المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اهطل هنا وَدعٍ المَرابع تزهرُ , [ قاعة الشّعر ]



خولة ؛
16-02-2010, 12:41 AM
بِسمِ اللهِ ما هللّت الأراوح ,

هَاهيْ الأبوابُ شُرّعتِ ,
وَ يسّاقطُ النّور فيْ حُضورِكم ,
ويغشانا الحُبورُ بمجيئكم ,

http://dc07.arabsh.com/i/01117/pmrl72ussat7.jpg


أهلا بِكمْ فَرداً فَرداً ,
وَ مرحباً ,
كَـ الشّمسِ تُرسلُ خُيوطها ذاتَ فجر ..,
كَـ رائحةِ المَطرِ بعدَ قُنوط ,
كَـ لونِ السّماءِ حينَ الغَسق ,

وَ بعد :
نَصطفُّ هُنا , أيَا سُمّار ()
وَ نتدَارسُ شيئاً مِن كُتب ..,
وَ نغورُ فِي بُحورِ الشّعرِ وَ كُتبِه ..~

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

http://dc08.arabsh.com/i/01117/zswlzq1gppr4.jpg
الشِعر ,
هُو ذاكَ النّظمِ مِنَ المَشاعرِ وَ الرّوئ ,
تتجانس فـ تُشكّل قصيدةً مُصفصفة ,

الشيءُ الّذي يُميّزُ الشّعر \ وَزنهُ وَ قافِيته !
,.

الشّعر ,
فِطرةُ تُولدُ معَ مَجيءِ الشّاعر وَ مُلامستهِ لِ الدّنيا !
بيدَ أنهُ ينمو وَ يترعرع وَ يُصقلُ عِند الإهتمامِ بهِ وَ تذوّقهِ ومداومة قرائتهِ ,

الشيءُ الأجملُ في الشّاعر \
أنّهُ ينظمُ حُروفه دونما رجوعٍ لِ وزنٍ أو قافية !
فلا يُحددُ بحرا مُعيّنا لتقفّى أثره !
بل كما يُمليهِ إحساسه ويترجمهُ شعوره ,
وبالأخير ينتظمُ ماكتبه بوزنٍ وَ قافية ..~

تقولُ شاعرتنا انتصار :


وَأوردت الأستاذة انتصار , الكثيرُ مِن المعلوماتِ المُبهرةِ حول الشّعر [ أوزانه \ أنواعه ..الخ ] في موضعها هذا ,

الشعر هتونٌ سحره فريد..!
(http://forum.lahaonline.com/showthread.php?t=85830)


وللشّعرِ أنواعٌ تتجسّدُ فيه :
- الشّعر المَسرحيّ ,
- شِعرُ التّفعيلة - أو - الحُرّ ,
- الشّعر القصصي ,
- الشّعر العموديّ ,

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

قالوا عَن الشّعر :

- الشعر ديوان العرب أبدًا وعنوان الأدب. (أبو فراس الحمداني)
- الشعر صياغة وضرب من التصوير. (الجاحظ)
- إنما سمي الشاعر لأنه يشعر من معاني القول وإصابة الوصف بما لا يشعر به غيره.
(قدامة بن جعفر)
- إنما الشعر لب المرء يعرضه على المجالس إن كَيْسًا وإن حُمْقًا
(حسان بن ثابت)
- ولولا الشعر بالعلماء يزري **** لكنت اليوم أشعر من لبيد
(الإمام الشافعي)


- والشعر إن لم يكن ذكرى وعاطفة **** أو حكمة فهو تقطيع وأوزان (أحمد شوقي)
- الشعر : لمعة خيالية يتألق وميضها في سماوة الفكر فتنبعث أشعتها إلى صحيفة القلب فيفيض بلآلئها نورًا يتصل خيطه بأسلة اللسان فينفث بألوان من الحكمة ينبلج بها الحالك ويهتدي بدليلها السالك. (محمود البارودي)
- الشعر حياة أو سلعة، إن يكن حياة فهو في الروح، وإن يكن سلعة فهو في السوق. (العقاد)
- إن للأعمال الأدبية جوًا روحانيًا خاصًا إذا لم يجده العامل فخير له إلا يعمل شيئًا. (مصطفي صادق الرافعي)
- إذا لم يجيء الشعر طبيعيًا كما تنمو الأوراق على الأشجار فخير له ألا يجيء. (كيتس)
- الشعر علم دقيق شأنه شأن الهندسة تمامًا. (فلاوبرت)
- النثر هو الكلمات في أجمل نظام.. والشعر هو أجمل الكلمات في أجمل نظام. (كولريدج)
- الشعر هو سجل لأروع الدقائق وأسعدها في أسعد العقول وأروعها. (شيللي)
- "الشعر أحاسيسُ قوية نستجمعها وقت السكون". (وليم وردزورث)


http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

مَراجع ثريّة حَول الشّعر :

- طبقات فحول الشعراء محمّد بن سلام
- جمهرة أشعار العرب القرشي
- تلخيص كتاب الشعر ابن رشد
- الأغاني أبو الفرج الأصفهاني
- الشعر والشعراء ابن قتيبة
- معجم الشعراء المرزباني
- اُصول الشعر العربي س.د.مرجليوت
- الشعر والشعراء طه وادي
- تاريخ الشعر العربي نجيب محمّد
- موسيقى الشعر بين الاتباع والابتداع شعبان صلاح
- الوافي في العروض والقوافي يحيى بن علي
- نوادر الشعراء حسن بن عبد الله
- ميزان الذهب في صناعة شعر العرب أحمد الهاشمي
- الممتع في صنعة الشعر عبد الكريم النهشلي
- مشاهير الشعراء والأدباء علي مهنا
- فنّ الشعر لأرسطو تحقيق عبد الرحمن بدوي

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

خولة ؛
16-02-2010, 12:44 AM
وَ ننسكبُ في الشّعر المُعاصِر ,
ونُسلّطُ الضّوء عَلى شَاعرة سُعوديّة ,

بَشائر مُحمّد ,
الشاعرة السعودية بشائر محمد تميل دائماً في خطابها الشعري نحو تجسيد حالة المرأة.. تلك التي تحتاج إلى تتبع واستقصاء فائق.. فهي في جل قصائدها تنحو منحى المكاشفة والإبانة لمواطن الخلل في العلاقة بين المجتمع والمرأة..

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

وحين تُعرّفنا بَشائر عَن نفسِها فتقول :


ولدتني الأحساء .. على أطراف الهفوف
ولا زالت أمي الأحساء تحتفظ بمنزّي الصغير وقماطي الأبيض
ولا زلت أتذكر جيدا رائحة خبزها الشهي حينما كنا صغارا نتحلق حولها بانتظار مايهبه لنا تنورها السخي من أرغفة ساخنة شهية ، كنا نستلذ رائحتها قبل طعمها غير مبالين بأصابعنا الصغيرة وهي تحترق
ولازلت اتذكر رائحة طينها حينما تفتح صدرها للمطر في عناق حميمي بمباركة النخيل التي وقفت بشموخ تظللهما حتى يفيقا من عناق المحبين
احتضنتني طرق الهفوف ودروبها في كل رحلة إلى مدرستي وكل عودة منها تمنحني في كل صباح شعاعا مشرقا على وجنتي ، وترسم على رأسي قبلة مشمسة دافئة ظهرا حتى حصلت على بكالوريوس اللغة العربية ، وعملت مدرسة للمرحلة الثانوية .
إلا أنني كنت مشاكسة قلقة ، في غفلة منها كنت أدس الشعر في حقائبي ، وألف به فطيرتي الصباحية ، وأحتسيه مساء مع كأس الحليب.
وكلما حذرتني منه ، كلما تعلقت به أكثر

وكنت ولا زلت أحمل قلقا وكونا من الإستفهامات أهديه لكل من ينظر إلي ، قلقا من نظرات ترغب في احتواء كل المساحات والأبعاد والأشخاص والهموم والأحزان والأفراح حتى باتت مضطربة حائرة لاتهدأ ، وابتسامة طفولية لا أدرك من أين تنبع ولا الباعث عليها تقهرني لتفرض نفسها في كل حالاتي وأنا أبكي وأنا أتألم وأنا أودع من أحب ، وكلما ابتسمت في مساحة أحد ما زرعتها سؤالا ودهشة ورحلت .

وبالشعر كتبت : فنشرت لي العديد من القصائد في الصحف المحلية والعربية وفي بعض المواقع الإلكترونية ، وكنت ولازلت عضوة في نادي أدبي المنطقة الشرقية
وبالشعر حلّقت : فأقمت العديد من الأماسي داخل المملكة وخارجها .
ومن الشعر انطلقت : فكان ديواني الأول ( خيلاء العتمة )
حتى أغراني أفق ممتد بالجوار ، نظرت إليه ففتح باعيه مرحبا ،
لم أتردد في معانقته فما أجمل الآفاق الفسيحة إن كنت من مدمني التحليق ، فكانت روايتي الأولى .. ( ثمن الشوكولاتة ) مستمتعة بآفاقي الرائعة .
ولا زلت أبحث عن آفاق أخرى للتحليق ، أبدد بها الشعور بالضيق والإنغلاق .

بشائر محمد

هانحن نعيش صدور الديوان الشعري الأول لهذه الشاعرة المبدعة الذي حمل اسم :
" خيلاء العتمة "




http://dc05.arabsh.com/i/01120/n3zndskrub49.jpg





http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

وَ تفتتح الشاعرة بوابة ديوانها بهذه القصيدة :
" قارئة أنا.... فاكتبوني "

والّتي تقولُ فيها :

وجع الكتابة خلته همَّا
تبعثر في يديَّا
فضممت كفي كالسنابلِ
تحضن الألم الخفيّا
وطفقت ....
بالقلم المكابر أحرث الورق النديا
ألقي بذور الهم
أسقيها ...
بماء العين ريّا
أطوي زمان الانتظار
بمهجة المحموم طيّا
حتى نَمتْ
تلك الثمار
فأينعت بوحا جنيا
هيا لننقنتطف ما استوى
من زهرِ آلامي سويّا


يضم الديوان مجموعتين :
المجموعة الأولى : [ يد الليل ] , وقد ضمت ست عشرة قصيدة :
- حكاية ليل
- من يغفر الأحلام
- صوت يغمرني
- لا تهاجر
- مد يتراجع
- ظل يعبر
- أعقاب ضوء
- امرأة ورواية
- على بساط شوق
- زوايا تبتعد
- سفر من لظى
- زوادة الألم
- متكأ
- درب يحتويني
- سمر المرايا
- بوح كالليل

المجموعة الثانية : [ رهائن القمر ] , وقد ضمت خمس قصائد.
- وطني
- في رحل العتمة
- قلب يبتهل
- عُري
- ستحكي لقومها مريم

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

تختتم الشّاعرة بشائر كلماتها في هذا الديوان بكلمةٍ مُختصرة تعني الكثير من مكنونِ النفس :
" لا بأس؛ إني قد أتيت مع الدجى ....!"

* يقع الكتاب في 130 صفحة من الحجم المتوسط.~
* مِن إصدار دار الكِفاح ,

للأسف ليس هُناك نسخة إلكترونية لهذا الدّيوان :/
لِذا لمن يستطيعُ ابتياعهُ سيكونُ جميلاً ,
وَ سأنتقي أعذبُ ماقرأت فيه لنتدارسهُ معاً ^^

خولة ؛
16-02-2010, 01:31 AM
http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

قصيدتها المُذيّلة بـ مُتّكأ ,
تحكي فيها بَشائر عَن مدى انغماسها بـ الشّعر ,
وهيامها بِه ,

تقول فيها :

http://dc05.arabsh.com/i/01120/jxo7w4c1ow1n.jpg

عشقتكِ يَا تباريحَ القوافي
................ فكمْ أسقيتني عذبَ السلافِ
وكم داويتِ منْ همِّ جروحي
.............. بليل الصبِّ أبديتِ الخوافي
وكم طوّحتِ لي بلذيذ نصحٍ
.............. بحبٍّ بالغٍ حدَّ الشغافِ
أبوحُ بروضك المُعطاءِ حُبّاً
........... فَيغزو البوحُ أطراف الجفافِ
وأنثرُ من طموحي مَا أُداري
............. وأقضي الليل في وَأْد اعترافي
وَ انفضُ عن تعابيري وشعري
.......... غبارَ الصمتِ مِن زحفِ السوافي
فمن أشجار حزنك طابَ قطفي
.......... ومن نهر البكا طَالَ اغترافي
رعاك اللهُ من روضٍ ترآءى
........بهِ للعينِ حُسنٌ غيرَ خافي
بنسمات الغرامِ صحتْ ورودٌ
......... وزهرُ الحبِّ بالوجناتِ غافي
إذا هبَّ الهوى عذبا شِمالاً
......... يُراوحُ بين ميلٍ وانعطافِ
فيخشعُ باللّظى هيجانُ قلبٍ
............. رطيبَ الجرحِ محمودِ العفافِ
وفي أسفاري الوَلهى بشعرٍ
........... لكم جاوزتُ مقطوع الفيافي
وكم عانيتُ في سفرٍ طويلٍ
........... وكم أسقيتُ من سمٍ زعافِ
ولو نادتنيَ الدَّنيا بشوقٍ
........... لقلت لمثلها : رومي خلافي
عشقتُ سباحةً في بحرِ شعرٍ
........... وأدمنتُ الحنينَ إلى المرافي

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

خولة ؛
16-02-2010, 01:32 AM
وَهذهِ مَقاطع منوّعة انتقيتها من الكتاب ثمّ كتبتها لتستمتعوا بِها ^^


رغمَ اختناقِ النّورِ
في مصباحي ...
فالليلُ يرقبُ طلّة الإصباحِ
ويبشّرُ الدّيجور :
هيّا
فابتهج
سُودُ المعالمِ آذنتْ برواحِ
يا ليلُ
لا ترحل
وقاسمني الأسى
و اعـزف على وترِ الحنين نواحي

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

مدي بطرفٍ..
أزيحي كل أستاري
ولتقرئيني
بلا حبر وأشعار
وقلبي صفحاتي دونما وجل
ولتسبري في هدوء.. كل أغواري
وخبئيني عن الآلامِ
في كبدي فاضت أنيناً
فجفّت كلّ أنهاري

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

أشتاقُ عيداً
ولي في الحزنِ متّكأٌ
ويغلبُ السعدُ بؤسي
ثمّ تنهيدي
وأسكبُ الكأسَ
عشقاً فيكَ ...
ياظمأي
في جدولِ اليأسِ
أستجدي مواعيدي
حملتُ قلبي وَ وجْداً
بتُّ أعرفه
أشعلتُ شمعي
لترديدِ الأناشيدِ
إليكَ منّي فؤاداً
عافَ موطنه
قلبٌ أتاكَ
طليقاً ,
رغمَ تقييدي ..
أتلوكَ مَتناً ..
كتابُ الحزنِ أقرأُه
فصرتُ كالنّصِ
تخشاهُ أسانيدي
يكفيكَ منّي
عذابَ الوجدِ أحمله
يكفيكَ حزني وآلامي
وتسهيدي ,

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

حينما يشتد نبض الشوق
في ليل الحنين
اذكريني
فأنا في غربتي
أسكب الأوجاع في الليل الحزينِ

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

حيرى ..
يهدهدني حنينٌ متعبُ
فأبيتُ في أحضانهِ أتقلّبُ
ظمأى ولا سُقيا
فأقضي بالهوى
غَرقَاً
بأشواقي أُعبُّ
وأسكبُ
وسرابُ أوتارٍ تغنّى نشوةً
فأصيخُ سمعاً للغناءِ وأطربُ

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

آه تشقّ الصدرَ في سريانها
حرّى ...
وَيُكوى باللظى عمري
آه وينطلقُ التساؤلُ
مُدلجا
حتّى استاجبَ لبوحهِ فكري

لي في زمان الخوف ميعادٌ
تكبّله القيود
آتيه في ركب
يجاوز بي معاناتي
فأغرق في الصدود
قد أطلق الصرخاتِ
من عمق الأسى
ألماً.. ويرجعها الصدى
متذمرا.. متثاقلا
قد ملت الصمت الردودْ
تجتاح أحزاني
في مهرجان الآهِ
والشكوى..
وتأبينِ الوعود

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

ياموطنا نبتت على أغصانه = كل الرؤى بالوحي والإلهامِ
وسقاه رب العرش أنوار التقى = وإليه ألقى الكون كل زمامِ
حين اصطفاه مشرفا فتمزقت = بشعاع (اقرأ) عصبة الأوهامِ
فرمت شياطين الظلالة وهمها = وتدثرت بعباءة الإسلامِ
يا قبلة الأكوان أي مفاخرٍ = معقودة بنواصي الأعوامِ
فيها تراتيل الحجيج الى الفضا = طارت تقلّد صدره بوسامِ
عبرَت على مرّ القرونِ ملاحمٌ = مقرونة بالفخر والإقدام
القت عصا الترحال بعد عنائها = بيد الألى صانوا عقود ذمام
وعلى رقاع التضحيات حروفها = خطت بأيدي خيرة الحكام
***
وطني وتنسكب المعاني جملة ً= حبرا بنفح العطر في أقلامي
مذ انجبتني من ثراك دفاتري = وأنا أخبيء في الثرى أحلامي
أسقيها ماء الودّ حتى ترتوي = فيضيء زهو زهورها أيامي
وأهز مهد الأمنيات ومقلتي = ترنو شباب الأمنيات أمامي
أودعت أحلامي الصغيرة شرفتي = حتى تشق بذورها أعوامي
تنمو وينمو في فؤادي موطني = عشق يضم ربيعك المترامي
اصحو تقبّل وجنتيك قصائدي = وأنام في حضن الرخا بسلام
حتى أطل الصبح من باب الدجى ٍ= وطيور حلمي ارديت بسهام
مازلتُ أبصر في بياض قلوبها = طهر الصلاة وروعة الإحرامِ
ضمت جناحيها على وطن الفدا = وشدت تغني للوفا أنغامي
نزفت دماء الحب فوق ترابه = فروى به قلب الحقود الظامي
واجتث أحلامي الصغيرة عامدا = واغتال بالأحقاد سرب حمام
***
وطني فدتك من البلا أرواحنا = أما الأماني فيك فيض غمام
نسمو وتبقى في المعالي شامخا = ونعود نزهر في الخميل النامي
سيرى بغاث الطير قوة بطشهم = ان يثبتوا للصقر وقت حِمام
أخفوا مساوئهم ونمّ صنيعم = ونُفوا من الأصلاب والأرحام
طابت لكم كأس الجهالة فاكرعوا = تباً لحزب الجهل والأوهام
ألمثل هذا قد دعا شيطانكم = للقتل والتشريد والإجرام
سيسوقكم للنار دمع ثواكلٍ= حين الهلاك بدعوة الأيتام ِ
من أشعل النيران يصلى بأسها = لكم الردى ولنا المقام السامي
وتظل ياوطن العروبة قبلة = ومنارة للأمن والإسلام

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

خولة ؛
16-02-2010, 01:35 AM
http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

أخيراً :
وجدتُ شيئا جميلا بخصوصِ بشائر ,
تعالوا لِ تدركوه ............

هُناااااااا :smilie (84): (http://www.lahaonline.com/index.php?option=content&task=view&id=13629)
’,

هذا هُو ديواننا الأولّ الذي سـَننغمسُ بِه !
هيّا يا أحبّتي هَاكُمُ ألذّ [ كابتشينو ]
فلنتدارس الدّيوان وَ لنستمتع هُنا :smilie (84):

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

سنا الوجود
16-02-2010, 03:18 AM
:
وكيف لا نهطـل ..
والشعـر أرضنـا ^^

سأكون هنـا بعون ربي ..
لنـزهـر معـًا

:141:

،،

أفنان الدريهم
16-02-2010, 10:02 AM
الطيِّب يا خولة .. لا يأتي إلا بطيِّب مثله.

سأكون هنا بعد أن أنال حصتي في كتاب مثله بإذن الله =)



أمطرينا يا غيمة لا تتبدد :141:

إشراقة فجر
16-02-2010, 01:41 PM
المعذرة لاأشرب القهوة..

سأكتفي بكأس منعنع..

وارتباط صفحة بشائر ..

سأقرأ وأعود : )

شكرا يا جميلة

روزلــين ~
16-02-2010, 02:08 PM
شــعــر :6:

وكيف لاأهطل هُنا !!

سأكون هُنا بأذن الله ...

طَيْف
18-02-2010, 08:51 PM
ولأول مرة أقرأ لشاعرة سعودية...

وأتساءل...كيف غابت عني...؟؟؟؟

لقد فاتني الكثير الكثير...

وها أنا أتداركه هنا بين طيات زخاتك ...القلب الكبير...

كم ستتحمل هذه الصفحات وجودي..؟؟؟!!!

فيبدو أنني لن أغادرها طويلا


ولي عودة لديوانها...بشائرنا...وهطولكم الزاكي

القلب الكبير...شكرا كبيرة بحجم السماء وما أظلت

خولة ؛
20-02-2010, 11:36 PM
سَنا ,
يا مرحباً بالوُجود الأول ,
انسكبي ياجميلة وَ اقرأي ولنُناقش ^^
يَا مرحبا =)

’,

أفنان ,
أهلاً يا صدِيقة ,
شُكرا وَ مرحبا بكِ ,
وجودكِ يعني الكثير =)
لا تغيبي شاركينا وَ اهطلي (:

’,


اشراقة ,
يا ألف هَلا ,
ولكِ " النّعناع " ياحبيبتنا =)
فقط ابقي هُنا وَ شاركينا ,
أنتظركِ (:
لا نستغني ^^

’,

روزلين ,
نعم شِعر :نفسُ أيقونتك:

فرحتُ بكِ كثييييراً لو تعلمين .
روز \ هل تقرأين الشّعر ,
أعرفُ أنّكِ من روّاد النّبطي لكنّي أعني الفصيحَ هُنا .

لاتحرمينا وجودكِ (:

’,

طَيف ,
يا حيّاكِ الله يا راقية ,
يُسعدني هُطولكِ والله ,


هُناك الكَثير مِن الشّاعرات السّعوديّات الّواتي نفخرُ بهنّ ,
وكلهنّ في أرجاءِ لها :141:
أحلام منصور الحميّد , [ بوح خافق ] : غادة ,
والكثير ياحُلوة =)

وكم ستتشرفُ هذه الصّفحات وجودٌ كهذا ,
وَ شُكراً لتواجدكِ العَبق ,
طابت أيّامكِ ياربّ (:

خولة ؛
20-02-2010, 11:41 PM
حسنا نعودُ لنقرأ معاً هذهِ الخُيلاء : )

أكثر ما راقَ لي في ديوانها ,
قصيدتها الأولى [ قارئة أنا .... فاكتبوني ]
احسنت كَثيراً بشائر في سبك عنوان قصيدتها ,
وكانت موفّقة فيها كثيراً ,
لتجعل مِن القارئ مُتعطّشاً لهفا لبقيّة قصائدها ,

- أحببت قافيتها كثيراً في هذه القصيدة ,
< بالمناسبة هل تفطنون لِ القافية أثناء قراءة قصيدة مَا !

تسلسل أبياتها جميل ,
والتّصوير كان مُبدع , كمشهد بذر واهتمام ,
ثمّ تنتهي القصيدة بقولها :
هيا لننقنتطف ما استوى
من زهرِ آلامي سويّا

كدعوة لقطفِ ثمارِ آلامها ,
أيّ الجمالِ تصفصفينهُ بَشائر .


حسنا يا أحبّة شاركوني القراءة :141:

رؤى.
21-02-2010, 06:53 AM
هطل مزهر بإذن المولى ..

هل لي بمقعد عندكم ..
فأنا أعشق الشعر ..

... هل لهذه الدوواوين نسخه ألكترونيه ..

لأتمكن من مشاركتكم للقراءه :)

رؤى.
21-02-2010, 06:57 AM
نسيت أنا ممن تشدني القافيه كثيرا ..

و أحيانا أتغنى بها وألحنها .. فتبدوا أجمل بصوتي :131:

غيداء راشد
21-02-2010, 09:40 AM
هنا سأرشف كوباً من قهوة الصباح و.....

غجرية..

تجتاحني الذكرى على درب الهوى
الأرض تشعل خطواتي
صحراء منهكة القوى
والشمس تلهب مفرقي
رغم اقتراب الجرة الملأى على كتفي
لتخبرني
بأن الرحلة الأولى
سفير الارتوا .......



الأم....

تبعثرنـــي أيادي الحب دوماً * ويجمعني على أنقاض ذاتي
وتحملني رياح الشوق وجدا * وتلقيني بحضن الذكريـــات
فأرحـــل في سنين خاليــــات * ويستشري الحنين بمفرداتي

للشاعرة بشائر محمد

لقلوبكم العطرة شكراً :قلب:

إشراقة فجر
21-02-2010, 11:21 PM
نعم أنتبه للقافية.. وربما أعشق القصيدة بسبب سلاستها وسهولة إلقاءها..

وكل قصيدة تعجبني أظل أحفظها وألقيها في كل مكان .. السيارة المطبخ.... إلخ :131:

لدي كتب الأمسيات الشعرية للها أون لاين الأولى والثانية.. هل أجد فيها بعضاً مما عرضتِ؟

* أراوي *
22-02-2010, 01:01 AM
على أرض من (حياة) ...

وعند (عشق متجدد) ...

و كذلك ..

مع (رفقة القافية) ...

سأكون بإذن الله قريبا هنا ,,,

تحياتي لروعة ما كتبتي ,,,

مع الشكر الجزيل ..

ريم بنت عبدالعزيز
22-02-2010, 12:53 PM
يا مساء الشِعر , يا مساءً يجذبني نحو هذا المكان الرائع :smilie (84):


:smilie (30):


رغمَ اختناقِ النّورِ
في مصباحي ...
فالليلُ يرقبُ طلّة الإصباحِ
ويبشّرُ الدّيجور :
هيّا
فابتهج
سُودُ المعالمِ آذنتْ برواحِ
يا ليلُ
لا ترحل
وقاسمني الأسى
و اعـزف على وترِ الحنين نواحي

العزف على الوجع يبهج الحزين وينسيه همه ..إن كان العزف بالشعر , رائعة :141:




حينما يشتد نبض الشوق
في ليل الحنين
اذكريني
فأنا في غربتي
أسكب الأوجاع في الليل الحزينِ
يا لليل المحزونين بالحنين :_




حيرى ..
يهدهدني حنينٌ متعبُ
فأبيتُ في أحضانهِ أتقلّبُ
ظمأى ولا سُقيا
فأقضي بالهوى
غَرقَاً
بأشواقي أُعبُّ
وأسكبُ
وسرابُ أوتارٍ تغنّى نشوةً
فأصيخُ سمعاً للغناءِ وأطربُ
يُنكِر العاقل أن يطرب المتعب و المحزون
لكن الهوى يعمي و يصم , ويغرق الحزين في لجة من غناء قلبه
حتى يبكي بالشوق دمعاً حلواً ..


طاب المقام هنا , وستطيب الصفحات , فزيدونا شِعراً .. (=

شكراً خولة وذائقة فريدة .

طَيْف
22-02-2010, 08:45 PM
رغمَ اختناقِ النّورِ
في مصباحي ...
فالليلُ يرقبُ طلّة الإصباحِ
ويبشّرُ الدّيجور :
هيّا
فابتهج
سُودُ المعالمِ آذنتْ برواحِ
يا ليلُ
لا ترحل
وقاسمني الأسى
و اعـزف على وترِ الحنين نواحي


يا لعذب استدعائها لليل...وكأنه الآتي لها بالإصباح
فمن رحم الألم يولد الأمل حقا...
أتذوق الشعر ولكنني حتما أعجز عن مناقشة مواطنه...
وقد أحببت شعرها بشائرنا...بسلاسته وعذوبته
ليتكم تجدون نسخة إليكترونية
أو تمتعونا بالمزيد

هل من مزيد؟؟!!!

خولة ؛
23-02-2010, 01:55 PM
أهلا بكم جميعاً حيثُ تهطلون ^_^

رؤى :
بالتّأكيدِ ياجميلة تعالي واقتربي حُييتِ ()

رؤى للأسفِ لا :/
ذكرتُ آنفاً ألّا نسخة إلكترونيّة ^_^
لا بأس كوني هُنا سآتي بشيء آخر وبنسخة إلكترونية إن شاء الله ^^
جميل أن تُحبّين وتهتمّين للقافية ,
والتلّحين شيء رائع أيضاً =)
وأهم شيء أنها تبدو أفضل من صوتكِ هع :131:

’,

غيداء ,
ياااحيّاك الله ’
حييتِ كثيراً ,

أتيتِ بشيءٍ جميل جدّاً ,
شُكرا لكِ



تبعثرنـــي أيادي الحب دوماً * ويجمعني على أنقاض ذاتي
وتحملني رياح الشوق وجدا * وتلقيني بحضن الذكريـــات
فأرحـــل في سنين خاليــــات * ويستشري الحنين بمفرداتي

يالله ,
عميقةٌ هذهِ الحُروف ,
البيت الثّاني راق لي كَثيراً كأكثرِ مايكون ()
الصورة قوّية صادقة تجعلك تعيشها ,

أهلا بكِ وكوني هُنا أبداً
وهاتِ المزيد ()
’,

إشراقة ,
آهآ , جميل جدّاً ,
أوه , إذا أنتِ تحفيظن الشّعر ,
وترددينه , يالله , شيء جميل للغاية ,
أحبّ أن أحفظ الشّعر كَثيراً ,
وأخصّ بذلك : تلك القصائد الّتي تحكي عن حُبِّ الله والشّوقِ إلى لقائه ,

إذاً هل تُشاركين في إلقاء القصائد في الأماكنِ الإجتماعيّة العامّة ؟

بالنسبة لأمسيات لها ,
ممممم ,
لستُ أدري لكنني لا أظنّ ذلك ,
سنفردُ حديثاً كاملا حولَ أمسيات لها بإذن الله ,
لاتبتعدي أبداً ()

’,

أرواي .
يَامراحب يانديّة ,
جميلُ حروفكِ يجعلني أُحبّ اقترابكِ
كوني هُنا وشاركينا ,
اقرأي الأبيات وعلّقي حولها ^_^
سيسعدني قربكِ ,

’,

ريم ,
ياللمساءِ الّذي أتى بكِ ()
يَـا مراحب ريم ,


ماأجمل هُطولكِ \ تعليقكِ \ نُوركِ

ستمطرُ الصّفحاتُ شِعراً
فقط ... لا تغيبي ()
وأهلا ريم .. وحضورٌ أنيق ()

’,

طَيف ,

تعليقكِ رائع كثيراً
ومتذوّقة عَبقة ,
لا نُسخة إلكترونية ,

اقتربي هُنا وسنحضرُ المزيد إن شاء الله ,
وجودكِ يُمتعني , يَا مرحبَا ^^

’,

روزلــين ~
25-02-2010, 06:08 PM
روز \ هل تقرأين الشّعر ,
أعرفُ أنّكِ من روّاد النّبطي لكنّي أعني الفصيحَ هُنا .

اممم الفصيح لاأميل له ابداً نادر مااقرأه :/

احب النبطي :141:

خولة ؛
25-02-2010, 09:38 PM
^
أهلا بالإطلالة ,
كُنتُ أظنّ ذلكَ كثيراً (:


إشراقة ,
والجميع هل نقرأ في أمسياتٍ لها !
مارأيكم !

:141:

رؤى.
26-02-2010, 12:09 PM
أ .. أ..أعنيت أن ألقي الشعر على الجموع الغفيره .. :153:

لن يسمعوا مني شيئاً ولربما ناموا جميعا ...:z



لا أنكر في الإجتماع العائلي أحب الأنشاد ..ولكني لو ألقيته شعرا ً لما أستمع لي أحد

أفنان الدريهم
26-02-2010, 06:52 PM
هل نقرأ في أمسياتٍ لها !
ما دام شيء من ذائقة خولة ..
فهاتيه :141:


على الرغم أنني كنت وددت لو أني اشتريت الكتاب. =/
المهم أنه أصبح ضمن قائمتي.. وحين أقتنيه فمؤكدٌ أنه سيذكرني بك. =)

ريم بنت عبدالعزيز
28-02-2010, 02:45 PM
لا بأس أن نقرأ في أمسيات لها (=
عندي بعض الأعداد .. وسأستمتع بالتأكيد ..

طَيْف
28-02-2010, 03:43 PM
هل من مزيد من الشعر من ذائقتكن الشعرية؟؟؟

اشتقت لهنا...

nojod
28-02-2010, 08:38 PM
ماشاء الله

أحسنت أختي القلب الكبير

مرور سريع ولي عودة تليق بكم

بإذن الله



..

خولة ؛
06-03-2010, 01:47 AM
يَامرحبا بالجميعِ وقربهم :141:

شاركوني القراءة .
وآتوني بجديدِ منكم آخر نقرأه معاً ()

’,

حسناً \
http://forum.lahaonline.com/uploaded/42390_1247532861.jpg

مِن كتاب أمسيات لها أون لاين ,
الجزء الثانيّ , اخترت لكم احداهنّ :


فاطمة القرني شاعرة سعودية من مواليد منطقة عسير جنوب المملكة العربية السعودية. تنقلت أسرتها بين عدد من مدن السعودية كالطائف والدمام والرياض خلال سنوات طفولتها الأولى إلى أن استقر

بها الحال للاقامة في مدينة تبوك ولمدة طويلة حتى انهت مرحلة البكالوريس. بعدها تابعت دراستها العليا في الرياض والتي أنتقلت لها مؤخرا حيث تعمل حاليا بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن.

حاصلة على درجة الماجستير بأمتياز في تخصص "الأدب والنقد العربي القديم" وكذلك حاصلة على درجة الدكتوراه بأمتياز في تخصص " الأدب والنقد العربي الحديث".
بدأت الكتابة في سن صغيرة وبالتحديد في المرحلة الابتدائية, حيث بدأت نشر ما تكتب عام 1985م باسم مستعار هو " وفاء السعودية" وأستمر ذلك حتى عام 1990 م إذ تخلت عن الاسم

المستعار ونشرت مختلف كتاباتها باسمها الصريح. تكتب الشعر بنوعيه العمودي والتفعيلي وتكتب المقالة بأنواعها المختلفة, تحرر منذ عام 1990م وحتى الآن زاويتها الخاصة والتي تحمل عنوان (

إذا قلت مابي !) بمجلة اليمامة السعودية. نشر لها الكثير من القصائد والمقالات في مطبوعات محلية وعربية عديدة وترجم نتاجها إلى اللغتين الإنجليزية والألمانية. سجلت لها مشاركات في اجتماعات

مجلس الشورى السعودي ولقاءات الحوار الوطني بألإضافة للكثير من المواسم والملتقيات الأدبية والاعلامية، كان أخرها مشاركتها مع بعض الأساتذة في ندوة عن الكتاب الجامعي أقيمت في معرض

الرياض الدولي للكتاب لعام 2009. والجدير بالذكر أن الشاعرة فاطمة القرني حصلت على جوائز تقديرية مميزة في المجالين الأكاديمي والأدبي لغزارة أبداعاتها الأدبية وكتاباتها المتنوعة.


http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

" وغداً ... أمْـر ..."
ص 210
أضحكيْ
رائقٌ هذا المساء ,
نسمةٌ تشدو ... وأخرى ..
طيّها العطر الزكي
وعلى " الشبّاكِ "
توقيعَ حنينٍ ..
مستقيضٍ .... مربك
" مَطَرٌ " ...؟!
.... لا والّذي أهماهُ ...
بل أحلى " حكيْ " !
تابعي حيناً .. وحيناً ...
شاغبيْ ... واستدركيْ ..
بدرُ هذا الليلِ ...
والنّجماتُ ... والغيمُ ...
تراتيلُ الأمانيْ ..
مدّت " الحُلْمَ " وَثيراً ...
فاتّكيْ ...
واضحكيْ
إضحكي الآن ...
غداً ......
يسفرُ صُبحَ المُشتكيْ !

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif


مطر
ص 212


لِنجد بالمطر .. وبشاعرتنا الظامئة علاقة دامعة , فكانت هذه " السقيا " العاتبة التي مرت بعض غيماتها في سماء الحنين لتستفزّها وتستهميها و .... وتغنيها حتى القطرة .... الأخيرة !

ويقولُ سعد البواردي عن هذه القصيدة في " استراحة داخل صومعة الفكر " :

فاطمة أبدعت في صورها.. في تساؤلاتها وفي إجابتها.. كانت موفقة..

سلاماً فيافي نجد ما عاند الحيا
ثراك وما جرعت من لوعة الفقد

سلاماً وإن أعلنت حربي وإن تكن
أغاني مرجوعاً صداها بلا ردّ

يقولون تهمي نجد من لي بقطرة؟
أفيضا على الخالين لفحاً على خدي

أصداً لمن غنتك عمراً من الهوى؟
أغدراً بمن قاسمتها صادق العهد؟

سلي النخل، هزي الجذع, ألف حكاية
طواها الأسى تنهلُّ .. تدرين ما عندي

سلي الظلّ .. ظلّ الحبّ فيكِ سكنتهُ
أحِلاّ .. وقد أيقنتُ أنّ الهوى يعدي !

سلي اللّيل في " قصرِ السلامِ " ألم يكن
سلاماً على غيري وبرداً على بردي !

سلي كلّ أرضٍ زرتُ .. كيف ضممتها
ممزقة الوجدانِ .. مشبوبةَ الوجدِ

سليني أنا .. واستخبريني لطالما
كفتكِ دموعي .. لا وعيدي ولا وعدي !

أقطعُ قلبي في البلادِ وأنثني
أنوحُ على فقدٍ .. وأضحكُ من فقدِ

حريقٌ كأنّ الشمسَ تولدُ من دمي
ذهولٌ .. كأنّ الثلجَ ينبتُ من جلديْ

وماهالني أن قيل : شطران قلبُها ..!
ولا ظنّهم أني على غيرِ ماأبدي

فبي من غريبِ الوجد مايستبدّ بيْ
عنِ النّاسِ .. كلّ الناسِ لي مذهبٌ وحدي

" جنوبيّة الأقبالِ " تنهلُّ جملةً
ولو حاولتْ صداً .. فعن طالب الصدِّ !

" شماليةُ السكنى " محالٌ سكونها
تحاديكَ ماامتدّ الطريقُ .. ولا تهديْ

إذا أنجدت أبكى " السراة " حنينها
وإن أتهمت - لاريب - كان الهوى نجدي

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

بغداد
ص 187

وتقولُ أحدهنّ في إحدى المنشورات عن هذه القصيدة :


تعود بي فاطمة لبغداد المتاحف والزوارق ونهر دجلة والأنوار تشع عليه ليلا وتتكسر على سطحه عند الغروب بموجات قوس قزحية.

أقرأ القصيدة بصوت عال، وكأنني أستحضر كل حواسي معها

(هذا السبيل.. وما إليك سبيل

أملت حتى ملني التأميل

غنيت لم أطرب.. صمتُّ فلم أثر

عجبا.. وما افتقد الخليل خليل!

الله يا (دار السلام) أكلما

صحت السلام.. دهى رحابك غول؟!)

هكذا نرتطم بواقع بغداد عبر قصيدة فاطمة، وتأخذنا إلى الروح الحالية لبغداد حيث تعايش الردى في صراع بالثواني،

(ساد الردى.. فتسيد الحلم الردى

يهديه من ذاكي الجراح فتيل

أغفو فتسري بي إليك مشوقة

روح قصارى جهدها التخييل)

تمضي الشاعرة ببغداد حتى تصل النهاية لتنثر الحلم والامل.

(وتضج بالنصر المبين مآذن

يعلو بها التكبير والتهليل)

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

صباحي وَطن ,
ص 192

احتفالية بذكرى توحيد المملكة .. تكاد تنتظم في توقيعات مركزة , كل جهات بلادنا الحبيبة بلحن متناغم واحد , تقول فيها الشاعرة :


أغاويكَ ..
أعرفُ .. أيّ الأغاني تلهّى ...
وأيَّا فَتَنْ

...

بِروحي تناهى ...
أريجُ الحجازِ
حفيّاً .. تناءى يجاوزُ بي ..
مايضنُّ المكانُ ..
وماعزّ حدّ الزمن !
وفي القلبِ .. حاني
لياليكِ يانجدُ
ريّانُ .. حيّ السُّرى إيهِ ..
مااستمرطَ الوجدُ
من بَدرها ..
سِحرها ..
سرّها المرتهنْ !
.....
تُغنّي
على الرّسلِ .. ماقلتُ غَـن !
أجاويك ...!
أنّى تطوحُ .. وَهْماً .. وَظنّ ؟!
أنا - فاتئد -
لستُ أنثى تغنّي ..
أنا لمحةٌ من وَطن !

http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

وأتيتُ لكم بشيء جميل من شعرها , وأنا أنقبُ عنها في صفحاتِ النّت :


| وفي نصيها الآتيين ..ما يُشنف الأسماع .. من جميل الشعر وأعذبه: فالنص الأول قصيدة (فكوني..عيده) ص (14) تصوير لمعاني العيد ومراميه السامية في حياة الإنسان من مسرة وفرح وحبور وآمال:
فكُوني ..عيده!
لوَّح العيدُ ..يقولون استهل..
...طافراً بالوعد ..(للفرح محل!)
مدّ كفاً فاستجيشي لهفة...
...وحشة الروح ...استفيضي إذ هطل
سرحي غفوات طفل ما انتهي ...
... شغباً قطُّ ..وإن قيل ..اكتهل!
جنحي خطو الصبا في رقصة..
.غرة الحلم ..بلى ..حَدَّ الثَّمل!
طوحي باليأس عنا .غربي....
...بؤسه ..ولتُشرقي مغنى أمل
جادك العيدُ فكوني عيدهُ...
لحنه .. تغريده ..كوني ..أجل..
فالهنا أقصرُ عمراً من مَدى....
...لطمنا في لوعة: (كيف ارتحل؟!).
| وفي النص الثاني وهو مقطع من قصيدة (عندما غنى الجنوب) الموسوم الديوان باسمها ص (86) ...نلمس روح التجديد في بناء القصيدة وفق نمط القصيدة الحديثة (ذات التفعيلة) مواكبة لشعر الشعراء الكبار في هذا الجانب التطويري للقصيدة العربية الحديثة.
وأنا بنتُ الجنوب!!
أنت تدري أي وجد....
تبعث الأشعار في أهل الجنوب!
فجأة ..يتقدون...
حدة لا ثورة الموج ..ولا الإعصار
لا رقص المطر!!
ثورة محمومة الإيقاع...
لا تعرفُ لونا للسكون
نشوة خدَّرت الغيم...
..احتساها ....
ادمن الغيم السفر...
أدمن الغيم السفر !!


http://dc06.arabsh.com/i/01138/ajswcnnmpwo2.gif

صَــافي
06-03-2010, 02:15 AM
سلامٌ عليكم

أحب قراءة الشعر جدا وتذوق معانيه لكن ليس لي معرفة بقراءة نقدية له كما تفعلن ما شاء الله .. لذا أتابع بصمت ..

شدني عنوان الموضوع هل هو شطر لقصيدة ما ؟ لو تتكرمي بها يا قلبنا الكبير أكون شاكرة : )

لمياء
07-03-2010, 11:41 PM
عزيزتي
موضوعك تم إرساله ضمن القائمة البريدية لمنتديات لها أون لاين
متمنين لكِ مزيداً من النجاح و التألق

:108:

طَيْف
08-03-2010, 03:37 PM
وها قد هطلت زخاتكن فجادت بفاطمة القرني


استمتعت جدا بقراءة شعرها كبشائر

شكرا لكنّ,,,

ولكن لدي تساؤل خولة..لماذا أزهرت المرابع بالنساء فقط؟؟

أين شعر إخواننا الرجال؟؟


بت أثق بشعر الأنثى بعدما قرأت لهن...بجماله وتنوع مواضيعه..

وغيرت كثيرا من رؤيتي لما تخطه المرأة..

فحقا إنها زخات مروية

خولة ؛
18-03-2010, 11:25 AM
صافي :

يامرحبا بمتذوّقي الشّعر ()
نعم عزيزتي ,
هي مطلع لأبيات لأبي العبادلة

في مطلع القاعة هذا التصميم الذي يحويها (:

http://dc07.arabsh.com/i/01117/pmrl72ussat7.jpg
عودينا مراراً ,

’,

لمياء \

شُكراً دائمة ()

’,

طيف \
أيتها الجميلة التي أحبّ حضورها (:

اخترتُ فاطمة كي أقنعكِ وأغيّر نظرتكِ :131:

وَ سيكونُ للرجال نصيب ^^
فـ كوني معنا (:

خولة ؛
18-03-2010, 11:26 AM
أحبتي \

مارأيكم لو قرأنا لِ فاروق جُويدة ,
ذلك الغنيّ عن التعريف (:

لنتشارك بإحضار ماراق لنا من أبياته ,

سأعودُ - إن شاء الله - ببعضِ ماأحبّه له ,
وَ شاركوني ()

روزلــين ~
18-03-2010, 01:37 PM
فاروج جويدة :33h:

بعض ماراق لي من كتاباته :)

{ الحرف يقتلني }

أنا شاعر ..

مازلت أرسم من نزيف الجُرح

أغنية جديدة ..

ما زلت أبني في سجون القهر

أزماناً سعيدة

مازلت أكتبُ

رغم أن الحرف يقتلني

ويلقيني أمام الناس

أنغاماً شريدة ..

أو كلما لاحت أمام العين

أمنية عنيده ..

ينساب سهم طائش في الليل ..

يُسقِطُها .... شهيدة ...

رائعه جداً جداً اعجبني وصفه وسلاسه المفردات :141:

::::::::

{ وعشقتُ غيري ؟ }

وأتيتَ تسأل ياحبيبي عن هوايا

هل مايزال يعيش في قلبي ويسكن في الحنايا؟

هل ظل يكبر بين أعماقي ويسري..في دمايا؟

الحبُ ياعمري..تمزقه الخطايا

قد كنتَ يوماً حب عمري قبل ان تهوى..سوايا

***

أيامُك الخضراء ذاب ربيعُها

وتساقطت أزهاره في خاطري..

يامن غرسَت الحب بين جوانحي ..

وملكت قلبي واحتويت مشاعري

للملمت بالنسيان جرحي ..بعدما

ضيعت أيامي بحلم عابر..

*****

لو كنت تسمع صوت حبك في دمي

قد كان مثل النبض في أعماقي

كم غارت الخفقاتُ من همساته..

كم عانقته مع المنى أشواقي

***

قلبي تعلم كيف يجفو ..من جفاني

وسلكت درب البعد ..والنسيانِ

قد كان حبك في فؤادي روضة

ملأت حياتي بهجة ..وأغاني

وأتى الخريف فمات كل رحيقها

وغداالربيع..ممزقَ الأغصان

***

مازال في قلبي رحيقُ لقائنا

من ذاق طعمَ الحب..لا ينساه..

ماعاد يحملني حنيني للهوى

لكنني أحيا..على ذكراهُ

قلبي يعود إلي الطريق ولا يرى

في العمر شيئاً..غيرطيف صبانا

أيام كان الدربُ مثل قلوبنا..

نمضى عليه..فلا يملُ خطانا

مؤلمه جداً :( أجاد وصف شعورة تماماً

طَيْف
19-03-2010, 09:03 PM
نعم للجويدة...وألف نعم

أتذوق شعره العذب دوما وأخزنه في مفضلتي...

أرسله وأستقبله(أي شعره)فأعز صديقاتي باتت تنتقي أيضا لي من شعره...

محقة أنا إذا إن طالبتكن بترك أبواب حديقتكن الغناء مشرعة وعدم إغلاقها بانتهاء الشهر...

ولي عودة بشئ من شعره بعد قراءة ما كتب هنا منه

كنّ بخير لحين عودة وليحفظكن المولى

nojod
19-03-2010, 09:07 PM
لـقـد أتـحـفـتـِـنـا بلذيذ شعر
لـقـد عـرفـتـِـنـا من هيْ بشائر

القلب الكبير ما أن تكتب موضوعاً حتى تستوفيه حقه

فكرة رائدة
تميط اللثام عن شخصيات ( شاعرية )

استمتعت كثيرا بالقراءة
وبإذن الله سأكون قارئة جيدة هاهنا



//



الأستاذة بشرى السنيني والتي تنشر كتاباتها الأدبية تحت اسم" بشائر محمد"
ولدتني الأحساء .. على أطراف الهفوف
احتضنتني طرق الهفوف ودروبها حتى حصلت على بكالوريوس اللغة العربية
وعملت مدرسة للمرحلة الثانوية .
وبالشعر كتبت
وكنت ولازلت عضوة في نادي أدبي المنطقة الشرقية
وبالشعر حلّقت
ومن الشعر انطلقت
حتى أغراني أفق ممتد بالجوار
ولا زلت أبحث عن آفاق أخرى للتحليق

أجادت في التعريف
لكني رغبتُ في معرفة السبب في اختلاف الإسم مابين ( بشرى و بشائر ) ؟
وأيهما الإسم الحقيقي ؟ وهل يستطيع الإنسان أن ينشر كتاباته ودواوينه بإسم مستعار ؟


//



" قارئة أنا.... فاكتبوني "

راقت لي كلماتها هنا
حيث كانت مصقولة المحيا والطلعة
تحمل دقة ومهارة وضع الكلمة في مكانها المناسب للمعنى



ألقي بذور الهم
أسقيها ...
بماء العين ريّا

أبدعت كثيرا كثيرا



هيا لنقطف ما استوى
من زهرِ آلامي سويّا

أبدعت هنا والمجربون يعلمون صدق هذه العبارة
حيث الإستمتاع في قطف نتاج الألم


//



متكأ


عشقتكِ يَا تباريحَ القوافي
فكمْ أسقيتني عذبَ السلافِ

السلاف = السلاّف بالشدة جمع سلف
أم ماذا ؟


//


وأنثرُ من طموحي مَا أُداري
وأقضي الليل في وَأْد اعترافي

هذا البيت يؤثر فيّ

//


فيخشعُ باللّظى هيجانُ قلبٍ
رطيبَ الجرحِ محمودِ العفافِ

متى يخشع القلب باللظى ؟
أظن ظنا : حينما يموت ويذوب
هل يحسن إستخدام اللظى هنا .. للتعبير بها عن شدة الدفء والحرارة .؟؟
حبذا لو نتبادل المعارف حسب ما لدينا من علم ومعرفة .



//


أشتاقُ عيداً
ولي في الحزنِ متّكأٌ


هنا ياسادة
هل تقصد شاعرتنا أنها تملك قوة جعلتها تصور لنا الحزن بالمتكأ ..
وهل يتكأ الناس حزنا .. ويرغبون به .. ؟ ومتى ؟


//



فأصيخُ سمعاً للغناءِ وأطربُ

أصيخ ؟
حبذا لو تترجم لي .. وأكون شاكرة


//


في مهرجان الآهِ
والشكوى..
وتأبينِ الوعود

تأبين ؟؟
كذلك هنا أرغب بالترجمة ..


//


مذ انجبتني من ثراك دفاتري = وأنا أخبيء في الثرى أحلامي


حبذا لو يشرح لي البيت

من الذي أنجب الشاعرة أهي الدفاتر ؟؟ أم ثرى الوطن ؟

وما شأن الدفاتر هنا ؟؟


//


حتى أطل الصبح من باب الدجى ٍ= وطيور حلمي ارديت بسهام

؟؟


//

عذرا على كثرة الأسئلة

و شاكرة لكل من يشاركني الحوار , ويساعدني في الإجابة على تساؤلاتي

ممتنة مقدما للجميع






..

شهودهـ..~
20-03-2010, 12:15 PM
سنهطل !!
لعلنا من نبع شهده ننهل..~ْ
شكرا
لعل الشكر يوفي قطرة من فضلك القاصي و قبل الداني..""

nojod
22-03-2010, 08:21 PM
في مهرجان الآهِ
والشكوى..
وتأبينِ الوعود


تأبين ؟؟
كذلك هنا أرغب بالترجمة


تأبين : حفلة تقام على ذكرى من قد مات .

هكذا ترجمتها لي إحدى الأخوات




..

رؤى.
23-03-2010, 12:17 PM
أوووه ... وجاء أختيارك لفاروق .. تريدين إغراقنا في القصيد هه



ما أعجبني :


كثيرون ماتوا.. بكينا عليهم

أقمنا عليهم صلاة الرحيل

وقلنا مع الناس صبرا جميلا

فهل كل صبر لدينا جميل؟

قرأنا الفواتح بين البخور

وقلنا: الحياة متاع قليل

نثرنا الفطائر فوق القبور

وفي الأفق تبكي ظلال النخيل

كثيرون ماتوا..

أهلنا عليهم تلال التراب

ولكنا لم نمت بعد لكن

لماذا يهال علينا التراب؟!

فما زلت حيا

ولكن رأسي بقايا ضريح

وما زلت أمشي

يقيد خطوي درب كسيح

وينبض قلبي

وإن كنت أحيا.. بقلب ذبيح

* * *

كثيرون ماتوا..

وما زلت انشد لحنا حزينا

أطوف به بين هذي القبور

هناك بعيدا

تغرد في الصمت بعض الطيور

حروف تعانق بعض الحروف

وتصنع سطرا

نجوم تطوف بعين السماء

وتنسج فجرا

وفي جبهة الأرض تسري دماء

وينبت في الأرض شيء غريب

عظام تقوم..

وبين الجماجم همس يدور

فما زلت أسمع همسا غريبا

وبين التراب قبور تثور

وتصحو الشواهد.. تعلو وتعلو

وتصنع تاجا..

يزين في الليل صمت القبور

وينطق شيئا..

فماذا يقول..

ماذا يقول؟!



هل تسمحين لي بعودة أخرى ... .. .. وأخرى

واقعية جدا
30-03-2010, 08:27 PM
يأسري نظم الشاعر الفذ "فاروق"
لطالما لامست كلماته شغاف القلب , وعبّرت عن الروح
وهذه بعض من كلماته ذات الجمال اللامحدود :

ولو خيرت في وطن
لقلت هواك أوطاني
ولو أنساك ياعمري
حنايا القلب .. تنساني
اذا ماضعت في درب..
ففي عينيك عنواني !

يتبـــع ..~

واقعية جدا
30-03-2010, 08:28 PM
كم كنت أزرع ألف بستان
على وجه القمر ..
كم كنت ألقي فوق موج الريح أجنحتي
وأرحل في أغاريد السحر
منذ انشطرت على جدار الحزن
ضاع القلب مني .. وانشطر ..
ورأيت أشلائي دموعا في عيون الشمس
تسقط بين أحزان النهر
وغدوت أنهاراً من الكلمات
في صمت الليالي .. تنهمر
قد كنت في يوم بريء الوجه
زار الخوف قلبي فانتحر
وحدائقي الخضراء ما عادت تغني
مثلما كانت …
وصوتي كان في يوم عنيدا وانكسر"