات، ولو كان في أثناء الصلاة، ولها أن تطوف بوضوئها هذا، وأن تمس المصحف...إلخ.
فإذا جاء وقت الصلاة الأخرى وخرج شيء منها وجب عليها الوضوء لتلك الصلاة، إلا في حالة ما إذا جمعت بين صلاتين، فلها أن تصليهما بوضوء واحد.
وأما إن كانت فترة توقف هذه الإفرازات كافية للوضوء، والصلاة معاً، فعليها أن تؤخر الصلاة إلى هذه الفترة ما لم تخش فوات الوقت، فإن خشيت ذلك، فلتتوضأ ولتصل على النحو السابق.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:41 AM
السؤال
أنا أتوضأ في الحمام أعزكم الله لغسل الفرجين وبينما أخرج من الحمام لإكمال الوضوء بداية بالمضمضة ونهاية بالقدمين أخرج ريحاً وبعض الأحيان أثناء الوضوء فماذا أفعل ؟ جزاكم الله خيرا.


الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فمن كان متوضئاً وتيقن خروج ريح منه -بصوت أو بغير صوت- فإن وضوءه ينتقض. وإذا حدث ذلك في أثناء الوضوء انتقض ما فعله منه، ويلزمه استناف الوضوء من أوله.
والريح بصوت أو بغير صوت لا يشرع منه الاستنجاء.

النبتة الطيبة..
20-02-2011, 01:43 AM
ماشاء الله معلومات مفيده ونفعتينا بها أختي الصامته
جزاك الله خير الجزاء
واصلي فنحن متابعين لكِ بارك ربي بكِ أختي.......

الصامتة
20-02-2011, 01:43 AM
السؤال
بعد الجماع مع زوجتي تغتسل من الجنابة ثم ينزل منها سائل يستمر يوما في بعض الأحيان مما أربك قيامها بالصلاة.

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فإن ما خرج بعد الفراغ من موجب الجنابة لا يوجب غسلاً إذا لم يكن منيا خرج عن لذة معتادة، ولكن يلزم منه الوضوء.
وعليه، فمن خرج منه سائل بعد الغسل من الجنابة، فلا يطالب بالغسل مرة ثانية، وعليه الوضوء لكل صلاة إذا استمر نزول السائل، لأنه خارج من السبيلين فأشبه الاستحاضة، وقد قال صلى الله عليه وسلم للمستحاضة: "ثم توضئي لكل صلاة" رواه البخاري، وأن يغسل ما أصاب بدنه منه.
والله أعلم.

حامله هم الدعوه
20-02-2011, 01:45 AM
بارك الله فيك ونفع بك الاسلام والمسلمين

الصامتة
20-02-2011, 01:45 AM
السؤال
هل يعتبر خروج الريح من فرج المرأة ناقضاً للوضوء؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فقد اختلف الفقهاء في نقض الوضوء بخروج الريح من قبل المرأة، فذهب الشافعية والحنابلة إلى أنه ينقض الوضوء، وذهب الحنفية والمالكية إلى عدم النقض، لأنه خارج غير معتاد، ولا نعلم دليلاً فاصلاً مع أحد الطرفين في هذه المسألة، إلا أن الأحوط أن تتوضأ المرأة إذا شعرت بخروج هذه الريح.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:48 AM
السؤال
إذا خرج ريح من شخص من مكان الخروج، ودخل وقت الصلاة، وذهب وتوضأ وصلى، هل صلاته صحيحة أم لا؟

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وسلم أما بعد:

فخروج الريح من الدبر من نواقض الوضوء إجماعاً، فإذا تيقن الإنسان خروج ريحٍ من دبره، وأراد الصلاة، وجب عليه الوضوء، فإذا توضأ وصلى صحت صلاته.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:50 AM
السؤال
أنا فتاة من فلسطين زوجي معتقل في السجون الإسرائيلية منذ 4 سنين محكوم 35 عاما أعاني أحيانا من شوق لزوجي شديد وعندما أزوره بمجرد السلام الذي يتم من خلف الشبك أشعر بنزول ماء فلا أدري هل يوجب الغسل أم لا وكثيرا عندما أتذكر زوجي يحصل لي نفس الشيء أو عندما أشاهد أبسط منظر على التلفاز ولا أعلم ما العمل؟
أفيدوني أفادكم الله.


الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
فإن كان الماء الذي تجدينه ينزل منك مَنياً: وهو ماء أصفر رقيق، والذي تجده المرأة عند قضاء شهوة الجماع، أو الاحتلام، فهذا الماء إن نزل يجب منه الغُسل، وإن كان غيره، فلا غسل فيه، بل الواجب غسل موضعه وأثره من الجسد والملابس والوضوء.
وأنت في هذه الحال بين أمرين: أن تصبري وتحتسبي، وأنت مأجورة على صبرك. ما دام الصبر ممكناً، فإن كنت تخافين على نفسك، وشق عليك الصبر فلك أن تطلبي الطلاق، وتتزوجي بغيره للحصول على حقّك المشروع في قضاء الشهوة بالاقتران برجل بعقد زواج شرعي، ولا إثم عليك في ذلك ولا حرج، ما دام حالك ما ذكرت.

الصامتة
20-02-2011, 01:53 AM
ما يخرج من المرأة عند المداعبة

السؤال
ما حكم السائل الذي يكون إذا داعب الرجل زوجته دون أن يجامعها . هل عليها أن تغتسل كل مرة ؟.
وهل كل سائل تجده المرأة بعد المداعبة هو مني و يوجب الغسل؟
أرجو الاجابة بالتفصيل و بارك الله فيكم

الفتوى

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فليس كل ما يخرج من المرأة عند مداعبتها منياً يوجب الغسل. فما يخرج منها عند مداعبتها قبل الجماع يحتمل أن يكون منياً ويحتمل أن يكون مذياً ويحتمل أن يكون إفرازات مهبلية، ومني المرأة له علامات فهو: ماء أصفر رقيق تشعر المرأة بالتلذذ عند خروجه، وبفتور شهوتها عقب خروجه، وهذا إذا خرج منها وجب عليها الغسل. والمذىِ سائل رقيق أبيض لزج يخرج بعد الشهوة ولا يعقبه فتور، وربما لا يُحس بخروجه، ولا يوجب الغسل، وإنما ينقض الوضوء وهو نجس، فإذا أصاب الثوب أو البدن وجب غسله، بخلاف المني فإنه طاهر على الراجح من أقوال أهل العلم. والإفرازات المهبلية : هي الرطوبة التي تخرج من فرج المرأة، وهي ماء أبيض متردد بين المذي والعرق وهذه لا توجب الغسل، وإنما تنقض الوضوء وهي طاهرة على الأرجح. فعلى المرأة أن تنظر ما خرج منها فيلزمها حكمه.
والله أعلم.

الصامتة
20-02-2011, 01:59 AM
اخواتي في الله هذه هي جميع الاسئلة التي كانت مطروحة واعذرنني على عدم التنسيق لان الاسئلة كثيرة كما رايتن

وربما بعضها متشابهة الا ان كل سؤال تجدي به فائدة مختلفة

وهذا رابط الموقع لعله يفتح معكن لتستفدن منه في امور اخرى

http://english.islamweb.net/ahajj/index.php

واشكر الاخوات الي ردوا واسال الله ان ينفعنا جميعا بما نقرأ ونسمع .

khaled2000
05-03-2011, 11:00 AM
السلام عليكم.يا ناس تكفوون انا عندي مشكله اعاني منها 8 سنوات وما لقيت لها حل.ويعلم الله اني خلاص يئست من حياتي بسبب هذي المشكله.انا عمري الحين 20 سنه والمشكله بدأت معاي وانا طفل عمري 12 سنه.اللي صاير معاي انه هناك افرازات تخرج من الدبر شفافه ما اعرف وش سببها ولها رائحه كريهه.والله العظيم اني عانيت الامرين وكرهت حياتي بسببها.المشكله انها تطلع باستمرار .وانا اللي مزعجني ومزعج اللي حوالي الرائحه الكريهه منها.مع العلم اني استحم باليوم ثلاث واربع مرات ولكن بدون فائده الافرازات مستمره.حاولت اتعالج اكثر من مره .روحت عند الدكتور وكشف على حالتي وقال هذي افرازات طبيعيه مالها علاج؟ وكتبلي دواء قال احتمال تروح.استعملت العلاج ولكن بدون فائده الافرازات باقي مستمره؟؟ طيب وشلون الحين وش اسوي.الى متى وانا على هذا الحال.والله العظيم خلاص اللي صارلي بسببها من احراجات وكلام يكفيني ما عاد فيني اتحمل زياده.تكفون ابي مساعدتكم