المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنتِ الراويــة فأكملي القصــة ...(:



طالبة في الحياة
04-10-2010, 03:03 AM
السلام عليكم



هو موضوع يعرفه الكثير




ولكن من باب تنشيط والتجديد في القسم نضعه



وفيه شروط ليت الكلّ يلْتزم بها ، لجمال الموْضوع ونظامه :

* التّكْملة إذا كانت ما تتعلّق بالأصل ، بيتمّ حذْفها

* أي وحدة بتكمّل تنْسخ الرد السابق ، ثمّ تضيف - ويُفضّل بلون ثاني -

* القصّة الوحْدة ما تحْتمل أكْثر من 20 ردّ بالكثير ، ولك الخيار في إنْهائها قبل







بسم الله الرحمن الرحيم




كان أحمد في ليلة من ليالي الشتاء نائم



وسمع صوت أثناء النوم فــ ........



أكملي ,,,,

نجمة الحياة
04-10-2010, 07:09 AM
كان أحمد في ليلة من ليالي الشتاء نائم



وسمع صوت أثناء النوم فــي الحووش........

أكملي ,,,,

طالبة في الحياة
05-10-2010, 01:23 AM
وسمع صوت أثناء النوم فــي الحووش........

ففتح النافذة ..!!


ورأى المطر يهطل وسمع أصوات الرعد

فجأة ..

رأى ظلاً أمام الباب ..

فــ.....

رورو»
06-10-2010, 05:33 PM
السلام عليكم

موضوع يجنن

صراحه أحب ذي الألعاب

احم

وسمع صوت أثناء النوم فــي الحووش........

ففتح النافذة ..!!


ورأى المطر يهطل وسمع أصوات الرعد

فجأة ..

رأى ظلاً أمام الباب ..

فــ.....فارتعد خوفا

وانطلق الى سريره وغطى نفسه بلحاف سريره

وبعد بضع دقائق..

استجمع شجاعته.. وأخذ بندقيته..

وقرر أن يعرف ذلكـ الشيء الذي يختبئ خلف الباب

وأخذ يمشي بخطوات مرتعدة..

وعندما وصل إلى الباب ..

مد يداه المرجفتان نحو المقبض

وبعد مهله من التردد..

فتح الباب بقوه..

فبدا على وجهه الرعب الشديد

واتست بؤبؤا عيناه

وأرجع إحدى قدميه للخلف من هول ما يرى

والبرق يزيد المنظر هولا

والرعد(مؤثرات صوتيه)

وتأكد من أنه يرى أمامه...............أكملي

بانتظار التكمله بتلهف

حامله هم الدعوه
06-10-2010, 08:08 PM
ففتح النافذة ..!!


ورأى المطر يهطل وسمع أصوات الرعد

فجأة ..

رأى ظلاً أمام الباب ..

فــ.....فارتعد خوفا

وانطلق الى سريره وغطى نفسه بلحاف سريره

وبعد بضع دقائق..

استجمع شجاعته.. وأخذ بندقيته..

وقرر أن يعرف ذلكـ الشيء الذي يختبئ خلف الباب

وأخذ يمشي بخطوات مرتعدة..

وعندما وصل إلى الباب ..

مد يداه المرجفتان نحو المقبض

وبعد مهله من التردد..

فتح الباب بقوه..

فبدا على وجهه الرعب الشديد

واتست بؤبؤا عيناه

وأرجع إحدى قدميه للخلف من هول ما يرى

والبرق يزيد المنظر هولا

والرعد(مؤثرات صوتيه)

وتأكد من أنه يرى أمامه
وحش ..فمن هول مارأى لم يتمالك نفسه
فذهب مسرعا فاستل خنجره الذي كان
يحتفظ به إلى وقت الشدائد,,
فأراد أن يمسك به فلم يستطع ..
علقة إحدى قدميه فشعر بالرهبة
حيال هذا المنظر البشع ..فقرر....................

رورو»
07-10-2010, 08:31 AM
هع قصتنا قصة رعب

رورو»
07-10-2010, 09:12 AM
رح تكملو الحكايه؟؟

وإلا رح أنهيها..

حامله هم الدعوه
07-10-2010, 01:31 PM
وحش ..فمن هول مارأى لم يتمالك نفسه
فذهب مسرعا فاستل خنجره الذي كان
يحتفظ به إلى وقت الشدائد,,
فأراد أن يمسك به فلم يستطع ..
علقة إحدى قدميه فشعر بالرهبة
حيال هذا المنظر البشع ..فقرر....................
النهوض وأسرع ليأخذه ...
سمع أصوااااااات وضج المكان .......
فكانت هذه وسيلته ليستل الخنجــــــــــــر
لكــــن؟................

رورو»
08-10-2010, 10:48 AM
حلو ياحامله هم الدعوه

بس هو شال بندقيته

كان يقدر يقتله بطخه

المهم..

بكمل القصه بس لا تقولو ليه ذي التكمله

لاحظو إني قلت تكمله
احم احم
نبدأ

فقرر النهوض وأسرع ليأخذه ...

سمع أصوااااااات وضج المكان .......

فكانت هذه وسيلته ليستل الخنجــــــــــــر لكــــنــه لم يشعر بنفسه إلا ويـد الوحــش تقبض يده بقوه

وأحس فجأة بشيء ناعم يلامس خده بحنان

وسمع صوتا خافتا ينادي على اسمه بقلق

وعندما فتح عينيه أحس بخيوط الشمس تداعب جفنتيه

فأغمض عينيه بقوه..

وفتحها من جديد..

فإذا به يرى وجه أمه أمه الحاني ..تنظر إلى وجهه بقلق

وتلامس يدها بخده بلطف وحنان ..

فأدار رأسه لليسار قليلا ..

فإذا به يرى أخته الصغرى تمسكـ يده بقوة بيديها الصغيرتين..

تنظر إليه بنظرات البراءه والخوف عليه

((يعني طلع حلــــــــــــــــــــــــــــــــم))

-لاتززعلــو-

-لأن هذي ليست النهايــه-

فقد كان أحمـد مريضا وحلم بهذا الكابوس المزعج

وعندما استوعب أنه كان محظ حلم مزعب

بادرت أمه بالكلام قـائةً.......

مـدوش ^^
08-10-2010, 12:03 PM
لكــــنــه لم يشعر بنفسه إلا ويـد الوحــش تقبض يده بقوه

وأحس فجأة بشيء ناعم يلامس خده بحنان

وسمع صوتا خافتا ينادي على اسمه بقلق

وعندما فتح عينيه أحس بخيوط الشمس تداعب جفنتيه

فأغمض عينيه بقوه..

وفتحها من جديد..

فإذا به يرى وجه أمه أمه الحاني ..تنظر إلى وجهه بقلق

وتلامس يدها بخده بلطف وحنان ..

فأدار رأسه لليسار قليلا ..

فإذا به يرى أخته الصغرى تمسكـ يده بقوة بيديها الصغيرتين..

تنظر إليه بنظرات البراءه والخوف عليه


فقد كان أحمـد مريضا وحلم بهذا الكابوس المزعج

وعندما استوعب أنه كان محظ حلم مزعب

بادرت أمه بالكلام قـائةً.......


هل أنت بخير يا عزيزي ؟؟ أراك تتقلب وتتنفس بصعوبة!!

فقال : لقد حلمت بحلم مزعج يا أمي ... ربما كابوس!!

قالت أمه : تعوذ بالله من الشيطان الرجيم ياعزيزي .

ففعـل ...

ثم قال : متى سنخرج إلى حديقة المطر يا أمي ؟؟

قالت : لا أعلم فأنا طوال اليوم مشغولة في عملي ... خاصةً هذه الأيام

و أنت تعرف جيداً بأن القرية ستحتفل بقدوم الأمـير .

بدت على أحمد معالم الحزن ...!

قالت أمه : عندما تتحسن يا عزيزي ... أعدك بأن ذهب أنا وأختك رغد .

فإبتسم ابتسامة تخالطها نوعاً من نكهة الحزن !!

ذهبت رغد لتلاعب البط مع ابنة جيرانهم , وذهبت أمه لتكمل العمل .

نهض من فراشه مضطجراً وذهب إلى .........؟؟

رورو»
11-10-2010, 08:28 PM
السسلااام عليكم..

روعه يامـدوش ^^:go2:

الله أكبر معنا أمير:smilie (9):

وحركاات..:smilie (32)::smilie (18):

ههههه:smilie (51):

لي عوده يوم الأربعاء أو الخميس:smilie (79):

حامله هم الدعوه
11-10-2010, 08:36 PM
هل أنت بخير يا عزيزي ؟؟ أراك تتقلب وتتنفس بصعوبة!!

فقال : لقد حلمت بحلم مزعج يا أمي ... ربما كابوس!!

قالت أمه : تعوذ بالله من الشيطان الرجيم ياعزيزي .

ففعـل ...

ثم قال : متى سنخرج إلى حديقة المطر يا أمي ؟؟

قالت : لا أعلم فأنا طوال اليوم مشغولة في عملي ... خاصةً هذه الأيام

و أنت تعرف جيداً بأن القرية ستحتفل بقدوم الأمـير .

بدت على أحمد معالم الحزن ...!

قالت أمه : عندما تتحسن يا عزيزي ... أعدك بأن ذهب أنا وأختك رغد .

فإبتسم ابتسامة تخالطها نوعاً من نكهة الحزن !!

ذهبت رغد لتلاعب البط مع ابنة جيرانهم , وذهبت أمه لتكمل العمل .

نهض من فراشه مضطجراً وذهب إلى .........؟؟
الى المدرسه ونادى بأعلى صوته حسام وائل أهلابكما
يااااااه لدي شيء لاطلعكم عليه ..امممم تعجبا من تصرفاته
حسام ماهو هيا بسرعه
وائل ماذا جرى لك تكلم
حسننا سأتكلم وحكى لهم الحلم الذي جرى معه
ولكن حصل مالم يتوقع بالحسبان صرخ المعلم
بسرعه النجده النجده.........

رورو»
15-10-2010, 08:26 AM
السسسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ها أنا أححححححححححححححم

أولا أباركـ لــحامله هم الدعوه ع الصوره والتوقيع الجديدين

ثاانياً لوو سمحتوووو تفااعلو مع هالموضووع

ثالثا أشكر حامله هم الدعوه على تفاعلها
رابعاً إليكم التكمله أن شاء الله تعجبكم

الى المدرسه ونادى بأعلى صوته حسام وائل أهلابكما
يااااااه لدي شيء لاطلعكم عليه ..امممم تعجبا من تصرفاته
حسام ماهو هيا بسرعه
وائل ماذا جرى لك تكلم
حسننا سأتكلم وحكى لهم الحلم الذي جرى معه
ولكن حصل مالم يتوقع بالحسبان صرخ المعلم
بسرعه النجده النجده

ركض حسام ووائل وأحمد نحو الأستاذ

فإذا بهما يريان من بعييد دخاناً كثيفاً

فما كان منهما إلا أن يسرعو أكثر
ومن شدة سرعتهم تعثر أحمد بحجرٍ كبير

فهو لم يكن منتبها وكان يفكر فــي الأستاذ أمين
أضف إلى ذلكـ أنه كان مريضاً

وجرحت سااقه إلا أننه لم يبالي ونهض بصعوبه بمساعدة صديقية

وتابع ركضة وعندما وصلو توقفو أمام ذلكـ الشيء المدمر

وقففو وهم يرون ألسنة االلهب أمامهم تلتهم كل شيء

دخل أحمد إلى داخل المدرسه بحثا عن الأستاذ
فوجد الأستاذ عالقاً في إحدى الفصول المحاطة باللهب ومعه بعض التلاميذ


ووجد مدخلاً صغيراً يكاد يحترق
وطبعاً تداركـ أحمدٌ الموقف وتمكن من مساعدة الجميع
وعندما خرجا

وضع أحمد يد الأسستاذ على كتفيه
وسار به إلى صديقيه بصعووبه

وعندما وصلوا


وجدا حساماً جالسا على ركبتيه وأمامه جثةٌ هامدة لأحد الأطفال
وهو يذرف الدموووع
و يصيييييح وسط دهشة الجميييع(التلااميذ والمعلمين وكوولهم إلا نجو من الحريق)


أخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي




.......أكمليـــ...........


خااامساً وأخييرا

تفاااااعل لو سمحتووو

حامله هم الدعوه
17-10-2010, 12:29 AM
رورو أشكر روحك المرحه غاليتي
والله يسعد ايامك ويبارك بعمرك



ركض حسام ووائل وأحمد نحو الأستاذ

فإذا بهما يريان من بعييد دخاناً كثيفاً

فما كان منهما إلا أن يسرعو أكثر
ومن شدة سرعتهم تعثر أحمد بحجرٍ كبير

فهو لم يكن منتبها وكان يفكر فــي الأستاذ أمين
أضف إلى ذلكـ أنه كان مريضاً

وجرحت سااقه إلا أننه لم يبالي ونهض بصعوبه بمساعدة صديقية

وتابع ركضة وعندما وصلو توقفو أمام ذلكـ الشيء المدمر

وقففو وهم يرون ألسنة االلهب أمامهم تلتهم كل شيء

دخل أحمد إلى داخل المدرسه بحثا عن الأستاذ
فوجد الأستاذ عالقاً في إحدى الفصول المحاطة باللهب ومعه بعض التلاميذ


ووجد مدخلاً صغيراً يكاد يحترق
وطبعاً تداركـ أحمدٌ الموقف وتمكن من مساعدة الجميع
وعندما خرجا

وضع أحمد يد الأسستاذ على كتفيه
وسار به إلى صديقيه بصعووبه

وعندما وصلوا


وجدا حساماً جالسا على ركبتيه وأمامه جثةٌ هامدة لأحد الأطفال
وهو يذرف الدموووع
و يصيييييح وسط دهشة الجميييع(التلااميذ والمعلمين وكوولهم إلا نجو من الحريق)


أخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

أخي حسام مالذي ترمقه ....من شدة الهول ورهبة الموقف
صقط أحمد مغشيا عليه ...فأراد وائل أن يستدرك الموقف فلم تحمله
قدماه ......
صرخ وائل : بأعلى صوته اسعفونا .......ولكن؟؟؟

لامجيب
بدأت النيران تزداد وشعر وائل بالرهية ونادى
أستاذي هل يوجد لديك هاتفا نقال؟

استفاق أمين من غفلته وقال نعم لدي خذه خذه بسرعه

ولكن حصل مالم يتوقع بالحسبان ...!!!


الجوال مغلط ...........
مازن آآآآآآآآآآآآآآه نسيت أنني لم أشحنه
ماذا نفعل ؟ أين المفر ؟أحمد وحسام!!
ماذا جرى
هل هو حلم؟ أم ماذا جثى وائل على ركبتيه
وبكى وبدأ يردد لامحاله نحن الاحقون .....

ولكن سمعوا صوتا من بعيد ينادي

....................................

أكملي القصة

طالبة في الحياة
18-10-2010, 01:56 AM
ياحلوكم يابنات كملتوا ..
أنقطعت أسبوع ورجعت وإذ بها أصبحت رواية مشوقة (:

وماذا بعد ..؟

حامله هم الدعوه
18-10-2010, 06:34 PM
هههه طالبه اكملي ياحلوه لتزداد روعه

رورو»
21-10-2010, 09:19 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الشكر لله ثم لكـ ولطآآلبه

أيوا صح كميليها

حامله هم الدعوه
21-10-2010, 09:36 AM
رورو انتي كمليها

رورو»
21-10-2010, 11:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عشآآن عيونكو ياآغآليآت


أخي حسام مالذي ترمقه ....من شدة الهول ورهبة الموقف
صقط أحمد مغشيا عليه ...فأراد وائل أن يستدرك الموقف فلم تحمله
قدماه ......
صرخ وائل : بأعلى صوته اسعفونا .......ولكن؟؟؟

لامجيب
بدأت النيران تزداد وشعر وائل بالرهية ونادى
أستاذي هل يوجد لديك هاتفا نقال؟

استفاق أمين من غفلته وقال نعم لدي خذه خذه بسرعه

ولكن حصل مالم يتوقع بالحسبان ...!!!


الجوال مغلط ...........
مازن آآآآآآآآآآآآآآه نسيت أنني لم أشحنه
ماذا نفعل ؟ أين المفر ؟أحمد وحسام!!
ماذا جرى
هل هو حلم؟ أم ماذا جثى وائل على ركبتيه
وبكى وبدأ يردد لامحاله نحن الاحقون .....

ولكن سمعوا صوتا من بعيد ينادي مستبشراً

هييييييه لقد وصصل الدفآآع المدني الحمد لله

بدأ الجميع يحمدون الله

ثم بدأ الأستاذ أمين بإيقاظ أحمد

و.....

في المستشفى..

كآن المستشفى مكتظاً بالنآس

في الغرفه 104

يفتح أحمد عينآهـ يرى الأستاذ

أحمد:أين أنا ؟..
ماذاحصل ؟..
مآذا عن أصدقائي؟..
مهلاً..ماذا جرى لأخ حسآم؟

بدأ الأستاذ يهدئ من روع أحمد ويحكي له ما جرى
ثم بدأ الأستاذ يسأله إن كآن على مآيرام

أمين:كيف حآلكـ يآ أحمد

أحمد: الحمد لله أنا بخير لكن أشعر ببعض الإرهآق

أمين:هآ قد جآء الطبيب لفحصكـ

أحمد بإبتسامه حزينه: لآ تنسى وصل تعآزي إلـى حسام

ثم بدأ بسكب الدموع

عند مدخل المستشفى..
أم أحمد قآ بضه يد أبنتها الصغيره وهي ترض لآهثه
وتصيح ولــــديــــــــــــــــــــــــي

تقاطع الطبيبه طريقها نحو الغرفه ..

لآ تقلقي إنه بخير يقوم الطبيب بفحصه الآن

.....

يخرج الطبيب يكلم الطبيبه

توجهت الطبيبه نحو أم أحمد قآئله يمكنكي الدخول الآن ..
تفضلي..

تركض أمه نحو الغرفه
تضمه جسده المريض الهزيل بقوه وهي تذرف الدمووع..

وأخته تنظر ببرآءة لآ تدري ماذآ يجري حولهــآ

الطبيبه: عليه أن يبقى في المستفى أسبوعاً
فجهازه التنفسي مرهق للغآيه

الأم تقبل جبينه قآئله: لآ تقلق يآ حبيبي سأكون إلى جآنبكـ دآئماً

غرفه63

حسآم إلى جآنب البآب ينتظر بقلق شديد
يخرج الطبيب

يطأطئ برأسه
حسآم يكآ يبكي~

الطبيب: قدر الله وماشآء فعل
لقد رحل أخوكـ عن الحيــآه

حسآم وهو يببكي بششده:لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
لآآآ
أرجوووكـ..
قل إنهـآ كذبه..
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ _يبكي_

يدخل الغرفه ..فإذآ به يرى قطعه من القمآش الأبيض تغطي كآمل جسد أخيه

يزيل القمآش عن وجه أخيه
يمسح على شعره ويقول أنا السبب أنا السبب وبدأ يبكي بشده

وخرج من المستشفي راكضاً يبكي ويصيح أنا السبب

((كآن حسآم يعيش مع أخيه الصغير بمفردهما فقد كآن أبوآه في رحله إلى الخآرج))

وبعد أن مرور 4 أيآم

حسآم ووآئل وبعض الأصدقآء فـي زيآره لأحمد في المستشفى..

ترحب الأم بهم

أحمد أهلا بكم

((طبعاً هديت الأوضآع))

وآئل......................

أكملـــــــــــي

حامله هم الدعوه
21-10-2010, 01:45 PM
مستبشراً

هييييييه لقد وصصل الدفآآع المدني الحمد لله

بدأ الجميع يحمدون الله

ثم بدأ الأستاذ أمين بإيقاظ أحمد

و.....

في المستشفى..

كآن المستشفى مكتظاً بالنآس

في الغرفه 104

يفتح أحمد عينآهـ يرى الأستاذ

أحمد:أين أنا ؟..
ماذاحصل ؟..
مآذا عن أصدقائي؟..
مهلاً..ماذا جرى لأخ حسآم؟

بدأ الأستاذ يهدئ من روع أحمد ويحكي له ما جرى
ثم بدأ الأستاذ يسأله إن كآن على مآيرام

أمين:كيف حآلكـ يآ أحمد

أحمد: الحمد لله أنا بخير لكن أشعر ببعض الإرهآق

أمين:هآ قد جآء الطبيب لفحصكـ

أحمد بإبتسامه حزينه: لآ تنسى وصل تعآزي إلـى حسام

ثم بدأ بسكب الدموع

عند مدخل المستشفى..
أم أحمد قآ بضه يد أبنتها الصغيره وهي ترض لآهثه
وتصيح ولــــديــــــــــــــــــــــــي

تقاطع الطبيبه طريقها نحو الغرفه ..

لآ تقلقي إنه بخير يقوم الطبيب بفحصه الآن

.....

يخرج الطبيب يكلم الطبيبه

توجهت الطبيبه نحو أم أحمد قآئله يمكنكي الدخول الآن ..
تفضلي..

تركض أمه نحو الغرفه
تضمه جسده المريض الهزيل بقوه وهي تذرف الدمووع..

وأخته تنظر ببرآءة لآ تدري ماذآ يجري حولهــآ

الطبيبه: عليه أن يبقى في المستفى أسبوعاً
فجهازه التنفسي مرهق للغآيه

الأم تقبل جبينه قآئله: لآ تقلق يآ حبيبي سأكون إلى جآنبكـ دآئماً

غرفه63

حسآم إلى جآنب البآب ينتظر بقلق شديد
يخرج الطبيب

يطأطئ برأسه
حسآم يكآ يبكي~

الطبيب: قدر الله وماشآء فعل
لقد رحل أخوكـ عن الحيــآه

حسآم وهو يببكي بششده:لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
لآآآ
أرجوووكـ..
قل إنهـآ كذبه..
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ _يبكي_

يدخل الغرفه ..فإذآ به يرى قطعه من القمآش الأبيض تغطي كآمل جسد أخيه

يزيل القمآش عن وجه أخيه
يمسح على شعره ويقول أنا السبب أنا السبب وبدأ يبكي بشده

وخرج من المستشفي راكضاً يبكي ويصيح أنا السبب

((كآن حسآم يعيش مع أخيه الصغير بمفردهما فقد كآن أبوآه في رحله إلى الخآرج))

وبعد أن مرور 4 أيآم

حسآم ووآئل وبعض الأصدقآء فـي زيآره لأحمد في المستشفى..

ترحب الأم بهم

أحمد أهلا بكم

((طبعاً هديت الأوضآع))

وآئل:كيف حالك ياأحمد ؟
أحمد: الحمدلله في صحة وعافيه
وائل: سوف تخرج قريبا تريث ياأخي
أحمد: كيف لي أن يطيب لي المكان وأنا أتذكر تلك الحادثة
التي قيضت مضجعي وانهال بالبكاء
وائل والجميع : لاتبكي فقطرات دموعك غاليه ياأحمد تصبر
إن بعد العسر يسرا..
حسام :بدأ يطأطؤ رأسه وخرج من الغرفة وعيناه تسكب الدموع
خرج معه وائل...وتبعه
وائل: حسام ..حسام..
إلى أين؟
حسام لايعلم الى أي اتجاه يذهب بدأ يتخبط فسقط على الأرض
وائل : حسام لانريد أن نفقدك
أسرع إليه فوجده فاقد الوعي بدأ ينادي بأعلى صوته بسرعه
اسعفوه ..أسعفوه..
جاء كادر الممرضين وحملوه على السرير ..
وائل: آآآآآآآآآآه ثم آآآآآآآآآآه ماذا أفعل؟
أرى أحبتي يتساقطون أمام عيني أهو حلم؟
أم خيال ؟
الأطباء أجتمعوا وبدؤا يتحدثون
وائل: ماذا يقولون ..لم أفهم ..لاكن تعابير
الوجه غريبه ؟ماذا جرى؟
دكتور ماذا حدث أرجوك أخبرني
الدكتور: لاشيء سنحاول إستدراك الأمر وترك وائل
وائل: إستدراك الأمر؟لاشيىء؟..................
أكملي ............

حامله هم الدعوه
23-10-2010, 01:31 AM
وش رايك نختمها؟

طالبة في الحياة
26-10-2010, 12:18 AM
إذا أنتهت أفكاركم ياحلوات اختموها
موفقات يارب

حامله هم الدعوه
26-10-2010, 05:11 PM
طابه ليش ماتختميها انتي ؟

رورو»
28-10-2010, 10:44 AM
أيوآآ صح إذآ مب تكمليها:smilie (53): ....هآآه....
.....

....

بنهد المستشفى على رؤوووسهم:smilie (96)::smilie (8):

طالبة في الحياة
29-10-2010, 03:53 AM
أختاي ..
رورو ، حاملة هم الدعوة
أفضّل أن تكون الخاتمة منكم
فهذا جهدكما ..
دمتم في رعاية الباري ..

رورو»
29-10-2010, 02:28 PM
طـآلبـة ..

أثق أنها لو كانت منكِ ستكون رآئعة جدآ ولكن أدعكِ على رآحتكِ

ما رأيكِ ي حاملـة هم الدعوة .. أن تختميها ب أسلوبكِ

ستكون بإذن الله خاتمه جميـلة

وسيكون الختـآم مسكِ

وشكرآ لطيب قلوبكن..:33h:


أسعدكن ربيgive_rose

أنتظر الخاتمه بكل شوق :32lo:~

لاتنسـوا الصلاه ع النبي :33h:


..

طالبة في الحياة
29-10-2010, 11:35 PM
أشكرك أختي رورو

وأنا بشوق للخاتمة ..

حامله هم الدعوه
29-10-2010, 11:53 PM
ايه لفقنه بس هههههههههه
سمن ان شاء الله اذا قضى اختباري
دعواتكن يالغاليات

طالبة في الحياة
30-10-2010, 12:43 AM
الله يوفقك في إختبارك
ويكون برد وسلام عليك
يارب
ننتظرك بشارتك حاملة
موفقة يااااارب

حامله هم الدعوه
31-10-2010, 05:02 PM
كان أحمد في ليلة من ليالي الشتاء نائم


وسمع صوت أثناء النوم فــي الخارج
ففتح النافذة ..!!


ورأى المطر يهطل وسمع أصوات الرعد

فجأة ..

رأى ظلاً أمام الباب ..

فــ..فارتعد خوفا

وانطلق الى سريره وغطى نفسه بلحاف سريره

وبعد بضع دقائق..

استجمع شجاعته.. وأخذ بندقيته..

وقرر أن يعرف ذلكـ الشيء الذي يختبئ خلف الباب

وأخذ يمشي بخطوات مرتعدة..

وعندما وصل إلى الباب ..

مد يداه المرجفتان نحو المقبض

وبعد مهله من التردد..

فتح الباب بقوه..

فبدا على وجهه الرعب الشديد

واتست بؤبؤا عيناه

وأرجع إحدى قدميه للخلف من هول ما يرى

والبرق يزيد المنظر هولا

والرعد(مؤثرات صوتيه)

وتأكد من أنه يرى أمامه


وحش ..فمن هول مارأى لم يتمالك نفسه

فسقطت البندقيه ..أمام الوحش ..

فذهب مسرعا فاستل خنجره الذي كان

يحتفظ به إلى وقت الشدائد,,
فأراد أن يمسك به فلم يستطع ..
علقة إحدى قدميه فشعر بالرهبة
حيال هذا المنظر البشع ..فقرر.....
النهوض وأسرع ليأخذه ...
سمع أصوااااااات وضج المكان .......
فكانت هذه وسيلته ليستل الخنجــــــــــــر


لكــــنــه لم يشعر بنفسه إلا ويـد الوحــش تقبض يده بقوه

وأحس فجأة بشيء ناعم يلامس خده بحنان

وسمع صوتا خافتا ينادي على اسمه بقلق

وعندما فتح عينيه أحس بخيوط الشمس تداعب جفنتيه

فأغمض عينيه بقوه..

وفتحها من جديد..

فإذا به يرى وجه أمه أمه الحاني ..تنظر إلى وجهه بقلق

وتلامس يدها بخده بلطف وحنان ..

فأدار رأسه لليسار قليلا ..

فإذا به يرى أخته الصغرى تمسكـ يده بقوة بيديها الصغيرتين..

تنظر إليه بنظرات البراءه والخوف عليه
فقد كان أحمـد مريضا وحلم بهذا الكابوس المزعج

وعندما استوعب أنه كان محظ حلم مرعب

بادرت أمه بالكلام قـائةً.....


هل أنت بخير يا عزيزي ؟؟ أراك تتقلب وتتنفس بصعوبة!!

فقال : لقد حلمت بحلم مزعج يا أمي ... ربما كابوس!!

قالت أمه : تعوذ بالله من الشيطان الرجيم ياعزيزي .

ففعـل ...

ثم قال : متى سنخرج إلى حديقة المطر يا أمي ؟؟

قالت : لا أعلم فأنا طوال اليوم مشغولة في عملي ... خاصةً هذه الأيام

و أنت تعرف جيداً بأن القرية ستحتفل بقدوم الأمـير .

بدت على أحمد معالم الحزن ...!

قالت أمه : عندما تتحسن يا عزيزي ... أعدك بأن نذهب أنا وأختك رغد .

فإبتسم ابتسامة تخالطها نوعاً من نكهة الحزن !!

ذهبت رغد لتلاعب البط مع ابنة جيرانهم , وذهبت أمه لتكمل العمل .

نهض من فراشه مضطجراً وذهب إلى ....
المدرسه ونادى بأعلى صوته حسام وائل أهلابكما

يااااااه لدي شيء لاطلعكم عليه ..امممم تعجبا من تصرفاته
حسام :ماهو هيا بسرعه
وائل: ماذا جرى لك تكلم
احمد:حسننا سأتكلم
وحكى لهم الحلم الذي جرى معه
ولكن حصل مالم يتوقع بالحسبان

صرخ المعلم
بسرعه
النجده
النجده.......


ركض
حسام
ووائل
وأحمد
نحو الأستاذ

فإذا بهما يريان من بعييد دخاناً كثيفاً

فما كان منهما إلا أن يسرعو أكثر
ومن شدة سرعتهم تعثر أحمد بحجرٍ كبير

فهو لم يكن منتبها وكان يفكر فــي الأستاذ أمين
أضف إلى ذلكـ أنه كان مريضاً

وجرحت سااقه إلا أنه لم يبالي ونهض بصعوبه بمساعدة صديقية

وتابع ركضة وعندما وصلو توقفو أمام ذلكـ الشيء المدمر

وقففو وهم يرون ألسنة االلهب أمامهم تلتهم كل شيء

دخل أحمد إلى داخل المدرسه بحثا عن الأستاذ
فوجد الأستاذ عالقاً في إحدى الفصول المحاطة باللهب ومعه بعض التلاميذ


ووجد مدخلاً صغيراً يكاد يحترق
وطبعاً تداركـ أحمدٌ الموقف وتمكن من مساعدة الجميع
وعندما خرجا

وضع أحمد يد الأسستاذ على كتفيه
وسار به إلى صديقيه بصعووبه

وعندما وصلوا


وجدا حساماً جالسا على ركبتيه وأمامه جثةٌ هامدة لأحد الأطفال
وهو يذرف الدموووع
و يصيييييح وسط دهشة الجميييع(التلااميذ والمعلمين وكوولهم إلا نجو من الحريق)

أخيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي

أخي حسام مالذي ترمقه ...؟؟
.من شدة الهول ورهبة الموقف
صقط أحمد مغشيا عليه ...فأراد وائل أن يستدرك الموقف فلم تحمله
قدماه ......
صرخ وائل : بأعلى صوته اسعفونا .......ولكن؟؟؟

لامجيب
بدأت النيران تزداد وشعر وائل بالرهية ونادى
أستاذي هل يوجد لديك هاتفا نقال؟

استفاق أمين من غفلته
وقال

: نعم لدي خذه خذه بسرعه

ولكن حصل مالم يتوقع بالحسبان ...!!!


الجوال مغلط ...........
مازن: آآآآآآآآآآآآآآه نسيت أنني لم أشحنه
ماذا نفعل ؟ أين المفر ؟أحمد وحسام!!
ماذا جرى
هل هو حلم؟ أم ماذا؟

جثى وائل على ركبتيه
وبكى وبدأ يردد لامحاله نحن الاحقون .....

ولكن سمعوا صوتا من بعيد ينادي


:
:





مستبشراً

هييييييه لقد وصصل الدفآآع المدني الحمد لله

بدأ الجميع يحمدون الله

ثم بدأ الأستاذ أمين بإيقاظ أحمد

و.....

في المستشفى..

كآن المستشفى مكتظاً بالنآس

في الغرفه 104

يفتح أحمد عينآهـ يرى الأستاذ

أحمد:أين أنا ؟..
ماذاحصل ؟..
مآذا عن أصدقائي؟..
مهلاً..ماذا جرى لأخ حسآم؟

بدأ الأستاذ يهدئ من روع أحمد ويحكي له ما جرى
ثم بدأ الأستاذ يسأله إن كآن على مآيرام

أمين:كيف حآلكـ يآ أحمد

أحمد: الحمد لله أنا بخير لكن أشعر ببعض الإرهآق

أمين:هآ قد جآء الطبيب لفحصكـ

أحمد بإبتسامه حزينه: لآ تنسى وصل تعآزي إلـى حسام

ثم بدأ بسكب الدموع

عند مدخل المستشفى..
أم أحمد قآ بضه يد أبنتها الصغيره وهي ترض لآهثه
وتصيح ولــــديــــــــــــــــــــــــي

تقاطع الطبيبه طريقها نحو الغرفه ..

لآ تقلقي إنه بخير يقوم الطبيب بفحصه الآن

.....

يخرج الطبيب يكلم الطبيبه

توجهت الطبيبه نحو أم أحمد قآئله يمكنكي الدخول الآن ..
تفضلي..

تركض أمه نحو الغرفه
تضمه جسده المريض الهزيل بقوه وهي تذرف الدمووع..

وأخته تنظر ببرآءة لآ تدري ماذآ يجري حولهــآ

الطبيبه: عليه أن يبقى في المستفى أسبوعاً
فجهازه التنفسي مرهق للغآيه

الأم تقبل جبينه قآئله: لآ تقلق يآ حبيبي سأكون إلى جآنبكـ دآئماً

غرفه63

حسآم إلى جآنب البآب ينتظر بقلق شديد
يخرج الطبيب

يطأطئ برأسه
حسآم يكآ يبكي~

الطبيب: قدر الله وماشآء فعل
لقد رحل أخوكـ عن الحيــآه

حسآم وهو يببكي بششده:لآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ
لآآآ
أرجوووكـ..
قل إنهـآ كذبه..
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ _يبكي_

يدخل الغرفه ..فإذآ به يرى قطعه من القمآش الأبيض تغطي كآمل جسد أخيه

يزيل القمآش عن وجه أخيه
يمسح على شعره ويقول أنا السبب أنا السبب وبدأ يبكي بشده

وخرج من المستشفي راكضاً يبكي ويصيح أنا السبب

((كآن حسآم يعيش مع أخيه الصغير بمفردهما فقد كآن أبوآه في رحله إلى الخآرج))

وبعد أن مرور 4 أيآم

حسآم ووآئل وبعض الأصدقآء فـي زيآره لأحمد في المستشفى..

ترحب الأم بهم

أحمد أهلا بكم

((طبعاً هدئت الأوضآع))

وآئل......................
كيف حالك ياأحمد ؟
أحمد: الحمدلله في صحة وعافيه
وائل: سوف تخرج قريبا تريث ياأخي
أحمد: كيف لي أن يطيب لي المكان وأنا أتذكر تلك الحادثة
التي قيضت مضجعي
وانهال بالبكاء
وائل والجميع : لاتبكي فقطرات دموعك غاليه ياأحمد تصبر
إن بعد العسر يسرا..
حسام :بدأ يطأطؤ رأسه وخرج من الغرفة وعيناه تسكب الدموع
خرج معه وائل...وتبعه
وائل: حسام ..حسام..
إلى أين؟
حسام :لايعلم الى أي اتجاه يذهب بدأ يتخبط فسقط على الأرض
وائل : حسام لانريد أن نفقدك
أسرع إليه فوجده فاقد الوعي بدأ ينادي بأعلى صوته بسرعه
اسعفوه ..أسعفوه..
جاء كادر الممرضين وحملوه على السرير ..
وائل: آآآآآآآآآآه ثم آآآآآآآآآآه ماذا أفعل؟
أرى أحبتي يتساقطون أمام عيني أهو حلم؟
أم خيال ؟
الأطباء أجتمعوا وبدؤا يتحدثون
وائل: ماذا يقولون ..لم أفهم ..لاكن تعابير
الوجه غريبه ؟ماذا جرى؟
دكتور ماذا حدث أرجوك أخبرني
الدكتور: لاشيء سنحاول إستدراك الأمر وترك وائل
وائل: إستدراك الأمر؟لاشيىء؟..................

وائل: جلس في غرفة الإنتظار وهو وجل
خرج الطبيب
وائل دكتور ........دكتور......
الدكتور: وائل أين والد الصبي؟
وائل :مسافر
الدكتور: أممممممم يؤسفني أن أقول
أنه في حالة حرجه لاكن بإذن الله سيشفى
وائل :إنهال بالبكاء..................
الطبيب :توكل على الله فلن يخيب عبدا دعاه .
ورحل الطبيب
وائل :ماذا أفعل؟ماذا عساي أن أقول لوالديه؟

رنننننننننن بدء هاتفه يرن ...........
وائل:آآآآآآآآآآه هذا ماكنت أخشاه أبا حسام.
أهلا بك كيف حالك؟

والد حسام:الحمدلله بصحة وعافيه ...
وائل أريد أن أسالك كيف حال ابنائي؟
منذ أسبوع افتقد صوتهم ..

وائل: هاااااااه ..نعم ..نعم
إنهما بخير ولله الحمد لكن

حسام متعب قليلا فهلا عدتم ؟

والد حسام :ماذا مالذي جرى له؟

وائل : ربما أصابه برد شديد بسبب الثلوج كما تعلم

والد حسام :حسننا سآتي بإذن الله

رورو»
31-10-2010, 06:33 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يآآآ حآآملة هــم الدع ــوة

صرآآآحه تكملـــه ............تجنــــــــــــــــــــــــــن

ومشوووووووقة جــــــــــداً

~يآآحـرآآآم يآآأبــو حســآآم-ألحق عيآآلكـ - ~يآآآأم حسآآآم ترى ولدكـ الصغير مآآت والثآني الله يستر عليه..

أخآف يدخلو ويشوفو الخبر ويتمآوتو مع عيآلهــم^^هههههه^^~

أنتظر البقييه بتلهههههههههههههههف{مو مني طبعاً..}^^..^^..^^^^^

حامله هم الدعوه
31-10-2010, 07:53 PM
هههههههههههه رورو لاتعلمينهم الله يصلحك
انتظريني اكملها ^_^

رورو»
01-11-2010, 03:23 PM
هههههه
.....................~

أنآآ بشووووق للتكملــــه

رورو»
13-11-2010, 01:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركآته

حآمله هم الدعوه..

بلييييز لآ تطولي

صرت مششتآقه للتكمله جدا

حامله هم الدعوه
13-11-2010, 02:20 PM
هههههههههه حبيلك يالغلا ان شاء الله
بس خليني افضى وعلطول اكملها
ربي يحفظك

حامله هم الدعوه
14-11-2010, 02:41 AM
والد حسام وأم حسام في طريقهما إلى العوده
وائل : ماذا عساي أن أقول؟وبما أنطق ؟
جلس برهة يفكر مالحل؟ وأين المفر؟
وائل :حسننا سأذهب لأستقبلهم في المطار.
أتى والداهما الى وائل
ابو حسام:وائل اهلا بك كيف حالك نحن مسرورون لاستقبالك
وائل:اهلابكما وحمدالله على سلامتكما
اركبا معي لؤصلكما .
بدء يفكر مالذي سيحصل إن أخبرتهما هل أنا السبب؟
حسننا سأتظاهر بأنني أحتاج إلى سوبر ماركت
لأجلب الماء
وائل:أبو حسام أريد أن أتوقف قليلا فأنا مرهق قليلا
ابا حسام:حسننا لابأس .

سأذهب إلى السوبرماركت هل تريدان شيئاً
اباحسام :لالا فأنا في عجالة من امري

وائل: حسننا
ذهب وائل ليشتري .
وائل :حسنا سأجلب لهم الماء ليتحملوا الصدمه
رجع اليهم وركب السياره
وائل :ابا حسام تفضل ........
ابا حسام شكرا ياوائل حفظك الله
ذهب وائل بوالدا حسام الى المشفى واستقبلهم الطبيب
الذي لم يتمالك الا ان أخبر والد حسام بكل شي
ابا حسام مؤمن بقضاء الله وقدره ولله الحمد
حزن الوالد لفقد ابنه الصغير الذي لم يره قرابة سنتين
الآن توقفت عروقه وانهال بالبكاء أراد أن يخبر زوجته
لاكن يعلم أنها ذات قلب مرهف فلم يستطع إخبارها
فذهب إلى حسام وهومرقد على سرسر ابيض محاطا بالأسلاك
ولدي كيف حالك مالذي أصابك ؟ماذا جرى؟
تكم؟
الطبيب:ابا حسام مهلا فولدك لايتكلم بسبب صدمة عطلت
تحركه .
ابا حسام:بني آسف على ماجرى إنه ذنبي وخطئي سامحني .......سامحني
حسام:يرمق أباه بدموع الدم والأسى ..
أصبح الآن لايتكلم ....
أتت والدته فجأة وفتحت الغرفه ماذا حساااااااااااااااام ؟
ولدي ماذا جرى؟
ابا حسااااااااااااام لم م تخبرني؟اصيبت بالهستيريه حيال هذا الموقف
لم تتمالك نفسها فؤغمي عليها
حملها الممرضون الى الغرفة 33 مقابل غرفة أححمد
.........................
رورو هل يمكن ان تختميها غاليتي

رورو»
15-11-2010, 06:12 PM
لي عودة بإذن الله

رورو»
17-11-2010, 02:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يآآربي كولهم مرضوا

لآزم أحسن الأحوال ههه:sml2 (51):

الغرفة 104

كان الوقت متأخرا يفتح أحمد جفنتيه وإذا به يرى أمه تدعو وتدعو

ابتسم وقال في نفسه حفظك الله ياأمي

ثم رفع يديه وبدأ بالدعاء

في منزل وائل

وائل يتقلب على سريره طوال الليل

وفجأه .....رأى وائل مقبض الباب يتحرك

قال في نفسه ...وقلبه يضرب

من يكون هذا ...ياالهي لآبد أني أتخيل

لكنه تأكد عندما فتح الباب فقال في نفسه

من يمكن أن يكون مستيقظا في مثل هذا الوقت

دخل ذلك الشخص لكن وائل لم يره جيدا فقد كان المكان مظلمه

فقال بصوت غاضب مــن!!

فرد عليه ذلك الشخص أنا أمك ياعزيزي

تهند وائل .. ثم جلست أمه إلى جانبه

الأم : مابالك يابني منذ أن احترقت المدرسه وأنت مشغول البال

حتى دراستك أهملتها

عيا أخبرني ياعزيزي ..

لقد أشغلتني وأشغلت والدك

تهند وائل بحزن وبدأ يحكي لها كل مافي قلبه

وما جرى لأصدقائه

بدأت الأم تمسح على شعره قائله

هذه ساعة استجاب يابني فهيا قم إلى الدعاء

مسح وائل دموعه وأومأ لها بالإيجاب

وفي صباح اليوم التالي

الغرفه 104

والدة أحمد هياإنهض يابني

فتح أحمد عيناه وبدأ بالتمطط

أحضرت الأم الفطور لأحمد وقالت سم الله ياعزيزي

وبعد أن أنهى أحمد فطوره تدخل المرضة قائله :..

سيدخل الطيبيب لجري الفحص الأخير على أحمد

الأم : حسنا بالتوفيق يابني وخرجت من الغرفه

وبعد أن تم الفحص

تخرج المرضه وتحضن أم أحمد وقالت : تهانينا

لقد شفي أحمد

وحرج أحمد من الغرفة بمساعدة الطبيب

ثم تركة الطبيب واستطاع أن يمشي بمفرده

وواصل مشيه إلى أمه

وبدأت الأم بسكب الدموع

واتضنت أحمد إحتضانا قويا

وبادلها أحمد نفس الدموع

وقفت الممرضه إلى جانب الطبيب تجفف دموعها
وقالت لحظات سعيده

ابتسم الطبيب وقال : أجل

وفي منزل وائل يرن الهاتف

ترد الأم :السلام عليكم

المتكلم :وعليكم السلام

هل لي بأن أكلم وائل

الأم : حسنا

وااائيل مكالمه لك

وائل أنا قادم

وائل : السلام عليكم

المتكلم وعليكم السلام

وااائل بصوت يغمره الفرح

أححمد هل خرجت من المشفى (عرف وائل صوت أحمد)

أحمد: الحمد لله

وائل :أنا قادم إلى اللقاء

أحمد : إلى القاء

وائل : الى اللقاء أمي سأذهب إلى زيارة أحمد

الأم وهل خرج من المشفى

وائل : أججل

الأم :إذا أنا قادمة معك



وخبر حسام فيما بعد فيما بعد:sml2 (51):

حامله هم الدعوه
17-11-2010, 05:20 PM
روووووووعه الكماله ياحبيلك بس ياليت نختمها
ولاتنسين حسام وامه وابوهم

رورو»
17-11-2010, 06:23 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شكرا حامله:sml2 (51)::sml2 (51):

بس الظاهر مليت :confused:..

صح!!!:confused:

عادي مرح أزعل:redface:..

بس أشوفك مستعجله ع النهايه..:confused::sml2 (51):..

حامله هم الدعوه
17-11-2010, 06:28 PM
ايه احس طولناها خخخخخخخ
ياويلي ياعائلة ابو حسام اشفقت عليها

رورو»
17-11-2010, 06:32 PM
طيب نهايه حزينة أم سعيده

إختاري :redface:

وإن شاء الله آخر بارت يطلع الجمعه :redface:

إن شاء الله ^:sml2 (51):^

رورو»
17-11-2010, 06:34 PM
ههههه الحين شفت ردك

ياسرعتك

ماشاء الله

حامله هم الدعوه
17-11-2010, 06:35 PM
هههههههههه يقولون النهايات لازم تكون سعيده خليها سعيده
علشان مانكسر اقلوب المتابعين <<احلى بس على المتابعين
رورو هذه الروايه ابخليها روايه مشتركه بيني وبينك ونضعها في
معتقل ضوء وش رايك ^_^

حامله هم الدعوه
17-11-2010, 06:38 PM
اذا خلصتي خلينا انمقها ونصلح الاخطاء وانتكزها
بعدين ننشرها ............

رورو»
17-11-2010, 06:42 PM
اممم

واللي شاركونا فيها

لازم نستأذن

والأمير اللي في كلام مدوش ربي يحفظها

وتحتاج تعديلات

صح!!

طولت الهرجه هههههه

رورو»
17-11-2010, 06:44 PM
يآآربي

في سر

بسرعتك

ماشاء الله

حامله هم الدعوه
18-11-2010, 04:06 AM
خخخخخخخخخ حبيلك بس
خلاص خلينا نستأذن بس هم مين؟
ايه فيه اخطاء كثيره وترى فيه عاميه شوي
انتي اختميها بعدين نصلح اتشوق للختمه

رورو»
18-11-2010, 12:29 PM
ok

رورو»
19-11-2010, 09:12 PM
معليش حاملة هم الدعوة

ما أمداني اليوم

إن شاء الله قريبا

بس تصدقين..

الآن حسيت إنها طوووولاااات

على أي حال

سوف أحاول أن أختمها بخاتمة مييزة

ورائعه


س س س سأحاول

حامله هم الدعوه
19-11-2010, 10:56 PM
ياحبيل قلبك بس ربي يحفظك وين ماكنتي

رورو»
20-11-2010, 01:06 AM
سأحاول أن أألف التكمله اليوم

وأحطها بكرا

أدعي لي بأن ربي يعينني

أحووووبك

رورو»
20-11-2010, 03:25 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جااااك ما تتمني

هاااك التكملة

بسم الله..



اسود في أسود ..

ظلام في ظلام.!!

ابنها الميت!
الذي كانت تترقب له مستقبلا زاهر..

تراه أمامها.. بدأت بذرف الدموع ..

وهو يصيح من بعيد:

احتسبي يا أماه.... احتسبي يا أماه..... وراح يبتعد شيئا فشيئا...


ومازال يكررها..وهو يبتعد ..إلى أن اختفى!! ...

!!قامت مفزوعة.. وضعت يدها على صدرها.. إلى أن هدأت ..

هــــــــه مجرد كابوس لا أكثر

الجمد لله على أي حال
وراحت تفكر في ابنها الطريح على الفراش الأبيض

وتدعو له بالشفاء



دخل عليها زوجها السلام عليك ورحمة الله وبركاته

صباح الخير عزيزتي

....كيف أنت الآن ..أحمل إليك أخبار عن ابننا

حسام‏
قالت بنبرة حزينة .: وعليك السلام ورحمة الله وبركاته

آه أرجو أن يشفى قريبا ..هات ما عندك ....

بادر الزوج بالكلام قائلا:.....



‏.......................
لكن فجأة!!......
.........


الشاشة سوداء!
نعم سوداء تماما!!
لا أم حسام ولا أبوه!!

أدار رأسه لليمين قليلا......!!

وإذا بمقبض التلفاز في يد أمه!! ...

أممييي ماذا فعلت! ..

كنت أتابع ذلك الفلم..

الأم:أعلم ذلك وقد حان وقت العشاء

الابن: و..و.ولكن..

الأم وقد أمسكت بيد ابنها: من دون لكن هيا الجميع في انتظارنا

الابن وقد بدا عليه الحزن: حسنا

وتوتة توته خلصت الحتوتة


ههههه:sml2 (51):ههههه حلوة صح!!

ههههههههههههههه:sml2 (51):

حامله هم الدعوه
20-11-2010, 03:33 PM
خخخخخخخخخخخخخخخخ
الله ياخذ ابليسهم العبوا علينا
حلوه تهبل نهايه سعيده جدا
مشكوره رورو

رورو»
20-11-2010, 03:40 PM
هههههههههههههههههههههه


العفووو

هههههههههههههههههههههههه

حامله هم الدعوه
20-11-2010, 09:36 PM
رورو كيف نستأذن منهم؟

رورو»
20-11-2010, 11:14 PM
صراحة ما أدري!!!


طيب

وش رايك لو نكتب الإستإذان هنا

وبما أنهم شاركو أيد إنهم متابعات

وكذا تنتهي المشكلة

هاه وش رايك (مجرد رأي)

حامله هم الدعوه
21-11-2010, 02:51 PM
اممممممممم كيفك بس نكتب اسمائهم

رورو»
22-11-2010, 09:40 AM
أتوقع انهم دخلو

وشافو إنا نبغى نستأذن منهم

ولأنهم حبو القصة((أحس كذا))

أكيد رح برضون:)

حامله هم الدعوه
22-11-2010, 04:01 PM
خخخخخخ خلاص كيفك

رورو»
22-11-2010, 06:45 PM
^^