المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مقهى مُلهم .. في تطوير الذات



الصفحات : [1] 2

فرَح
15-02-2010, 12:33 PM
http://dc07.arabsh.com/i/01146/2un68ty5ojl7.gif



أطفأت الأنوار و أشعلت شموع بيضاء نقية لامعة و قطع الشريط الأحمر بمقص ذهبي جميل .. بوابة المقهى فتحت على مصراعيها و دخل بعض القائمين على الافتتاح لتجول أنظارهم حيث المكان الراقي و الجلسات الفاخرة و زاوية الطلبات المخصصة للشاي و القهوة ..

و هناك حيث زاوية من الناحية الشرقية للمقهى مقال علٌّق بحفاوة ليبين للزوار الهدف من تواجد مثل هذا النوع من المقاهي ..



حين تقنص الكاميرة صورة مرئية ندقق في ملامح أركانها و تفاصيلها الدقيقة و لربما حاولنا تقريبا من عدسة أعيننا حتى نتعرف على مواطن جمالها و ضعفها

المبدعون في التصوير يهتمون بكل مقومات جمال الصورة كزاوية انعكاس الضوء كمية الإضاءة تناسق الألوان و دقة الكاميرا و قلة الاهتزازات و التشتت و غيرها

و كذلك نحن حينما نحاول الجلوس جلسة صفاء نبدأ بالنظر إلى ذواتنا من زوايا مختلفة و ربما ألقينا الضوء على بعض الصفات التي لا نحبذها و بعض المهارات التي نود تفعيلها و الارتقاء بها
هذا من ناحية الفرد و كذلك ينطبق هذا الكلام من ناحية النظرة إلى الجماعة

http://www.self-esteem-enhances-life.com/images/selfdevelopment.jpg

هذا التطوير و التفعيل و الإصلاح يطلق عليه مصطلح ( علم تطوير الذات )

و تعريفه : هو ذلك النوع من النمو والتقدم الذي يخطط له الشخص بنفسه وبمحض رغبته وإرادته , بغية تحقيق أهداف محددة .وهو تغيير مستمر نحو الأفضل وتجديد دائم يجعلك تشعر بالحياة ..

أهميته : تطوير ذواتنا بمثابة النهر الجاري إذا توقف عن الجريان كثرت الأوبئة فيه .
تحسين الذات .. يجعلك فعّالاً أمام نفسك والآخرين , يعرفك على مصادر قوتك ومكامن ضعفك ..يصنع ثقتك ويجعلك قادراً على تحمل المسؤوليات مهما كبرت ويمكنك من حل المشكلات بعقلية متزنة, تحسين ذاتك يصنع لك وزناً اجتماعيا ثابتاً ..


الشموع و الأنوار الخافتة و الإضاءات على الطاولات و بالقرب من هذا المكان لافتة زاهية كتب عليها "للأعماق أسرار تنكشف بين طيات كتاب" و أخرى كتب عليها " ذاتي المخفية ستتسطر بين الأرفف "



* لمن يحب أن يكون مشارك دائم في هذا المقهى وضعه في توقيعه و أسفل منه رابط المقهى .




و بينهما كتبت ضوابط للمشاركة في المقهى و الاستفادة و هي :
1- يختص المقهى بعلم تطوير الذات فقط و أي فائدة أو موضوع نقاشي خارج العلم نفسه سنضطر إلى حذفه أو ترحيله إلى قاعة أخرى .
2- المقهى يختص بالنقاشات و أخذ الفائدة من و إلى القائمين و المشاركين .


و نعدوا رواد مقهانا ببعض من فواصل الكتب و البطاقات الجميلة كتب عليها عبارات مقتبسة من الكتب التي يقتنونها :

http://dc04.arabsh.com/i/01146/pzzx60yhq1al.gif


http://dc04.arabsh.com/i/01146/e5hlv07ox7ql.gif


http://dc04.arabsh.com/i/01146/nvjoahddu9qk.gif




و ننتظر مشاركاتكم و اقتراحاتكم و استفساراتكم هنا و على صوتكم يصلنا

و تقبلوا منا الود :141:

طَيْف
17-02-2010, 07:53 PM
http://dc07.arabsh.com/i/01146/2un68ty5ojl7.gif


( في كُتـــــب تطويــر الـــذات )


جمــال العبارة وروعــة الحكــمة ..!

آفاق العــلم و آفاق الفكـــر..!

نغــوص و نبحــر..!

لنستخرج لآليء ودرر ..!

تسقيــنا وافر العــلم وتثرينــا بأنوار الفهــم..!


نطـــور ذاتنـــــــا ..! لترقى حيــاتنــا ..!


ولأن العلم صيــد ينبغي قيده بالكتابة فهاهنا سنضع صيدنــا..!


هنا رياحين نفس عبقة وعطور ثـقـة ندية..

هنا سأسكب من الرحيق الذي جمعته فى رحلتي بين بساتين كتب تطوير الذات..

فكونوا هنا..

طَيْف
17-02-2010, 08:20 PM
http://www.bookcafe.info/images/gallery/e8035899b3.jpg


كُتب هنا وهناك .. كتاب عنوانه جذاب وآخر غلافه مميز !

وكتاب محتواه رائع يجعل في حياتك بصمة

وقد تتخذه صديق لك في حلك وترحالك !

لكن ربما البعض يحتار في ظل وجود هذه الكتب الكثيرة أمامه حين ذهابه للمكتبة

أي كتاب يناسبه ويحتاجه !

وأي مؤلف يقارب أسلوبه لقلبه !


هنا وعلى رفوف مكتبتنا الملهمة ستجد ضالتك إن شاء الله

وهذه هديتنا لكم ,,,كتب في تطوير الذات...

فاستعد أيهــا القارئ .. وأحضــر معك كوب شا ي ضعه بجانبك .. وتمتع بجلسة مريحــة ..

وانطلــق









اسم الكتاب : صناعة القائد .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2533.rar




اسم الكتاب : كيف تخطط لحياتك ؟
المؤلف : د. صلاح الراشد .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2947.rar



اسم الكتاب : صناعة النجاح .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2953.rar



اسم الكتاب : فن الالقاء الرائع .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
نسخة مصورة من الكتاب بصيغة pdf
رابط التحميل http://saaid.net/book/10/3130.rar




اسم الكتاب : لا تحزن للقرني للشاملة .
المؤلف : عائض بن عبدالله القرني .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2981.rar



اسم الكتاب : فجر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة .
المؤلف : ديفيد فيسكوت .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1477..zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1477.pdf http://www.saaid.net/book/8/1477.doc

اسم الكتاب : همسات للموظفين .
المؤلف : د. إبراهيم بن عبدالله الدويش .
رابط التحميل http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.doc


اسم الكتاب : فن التواصل مع الآخرين .
المؤلف : محمد هشام أبو القمبز .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1575.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1575.doc


اسم الكتاب : فن التعامل مع عقارب الساعة .
المؤلف : علي بن صالح الجبر البطيّح .
رابط التحميل http://saaid.net/Doat/ail/a1.zip
رابط القراءة http://saaid.net/Doat/ail/a1.doc



اسم الكتاب : جدد شبابك بالتطوع .
المؤلف : محمد هشام أبو القمبز .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1610.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1610.doc



اسم الكتاب : صناعة الذات .
المؤلف : مريد الكلاب .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1699.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1699.doc



اسم الكتاب : مختارات من كتاب وسائل المدرب الناجح .
المؤلف : ساي تشارني .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1723.zip



اسم الكتاب: كيف تحول الحصة المدرسية إلى متعة من خلال توظيف التقنيات الحديثة ؟
المؤل ف : د. يسري مصطفى السيد .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/8/1762.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/8/1762.doc



اسم الكتاب : إدارة الوقت من المنظور الإسلامي والإداري .
المؤلف : د.خالد بن عبدالرحمن الجريسي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2046.rar




اسم الكتاب: فن التأليف للكتاب و للخطبة وللمادة التدريبية .
المؤلف : د. طارق محمد السويدان .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2133.zip



اسم الكتاب : تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات .
المؤلف : آسيا بنت عبد العزيز الدهيشي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2153.zip


اسم الكتاب : رحلة نحو جزيرة التفوق
المؤلف : زينب الهزاع .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2262.zip



اسم الكتاب : لمن يريد النجاح فقط ..
المؤلف : هيفاء الجويعي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2263.zip


اسم الكتاب : التفكير المثالي .
المؤلف : د.عامر الشهري .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2293.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2293.doc



اسم الكتاب : هكذا علمتني الغربة .
المؤلف : سامر نبيل الحرباوي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2303.zip



اسم الكتاب : محطات - ضبط النفس .
المؤلف : نسرين السعدون .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2328.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2328.doc



اسم الكتاب : تحليل الشخصيات وفن التعامل معها .
المؤلف : عبدالكريم الصالح .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2364.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2364.doc



اسم الكتاب : الرسالة والرؤية .
المؤلف : د. صلاح الراشد .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2403.zip



اسم الكتاب : عصرنا والعيش في زمان الصعب .
المؤلف : أ.د. عبد الكريم بكار .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2424.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2424.doc



اسم الكتاب: سر النجاح ومفتاح الخير والبركة والفلاح (كيف تكون ناجحا في أعمالك)
المؤلف : محمد بن عبد العزيز المسند .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2443.doc
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2443.doc



اسم الكتاب: الإقناع والتأثير دراسة تأصيلية دعوية .
المؤلف : د. إبراهيم بن صالح الحميدان .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2446.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2446.doc




أسم الكتاب : لماذا نخاف النقد .
المؤلف : د. سلمان العودة .
رابط التحميل http://www.asir1.com/as/showthread.php?t=29713



اسم الكتاب : كيف تكسب الأصدقاء وتؤثر في الناس .
المؤلف : ديل كارنيجي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2451.zip



اسم الكتاب : فن التعامل مع الزملاء .
المؤلف : نورمان سي . هيل .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2487.zip



اسم الكتاب : فن الإعداد والإلقاء .المؤلف : سامي بن خالد الحمود .
رابط التحميل http://saaid.net/gesah/sami/k/003.zip[
رابط القراءة http://saaid.net/gesah/sami/k/003.doc




اسم الكتاب : فن الخطابة .
المؤلف : ديل كارنيجي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2525.zip



اسم الكتاب : القرار طريقك إلى المثالية .
المؤلف : د. عبدالله بن محمد بهجت .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2537.rar




اسم الكتاب : رخصة قيادة الذات .
المؤلف : د. عبدالله بن محمد بهجت .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2538.rar



اسم الكتاب : استبانة : كيف تحدد تخصصك الجامعي ؟!
المؤلف : ياسر الحزيمي .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2546.z ip




اسم الكتاب : ثلاثون وصية ووصية لتكون قائدًا ًناجحًا .
المؤلف : أمير بن محمد المدري .
رابط التحميل http://saaid.net/Doat/ameer/08.zip
رابط القراءة http://saaid.net/Doat/ameer/08.doc





اسم الكتاب : مقالات وبحوث الدكتور : عبد الكريم بكار .
المؤلف : علي بن نايف الشحود .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2589.rar




اسم الكتاب : بناء ال أجيال .
المؤلف : أ.د. عبد الكريم بكار .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2597.rar



اسم الكتاب : القراءة السريعة .
المؤلف : بيتر شيفرد .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2725.rar



اسم الكتاب : قصص ومعانى .
المؤلف : جمع وإعداد : علاء صادق .
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2724.zip




اسم الكتاب : تحسين نمط الاتصال في العلاقات الأسرية .
المؤلف : عبد الله بن أحمد آل علاف الغامدي .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2801.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2801.zip



اسم الكتاب : السلوك الإداري في صحيح البخاري
في فصول (التيمم – الصلاة – صفة ثياب الصلاة)
المؤلف : هناء يماني .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2830.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2830.zip



اسم الكتاب : صلاة الاستخارة وتطوير وتحقيق الذات .
المؤلف : سند بن علي بن أحمد البيضاني .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2850.zip
رابط القراءة http://saaid.net/book/9/2850.rtf


اسم الكتاب : فن الإلقاء .
المؤلف : حلقات مسجد الحزم .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2898.zip
رابط القراءة http://saaid.net/book/9/2898.doc



اسم الكتاب : مختصر كتاب ( 100 ) فكرة لإدارة سلوك الطلاب والطالبات .
المؤلف : سليمان بن أحمد السويد .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2727.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2727.zip




اسم الكتاب : تعرف على شخصيتك وشخصيات
من تحب من خلال أسرار النفس البشرية .
المؤلف : عبد الله بن أحمد آل علاف الغامدي .
رابط القراءة http://www.saaid.net/book/9/2797.doc
رابط التحميل http://www.saaid.net/book/9/2797.zip





اسم الكتاب : دورة سحر الألفة وفن التأثير ..
المؤلف : سمير حبيب .
رابط التحميل http://saaid.net/book/9/2986.rar




اسم الكتاب : أقوال صنعت كبارًا وغيرت التاريخ .
المؤلف : علي الطاهر عبد السلام .
رابط القراءة http://saaid.net/book/10/3098.doc
رابط التحميل http://saaid.net/book/10/3098.zip

طَيْف
18-02-2010, 07:36 PM
أعذب القطـــرات مع اول كتب تطــوير الذات ..!




http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:t0G93wtsWm5anM:http://redstick.files.wordpress.com/2008/03/mdx02trust-yourself-dr-benjamin-spock-posters.jpg


كتـــــــاب ( الثقـــة بنفســـك )

المؤلفة ( إم . جيه . رايان )


كيف تكفّ عن الشعور بالعجز وتعيش أكثر سعادة بجهــد اقل..!



ومن بين سطور الكتاب سأغترف لكم غرفات ترويكم...

قطرات أسكبها هنا...نافعة كالغيث لهممكم...








القطرة الاولى /

الثقة بالنفس ليست حالة ثابتة إما نمتلكها وإما لا نمتلكها، مثل الشعر الانسيابي أو العيون الزرقاء.

إنما هي سمة للقلب والعقل يمكننا اكتسابها وتنميتها.

مثل العضلات، نجد أنها تنمو وتتقلص بالتدريب.

كذلك الثقة بالنفس تزيد وتتناقص تبعا للتحديات التي تواجهنا في الحياة.






القطرة الثانيــة /

عندما نثق بأنفسنا نستطيع أن نبحر بشكل أفضل عبر الأوقات الانفعالية الصعبة


تلك الأوقات التي نشعر فيها بالضياع، أو الحزن، أو الغضب، أو الخوف

مؤمنين من أعماق قلوبنا وأرواحنا إننا سوف ننجح، حتى إذا لم نكن نعرف كيف أو متى.












القطرة الثالثــة /

المعنى الأول للثقة هو " الاعتقاد المؤكد على شخصية، أو قدرة، أو قوة، أو حقيقة شخص ما أو شيء ما "


وعندما نثق بأنفسنا يصبح لدينا هدوء ذاتي، هدوء وارتياح تحت الضغط
يعكسان سيطرتنا على طاقاتنا وقدراتنا.
وبالتالي نعرف إننا نستطيع أن نتعامل مع كل ما تلقيه لنا الحياة، نستطيع أن ننهي مهامنا وواجباتنا






تابعوا القطرآت...


لم انتهي بعــد.:قلب:..

أنثى الكتاب
18-02-2010, 08:33 PM
متعة النجاح
الشخصية الفعالة و الطريق إلى السعادة

للد. أكرم رضا مرسي .



http://filaty.com/i/1002/85568/890023730.jpg



هذا الكتاب حلقة من سلسلة إدارة الذات الموجهه إلى الشباب , وهي مركزة
حول التعامل مع الذات , اكتشافها , قيادتها , تنميتها , ليكون النجاح مصدرا للسعادة .


وحتى يكون النجاح مصدرا للسعادة , لابد أن يرتكز على قاعدته
الوحيدة (المزايا الأخلاقية ) , التي جات بها الشريعة الإسلامية و الهدي الموجود
بين أيدينا في القرآن الكريم .


الكاتب لخص الغربي في هذا المجال و صاغه بالطريقة الفطريه .


الأفكار الأساسية المطروحة تجدها في صفحات قليلة من كتاب [ العادات السبع لأكثر الناس فاعلية ] لستيفن الكوفي الشهير , حين اقتبس الكاتب مقولته : (( ولكن عندما اكتشفوا أن النجاح لابد أن ينبع من المزايا الأخلاقية من الذات و ليس من الشخصية عندما يصبح الأنطلاق من الداخل يومها شعر الناجحون بأنهم سعداء )).


ذكر في المقدمة تعريفات عن الذات من غيره ..
الذات هي : اتجاهات لشخص و مشاعره عن نفسه .
وقالو عن الذات : أنها العمليات التي تحكم السلوك .

وقد نقول عنها : ( إن الذات هي معرفتك لقدراتك و استخدمك الأمثل لهذه القدرات ) .
وهذا ما نقصد بقولنا (( إن الطريق الأمثل للنجاح هو إدارة الذات )) .



يقع الكتاب في مائتان و ثلاثة و سبعون صفحة , من القطع الصغير , وعشرة فصول تنقلك من اكتشاف ذاتك ثم تنميتهاوهي ذاتها [ الخطوات العشر ] للنجاح , ومقدمة ثم مدخل مثير جدا , نتعرف فيه على السعادة و الفلاح و المؤمنون , و علاقة كل هذه المصطلحات ببعضها , مع التدعيم الكبير جداً بالآيات في جميع أطروحات الكتاب , واختبار مبدأي للمعرفة المتعة الحاصلة من النجاح في حياتك ...


الكتاب ممتع و متنوع في الطرح , حيث يحتوي على عدد لا بأس به من الأختبارات و القصص و الألغاز التي تساعد على فهم مادة المؤلف , و كذلك الأهم .. إدارة لذات و تنميتها ...




انتقال بين الفصول ..



الفصل الأول:
كيف ترى نفسك؟
اختبار حقيقي للتعرف على شخصيتك من ضمن الشخصيات الخمسة .



الفصل الثاني :
مداخل النجاح
مدخلين :
النجاح من الخارج .
بناء الذات .
يكونان دائرة مركزها قولة سبحانه و تعالى : (( إن الله لا يغيَّر ما بقوم حتى
يغيروا ما بأنفسهم )) [ سورة الرعد11 ]




الفصل الثالث:
النموذج الإدراكي و قاعدة الانطلاق
النموذج هو الكيفية التي نرى بها العالم من حولنا .




الفصل الرابع :
قوة تغيير النموذج
يتغير النموذج بطريقتين :
اضطراري .. و هو تغيير السلوك وهو خدعة تصرف عن تغيير النموذج
ومداها قصير
التغيير الإرادي الذي يؤدي للنموذج المستهدف .




الفصل الخامس :
النموذج المستهدف
توضيح للنموذج المستهدف وعرض سماته :
مبادئ ربانية / إنسانية/ واقعية / شاملة / متوازنة / ثابتة / مرنة ..


الفصل السادس :
الحل خارج المشكلة
(( إن حل المشكلات من الداخل يعني ألا أجمع كل
وسائل الحل , و أنسى الوسيلة الأساسية التي بدونها لن أستطيع
استخدام بقية الوسائل )) .


الفصل السابع :
أجعل النجاح عادة
(( العادات مثل الحبال الفولاذية نجدل فيها كل يوم سللكا حتى نعجز عن قطعها ))
خطة مجاهدة وتحويل العادات إلى نجاح .



الفصل الثامن :
وموعدنا مع النضج مراحل نمو الذات
معرفة أين موقعنا على سلالم النضج
و عاداتنا التي تقودنا للنضج و النجاح .



الفصل التاسع :
التوازن بين النجاح و الفاعلية

(( عندما تصبح تلك العادات و القيم جزءاً من الشخصية ستحصل على الفاعلية و هي ثمرات السعادة )) .



الفصل العاشر :
افتح بوابة التغيير
المهم ليس تغيير المواقف بل تغيير المبادئ
و إن أكثر الآيات إعطاءً للأمل المتجدد :
(( إن الله لا يغيَّر ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم )) [ سورة الرعد11 ] ..





أرق التحايا
أنثى الكتاب
:120:

أريج الفجر
20-02-2010, 12:24 PM
رائــع ..
ولي عودة مع أحدى كتب تطوير الذات ..
أعجيني أسلوبكم جداً
شكرا فرح , شكراً طيف
شكراً أنثى الكتاب على الأضافة ")

طَيْف
20-02-2010, 02:39 PM
مرحبا بك أريج الفجر وننتظر مشاركتك لنا

طَيْف
20-02-2010, 02:57 PM
وللقطرات تتمة...



القطرة الرابعــة/

الثقة بالنفس فضيلة، وهذه الفضيلة عبارة عن نسيج متراكب من ثلاث صفات عاطفية روحية هي:

·إدراك الذات: أي التقييم الدقيق لأنفسنا واهتماماتنا.

·قبول الذات: أي تقبل أنفسنا بكل ما فيها من تعقيدات.

·الاعتماد على الذات: وهو القدرة على استخدام ما نعرفه عن أنفسنا للحصول على النتائج التي نرغبها في حياتنا دون أن يقلقنا دائما قبول أو عدم قبول الآخرين لنا.








القطــرة الخــامسة /

كل شخص منا يمتلك سمات فريدة يمكن الاعتماد عليها،

وهي عبارة عن سمات أصيلة ولدت معنا أو قمنا نحن بتنميتها وتطويرها.

ومهما كانت الجراح التي نتعرض لها، ومهما شعرنا بالهزيمة أو عدم الكفاءة والأهلية،

فإن هذه المصادر الوراثية تكون دائما في الانتظار،

جاهزة لكي نستخدمها لمصلحتنا في أي لحظة من لحظات حياتنا.

ولكننا يجب ان نعرف انها موجودة، ويجب أن نعرف كيف نفتح صندوق الكنز.

وبعبارة أخرى ، من الضروري أن نثق بأنفسنا.









القطــرهـ السادسة../

إن الثقــة بالنفـس كما يقول اثنان من علماء النفس وهمـا (كارول دي ز ريف) و(وبيرتون سينجر),:

ليست حب الذات النرجسي , او تقدير الذات السطحـي الظاهري ,

ولكنـــها شكل عمــيق من أحترام الذات القــائم على أدراك السمات الإيجابيـة والسلبية..:

وبعبارة اخرى : انها ليست الأعتقاد بأني عظيم , بقدر ماهي الفهم الصحيح للكفية التي تجعلني عظيــماً ,
والمواقف التي أريد لهذه العظمــة أن تظهــر فيهــا ,وكيفية استخدام هذه العظمــة عندما أواجه مصاعب الحياهـ

اذا عرفنا هذه الأشياء , فسوف نتمكن من الحركة في الحيــاة مثل مركب شراعي ضخم بدلاً من قارب صغير ذي مجداف.

لأننا كلما فهمنا قدراتنا المتفردة بشكل أفضل وكيف نستخدم هذه القدرات , انخفض شعورنا بالعجز في الحياة أياً كانت الظروف .







القطرة السابعــة /

هنــاك نوعان من الثقــة بالنفس :

احدهمــا ..( يخص العقل والانتبــاهـ ) وهذا النوع من الثقة به الكثير من الحسابات,

وقائم على الآمــآل والتوقعــات والذي يمكن أن يكون , وغالبا ما يكون, غريزا..إنه أشبه مايكون بالحــب,

فرَح
20-02-2010, 04:30 PM
http://dc07.arabsh.com/i/01146/2un68ty5ojl7.gif


للذات المخفية بين طيات تقلباتنا أنات لا تنطفئ و جوع لا يشبعـه فراغ أو سكون أو دردشة تشغل وقته , إنما يحتاج لنهم في ابتلاع كميات كبيرة من المعاني التي تسقي بذوره و تنمي إحساسه المفـعم بالصفاء ..
و شيء طبيعي أن هذه المعاني نجدها بين طيات كتاب نقتنيه من إحدى المكتبات فيرتوي كل شيء فينا
و من تلك المكتبات التي تعنى بكتب تطوير الذات و تعتبر رائدة في نشرها و إنتاجها مكتبة جرير ..
و من هذه الكتب اقتنصنا لكم عددا منها و شيئا من محتواها




كتاب : اكتشف القائد الذي بداخلك .

إن أهم مجال يمكن أن تستثمر فيه هو ذاتك، وذلك بمجرد أن تكتشف القائد الذي في داخلك. ومن خلال هذا الكتاب تتعرف إلى قدراتك القيادية ، تحقق أهدافك ، وتعزز ثقتك بنفسك ، وتقضي على عقلية "نحن ضد الآخرين". تتحلى بروح الفريق، تحقق التوازن بين العمل ووقت الفراغ ، تسيطر على القلق ، وتبعث الطاقة في حياتك وغير ذلك الكثير !
تأليف : ديل كارنيجي.
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب :ما الذي يمكنك تغييره وما الذي لا يمكنك.

في هذا الكتاب الذي يبحث في أدق التفاصيل ، يحاول العالم النفسي المعروف مارتن سيليجمان ، أن يساعدك على ضرورة دراك الأشياء التي يمكننا تغييرها ، والأشياء التي نعجز عن تغييرها . وعلى ذلك فقد وصف طرائق العلاج المثلى لكل حالة ، كما أنه شرح سبب فعالية هذه الطرائق ، وتناول كيفية الاستفادة منها في تغيير حياتك .
تأليف : مارتن إي بي سيليجمان .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب : السلوك هو كل شيء.

هذا الكتاب دليل لا يقدر بثمن لتحسين رؤيتك للحياة ولمكانك في هذا العالم . يحتوي هذا المصدر الشامل على 265 اقتباساً نقدم لك من خلالها مجموعة هائلة متنوعة من الأفكار المبدعة التي تجعل رؤيتك لأصدقائك وعائلتك وعملك وذاتك أكثر إيجابية وفائدة .
الآن يمكنك أن تحقق الأهداف التي كنت تعتبرها مستحيلة وتتغلب على العقبات التي كنت تعتبرها لا تقهر ، وستجد أن هذه مسألة أسهل مما كنت تعتقد بفضل ما ستجده من إلهام قوي في هذا الكتاب .
كلمات من الحكمة والتشجيع ، من أشخاص مثل جون إف كيندي وإلينور روزفلت وتشارلز ديكنز وآن فرانك وغيرهم كثيرون ، سوف تساعدك على أن تخطط أساساً كاملاً لحياة أكثر إمتاعاً وإنتاجية ونجاحاً .. بداية من اليوم .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب : النجاح رحلة.

إن الهدف الأكبر في الحياة ليس النجاح فحسب، بل الاستمرار فيه . أن تستمر في التقدم .. أن تستمر في أن تكون الأفضل قدر المستطاع .. أن تكون أفضل زوج .. أفضل أب أو أم أو صديق. فأنت لا تعيش إلا حياة واحدة ، لكن لديك الفرصة لتجعلها حياة رائعة باتخاذك هذا الكتاب مرشداً لك .
تأليف : جيفري جيه ماير .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب :احزم امتعتك من جديد

من خلال القصص والأمثلة الشخصية والتدريبات المبتكرة الواردة في هذا الكتاب سيساعدك كل من ليدر وشابيرو على تقييم الأعباء التي تحملها على كاهلك.
تأليف : ريشارد ج . ليدر .
ديفيد شابيرو .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب :سوف تراه عندما تؤمن به.

استمتع بالحياة التي كنت تريدها دائماً ، يحملنا وين دبليو . داير في كتابه " سوف تراه عندما تؤمن به " إلى آفاق جديدة للإدراك الذاتي . إنه يوضح أن بإمكانك توجيه مسار حياتك من خلال تفجير القوة الهائلة التي تكمن بداخلك . إن كتاب " سوف تراه عندما تؤمن به " يوضح لك أن بإمكانك من خلال الإيمان أن : - تحقق أقصى الأحلام صعوبة .- تحول العوائق إلى فرص يمكن استغلالها . – تخلص نفسك من الشعور بالذنب والاضطرابات الداخلية . – تقضي كل يوم من حياتك في ممارسة ما تحبه. إنها حياة جديدة بانتظارك .
تأليف : وين دبليو . داير .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب : الـ90% الأخرى .

يوضح هذا الكتاب أن معظم الاكتشافات المثيرة ليست نتاج التقدم التقني ، بل إنها نتاج من الإدارك المتعمق لما يعني أن تكون إنساناً على قيد الحياة بكل دلالات الكلمة . فمعظم الاختيارات التي يمكن أن تغير حياتنا بصورة جذرية هي اختيارات أن تغير حياتنا بصورة جذرية هي اختيارات بسيطة ، ومع ذلك ، قليلون هم من يستطيعون إدراك هذه الاختيارات وسبل تطبيقها في العمل والحياة. إن كتاب " الـ90%الأخرى " هو دليلك الإرشادي في هذا المجال الحديث .
تأليف : روبرت ك. كوبر .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب : كيف تغير ذاتك وتصبح الإنسان الذي تتمنى.

بقراءتك لهذا الكتاب ، توقع أن تتفتح عيناك على مفهوم الذات وسوف تتفتحان بالفعل . ثم لن يتوقف الأمر عند ذلك فهناك المزيد والمزيد : الغوص في العديد من بواطن وظواهر وغوامض النفس البشرية . والصراحة المذهلة التي يكتب بها النفس البشرية. والصراحة المذهلة التي يكتب بها النفس البشرية. والصراحة المذهلة التي يكتب بها ستيف وثقته الجذابة تيسر الاستماع إليه واستيعاب ما يقوله . هذا الكتاب العملي، المرشد إلى كيفية القيام بالأمور ، ينبغي لكل أمرئ أن يقرأه ، ولا سيما أولئك الذين يعملون في مجالات مساعدة الآخرين، فضلاً عن أولئك الذين يرغبون في تغيير جوانب غير مرضية من مفهوم ذاتهم .
تأليف : ستيف أندرياس .
الناشر : مكتبة جرير .

:108:

كتاب : البرمجة اللغوية العصبية في العمل.

إنه أوضح كتاب قرأته حتى الآن عن البرمجة اللغوية العصبية ، كما أنه سهل في قراءته ، ووثيق الصلة بالموضوع ، إنه ملهم بالفعل " . فالبرمجة اللغوية العصبية هي الكيفية التي تدرك بها العالم من حولك ، والأهم من ذلك أنها الكيفية التي تستطيع من خلالها تحويل هذا العالم إلى الشكل الذي تحب أن يكون عليه . وهذا الكتاب واحد من أكثر الكتب رواجاً والتي تتناول المهارات التطبيقية للبرمجة اللغوية العصبية وقد بيعت منه 50000 تسهى في أنحاء العالم ، كما أن هذا الكتاب يمكنه أن يحدث الاختلاف الذي يحدث فارقاً في نجاحك.
تأليف : سونايت .
الناشر :ــ مكتبة جرير .

:108:

كتاب :هل أنت تشبهني؟

ستجد في هذا الكتاب إجابات عن أسئلة كثيرة وستعرف الكثير عن أنماط الشخصيات وتفهم لماذا تتعامل بسهولة أكثر مع بعض الناس ولماذا تحب الواجبات التي يعطيها لك بعض المعلمين أكثر من الواجبات الأخرى ، وستعرف كيف تحدد نمط شخصيتك من بين أربعة أنماط للشخصية ، وتستمع إلى تلاميذ من الأنماط الأربعة يتحدثون عن عاداتهم ، وكيفية تعاملهم مع الآخرين ، ومشكلاتهم والأنشطة التي يفضلونها والمواد الدراسية التي يحبونها . وسيساعد هذا الكتاب على أن تفهم والديك ، ومعلميك ، وزملائك والأهم من هذا كله أن تفهم نفسك بشكل أفضل.
تأليف : كلودين جي . ويرث .
ما ري باومان ـ كروم .
الناشر : مكتبة جرير .


شاركونا بإضافاتكم و تعليقاتكم :141:

نوال
20-02-2010, 07:07 PM
جميل..هذا ماكنت أبحث عنه
لي عودة بإذن المولى

جزيتم الجنان

طَيْف
20-02-2010, 09:22 PM
نوال عودي سريعا ونحن بانتظارك

طَيْف
20-02-2010, 10:13 PM
وكيف سأكمل قطراتي بدونكم؟؟؟!!!

شاركوني قراءتها ورأيكم فيها لآتيكم بالمزيد منها

رؤى.
21-02-2010, 10:10 AM
الشموع ,

وكوب الشاي .. رفقتي ،

وأنا هنا أدس نفسي بين دفتي كتب مقهاكم,, لعل ذاتي تتضح بين سطوره ,,

وأهبها من نسماته لتبدوا أجمل ..



~متابعة لقطراتك علها تسقي روحي العطشى ,,

وتم تحميل كتاب : فن التعامل مع عقارب الساعه ,,

وسأعود قريباً .. بإذن المولى ..

شكرا لمساحة كنتما فيها .. فرح :141:... وطيف :141:

رؤى.
21-02-2010, 11:32 AM
ما دعاني لأختيار هذا الكتاب هو : إحساسي الفعلي بقيمة الوقت , خاصة مع تزاحم الأعمال وضيق الوقت,,

فالوقت هو العمر وهو الحياة ولايمكن تكديسه ، بل إن كل الناس يتفقون في امتلاكه لكن قل من يحسن إنفاقه ,,

وقد أعتقدت أنه عن فن إدارة الوقت والإستفادة منه في الحياة العلمية والعملية ..


ولكن الكتاب.. كان حقيبة تدريبية ( حقيبة المدرّب )

و على كل .. قرأته على عجاله : وكان مما فيه ..



الحديث عن أهمية الوقت و أحاديث تكتب بماء الذهب لمن أستغلوا الوقت فيما ينفعهم دنيا ودين ..


ومن ذلك :

. ابن مسعود: ” إني لأمقت الرجل أن أراه فارغا ليس في شئ من عمل الدنيا ولا الآخرة

.عمر بن عبد العزيز” الليل والنهار يعملان فيك فاعمل فيهما“

. الشافعي” صحبت الصوفية فلم أستفد سوى حرفين , أحدهما: قولهم: الوقت سيف , فإن لم تقطعه قطعك, ونفسك إن شغلتها بالحق وإلا شغلتك بالباطل ”

. الحسن البصري” إنما أنت أيام فإذا ذهب يوم ذهب بعضك“

. تقول حفصه بنت سيرين: ماوجدنا العمل إلا وقت الشباب

. قال ابن عقيل:” إني لايحل لي أن أضيع ساعة من عمري .
[

التاءات الخمس في إدارة الوقت
• تحديد الأهداف

• ترتيب الأولويات

• تخطيط الزمن

• تفويض الأعمال

• تقويم الأداء



• لن تستطيع السيطرة على كل وقتك لكن سيطرعلى ما تستطيع منه

• الانضباط الذاتي والإرادة الجبارة سر نجاح وقتك
• يستحيل أن الأعمال كلها في درجة واحدة من الأهمية

• إياك وفضول النوم والأكل والكلام
• تحكّم في الوقت قبل أن يتحكم فيك

• كن سريع القراءة وامتلك المهارة في ذلك
• الاشتغال بالندم على الماضي تضييع للمستقبل

• تذكر أن التفرغ في مستقبل الأيام وهم وسراب
• بقدر ماتتعنى تنال ماتتمنى

• الوقت لاينتظر أحدا
• مورد مهم يستوي الناس في امتلاكه لافي تصريفه

• اعمل بطريقة أذكى لابمشقة أكثر

مضيعات الوقت :

• حصرمضيعات الوقت ومبدداته
• مني أو من غيري

• ضع عددا من الحلول لكل مضيع ثم اختر أنسبها
• إن لم تتم إزالته فلا أقل من الاقتصاد فيه

• سد منافذ الهروب
• استغلال الأوقات الهامشية

• لا تستسلم للأمور العاجلة غير الضرورية
• استخدام تقنية مفكرات الجوال وغير ذلك



سيستفيد من الكتاب من له علاقة بالمؤسسات الإدارية والتعليمية الحكومية والخاصة ,
فالهدف العام للبرنامج : تنمية مهارات المتدرب في إدارة وقته بكفاءة عالية
الأهداف التفصيلية : في نهاية البرنامج

يتوقع من المتدرب أن :
يستنتج أهمية الوقت من خلال النصوص الشرعية والنماذج المثلى.
وأن يتعرف على مضيعات الوقت كاهاتف والزوار المفاجئين .. ونحوه

أشكر لكم هذه القراءه الماتعه التي قضيتها بين هذه الصفحات ...
وسأنتقي كتابا آخر فيما بعد ..
بعد أن ننهي القطرات ..
بعد وضعكم لرابط تحميله :) فأنا لم أجده :)


كونوا بخير


:141:

طَيْف
21-02-2010, 08:02 PM
حياك المولى رؤى:33h:...

سعدت برؤية تفاعلك معنا ...ومتابعتك للقطرات...:2:

وأتمنى رؤية الجميع في مساحتنا لتطوير الذات...

اختيارك لامس بالتأكيد احتياجاتك...وهكذا نحن نبحث دوما عما يروي ظمأنا في ما نحتاجه في حياتنا...

وموفقة في اختيار الكتاب أو الحقيبة التدريبية...:164:

فليس أهم من الوقت في زمن هو فيه أسهل الضائعين...

انظري كيف يتسلل اليوم من بين أيدينا دون أن نشعر,,,فما أحوجنا لإدراك قيمته أولا ولترتيبه ثانيا...

شكرا كبيرة لمرورك ومشاركتك وبانتظارك دوما...:134:

وسأكمل بقية القطرات عل هناك من يمر ويجد فيها الفائدة...

مفكرة
21-02-2010, 10:02 PM
رائع رائع..
تشدني كثيرًا موضوعات هذا الفن..

لي عودات إن شاء الله..

بارك الله جهدكم..

مفكرة
21-02-2010, 10:03 PM
أعجبني الكتاب الذي تحدثت عنه أنثى الكتاب..
لعلي أقتنيه قريبًا إن شاء الله..


متابعة لقطراتك اللذيذة ياطيف ^^

إشراقة فجر
21-02-2010, 10:58 PM
في مكتبتي كتاب لم أقرأه بعد عنوانه

كيف تتحدث إلى أي شخص في أي وقت وأي مكان
للمؤلف: لاري كيج

لعلي أبدأ فيه وأعرضه هنا.. هل يناسب تطوير الذات؟ لأني بصراحة لا أعرف هذا الفن جيداً (وجه خجل)

فرَح
22-02-2010, 01:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله

مرحبا بكم يا أحبة
سعيدة بإضافاتكن المبهجة سأعود قريبا لأتأمل ما كتب و أعلق بإذن الله و نتتناقش و نستمتع
شكرا لكل من مر و من أضاف لنا تقيم و بودي لو أرى له مشاركة فعالة بيننا


إشراقة يناسبنا اقرأيه و دعينا نستفيد معـك


محبتي للجميع و لـ طيف الرائعة :141:

طَيْف
22-02-2010, 04:38 PM
سأكمل بعضا من قطراتي قبل الرد على الأحباب..



القطرة الثامنــة ./

إن مفهوم الثقة بالنفس معروف منذ قرون ,

وقد كان شكسبير هو القائل : قبل كل شيء: يجب أن تكون صادقا مع نفسك,

وقد كان الايمان بالذات هو ما اعتمد عليه مؤسسو الولايات المتحدة عندما أعلنوا الأستقلال عن انجلترا.





القطرة التاسعــة../

على الانســان أن ينقب ويراقب ذلك الوميض الساطع الذي يبرق في عقله من الداخل ,
بدلاً من أن يتابع بريقاً في السماء يصفــه الشعراء والحكماء.
إلا انه ينبذ افكاره دون أن يعيرها انتباهاً لمجرد أنهــا افكــاره!!!
ثق بنفسـك..!





القطرة العاشرة../


ثق بنفسك..!
إن كل القلوب تهتز على هذا الوتر الحساس . ففي النهاية, ليس هناك شيء مقدس سوى سلامة العقل واتزانة,
إنني اشعر بالخزي عندما افكر في السهولة التي نسلم بها انفسنا للأسمــــــاء والألقاب البراقة,
للمجتمعات الكبيرة والمؤسسات الميــتة....
إن حياتي لنفسي , وليست للعرض على الاخرين.
صمم ان تكون انت نفســك, ولا تحــاك أحداً قط..لن يجلب لك الهدوء والسلام احد سواك.






القطــرة الحـادية عشر../

أن تعرف ماتفضله أنت . بدلاً من أن تذعن بخضوع لما يقول الآخرون إنك يجب أن تفضله,
فإن هذا يعني الحفــــــــاظ على حيــاة روحك..

طَيْف
22-02-2010, 04:44 PM
سأكملها لتكون معا كغيث منهمر لا ينضب...

هيا أخياتي...إليّ بمشاركتكن وردودكن وتعليقاتكن الحلوة عليها...
فأنتن من يثري الموضوع ...




القطــرة الثــانية عشر ../

أن النفس تتكيف بشكل عميق لكي تلقى القبول من الآخرين .
فمنذ نعومة أظفارنـا , يتم إخبارنا بأن الانسان يتم الحكم عليه بأنه جيد اوسيئ طبقاً لآراء الآخرين.
وهكذا تتحول الحياة الى سلسلة من التقليد.






القطرة الثالثة عشر.../

لكي نبدأ في غرس قدر أكبر من الثقة بأنفسنا , علينا أن نتجه لداخل نفوسنا
وننظر فيها دون أن نخشى ماسوف نكشفه هناك,
وبدون أن نحط من قدر مواهبنا أو نوبخ انفسنا على انماط تدمير الذات التي تعلمناها.






القطرة الرابعة عشر../
لا يهم إطلاقاً ما اخبرك به العالم بأسره مراراً وتكراراً حول انك مخطئا او غبياً او فاشلاً.
إنك لا تحتاج أي شيء معك سوى ذاتك كاملة , لأن كل نبذة صغيرة يمكن أن تستخدم نيابة عما تريد في حياتك وعن الشخص الذي ترغب في أن تكونه.

طَيْف
22-02-2010, 04:47 PM
القطرة الخامسة عشر../
إن ثقتنا بأنفسنا لها فوائد كثيــرة , وكانت أكثر فائدة حققت لي الحـــــرية,
هي أنني أدركت أنني استطيع التوقف عن محاولة السيطرة على الحيــاة ,
وبدلاً من ذلك أضع ثقتي وإيماني في قدرتي على الاستجــابة لها بشكل جيد.






القطرة السادســة عشر../
يالهـــا من راحة هائلة للنفس ..!
بدلاً من الشعور بالغيظ والقلق لأي سبب,نستطيع أن نتحرك في الحياة ونحن نمتلك الثقة التي تجعلنا
قادرين على التعامل مع أي شيء يطرأ لنا.






القطرة السابعة عشر../

إن الحياة تصبح مثيرة بدلاً من ان تكون خطراً يهددنا لأننا نعرف الاشياء التي نرغب في الموافقة عليها او القيام بها,
ونعرف ايضا أننا قد حظينا بهبات كثيرة مهمة نقدمها للأخرين.
وبذلك نخرج للدنياونعيش الحياة في فرح ونعطي الآخرين مما لدينا , ونقوم بما علينا القيام به




القطرة الثامنة عشر../

الثقة بالنفس تفيدنا ايضا عندما نمر بأوقات صعبة نفسيا. فبواسطتها نعرف أننا نستطيع النجــاة من
مشاعر الاكتئاب والحزن والاحساس بأن حياتنا لا معنى لها ةتجاوز كل هذه المشاعر,
كما نعرف الاشياء التي ساعدتنا ذلك, حتى أذا جاءت الاوقات العصبية مرة اخرى نكون أكثر استعداد لها,
لانشعر بالخوف من التوقف عن الحركة والانفراد بأنفسنا لأننا نعرف أن أنفسنا مصدر للحكمه.
ولا تعود مشاعرنا تشكل مصدر تهديد لنا . نصبح قادرين على القيام بدور المرشح والناصح للآخرين ممن يعانون.

طَيْف
22-02-2010, 04:48 PM
القطرة التاسعة عشر/
لقـد بدأت أفهم أن وعود العالم هي في الأغلب اشباح وهميـة
وأن الثقة بالنفس وتحقيق قيمة وجدارة ذاتية هي أفضل الطــرق
وأكثرهـا أمنــا.









القطرة العشرون /

الإنسان العادي الذي يحقق ما نسميه نجاحا ليس عبقرياَ .
إنـه إنسان يمتلك صفات عادية فحسب ..( ولكنه) قام بتطوير تلك الصفات الى درجة أعلى من العادية

طَيْف
22-02-2010, 07:14 PM
ها قد اكتملت القطرات...

بانتظار مشاركتي رأيكن فيها...

طَيْف
22-02-2010, 07:22 PM
أعجبني الكتاب الذي تحدثت عنه أنثى الكتاب..
لعلي أقتنيه قريبًا إن شاء الله..


متابعة لقطراتك اللذيذة ياطيف ^^



أهلا بالنور الذي أطل عند عتبة مقهانا...

بانتظار بصماتك هنا مفكرة

فعودي سريعا

طَيْف
22-02-2010, 07:26 PM
في مكتبتي كتاب لم أقرأه بعد عنوانه

كيف تتحدث إلى أي شخص في أي وقت وأي مكان
للمؤلف: لاري كيج

لعلي أبدأ فيه وأعرضه هنا.. هل يناسب تطوير الذات؟ لأني بصراحة لا أعرف هذا الفن جيداً (وجه خجل)

هو في فننا إشراقة...

متشوقين لعرضك إياه...

حياك ربي

رؤى.
22-02-2010, 08:26 PM
رائعة جداً .. ولا تفي

لي عوده .. بعد المخمخة =)

نآرآ ~
22-02-2010, 09:37 PM
بين ثنآيا روآئعكم

لي عوده بإذن الله ~

طبتي جميلتي : )

طَيْف
22-02-2010, 09:48 PM
رؤى

نارا

عساه عودا قريبا...

نريد إثراء لما طرحنا...

أسمعونا آراءكم وحاورونا...

شكرا لمروركن المبهج

دانة البيان
23-02-2010, 01:01 AM
كم أحب الغوص في هذه الكتب..
لدي منها شيء رائع..
لعل لي عودة لأكمل معكم الاستفادة..
بوركت جهودكما فرح وطيف..
أحب فنون الذات جدًا..وبإذن الله سأعود هنا..
ودي للجميع

Ragiah bnt Muhamed
23-02-2010, 02:52 AM
لاأدري ..
أإبداع؟!
أم جمال ؟!

بصراحة ابهرني هذا العرض الرائع
لدي البعض من كتب التطوير وقد وجدتها هنا أيضاً
لذا سأتخيل نفسي في تلك المكتبة التي ابهرتني بجمالها
أجلس واتصفح واطالع ماحملته ..

مع أنني من عشاق المطبوع و حميميته ~~

فرَح
23-02-2010, 01:31 PM
بعد نظرة كاشفة و ارتشاف لقطرات عذبة سقتنا إياها طيف :141:


كيف تكفّ عن الشعور بالعجز وتعيش أكثر سعادة بجهــد اقل..!


أي انتقاء هذا , سعيدة لأني سأنهل من بعض قطرات كتابك الرائع و سأتمسك بالسعادة و أكف عن شعور الخيبة و العجز (=



القطرة الاولى /
الثقة بالنفس ليست حالة ثابتة إما نمتلكها وإما لا نمتلكها، مثل الشعر الانسيابي أو العيون الزرقاء.

إنما هي سمة للقلب والعقل يمكننا اكتسابها وتنميتها.

مثل العضلات، نجد أنها تنمو وتتقلص بالتدريب.

كذلك الثقة بالنفس تزيد وتتناقص تبعا للتحديات التي تواجهنا في الحياة.

رائعة هذه القطرة لكن لدي تساؤل : بما أن الثقة بالنفس حالة نكتسبها و ننميها و نابعة من داخلنا فكيف السبيل إليها أي كيف نصل إلى الشعور بالثقة في كثير من أمورنا
أحيانا نكون في كامل ثقتنا و نظرة مشمأزة قد تحطم الكثير و تضف دواخلنا سريعا المشاعر التي تتولد بفعل الأحداث أحيانا لا نستطيع أن نتحكم في طريقة جريانها
نحاول أحيانا كبحها و إعطائها معان راقية سريعة كـ لا تهتمي بالأشخاص السلبين
لكن الصدمات الكثيرة ربما نجمد تلقاءها إلا أننا أحيانا نتعكر و ينقلب المزاج و ربما لا نستطيب الإكمال

فماذا ألهمك الكتاب و أعطاك من محفزات تساعدنا عى الرقي بثقتنا و تعزيزها في الصدمات ؟



القطرة الثالثــة /

المعنى الأول للثقة هو " الاعتقاد المؤكد على شخصية، أو قدرة، أو قوة، أو حقيقة شخص ما أو شيء ما "

وعندما نثق بأنفسنا يصبح لدينا هدوء ذاتي، هدوء وارتياح تحت الضغط
يعكسان سيطرتنا على طاقاتنا وقدراتنا.
وبالتالي نعرف إننا نستطيع أن نتعامل مع كل ما تلقيه لنا الحياة، نستطيع أن ننهي مهامنا وواجباتنا

شعور الارتياح أجمل شعور حينما نكون منهمكين في عمل نحبه نفهمه نبدع فيه و نثق أننا سنقدم أفضل ما لدينا و ننهي كل واجباتنا بحزم و إصرار .
جميلة جدا هذه القطرة ذكرتني بمواقف عديدة أبسطها حينما يكون لدين امتحان في الجامعة و خاصة أول امتحان الذي نشعر اتجاهه بالرهبة و بعض الزميلات تقول إن كان هذا الامتحان سهل فستتعزز نفسيتي طيلة الفترة أما إن كان سيء فأعتقد أن ما بعده سيكون سيئا أيضا .. لذلك و نحن ندرس نشعر بالعجز و لكن الثقة التي في داخلنا بأننا نستطيع و لن نفشل و لدينا كل المؤهلات كي نكون الأفضل تجعلنا ندرس بتمعن و إصرار و عزيمة و بالتالي نصل للنجاح الذي نتمناه و ربما أفضل منه ؟



القطــرة الخــامسة /

كل شخص منا يمتلك سمات فريدة يمكن الاعتماد عليها،

وهي عبارة عن سمات أصيلة ولدت معنا أو قمنا نحن بتنميتها وتطويرها.

ومهما كانت الجراح التي نتعرض لها، ومهما شعرنا بالهزيمة أو عدم الكفاءة والأهلية،

فإن هذه المصادر الوراثية تكون دائما في الانتظار،

جاهزة لكي نستخدمها لمصلحتنا في أي لحظة من لحظات حياتنا.

ولكننا يجب ان نعرف انها موجودة، ويجب أن نعرف كيف نفتح صندوق الكنز.

وبعبارة أخرى ، من الضروري أن نثق بأنفسنا.

نواجه بعض الأشخاص الغير واثقين بأنفسهم يسألون دائما ماذا يمكننا أن نصنع ؟ أو لا نعرف أن نحدد ما هي اهتماماتنا !
الإجابة تقول : جرب تعلم مارس حينما تقحم نفسك في أمر ما تعتقد أنه من اهتماماتك جربه حاول تعلمه ستستفيد بالتأكيد و لكن لا تقل لا أدري ربما لا أحبه أو أخشى أنه لا يقع تحت دائرة اهتمامي
بمجرد التجربة ستثق بنفسك , أنا مثلا كنت أشعر بشيء من ضعف الثقة في مواجه الآخرين و الإمساك بالاقط و التحدث فكنت أيام دراستي لا يظهر إلا صوتي في الإذاعة المدرسية و كلما حاولت إقحام نفسي في مشهد تمثيلي ثقتي تمنعني من الإكمال أتاني اتصال تليفوني من مركز التحفيظ الذي أدرس فيه و طلبوا مني تقديم دور إمرأة أمريكية أسلمت و اعتنقت الحجاب و تدافع عن القرآن و لها حكاية مثلت ذاك المشهد و نال إعجاب الجميع و كان اسمي صفاء و إلى اليوم كثير من الزميلات يسجلن اسمي في هواتفهن ( صفاء) بعدها بسنة اتصلوا بي و طلبو مني أيضا عمل دور في مسرحية للدفاع عن القرآن و النبي عليه الصلاة و السلام المسرحية لمدة 4 ساعات في فنق كبير و بحضور عدد كبير جدا من المدعوات وصل العدد إلى 2000 حاضرة ..
المهم ,بدأت بعزم في بداية التدريب و كان كل شيء جيد تعرضت لموقف و تدهورت ثقتي تماما أتيت من اليوم التالي و اجتمعت المديرة معنا و المدربة لترى المشهد فلم أستطع أن أنطق بشيء بدل أن تكون شخصيتي قوية حيث كنت أمثل دورة جاسوسة يهوديةأعمل مدرسة لفتيات و كنت أبث السم لهم من خلال التعليم بدوت شخصية ساذجة بسيطة بدون أي تميز تعرضت للإهانة من قبل المدربة و رفعت صوتها و أنا كنت في حالة لا أستطيع الرد ما أذكره أن هناك مدربة أخرى معنا للإنشاد تولت مسؤولية إعادة الثقة كانت تبث كل كلمات الإعجاب و تبين مواطن الضعف و تدربني خطوة خطوة حتى يوم الحفل الذي كان بهيجا جدا و مميزا و لا زلت أذكره بعد مرور 3 سنوات و نصف تقريبا مواقف كثيرة تنقلنا من حلبة لأخرى من خلال الثقة لذلك لا بد أن نفهم أنفسنا جيدا و نعززها بكل معاني الإيجابية و نبعد عنها كل مواطن السلب .





القطرة الثالثة عشر.../

لكي نبدأ في غرس قدر أكبر من الثقة بأنفسنا , علينا أن نتجه لداخل نفوسنا
وننظر فيها دون أن نخشى ماسوف نكشفه هناك,
وبدون أن نحط من قدر مواهبنا أو نوبخ انفسنا على انماط تدمير الذات التي تعلمناها.

صدقت صدقت صدقت



القطرة السابعة عشر../

إن الحياة تصبح مثيرة بدلاً من ان تكون خطراً يهددنا لأننا نعرف الاشياء التي نرغب في الموافقة عليها او القيام بها,
ونعرف ايضا أننا قد حظينا بهبات كثيرة مهمة نقدمها للأخرين.
وبذلك نخرج للدنياونعيش الحياة في فرح ونعطي الآخرين مما لدينا , ونقوم بما علينا القيام به

نعم , و حين تكون لدينا المقدرة على أن نتحكم في قرارتنا دون الخضوع لآراء الأخرين و طبعا بعد استخارة و استشارة ذوي الخبرة لنعزز قرارنا نكون حقا نمتلك ثقة بأنفسنا تؤهلنا لنعطي بمرح و سعادة و نرضي ذواتنا بقيامنا بكل ما علينا .



هذا ما أحببت التعليق بشأنه أما باقي القطرات فكانت ومضات مشرقة تشربتها الروح حتى انتشت و طربت
طيف , كتاب رائع جدا جدا هنيئا لك بقراءته و نفعك الله به و هنيئا لنا أن هيء الله لنا أنت بإيثارك لأخواتك لينتفعوا بما قرأتِ و تعلمتِ

آثرت أن أنهي كتابك بما أنه أول كتاب تم طرحه سأعود للبقية بإذن الله

مودتي يا جميلات القلوب :141:

فرَح
23-02-2010, 01:47 PM
أنثى الكتاب :108:

بينت في بداية حديثك عن لم مسمى " الطريق الأمثل للنجاح هو إدارة الذات "
و صدق الكاتب حينما علق على أن الأعماق الداخلية و المزايا الأخلاقية هي الأساس و المرتكز الذي يعتمد علي الشخص في القيادة و العمل .

نظرة خاطفة على كتاب يتخزن الكثير من الأمور التي تحتاج لتمعن و إدراك لنحصل على الفائدة المطلوبة ,,

اسقينا من عذب فصوله أيتها الأنثى حتى نستوعب بعضا مما قصر الفهم عليه هاتي لنا من الفصل الثالث و عرفينا على النموذج الإدراكي وقاعدة الإنطلاق أكثر
و وضحي شيئا من الفصل الرابع و الخامس حتى نلتهم الحرف هنا و نصل للهدف و هو الرقي بذواتنا
كذلك و آخر من عندي فربما لديك الكثير هاتي لنا من الفصل الثامن العادات التي تقودنا للنضج و النجاح
و باقي الفصول أظنها مميزة لكن مررنا بها في كتب كثيرة لذلك نكتفي ببعض العلم الذي عرفناه و حتى لا نثقل على قلبك النقي


شكري العميق لمشاركتك و طرحك و تميز عرضك

مودتي و حياك المولى :108: :141:

فرَح
23-02-2010, 01:58 PM
رائــع ..
ولي عودة مع أحدى كتب تطوير الذات ..
أعجيني أسلوبكم جداً
شكرا فرح , شكراً طيف
شكراً أنثى الكتاب على الأضافة ")


أهلا بكِ أيتها الأريج
ننتظر إضافتك يارائعة

:141:

فرَح
23-02-2010, 02:00 PM
جميل..هذا ماكنت أبحث عنه
لي عودة بإذن المولى

جزيتم الجنان

سعيدة لتواجد إذن و أخذك للفائدة
ننتظرك يا نوال فلا تطيلي :108:

mr:shahad
23-02-2010, 02:03 PM
موضوع


اكثر
من
الراااائع





جزاك الله خير على هذا الطرح الرائع


ولا شلت يمين من طقطق على الكيبورد عشان ينزل هذا الموضوع

فرَح
23-02-2010, 02:08 PM
رؤى :141:


ابن مسعود: ” إني لأمقت الرجل أن أراه فارغا ليس في شئ من عمل الدنيا ولا الآخرة

ياا الله أين نحن من هؤلاء !
نسأل الله حسن القول و العمل



مضيعات الوقت :

• حصرمضيعات الوقت ومبدداته
• مني أو من غيري

• ضع عددا من الحلول لكل مضيع ثم اختر أنسبها
• إن لم تتم إزالته فلا أقل من الاقتصاد فيه

• سد منافذ الهروب
• استغلال الأوقات الهامشية

• لا تستسلم للأمور العاجلة غير الضرورية
• استخدام تقنية مفكرات الجوال وغير ذلك

أفكار رائعة حصرتها لنا يا رؤى علي أطبقها هذه الفترة فشتات الوقت و ضياعه يورث في القلب وهنا و ضعفا و يقل إدراك العقل و استيعابه لاعتياده على ترك الأمور تجري كما هي دون ضابط

أنصحك بكتابة جدولك اليومي و تدوينه بالساعات و ضبط ذلك في منبه جوالك حتى تستطيعين اللحاق بالوقت و عدم تضييعه

قراءة ماتعة و اختياراتٌ قيمة أهديتها لنا
فبارك الله فيك و فيما قرأت و تعلمتِ


ننتظر إضافاتك الاحقة

مودتي :141:

فرَح
23-02-2010, 02:14 PM
رائع رائع..
تشدني كثيرًا موضوعات هذا الفن..

لي عودات إن شاء الله..

بارك الله جهدكم..


أعجبني الكتاب الذي تحدثت عنه أنثى الكتاب..
لعلي أقتنيه قريبًا إن شاء الله..


متابعة لقطراتك اللذيذة ياطيف ^^


مرحبا مفكرة سعيدة جدا بمرورك من هنا

زورينا مجددا و شاركينا القراءة و الاستمتاع بالنقاش الهادف

:108:

فرَح
23-02-2010, 02:21 PM
رائعة جداً .. ولا تفي

لي عوده .. بعد المخمخة =)


مرحبا بكِ أخرى رؤى :141:

ننتظرك :108:


بين ثنآيا روآئعكم

لي عوده بإذن الله ~

طبتي جميلتي : )


أهلا بكِ و مرحبا

ننتظرك يا جميلة

و طاب مسعاكِ يارب :108:


كم أحب الغوص في هذه الكتب..
لدي منها شيء رائع..
لعل لي عودة لأكمل معكم الاستفادة..
بوركت جهودكما فرح وطيف..
أحب فنون الذات جدًا..وبإذن الله سأعود هنا..
ودي للجميع


نعم هي جميلة جدا و في اعتقادي جميل أن يتزود الإنسان من هذا العلم بين كل فينة و أخرى مثلا في الشهر كتاب يتعلم منه و يصقل ذاته ببعض المهارات

بور المرور دانة و حياك الله في أي وقت

:108:

فرَح
23-02-2010, 02:24 PM
لاأدري ..
أإبداع؟!
أم جمال ؟!

بصراحة ابهرني هذا العرض الرائع
لدي البعض من كتب التطوير وقد وجدتها هنا أيضاً
لذا سأتخيل نفسي في تلك المكتبة التي ابهرتني بجمالها
أجلس واتصفح واطالع ماحملته ..

مع أنني من عشاق المطبوع و حميميته ~~

بل جمال تواجدكم العذب و إضافاتكم هي ما أكسبت الموضوع هذا الجمال يا راقية
جميل جدا سسنتظر منك مقتطفاتك الرائعة من الكتب التي تمتلكينها سواء على الشبكة أم مطبوعـة

مودتي :108:

فرَح
23-02-2010, 02:26 PM
موضوع


اكثر
من
الراااائع





جزاك الله خير على هذا الطرح الرائع


ولا شلت يمين من طقطق على الكيبورد عشان ينزل هذا الموضوع


أهلا بكِ أخية في مقهانا الذي لا يزداد جمالا إلا بحضوركم و مشاركتكم


:108:

لقيا الأحبة
23-02-2010, 04:08 PM
آها...تطوير الذات!!!

كم هو فن رائع وجميل...ولكن هل يا ترى هل هو صانع المعجزات كما يصورونه؟؟!!

وما الذي يحتاجه ليكون كذلك؟؟

فرح ...طيف...تجولت بمتعة بين ثنايا الكلمات...وقرأت وما ارتويت

أدخل دائما على عجالة من أمري

ولا بد لي من عودة تكون فقط لهنا...

لكن كل ودي ومحبتي

طَيْف
23-02-2010, 11:26 PM
بانتظار عودتك هنا للاستزادة والحوار لقيا الأحبة...

ولا شئ يصنع المعجزات دون إرادة الإنسان ورغبته بالتغيير...

أهلا بك وبانتظار عودتك...

فرَح
24-02-2010, 03:00 PM
http://sub3.rofof.com/img3/02orjil24.jpg


يقول الكاتب في استهلال سلسلته هذه من سلسلة صناع المجد :
و هذه السلسلة الجديدة تهدف إلى التركيز على مجالات التطوير الذاتي و المهارات الفردية و القدرات
الجماعية التي تسهم في رفع مستوى الأفراد و المجتمعات الإسلامية لتحسن تدبير أمورها ,
و إدارة شئونها , و اكتشاف مواهبها , و تفجير طاقاتها , يما يعود عليها بالنفع و الإيجابية في الدنيا ,
و النجاة و المثوبة في الآخرة .

يحتوي هذا الكتاب القيم على ثلاثة أبواب تناولها في 196 صفحة و هي :

الباب الأول : صراع من أجل البقاء .
الباب الثاني : الإعداد المتميز .
الباب الثالث : نجوم النجاح التسعة .


يعتمد الكاتب على أسلوب قريب من القلب من خلال اعتماده على أسئلة جوهريةو أمثلة مطروحة و كذلك استشهاده بواقع الحال و بأبيات و أقوال و آيات قرآنية مما يشد الكاتب إلى إنهاء قراءته في جلسة يوم واحد إن أفرغ كلذهنه إليه و سلم مفاتيح قلبه إلى حروفه الذهبية فانزرع طيف الأمل كبذور يسقيها أيما سقاية و لنتشى قلبه بجمال العبارات التي تحمل المعاني الراقية و الفتاكة .


سأتناول معـكم نقاشا جميلا مع كل باب و ما يحتويه من فصول
لنستقي من جمال العبارة شرابا صحيا ينشط ذواتنا للعمل والجد و النجاح

فكونوا معي فهنا بذور سنزرعها و ثمار سنحصدها (=

فرَح
24-02-2010, 03:08 PM
الباب الأول :
صراع من أجل البقاء


يحتوي هذا الباب على فصلين ثمينين و هما :


الفصل الأول : صراع من أجل النجاح و فيه :

- نتعرف على صراعات النجاح .
- سر نجاح بلا حدود .
- النجاحات الشكلية .
- إبدأ الآن وفورا .
- عندها تكون...
- معياران مهمان لك .


و أما الفصل الثاني فهو : الأسرار الأربعة للبقاء .
و سنتحدث عنها في وقتها إن شاء الله



:108:

فرَح
24-02-2010, 03:23 PM
نعود مجددا إليكم لنقتطف قطفات ثمينة من الفصل الأول من باب صراع من أجل البقاء ..




مقدمة الفصل :

الحياة مليئة بالصراعات , و لكي تبقى لا بد من الدخول في حلبات الحياة . تتجلى الصراعات في الأسئلة مجهولة الإجابة , و بالذات من أعماق الإنسان ;كصراع إثبات الذات , و صراع المبادئ , و صراع المعاناة في الحياة , و صراع من أجل النجاح .
و حتى تبقى لا بد من أن تحلم و تنشد النجاح , الحلم المنشود الذي ينشده كل البشر , في كل وقت , و لا تحسب أن أحداً يريد لنفسه الشقاء أو يرضى بالفشل .




:108: هناك فرق كبير ما بين نظرة الناس للنجاح في السابق , و نظرة الناس للنجاح اليوم , و بشكل غير عادي , عندها حدث الصراع , و تغيرت المفاهيم , عندها تغيرت الكيفية للوصول إلى النجاح .



:108: هل النجاح في الغنى ؟
( فلا تعجبك أموالهم و لا أولادهم إنما يريد الله ليعذبهم بها في الحياة الدنيا و تزهق أنفسهم و هم كافرون ) , و يقول سبحانه ( يحسب أن ماله أخلده ) , و النبي صلى الله عليه وسلم يقول : ( تعس عبد الدينار ) , و يقول عليه الصلاة و السلام ( و من كانت الدنيا همه , جعل الله فقره بين عينيه , و فرق عليه شمله , و لم يأته من الدنيا إلا ما قدر له ) ..



و لا شك أن هناك أسبابا نبيلة لجمع المال , و لكن أن تكون هدف للحياة و العمر و للوقت , هذه التعاسة .




:108: هل النجاح في الشهرة ؟




:108: النجاح لا بد أن يكون نجاح بلا حدود .. فالنجاح هو شيء معنوي لا يرى بالعين , و لا يقاس بالكم و لا تحتويه الخزائن و لا يشترى بالمال و سر هذا النجاح أن تنتصر من الداخل , و تتغير من الداخل .



:108: نجاحات محدودة :


لا شك أن هناك نجاحات مؤقتة لا تدوم , و هي النجاحات القائمة على الشكل الخارجي و هي قائمة على الخداع الداخلي , الخداع بين المظهر الخارجي و العمق الداخلي للإنسان , فيتحرك المظهر الخارجي مخالفا للداخل فينتج الصراع و المعركة , عندها ينتصر أحدهما , فإن كان الخارج نتج عنه نجاح شكلي وهمي مؤقت , يتجمل به الإنسان أمام الناس , و إن كان الداخل نجح نجاح بلا حدود , و تأمل حديث النبي صلى الله عليه و سلم في وصفه للثلاثة الذين تسعر بهم نار جهنم , و منهم القارئ للقرآن فإنه تعلّم : : ليقال قارئ , و قد قيل "
فهذا أمام الناس نجح و تجمل , و لكن الداخل لم يصلح , و النتيجة النهائية هو ما بني بالداخل




:108: النجاح ليس ادعاء , بل حقيقة ملموسة مغروسة في قلوب الناجحين , إغرس في نفسك نجاحا بلا حدود , و لا تلتفت إلى النجاحات السطحية الشكلية و لا تنخدع فأنت قوي " المؤمن القوي خير و أحب إلى الله من المؤمن الضعيف " فهو نص نبوي للانطلاق و البدء , و قديما قال أرسطو : " الأشياء التي يجب علينا أن نتعلمها لا نتعلمها إلا عندما نفعلها فعلا "
و حتى تنطلق لا بد من مجهر داخلي يكشف لك حقيقتك .





يقول الزاهد الحكيم سمنون : ( من تفرس في نفسه فعرفها , صحت له الفراسة في غيره و حكمها )

فـ نور الفراسة هو النور الساطع من العمق بالإجابة على كل سؤال لم تجد له إجابة , عندها يتدفق من أعماقك الإحساس بالهوية , فيلمسه منك الآخرون , إنها القوة الرائعة كما وصفها وليم جورج جوردان " لقد وضع بين يدي كل فرد قوة رائعة من الخير و الشر , هي المؤثرات الصامتة و اللاواعية و غير المرئية في حياته , هي ببساطة الإشعاع الدائم لما هو عليه الإنسان حقيقة و ليس ما يحاول أن يتظاهر به "
إنها الحقيقة التي غابت عن شاكلة إيليا أو ماضي في قصيدة الطلاسم :

جئت لا أعلم من أين ؟ و لكني أتيت .
و لقد بصرت قدامي طريقا فمشيت .
و سأبقى سائرا شئت هذا أم أبيت .
كيف جئت ؟ كيف أبصرت طريقي ؟ ... لست أدري ؟!
إن الصدق من الضمير الداخلي يؤدي إلى كشف الهوية الإنسانية .




:108: عندها تكون أنت ! و ليس غيرك , هي النتيجة النهائية للصراع الداخلي كما وصفها الشاعر الفيلسوف بول فاليري : " أن تكون نفسك , يا لها من مهمة شاقة "
عندها تعرف كيف تتصرف ؟ و تعرف مبادئك و قيمك , و من تصاحب , فتشع في قلبك فراسة نفسك , و تنقشع طلاسم الظلام عن قلبك , عندها تلحق بمعيارين لك :

*المعيار الأول : الخوف من الله تعالى .
*المعيار الثاني : منهج الأنبياء صلوات الله و سلامه عليهم .


عندها تبدأ تشكيل شخصيتك و تعرف من أنت ؟






هلموا للنقاش و التحاور حول هذا الفصل من الباب :smilie (17):

محبتي القلبية للجميع :141:

حسانة
24-02-2010, 07:18 PM
أحب ان أضيف قطرة من كتاب ساعدني كثيرا بعد فضل الله في اختيار الطريق الصحيح لتطوير نفسي وحب العمل

القطرة الواحد والعشرون
وينبغي أن تتخير من الأعمال النافعة الأهم فالأهم، وميز بين ما تميل نفسك إليه وتشتد رغبتك فيه، فإن ضده يحدث السآمة والملل والكدر، واستعن على ذلك بالفكر الصحيح والمشاورة، فما ندم من استشار، وادرس ما تريد فعله درساً دقيقاً، فإذا تحققت المصلحة وعزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين.



من كتاب
الوسائل المفيدة للحياة السعيدة
عبدالرحمن السعدي
لتحميل الكتاب
http://www.saaid.net/book/5/884.zip

سنا الوجود
25-02-2010, 12:10 AM
:
مقهى مُلهم ..
وفي تطوير الذات ..
هـذا ماأهـواه = )

كتب قيمـة وثريـة أجدها في مقهاكم ..
كنتُ أبحث عن بعضهـا ..
شكـرًا لكم :141:


سـأعود بعد أن أقرأ [ صراع من أجل البقـاء ] ..!

،،

رؤى.
26-02-2010, 03:59 PM
عدت للمقهى من جديد ..

وحملت منه التالي :


::*:: تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات .


::*:: : كيف تخطط لحياتك
المؤلف : د. صلاح الراشد .

::*::: القراءة السريعة .
المؤلف : بيتر شيفرد .

::*:: محطات - ضبط النفس .
المؤلف : نسرين السعدون .


ولي عوده بعد القراءة بإذن الله .

رؤى.
26-02-2010, 04:19 PM
تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات

يقول عتبة بن عبد العزيز لمعلم ولده : ( ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاح نفسك ؛ فإن عيونهم معقودة بك ، فالحسن عندهم ما صنعت والقبيح عندهم ماتركت )

وكان الكتاب عباره عن شرائح عرض .. فهي مفيدة لمن ارادت إستغلالها في الشرح للطالبات ,,

تصحيح التلاوة :
1 / الوقاية من الخطأ
::*:: إعراب القرآن .. وهو إبانة الحروف وبيان بعضها من بعض .
::*:: اللحن ..ويتوقى بالتلقين ، والتكرار ، والسماع ، والأخذ عن المقرئين المهرة .

2 / طرق التصحيح :
تهجي الكلمة مع التشكيل .
سبق الطلاب بالقراءة الخاصة .
التركيز في الرد على موضع الخطأ
المناقشة .
بيان صفة الحرف أو مخرجه الصحيح .

طَيْف
26-02-2010, 11:07 PM
أحب ان أضيف قطرة من كتاب ساعدني كثيرا بعد فضل الله في اختيار الطريق الصحيح لتطوير نفسي وحب العمل

القطرة الواحد والعشرون
وينبغي أن تتخير من الأعمال النافعة الأهم فالأهم، وميز بين ما تميل نفسك إليه وتشتد رغبتك فيه، فإن ضده يحدث السآمة والملل والكدر، واستعن على ذلك بالفكر الصحيح والمشاورة، فما ندم من استشار، وادرس ما تريد فعله درساً دقيقاً، فإذا تحققت المصلحة وعزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين.



من كتاب
الوسائل المفيدة للحياة السعيدة
عبدالرحمن السعدي
لتحميل الكتاب
http://www.saaid.net/book/5/884.zip


ما أعذب إضافتك حسانة...

هي قطرات في قطرة...بل غيث نافع بإذن الله...

الكلمات التي انتقيتها عميقة جدا...ويمكن حقا أن تحدث تأثيرا وتغييرا لمن أراد

ألا تظني حسانه أن كثير من الكتب تترك تأثيرها لأنها جاءت في الوقت المناسب؟؟

على الوجع...كما يقولون...

كم من كتب قرأنا وكأننا ما قرأنا...!!!!

وبعضها يترك أثره على حياتنا ويحدث تغييرا هائلا...

...كتابك قيد التحميل...

نفع الله بك وبه

وشكرا لعذب تواصلك ومرورك

وبانتظارك ثانية هنا

طَيْف
26-02-2010, 11:12 PM
:
مقهى مُلهم ..
وفي تطوير الذات ..
هـذا ماأهـواه = )

كتب قيمـة وثريـة أجدها في مقهاكم ..
كنتُ أبحث عن بعضهـا ..
شكـرًا لكم :141:


سـأعود بعد أن أقرأ [ صراع من أجل البقـاء ] ..!

،،



بانتظارك سنا...

فلا تطيلي غيابا...

فبالتأكيد تواجدك ونقاشك يضيف الكثير لمقهانا

طَيْف
26-02-2010, 11:21 PM
عدت للمقهى من جديد ..

وحملت منه التالي :


::*:: تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات .


::*:: : كيف تخطط لحياتك
المؤلف : د. صلاح الراشد .

::*::: القراءة السريعة .
المؤلف : بيتر شيفرد .

::*:: محطات - ضبط النفس .
المؤلف : نسرين السعدون .


ولي عوده بعد القراءة بإذن الله .

مبارك مروركِ رؤى...

ما شاء الله عليك وعلى حسن اختياركِ...

صرت أثق بأن كل مرور لك من هنا يعني العودة سريعا بما في جعبتك وبما قرأتِ

شكرا يا غالية لمشاركتك إيانا

فمروركِ مثر ومميز...

طَيْف
26-02-2010, 11:34 PM
http://sub3.rofof.com/img3/02orjil24.jpg


قبل ثلاث خلت من السنين لم يكن هذا الكتاب يفارقني...

وكان من بين عدد قليل من الكتب التي رافقتني في سفري...

وما زلت بين الفينة والفينة أطالع بعضا مما فيه...

وقد كان مما تدارسته مع صويحباتي...وعملت منه عددا من الدورات لبعض المراكز الصيفية

كتاب قيم ويستحق المناقشة...

سأكون معك فرح خطوة بخطوة بإذن الله

جزاك الله خيرا لاختياره

طَيْف
26-02-2010, 11:51 PM
"](يعتمد الكاتب على أسلوب قريب من القلب من خلال اعتماده على أسئلة جوهريةو أمثلة مطروحة و كذلك استشهاده بواقع الحال و بأبيات و أقوال و آيات قرآنية مما يشد الكاتب إلى إنهاء قراءته في جلسة يوم واحد إن أفرغ كلذهنه إليه و سلم مفاتيح قلبه إلى حروفه الذهبية فانزرع طيف الأمل كبذور يسقيها أيما سقاية و لنتشى قلبه بجمال العبارات التي تحمل المعاني الراقية و الفتاكة .)[/COLOR]



حقا فرح تشعرين بالانجذاب للكتاب من لما تبدأين بقراءته...وكأنه يحاكي قلبك وعقلك معا...
وتندمجين في جوه...وأشعر أنه يركز على الكثير من النقاط التي نحتاجها مع تغيير حياتنا وترتيباتها...
أسلوب طارق السويدان جدا مميز وراقي ويناسب الجيل الجديد بطريقة عرضه الرائعة

طَيْف
27-02-2010, 12:34 AM
إذا البداية فرح في فهم مفهوم النجاح وما هيته...حتى لا نعلق سلمنا على حائط لا طائل وراءه ونحن نبحث عن النجاح...
ودعيني أضيف هذه العبارة...

إن النجاح يكمن في أن تكون ذاتك، أن تصنع قراراتك بنفسك، أن تعمل ماتريد لأنك تريده،إنها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الآخرين وسماحك للآخرين أن يستمتعوا بحرياتهم ، أن تبحث عن الأفضل في نفسك وفي العالم من حولك .) &&إضافة خاصة من كتاب فجّر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة&&

فكم من أناس تاهت خطواتهم وهم يبحثون عن النجاح ظنا منهم أنه في الكسب السريع والتفوق بأي وسيلة والغنى الفاحش إلى غير ذلك من مظاهر النجاح السطحية الخادعة...وكم من أناش عاشوا في بوتقة من الفشل وهم يقصرون النجاح على المال والشهرة وينسون ما يمكن أن يكونوا حقيقة نجحوا به في حياتهم.

طَيْف
27-02-2010, 12:42 AM
أن تكون نفسك , يا لها من مهمة شاقة "

هل نحن دائما نظهر بصورة واحدة وهي صورتنا الحقيقية؟؟!!
لماذا نتلون في كثير من الأحيان ونظهر بأكثر من صورة؟؟؟!!
لماذا نسعى إلى إخفاء وجهنا الحقيقي ونرسم صورة معينة أمام الآخرين قد تختلف في كثير من تفاصيلها عن الحقيقة؟؟!!!
كيف يمكن أن نصل لمرحلة أن نكون وحدة واحدة في كل الظروف؟؟!!



إنه والله لنجاح ساحق أن تصل لمرحلة تكون مع ما في داخلك كيانا واحدا ووحدة واحدة...

تـــرف
27-02-2010, 03:44 PM
الله يعطيكم االعافيه
انا مبتدئه بالقرائه ولقيت كتب كثيره محتاجتها
جزاكم الله الف خير >> تم تحميل الكثيييييييير

طَيْف
27-02-2010, 04:56 PM
حياكِ ترف...

عودي لتخبرينا عن قراءاتك وما استفدتيه منها...

وأي الكتب أعجبك أكثر...

إشراقة فجر
28-02-2010, 01:26 AM
بسم الله..



إنه شخص يشع ذكاءا وحيوية ... لقد أسدى إلي أفضل نصيحة علمية في حياتي... إنه لاري كينج مهندس الحوارات

دان راذر


هكذا طُبعت هذه الشهادة على غلاف كتاب


كيف تتحدث إلى أي شخص في أي وقت وأي مكان
لمؤلفه لاري كينج
وهو في فن الاتصال


http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/149/149930.gif

بدأ كتابه في شكر طاقم العمل الذين عملوا عليه حتى وزع المكتبات..
وحقيقة لأول مرة أقرأ كتاباً يبدأ بشكر الطاقم,, وأعطاني عنه انطباعاً جيداً.


يقع الكتاب في 217 صفحة.. خفيف جداً لا تحس أبداً بالثقل معه بدأت به ولم أنتبه إلى على عتبة التسعين..
يحوي اثني عشر فصلاً.. بعد مقدمة قال فيها :


لقد قمت بوضع هذا الكتاب، كي أعبر الطريق. لقد ظل الكلام مهنتي على مدار 37 عاماً

لقد ظل الكلام من أعظم متع الدنيا ، بالنسبة إلي

وختمها بعبارة لطيفة جميلة ومحفزة:


لنبدأ الآن. فقط اقلب الصفحة
هيا، هيربي، أطرق السمع
لاري كينج



الفصل الأول:
أساسيات الحديث
* الصدق
* اتخاذ الموقف الصائب
* إبداء الاهتمام بالشخص الآخر
* التفتح



لو قدر لك أن تكون في أستوديو ميامي بيتش منذ سبعة وثلاثين عاماً وشاهدت عرضي الصباحي الأول في الإذاعة لجزمت بأنني آخر شخص يمكن أن يستمر، ناهيك عن النجاح، كمذيع حرفته الكلام.




الفصل الثاني:
كسر حاجز الثلج

كيف تتحدث إلى الغرباء؟
* التغلب على الخجل- من جانبك ومن جانبهم
* المبادرة بالحديث
* اسئلة ينبغي تجنبها
* القاعدة الأولى للمحادثة
* لغة الجسد
* أما عاد الكلام يتضمن ألفاظاً بذيئة؟



لقد اكتشفت أن الطريقة المثلى للتغلب على الشعور بالخجل هي أن تتذكر الحكمة القائلة بأن الناس جميعاً سواسية.

وأنا أقول: كلنا من تراب : )

إذا وضعت في ذهنك أن الآخر قد يعتريه ما يعتريك من خجل، يعاني منه أكثرنا، قد يعينك هذا على التغلب على شعورك بالخجل، إن تذكر هذه الحقيقة لمن شأنه أن يكون له مفعول السحر في قدرتك على التخلص من خجلك


** تجنب السؤال بهل والهمزة
يعد السؤال بهل والهمزة، والذي تكون إجابته بنعم أو لا، عدو الحوار الثري، حيث تعطى هذه الاسئلة بطبيعتها ردودا مقتضبة من كلمة أو كلمتين.






الفصل الثالث:
الحديث الاجتماعي

نصائح حول الحديث في المقامات المختلفة
* حفلات الكوكتيل، حفلات العشاء، حفلات الزفاف، الجنازات
* السؤال الأعظم لكافة المقامات
* السبل الآمنة للتملص من محادثة
* كيف تدير محادثة
* ماذا تقول عندما تلتقي بأحد المشاهير


كيف تدير محادثة
- اختر موضوعات تهم الحاضرين جميعاً
تجنب الموضوعات التي يكون من بين الضيوف خبراء فيها ، وإلا التزم غير الخبراء الصمت.
- استطلع الآراء
لا تكتف بعرض آرائك ، فسيذكر لك الحاضرون أنك محاور متميز إذا طلب ممن حولك إبداء آرائهم.
- قدم العون لمن يمنعه الخجل من المشاركة
- لا تحتكر المحادثة
الثرثرة لا تترك انطباعاً طيبا لدى المستمع
عليك أن تعرف متى تغادر خشبة المسرح
- لا تحقر من شأن محدثك
- ماذا لو؟
تعد اسئلة " ماذا لو" إحدى طرق ابتداء الحوار في المجالس الاجتماعية والتقاط أطرافة عندما يهدأ، والتي لا يمكن إغفالها بأي حال
- لاتغفل إعداد المكان
- الكلام بين الجنسين




الفصل الرابع:
ثمانية أمور تجمع بين المتحدثين المتميزين


** الناجحون في حياتهم ينجحون في أحاديثهم، والعكس بالعكس


الخصال المشتركة بين المتحدثين البارعين:
- إنهم ينظرون إلى الأمور من زوايا مختلفة ، متبنين وجهات نظر لا يتصورها أحد بشأن موضوعات شائعة.
- يحظون بآفاق رحبة. فهم يفكرون ويتحدثون عن مدى واسع من القضايا والخبرات يتجاوز حياتهم اليومية.
-لديهم الحماسة، وحب ما يفعلون في حياتهم، والاهتمام بما يقوله الآخرون لهم.
- لا ينفقون الوقت في الحديث عن أنفسهم.
- لديهم فضول، فطالما يسألون "لماذا؟" دائماً يريدون المزيد عما تتحدث إليهم بشأنه.
-يضعون أنفسهم مكانك، كي بتفاعلوا مع ما تقول.
- يتمتعون بروح الدعابة، ولا ضير لديهم في استخدامها عند الحديث عن أنفسهم، والحق أن أبرع المتحدثين هم أولئك الذين يقصون مواقف ساخرة تعرضوا لها.
- ينتهجون أسلوباً خاصاً بهم في الحديث.



هناك مقولة مدلولها أن توسيع الآفاق لا يكون إلا عن طريق السفر، لكن المرء إذا تملكه فضول كي ينصت إلى الآخرين، يمكنه توسيع آفاقه دون أن يغادر فناء منزله الخلفي


- الحماسة
- لاتكثر من الحديث عننفسك
-تحل بالفضول
- أظهر تعاطفك
- أظهر روح دعابتك
- أسلوبك الخاص

هذا تقريباً تلخيص لأربعة فصول من كتاب لاري..

بقية الفصول كتعداد فقط:

الفصل الخامس:
الكلام العصري والعبارات الصائبة سياسياً

الفصل السادس:
حديث العمل

الفصل السابع:
أفضل وأسوأ ضيوفي، ولماذا

الفصل الثامن:
الأخطاء الفادحة وكيف نتجاوزها

الفصل التاسع:
ماذا علي أن أفعل؟ كيف ألقي خطاباً

الفصل العاشر:
مرة أخرى؟ المزيد من الملحوظات حول الخطب العامة

الفصل الحادي عشر
عقاب قاس وغير تقليدي- كيف تنجح في الإذاعة والتلفزيون

الفصل الثاني عشر
الكلام في المستقبل


الحقيقة أنه برع جداً في كتابه.. لا تمر صفحة من دون قصة أو موقف ..
وتجارب وخلاصتها.
الكتاب فعلاً ممتاز وأنصح بقراءته بشده.. واعتبروا مانقلته هنا إعلاناً غير مدفوع القيمة : )

وقتاً طيباً

طَيْف
28-02-2010, 03:25 PM
الكتاب الذي عرضتيه إشراقة يبدو ممتعا ومفيدا جدا

وما يضيف له قيمة أنه خلاصة تجربة شخصية ناجحة

فالحكمة هنا مأخوذة بطريقة عملية ومن خلال تجارب حياتية خاضها الكاتب الإعلامي لاري كنج

شوقتيني جدا لاقتناء الكتاب

جزاك الله خيرا إشراقة

طَيْف
28-02-2010, 03:37 PM
وبانتظار فرح لتكمل كتاب صناعة النجاح

سأقدم لكم اليوم كتابا خفيفا لطيفا سهل القراءة وستجدون فيه الفائدة بإذن الله

سنكون مع قصص لبعض الناجحين في كتاب


25 قصة نجاح لكاتبه رءوف شبايك



http://g.abunawaf.com/2009/3/27/25stories.jpg


يقول الكاتب في مقدمة كتابه


هل النجاح ضربة حظ؟
شيء نادر يحدث مرة ولا يتكرر؟
هل الناجحون ولدوا ليكونوا كذلك،؟
لحكمة إلهية لا سبيل لفهمها؟ هل الفاشلون في الحياة مقدر لهم الفشل،
وبالتالي فلا توجد قوة تحت سماء هذه الأرض تستطيع
أن تغير من قدرهم وحالهم هذا؟

تأتي على كل واحد منا فترات يشعر فيها بأشد درجات الإحباط،
يرثى فيها لنفسه، ويتشح له فيها كل شيء بالسواد،
ويصور له تفكيره أنه لا سبيل للوقوف بعد هذه العثرة،
وأن ما حدث هو نهاية الطريق وخاتمة الأحداث،
فلا عودة ولا نهوض بعد هكذا وقوع، فهل الأمر كذلك؟





هذا الكتاب كله محاولة لإقناعك
بأن تجيب أنت بالنفي على كل هذه التساؤلات،
من خلال قصص نجاح،
جمعتها لك عزيزي القارئ من واقع الحياة التي نعيشها،
لأناس تحلوا بالتفاؤل وتحملوا الصعاب،
حتى أدركوا النجاح. النجاح تفاؤل لا يفل فيه تشاؤم،
نتاج مجهودات لا تفتر، وعزيمة لا تكل ولا تمل،
وإيمان لا يهتز ولو حطت أكبر المصائب فوق رأسك.
النجاح ثقة تامة بالله تعالى،
وبأنه كلما كبرت المصائب،
كلما عظمت منح السماء،
للصابرين والمثابرين.




حملوا الكتاب من هنا

http://www.4shared.com/file/231450749/99652282/Arabic_ebook_-_25_success_stor.html


http://www.talmeehat.com/b/wp-content/uploads/2008/05/success_stories.jpg




وأخبروني ما القصة التي أثرت بكم من بين القصص وسأعود لأخبركم بأفضل قصة قرأتها

geology-teacher
28-02-2010, 06:52 PM
شكرا ً لكم بحجم السماء على هذا العطاء المنهمر

الله يبارك في جهودكم

طَيْف
28-02-2010, 06:57 PM
وشكرا لمرورك معلمتنا...نريدك معنا مشاركة

متأكدة أن في جعبتك الكثير لتتحفينا به من قراءات وتجارب

كل الشكر لمرورك العذب

geology-teacher
28-02-2010, 08:26 PM
السلام عليكم ،، أشكركم على الدعوة الكريمة والرقيقة

تفضلوا :

اسم الكتاب : همسات للموظفين .
المؤلف : د. إبراهيم بن عبدالله الدويش .
رابط التحميل http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.doc

طَيْف
28-02-2010, 10:10 PM
أهلا بالحامل والمحمول...وكيف إذا كان المحمول غذاء عقل!!!

حياك المولى معلمتنا الغالية

بإذن الله سأحمل الكتاب لقراءته

ويا حبذا تضعي لنا ملخصا بما فيه نكون لك من الشاكرين

طَيْف
02-03-2010, 03:12 PM
سأضيف اليوم موضوعا في كتب تطوير الذات أثار تساؤلات كثيرة لدي

وإن كان فيه البعض من الإجابات على تساؤلات قديمة

أتمنى أن تجدوا فيه المتعة والفائدة...

اقرأوا المقال وأتمنى أن تجيبوا بعد ذلك على الأسئلة التي سأطرحها بشكل شخصي عليكم



(تطوير الذات.. خدعة إعلامية.. أم حقيقة استغلت الضعف البشري)

عرض: سعود العمر



هل (تطوير الذات – Self Help) خدعة؟
هل تحمل كتب تطوير الذات أي قيمة حقيقية؟، هل تتجاوز هذه الصناعة استغلال الضعف البشري السائد،
والناجم عن تعقد، وتشعب، وقسوة، واختلال، الحضارة الحالية؟.
مبدأ تطوير الذات في الأساس مبدأ سليم،
فأي محاولة لتحسين مستوى الإنسان على أي صعيد، وفي أي نطاق، تنتمي لمجال تطوير الذات؛ ومن هنا تظهر لنا مشكلة حصر وتقييم كتب تطوير الذات،
فكل الكتب التي تقدم حلولا ووسائل تنموية في أي مجال تتدخل تحت بند تطوير الذات، مثل: (العلاقات، الصحة، الثراء، إدارة الوقت، الخطابة، القراءة السريعة، تقوية الذاكرة .. الخ)؛
وهذا سبب صعوبة إصدار حكم قطعي عليها، لذا سوف نجعل تعريف كتب تطوير الذات: (هي كل الكتب التي تجدها في المكتبات في القسم المعنون بـ«كتب تطوير الذات») .. أظن أنك عرفت الكتب التي أقصدها بهذا التعريف! .. التعريف متجاوز ولكنه يخدم هدفنا هنا.

تبدأ مشكلة هذه الكتب من العناوين، فعناوينها مفتعلة، ومبالغ فيها، بل وتستغفل الجمهور؛ عناوينها تأتي على شاكلة (كن ثرياً في خمس دقائق) و(النجاح في ثلاثة أيام)، هذه المشكلة، في معظم الحالات، لا علاقة لها بمحتوى الكتاب، أو حتى مؤلف الكتاب، لأن دور النشر، غالباً، هي التي تصر على هكذا عناوين، بالإضافة إلى أن المعلن، أيضاً، يستخدم جملا تسويقية على غرارها، ومن جهة أخرى، يشكّل ضعف الشريحة المستهدفة أرضا خصبة لأرباح فلكية بسببها، وهو ما يدفع دور النشر، والمعلنين، للاستمرار في مبالغاتهم هذه. في الحقيقة أنه حتى عنوان كتاب ( العادات السبع للناس الأكثر فعالية) هو عنوان مبالغ فيه، وحتى مؤلف الكتاب – ستيفن كوفي – كان يشير لهذه العادات في الكتاب بـ ( عادات الفعالية )، ولم يشر لها بالمبالغة الموجودة في العنوان.

والمشكلة الثانية، موجودة على الصعيد العربي، فكل كتاب يترجم من هذا المجال يتم وسمه بأنه (الكتاب الأكثر مبيعاً)، هذه الجملة أصبح القارئ العربي يتجاهلها كلياً، وكأنها غير موجودة تماماً، مع أنها من المفروض أن تكون دليلاً يساعده على اختياره؛ أعتقد أن دور الترجمة يجب أن تلحق مع هذه الجملة اسم القائمة، والتاريخ، والمدة التي ظهر فيها كأكثر كتاب مبيعاً؛ لزيادة مصداقيتها مع الجمهور.

أما المشكلة الكبيرة لمعظم هذه الكتب أنها تحاول أن تقدم إجابات سهلة وسريعة لمعضلات إنسانية – وأحيانا كونية – معقدة وضخمة، ومما يزيد الطين بله أن مؤلفي هذه الكتب يحاولون أن يقنعوا القراء أن هذه الإجابات علمية، ومجربة، وقابلة للتكرار؛ أي أنها سوف تحدث مع القراء كما حدثت مع المؤلفين، وكما حدثت أيضاً مع الأشخاص الملفقين المذكورين في هذه الكتب، بينما، حقيقة الأمر، أن كل هذه الإجابات، التي يقدمونها، لا تتجاوز كونها ( هراء ) منمقا، والمشكلة لا تقف عند هذا الحد، فالإجابات والتطبيقات قد تتجاوز كونها غير نافعة للقارئ، لتكون ضرراً ووبالاً عليه، سواء على المدى القصير، أو على المدى البعيد.

السؤال المهم الآن: كيف تعرف كتب تطوير الذات الجيدة؟، حقيقة أنه لا توجد إجابة قاطعة، فأنت الحكم؛ أهم شيء أن تستحضر فكرة أن كتب تطوير الذات الجيدة قليلة جداً؛ كي لا تغرك العناوين البراقة المبهرجة، وتعوّد أن تبحث عن كتاب يحاول أن يقدم حلا لمشكلة واضحة، ومحددة، ومعقولة، مثل: طريقة القراءة السريعة، استخدام خرائط العقل، تقوية الذاكرة، إتباع الأنظمة الصحية الغذائية، زيادة الفعالية .. الخ، وعموماً حاول أن تقلل منها قدر الإمكان كي لا يصيبك إدمان كتب تطوير الذات، والذي اعتقد أنه بدأ ينتشر مؤخراً محلياً؛ نظراً لكمية العناوين الهائلة التي أصبحت تنقل للعربية.. لا بد أن هناك من يقرأها!!.. وتبقى الطريقة الأهم هي (القراءة الناقدة)؛ قبل شراء الكتاب تصفحه بعين الناقد، وليس بعين المحتاج لحل المشكلة التي يدعي المؤلف انه يقدم حلاً لها في كتابه.)



من خلال تجربتك الشخصية في قراءت هذا النوع من الكتب...

*هل تجد فعلا مبالغة في عناوين الكتب بالنسبة للمحتوى؟

*هل مثل هذه الكتب تحدث تغييرا حقيقيا؟وهل أحدثت مثل هذا التغيير في حياتك من قبل؟

*ما هي الأسس التي تنتقي على أساسها هذا النوع من الكتب؟

*ما أفضل كتاب قرأته وأثر بك من كتب تطوير الذات؟



شاركونا النقاش


؟

geology-teacher
02-03-2010, 03:32 PM
سأضيف اليوم موضوعا في كتب تطوير الذات أثار تساؤلات كثيرة لدي



من خلال تجربتك الشخصية في قراءت هذا النوع من الكتب...

*هل تجد فعلا مبالغة في عناوين الكتب بالنسبة للمحتوى؟

نعم ،، للأسف !! في البداية وقعنا بهذا الفخ

*هل مثل هذه الكتب تحدث تغييرا حقيقيا؟وهل أحدثت مثل هذا التغيير في حياتك من قبل؟

نعم تحدث تغييرا ً ولكن ليس كما يتوقع المرؤ

*ما هي الأسس التي تنتقي على أساسها هذا النوع من الكتب؟

حاليا ً ،،، مؤلف الكتاب ،،، قراءة ملخص عن الكتاب في المنتديات ،،، تزكية الصديقات لكتاب معين ،،، وأحرص كثيرا على أن يكون المؤلف ملتزم دينيا ً

*ما أفضل كتاب قرأته وأثر بك من كتب تطوير الذات؟


كثيرة ومنها كتاب 25 قصة نجاح

؟



السلام عليكم ،،،

اسمحي لي غاليتي أن أهنيك على هذا الموضوع ،،، واختيارك الموفق لموضوع كثر به الجدال والنقاش ،،

سأبدأ على بركة الله ،،،

طَيْف
02-03-2010, 03:51 PM
رائعة أنتِ geology-teacher

وسعيدة جدا بردك السريع وبما احتواه

وربما كلنا وقعنا في فخ هذا العلم في بداية انتشاره وترجمة الكتب الأجنبية إلى العربية

وكما أقول دائما إن التغيير يبدأ بإرادة التغيير لا بالكتاب وإن كان الكتاب وسيلة لذلك

وبالفعل حاجتنا ماسة لأسس ننتقي على أساسها الكتب,,,

فمن خلال تجوالي على العديد من كتب تطوير الذات وجدت فيها غثا وسمينا

ونافعا وهشا...

وإن كنا نريد التبحر :smilie (30):في مثل هذه العلوم فلا بد من أخذها من إنسان ملتزم بدينه

لأن معظم ما كتب في هذا العلم غربي وقد لا يتناسب مع ديننا وثقافتنا


شكرا كبييييييييييرة بحجم السماء لمشاركتك

وبانتظار طلتك اليومية على مقهانا

نرتشف قهوتنا الصباحية ونطور ذواتنا:smilie (41):

غيمة أمل
03-03-2010, 05:14 AM
*هل تجد فعلا مبالغة في عناوين الكتب بالنسبة للمحتوى؟

كثيرا



*هل مثل هذه الكتب تحدث تغييرا حقيقيا؟وهل أحدثت مثل هذا التغيير في حياتك من قبل؟

هي تحدث تغيير بشرط وجود إرادة صادقة بالتغيير وعزيمة على العمل وأقتناع بما في الكتاب من محتوى أو حلول.

أحدثت تغيير عندما عزمت على ذلك أحيانا مقولة واحدة من الكتاب هي السبب .



*ما هي الأسس التي تنتقي على أساسها هذا النوع من الكتب؟

حاجتي للموضوع ,,أو أن أكون قرأت اقتباس منه في منتدى أو ملخص له ,, أحيانا عنوانه



*ما أفضل كتاب قرأته وأثر بك من كتب تطوير الذات؟

استفدت من كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة ..

التغيير يبدأ من الداخل تأملات في عادات النجاح للدكتور أحمد الأميري رائع جدا شرح العادات السبع مستشهدا بأيات وأحاديث.
(لايفوتكم :smilie (85)::smilie (85)::smilie (85):)

وكتب لا تسعفني الذاكرة بعناوينها خاصة كتاب قرأته بالصيف الماضي ولخصته ابحث عن عنوانه فلا اتذكره !! سأنزله إن شاء لتستفدن منه .

والأفضل على الاطلاق كتاب متعة الحدييث فهو وإن كان حكم ومقولات إلا أني أرى أن هذه الحكم على إيجاز عباراتها وعمق معناها أثرت في تفكيري وتصرفاتي للأفضل.

وبالنسبة لهذه الكتب اشتريت الكثير والكثير منها ما قرأته ومنها ما لايزال كما هو والبعض تصفحته فسئمت منه الإشكالية بالكتب المترجمة حشو زائد في الألفاظ وترجمة حرفية ومكتباتنا ما أكثر ماتستورد من هذه الكتب ونحن ننبهر بالعناوين في الفترة الأخيرة سئمت الكتب المترجمة وتوجهت للكتب العربية وبصراحة رائعة جدا وتحتاج لدعم من مكتباتنا
أتسأل لماذا أكثر الكتب في تطوير الذات مترجمة رغم إن الكتاب العرب كتبوا وأبدعوا مثل كريم الشاذلي وغيره الكثير من المدبربين والدكاتره الأفاضل ؟؟؟


المعذرة أطلت بالحديث يروق لي الحديث عن تطوير الذات:smilie (96):

التهاااااامية
03-03-2010, 08:01 AM
راااااااااااااااااااااااااااااائع بارك الله فيكي اختي وجزيتي خيرا على الموضوع القيم وتستاهلين التقيم

طَيْف
03-03-2010, 02:49 PM
التهامية...أنتظر عودتك لتشاركينا الحوار

فلا تطيلي غيابا وعودي سريعا

يهمني معرفة رأيك فيما طرحت وأثق بأن لديك القدرة على النقاش ما دمت أحببت الموضوع

شكرا شكرا لردك وتفاعلك

طَيْف
03-03-2010, 03:08 PM
كثيرا




هي تحدث تغيير بشرط وجود إرادة صادقة بالتغيير وعزيمة على العمل وأقتناع بما في الكتاب من محتوى أو حلول.

أحدثت تغيير عندما عزمت على ذلك أحيانا مقولة واحدة من الكتاب هي السبب .



حاجتي للموضوع ,,أو أن أكون قرأت اقتباس منه في منتدى أو ملخص له ,, أحيانا عنوانه




استفدت من كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة ..

التغيير يبدأ من الداخل تأملات في عادات النجاح للدكتور أحمد الأميري رائع جدا شرح العادات السبع مستشهدا بأيات وأحاديث.
(لايفوتكم :smilie (85)::smilie (85)::smilie (85):)

وكتب لا تسعفني الذاكرة بعناوينها خاصة كتاب قرأته بالصيف الماضي ولخصته ابحث عن عنوانه فلا اتذكره !! سأنزله إن شاء لتستفدن منه .

والأفضل على الاطلاق كتاب متعة الحدييث فهو وإن كان حكم ومقولات إلا أني أرى أن هذه الحكم على إيجاز عباراتها وعمق معناها أثرت في تفكيري وتصرفاتي للأفضل.

وبالنسبة لهذه الكتب اشتريت الكثير والكثير منها ما قرأته ومنها ما لايزال كما هو والبعض تصفحته فسئمت منه الإشكالية بالكتب المترجمة حشو زائد في الألفاظ وترجمة حرفية ومكتباتنا ما أكثر ماتستورد من هذه الكتب ونحن ننبهر بالعناوين في الفترة الأخيرة سئمت الكتب المترجمة وتوجهت للكتب العربية وبصراحة رائعة جدا وتحتاج لدعم من مكتباتنا
أتسأل لماذا أكثر الكتب في تطوير الذات مترجمة رغم إن الكتاب العرب كتبوا وأبدعوا مثل كريم الشاذلي وغيره الكثير من المدبربين والدكاتره الأفاضل ؟؟؟


المعذرة أطلت بالحديث يروق لي الحديث عن تطوير الذات:smilie (96):



ومع رشفات قهوتي بعد الظهر :smilie (38):في مقهانا الملهم لتطوير الذات طالعتني كلماتك...

يا لحلو حديثك غيمة أمل!!!

أمتعتنا يا حلوة بعذوبته...

الاستماع لرأي الآخرين يكسبنا معرفة أوسع...ويفتح العقول لرؤية وجهات نظر متباينة:smilie (18):

فندرك جمال تنوعنا واختلافنا...

سعدت بمشاركتك إيانا رأيك غيمة أمل...

وأنا معك بأن الكتب العربية أجمل وأقرب للقلب ولغتها أوضح...وقد بحث في هذا العلم الكثيرين من العرب وقد أبدع بعضهم أكثر من الغربي في ذلك...وأنا مثلك أحب أن أقرأ لكتاب عرب وبخاصة أنهم يربطون هذا العلم بكتاب الله وسنة نبيه...
فأجده علما من صميم ديننا وليس كما هي الفكرة المأخوذه بأنه علم غربي المنشأ وحصري لهم.
ولكنني لا أمانع القراءة لغيرهم إن كان فيه ما ينفع ويفيد.

وسأبحث عما ذكرتي من كتب لأنني لم أقرأ منها إلا كتاب الرجال من المريخ والنساء من الزهرة


دمت بخير وعودي لتظلينا قريبا بما في جعبتك غيمة أمل...

:قلب::قلب::قلب:

طَيْف
03-03-2010, 03:29 PM
ذكرت غيمة أمل في مشاركتها كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية


وها هنا تعريف بالكتاب والكتاب وتلخيص لبعض ما يحتويه


http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/151821.gif

عنوان الكتاب: العادات السبع للناس الأكثر فعالية
عنوان الكتاب الأصلي: The 7 Habits of Highly Effective People
اسم المؤلف: ستيفن كوفي
سنة النشر: 1989
دار الترجمة: مكتبة جرير
عدد الصفحات: 482 صفحة
السعر: 45 ريال سعودي



العادات السبع للناس الأكثر فعالية


هو كتاب في التطوير الذاتي أول إصدارة له كانت عام 1989، من تأليف ستيفن كوفي. بيعت 15 مليون نسخة من الكتاب في 38 لغة منذ إصداره لأول مرة.الكتاب يعرض لسبع مبادئ، إذا طبقت كعادات فإنها من المفترض أن تساعد الشخص على أن يكون أكثر فعالية.




هذا الكتاب جاء نتاج بحث طويل للكاتب استمر زهاء الخمسة وعشرين عاما، ليقدمه كخلاصة نهائية لتطور الفكر النفسي في الوعي الغربي والذي بدأ بالأخلاق المسيحية التي تدعو للتسامح والحب بطبيعتها الأخلاقية، ثم تطور إلى مفهوم علم النفس الحديث حتى تأريخ الكتاب.




الكتاب بسيط جداً لكنه قوي, وواضح وعملي جداً ولكنه عميق, أخلاقي للغاية ولكنه واقعي, ويحمل الكتاب ترابط مدهش للغاية في محتواه, ترابط رائع جداً لدرجة الأناقة, وما ذُكر هنا من أفكار لا يتجاوز كونه العمود الفقري للكتاب, ويبقى الكتاب مملوء ومشحون بأفكار أخرى جديرة بالقراءة.



وكما هو واضح, كوفي يدمج أفكاره في هذا الكتاب مع أفكار مفكرين وعلماء آخرين, كمثال حي وواضح على ( التكاتف ) الذي يدعو له في كتابه, من الأشياء المثيرة للانتباه في هذا الكتاب هي المواقف, والإحباطات, والمحادثات, اليومية البسيطة التي يتعرض لها كوفي ويستشهد بها, سواء مع أفراد عائلته, أو مع طلابه في الجامعة, أو مع زبائنه في الشركة, مواقف قمة في البساطة, وتحدث مع كل الناس. لكن كوفي ينظر لها بعمق عجيب, ويخرج منها بدرر, أيضا قدرات كوفي في الاستشهاد والاقتباس غير عادية, لم أجد شخص يتفنن في سرد الاقتباسات كما يفعل كوفي, اقتباساته مؤثره جداً ورائعة للغاية.




جدير بالذكر أن كوفي اختارته مجلة “التايمز” في سنة 1996 كواحد من ضمن أكثر 25 أمريكي نفوذاً في الولايات المتحدة, وفي نفس السنة وصفته نفس المجلة أنه من ضمن أهم 25 شخصية في الولايات المتحدة, وأيضا اختارت مجلة “فوربس” هذا الكتاب كواحد من أكثر عشر كتب تأثيراً على الإطلاق على صعيد إدارة الأعمال أو إدارة الحياة, وكوفي متحدث قوي ومطلوب بشكل مذهل, وقد حاز جائزة ( متحدث العام ) في عام 1999, وعلى الصعيد العائلي, حصل على جائزة “الأبوة” الدولية سنة 2003 كأب لتسعة وجد لأربع وأربعين .. في الحقيقة أن سيرة هذا الرجل هي خير برهان على فعالية أفكار كتابه.




ورغم تعدد كتبه, فإن معظمها مرتبط بالعادات السبع بشكل أو بأخر, فقد كتب كتاب ( قوة العادات السبع ), وكتاب ( ما وراء العادات السبع ), وكتاب ( العادات السبع للأسر أكثر فعالية ), وكتاب ( العادة الثالثة – الأهم أولاً ), وكتب أيضا كتاب كتتمة لكتاب العادات السبع ( العادة الثامنة – من الفعالية للعظمة )

العادات السبع بإختصار هي : ((المبادرة ثم رؤية النهايات ثم بدأ الأهم فالمهم ثم تبادل المصالح ثم تفهم الآخرين قبل محاولة إفهامهم ثم التكاتف ثم شحذ المنشار بالعودة لتجديد كافة العادات)).

طَيْف
03-03-2010, 03:40 PM
http://www.ibtesama.com/vb/imgcache2/151821.gif


لتحميل الكتاب


من هنا



http://www.ibtesama.com/vb/attachments/2245d1198726874


أما العادات السبع باختصار فهي:




العادة الأولى وهي أساس كل العادات الأخرى, وهي عادة ( كن مبادراً ), وهي عبارة عن فكرة العالم ( فكتور فرانكل ), التي ذكرنها بخصوص حرية الإنسان ومسؤوليته, والتي تمثّل قلب الكتاب.






والعادة الثانية هي ( ابدأ والمنال في ذهنك ) وهي أيضاً تعتمد على فكرة أخرى للعالم “فكتور فرانكل” مفادها أن هناك معنى يستطيع الإنسان أن يوجده لحياته, ولأن الإنسان يملك حرية اختيار استجابته ( بناء على العادة الأولى ) فهو يستطيع أن يحدد طريقه, وفي هذه العادة يقترح كوفي على القارئ, أن يكتب ما سماه ( الرسالة الشخصية ), وهي بمثابة رسالة الإنسان في الحياة, وكأنها دستوره الشخصي, وتكون صيغتها عاطفية, شخصية, إيجابية, بصرية, ذات زمن مضارع, يحدد فيها ما يريد أن يحقق في كل المجالات, وما يريد أن يعيش من أجله, ومن هذه الرسالة يستطيع الإنسان أن يشتق أدواره في الحياة, فعلي سبيل المثال ربما نجد أن ادوار شخص ما تكون: ( أب, زوج, كاتب, رئيس مجلس إدارة ).






في العادة الثالثة ( الأهم أولاً ) يقدم كوفي طريقة لتحقيق الغاية من حياة الشخص على أرض الواقع, والموجودة في الرسالة الشخصية, تبدأ العادة الثالثة باشتقاق أدوار حياتية من الرسالة الشخصية, ومن ثم, استيعاب أنواع المهام التي يؤديها الإنسان في حياته اليومية؛ فهناك أربع تصنيفات للأنشطة اليومية: ( هام وعاجل, هام وغير عاجل, غير هام وعاجل, غير هام وغير عاجل), يشرح لنا كوفي هذه التصنيفات الأربعة حتى يصل إلى أن أهم الأنشطة هي ( الهامة وغير العاجلة ), وهي على سبيل المثال: تعلم مهارة جديدة, تكوين علاقات جديدة, التخطيط. هي عبارة عن أنشطة مهمة ولكنها غير عاجلة, بمعنى أنها غير طارئة, بالعكس من ( الاختبارات الدراسية ) التي هي عبارة عن أنشطة مهمة, ولكنها طارئة, يقول كوفي أن الأنشطة ( الهامة وغير العاجلة ) هي التي تحدد جودة ونوعية حياتنا, لكن المشكلة أنها ليست طارئة, بمعنى أننا نستطيع تأجيلها, أو عدم القيام بها؛ لذا يقترح كوفي في العادة الثالثة طريقة تخطيط أسبوعية رائعة, ولاحقاً أصدرت الشركة برنامج يسمى (PlanPlus ) لتطبيق هذه الطريقة باستخدام الحاسب الآلي, وفكرة هذه الطريقة هي أن يحاول القارئ القيام بأنشطة ( هامة وغير عاجلة ), في كل دور من الأدوار التي اشتقها من رسالته الشخصية, بشكل أسبوعي.





مجموعة المبادئ في العادة الأولى تسمى ( مبادئ الرؤية الذاتية ), وفي العادة الثانية تسمى ( مبادئ القيادة الذاتية ), وفي العادة الثالثة تسمى ( مبادئ الإدارة الذاتية ), وهنا يستخدم كوفي تعريف الإداري “بيتر داركر” في الفرق بين الإدارة والقيادة وهو: ( الإدارة هي القيام بالأشياء بطريقة صحيحة, والقيادة هي القيام بالأشياء الصحيحة ), من هنا تكون العادات الثلاث الأولى عبارة عن تتدرج من إدراك الذات والإحساس بالمسؤولية, للوصول لقيادة الذات ومعرفة الأشياء الصحيحة التي ينبغي القيام بها, ومن ثم الانتقال لإدارة الذات والقيام بالأشياء بطريقة صحيحة, وعن طريق هذه العادات الثلاث يصبح الإنسان مستقلاً, هذا الاستقلال يسميه كوفي ( النصر الشخصي ).






في الجزء الثاني من الكتاب, يذكر كوفي أن تحقيق ( الانتصار الشخصي ) هو خطوة مهمة, للبدء في العادات الثلاث اللاحقة, المختصة بما يسميه ( الانتصار الجماعي ), تبدأ رحلة تحقيق هذا الانتصار بالعادة الرابعة ( المنفعة للجميع ) وهي تختص بطرق التفاعل والتعاملات الإنسانية, وهي ست طرق: ( أنا أربح وأنت تخسر, أنا أخسر وأنت تربح, أنا أربح فقط, كلنا نخسر, كلنا نربح, كلنا نربح أو لا اتفاق ) هذه الطرق تحدد أي الجانبين يكسب في هذه التفاعلات والتعاملات, ويقول كوفي أنه لا توجد طريقة مثالية دائماً للتعامل, لكن الأساس أن طريقة “أنا أربح وأنت تربح” هي الطريقة المثالية على المدى البعيد, حتى على الصعيد التجاري؛ فأن يكسب أحد الأطراف ويخسر الأخر هو خسارة على المدى البعيد للذي كسب في أول الأمر.





العادة الخامسة ( حاول أن تفهم أولاً, ليسهل فهمك ) تختص بالتواصل بين الأطراف في المستوى التجاري, أو التواصل بين الأفراد على المستوى الإنساني, فلكي نستطيع أن نحقق تفاعل جيد, وحتى يفهمنا الآخرون بشكل صحيح, يجب أن نفهمهم, نحن أولاً, بشكل عميق, عن طريق ما يسميه كوفي ( الاتصال العاطفي ) وهو يتجاوز الاستماع, لمحاولة الفهم, ويتجاوز الفهم, حتى يكون محاولة لرؤية العالم كما يراه الأخر بتصوراته الذهنية.






العادة السادسة هي ( التكاتف ) وهي هدف وقمة العادات السبع, وهي تعني أن الأفراد إذا تعاونوا يحققون أكثر مما يستطيع تحقيقه كل فرد منهم منفرداً, وهذا يعني ( أن الكل أكبر من حاصل جمع الأجزاء ).jon alan carroll soma literary review





مجموعة المبادئ في العادة الرابعة تسمى ( مبادئ القيادة الجماعية ), وفي العادة الخامسة تسمى ( مبادئ الاتصال العاطفي ), وفي العادة السادسة ( مبادئ التعاون الخلاق ), وحتى يصل تكاتف الأفراد لأعلى مستوى, يجب أن تكون بيئة هذا التكاتف قائمة على العادة الرابعة ( المنفعة للجميع ), والعلاقة بين الأفراد المتكاتفين قائمة على العادة الخامسة ( أن يحاولوا أن يفهموا الآخرين, كي يفهمهم الآخرين), وأن يكون كل فرد من الأفراد المتكاتفين قد حقق ( انتصاره الشخصي ).





العادة السابعة اسمها ( شحذ المنشار ), ومجموعة المبادئ فيها تسمى ( مبادئ التجديد والتوازن ), ويقصد بهذه العادة المحافظة على مستوى النجاح, والتعاون, والاستقلال عن طريق الاهتمام بأربع جوانب: الجانب الجسدي أو المادي, والجانب الروحي, والجانب الفكري, والجانب الاجتماعي أو العاطفي, ويشرح كوفي في هذه العادة كيف أن الاهتمام بكل جانب من هذه الجوانب يؤثر على أداء عادة معينة, ويشرح كيف يؤثر أداء هذه العادة على أداء العادات الأخرى في مجموعتها, وكيف تؤثر هذه المجموعة على المجموعة الأخرى, وكيف يؤثر هذا التفاعل في النهاية على الفرد أو على المؤسسة.

مزايا
03-03-2010, 03:59 PM
علمتني الحياه

أن السعاده في الأخره مرهونه بسعاده الدنيا وأن السعاده الحقيقيه هي في طاعه الله وأتباع
سنه نبيه صلى الله عليه وسلم
والسعاده كلمه واحده ولكن شقي من أجلها الملايين


علمتني الحياه

كلما اضطربت النفوس سكنها القرآن وكلما ضاقت النفوس شرحها القرآن
[إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم]
وإذا كان الماء سر الحياه فالقرآن ماء القلب وسر حياته.


علمتني الحياه

أن هذه الدنيا لاتساوي عند الله جناح بعوضه وأنها دار ممر لا دار مقر وهي دار مشوبه
بكدر ممزوجه بألم وأذا علم الإنسان ذلك هان عليه كل شيء قال الشاعر في الدنيا:



طبعت على كدر وأنت تريدها
ضغط من الأقذار والأكـدار
ومكلف الأيام ضد طباعهـا
متطلب في الماء جذوه نـار




علمتني الحياه

أن العفو والتسامح عن أخطاء الآخرين هي من صفات الصالحين
[فمن عفى وأصلح فأجره على الله ]







علمتني الحياه

أن العتاب يطهر الأحباب والله عز وجل استخدم العتاب مع سيد الأحباب وخير من مشى
على التراب محمد صلى الله عليه وسلم
في قوله سبحانه (عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يزكى )
لذلك فلنعاتب من نحب من أجل أن يبقى الحب





علمتني الحياه

أن للنجاح مهراً وهو تحديد الهدف في الحياه


علمتني الحياه

أن قيمه الإنسان في همته والهمه طريق الإنسان إلى القمه ومن لم تكن له بدايه محرقه
لم تكن له نهايه مشرقه وصدق والله ابن الجوزي عندما قال
من علامات كمال العقل علو الهمه



علمتني الحياه

ان سلامه الصدر راحه في الدنيا وغنيمه في الاخره
قال جل شأنه:.( ونزعنا مافي صدورهم من غل إخوانا على سرر متقابلين)



علمتني الحياه

ان داخل كل انسان غرفتين غرفه للعقل وغرفه للوجدان وعلى الانسان
ان يطل على هذه الحياه الفسيحه من خلال غرفه عقله اكثر من اطلالته من غرفه وجدانه



وقديماً قالوا العقل وزير ناجح والهوى وكيل فاضح.



علمتني الحياه

ان الانسان الواثق من نفسه والمؤمن بربه لايهمه كلام الاخرين ولابنقد الفاشلين
ولا يرمى بطبيعه الحال الا الشجر المثمر ...
كن كالنخيل عن الاحقاد مرتفعا ترمي بحجر فتلقي أطيب الثمر



علمتني الحياه

انك تأخذ بقدر ماتعطي وان الحياه صدى اعمالك وصدى اقوالك



علمتني الحياه

ان الدعاء سلاح المؤمنين وسفينه الناجين وما قضى الانسان حاجته وكل اموره بمثل
الدعاء فالامور يملكها رب الارض والسماء:
(قل ما يعبأ بكم ربي لولا دعاؤكم)


علمتني الحياه

ان الراحه تكون في الصراحه وان السكون في بعض الاحيان نجاه
من الغرق في بحر الصراحه.



علمتني الحياه

ان الانسان بلا اخلاق كالشجر بلا اوراق لا لون ولاطعم ولا رائحه




علمتني الحياه

ان ليل الهموم مهما طال فلابد من شروق نور السرور وكلما ضاق الامر اتسع




علمتني الحياه

إن الابتسامه مفتاح القلوب وعن طريقها نرضي علام الغيوب وهي لا تكلف الإنسان
شيئاَ ولكنها تفعل العجب



فلنبتسم فما أطال النوم عمراَ ولا قصر في الأعمار طول السهر..




علمتني الحياه

إن القلم و الورقه و الفكره و كثرة القراءه هم طريق الإنسان إلى الإبداع
خصوصاَ إذا حافظ الإنسان على وقته من الضياع.




علمتني الحياه

إنه يجب على الإنسان ألا يركز كثيراَ على اتجاه الريح..
و إنما على كيفيه التحكم في الشراع...




علمتني الحياه

ان الانسان بلا طموح جسد بلاروح والطموح الذي لايتحقق مثل ورده ذبلت
قبل ان يستمتع الانسان بشذا رائحتها الزكيه..



علمتني الحياه

ان العزيمه والاراده والصبر والرضا رباعي يجعلك ملك المناضلين ورئيس
المثابرين وبهم تملك زمام الامور وتتخطى الحواجز والجسور بإذن الله الغفور الشكور



علمتني الحياه

ان الوطن هو الامن وكلنا رجال امن والوطن بلا شك هو الماضي والحاضر والمستقبل
حفظ الله العباد والبلاد من شر الاعداء والحساد آآآآآآآآآمين,,,,,




علمتني الحياه

ان صدق التوبه من الذنوب يغفرها علام الغيوب:



يستوجب العفو الفتى اذا اعترف
بماجنى من الذنوب واقتـرف
لقوله سبحانه فـي المعتـرف
ان ينتهوا يغفر لهم ماقد سلـف



وهكذا علمتني الحياه أشياء لاتعد ولاتحصى ومازالت تعلمني حتى آخر اللحظات وماتبقى
من العمر زفرات ومابقي من نظرات

طَيْف
03-03-2010, 04:37 PM
شكرا لمشاركتك الرائعة مزايا

وكتاب هكذا علمتني الحياة من أروع وأجمل الكتب


ولمن أراد تحميله فهنا الرابط

http://www.almeshkat.net/books/archive/books/alsebaei.zip



قال المؤلف مصطفى السباعي فيه:
إن هذه الخواطر هي خلاصة تجاربي في الحياة، لم أنقل شيئاً منها من كتاب، ولا استعنت فيها بآراء غيري من الناس، وأعتقد أن من حق الجيل الذي أتى بعدنا أن يطّلع على تجاربنا، وأن يستفيد من خبرتنا إذا وجد فيها ما يفيد، وهذا خير ما نقدمه له من هدية. إننا لا نستطيع أن نملي عليه آراءنا إملاءً، وليس ذلك من حقنا، وإنما نستطيع أن نقدم له النصح والموعظة، وخير النصح ما أعطته الحياة نفسها، وأبلغ الموعظة ما اتصل بتجارب الحياة ذاتها، والناس وإن اختلفت مشاربهم وعقولهم وطباعهم، فإنهم يلتقون على كثير من حقائق الحياة، ويجتمعون على كثير من الرغبات والحاجات والأهداف.
وإني إنما أقدم هذه التجارب لمن عاش في مثل تفكيرنا وأهدافنا ومطامحنا ومقاييسنا، فهؤلاء الذين ينفعون بها، أما الذين يخالفوننا في العقيدة أو الاتجاه فقلّ أن يستفيدوا منها، ولا أعتقد أنهم يستطيعون الصبر على كثير مما جاء فيها من خواطر وأفكار، فمن أجل أولئك نشرت ما كتبت.

فرَح
03-03-2010, 05:16 PM
"]


أحب ان أضيف قطرة من كتاب ساعدني كثيرا بعد فضل الله في اختيار الطريق الصحيح لتطوير نفسي وحب العمل

القطرة الواحد والعشرون
وينبغي أن تتخير من الأعمال النافعة الأهم فالأهم، وميز بين ما تميل نفسك إليه وتشتد رغبتك فيه، فإن ضده يحدث السآمة والملل والكدر، واستعن على ذلك بالفكر الصحيح والمشاورة، فما ندم من استشار، وادرس ما تريد فعله درساً دقيقاً، فإذا تحققت المصلحة وعزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين.



من كتاب
الوسائل المفيدة للحياة السعيدة
عبدالرحمن السعدي
لتحميل الكتاب
http://www.saaid.net/book/5/884.zip



أهلا بكِ حسانة انتقاء مميز جدا فسر التطور الذاتي و النجاح الحقيقي يكمن في معرفة ذواتنا و التوكل على الله حسن التوكل فـ به تطيب الحياة و تسعد النفس و هذا الكتاب في ظني أن ما يتضمنه أساس متين لابد
لنا أن تزود ببعض قواعده حتى نسعد و نشعر بالرضا و العافية

شكرا لحسن اختيارك يا رائعة :141:

فرَح
03-03-2010, 05:19 PM
"]

تصحيح التلاوة .. طرق ومهارات

يقول عتبة بن عبد العزيز لمعلم ولده : ( ليكن أول إصلاحك لولدي إصلاح نفسك ؛ فإن عيونهم معقودة بك ، فالحسن عندهم ما صنعت والقبيح عندهم ماتركت )

وكان الكتاب عباره عن شرائح عرض .. فهي مفيدة لمن ارادت إستغلالها في الشرح للطالبات ,,

تصحيح التلاوة :
1 / الوقاية من الخطأ
::*:: إعراب القرآن .. وهو إبانة الحروف وبيان بعضها من بعض .
::*:: اللحن ..ويتوقى بالتلقين ، والتكرار ، والسماع ، والأخذ عن المقرئين المهرة .

2 / طرق التصحيح :
تهجي الكلمة مع التشكيل .
سبق الطلاب بالقراءة الخاصة .
التركيز في الرد على موضع الخطأ
المناقشة .
بيان صفة الحرف أو مخرجه الصحيح .





إنتقاء موفق لمن أراد الاستزادة و الوصول إلى حد المهارة في حفظ القرآن و تلقيه و تعليمه و تعلمه
أبهرتني مقولة عتبة و صدق ما قاله فالمعلم هو قدوة يحتذى بها و خاصة لطفل لا يعرف أحدا يتخذه قدوة بعد والديه إلا مربيه و معلمه

بارك الله فيك و زادك من فضله :108:

فرَح
03-03-2010, 05:24 PM
"]
http://sub3.rofof.com/img3/02orjil24.jpg


قبل ثلاث خلت من السنين لم يكن هذا الكتاب يفارقني...

وكان من بين عدد قليل من الكتب التي رافقتني في سفري...

وما زلت بين الفينة والفينة أطالع بعضا مما فيه...

وقد كان مما تدارسته مع صويحباتي...وعملت منه عددا من الدورات لبعض المراكز الصيفية

كتاب قيم ويستحق المناقشة...

سأكون معك فرح خطوة بخطوة بإذن الله

جزاك الله خيرا لاختياره


إذن كنت مثلي حتى أنني من كثرة قراءته و التمعن في حروفه و معانيه تمزقت أوراقه و أبحت بالية و كأنه يقطن في مكتبتي من ذو زمن بعيد
أذكر أني ابتعته و أنا في الصف الأول الثانوي و قرأته كاملا من الجلدة إلى الجلدة كما يقولون (=
و لازلت أحب قراءته و تدارسته مع بنيات المركز قبل سنتين و أعطيتهم منه فوائد و عبر
كتاب لا يمل و كلماته ترن في الأذن و تتجدد بين الفينة و الأخرى و كأنك لأول مرة تقرأينه

تأخرت عن إكمال أعرف ذلك :/ سأكمل الردود و أعود بما أجود

محبتي لكِ :141:

فرَح
03-03-2010, 05:28 PM
"]
إذا البداية فرح في فهم مفهوم النجاح وما هيته...حتى لا نعلق سلمنا على حائط لا طائل وراءه ونحن نبحث عن النجاح...
ودعيني أضيف هذه العبارة...

إن النجاح يكمن في أن تكون ذاتك، أن تصنع قراراتك بنفسك، أن تعمل ماتريد لأنك تريده،إنها تكمن في تحقيقك استقلاليتك عن الآخرين وسماحك للآخرين أن يستمتعوا بحرياتهم ، أن تبحث عن الأفضل في نفسك وفي العالم من حولك .) &&إضافة خاصة من كتاب فجّر طاقتك الكامنة في الأوقات الصعبة&&

فكم من أناس تاهت خطواتهم وهم يبحثون عن النجاح ظنا منهم أنه في الكسب السريع والتفوق بأي وسيلة والغنى الفاحش إلى غير ذلك من مظاهر النجاح السطحية الخادعة...وكم من أناش عاشوا في بوتقة من الفشل وهم يقصرون النجاح على المال والشهرة وينسون ما يمكن أن يكونوا حقيقة نجحوا به في حياتهم.

ياه العبارة التي بالأرجواني لابد أن نضعـها على جبيننا و ننظر إليها كل يوم في المرآة حتى لا ننسى أنفسنا في متاهات الأنانية و الضياع أو في شباك العطاء الامتناهي فنندم في الحالتين
لابد من الموازنة الصعبة و التعود على العمل بها
لابد و لا بد حتى نشعر بدواخلنا بالرضا و الراحة و الاستقرار

فرَح
03-03-2010, 05:38 PM
"]


بسم الله..




دان راذر


هكذا طُبعت هذه الشهادة على غلاف كتاب


كيف تتحدث إلى أي شخص في أي وقت وأي مكان
لمؤلفه لاري كينج
وهو في فن الاتصال


http://www.neelwafurat.com/images/lb/abookstore/covers/normal/149/149930.gif

بدأ كتابه في شكر طاقم العمل الذين عملوا عليه حتى وزع المكتبات..
وحقيقة لأول مرة أقرأ كتاباً يبدأ بشكر الطاقم,, وأعطاني عنه انطباعاً جيداً.


يقع الكتاب في 217 صفحة.. خفيف جداً لا تحس أبداً بالثقل معه بدأت به ولم أنتبه إلى على عتبة التسعين..
يحوي اثني عشر فصلاً.. بعد مقدمة قال فيها :


لقد قمت بوضع هذا الكتاب، كي أعبر الطريق. لقد ظل الكلام مهنتي على مدار 37 عاماً

لقد ظل الكلام من أعظم متع الدنيا ، بالنسبة إلي

وختمها بعبارة لطيفة جميلة ومحفزة:


لنبدأ الآن. فقط اقلب الصفحة
هيا، هيربي، أطرق السمع
لاري كينج



الفصل الأول:
أساسيات الحديث
* الصدق
* اتخاذ الموقف الصائب
* إبداء الاهتمام بالشخص الآخر
* التفتح



لو قدر لك أن تكون في أستوديو ميامي بيتش منذ سبعة وثلاثين عاماً وشاهدت عرضي الصباحي الأول في الإذاعة لجزمت بأنني آخر شخص يمكن أن يستمر، ناهيك عن النجاح، كمذيع حرفته الكلام.




الفصل الثاني:
كسر حاجز الثلج

كيف تتحدث إلى الغرباء؟
* التغلب على الخجل- من جانبك ومن جانبهم
* المبادرة بالحديث
* اسئلة ينبغي تجنبها
* القاعدة الأولى للمحادثة
* لغة الجسد
* أما عاد الكلام يتضمن ألفاظاً بذيئة؟



لقد اكتشفت أن الطريقة المثلى للتغلب على الشعور بالخجل هي أن تتذكر الحكمة القائلة بأن الناس جميعاً سواسية.

وأنا أقول: كلنا من تراب : )

إذا وضعت في ذهنك أن الآخر قد يعتريه ما يعتريك من خجل، يعاني منه أكثرنا، قد يعينك هذا على التغلب على شعورك بالخجل، إن تذكر هذه الحقيقة لمن شأنه أن يكون له مفعول السحر في قدرتك على التخلص من خجلك


** تجنب السؤال بهل والهمزة
يعد السؤال بهل والهمزة، والذي تكون إجابته بنعم أو لا، عدو الحوار الثري، حيث تعطى هذه الاسئلة بطبيعتها ردودا مقتضبة من كلمة أو كلمتين.






الفصل الثالث:
الحديث الاجتماعي

نصائح حول الحديث في المقامات المختلفة
* حفلات الكوكتيل، حفلات العشاء، حفلات الزفاف، الجنازات
* السؤال الأعظم لكافة المقامات
* السبل الآمنة للتملص من محادثة
* كيف تدير محادثة
* ماذا تقول عندما تلتقي بأحد المشاهير


كيف تدير محادثة
- اختر موضوعات تهم الحاضرين جميعاً
تجنب الموضوعات التي يكون من بين الضيوف خبراء فيها ، وإلا التزم غير الخبراء الصمت.
- استطلع الآراء
لا تكتف بعرض آرائك ، فسيذكر لك الحاضرون أنك محاور متميز إذا طلب ممن حولك إبداء آرائهم.
- قدم العون لمن يمنعه الخجل من المشاركة
- لا تحتكر المحادثة
الثرثرة لا تترك انطباعاً طيبا لدى المستمع
عليك أن تعرف متى تغادر خشبة المسرح
- لا تحقر من شأن محدثك
- ماذا لو؟
تعد اسئلة " ماذا لو" إحدى طرق ابتداء الحوار في المجالس الاجتماعية والتقاط أطرافة عندما يهدأ، والتي لا يمكن إغفالها بأي حال
- لاتغفل إعداد المكان
- الكلام بين الجنسين




الفصل الرابع:
ثمانية أمور تجمع بين المتحدثين المتميزين


** الناجحون في حياتهم ينجحون في أحاديثهم، والعكس بالعكس


الخصال المشتركة بين المتحدثين البارعين:
- إنهم ينظرون إلى الأمور من زوايا مختلفة ، متبنين وجهات نظر لا يتصورها أحد بشأن موضوعات شائعة.
- يحظون بآفاق رحبة. فهم يفكرون ويتحدثون عن مدى واسع من القضايا والخبرات يتجاوز حياتهم اليومية.
-لديهم الحماسة، وحب ما يفعلون في حياتهم، والاهتمام بما يقوله الآخرون لهم.
- لا ينفقون الوقت في الحديث عن أنفسهم.
- لديهم فضول، فطالما يسألون "لماذا؟" دائماً يريدون المزيد عما تتحدث إليهم بشأنه.
-يضعون أنفسهم مكانك، كي بتفاعلوا مع ما تقول.
- يتمتعون بروح الدعابة، ولا ضير لديهم في استخدامها عند الحديث عن أنفسهم، والحق أن أبرع المتحدثين هم أولئك الذين يقصون مواقف ساخرة تعرضوا لها.
- ينتهجون أسلوباً خاصاً بهم في الحديث.



هناك مقولة مدلولها أن توسيع الآفاق لا يكون إلا عن طريق السفر، لكن المرء إذا تملكه فضول كي ينصت إلى الآخرين، يمكنه توسيع آفاقه دون أن يغادر فناء منزله الخلفي


- الحماسة
- لاتكثر من الحديث عننفسك
-تحل بالفضول
- أظهر تعاطفك
- أظهر روح دعابتك
- أسلوبك الخاص

هذا تقريباً تلخيص لأربعة فصول من كتاب لاري..

بقية الفصول كتعداد فقط:

الفصل الخامس:
الكلام العصري والعبارات الصائبة سياسياً

الفصل السادس:
حديث العمل

الفصل السابع:
أفضل وأسوأ ضيوفي، ولماذا

الفصل الثامن:
الأخطاء الفادحة وكيف نتجاوزها

الفصل التاسع:
ماذا علي أن أفعل؟ كيف ألقي خطاباً

الفصل العاشر:
مرة أخرى؟ المزيد من الملحوظات حول الخطب العامة

الفصل الحادي عشر
عقاب قاس وغير تقليدي- كيف تنجح في الإذاعة والتلفزيون

الفصل الثاني عشر
الكلام في المستقبل


الحقيقة أنه برع جداً في كتابه.. لا تمر صفحة من دون قصة أو موقف ..
وتجارب وخلاصتها.
الكتاب فعلاً ممتاز وأنصح بقراءته بشده.. واعتبروا مانقلته هنا إعلاناً غير مدفوع القيمة : )

وقتاً طيباً


شدتني جميع الفصول و أحببه كثيرا خاصة و أني أريد أن أكمل دراستي في هذا المجال التواصل
يتضح لي أن أسلوب الكاتب يمتاز بالحكمة و خاصة أنه بدأ بتدوينه بعد أن تعب من الثرثرة طيلة سنوات عمل فيها مذيع وووو .. لذلك تعلم ماذا يحب الآخر و ماذا يرد هو من الآخر , الكتاب شمل كل مناشط الحياة الاجتماعية و ركز على كيف تكون اجتماعي متميز و بارع في حديثك و آرائك و أسلوبك الخاص ..
متشوقة لقراءته , أتعتقدين أن أجد منه نسخة إلكترونية ؟

:141:

فرَح
03-03-2010, 05:45 PM
"]

وبانتظار فرح لتكمل كتاب صناعة النجاح

سأقدم لكم اليوم كتابا خفيفا لطيفا سهل القراءة وستجدون فيه الفائدة بإذن الله

سنكون مع قصص لبعض الناجحين في كتاب


25 قصة نجاح لكاتبه رءوف شبايك



http://g.abunawaf.com/2009/3/27/25stories.jpg


يقول الكاتب في مقدمة كتابه


هل النجاح ضربة حظ؟
شيء نادر يحدث مرة ولا يتكرر؟
هل الناجحون ولدوا ليكونوا كذلك،؟
لحكمة إلهية لا سبيل لفهمها؟ هل الفاشلون في الحياة مقدر لهم الفشل،
وبالتالي فلا توجد قوة تحت سماء هذه الأرض تستطيع
أن تغير من قدرهم وحالهم هذا؟

تأتي على كل واحد منا فترات يشعر فيها بأشد درجات الإحباط،
يرثى فيها لنفسه، ويتشح له فيها كل شيء بالسواد،
ويصور له تفكيره أنه لا سبيل للوقوف بعد هذه العثرة،
وأن ما حدث هو نهاية الطريق وخاتمة الأحداث،
فلا عودة ولا نهوض بعد هكذا وقوع، فهل الأمر كذلك؟





هذا الكتاب كله محاولة لإقناعك
بأن تجيب أنت بالنفي على كل هذه التساؤلات،
من خلال قصص نجاح،
جمعتها لك عزيزي القارئ من واقع الحياة التي نعيشها،
لأناس تحلوا بالتفاؤل وتحملوا الصعاب،
حتى أدركوا النجاح. النجاح تفاؤل لا يفل فيه تشاؤم،
نتاج مجهودات لا تفتر، وعزيمة لا تكل ولا تمل،
وإيمان لا يهتز ولو حطت أكبر المصائب فوق رأسك.
النجاح ثقة تامة بالله تعالى،
وبأنه كلما كبرت المصائب،
كلما عظمت منح السماء،
للصابرين والمثابرين.




حملوا الكتاب من هنا

http://www.4shared.com/file/231450749/99652282/Arabic_ebook_-_25_success_stor.html


http://www.talmeehat.com/b/wp-content/uploads/2008/05/success_stories.jpg




وأخبروني ما القصة التي أثرت بكم من بين القصص وسأعود لأخبركم بأفضل قصة قرأتها

في طور تحميله طيف :141:
أبهرني جدا انتقاؤك يا عذبة أنتِ
و أرى أن الكتاب مميز جدا و مفيد كثيرا لمن أراد أن يقنع نفسه بضرورة تبني السعي للنجاح الذاتي و تطوير النفس للرقي و الوصول إلى ما تريد ..
ما يحمله من قصص مفيد كثيرا للمراكز التدريبية و المعلمات و لمن يحب أن يتدراس الكتب مع مجموعة ..
أبهرني كثيرا

شكرا لا تفي يا غالية يا نهرا معطاءا :141:

فرَح
03-03-2010, 05:47 PM
"]
السلام عليكم ،، أشكركم على الدعوة الكريمة والرقيقة

تفضلوا :

اسم الكتاب : همسات للموظفين .
المؤلف : د. إبراهيم بن عبدالله الدويش .
رابط التحميل http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.zip
رابط القراءة http://www.saaid.net/Warathah/dweesh/dw12.doc



أهلا بك يا أستاذة :141:
سعيدة جدا جدا بإطلالتك و هديتك الجميلة و هذا الكتاب المميز
و بما أني سأباشر العمل قريبا سأقرأه قريبا جدا
كل الشكر لك :141:
و كما قالت طيف هاتِ ما في جعبتك عن محاور هذا الكتاب
محبتي و فيض ودي :108:

فرَح
03-03-2010, 05:59 PM
من خلال تجربتك الشخصية في قراءت هذا النوع من الكتب...

*هل تجد فعلا مبالغة في عناوين الكتب بالنسبة للمحتوى؟

*هل مثل هذه الكتب تحدث تغييرا حقيقيا؟وهل أحدثت مثل هذا التغيير في حياتك من قبل؟

*ما هي الأسس التي تنتقي على أساسها هذا النوع من الكتب؟

*ما أفضل كتاب قرأته وأثر بك من كتب تطوير الذات؟

شاركونا النقاش


؟


- بالنسبة لي عندما أنوي قراءة كتاب في تطوير الذات أنظر من المؤلف + ما هي الفصول و أتصفح أحد الفصول و أرى هل ستتقبلها نفسي أم لا فأن يهمني أسلوب الكاتب ..
بالنسبة للعناوين كتب كثيرة تحمل عناوين مبالغة لأننا عندنا نقرأها لا تغير فينا كثيرا إلا بعد أن نقرأها مرات عديدة و لمدة طويلة فأين من يقول كن ناجحا في ثلاثة أيام أو تعلم كيت في سبعة أيام ههه
ربما يدخل كلامهم في الصحة لو كان الانسان مطواع كتابه ان قال خمسة يلتزم بهذه الخمسة الأيام و إن قالت سبعة عادات فهي سبعة و يطبقها بحذافيرها و لا أظن أن إنسانا سيبطق كل ما قيل !

بالنسبة لأفضل كتاب ما طرحته هنا لـ د. طارق السويدان صناعة النجاح و أتمنى أن أقرأ بقية السلاسل التي أصدرها (=


مقال مقنن و مختار بعناية

بارك الله فيك :141:

فرَح
03-03-2010, 06:05 PM
"]سأعود للبقية مساءً إلى ذلك الوقت كونوا بخير :141:

طَيْف
03-03-2010, 07:25 PM
فرح:قلب:

حضور رائع ومتميز,,,
لعلي ألتقيك هنا مساء غاليتي
وما دمتِ بخير فنحن كذلك...
فكوني بخير وكفى

طَيْف
03-03-2010, 07:39 PM
من كتب معرض الرياض الدولي للكتاب


http://www14.0zz0.com/2010/02/21/22/810307413.jpg



الكتاب بعنوان (( حرر ذاتك واستمتع بحياتك )) من تأليف ماجد مسعد سيكون في معرض الرياض الدولي للكتاب وهو يتحدث عن التنمية البشرية وتطبقاتها في حياتنا اليومية لصنع نجاحات متتالية اترككم مع

مختصر للكتاب
(( سوف تتعلم من خلال صفحات هذا الكتاب كيف تصبح مسؤولاً عن حياتك وعن النتائج التي سوف تحصل عليها وسوف تتعلم كيف تحدد أهدافك وتحقق أحلامك وكيف تكون مؤمناً بالله وبذاتك وكيف تتخذ القرارات التي ستحدد مصيرك وأيضاً تتعلم كيف تلتزم بأفعالك المفيدة والفعالة وكيف تصبح إيجابياً ومتفائل و ذا ظنٌ حسن بالله سبحانه ))
مقتطفات من الكتاب
((لقد خلقك الله سبحانه وتعالى في أحسن تقويم وسخر لك ما في السماوات والأرض وجعلك خليفته عليها و أوكل لك مهمة إعمارها وما زلت تشكك بقدراتك وما زلت تشكك بإمكانياتك يكفي ! نعم يكفي ما تفعله بنفسك و تعرف و أكتشف هذه القدرات التي وهبك الله إياها وتعرف على قوة الإيمان بهذه القدرات .))



http://www14.0zz0.com/2010/02/21/18/943922059.jpg

طَيْف
04-03-2010, 01:19 AM
يا من تمرون من هنا تذكروا...


http://mq.ma3ali.name/f40.jpg



وشاركونا...فبكم يزدان مقهانا...

أتريدون فنجان قهوة أم كوبا من الشاي بالنعناع ؟؟؟!!!

°•°•حنان°•°
04-03-2010, 02:06 AM
رائع لي عوده ان شاء الله

ام عبدالله
04-03-2010, 05:53 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

طَيْف
04-03-2010, 03:27 PM
حنان

أم عبدالله

ممتنة كثيرا لتواجدكما وردكما...وتجولكما في مقهانا لتطوير الذات


وبانتظار عودتك حنان لتشاركينا الحوار والفائدة





ما عرفنا شربتم شايا أم قهوة...أم هو مرور في عجالة؟؟؟؟

طَيْف
04-03-2010, 03:43 PM
بعد انتهاء يوم من العمل الشاق...هاقد عدت لمستراحي....وفتحت باب مقهانا الرائع الذي لم أعد أستغني عنه أبدا...

حملت خير صاحب_كتابي_ وقلم رصاص

http://hanadealawad.maktoobblog.com/files/2009/04/42-155357621.jpg

ومع كوب من الشاي بالنعناع(هكذا أحبه والشاي بالنعناع يهدئ الأعصاب ويخفف التوتر)

http://pms.panet.co.il/online/images/articles/2007/11/12-11-07/mahjoob1.jpg

ثم بدأت الإبحار بين الصفحات والسطور ..
باحثة عن الجديد من الكتب تارة وعن القديم المميز تارة أخرى
لأجد نفسي غارقة بين أكوام من الكتب


http://t2.gstatic.com/images?q=tbn:lA_CZf5ay-pi2M:http://news.bdr130.net/newspics/557319.jpg


واخترت لكم من بينها كتابا..

؟


http://2.bp.blogspot.com/_aF_YV428cuI/SPc3VArEr1I/AAAAAAAAAL8/khn78BrErTI/s400/book.jpg

فهل هناك من سيشاركني القراءة والتصفح... وفنجانا من الشاي؟؟؟؟؟؟؟؟؟

طَيْف
04-03-2010, 10:20 PM
مساؤكم شاي معطر...وورد مزهر

ها قد عدت مع كوب من الشاي وضمة من الورد لقلوبكم...


http://www10.0zz0.com/2009/10/23/00/527749365.jpg

أين من سيشاركني تصفح الكتاب القادم ؟؟؟!!!


http://forums.graaam.com/up/uploaded18/492758_21248641715.jpg


بانتظاركم أنا هنا...

طَيْف
04-03-2010, 10:48 PM
سأخبئ كتابي الدسم لحين حضوركم...

وسأعرض لكم الآن كتابا خفيفا سهل القراءة...بل هو سلسلة من الكتب التي تحوي قصصا ملهمة

"إن شوربة الدجاج الساخنة افضل ما يقدم لمن يشعر بوعكة صحية، أما شوربة الدجاج التي نقدمها في هذه السلسلة فإنها لصحة عاطفية افضل، وتساعد في معالجة وعكات المشاعر! "


هذه العبارة الموجودة على غلاف كل كتاب من سلسلة "شوربة الدجاج" ..
للمؤلفين: جاك كانفيلد ومارك فيكتور هانسن .. وهما المؤلفين الأوسع انتشاراً لصحيفة "نيويورك تايمز" .. وهما ايضاً المتحدثان المحترفان اللذان كرسا حياتهما لمساعدة الناس على تعزيز وتطوير الذات..

http://www.arab-book.com/book/image.php?productid=16726

http://www.arab-book.com/book/image.php?productid=16723



وتحتوي هذه السلسلة على مجموعة من الكتب..منها..






شوربة الدجاج للحياة (بأجزائها الثلاث)
شوربة الدجاج لحياة الأمهات
شوربة الدجاج لحياة الآباء
شوربة الدجاج لحياة المراهقين
شوربة الدجاج لحياة الأبناء ما قبل المراهقة
شوربة الدجاج للحياة العملية
شوربة الدجاج لحياة الجامعة


وغيرها...

و جميع الأجزاء ممتعه و تحتوي على قصص ملهمة .. و الجميل في هذه السلسلة انك تستطيع التوقف عن القراءة في اي وقت و الأكتفاء بقصة او اثنتين حسب وقتك ... و غالبا بعد قراءتك لهذه القصص ستجد تغيرا في مشاعرك و تجديد في نفسيتك خصوصا ان هذه القصص واقعيه و مؤثرة .



وسآتيكم هنا ببعض من قصصها...

طَيْف
04-03-2010, 11:04 PM
ومع القصة الأولى نبدأ المشوار...


كانت مقالة رئيس التحرير في إحدى الجرائد ذات يوم تروي قصة المعلمة التي طلبت من الفصل الذي تدرس له وهو الصف الأول أن يرسموا صورة لشيء يشعرون نحوه بالإمتنان والشكر


وفكرت في كيف ان هؤلاء الأطفال الصغار الذي هم من المنطقة المجاورة الفقيرة سيشعرون بالإمتنان نحو شيء ما..ولكنها كانت تعرف أن معظمهم سوف يرسمون صورا للديوك الرومي أو لمنضدة مليئة بالطعام ولفت نظر المعلمة تلك الصورة التي رسمها دوجلاس وسلمها إياها وهي ... يد مرسومة بيد طفولية بسيطة.


ولكن...

يد من هذه؟


وانشغل طلاب الفصل بهذه الصورة المجردة. قال أحدهم:"أعتقد أن هذه يد الله التي تعطينا الطعام " وقال طفل آخر :"يد أحد الفلاحين لأنه هو الذي يربي الديوك الرومي"


وأخيرا عندما كان بقية الطلاب منهمكين في عملهم, انحنت المعلمة لتسأل دوجلاس عن حقيقة هذه اليد . فقال لها :"إنها يدك يا معلمتي"

Ragiah bnt Muhamed
05-03-2010, 12:56 PM
وأخيرا عندما كان بقية الطلاب منهمكين في عملهم, انحنت المعلمة لتسأل دوجلاس عن حقيقة هذه اليد . فقال لها :"إنها يدك يا معلمتي"


يالعذوبتها ..!!
نحتاج احيانا لمن يهدينا كلمة عذبة صادقة
أشعر بأنني لو كنت مكانها لضممت دوجلاس ..

بصدق تؤثر بي كلمات الأطفال جداً ..
أحب أن أعرف نظرتهم لي دوماً ...
ربما لأنهم لا يعرفون المجاملة ...

*شمس الإسلام*
05-03-2010, 01:15 PM
وهل أطيب من تناول كوب من الشاي برفقتك طيف؟؟؟!!!

ها قد أعددت كوبا من الشاي بالنعناع كما تفضلينه لأشرب اليوم على ذائقتك وأقرأ على ذائقتك...

المقهى ماتع وملئ بالمفيد ويستحق الجلوس في رحابه

لن أستطيع قضاء وقت طويل هنا ولكنني سأضع قصة أعجبتني من قصص شوربة الدجاج

ولعلها تكون شوربة دسمة ومفيدة لصحة قلوبكم

ولي عودة لمناقشة ما فات بإذن الله



المخاطرة

توجد بذرتان تزرعان جنبا إلى جنب في الربيع

تقول البذرة الأولى :"أريد أن أنمو, وأريد أن أمد جذوري في التربة وأن أخترق قشرة الأرض بساقي, وأريد أن أنشر براعمي كرايات لتعلن مقدم الربيع , أريد أن اشعر بدفء اشعة الشمس على وجهي وبرقة الصباح على أوراقي"


ولذلك...نمت




أما البذرة الثانية فتقول :"أخشى إذا مددت جذوري في الأرض تحتي , لا أعلم ماالذي سأواجهه في الظلام, وإذا دفعت ساقي في الأرض الصلبة التي تعلوني فقد أوذي برعمي, ماذا إذا تركت براعمي تتفتح, وأكلتها إحدى الحشرات؟ وإذا أزهرت فقد يأتي طفل صغير وينتزعني من الأرض, لا , من الأفضل بالنسبة لي أن أبقى في الأرض حتى أكون آمنة"

ولذلك...انتظرت


وبينما كانت تقوم دجاجة بنبش الأرض, في بداية الربيع, بحثا عن الطعام وجدت الحبة ... وأكلتها..



مغزى القصة
هؤلاء الذين يرفضون المخاطرة والنمو
سوف تبتلعهم الحياة

باتي هانسن

ام وعد
05-03-2010, 04:39 PM
احب عالم تطوير الذات اشكركم كثيرا

طَيْف
05-03-2010, 08:33 PM
يالعذوبتها ..!!
نحتاج احيانا لمن يهدينا كلمة عذبة صادقة
أشعر بأنني لو كنت مكانها لضممت دوجلاس ..

بصدق تؤثر بي كلمات الأطفال جداً ..
أحب أن أعرف نظرتهم لي دوماً ...
ربما لأنهم لا يعرفون المجاملة ...




الآنسة الراقية

:smilie (84):

سعيدة أنك زرتي مقهانا وخرجت منه بمتعة وفائدة
وأن القصة تركت تأثيرها في نفسك
وصدقت فإن أكثر ما يؤثر بنا هو عالم الطفولة وصدق الأطفال وعدم قدرتهم على المجاملة
وكم هم محتاجون ليد حانية تضمهم وتسعدهم
ويسعدني كلماتك التي تدل على عاطفة قوية...وحنو بالغ

ربي يبارك خطواتك للخير

وأبواب المقهى مشرعة دوما لك...فزورينا وشاركينا

طَيْف
05-03-2010, 08:36 PM
وهل أطيب من تناول كوب من الشاي برفقتك طيف؟؟؟!!!

ها قد أعددت كوبا من الشاي بالنعناع كما تفضلينه لأشرب اليوم على ذائقتك وأقرأ على ذائقتك...

المقهى ماتع وملئ بالمفيد ويستحق الجلوس في رحابه

لن أستطيع قضاء وقت طويل هنا ولكنني سأضع قصة أعجبتني من قصص شوربة الدجاج

ولعلها تكون شوربة دسمة ومفيدة لصحة قلوبكم

ولي عودة لمناقشة ما فات بإذن الله



المخاطرة

توجد بذرتان تزرعان جنبا إلى جنب في الربيع

تقول البذرة الأولى :"أريد أن أنمو, وأريد أن أمد جذوري في التربة وأن أخترق قشرة الأرض بساقي, وأريد أن أنشر براعمي كرايات لتعلن مقدم الربيع , أريد أن اشعر بدفء اشعة الشمس على وجهي وبرقة الصباح على أوراقي"


ولذلك...نمت




أما البذرة الثانية فتقول :"أخشى إذا مددت جذوري في الأرض تحتي , لا أعلم ماالذي سأواجهه في الظلام, وإذا دفعت ساقي في الأرض الصلبة التي تعلوني فقد أوذي برعمي, ماذا إذا تركت براعمي تتفتح, وأكلتها إحدى الحشرات؟ وإذا أزهرت فقد يأتي طفل صغير وينتزعني من الأرض, لا , من الأفضل بالنسبة لي أن أبقى في الأرض حتى أكون آمنة"

ولذلك...انتظرت


وبينما كانت تقوم دجاجة بنبش الأرض, في بداية الربيع, بحثا عن الطعام وجدت الحبة ... وأكلتها..



مغزى القصة
هؤلاء الذين يرفضون المخاطرة والنمو
سوف تبتلعهم الحياة

باتي هانسن






ممتنة شمس الإسلام لمشاركتك إيانا قصة من الكتاب
وما أطيبه من كوب شاي أشاركك إياه
عودي مرات وأتحفينا بما لديك

وحقا

الذين يرفضون المخاطرة تبتلعهم الحياة

طَيْف
05-03-2010, 08:39 PM
احب عالم تطوير الذات اشكركم كثيرا



أم وعد

إذا سيطيب لك المقام هنا

فاقتربي منا دوما وزورينا وشاركينا

فهو عالم نشترك في حبه

ومقهانا مشرع الأبواب للمحبين

طَيْف
05-03-2010, 08:51 PM
مقهانا نترك أبوابه مشرعة لتستقبل محبي كتب تطوير الذات

وها قد عدت مع فنجان قهوة ووردة...

أعطيها لأول الوافدين هذا المساء...


http://www.te7c.com/vb/picture.php?albumid=38&pictureid=527


كنا مع كتاب أو سلسلة شوربة الدجاج وها قد عدت بقصة أخرى منه



الطريق إلى النجاح.....الرضا عن الذات

يروى أن صبيا كان يتحدث إلى نفسه وهو يمشي في الفناء الخلفي لملعب البيسبول وهو يرتدي قبعة البيسبول ومعه الكرة والمضرب


وسُمِع وهو يقول بفخر :"إنني أعظم لاعب بيسبول في هذا العالم" ثم قذف الكرة في الهواء وسدد الضربة إليها ففقدها.

وبشجاعة وإقدام التقط الكرة ثانية وقذفها في الهواء وقال لنفسه :"إنني أفضل لاعب على الإطلاق" وسدد ضربة إليها ثانية وثالثة وفقدها أيضا

فتوقف لمدة دقيقة لكي يفحص المضرب والكرة بعناية

ثم قام مرة أخرى بقذفها في الهواء وقال : "إنني أعظم لاعب بيسبول يحيا على هذه الأرض" وسدد ضربة إلى الكرة

وللمرة الأخيرة فقدها ... وهنا هتف قائلا :"يالي من رام جيد"



اقرأوا معي القصة...وخبروني بالأثر الذي تركته في نفوسكم

طبتم جميعا وطاب مساؤكم

طَيْف
06-03-2010, 09:46 PM
http://dc04.arabsh.com/i/01146/xl75qtm2vfvg.gif


وعادت وردتي لي...

المهم أنكم تمرون وتستفيدون...وتخرجون من هنا بالمتعة والفائدة

ترقبوا كتابا جديدا في الغد بإذن الله,,,للنقاش والحوار حوله

والآن سأضيف قصة أخرى من سلسلة شوربة الدجاج...




ربما كلمة بسيطة........لكنها تسعد وتنقذ حياة


إيماءة بسيطة


كان مارك يسير في طريقه إلى المنزل عائدا من المدرسة ذات يوم...ولاحظ الولد الذي يسير أمامه وهو يتعثر وتسقط منه جميع الكتب التي كان يحملها وسترتان ومضرب كرة البيسبول وقفاز وشريط تسجيل صغير...



فانحنى مارك ومال إلى الأرض ليساعد الولد على التقاط أشياءه المتناثرة....ولأنهما يسيران في نفس الطريق, ساعد مارك الولد في حمل جزء من الحمل الذي يثقله



وبينما كانا يسيران ... عرف مارك أن الولد يدعى بيل. وأنه يحب ألعاب الفيديو والبيسبول ومادة التاريخ...وأنه كانت لديه بعض المشاكل والصعوبات في مواد دراسية أخرى.



ثم وصلا إلى منزل بيل أولا...ودعا بيل مارك إلى تناول مشروب ومشاهدة التلفاز معه قليلا, ومر وقت الظهيرة في سعادة مع قليل من الضحك والمشاركة في بعض الحديث, ثم عاد مارك إلى منزله. واستمر مارك وبيل في رؤية بعضهما البعض في المدرسة وتناولا الغداء معا مرة أو مرتين وتخرجا من المدرسة التي كانا يدرسان فيها والتحقا بنفس المدرسة العليا حيث كانا على اتصال طفيف ببعضهما البعض عبر سنوات الدراسة



وأخيرا بعد انتظار طويل أتت السنة الأخيرة في المدرسة وقد تبقى ثلاثة أسابيع قبل التخرج فطلب بيل التحدث إلى مارك إذا كان ذلك ممكنا.



وذكره بيل باليوم الذي التقيا فيه للمرة الأولى منذ عدة سنوات وسأله بيل :"هل تعلم لماذا كنت أحمل هذه الأشياء الكثيرة, وأنا عائد إلى منزلي في ذلك اليوم"؟؟......

"إنني كنت قد نظفت درجي لأنني لم أرد أن أترك فوضى ورائي لمن يخلفني ويستخدمه من المدرسة...وكنت قد احتفظت ببعض الحبوب المنومة الخاصة بأمي وكنت عائدا إلى المنزل لكي أنتحر...ولكن بعد أن قضينا بعض الوقت معا في الحديث والضحك أدركت أنني لو قتلت نفسي لكنت فقدت ذلك الوقت وتلك السنوات العديدة الجميلة التي تبعته, فكما ترى يا مارك عندما التقطت كتبي في ذلك اليوم فعلت ما هو أكثر من ذلك.....لقد أنقذت حياتي"


هل أوحت لكم القصة بموقف يشبهه في حياتكم؟؟
حدثونا بالأثر الذي تركته في نفوسكم...

طَيْف
06-03-2010, 09:55 PM
دعوة للقراءة

دعوني أعرض لكم مجموعة من الكتب في تطوير الذات لأفتح شهيتكم لاقتنائها وقراءتها


*كش ملك

تأليف: د. أحمد خيري العمري

من سلسلة: ضوء في المجرة

الناشر: دار الفكر بدمشق

الكتاب من القطع المتوسط بـــ 84 صفحة ، يقرأ في جلسة واحدة



http://www.rclub.ws/temp_img/كش-ملك.jpg




الأرض ليست كروية، الأرض مربعة، تماماً مثل رقعة شطرنج، وعلى مربعاتها تدور اللعبة ..


قلاع، أحصنة، جنود ووزير، كلهم يلتفون حولك ….

اللاعبون اثنان، انت والأسود، في لعبةٍ لا تنتهي بينك وبينه، لعبةٍ طويلة بطول حياتك.

هو خصمك المحترف، الذي لا يقبل الهزيمة، فقد أقسم أن يفوز عليك، ..أعرفته؟


في مسرح الحياة تدور أحداث اللعبة، لعبة إجبارية لا خيار لك في بدئها أو إنهائها، إنها ليست لعبة تسلية، إنها لعبة مصير، لعبة خطيرة، اعتاد خصمك أن يغش فيها، وربما كن الغش من أهم قواعد لعبته معك, بكل الأحوال فإنه ذكي ماهر، وخبيث جداً، ينتبه لكل حركاتك، ويتحين لحظة غفلتك عنها لينقل نقلته القاتلة…… ، إنها لعبة تتطلب اليقظة والحذر الدائم.


ولإبليس – خصمك- جنود طائعين ومدربين على نصب الأفخاخ، بل وبارعين في انتحال الشخصيات، وإنك إن لم تتعلم قواعد اللعبة فلن تستطيع معرفتهم، فهم موجودون في كل مكان، موجودون في أجساد متفجرة تناديك في الطرقات، موجودون فوق كومة من الشهوات يلمعون لإغرائك، موجودون أحياناً بين شعيرات بعض اللحى….. !! ،

إنهم موجودون في المعاصي وكذلك يستطيعون التواجد في الطاعات… !!

قد يكون كتاب العمري هذا باتجاه واحد -ربما-، حيث ضيق الزاوية فيه على دعاة التيسير والطمأنة برحمة الله ومغفرته، وأشار سريعاً فقط إلى ( لا تقنطوا ) وضرورة إجراء موازنة محكمة بين الخوف الرجاء في مكان ما من كلامه، إلّا أن ذلك لم يكن كافياً برأيي !!،

الكتاب فيه صور جميلة ومحكمة، للحظات كثيرة مررنا به كان يتغلب بها الشيطان على إرادتنا، كتأجيل أو تأخير أو إلغاء الأعمال والعبادات أو التنازل عنها مقابل بعض الانشغالات الشيطانية، أو أو أو ….. أو الانهيار أما مغريات رخيصة لم نستطع الصمود أمامها..


ويرى العمري أن الشيطان أجرى نقلة خبيثة وذكية على رقعة الشطرنج لم نستطع إلى الآن الصحو من سكرتها، إنه الاتباع الأعمى للغرب، المعبود الجديد، قبلة قلوبنا وعقولنا، فنحن ندير سجادة الصلاة فقط إلى قبلة الكعبة، ونستدير بفكرنا وعقلنا وأحلامنا إلى الغرب وحضارته، ونكون الزبون الأول لكل إنتاجه، كل إنتاجه، الاقتصادي والصناعي والثقافي والفكري وكل كل شيء، لقد دخل الغرب في أدق خصوصياتنا وأشدها حميمية، بالإضافة لتواجده في أكبر قضايانا، ولم يوفر حتى بطوننا وشهواتنا، ولك في قوائم الطعام المقدم في المطاعم أكبر شاهد، فإنك غالباً لن تجد كلمة عربية سوا البطاطا، والمقلي على الطريقة الغربية أيضاً…!!

إن خصمنا هذا متعدد ومتجدد الأسلحة، ولن نستطيع التغلب عليه إن لم نتعلم اللعبة جيداً، وقواعد اللعبة هذه موجودة في كتاب على أحد الرفوف الكثيرة في بيوتنا، فقط لننفض الغبار عنه ولنفتحه، ولنقرأ ولنفهم جيداً قواعد اللعبة ….

قد لا تستطيع أن تقول للشيطان كش مات، لكنك تستطيع أن تقول كش ملك أيها الشيطان الرجيم

طَيْف
06-03-2010, 10:00 PM
http://alfaenterprise.com/yahoo_site_admin/assets/images/%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D9%81%D9%87%D8%A7%D9%85.1503462 3.jpg


فن التعامل مع من لا تطـيقهم

تأليف الدكتور: ريك برنكمان والكتور ريك كيرشنير، والذي يذكر بعض النماذج العدوانية لسلوك الأفراد والتي غالباً ما يصعب التعامل معها وهي:

1- الشخص الدبابة:
2- القـناص
3ـ ذو العلم الواسع
4- المتعالم الذي يدعي المعرفة
5-القنبلة اليدوية
6- الشاكي الباكي
7- المتردد الرافض
8- السلبي الصامت
9-المتردد
10-الإمعة

ويقدم لنا أهداف تلك الشخصيات وبعض معالمها الرئيسية والخطة الجديدة التي يجب ممارستها للاستفادة والتعامل الأمثل معها، حتى لا نقع في المشاكل. أتمنى لكم قراءة جميله ،،،



وهنا تلخيص للكتاب

http://www.kalemate.com/files/214219.doc

طَيْف
06-03-2010, 10:04 PM
http://www.rclub.ws/temp_img/d8a7d984d8a5d8b3d8aad985d8aad8a7d8b9-212x300.jpg


فن الإستمتاع


نوعه: نظرية في السعادة اسغرقت ثمانية أعوام من البحث والتأمل

المؤلف: د.توفيق أحمد القصيّر ” أستاذ الهندسة النووية ”

الناشر: وهج الحياة للنشر

الطبعة: الأولى 1430 – 2009

الحجم: من القطع الكبير , فاخر الطباعة .

السعادة …. تلك هي الكلمة التي رسمها كل شخص في مخيلته وحلُم بها …. منهم من يراها في المال ومنهم من يراها في الحب ومنهم من يراها في الزواج …. وغير ذلك.

كتاب صدر حديثاً يتحدث عن السعادة بطريقة أخرى غير التي قد تناولتها الكتب السابقة. يربط المؤلف بين السعادة والفيزياء أو (علم الطاقة) ليظهر لنا الهالات الثلاث – العقل والروح والجسد – أو ما يسميه مثلث السعادة من خلال الدوافع وما يقابلها من سلوك حيث شبهها بشجرة عروقها هي (الدوافع) وما يظهر على السطح في أعالي الشجرة هو (السلوك) فكل ما كان الدافع جيد تكون الثمرة أفضل … وأدعى إلى الاستمتاع .

الكتاب سلس العبارة ومشوق بفضل الربط العلمي الذي ينهجه المؤلف بين العلم الحديث والروح الإنسانية وقد اعتمد في هذا على أكثر من مئة وخمسين مرجعاً علمياً في علوم الطاقة والهالات والتحكم .

يقول الناشر: ( هذا الكتاب ينقلك إلى عالم مثير ومبهر حيث يعتبر من أحدث ما أنتجه علم الطاقة وتستطيع من خلاله التعرف على خصائص تكوين السعادة والمتعة عند الإنسان وعناصر النجاح والتفوق في حياة البشر ) .

ويوجد في الغلاف الخلفي لهذا الكتاب اسطوانة مدمجة تحوي برنامجاً مطوراً لاختبار وقراءة درجة سعادة واستمتاع القاريء بحياته وأعماله التي يقوم بها. وهذا البرنامج يعتمد في تحليله على منظومة الدوافع والسلوكيات التي تمت مناقشتها في هذا الكتاب، ويقوم البرنامج بعد تحليل الإجابات، بإعطاء بعض النصائح والملاحظات التي قد تساعد القارىء في تحسين قدرته على اكتساب المزيد من السعادة، والتي هي الهدف الرئيس لهذا الكتاب.

طَيْف
06-03-2010, 10:12 PM
http://www.rclub.ws/temp_img/d8add8aad989-d8aad983d988d986-d8a7d8b3d8b9d8af-d8a7d984d986d8a7d8b3.gif



حتى تكون أسعد الناس

المؤلف: د.عائض القرني

. . .


[ كلمة المؤلف ]

كتاب خفيف لطيف اختصرت فيه مؤلفات وعصرت فيه مصنفات ، وسميته :
[ حتى تكون أسعد الناس ] وجعلته في قواعد لعلك تكررها وتطالب نفسك بتنفيذها
والعمل بها ، وقد اخترت كثيراً من كلماته من كتابي [لا تحزن ] وعشرات الكتب
غيره في السعادة وأسأل الله لي ولك سعادة أبدية في الدارين ، وفلاحاً دائماً إنه على
كل شيء قدير، وتقبل تحياتي


. . .


[ مقتطفات من الكتــاب ]


* اترك المستقبل حتى يأتي ، ولا ت هتم بالغد لأنك

إذا أصلحت يومك صلح غدك .


* ارض بالقضاء المحتوم ، والرزق المقسوم ، كل شيء بقدر فدع الضجر .


* لا تقرأ بعض الكتب التي تربي التشاؤم والإحباط واليأس والقنوط .


* ألا تعلم أن في الناس من فقد عقله أو صحته أو هو محبوس أو مشلول أو مبتلى ؟!


* اقنع بصورتك وموهبتك ودخلك وأهلك وبيتك تجد الراحة والسعادة .


* افرح باختيار الله لك ، فإنك لا تدري بالمصلحة فقد تكون الشدة لك خير من
الرخاء .


* أحسن إلى الناس وقدم الخير للبشر لتلقى السعادة من عيادة مريض وإعطاء
فقير والرحمة بيتيم .


* اعلم أنك لست الوحيد في البلاء ،

فما سلم من الهم أحد ، وما نجا من الشدة بشر .


* لا تتوقع الحوادث ، ولا تنتظر السوء ، ولا تصدق الشائعات ،

ولا تستسلم للأراجيف


* أكثر ما يخاف لا يكو ن ، وغالب ما يسمع من مكروه لا يقع ،

وفي الله كفاية وعنده رعاية ومنه العون .



* عش حياة البساطة وإياك والرفاهية والإسراف والبذخ

فكلما ترفه الجسم تع قدت الروح .


* لا تعش في المثاليات بل عش واقعك ،

فأنت تريد من الناس ما لا تستطيعه فكن عادلاً.


* وزع الأعمال ولا تجمعها في وقت واحد بل اجعلها

في فترات وبينها أوقات للراحة ليكن عطاؤك جيداً.


* الزم الموهبة التي أعطيتها، والعلم الذي ترتاح له،

والرزق الذي فتح لك ، والعمل الذي يناسبك.


* لاتغضب فإن الغضب يفسد المزاج ويغير الخلق ويسيء العشرة

ويفسد المودة ويقطع الصلة


* قدر أسوأ الاحتمالات عند الخوف من الحوادث ،

ثم وطن نفسك لتقبل ذلك فسوف تجد الراحة واليسر


* بعد الجوع شبع ، وعقب الظمأ ري، وإثر المرض عافية ،

والفقر يعقبه الغنى، والهم يتلوه السرور ، سنة ثابتة.


* إذا أردت أن تسعد مع الناس فعاملهم بما تحب أن يعاملوك به

ولا تبخسهم أشياءهم ولا تضع من أقدارهم .


* ليس في ساعة الزمن إلا كلمة واحدة : الآن ،

وليس في قاموس السعادة إلا كلمة واحدة : الرضا .


* أتعس الناس من أراد أن يكون غير نفسه ،

ومن سخط القضاء وتبرم من رزقه وضاق خلقه .


* رزقك أعرف بمكانك منك بمكانه ، وهو يطاردك مطاردة الظل

لن تموت حتى تستوفي رزقك .


* أيها الفقير : صبر جميل ، فقد سلمت من تبعات المال ، وخدمة الثروة ،

وعناء الجمع ، ومشقة وحراسة المال وخدمته ، وطول الحساب عند الله .



الكتاب جميل جدآ وبسيط انصح الجميع بقرآئته

فهو يشحذ الهمم, يقوي العزيمة, ينير عقلك

ام وعد
06-03-2010, 10:50 PM
سعدت بكم اخواتي متابعه معكم

طَيْف
06-03-2010, 10:53 PM
ممتنين جدا لمتابعتك معنا

كوني بالقرب دوما أم وعد

وشاركينا

العنود الحربي
07-03-2010, 01:46 AM
السلام عليكم

مرحبا طيف ساعدتيني كثير بهالموضوع فكنت لك من المتابعين هنا


ودائماً ماكنت أبحث عن هذه المواضيع التي تُنعش روحي قبل عقلي

فلم أرتح إلا هُنا


فبارك الله فيك


طيف قبل أن أنسى أخذت منك ِ فكرة الموضوع :)
وأخذت الكُتب لكننا سنُاقش كُل كِتاب على حدة :)

فهل أنتِ ستصفحي عني ؟! أتمنى ذلك .!
وإن لم ترضي سأتوقف عن ذلك علماً أنني أشرت لذلك في ذات الموضوع ...


نفع الله بكِ ووفقكِ


أختك


ع ـــنود

طَيْف
07-03-2010, 11:50 AM
حيا الله بالعنود

ممتنة جدا لمرورك ومتابعتك الدائمة


وطبعا تستطيعين استخدام ما تريدين منها

بس ما تنسيني من دعوة في ظهر الغيب

ويا ريت تشاركيني الحوار بما يثري هنا كما هناك

طَيْف
07-03-2010, 08:19 PM
مساء معطر بأطيب العطور والرياحين لرواد مقهانا الرائعين...

هاقد حملت كوبي اليومي من الشاي (لزوم الروقان)

http://www.wa6n.com/vb/uploaded/28_1236186496.jpg

وجئت لكم بالمزيد من الكتب في تطوير الذات مع بعض التفاصيل حول محتواها...

فرافقوني جولتي المسائية...

واستمتعوا معي...

كوبا من الشاي أم فنجانا من القهوة؟؟؟

تفضلوا لنبدأ مشوارنا لهذه الليلة...

طَيْف
07-03-2010, 08:22 PM
وهل يصنع الذكاء؟؟؟
وكيف؟؟؟

هذا ما سنعرفه في جولتنا في رحاب كتاب الدكتور طارق سويدان...



http://www.ebdaaco.com/store/images/sena3azaka.jpg



في هذا الكتاب :

مفاهيم أساسية حول الذكاء واختباراته IQ

اختبارات لقياس درجة ذكائك IQ

تعريف بالموهوبين وكيفية التعامل معهم

قصص طريفة للأذكياء في التاريخ الإسلامي

تمارين وألغاز وألعاب إبداعية في كل المجالات

ويتضمن أكثر من 400 تمرين ولغز ولعبة لتنمية الذكاء والابداع.

وفيه قصص طريفة للأذكياء في التاريخ الإسلامي، بالإضافة إلى التعريف بالتفكير الجانبي وتمارين لتنميته.

ويقول في المقدمة:

وقد شارت الدراسات الكثيرة بالرغم من أن الذكاء وراثي بشكل عام وثابت لدى كل إنسان منذ صغره، إلا أنه يمكن رفع درجة الذكاء.

:::

وجدت ان الكتاب ينشط العقل بالإستعانة بالصور ثلاثية أبعاد..

طَيْف
07-03-2010, 08:25 PM
http://www.rclub.ws/temp_img/.bmp


يضع هذا الكتاب بين يديك قواعد التبسيط المجربه والمختصره كما يعرض عليك تقنيات يسهل تعلمها ونصا ئح قابله للتطبيق المباشر .وطرائق

جديده تفاجئك في بساطتها وفاعليتها لتختار منها ما يناسب شخصيتك الفريده

انك تتعلم :

*كيف تتخلص والى الابد من اكوام الاوراق على الطا وله

*كيف ترتب شقتك

*كيف تزداد غنى ماديا من خلال تخليك عن بعض الأفكار والمواقف والأحكام

*كيف تتخلص من العجله والتسرع وتستمتع بالحياه على ايقاعك الذاتي

*كي تحافض على صحتك ورشاقتك دون ان تجهد نفسك

*كسب الأصدقاء

*كيف تربط بين حياة الشراكه الخا صه وحيات العمل على النحو الامثل

*كشف هدف حياتك الحقيقي وتحقيقه.



null

قائم على تأليف الكتاب كلاً من:-

1- فرنر تيكي كوستنمخر: قس إنجيلي يعمل كرسام كاريكاتوري وكاتب؛ يشترك مع زوجته ماريون كوستنمخر في رئاسة تحرير مجلة بسط حياتك الإستشارية الشهرية

2- بروفسور دكتور لوثر زايفرت: يعتبر الخبير الأول في مجال إدارة الوقت في ألمانيا؛ وهو مدير شركة زايفرت للتدريب والإستشارة في مدينة هايدلبرغ الألمانية.

طَيْف
07-03-2010, 08:30 PM
http://www.rclub.ws/temp_img/hhhhhhhh1-225x300.jpg

كــتاب رائـع لـ د. إبراهيم الفقي ..

وبصراحه:

اسم الدكتور بحد ذاته حافز قوي يخلينا نشتري الكتاب ..



نبذه عن الكتاب:

“إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم”
صدق الله العظيم

أن الاحاسيس تسبب ما يسمى ب ” الهجوم او الهروب ” Fight Or Flight

إن التخيل اقوى من المعرفة لانه يتجول بك عبر الماضى و المستقبل فى حين ان المعرفة تنبع من معلوماتك المستقاة من الماضى فقط … جورج برنارد شو

” كن التغيير الذى تريد ان تراه فى العالم “ غاندى

فى بعض الاحيان ستسامح و سينكر الناس ذلك سامح على كل حال
و فى بعض الاحيان ستعطى و سينكر الناس اعط على كل حال
و فى بعض الاحيان ستحب الناس و سيكرهونك أحب على كل حال
لان ذلك بينك و بين الله – “الام تريزا”

لولا وجود عكس للمعنى ..
لما كان للمعنى معنى ..
كلها مقتطفات من كتاب كيف تتحكم فى شعورك و احاسيسك لدكتور ..



ورأيي بالكــتاب :

كتاب اكثر من رائع بسيط وممتع وفوق كل هذا يأتيكـ احساس عندمـا تقراء صفحاته

ان الكـاتب يخاطبكـ انت ..



انصح الجميـع بقرأته..

طَيْف
07-03-2010, 08:33 PM
http://alesraa.files.wordpress.com/2008/12/q1.gif?w=110&h=164


هذا الكتاب القديم الحديث انه احد أكثر الكتب التي أثرت في طريقة تفكيري أعتقد بأنه يحتوي على أساسيات طرق تقدير الذات وتطويرها

قمت بقراءته أكثر من مره وأنصحكم بقراءته أيضا..



هذا تلخيص أو رؤوس أقلام قمت بكتابتها لأكثر النقاط التي شدت انتباهي

أرجو أن تنال اعجابكم وشكراا



المثابر يؤمن بالقدر اما الهوائي فهو يؤمن بالحظ
ولد الانسان ليعيش لا لكي يستعد ليعيش
ليس الانسان هو مخلوق الظروف بل الظروف هي من صنع بني البشر
ليس هناك مايقاوم ارادة الانسان التي تخاطر حتى بوجودها من اجل هدف محدد
هناك حقيقة مبدئية واحدة تتعلق بكل اعمال المبادرة والابداع وهي انك في اللحظه التي تلتزم فيها التزاما كليا فإن العناية الالهية ستهب لمساندتك.
اللحظات التي تتخذ فيها قراراتك هي تلك التي تقرر مصيرك
لست اعرف حقيقة مشجعة اكثر من قدرة الانسان التي لا جدال فيها على رفع مستوى حياته بسعيه الواعي لذلك .
لست اشعر ببرود الهمة لان كل محاوله خاطئة اتخلى عنها هي خطوة اخرى تقودني نحو الامام
اما ان نجد لنا سبيلا واما ان نصنع لنا سبيلا
الحياة اما مغامرة جريئة وما لاشيء
يعيش بني البشر في ظل فترات تتسم بالحكمة تحت سيادة المرح والعاطفة والجياشة
الانسان الذي يعاني قبل ان تكون هنالك ضرورة لذالك يعاني اكثر مما هو ضروري
ان سر النجاح هو ان تتعلم كيف تستخدم الالم والمتعه بدلا من السماح للالم والمتعه باستخدامك فان فعلت فانك ستتحكم في حياتك ولا فان الحياة هي التي ستتحكم فيك .
اذا تضايقت لسبب خارجي فان الالم لايعود لهذا السبب بل لطريقة تقييمك له وهذا مايمنحك القدرة على ان تقضي عليه في اية لحظة.
لقد وضعت الطبيعة البشرية تحت سلطة قوتين ذاتي سيادة الام والمتعة…انهما يحكمان كل مانفعل وكل مانقول وكل مانفكر فيه وكل جهد يمكننا ان نبذله للتخلص من هذه السيطرة لايعمل الا على ابرازها وتاكيدها
خلف كل مانفكر فيه يكمن كل مانؤمن به وكان ذلك هو الحجاب الاقصى لارواحنا
نحن مانفكر فيه فكل مافينا ينبع من افكارنا وبافكارنا نصنع عالمنا
كما يفكر المرء في اعماق قلبه هكذا يكون.
الاشياء لاتتغير بل نحن الذين نتغير

*لايكفي ان يكون لك عقل جيد المهم هو ان تستخدمه بشكل حسن*
*الطبيعة كلها رصاصية بالنسبة للعقل البليد اما بالنسبة للعقل اللامع فان العالم كله يشتغل ويلتمع بالنور*
*ليس هناك مايعجز التمرين عن ادائه ليس هناك ما لا يستطيع تجاوزه اذ يستطيع ان يحول الاخلاق السيئة الى حسنة كما يمكنه ان ينسف المبادئ السيئة ويخلق مبادئ حسنة انه يستطيع ان يرفع من مستوىالبشر بحيث يصلون الى اعلى مستوى يمكن للانسان ان يصل اليه*
*الخير و الشر المكافاة والعقاب هي الدوافع الوحيدة للانسان الراشد انها المهماز والعنان اللذان يحفزان البشرية على العمل وعلى الانقياد*
*اننا نعرف اكثر مما يجب ونشعر باقل مما يجب اننا لانحس الا باقل القليل من تلك العواطف التي تنبع منها الحياة الجيدة*
*اطلب ثعط اسع وستجد طريقك اطرق الباب وسيفتح لك*
*كما يشذب صانع السهام سهامه ليجعلها اكثر استقامة فان السيد يوجه افكاره الضالة*
*الخبرة ليست هي ما يحدث للانسان بل هي ما يفعله الانسان بما يحدث له *
*ان كل لحظة عظيمة وباهرة في تاريخ العالم هي نتيجة لانتصار نوع من انواع الحمية والحماس*
*تشكل الكلمات الخيط الذي تنتظم عليه تجاربنا وخبراتنا *
*الحياة صورة ترسمها وليست عملية جمع حسابية *
*لا يمكن للظلمة ان تتحول الى نور وللبلادة ان تتحول الى حركة بدون ان تتوفر العاطفة *
*اذا استطعت ان تحب بما فيه الكفاية انك تستطيع ان تكون اقوى انسان في العالم*
*لا شيء يحدث الا ان كان حلما اولا*
*اننا ما واينما نكون لاننا كنا قد تخيلنا ذلك من قبل*
*التصميم هو دعوة للارادة الانسانية كي تستيقظ *
*اصعد الى العلياء اصعد الى ابعد نقطة فهدفك هو في علياء السماء*
*حيث لا توجد بصيرة يهلك الناس*
*العادة قد تكون افضل خادم او اسوأ سيد*
*اننا نكون عاداتنا اولا ثم ما تلبث عاداتنا ان تصنعنا *
*الخطوات الاساسية ال 6 للتغير :1-قرر ما ذا تريد بالفعل وما الذي يمنعك من تحقيقه

2- احصل على قوة دفع:اربط الالم الشديد بعدم التغير الان والغبطة الشديدة بتجربة التغير الان

3-عطل النمط الذي يحد من قدراتك

4- ابتدع بديلا جديدا يمنحك القوة

5- روض النمط الجديد

6- اختبره



*لم ينجز شيئا رائع قط الا على ايدي اولائك الذين تجرؤا على الاعتقاد بان هنالك في داخلهم فوة تتفوق على الظروف
اجعل نفسك مسؤولا عن مقاييس اعلى مما يتوقعه اي شخص اخر منك*
اي غبي يمكنه ان يضع قاعدة ما وكل غبي سيتمسك بها!!!!
عقل الانسان حين يتمدد ليشمل فكرة جديدة لايعود الى الوراء لا بعاده الاصلية*
الخيال اهم من المعرفة*
بالقلب فقط يستطيع الانسان ان يرى الاشياء على حقيقتها*
السبيل الوحيد لاكتشاف حدود الممكن هو بان نتجاوز هذه الحدود اللى عالم المستحيل*
لانشعر بافضل تاثير يتركه فينا انسان متميز الا بعد ان نغادر مجلسها *
التقدم في العمر لن يحد من قوتنا بل في الواقع يحررنا*
الصدقة والقوة الشخصية هما الاستثماران الوحيدان*
يتوفر لنا الوقت الكافي ان استطعنا فقط ان نستخدمه بالطريقة الصحيحة *
الانسان العضيم هو الذي لايفقد قلب الطفل الذي كانه*
لن تستطيع ان تعيش يوما تعتبره كاملا دون ان تفعل شيء بشخص لن يستطيع ان يقابلك بالمثل قط*
رحمة عضيمة قد تاتي مع هبة صغية، وثمينة هي كل الاشياء التي تاتي من اصدقاء*


القناعة التي تصبح حقيقة بالنسبة لي هي تلك التي تنتج لي اقصى وافضل مالدي من قوة كما تتيح لي القدرة على ترجمة فضائلي الى عمل فعلي.


في خيال الانسان فقط تتجسد كل حقيقة ويصبح لها وجود مؤثر لايمكن انكاره والخيال وليس الاختراع هو السيد الاكبر للفن وكذلك للحياة


العقل هو الذي يستنبط الشيء الحسن من الشيء السيئ وهو مايجلب السعادة او التعاسة البحبوحة او الفقر.

رؤى.
07-03-2010, 09:00 PM
طيف :141: ممتنة لك لأجل هذا العبق الذي تحملينه ..

لعلي أعود ومعي كأس الشاي بعد قراءة ما سكبتِه في الأعلى ..

كوني بألف خير يا حبيبه

Ragiah bnt Muhamed
07-03-2010, 11:05 PM
أحتاج لجلسة هادئة .. بنور خافت
حيث لاهمس ...
وبرفقتي كتاب خفيف الظل مما اختارته طيف ..
حتى يغلبني النعاس فأنام من حيث لا أدري ..


<< حاولت أن أقرأ ولكني بحق منهكة ..
قد أعود غداً ...::وردة::
لــك طيف :134: ...

لمياء
07-03-2010, 11:41 PM
عزيزتي
موضوعك تم إرساله ضمن القائمة البريدية لمنتديات لها أون لاين
متمنين لكِ مزيداً من النجاح و التألق

:108:

طَيْف
08-03-2010, 10:29 AM
طيف :141: ممتنة لك لأجل هذا العبق الذي تحملينه ..

لعلي أعود ومعي كأس الشاي بعد قراءة ما سكبتِه في الأعلى ..

كوني بألف خير يا حبيبه


أشاركك كوب الشاي يا حلوة وتشاركيني القراءة

ممتنة لحضورك الرائع رؤى

دوما تبهجين قلبي

طَيْف
08-03-2010, 10:31 AM
أحتاج لجلسة هادئة .. بنور خافت
حيث لاهمس ...
وبرفقتي كتاب خفيف الظل مما اختارته طيف ..
حتى يغلبني النعاس فأنام من حيث لا أدري ..


<< حاولت أن أقرأ ولكني بحق منهكة ..
قد أعود غداً ...::وردة::
لــك طيف :134: ...




عودي غاليتي,,,فالمكان دوما يرحب بك

وستجدي الأجواء التي تفضلين في زاوية من زوايا المقهى

فقد أعددتها خصيصا لك...

حيث لا ضجيج إلا من صوت صفحات كتاب تقلبينه بيديك

بانتظارك...

طَيْف
08-03-2010, 10:32 AM
لمياء

شكرا

طَيْف
09-03-2010, 07:58 PM
مساء الخير يا أحبة...

مساء ملهم لكل العابرين من هنا...

مساء تتوقف فيه عقارب الساعة

يهدأ كل شيء من حولنا

ننغمس فيه بتذوق فنجان قهوتنا أو كوب شاينا(أحمر أو أخضر)

نغفو فيه على كف ريشة في عمق سحابة خاطفة

نسافر مع الأمل الى كوكب آخر ملئ بالطهر والنقاء والصفاء

كنقاء و طهر قلوبكم


ها قد بدأت جلستي المسائية الممتعة في أجواء مقهانا الرائع...

يرافقني فنجانا لذيذا من القهوة السادة ...والكثير الكثير من الجديد في تطوير الذات
فهل من رفيق يجالسني,,,أتصفح برفقته بعض الكتب؟؟!!!

وأتداول معه نقاشات ثرية حول تطوير الذات...؟؟!!

فهل من رفيق لي وللكتاب؟؟!!

بانتظار أحد القادمين المتشوقين للقراءة وتطوير الذات...

geology-teacher
09-03-2010, 08:16 PM
السلام عليكم ،،،

ها أنا ألج إلى المقهى ،،، لأرتشف بعضا ً من الكبتشينو ،، المفضل لدي ،،

وأسعد برفقتك وكل ما تختارين

Ragiah bnt Muhamed
09-03-2010, 08:22 PM
سلامٌ عليكم ...
جئت أرافقك طيف ..
وبرفقتي كوب من عصير الفاكهة المشكلة ..

لدي كتاب قد لايصنف على أنه من ضمن كتب تطوير الذات ...
ولكنه أثر فيني كثيرا ، وعدل من سلوكي كثيرا ...
صدق في عبارة .. وجزالة معاني .. مع بساطة وعذوبة ..
هو كتاب مجالس الصالحين لشيخنا عائض القرني ،من نشر مكتبة العبيكان ..
أختار أحاديثه من كتاب رياض الصالحين
والمميز فيه أنه بلا سند أو حواشي ..
قسمه الشيخ إلى مجالس ، كل مجلس فيه عدد من الأحاديث
التي تتكلم عن نفس الموضوع أو في موضوعات متقاربه ..

الكتاب من القطع المتوسط ..
ذو غلاف جميل ..
أنصح بقراءته ..

طَيْف
09-03-2010, 08:28 PM
السلام عليكم ،،،

ها أنا ألج إلى المقهى ،،، لأرتشف بعضا ً من الكبتشينو ،، المفضل لدي ،،

وأسعد برفقتك وكل ما تختارين



ويا مرحبا بك غاليتي

أشرقت الأنوار...وأحلى كوب من الكبتشينو لعيونك...


http://farm3.static.flickr.com/2106/1996126912_ad04d17ca7.jpg


ولنبدأ جلستنا في زاوية رائعة من زوايا مقهانا قريبا من كتب تطوير الذات

وبأجواء رائقة لنبدأ نقاشنا وقراءاتنا وتأملاتنا

دعيني أسألك أولا عن تلك الإختبارات التي نراها في كل مكان من منتديات تطوير الذات

والتي يستخدمها الكثيرون لقياس العديد من الأمور التي تمس شخصيتهم...

مثل:

اختبر مهارة الحوار لديك.
إلى أي مدى أنت عرضة للتوتر؟
هل أنت مستمع فعال؟
ها أنت قلق أم هادئ؟

هل جربتي بعضا منها؟؟؟

وهل حقا وجدتي صدقا في الحكم الذي تصدره هذه الاختبارات بحق شخصيتك؟؟؟

هل يمكن أن تكون حقا مقياسا على شخصياتنا؟؟

هل يمكن أن تعيننا في فهم ذواتنا؟؟

هل يمكن أن تساعدنا في تجاوز ضعفنا؟؟

هات ما لديك ياغالية...

طَيْف
09-03-2010, 08:34 PM
سلامٌ عليكم ...
جئت أرافقك طيف ..
وبرفقتي كوب من عصير الفاكهة المشكلة ..

لدي كتاب قد لايصنف على أنه من ضمن كتب تطوير الذات ...
ولكنه أثر فيني كثيرا ، وعدل من سلوكي كثيرا ...
صدق في عبارة .. وجزالة معاني .. مع بساطة وعذوبة ..
هو كتاب مجالس الصالحين لشيخنا عائض القرني ،من نشر مكتبة العبيكان ..
أختار أحاديثه من كتاب رياض الصالحين
والمميز فيه أنه بلا سند أو حواشي ..
قسمه الشيخ إلى مجالس ، كل مجلس فيه عدد من الأحاديث
التي تتكلم عن نفس الموضوع أو في موضوعات متقاربه ..

الكتاب من القطع المتوسط ..
ذو غلاف جميل ..
أنصح بقراءته ..


مرحبا بك وبما حملت من علم نافع ...

كيف نصنف كتب تطوير الذات؟؟

وكيف نطلق الحكم عليها بأنها من ضمن اختصاص تطوير الذات؟؟

برأيي المتواضع هي كل كتب تصنع تغييرا في ذات الإنسان

وكثير من الكتب بهذا المعنى يمكن إدراجه من ضمن هذا المفهوم إن صنع تغييرا

الآنسة الراقية...

أتمنى لو تشاركيني النقاش في موضوع الاختبارات الذي طرحته في ردي على معلمتنا الفاضلة

لو أسعفك الوقت...

حياك ربي دوما

geology-teacher
09-03-2010, 08:40 PM
بارك الله فيك وكل الشكر على الضيافة والحفاوة ،،

اختيار موفق ،، لموضوع النقاش ،،

قبل كل شئ ،،، أعتقد أن أغلبنا لن يكون صادقا ً 100 % عند الإجابة على بنود هذه الإختبارات ،، أصدقك القول ،،، أغلبنا نظهر أنفسنا بشكل مثالي أكثر من اللازم ،،،

هل جربتي بعضا منها؟؟؟

نعم ،،، ومرات كثيرة

وهل حقا وجدتي صدقا في الحكم الذي تصدره هذه الاختبارات بحق شخصيتك؟؟؟

يمكن بنسبة 50 % !!

هل يمكن أن تكون حقا مقياسا على شخصياتنا؟؟

لا أعتقد ،،، حتى ولو أجريت على أيدي متخصصين ،، فذكاء المختبر ،،، يمكن أن يكتشف ما بين السطور

هل يمكن أن تعيننا في فهم ذواتنا؟؟

ليس كثيرا ً ،،، هي وسيلة ممتعة إلى حد ما

هل يمكن أن تساعدنا في تجاوز ضعفنا؟؟

ليس كثيرا ً

طَيْف
09-03-2010, 08:47 PM
وما أروعها من جلسة في رحاب مقهانا الملهم...

توافق كبير بين رأيي ورأيك فيها...

أجدها مسلية إلى حد كبير ولكن لا يمكن الاعتماد عليها في تقييم شخصياتنا وذواتنا...


هل لا زال هناك مجال للنقاش؟؟هل لا زلت حاضرة هنا معلمتنا الرائعة؟؟

إذا مررت ثانية أخبريني...كيف تعرفين نقاط ضعفك وقوتك؟؟؟

كيف تدركين أن هناك خللا ما يحتاج لتدارك وتصويب؟؟

طَيْف
09-03-2010, 09:15 PM
كم يحلو السهر برفقة الكتاب...فكيف إن رافقك أيضا صاحب مثل معلمتنا الرائعة والآنسة الراقية؟؟!!

يبدو أن معلمتنا الحبيبة غادرتنا ولكن بالتأكيد سيكون لها عودة...

فلتكن يا رب قريبة,,,لنستزيد من صحبتها وما تحمله دوما لنا في جعبتها...

أما الآنسة الراقية...

فقد أصبحت رفيقتي مع كوبها المنعش من العصير وفنجان قهوتي لنكمل حوارنا...

فهات ما عندك غاليتي

طَيْف
09-03-2010, 09:51 PM
سعدت برفقتك...الآنسة الراقية...

عودي سريعا لأن المكان بات يحب وجودك فيه...ونحن كذلك

طَيْف
09-03-2010, 09:54 PM
لي عودة موسعة لمناقشة موضوع الاختبارات الذي بدأته مع معلمتنا الرائعة...

ولكن دعوني آخذكم في جولة بين عدد من الكتب...

لعلكم تجدون من بينها ما تتوقون لقراءته...

نبدأ على بركة الله...

منورة2
09-03-2010, 10:18 PM
بارك الله فيك

إلى الامام

طَيْف
09-03-2010, 10:40 PM
أنرت المقهى بأنوارك..منورة..

ممتنة لردك...فليحفظك المولى

طَيْف
09-03-2010, 10:55 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_319_847217.jpg&width=199


كيف تتخذ قراراتك..؟
د. طارق السويدان
أقوى اختبار لقياس قدراتك في اتخاذ القرار
اختبر قدراتك على اتخاذ القرارات بالإضافة لإلى فهم عالم الاستشارات تمرين شركة النجوم
كيف يعمل هذا التمرين ..؟
تمرين فريد وطريقة إبداعية في تعليم فن اتخاذ القرار
1- قصة (من عالم الاستشارات) في 7 مراحل تمر من خلالها على حوالي 50 قراراً تحدد من خلالها أسلوبك وفاعليتك في اتخاذ القرار
2- تصميم إبداعي في الإخراج وتنفيذ التمرين
3- عند اتخاذك لقرارات جيدة سيتم إعطاؤك درجات موجبة، وسيتم خصم درجات للقرارات السيئة لتعرف مستواك بالضبط في فن اتخاذ القرار
4- ستقفز بك القرارات إلى الأمام والخلف حسب جودة قراراتك
5- تم وضع النتائج على لوح قابل للمسح ليتمكن من حولك من تطبيق التمرين كذلك عند انتهائك منه
6-كما ستفهم من القصة عالم الاستشارات (إذا كنت تريد طلبها أو تقديمها)

طَيْف
09-03-2010, 11:03 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_124_273965.jpg&width=199


كيف يمكن أن تعيش - الحياة ببساطة
الموضوع: علوم اجتماعية

المؤلف: د مأمون طربيه


التمتع بالحياة فن، ولكي نعرف قيمة الحياة لا بد من أن نتعلم هذا الفن !! إننا نعيش ونتحرك ونعمل ولكن كثيرون منا يخطئون متع الحياة. لكي لا تخطىء متع الحياة... تعلم عيشها ببساطة في كل مراحل عمرك

طَيْف
09-03-2010, 11:05 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_891_748738.jpg&width=199

افتح النافذة ثمّة ضوء
المؤلف: خالد بن صالح المنيف
أقسام الكتاب فقد حوى سبعة أقسام، و كل قسم يندرج تحته العديد من الموضوعات بعناوين أدبية:
القسم الأول: سلة فواكه.
القسم الثاني: محركات النجاح.
القسم الثالث: النفوس المحلقة.
القسم الرابع: لحظات للتأمل.
القسم الخامس: فيتامينات فكرية.
القسم السادس: عندما تتعانق الأرواح.
القسم الأخير: نكهات.
يليها أربع صفحات اختصرت ما سبق بعبارات محفزة تحت عنوان: إشراقات.

طَيْف
09-03-2010, 11:07 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_389_580967.jpg&width=199


المتحدث البارع !
المؤلف: ياسر بن بدر الحزيمي متخصص في مهارات الاتصال
الكتاب عبارة عن:
- مقدمة
- قبل الإلقاء – مرحلة الإعداد – منها / المخاوف العشر و الكبرى في المجتمع الأمريكي.
- قبيل الإلقاء – التهيئة النفسية –
- أثناء الإلقاء – المهارات العملية – أجمل ما فيه (لغة الجسد عند الجمهور) تجعلك تلاحظ أشياء لم تكن تعرها انتباهًا من قبل.
- بعد الإلقاء: أبدع في جدول منظم حوى ( قل و لا تقل ).
- مهارات متقدمة:
الكتاب مدعم بالقصص و الأمثلة و كلها خدمت بقوة في توضيح المعاني.
الإضاءات القصيرة و الظريفة زينت حواف الصفحات في الغالب.
أوراق الكتاب لامعة و التصميم يدفع للاستمرار بالقراءة – فالصور و الرموز .
الرسوم الشجرية تقدمت الأبواب و نظمت الأفكار.

طَيْف
09-03-2010, 11:08 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_661_903420.jpg&width=199


القـراءة التصويريـة
اقرأ كتاباً في ساعة
المستشار جمال الملا
أفضل كتاب للقراءة التصويرية باللغة العربية
ستضاعف قدرتك على القراءة
قراءة بسلاسة وفهم أفضل للمادة المقروءة
تعلم كيف تختار الكتاب المناسب باستخدام النظرة الشاملة
تعلم الحصول على فوائد الكتاب خلال دقائق قليلة
طور نفسك إلى مستويات جديدة لأداء شخصي أفضل
حسن حاسة الحدس وطور إمكانياتك الحقيقية
تعلم كيف تحلل الكتاب وتستخرج الفوائد بسرعة
تعلم مبادئ الخريطة الذهنية (Mind Mapping) وطرق تفعيلها
التدرب على استخدام استراتيجيات عدة للأنواع المختلفة من القراءة
التدريب على توسيع مجال الرؤية Peripheral Vision
تعلم كيف تستثمر وقتك وجهدك ومالك في القراءة المفيدة
تقنيات زيادة سرعة القراءة لقراءة وفهم واستدعاء كتاب من 250 صفحة في خلال ساعة
ستعرف أنواع الذكاء السبعة وكيفية الاستفادة منها

طَيْف
09-03-2010, 11:10 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_919_21552.jpg&width=199



مبادئ الإبداع
د. طارق محمد السويديان
د. محمد أكرم العدلوني
كل ما يتعلق بالإبداع والمبدعين من قوانين وطرق ونظريات وصفات وعوائق ومحفزات.
في هذا الكتاب ستتعرف على:
ماذا نقصد بالإبداع؟ وما علاقته بالاختراع والذكاء والموهبة وغيرها؟
من هو المبدع؟ وما هي أدوار المبدع؟
أين يأتي الإبداع؟ وما الذي يحفزه؟
ما هي معوقات الإبداع؟ وكيف نتجاوزها؟
كيف يتحقق الإبداع؟
شرح لطرق الإبداع الرئيسية:
1- العصف الذهني
2- القبعات الست
3- الأدوار الأربعة
4- الاسترخاء
5- التركيز العقلي
6- الأسئلة الذكية

طَيْف
09-03-2010, 11:12 PM
http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_330_999363.jpg&width=199

قـوانينـك الخاصـة
إيلاف عبد الرحمن الرّيش
5 أنواع من القوانين كي نعيش حياة أسعد !
لماذا هذا الكتاب ؟
تقول هيلين كلير:
(الحياة ما هي إلا سلسلة من الدروس التي يجب أن نعيشها حتى نفهمها)
ولأن دروس الحياة متكررة، ويمر فيها الجميع، والتاريخ يعيد نفسه دوماً، وقد عاش أسلافنا هذه الدروس ومروا بها وتعلموا منها، فليس من الضروري أن نعيشها نحن جميعها، بل من الممكن أن نستمد هذه الدروس من أقول الحكماء والفلاسفة الذين عاشوا الحياة وتأملوها، أو من خلال الاطلاع على أخبار الأولين وقصصهم ومواعظهم، أو من خلال تجارب مررنا بها فنعلمها لغيرنا علهم يتعظون ويعتبرون .
نحن بحاجة لأن نلقي الضوء على تجاربنا وتجارب الآخرين، وأن نحفظ عدة قوانين وعبارات ونتسلح بها إذا رمتنا الأقدار في مواقف لا نحسد عليها .
ونحن بحاجة لقوانين ثابتة لا تتغير، نؤمن بها، ونعتنقها، ونطبقها في حياتنا، ونعلمها لغيرنا حتى تعم الفائدة.
ونحن بحاجة لمن يساعدنا على صياغة هذه القوانين، حتى تتبلور الفكرة في أذهاننا ونصوغ لأنفسنا قوانين أكثر كلما احتجنا إلى ذلك .
وتقول الكاتبة شيري كارتر :
( إذا كانت الحياة لعبة فهذه قوانينها )
وأنا أقول :
( إذا كانت لحياتك قوانين ، فقم أنت بصياغتها ؛ لتكون قوانينك الخاصة )
فكلما صغت القانون بطريقتك، واخترته من بين آلاف العبارات والكلمات، كان أقرب لنفسك وأيسر لتطبيقك .
في هذا الكتاب، سأعرض لكم بعضاً من قوانيني، وأترك لكم المجال لإضافة قوانينكم بمفردكم؛ لتكوّنوا دستوراً حياتياً لكم

طَيْف
09-03-2010, 11:17 PM
لنسبر معا صفحات كتاب


شاركوني قراءة هذا الكتاب لنلتقي غدا بإذن الله ليناقش كل منا انطباعاته حوله



http://www.badwi.com/Gallery/initiative-02.jpg



http://www.books-exchange.com/FreeBook.zip

فرَح
10-03-2010, 02:51 AM
"]


الفصل الثاني من باب صراع من أجل البقاء ..

الأسرار الأربعة للبقاء




يقول في مستهل الفصل : عندما تعيش في رحلة النجاح , تشعر بقيمة الصراع من أجل النجاح , و عندما تتأمل في نفسك و من حولك , تجد الصراعات تنهال من هنا و هناك .
و حتى تبقى في نجاح بلا حدود لا بد أن تتقن أبجديات أسرار البقاء , المتمثلة في الرباعية , عندها تبقى شامخا تتطلع نحو صناعة النجاح .



و من ثم بدأ بالحديث عن تلك الأسرار فإليكم بعض من القطفات :



السر الأول : الرضا الداخلي


يا خادم الجسم كم تشقى بخدمته ؟ .. أتعبت نفسك فيما فيه خسران .
أقبلْ على الروح و استكمل فضائلها .. فأنتَ بالروح لا بالجسم إنسان .



- من الأسئلة التي تثير في النفس الصراعات , سؤال : من أنا ؟ هل تعرف نفسك؟ هل تعرف قدراتك ؟ هل لديك هدف في الحياة ؟ هل ستترك أثرا طيبا بعد وفاتك ؟



-إن سر النجاح هو : سكينة و اطمئنان القلب الذي سيؤدي إلى استمتاع الإنسان بحياته , إنه السر الذي فاح به الإمام ابن القيم رحمه الله فقال: ( في القلب شعث لا يلمه إلا الإقبال على الله , وعليه وحشة لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته , و فيه حزن لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته و فيه قلق لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه و فيه نيران حسرات لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه و فيه فاقة لا يسدها الا محبته و الإنابة إليه و دوام ذكره وصدق الإخلاص له، ولو أعطى الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبدا ) .



- إن القبول في صناعة النجاح ليس بالفصاحة الشكلية أو الكلمات المصطنعة , إنما هو بسر الأسرار , بالصلة بالله و التميز الإيماني الذي يؤدي إلى رضا داخلي عميق , فتشرق الحياة من حولك , و تبتسم ابتسامة الرضا و تعيش حياة سعيدة .






السر الثاني : التوافق الاجتماعي


إن يختلف ماء الغمام فماؤنا .. عذب تحدر من غمام واحد .
أو يفترق نسب يؤلف بيننا .. دين أقمناه مقام الوالد .



"عندما نعيش لأدوارنا فإن الحياة تبدو طويلة عميقة , تبدأ من حيث بدأت الإنسانية , و تمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض , إننا نعيش حياة مضاعفة , و بقدر ما نضاعف إحساسنا بأدوارنا نضاعف إحساسنا بحياتنا "



تحدث بعدها عن خماسية القوة الاجتماعية :




1- الحب بلا شروط :

* بطريقة بناء العلاقة من أجل العلاقة لا من أجل النتائج . عندما نبحث عن النتائج و فوائد العلاقات فإننا نحولها إلى علاقات سطحية نركز على حاجتنا و رغباتنا نحن فقط , متجاهلين الآخرين عندها تدريجيا يختفي الحب و الكلمة الطيبة و الصدق في العلاقات .
* تقبل الناس على ما هم عليه : يقول بابليوس سيرس : " ليس بإمكانك أن تجعل نفس فردة الحذاء تصلح لكل الأقدام "


* أسلوب مميز : و حتى تحب بلا شروط تقبل الناس على ما هم عليه , و حتى تتقن ذلك ’ تعلم أن تنظر بمنظار الآخرين , و تفكر بصدق بما يريدون , لا بما تريد أنت .





2- التحفيز من الداخل :



3- اللمسات العشر الإنسانية :
1.استمع إليه
2. احترم شعوره
3. حرك رغبته
4. قدر مجهوده
5. مده بالأخبار
6. دربه
7. أرشده
8. تفهم تفرده
9. اتصل به
10. أكرمه



4
- جوهرة العلاقات :

يمكنك أن تحصل على كل ما تريده في الحياة ما دمت تساعد الكثير من الآخرين في الحصول على ما يريدون .
يقول تعالى : " و إذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا "


و يقول عليه الصلاة و السلام : " من استعاذ بالله فأعيذوه , و من سأل بالله فأعطوه , و من دعاكم فأجيبوه , و من صنع إليكم معروفا فكافئوه "


إن قيمة التوافق , أن يكون هناك نوع من التبادل ناتج عن التفاهم و التعلم و التواضع .




5- أيقظ قواك الخمسة :

و هو تصور قواك الخمسة من داخلك , من خلال القوى الكامنة المتربعة في داخلك في أعماقك النفسية و من ذلك :

* قوى الذات بإنصاتنا إلى ذاتنا و قلوبنا من الداخل نتعلم كيف ننصت إلى أرواح الآخرين و نحاول أن نفهم و نتفهم .


* قوى الخيال المبدع : التفاعل في داخلنا و رؤيتنا لإبداعنا سينعكس على اكتشاف الطاقات المبدعة داخل الآخرين

فرَح
10-03-2010, 02:58 AM
السر الثالث : الإنجاز الملموس

يقول : إن الاحتراق الداخلي على الواقع المرير الذي تعيشه , و على واقع من حولك لهو الانفجار الداخلي للإنجاز الملموس .
إن الاشتعال الداخلي موجود في أعماقنا على أن نترك وراءنا أثرا و ذكرى طيبة و نموذجا يحتذى به , هذا الاشتعال بداخلنا يعطي لحياتنا معنى و قيمة لإسعاد الآخرين .

يقول مصطفى صادق الرافعي : " إن لم تزد شيئا على الدنيا , كنت أنت زائدا على الدنيا " فاجعل لك قيمة في الأرض لتسعد بها نفسك عند الله , و تسعد بها غيرك بعد الوفاة .


استراتيجية النجوم :

هي استراتيجية وضعت لمن يريد أن يكون ممن يبكى عليهم , لمن يريد أن يترك أثرا خالدا و ذكرى طيبة بعد وفاته استنادا لمقولة كونفيشيوس الذي يقول : " إذا أردت أن تكون ممتازا عندما تقوم بالإدارة عليك أن تكون مثل نجمة الشمال , تبقى في مكانها و تدور حولها بقية النجوم "

نشيدهم في ذلك نشيد المتنبي :
إذا غامرت في شرف مروم .. فلا تقنع بما دون النجوم
فطعم الموت في أمر صغير .. كـ طعم الموت في أمر عظيم


و تضم هذه الاستراتيجية رباعية النجوم :

1- الطموح مع الآمال المشرقة .


2- الحلم و الخيال للمستقبل .

" إذا لم تبن قلاعك في الهواء فلن تبنيها في مكان آخر "
يقول أناتول فرانس : " كي نحقق إنجازات عظيمة علينا ألا نعمل فقط , بل أن نحلم أيضا , و لا أن نخطط فقط , بل أن نؤمن أيضا "



3- التقصيص مع عين في المستقبل :

أحلام الناجحين كبيرة و ضخمة , فابدأ بتقصيصها و تجزئتها التجزئة المبنية على فهم للواقع و بشكل متوازن , فترى بوضوح , و تعلم أين قدماك الآن ; فهم واقعك يجعلك تحذف من قاموسك كلمة مستحيل فأنت تعرف كل القواعد للنجاح و تسعد للمغامرات فيلتهب حماسك بإرادة ..



4- تطوير الذات :
يقول إبراهيم الحربي عن الإمام أحمد : " لقد صحبته عشرين سنة , صيفا و شتاء , حرا و بردا , ليلا و نهارا , فما لقيته في يوم إلا و هو زائد عليه بالأمس "


و كن رجلا من أتوا بعده .. يقولون : مرَّ و هذا الأثر



السر الرابع :نجاح تجاه الآخرة


لا دار للمرء بعد الموت يسكنها .. إلا التي كان قبل الموت يبنيها
فإن بناها بخير طال مسكنه .. و إن بناها بشر خاب بانيها

اغرس في داخلك أن النجاح لا بد أن يتجاوز نجاح الدنيا ; ليصل إلى نجاح الآخرة , لأنها هي الدار الباقية للإنسان .


و تحدث في نهاية هذا الفصل عن قمة السمو لإنسان و هو أن ينتقل من نجاح الدنيا إلى نجاح الآخرة فنجاح الدنيا هو المحرك لنجاح الآخرة ( و سارعوا إلى مغفرة من ربكم و جنة عرضها السماوات و الأرض أعدت للمتقين )

و إن الانشغال بالدنيا , و الميل إلى الشهوات , و التلذذ بالنعيم المؤقت قد يثقل خطوات الإنسان نحو الآخرة و يحجب عنه الرؤية و النظر إلى السماء ..



و لا تلفت ههنا أو هناك .. و لا تتطلع لغير السماء

فبالنجاح يكون البناء ()

رؤى.
10-03-2010, 10:39 AM
لنسبر معا صفحات كتاب

شاركوني قراءة هذا الكتاب لنلتقي غدا بإذن الله ليناقش كل منا انطباعاته حول



رائع هذا الكتاب حين أطلعت عليه ..

وأنهيت المقدمه ,, ووصلت الى قصة صاحب التاكسي .. أظن الصفحة 19
بإنتظار محاور النقاش ...

محاورة ماتعة بـــكم ..

رؤى.
10-03-2010, 11:01 AM
يقول مصطفى صادق الرافعي : " إن لم تزد شيئا على الدنيا , كنت أنت زائدا على الدنيا " فاجعل لك قيمة في الأرض لتسعد بها نفسك عند الله , و تسعد بها غيرك بعد الوفاة .
أستوقفتني هذه العبارة كثيراً ..

وذكرتني بشيء قد قرأته في كتاب ( تفضيل الكلاب على كثير ممن لبس الثياب ) لابن المرزبان

قال المبرد قال: حدثني بعض مشايخنا قال: كنت عند بشر بن الحارث يوماً، فرأيته مغموما
ما تكلّم حتى غربت الشمس، ثم رفع رأسه فقال:
ذهب الرجال المقتدى بفعالِـــــــــ**ــــهم والمنكرون لكلِّ أمرٍ منكرِ
وبقيتُ في خَلفٍ يين بعضهـــــــ**ـــم بعضاً ليدفع معوِر عن معوِرِ




" إذا لم تبن قلاعك في الهواء فلن تبنيها في مكان آخر "
من كانت بداياته ضعيفة فنهاياته أضعف .. فكيف بمن بنى قلاعا في الهواء !!

*شمس الإسلام*
10-03-2010, 03:12 PM
من أين أبدأ طيف؟؟!!

في غيبتي تغير الكثير وأضفتي الكثير...

دعيني أبدأ من قائمة الكتب التي اخترتي لأقول أنني قرأت بعضا منها والكثير لم أقرأه بعد,,,وسأستغل العطلة القادمة في البحث عن بعض الأسماء التي لفتت انتباهي
إجمالا أحب أسلوب الدكتور طارق سويدان وأشعره قريب لقلبي ويوصل رسالته بأبرع الطرق وأجملها(لذلك أعجبني المقتطفات التي وضعتها فرح من كتاب صناعة النجاح)ولقد قرأت الكتاب ولكنني ما زلت أتوقف عند الكثير من عباراته الجميلة والمؤثرة.

وكتاب البوصلة الشخصية جاري تحميله وسأعود للنقاش في المحاور التي تطرحينها للنقاش.

*شمس الإسلام*
10-03-2010, 03:14 PM
أول كتاب سأبحث عنه هذا لأنني محتاجة لزيادة سرعتي في القراءة

http://www.suwaidan.com/resize.jsp?img=/library/library_661_903420.jpg&width=199

*شمس الإسلام*
10-03-2010, 03:22 PM
لفت انتباهي بنود حوارك مع جيولوجي تيتشر,,,وأجده موضوع مهم للنقاش وسأجيب بدوري على ما طرحت من أسئلة.


دعيني أسألك أولا عن تلك الإختبارات التي نراها في كل مكان من منتديات تطوير الذات

والتي يستخدمها الكثيرون لقياس العديد من الأمور التي تمس شخصيتهم...

مثل:

اختبر مهارة الحوار لديك.
إلى أي مدى أنت عرضة للتوتر؟
هل أنت مستمع فعال؟
ها أنت قلق أم هادئ؟

هل جربتي بعضا منها؟؟؟


أوووووووه,جربت الكثير منها,,وما أكثر ما تحمله الإيميلات منها

وهل حقا وجدتي صدقا في الحكم الذي تصدره هذه الاختبارات بحق شخصيتك؟؟؟

ليس دائما,كثير منها قائم على افتراضات مثالية,وشخصياتنا مركبة ولا تسير في نمط واحد

هل يمكن أن تكون حقا مقياسا على شخصياتنا؟؟

أيضا ليس دائما

هل يمكن أن تعيننا في فهم ذواتنا؟؟

أحيانا تجعلك تقفين أمام نفسك بوضوح عند طرح الأسئلة عليها,خاصة إذا كان الإنسان صادق مع نفسه

هل يمكن أن تساعدنا في تجاوز ضعفنا؟؟


إذا فهمنا منها مصدر ضعفنا فأتوقع أنها يمكن ان تعين على تجاوزه...على الأقل ستدع الإنسان يفكر في مصدر ونقاط ضعفه وهذا أمر جيد كبداية لتصحيح الخلل



شكررررررا بحجم السماء,,,فالمقهى يستحق الإقامة فيه

*شمس الإسلام*
10-03-2010, 03:28 PM
فرح

دعيني أقول لك ما وقفت عنده ولفت انتباهي في عرضك لكتاب صناعة النجاح...

(إن القبول في صناعة النجاح ليس بالفصاحة الشكلية أو الكلمات المصطنعة , إنما هو بسر الأسرار , بالصلة بالله و التميز الإيماني الذي يؤدي إلى رضا داخلي عميق , فتشرق الحياة من حولك , و تبتسم ابتسامة الرضا و تعيش حياة سعيدة)


(عندما نعيش لأدوارنا فإن الحياة تبدو طويلة عميقة , تبدأ من حيث بدأت الإنسانية , و تمتد بعد مفارقتنا لوجه هذه الأرض , إننا نعيش حياة مضاعفة , و بقدر ما نضاعف إحساسنا بأدوارنا نضاعف إحساسنا بحياتنا ")



عبارات رائعة دوما تدعوني لإعادة النظر في فهمي للنجاح ومصدره...

*شمس الإسلام*
10-03-2010, 03:31 PM
و كن رجلا من أتوا بعده .. يقولون : مرَّ و هذا الأثر


هل حقا نتستحق أن يقولوا عنا :مرَّ وهذا الأثر؟؟!!

ما قرأته هنا اليوم جعلني أخرج من هنا بكم من الأسئلة التي تدور في ذهني...

لدي عمل كثير أنجزه في نفسي...


فرح...شكرا أيضا بحجم السماء على ما قدمتِ

طَيْف
10-03-2010, 05:05 PM
إلى كل ضيوفنا الذين عطروا صفحاتنا بمرورهم...

مساؤكم طهر ونقاء...
مساؤكم سعادة وهناء...
مساؤكم تفاؤل وارتقاء...

جئتكم اليوم حاملة إبريقا من الشاي الأخضر...ويقولون فوائده كثيره...وأتمنى أن يشاركني البعض كوبا منه بعد جولة ماتعة في أرجاء مقهانا الرائع...

http://www.drep.org/wp-content/uploads/2008/10/green-tea.jpg

سعادتي لا توصف اليوم بتواجد رؤى وشمس الإسلام في المكان...
وتجولهما وترك انطباعاتهما ومشاركاتهما...
سأرد على ما أضافاه قبل عرض محاور النقاش في كتابنا الذي اخترناه البارحة...
وليكن أول الردود شكرا...شكرا بحجم مودتي لكما ومحبتي على إضافتكما الراقية والمفيدة هنا

طَيْف
10-03-2010, 05:10 PM
رائع هذا الكتاب حين أطلعت عليه ..

وأنهيت المقدمه ,, ووصلت الى قصة صاحب التاكسي .. أظن الصفحة 19
بإنتظار محاور النقاش ...

محاورة ماتعة بـــكم ..


سعيدة أن الكتاب أعجبك رؤى...
ومحاور النقاش قادمة بإذن الله
وسنقف في المحطة الأولى منها عند الصفحة 18

ستكون ممتعة بوجودك رؤى:smilie (84):
وبانتظارك...

طَيْف
10-03-2010, 05:16 PM
من أين أبدأ طيف؟؟!!

في غيبتي تغير الكثير وأضفتي الكثير...

دعيني أبدأ من قائمة الكتب التي اخترتي لأقول أنني قرأت بعضا منها والكثير لم أقرأه بعد,,,وسأستغل العطلة القادمة في البحث عن بعض الأسماء التي لفتت انتباهي
إجمالا أحب أسلوب الدكتور طارق سويدان وأشعره قريب لقلبي ويوصل رسالته بأبرع الطرق وأجملها(لذلك أعجبني المقتطفات التي وضعتها فرح من كتاب صناعة النجاح)ولقد قرأت الكتاب ولكنني ما زلت أتوقف عند الكثير من عباراته الجميلة والمؤثرة.

وكتاب البوصلة الشخصية جاري تحميله وسأعود للنقاش في المحاور التي تطرحينها للنقاش.


مقهانا سعيد بتواجدك اليوم فيه
وقد أضفت الكثير حتى يجد كل زائر ما يوافق ميوله...
وبالتأكيد ستكوني وجدت ضالتك هنا أو على الأقل أخذتي فكرة عن بعض الكتب في هذا النوع من العلوم.
فرح ستكون سعيدة بمحاورتك حول كتاب صناعة النجاح
وسأترك الردود لها في موضوعها

بانتظار عودتك شمس:smilie (84):
وستجدين محاور النقاش موضحة بإذن الله

طَيْف
10-03-2010, 05:23 PM
http://www.badwi.com/Gallery/initiative-02.jpg



للتحميل

http://www.books-exchange.com/FreeBook.zip


كتاب البوصلة الشخصية
اكتشف دورك في الحياة

للكاتب عبد الرحمن ناصر الملحوق


وقد قال فيه بعض من قدم له...

(والذي أعجبني أكثر محتواها الغني وأسلوبه السلس في الطرح والتنقل بين الأفكار....باختصار وجدته وجبة ذهنية مفيدة وممتعة)

(يعتبر هذا الكتاب الوسيلة المبسطة المرشدة لكل إنسان يريد معرفة اتجاهه في الحياة)

(محطات الوقوف والتأمل وإعادة الانطلاق هي أساس التغيير وهي أيضا أساس هذه الرحلة المليئة بالأفكار والخيارات والتأملات وتحديد الاتجاهات)

(هذا الكتاب يعد دليلا شاملا لكل باحث عن إعادة هيكلة حياته,وهي بمثابة وقفة تأمل لترتيب الأوراق المبعثرة في حياتك)


(مضمون الكتاب سيقودك حتما إلى مكامن النجاح)


سنناقش المضامين الموجودة بين الصفحة 12 والصفحة 18

والتي تتضمن ثلاثة مواضيع رئيسة وهي:

البداية..الخلافة في الأرض
رحلة البحث عن الذات
الحلقة المفقودة في عملية اكتشاف الذات

اقرأوا الصفحات وعودوا بتأملاتكم ووجهات نظركم...

وحدثونا برحلاتكم لاكتشاف ذاتكم متى بدأت ؟؟وهل وصلتم لمرحلة تحديد ذواتكم من حيث نقاط ضعفها وقوتها؟؟وما مدى تأثير الجانب الديني في حياتكم في نزع القناع عن الذات وتغييرها؟؟

*شمس الإسلام*
11-03-2010, 03:09 PM
مساؤكم سعيد يا سادة...


بابتسامة عريضة وكوب قهوة لذيذ أدلف أبواب المقهى

http://www.blogcdn.com/www.luxist.com/media/2009/01/3083584491_92429932ea.jpg


أدمنتها هذه القهوة
فكيف إذا النكهة المميزة والمكان الراقي...
وهي ألذ لما ترتبط بهذا المكان...

علاقة آسرة و أزلية تلك المتصلة بين القهوة و الكتاب

عندما تقوم القهوة بمقام المنبه لعقلك قبل أن يغفو

و تفوتك سطور مهمة,,

و حينما يمتزج كل ذلك ليكون لوحات وواحات في الذاكرة

و أشياء مترعة بالجمال الخفي

نريد أن نلمسه بأناملنا بلا جدوى

غير ملامسة أنفاسه و عبقه و حذاقته و نكهته الرائعة

وها أنا مع قهوتي نتصفح كتاب طيف....البوصلة الشخصية...في محاولة لتحديد اتجاه بوصلة حياتي

لعله يكون للكتاب دور في ذلك

وقد بدأت القراءة وانتهيت حيث هو مقرر وتوقفت عند الصفحة 18

وسأضع بعضا من قبسات هنا...

*شمس الإسلام*
11-03-2010, 03:22 PM
أول ما أعجبني في الكتاب اسمه...
وكأن لكل شخصية بوصلة تحدد اتجاهات مسيرها...
وبوصلة كل منا إن وضعت بالاتجاه السليم فإنها ستبحر بسلام لمستقرها الذي أراده لها الله عز وجل
وإن اهتزت واضطربت فإنها لكارثة لإن الإنسان سيتوه مسيره ويضيع عن وجهته المقصودة.

ثم لفت انتباهي كلمات من قدم للكتاب وقد أعجبتني العبارات جدا...وأكثر ما أعجبني هذه:

[محطات الوقوف والتأمل وإعادة الانطلاق هي أساس التغيير وهي أيضا أساس هذه الرحلة المليئة بالأفكار والخيارات والتأملات وتحديد الاتجاهات]

فلا بد من تأمل وتوقف وإعادة انطلاق تسبق أي تغيير...وهذه مراحل قلّ من يخضع لها في كل مرحلة من مراحل حياته...ليقيم وجهته وطريقه ويصوب مساره.


بدأ الكاتب كتابه بالفصل الأول الذي هو بعنوان(البداية...الخلافة في الأرض)
استوقفني الكاتب في كثير من المحاور التي ناقشها في هذا الفصل...وأسجل إعجابي ثانية بربط الكاتب بين هذا النوع من العلوم وبين ديننا...فقد جعل أصل علوم التنمية البشرية والذاتية الخلافة في الأرض.
فالله جعلنا خلفاء في هذه الأرض لإعمارها تكريما منه لنا وقسم بيننا العقول والقدرات والمهارات للقيام بهذه المهمة...وكل منا يمتلك مواطن إبداع خاصة به ولكن قليلون هم الذين يكتشفون هذه المواهب الإبداعية ويقومون باستخدامها...

(إذا معرفة الإنسان بذاته سبب لاكتشاف مواهبه الإبداعية,وبالتالي تحديد الدور ورسم المسار المناسب له في الحياة الذي من خلالهما يتقرب فيها إلى الله)

*شمس الإسلام*
11-03-2010, 03:29 PM
في الفصل الثاني...رحلة البحث عن الذات...

يتكلم الكاتب عن حيرة الكثيرين في فهم ذواتهم واكتشاف أنفسهم...وكيف تتوه بهم السبل وهم يحاولون ذلك...
وأن لكل منا بصمته الشخصية الفريدة التي تميزه عن الآخرين وهي (الذات)
التي تشكل الفارق بيننا وهي بمثابة الهوية أو البطاقة الشخصية لكل منا.

[أنت الشخص الوحيد الذي يستطيع أن ينزع اللثام عن ذاته,وما هذه العلوم إلا أداة مساعدة لتسهل عليك المهمة....لأنه في النهاية لن يعرف من أنت إلا أنت]

*شمس الإسلام*
11-03-2010, 03:44 PM
أما الفصل الثالث...الحلقة المفقودة في عملية اكتشاف الذات...

ربط الكاتب بين اكتشاف الذات وبين الجانب الديني.

[وهو من أهم العناصر المساعدة لنزع القناع عن الذات,وللأسف فقد وجدت هذا الجانب أو العنصر مهملا تماما ولا غرابة في ذلك,لأن الذي برع في هذه الفنون هو الغرب]

أما ما قصده الكاتب بالجانب الديني فهو...الهداية الربانية...
واستشهد بقصة سيدنا موسى في رده على فرعون لما قال له(قال ربنا الذي أعطى كل شئ خلقه ثم هدى)
وكل مخلوق هداه الله لمجريات حياته وتسييرها...
والشئ العجيب أن الإنسان هو الكائن الوحيد الحائر في هذا الكون ...فأغلب الناس يعيشون بعشوائية ويرتجلون قراراتهم وذلك يرجع لعدم وضوح الرؤية أو وجودها...على الرغم من أن المسلم يسأل الله الهداية 6000مرة في السنة على الأقل كلما وذلك كلما قرأ سورة الفاتحة في صلاته.
وعباد الله الصالحين عندما يدخلون الجنة يقولون(الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله)
وفي الحديث القدسي(يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم)

[فمهما بلغت من العلم والمعرفة والذكاء والقوة العقلية والقدرة على ضرب أسداس في أخماس إلا أنك دوما مفتقر للهداية والإرشاد الرباني]

*شمس الإسلام*
11-03-2010, 03:50 PM
شدني الكتاب ببساطة أسلوبه ولكنه بنفس الوقت أخذني مسافات في التأمل في الذات ودور الهداية الربانية في تطويرها وتغييرها...
وأعجبني ربط الكاتب بين هذا العلم والإسلام كمصدر لكل العلوم لا لهذا العلم وحده
وأحببته أكثر من الكتب الأجنبية المترجمة ووجدته قريب لقلبي وعقلي...


ومعكم سأكمل الحوار والنقاش بإذن الله...

طَيْف
12-03-2010, 07:44 PM
مساؤكم سعيد يا سادة...


بابتسامة عريضة وكوب قهوة لذيذ أدلف أبواب المقهى

http://www.blogcdn.com/www.luxist.com/media/2009/01/3083584491_92429932ea.jpg


أدمنتها هذه القهوة
فكيف إذا النكهة المميزة والمكان الراقي...
وهي ألذ لما ترتبط بهذا المكان...

علاقة آسرة و أزلية تلك المتصلة بين القهوة و الكتاب

عندما تقوم القهوة بمقام المنبه لعقلك قبل أن يغفو

و تفوتك سطور مهمة,,

و حينما يمتزج كل ذلك ليكون لوحات وواحات في الذاكرة

و أشياء مترعة بالجمال الخفي

نريد أن نلمسه بأناملنا بلا جدوى

غير ملامسة أنفاسه و عبقه و حذاقته و نكهته الرائعة

وها أنا مع قهوتي نتصفح كتاب طيف....البوصلة الشخصية...في محاولة لتحديد اتجاه بوصلة حياتي

لعله يكون للكتاب دور في ذلك

وقد بدأت القراءة وانتهيت حيث هو مقرر وتوقفت عند الصفحة 18

وسأضع بعضا من قبسات هنا...



حضور مميز شمس الإسلام...:smilie (84):
أسعدتي قلبي بعودتك ومشاركتنا جلسات مثرية في أروع مقهى...
وهي محاولة منا لنصنع فارقا بمرورنا وترك بصمة تذكر الآخرين بنا وبما نحمله من أفكار..
لعل إحداها يجد أذنا مصغية...وتصنع فارقا وأثرا في حياته...

انسكبي هنا دوما

لآلىء و عناقيد عنب

لا تتوقفي يا رفيقة

طَيْف
12-03-2010, 07:53 PM
أول ما أعجبني في الكتاب اسمه...
وكأن لكل شخصية بوصلة تحدد اتجاهات مسيرها...
وبوصلة كل منا إن وضعت بالاتجاه السليم فإنها ستبحر بسلام لمستقرها الذي أراده لها الله عز وجل
وإن اهتزت واضطربت فإنها لكارثة لإن الإنسان سيتوه مسيره ويضيع عن وجهته المقصودة.

ثم لفت انتباهي كلمات من قدم للكتاب وقد أعجبتني العبارات جدا...وأكثر ما أعجبني هذه:

[محطات الوقوف والتأمل وإعادة الانطلاق هي أساس التغيير وهي أيضا أساس هذه الرحلة المليئة بالأفكار والخيارات والتأملات وتحديد الاتجاهات]

فلا بد من تأمل وتوقف وإعادة انطلاق تسبق أي تغيير...وهذه مراحل قلّ من يخضع لها في كل مرحلة من مراحل حياته...ليقيم وجهته وطريقه ويصوب مساره.


بدأ الكاتب كتابه بالفصل الأول الذي هو بعنوان(البداية...الخلافة في الأرض)
استوقفني الكاتب في كثير من المحاور التي ناقشها في هذا الفصل...وأسجل إعجابي ثانية بربط الكاتب بين هذا النوع من العلوم وبين ديننا...فقد جعل أصل علوم التنمية البشرية والذاتية الخلافة في الأرض.
فالله جعلنا خلفاء في هذه الأرض لإعمارها تكريما منه لنا وقسم بيننا العقول والقدرات والمهارات للقيام بهذه المهمة...وكل منا يمتلك مواطن إبداع خاصة به ولكن قليلون هم الذين يكتشفون هذه المواهب الإبداعية ويقومون باستخدامها...

(إذا معرفة الإنسان بذاته سبب لاكتشاف مواهبه الإبداعية,وبالتالي تحديد الدور ورسم المسار المناسب له في الحياة الذي من خلالهما يتقرب فيها إلى الله)

شمس...

سحابة ماطرة مباركة مرت من هنا...
فسطرت وأبدعت...
نقلتينا بتلخيصك لمحتوى الكتاب أو جزء منه إلى أجوائه...
فأصبح من السهل على الجميع قراءة محتواه...


دعيني أشكر لك متابعتك وعودتك ومحاورتك
ثم سيكون لي وقفة مع ما سطرت حروفك هنا من كلمات

طَيْف
12-03-2010, 08:03 PM
أول ما أعجبني في الكتاب اسمه...
وكأن لكل شخصية بوصلة تحدد اتجاهات مسيرها...
وبوصلة كل منا إن وضعت بالاتجاه السليم فإنها ستبحر بسلام لمستقرها الذي أراده لها الله عز وجل
وإن اهتزت واضطربت فإنها لكارثة لإن الإنسان سيتوه مسيره ويضيع عن وجهته المقصودة.

ثم لفت انتباهي كلمات من قدم للكتاب وقد أعجبتني العبارات جدا...وأكثر ما أعجبني هذه:

[محطات الوقوف والتأمل وإعادة الانطلاق هي أساس التغيير وهي أيضا أساس هذه الرحلة المليئة بالأفكار والخيارات والتأملات وتحديد الاتجاهات]

فلا بد من تأمل وتوقف وإعادة انطلاق تسبق أي تغيير...وهذه مراحل قلّ من يخضع لها في كل مرحلة من مراحل حياته...ليقيم وجهته وطريقه ويصوب مساره.


بدأ الكاتب كتابه بالفصل الأول الذي هو بعنوان(البداية...الخلافة في الأرض)
استوقفني الكاتب في كثير من المحاور التي ناقشها في هذا الفصل...وأسجل إعجابي ثانية بربط الكاتب بين هذا النوع من العلوم وبين ديننا...فقد جعل أصل علوم التنمية البشرية والذاتية الخلافة في الأرض.
فالله جعلنا خلفاء في هذه الأرض لإعمارها تكريما منه لنا وقسم بيننا العقول والقدرات والمهارات للقيام بهذه المهمة...وكل منا يمتلك مواطن إبداع خاصة به ولكن قليلون هم الذين يكتشفون هذه المواهب الإبداعية ويقومون باستخدامها...

(إذا معرفة الإنسان بذاته سبب لاكتشاف مواهبه الإبداعية,وبالتالي تحديد الدور ورسم المسار المناسب له في الحياة الذي من خلالهما يتقرب فيها إلى الله)

ومثلك شمس أعجبني اسم الكتاب واستخدامه للبوصلة التي تحدد اتجاهاتنا إن تهنا في الأرض
ويمكنها أن تكون دليلا إذا تهنا في متاهات ذواتنا...لتعيدنا إلى درب الصواب...
وأعجبني ربط الكاتب بين هذا العلم والإسلام...لذلك أفضل القراءة لكتاب عرب ومسلمين...يجعلونك تشعر بعظمة هذا الدين والمسار الذي اختطه الله لنا...
والهدف الأساسي من خلقنا وهو خلافة الله في الأرض لإعمارها ونشر تعاليم دينه فيها ليسود العدل والحق.
وإن الدرسات التي تشير إلى ارتفاع نسبة الانتحار عند الغرب وانخفاض النسبة عند بني الإسلام تدل على أن من يعرف مساره وهدفه في الحياة فلن يضل ولن يشقى وقادر على تجاوز العقبات دون استسلام أو يأس.

طَيْف
12-03-2010, 08:07 PM
في الفصل الثاني...رحلة البحث عن الذات...

يتكلم الكاتب عن حيرة الكثيرين في فهم ذواتهم واكتشاف أنفسهم...وكيف تتوه بهم السبل وهم يحاولون ذلك...
وأن لكل منا بصمته الشخصية الفريدة التي تميزه عن الآخرين وهي (الذات)
التي تشكل الفارق بيننا وهي بمثابة الهوية أو البطاقة الشخصية لكل منا.

[أنت الشخص الوحيد الذي يستطيع أن ينزع اللثام عن ذاته,وما هذه العلوم إلا أداة مساعدة لتسهل عليك المهمة....لأنه في النهاية لن يعرف من أنت إلا أنت]


حقا أنت من تعرف نفسك ومواطن قوتها وضعفها أكثر من غيرك...
فلنبحث عن بصمة ذواتنا وننزع اللثام عنها لتساعدنا في مهمتنا...
فمن هنا البداية...

طَيْف
12-03-2010, 08:13 PM
أما الفصل الثالث...الحلقة المفقودة في عملية اكتشاف الذات...

ربط الكاتب بين اكتشاف الذات وبين الجانب الديني.

[وهو من أهم العناصر المساعدة لنزع القناع عن الذات,وللأسف فقد وجدت هذا الجانب أو العنصر مهملا تماما ولا غرابة في ذلك,لأن الذي برع في هذه الفنون هو الغرب]

أما ما قصده الكاتب بالجانب الديني فهو...الهداية الربانية...
واستشهد بقصة سيدنا موسى في رده على فرعون لما قال له(قال ربنا الذي أعطى كل شئ خلقه ثم هدى)
وكل مخلوق هداه الله لمجريات حياته وتسييرها...
والشئ العجيب أن الإنسان هو الكائن الوحيد الحائر في هذا الكون ...فأغلب الناس يعيشون بعشوائية ويرتجلون قراراتهم وذلك يرجع لعدم وضوح الرؤية أو وجودها...على الرغم من أن المسلم يسأل الله الهداية 6000مرة في السنة على الأقل كلما وذلك كلما قرأ سورة الفاتحة في صلاته.
وعباد الله الصالحين عندما يدخلون الجنة يقولون(الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله)
وفي الحديث القدسي(يا عبادي كلكم ضال إلا من هديته فاستهدوني أهدكم)

[فمهما بلغت من العلم والمعرفة والذكاء والقوة العقلية والقدرة على ضرب أسداس في أخماس إلا أنك دوما مفتقر للهداية والإرشاد الرباني]

سأبدأ من حيث انتهيتي...
مهما بلغنا من العلم والمعرفةو......فنحن مفتقرون دوما للهداية والإرشاد الرباني...
إذا فمعادلتنا في البحث عن ذواتنا وتصحيح مسارنا لا يكفي فيها اجتهاد شخصي وإنما لا بد وأن تقترن بطلب الهداية في كل مرحلة من الخالق...
أوليس هو خالقنا والعالم بأحوال نفوسنا؟؟!!
فهو القادر على عوننا وإمدادنا بطاقة لمواصلة المسير وتصحيح المسار...

اللهم أعنا على فهم ذواتنا واستخدامها بما يرضيك عنا ...

طَيْف
12-03-2010, 08:18 PM
شدني الكتاب ببساطة أسلوبه ولكنه بنفس الوقت أخذني مسافات في التأمل في الذات ودور الهداية الربانية في تطويرها وتغييرها...
وأعجبني ربط الكاتب بين هذا العلم والإسلام كمصدر لكل العلوم لا لهذا العلم وحده
وأحببته أكثر من الكتب الأجنبية المترجمة ووجدته قريب لقلبي وعقلي...


ومعكم سأكمل الحوار والنقاش بإذن الله...




وعند عودتك غاليتي...

حدثيني برحلتك لاكتشاف ذاتك متى بدأت ؟؟وهل وصلت لمرحلة تحديد ذاتك من حيث نقاط ضعفها وقوتها؟؟وما مدى تأثير الجانب الديني في حياتك في نزع القناع عن الذات وتغييرها؟؟
وما أثر ما قرأت إلى الآن في توجهاتك؟؟
هل تركت الكلمات أثرا؟؟

طَيْف
12-03-2010, 08:45 PM
مساؤكم...

تقاؤل

تفاؤل


وتفاؤل


ينسكب في أعماق ذواتكم

هاقدعدت للقائكم هنا بمقهى تطوير الذات وقد تركنا الأبواب مشرعة لكل من يحب أن يختلي بذاته والكتاب..

دعوني أملأ أكوابكم بقهوة لذيذة..ولنتشارك رحلتنا في أعماق ذواتنا...

http://intoxicologist.files.wordpress.com/2008/11/baileys_coffee_other.jpg

طَيْف
12-03-2010, 08:58 PM
لم أخبركم للآن بما تركه الكتاب(البوصلة الشخصية) في أعماقي...

جعلني الكتاب أنتبه لذاتي وأدرك أنه لإدخال اي تغيرات في حياتي..
علي ان أحس بذاتي
وأركز على اعمالي وردود أفعالي
وأن الإحساس بالذات
هو الخطوه الأولى نح, فهمها وتوجيهها والسيطرة عليها


نبهني الكتاب إلى أهمية تذكر هدف وجودي في هذه الحياة...
وأن الخلافة في الأرض تكليف سام لا بد له من ذهن واع وعمل جاد وإدراك حقيقي للذات وقدراتها ومكامن الإبداع فيها...

جعلني أيضا أدرك حاجتي لهداية خالقي...حتى تصح مسيرتي
فالعمل وحده لا يكفي...
هي معادلة بطرفين لا ينفصلان...




شاركوني رأيكم...فقد أصبح المحتوى واضحا من خلال ما عرضته شمس الإسلام...

دوما بانتظاركم...

فرَح
12-03-2010, 11:20 PM
هنا حديثٌ أخاذ و دردشة فاتتني قليلا و كتاب لم أمتع فكري بجميل معانيه

لا تتوقفوا واصلوا القراءة و سأنفض الغبار عني و أعود لأنهل من ما نهلتن من معينه و آتيكم بوقفاتي


طبتم في القلب نعيما أتلذذ به :108:

طَيْف
13-03-2010, 11:18 AM
هنا حديثٌ أخاذ و دردشة فاتتني قليلا و كتاب لم أمتع فكري بجميل معانيه

لا تتوقفوا واصلوا القراءة و سأنفض الغبار عني و أعود لأنهل من ما نهلتن من معينه و آتيكم بوقفاتي


طبتم في القلب نعيما أتلذذ به :108:



فرح..

طبت وطاب صباحك يا حلوة...

مواصلون... ولكنها ...بالتأكيد بحضورك أجمل,,,فانفضيه سريعا وعودي:smilie (30):

طَيْف
13-03-2010, 11:42 AM
http://www.iloveyou-flowers.com/Images/Dreamstime%20pink%20roses%20header09.jpg



صباح الورد .....
.
.
.
.
.




عندما نستيقظ على شوق عارم الى يوم

مليء بالمفاجآت و السعادة و التجدد...


صباح التفاؤل و الأمل...


قبل نهار صاخب متقطع الأوصال...


صباح القهوة...


ذات النكهة القوية

و المذاق الصباحي المميز المختلف عن

عن بقية النكهات المملة طوال اليوم


صباح الحياة و نكهة السعادة

طَيْف
13-03-2010, 12:09 PM
سنعود للكتاب لنكمل محاور النقاش...


http://www.badwi.com/Gallery/initiative-02.jpg



ولمن فاته تحميل الكتاب ...

http://www.books-exchange.com/FreeBook.zip


وسنكمل من صفحة 19 وإلى صفحة 44

وثقوا بأن ما ستقرأونه هنا سيروق لكم...

[تاكسي سيارة الأجرة...


شخص ينادي : تاكسي ! تاكسي!

سائق التاكسي بعد أن توقف و ركب معه الشخص يسأل الراكب : إلى أين يا سيدي؟

صعق الرجل من سائق التاكسي و كأنه لم يتوقع السؤال!

تأمل هذه القصة الصغيرة , هل فهمتها ؟ هل يعقل أن تركب مع سيارة أجرة و لا تعرف إلى أين أنت ذاهب؟

إذا كيف تركب في تاكسي الحياة كل يوم ولا تعرف إلى أين أنت ذاهب , وهنا تكمن روعة هذا الكتاب حيث أنه يحتوي على تمارين تساعدك في اكتشاف توجهك في الحياة و للإجابة على أسئلة لطالما خطرت على بالك

ما هو دورك في الحياة ؟ ما هي مهمتك أو رسالتك ؟ ما هي رؤيتك؟]

هذا ما ستجيب عليه الصفحات القادمة...
سيخضعكم الكاتب لاختبار وسيطرح عليكم مجموعة من الأسئلة لتتمكنوا من تحديد أدواركم ومهمتكم ورسالتكم في الحياة...


اقرأوا وعودوا بانطباعاتكم وأثر ما قرأتم في حياتكم...

رؤى.
13-03-2010, 06:13 PM
أنا الآن في قاعة الإختبار ... لعلي أحصل على الكرامة لا الإمتهان :)

سأعود بعد قليل
طاب مساء كنت فيه يا طيف :141:

*شمس الإسلام*
14-03-2010, 01:11 PM
إنّ كُلّ تجربة نمر بها تُحدث فينا تغييرًا يختلفُ من شخصٍ لآخر وفقًا لقوّة عيشنا للتّجربة وتشرّبنا تفاصيلها ؛ والكتب ليست سِوى تَذاكِر دُخُولٍ لتجارب الكُتّاب نحضرها بَينَ الدّفّتين لذا كُلّ كِتاب نقرؤه يحدث فينا تَغييرًا مع اختلاف درجته التي تتفاوت من إنسان لآخر بحسب قابليّته للتّغيير وعيش التجربة الورقية ذاتها أو مستوى إدراكه وثقافته السابقة التي تُعجَن لا إراديًا مع ما يَقرأ .

هُنا .. رفّ كُتبٍ لامسَتني .. هزّتني ..طبعت شيئًا منها في دخيلتي .. قشّرت طِلاءَ ذَاتِي ثمّ غيّرت -بطريقَةٍ أو بأُخرَى- شَيْئًا فِي الكَائِن القابِعَ تَحتَ إهابِي ..


http://up3.m5zn.com/9bjndthcm6y53q1w0kvpz47xgs82rf/2009/6/29/09/3vt5mgw7o.jpg


هنا...

http://www.rofof.com/img4/2diubt21.gif


ع
,
.
ش
,
.

ق
,
.

للكتاب وللتغيير.

*شمس الإسلام*
14-03-2010, 01:23 PM
أتيتكم هنا بملخص للصفحات التي طرحتها طيف للقراءة والنقاش...

وأتمنى أن أوفق في تلخيص ميسر وممتع بحيث تقبلون على قراءته...


تكسي سيارة الأجرة..,

http://egycorner.blogspirit.com/images/medium_taxi.jpg


إلى أين يا سيدي؟؟

لا أدري ,لا أدري.

كم منا في هذه الحياة يشبه راكب سيارة التكسي الذي لم يحدد وجهته؟؟
لو وجدنا مثله لضحكنا عليه ولاعتبرناه مختل العقل
فلماذا لا ننظر بنفس المنظار لمن لم يحدد وجهته في حياته؟وهي الأهم...
فرحلة راكب التكسي قد تنتهي به في مكان يمكنه منه العودة لمنزله
ولكن راكب الحياة قد يجد نفسه تائها في متاهات الزمن...والنهاية وخيمة...


إبدأ وعينك على النهاية:



المسلم يبدأ والنهاية في ذهنه وهي الجنة...
هذا يعني أنه يجب أن تعرف إلى أين تسير في هذه الحياة,والرؤية النهاية التي تريد الوصول إليها.
إذا يجب أم يكون لديك بوصلة في الحياة وهي البوصلة الشخصية التي تحدد مسارك واتجاهك ورؤيتك في الحياة.






البوصلة الشخصية


البوصلة الشخصية هي عبارة عن المسار الذي سوف تسلكه في الحياة ونقطة الوصول التي تريد الوصول إليها.
البوصلة الشخصية تتكون من ثلاثة عناصر هي:
- دورك في الحياة
- ومهمتك أو رسالتك.
- والرؤية الواضحة المحددة

فالدور والمهمة يقومان بتحديد المسار,والرؤية تقوم بتحديد نقطة الوصول,واتحاد هذه العناصر الثلاثة يشكل البوصلة الشخصية.

البوصلة الشخصية = دمر
د دور
م مهمة
ر رؤية

وكلمة دمر ترمز إلى: دمر جميع الحواجز للوصول إلى هدفك في الحياة.


ما الفائدة من البوصلة الشخصية؟

- ترسم لك اتجاها ومسارا واضحا في الحياة.
- تجبرك على الوضوح ووضع مسار محدد ورؤية لحياتك.
- تعمل مثل القنديل الذي يضئ لك الطريق في رحلة الحياة.
- تعطي معنى لحياتك وسبب وجودك.
- ترفع من مستوى أدائك في الحياة.
- تسهل عليك عملية الاختيار في الحياة.
- تعطيك القدرة على التحكم في مسار حياتك.
- تجعلك تعرف متى تقول :لا.
- تساعدك على السعي والنمو في الحياة.
- تعلمك عن النتائج المستقبلية المتوقعة.



ما معنى الدور؟

الدور:وظيفة خاصة ومحدودة أو دور يلعبه شخص ما في وضع خاص,وهي إما تكون مسندة إليه(أم, أب,أخ)
أو يتبناها(مهنته)

معادلة الدور:
1- من أنا؟ماذا أريد أن أكون؟(ما هو دوري ووظيفتي على مسرح الحياة؟)
2- ماذا أفعل أو أقدم؟في ماذا؟
3- أين أفعلها أو أقدمها؟(المكان)

ويضرب مثلا لقوقل ولنفسه فيقول:
دور قوقل:محرك بحث يوفر المعلومات المطلوبة على شبكة الإنترنت.
دور ه: مدرب عالمي في التخطيط للذات والمشاريع الصغيرة.



ما معنى المهمة؟

المهمة:هو وصف وبيان بما يجب أن تفعله لإنجاز هدف أو دور أو رؤية معينة.

معادلة المهمة:
1- ماذا سأفعل أو أقدم لتحقيق دوري؟
2- من سأخدم؟من سيستفيد؟
3- ماذا سأفعل لهم أو سأقدم لهم؟


ويعيد ضرب المثل على قوقل ونفسه:
مهمة قوقل:جمع وتنظيم معلومات العالم بشكل مفيد وجعلها في متناول الجميع.
مهمته هو: تسليح الناس بمهارات التخطيط لتحقيق أهدافهم في الحياة في ظل غيابي.


وعند صياغة الدور والمهمة يجب مراعاة ما يلي:

- اكتب بلغة سهلة وبسيطة.
- أفضل طول للعبارة بين 7 إلى 12 كلمة وذلك لأنها ستصبح سهلة الحفظ واسترجاعها من الذاكرة.
- واضحة ودقيقة في الوصف.
- سهلة الفهم.


ما معنى الرؤية:

الرؤية هي قوة التصور والخيال,فالخيال هو أقوى مورد في العالم,وأفضل شئ في مخيلة الإنسان أن قدرته على التخيل كبيرة.
لذلك تذكر دائما أن مخيلة بلا حدود ممزوجة بقدرة التصور ورؤية الأشياء بوضوح بنظرة مستقبلية هي بداية الإبداع والاختراع.

إذا...,

الرؤية هي عمل ذهني,وهي القدرة على تصور وتجسيد صورة واضحة للهدف أو الغاية المرجوة في المستقبل على نقطة من الزمن.


معادلة الرؤية:

تتكون من سبعة عناصر:
1- ماذا سأصبح/سأفعل/سأقدم/سأغير/سأخترع/سأكتشف/سأبني/سأحقق.......(فعل مضارع).
2- ما هو الشئ؟في ماذا أريد أن أتخصص وأكون مرجعية؟
3- التغطية الجغرافية.
4- من خلال ماذا؟(الاستراتيجية العامة التي ستعمل من خلالها).
5- كيف سأحقق أو أترجم دوري ومهمتي على أرض الواقع؟
6- ضع فيها عددا قابلا للقياس.
7- ضع لها إطارا زمنيا:الزمن المستغرق+تاريخ الانتهاء.


[يقول الدكتور طارق السويدان:عند كتابة الرؤية دائما اجعل رؤيتك صعبة ولكن ممكنة أي ليست مستحيلة].


يمكنك استخدام النموذج التالي لوضع أي رؤية في الحياة:

(فعل مضارع)ــــــــــــــــــــــــــــــــ(المكان)في ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ(من خلال)______________
(عن طريق): 1- ____________2- ________________3- ____________________
4- ______________________ 5- ______________________________
خلال خمس سنوات قادمة.
تاريخ الانتهاء:......................................... ...........


رؤية قوقل:
أن تصبح محرك البحث الأول على شبكة الإنترنت في توفير معلومات العالم,وجعلها في متناول الجميع,من خلال جمع وتنظيم معلومات العالم،باستخدام أفضل المعادلات الرياضية,وعن طريق ابتكار وتوفير برامج جديدة مربوطة بمحرك البحث تسهل حياة واحتكاك المستخدم على الانترنت,وتساعده على النجاح مثل البريد الالكتروني وغيره من البرامج الإبداعية خلال خمس سنوات قادمة.
(31-12-2007)


رؤية الكاتب:
أن اصبح مستشارا ومدربا عالميا في التخطيط للذات والمشاريع الصغيرة من خلال تبسيط وابتكار مدرستي وفلسفتس الخاصة في التخطيط عن طريق تأليف كتابين في التخطيط للذات,وكتابين في التخطيط للمشاريع الصغيرة,وتقديم 50 دورة تدريبية وتقديم 50 استشارة,وبناء موقع إبداعي يساعد الناس على التخطيط وتحقيق أهدافهم في الحياة خلال ال 5 سنوات القادمة.
(31-12-2014)



وقبل أن تبدأ ببناء رؤيتك على الورق يجب أن تبنيها أولا في مخيلتك.
ولذلك قدم الكاتب تدريبا في 9 خطوات...وبهذه الخطوات سيصبح لديك تصور ورؤية واضحة لما تريد.

وقد وجدت التدريب مفيد جدا في جعلك تركز على رؤيتك في الحياة.


ابدأ الآن واكتب دورك ومهمتك ورؤيتك كما سأفعل أنا.

*شمس الإسلام*
14-03-2010, 01:25 PM
سأعود ومعي دوري ومهمتي ورؤيتي في الحياة...

وأتمنى من كل من يمر من هنا أن يحدد ذلك ويكتبه هنا...

وستجدون بإذن الله فرقا هائلا في حياة كل منكم...

دمتم بخير جميعا...

طَيْف
15-03-2010, 08:19 AM
أنا الآن في قاعة الإختبار ... لعلي أحصل على الكرامة لا الإمتهان :)

سأعود بعد قليل
طاب مساء كنت فيه يا طيف :141:




بالتوفيق يا رب رؤى...

إذا سأنتظر عودتك لتنثري أزهارك الربيعية هنا بعد الانتهاء من الامتحانات..

طاب صباحك بكل الخير

:smilie (84):

طَيْف
15-03-2010, 08:28 AM
إنّ كُلّ تجربة نمر بها تُحدث فينا تغييرًا يختلفُ من شخصٍ لآخر وفقًا لقوّة عيشنا للتّجربة وتشرّبنا تفاصيلها ؛ والكتب ليست سِوى تَذاكِر دُخُولٍ لتجارب الكُتّاب نحضرها بَينَ الدّفّتين لذا كُلّ كِتاب نقرؤه يحدث فينا تَغييرًا مع اختلاف درجته التي تتفاوت من إنسان لآخر بحسب قابليّته للتّغيير وعيش التجربة الورقية ذاتها أو مستوى إدراكه وثقافته السابقة التي تُعجَن لا إراديًا مع ما يَقرأ .

هُنا .. رفّ كُتبٍ لامسَتني .. هزّتني ..طبعت شيئًا منها في دخيلتي .. قشّرت طِلاءَ ذَاتِي ثمّ غيّرت -بطريقَةٍ أو بأُخرَى- شَيْئًا فِي الكَائِن القابِعَ تَحتَ إهابِي ..


http://up3.m5zn.com/9bjndthcm6y53q1w0kvpz47xgs82rf/2009/6/29/09/3vt5mgw7o.jpg


هنا...

http://www.rofof.com/img4/2diubt21.gif


ع
,
.
ش
,
.

ق
,
.

للكتاب وللتغيير.


حقا إن كل تجربة تترك أثرها...وكل كتاب وإن لم نحبه ونستمتع بقراءته يترك فينا تغييرا...
فكيف إن أحببناه وتوحدنا معه والتصقنا بأفكاره؟؟!!

http://up3.m5zn.com/9bjndthcm6y53q1w0kvpz47xgs82rf/2009/6/29/09/a5hhs780o.jpg


وهنا غرس فيّ الكثير كما أنت..
أعادني لأجواء التساؤلات والبحث عن الذات ...والسعي وراء الطموحات والأحلام...
هنا مكان غير عادي توطن نفسي وذاب بها...
فأصبح ملجأي من صخب الحياة وضجيجها...
أشكر الله عز وجل أن شاركني المكان كثير من الباحثين عن فهم وتطوير ذواتهم...
فحروفهم أضاءت وأشرقت فيه...

شكرا بحجم السماء وأكبر شمس:smilie (84):

لعذب الكلمات وحسن الإنتقاء...

طَيْف
15-03-2010, 08:41 AM
سأعود ومعي دوري ومهمتي ورؤيتي في الحياة...

وأتمنى من كل من يمر من هنا أن يحدد ذلك ويكتبه هنا...

وستجدون بإذن الله فرقا هائلا في حياة كل منكم...

دمتم بخير جميعا...


تلخيص جميل شمس الإسلام للكتاب..

وبانتظار دورك ومهمتك ورؤيتك في الحياة كما سأفعل أنا أيضا بإذن الله

وكما أتمنى أن يسجل كل من يمر من هنا ذلك أيضا..

كل الشكر لكِ لتفاعلك مع الموضوع

ودمت بخير دوما

طَيْف
15-03-2010, 08:44 AM
تساؤلات كثيرة أثارتها الصفحات...

إبدأ وعينك على النهاية....

ما النهاية التي أريد؟؟
وهل حقا هي ما أريد؟؟وهل أسعى إليها بكل ما أوتيت من قوة؟؟
أم أن تحركي مرهون بالظروف وبحركة الآخرين؟؟


البوصلة الشخصية...

كيف تتحرك بوصلتي؟؟حركة منتظمة واثقة أم حركة عشوائية؟؟
هل اتجاه بوصلتي يتناسب وقيمي؟؟
هل أتفقد اتجاه بوصلتي كل فترة؟؟
هل أحرص دوما على تحديد اتجاهي قبل كل عمل؟؟


دور ومهمة ورؤية...

ما دوري وما مهمتي وما رؤيتي في الحياة؟
هل حددتها بدقة؟
متى آخر مرة سألت نفسي عن كل منها؟؟
هل لي دور واحد في الحياة أم تتعدد الأدوار؟
كيف أحقق رؤيتي في الحياة؟؟


هذه التساؤلات أثارتها الصفحات...
وسأحاول في جلسة صفاء إيجاد إجابات على كل منها.

وأتمنى أن تقرأوا تلخيص الكتاب وتسجلوا هنا أدواركم ومهمتكم ورؤيتكم في الحياة...

طَيْف
15-03-2010, 09:06 AM
ومما قرأته ايضا وأعجبني في الموضوع وقد يساعدكم أكثر في فهم كيفية تحديد رسالتكم ورؤيتكم في الحياة
ملخص جميل بعنوان:

إبدأ وعينك على النهاية

وسأضع رابطه هنا لتطلعوا عليه ويعينكم في مهمتكم...

http://www.4shared.com/file/240925610/9de3905/___.html

وهذا بعض مما ورد فيه:

الزمان: أي وقت.
المكان: مكانك الذي أنت فيه.
الحدث: تريد القيام برحلة إلى مكة المكرمة.
الموقف: معك بطاقة سفر وجواز سفر صالحان لكل زمان ومكان.
الأحداث:
• تقوم بترتيب الحقائب.
• السيارة توصلك للمطار.
• تركب الطائرة.
• يرحب بك طاقم الضيافة.
• يهفو قلبك إلى مكة المكرمة والمسجد الحرام.
• تعلوك ابتسامة ما أروعها من رحلة.
• يأتي صوت قائد الطائرة مرحبًا بك فتزداد ابتسامتك ثم تنقلب إلى ضحك هيستيري عندما تسمعه يقول: "قائد الطائرة يرحب بكم على رحلتنا المتجهة إلى جوهانسبرج!!!!"
مشكلة!! أليس كذلك؟!
• هل تتمنى أن يحدث لك مثل هذا الموقف؟
• وقبل أن تجيبني دعني أكمل أسئلتي!!
• لماذا نمشي في طريق في حياتنا ثم يصيبنا الفتور في منتصف الطريق؟
• ولماذا أحيانًا عندما نصل إلى المحطة التي قادتنا إليها الظروف نشعر أنها ليست المحطة التي كنا نتمناها؟
• لماذا لم نسأل أنفسنا من قبل ماذا نريد من عملنا؟ من زواجنا؟ من تفاعلنا مع الحياة؟
إن هذه الأسئلة سوف تعني بالنسبة لك ألا تبدأ أي مشروع أو عمل أو حتى اتخاذ قرار إلا وصورة المحصلة النهائية والنتيجة التي تتوقع أن تصل إليها هي المرجع والمعيار الذي يحكم كافة قراراتك وتصرفاتك؛ من الآن حتى نهاية المشروع أو حتى نهاية الحياة عندما تضع الجنة نُصب عينيك.


كلنا يستخدم الساعة في إدارة وقته؟ ولكن هل جرَّبت أن تستخدم البوصلة؟!
إن الساعة تعين في أوقات الطوارئ، وتُستخدم لقياس وقت النشاط؛ أما البوصلة فبها نحدد الاتجاه.. وعندما تحدد اتجاهك في الحياة سوف يعني ذلك أنك وضعت سلَّم نجاحك على الجدار الصحيح منذ البداية.
- هل تستخدم البوصلة أكثر أم الساعة؟
لا تتعجل في الإجابة قبل أن تشاركنا في هذا الاستبيان البسيط.


لديَّ رؤية واضحة لمستقبلي واتجاهي في الحياة:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
أبدأ مشروعاتي وأنا أدرك تمامًا النتائج المبتغاة منها:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
أجهِّز لكل أعمالي مبكرًا وأستعدّ للاجتماعات تمامًا.
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
أعمل لتحقيق أهداف بعيدة المدى، ولا أكتفي بالحلول السريعة ومعالجة المشكلات الطارئة.
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
أتأكّد أن كل من حولي يفهمون الغاية والقيمة الكامنة وراء كل أعمالنا:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
أستشعر وأحسّ بالمسئوليات وأستعد لها قبل وقوعها:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
لا أباشر أعمالاً يمكن أن يتولاها الآخرون أو يمكن تفويضها إليهم:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
أحدّد أولوياتي بحيث أقضي معظم وقتي مُركِّزًا على الأعمال والمشروعات الأكثر أهمية:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
ألزم نفسي بتنفيذ الخطط الموضوعة، وأتجنب التسويف والتأجيل والمقاطعات العشوائية:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
عندما أكلف الآخرين بمهمة أقوم بذلك قبل استحقاقها بوقت كافٍ، وأمنحهم وقتًا كافيًا لإنجازها:
 دائمًا  أحيانًا  نادرًا  أبدًا
طريقة الحساب:
أعطِ نفسك:
• مائة درجة لكل إجابة دائمًا
• ستًا وستين درجة لكل إجابة أحيانًا
• ثلاثًا وثلاثين درجة لكل إجابة نادرًا
• صفرًا لكل إجابة أبدًا
اجمع درجاتك ثم اقسمها على عشر، سوف تظهر لك نتيجتك منسوبة إلى مائة، وترى من خلالها كم أنت قريب إلى البوصلة.

طَيْف
15-03-2010, 11:55 AM
عدت لأضع دوري ومهمتي ورؤيتي...

لأجد أن ادواري في الحياة متعددة ولا بد لكل دور من مهمة ورؤية..

سأركز الآن على دوري في حياتي العملية...


دوري: معلمة للتربية الإسلامية واللغة العربية في إحدى المدارس الخاصة.

مهمتي: إنشاء جيل مسلح بالإيمان بربه وبمحبة نبيه وبالاعتزاز بدينه وواثقا من خطواته ليبدع ويعمر في ظل غيابي(أعجبتني هذه من مؤلف الكتاب)

رؤيتي: أن اصبح مدربة للمعلمين في مجال التعلم النشط والاستراتيجيات الحديثة من خلال إكمال دراستي العليا وأخذ المزيد من الدورات التدريبية...ثم تقديم هذا العلم للفئة المقصودة من خلال دورات تدريبية وعدد من النشرات المختصة...والمساهمة في عدد من المنتديات التعليمية المتخصصة في هذا المجال...في الخمس سنوات القادمة.
(15/3/2015)



لا تظنوا الموضوع سهلا جدا بل يحتاج بالفعل لتفكير
وضعت رؤيتي وما أزال أشعر بأنها تحتاج لتحديد أكثر
ووضعها جعلني أشعر بمسؤولية البدء الجاد بتنفيذها.


هاتوا ما لديكم...

geology-teacher
15-03-2010, 12:54 PM
السلام عليكم ،،،

بين فترة وآخرى ،، يدفعني الشوق ،، لهذه الواحة ،،،

أقر أ أفكر ،،، وأدعو لكم في قلبي ،،

أشد على يدك في رؤيتك ومهمتك ،،،

نعم ،،، ليس سهلا ،،، يحتاج تفكير وإصرار وعزم شديد

وقد لا ننجح من أول خطوة ،،، وسنواجه صعاب كثيرة ،،

عن نفسي ،،، مهمتي كمعلمة في المرحلة الثانوية ،، انتهت بالتقاعد بعد مشوار طويل ،، أدعو الله أن يكون خالصا لوجهه ،، وأن أكون بالفعل قد حققت رؤيتي التي لم تكن واضحة في بداية عملي ،،، ولكنها اتضحت فيما بعد مع الخبرة وتنمية الذات بالقراءة والتفاعل والتواصل مع أهل الخبرة والعلم وتوفيق الله والجد والإجتهاد

الحمدلله أشعر أني راضية عن نفسي ، وقد حققت طموحاتي ،، وأجتهد حاليا في تسخير خبرتي ومجال عملي في التربية لخدمة الآخرين من خلال المنتديات المختلفة ،،، حيث أجد نفسي

طَيْف
15-03-2010, 01:15 PM
السلام عليكم ،،،

بين فترة وآخرى ،، يدفعني الشوق ،، لهذه الواحة ،،،

أقر أ أفكر ،،، وأدعو لكم في قلبي ،،

أشد على يدك في رؤيتك ومهمتك ،،،

نعم ،،، ليس سهلا ،،، يحتاج تفكير وإصرار وعزم شديد

وقد لا ننجح من أول خطوة ،،، وسنواجه صعاب كثيرة ،،

عن نفسي ،،، مهمتي كمعلمة في المرحلة الثانوية ،، انتهت بالتقاعد بعد مشوار طويل ،، أدعو الله أن يكون خالصا لوجهه ،، وأن أكون بالفعل قد حققت رؤيتي التي لم تكن واضحة في بداية عملي ،،، ولكنها اتضحت فيما بعد مع الخبرة وتنمية الذات بالقراءة والتفاعل والتواصل مع أهل الخبرة والعلم وتوفيق الله والجد والإجتهاد

الحمدلله أشعر أني راضية عن نفسي ، وقد حققت طموحاتي ،، وأجتهد حاليا في تسخير خبرتي ومجال عملي في التربية لخدمة الآخرين من خلال المنتديات المختلفة ،،، حيث أجد نفسي


نحن أيضا يتوشحنا شوق لتواجدك معلمتنا الفاضلة
ونسعد بمشاركاتك المثرية دوما...


أؤمن أن مهنة المعلم لا تقاعد منها..,فهو دور يعيشه المرء حتى وفاته
وإن انتقل في أداء دوره من مكان لآخر...
فيظل يشعر المعلم بمسؤوليته تجاه الآخرين..,وأنه مسؤول عن جيل قادم
وكل خطوة قد يخطوها ستترك ولا بد أثرها في حياتهم..,
حتى رؤيتنا هي من أجل الآخرين قبل أنفسنا
ففي كل خطوة نبني فيها ذواتنا نصنع شيئا لأبنائنا وأطفالنا...


أسعدتينا بحضورك...وأعانك الله على أداء مهمتك وتحقيق رؤيتك...


ولا تطيلي عنا غيابا

*شمس الإسلام*
17-03-2010, 07:30 PM
أعددت متطلبات كتابة دوري ومهمتي ورؤيتي...

وانطلقت مفكرة...


http://www.alriyadh.com/2006/06/03/img/036066.jpg

ثم تاهت بي السبل...ما الذي أريده حقا ؟؟!!
كم هائل من الأسئلة تزاحم في عقلي...
وكانت أول محاولة حقيقية للبحث عن الذات...
وكم هو مؤلم ان تدرك أنها اول محاولة جدية لنبش دواخل نفسك...
بحثا عن أهدافك ورسالتك ورؤيتك لما ستكون عليه مستقبلا...
محاولة لصعود سلم النجاح والتميز...


http://www.dohaup.com/up/2009-06-10/dohaup_1622050787.jpg


وهذا ما خرجت به للآن...

دوري الأهم الآن: طالبة في تخصص علم النفس في إحدى الجامعات.
مهمتي:تحقيق نجاح وتفوق وتطوير نفس للتأهل لتقديم خدمة للبشرية.
رؤيتي: مرشدة نفسية في إحدى المدارس وطالبة لإكمال دراستي التي ستعينني على أداء مهمتي وهي تقديم العون لجيل من الفتيات يحتاج لمن يقف معه ويعينه في إيجاد سبيله في خضم هذا الكم الهائل من نظريات التغريب.


اللهم وفقني وخذ بيدي

طَيْف
18-03-2010, 06:17 AM
صباح دافىء لقلوبكم الطيبة

صباحكم معطر بذكر الله

مع أول اشراقة شمس و تغريدة طير


http://www.duluthbenedictines.org/images/content/25-Sunrise%20Tree%20on%20Left%20reduced.jpg



صباحكم فنجان قهوة ومقهى ملهم...

ندلف معا بواباته العنيقة

ونترك الشمس تملأ المكان بضيائها ونورها...

ولكل أولئك الذين يتركون الشمس خلفهم أقول:


التفت قليلا الى الخلف

انظر الضياء


و انطلق الى الحياة

,,لا تحتاج الى مجهر دقيق للتفكير في كل ذرة مشكلة مستعصية

فكك الخيوط المتشابكة بهدوء و رتب امورك

و لتمتلىء رئتيك من اكسجين التفاؤل

في حل كل معضلة

و فوض أمرك الى الله

وافعل اليوم شيئا مختلفا...


http://www.4shbab.net/vb/imgcache/51072.png

طَيْف
18-03-2010, 06:27 AM
شمس الإسلام..,كل الشكر لعودتك

وفقك الله في تحقيق رسالتك ورؤيتك في الحياة

طَيْف
18-03-2010, 06:43 AM
إذا أردت أن تقرأ شيئا مختلفا فاقرأ كتاب “افعل شيئا مختلفا ” .. باختصار كتاب بسيط سهل ممتع يمزج فيه المؤلف فيه تجربته الخاصة ..


http://www.qataru.com/vb/showthread.php?t=54638

عن الكتآب

×أفعل شيئآ مختلفآ ، من تأليف آ.عبدالله علي العبدالغني..

××قدمه د.طارق السويدآن وأثنى عليه وعلى أسلوب طرحه الإبداعي..

×××أسم الكتاب مقتبس من حكمة آينشتآين(من غير المنطقي أن تفعل نفس الشيء بنفس الطريقة وتتوقع نتيجة مختلفة)..


يحتوي الكتاب على حكم خليط من المعرفة الإنسانية، ويحاول نسبة كل معلومة إلى معلمها، ويتضمن انعكاساً لمعارف وحكمة جماعية، مع بذل كل جهد ممكن للتعريف بالمؤلفين الأصليين في كل جملة وردت في النص، ويوضح تجارب نفسية نجح فيها المؤلف وأدخلت تغييرات كبرى على حياته..




يقسم الكتاب على اثنا عشر مبدأ :

الاول: التغيير يبدا من دائرة التأثير ..
الثاني: قوة الانطلاقة ، ويعني ان يكون ذلك الانطلاق قويا لتتمكن من مواجهة المصاعب وتجاوزها
الثالث: الخارطة (ارسم خطة) ..
الرابع: التخلية قبل التحلية..
الخامس: الملاحظه (الأكثر ملاحظة الأكثر تغير) ..
السادس: القدوة “القدوة تختصر الطريق” ..
السابع : غير مكانك “تغيير البيئة” ،..
الثامن: افعل أكثر من شيء ..
التاسع: الطموح ..
العاشر: التدرج ويعني بها ان الصعود الى السلم يبدأ خطوة خطوة
الحادي عشر: المجاهدة (التكرار والاستمرار) ويعني أن كثير من الناس يتوقف عن المحاولة ولكن المجاهده والاستمرار هي طريق إلى النجاح..
الثاني عشر: الصبر طريق التمكين ..



وهنا سنقطف بعضا من أزهار الكتاب...

ودعونا نقتبس من خاتمة الكتاب -والتي أعجبتني جدا- قبل البداية..,


[انتهى لقاؤنا ...
انتهى لقاؤنا بسرعة.. توقعت أن نقضي مع بعض فترة أطول فقد كنت أحب أن استمع إليك أكثر من أن أتكلم، وأن استفيد من خبراتك وقدراتك ومعلوماتك، لكن كعادة اللقاءات الممتعة تنتهي بسرعة، وقد كنت أقص طوال تلك الجلسة الجميلة، حكاية مبادئ التغيير، ترى هل أعجبتك ؟ إذا لم تعجبك فأشعل التار في الكتاب غير مأسوف عليه.
وأحسن من ذلك لو اتصلت بي لتسترجع نقودك، فلا أحد يمكنه معرفة ماهو الأفضل لك أكثر منك، وإن كنت أحببت لقائي كما أحببت أنا لقاءك، فساعدني وساعد نفسك بالعمل بهذه المبادئ ونشرها بين الناس، اللهم بارك في قارئ هذا الكتاب وافتح له أبواب خزائنك واجعله في موكب رجال ونساء التغيير في هذه الأمة.

سأنتظرك في كتابي القادم، لاتتأخر علي، فلدي أسرار أود أن أبوح لك بها.

صديقك عبدالله

وهات يدك لأصافحك ]

طَيْف
18-03-2010, 06:46 AM
المبدأ الأول||~التغيير يبدآ من دآئرة التأثير~||


دآئرة التأثير هي دآئره تشمل كل القرارت والأفعال التي تقع تحت تأثيرك وحدك وتحتاج إلى قرآر منك بدون تدخل آي طرف،حيث تستمد قوتك من ذاتك..


فابدأ بنفسك وكن أنت التغيير الذي تريده في العالم،انطلق من دائرة تأثيرك،تعرف على مواهبك وقدراتك واستثمرها،وتأكد بأنه لايستحق السعادة من لم يفعل شيئآ للحصول عليهآ..

همسه||لآتنتظر حتى تأتي سفينتك،أنت اسبح إليهآ..


http://www.4shbab.net/vb/imgcache/51057.png

طَيْف
18-03-2010, 07:02 AM
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:QL2XpqsoCyJ2EM:http://www.itsnewlife.com/images/Copy%2520of%2520%D8%A7%D9%81%D8%B9%D9%84%2520%D8%B 4%D9%8A%D8%A6%D8%A7%2520%D9%85%D8%AE%D8%AA%D9%84%D 9%81%D8%A7%2520%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D8%B9%D8%A 9%2520%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9.b mp



المبدأ الثاني||~قوة الإنطلاق~||


قانون التأييد الإلهي:"ابدآ بمساعدة نفسك ومن ثم يساعدك الله" ولك في قصة أهل الكهف عبره..


بين العجز والكسل أناس تنطلق وتعمل،قال -صلى الله عليه وسلم- : (استعن بالله ولآتعجز)..


أنطلق نحو تحقيق أهدافك.كن قاسيآ إذآ لزم الآمر،أو رقيقآ إن كآن ذلك سيجدي،المهم هو أن تنطلق لتتخطى العقبآت نحو الفوز بالسباق..


همسه||إذا حسن البدأ حسن الختام..

طَيْف
18-03-2010, 07:06 AM
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:GAGRDt_PYks1iM:http://hopeboat.files.wordpress.com/2009/04/do-dfrint.jpg



المبدأ الثالث||~الخارطة (أرسم خطة)~||


إذا أستخرجت من دائرة تأثيرك فكره لإحداث التغيير ثم قوية دوافعك ونوية الإنطلاق فعليك بالخارطه(الخطه) فبهآ ستتبين لك معالم الطريق.متى تتوقف ومتى ستنهي المهمه..


إن ساعة من التخطيط توفر عليك ثلآث ساعات من العمل..


لكتابة الخطه فوآئد..فهي تريح ذهنك بوضع أهدافك وآضحة،بالأضآفة إلى آنك ستجد نفسك مع مرور الوقت أقتربت من تحقيقهآ..


همسه||إن أفضل طريقة للتنبؤ بالمستقبل هي أن تصنعه..






http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:GAGRDt_PYks1iM:http://hopeboat.files.wordpress.com/2009/04/do-dfrint.jpg

طَيْف
18-03-2010, 07:11 AM
http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:QL2XpqsoCyJ2EM:http://www.itsnewlife.com/images/Copy%2520of%2520%D8%A7%D9%81%D8%B9%D9%84%2520%D8%B 4%D9%8A%D8%A6%D8%A7%2520%D9%85%D8%AE%D8%AA%D9%84%D 9%81%D8%A7%2520%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D8%B9%D8%A 9%2520%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9.b mp


المبدأ الرابع||~التخلية قبل التحلية~||


فأنت تتخلى عن سلوك خاطئ لتتحلى بسلوك صائب،وتتخلى عن فكرة سلبيه لتتحلى بإيجآبيه..


والتخلية آولآ لقول الإمام ابن القيم -رحمه الله- : (فمتى خلصت الأبدان من الحرام ومن أدناس البشريه التي ينهى عنهآ العقل والدين والمروءة،وطهرت النفس من علآئق الدنيا،زكت آرض الخلق فقبلت بذور العلم والمعارف)..


إن الإنسان وهو يباشر عملية التخليه سيبدآ بالتعرف على معايبه وسلوكياته الخاطئه ممآ يشعره بالألم الذي يجعل فيه دافعية وحمآسةً للتغيير..


Oهمسه||لآ يجتمع النقيضان في مكآن واحد،فإذآ آردت أن تتحلى بصفه آو بمبدآ فعليك التخلي عن ضدهآ


http://t3.gstatic.com/images?q=tbn:QL2XpqsoCyJ2EM:http://www.itsnewlife.com/images/Copy%2520of%2520%D8%A7%D9%81%D8%B9%D9%84%2520%D8%B 4%D9%8A%D8%A6%D8%A7%2520%D9%85%D8%AE%D8%AA%D9%84%D 9%81%D8%A7%2520%D8%A7%D9%84%D8%B7%D8%A8%D8%B9%D8%A 9%2520%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A%D8%A9.b mp

طَيْف
18-03-2010, 07:15 AM
http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:GAGRDt_PYks1iM:http://hopeboat.files.wordpress.com/2009/04/do-dfrint.jpg

المبدأ الخامس||~الملاحظة (الأكثر ملاحظة الأكثر تغيير)~||


لآن المشكلآت في حياتك هي مؤشر على حاجتك للتغيير، لذلك كان هذا المبدآ..


قد جعل الإمام الغزالي هذا المبدآ من طرق إكتساب الآخلآق وسمآه المشاهدة وقال : (من طرق اكتسآب الآخلآق،مشاهدة أربآب الأفعآل الجميلة ومصاحبتهم)..

فكلما لاحظت اكثر استطعت على التغيرأكثر،حاول أن تجعل الملاحظة سبيل استكشاف النقص أوالجمال وتطويره وتغييره ، ولاتكن ممن بقي في نقطة واحدة عشرات السنين لم يلاحظ شيئا ولم يغير شيئا..


Oهمسه||كم من الفرص تعرض علينآ ولآ نلآحظهآ..؟


http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:GAGRDt_PYks1iM:http://hopeboat.files.wordpress.com/2009/04/do-dfrint.jpg

العنود الحربي
18-03-2010, 07:16 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صباح الخير

حملت كتاب القراءة السريعة وإستنتجت مايلي :


.*نعرف من كِتاب القراءة السريعة ( من أين تُؤكل الكيف )
لابد من ربط إستخدام كافة حواسك كتصوير المشهد وإستخدام عقلك في ربط ماتقرأ بالواقع / بخبراتك فذاك أدعى للتركيز والإنتباه .. إسماع صوتك لنفسك فهذا يجعلك تنتبه أكثر لما تقرأ ( ولو كانت القراءة السريعة غالباً صامتة عند أغلبنا , إلا أنه حينما تسمع صوتك تكون مُركز )

_ دائماً أشعر نفسك بأنك قادر على الإستيعاب ... لاتُحبط من عزيمتك

أذكر قد قالت لنا إحدى زميلات النت:68 مرة عن اثنتان من زميلاتها الاولى قالت : (راسبة راسبة ) (شايلتها / شايلتها )..والاخرى لم تحبط من نفسها وكلتاهما بذلت مجهود لكن الاولى اخفقت والثانيةإجتازت الإمتحان .. السبب ليس الإمتحان بل الطالبة نفسها فالتفاؤل له دور لاأحد يُنكره


_ ثم تحدث عن سوء قراءة البعض _ فبعضنا لازال يقرأ كما قرأ في مدرسته الإبتدائية _ فهذا لابد عليه من تطوير ذاته وقراءته

مدة إستيعاب الكبير على ماأعتقد30 _ 20 دقيقة

إذا هبت رياحك فإغتنمها
فإن لكل خافقة سكون

_تحدث عن الصغير وطريقة التهجئة هو يراها أنها ليست جيدة فبالتاي يصبح صامت / وأنا أراها نافعة للصغار _ ويزعم أنها طريقة التعلم عند الصينين لا يعلم عنّا شيء _ لكني أرى الطفل الذي يتهجى خير من الطفل الذي يُقلب عينيه


ثم أنه تحدث عن السرحان والنسيان .. أثناء القراءة

ونصح من يقرأه بأن لايتذمر إذا لم يفهم شيء بل عليه أن يعود إلى آخر كلمة كان عندها

_ ثم تحدث عن العين وحركتها تحدث عن حركة عين القارئ الجيد والبطيء فقال أن القارئ الجيد سيكون مُلم بجميع ماقرأه أثناء حركة العين على بداية السطر ..

أما البطيءفإنه سيُعيد الكلمة ثلاث _اربع مرات فيبذل جهد / ويهدر الوقت في التكرار وإن وصل لنهاية السطر سيكون نسي أول السطر بسبب تكراره الممل



والقراءة السريعة أكثر في الإستيعاب .. وأوفر وقت وجهد فبإسطاعة القارئ الجيد

أن يُركز كثيراً / أكثر من البطيء

ألا ترون أن أغلب البنات في الإمتحانات يُضيعون الوقت تجدها تُذاكر من الساعة الرابعة عصراً إلى حين قدومها للجامعة / المدرسة وهي تصرخ ماخلصت :(((

بعكس أولادنا حفظهم الله ورعاهم يمسك كتابه لمدة ساعة / ساعتين / ثلاث كحد أقصى .. ومن ثم خلص
لماذا ؟! ( لأنه فعلاً إستخدم القراءة السريعة المُلمة بكل شيء ) ::يقرأ::

[ .. هذا مثال بسيط من واقعنا .. ]


لي عودة لإكمال النصف الآخر بإذن الله give_rose

*. توجد معلومات كثيرة ذكرتها لم تكن موجودة بالكتاب بل أخذتها من عقلي الباطني .*

طَيْف
18-03-2010, 07:18 AM
وقبل أن أكمل...

أكثر ما أعجبني في الكتاب هو تبويباته، لن أصفها، إنما سأترككم مع أكثر ما لفت انتباهي منها:
* مالذي يجعلك تشتري هذا الكتاب؟
* لوحة شرف القراء [ والذين اعتبرهم الكاتب شركاء، لتجاوبهم الإيجابي مع الكتاب ]
* ومن ثم بدأ عرض محتويات الكتاب [ ١٢ مبدأ ]
* الخريطة الذهبية للكتاب [ عرض المبادئ في حكم ليتعايش معها القارئ ]
* همسات في التغيير [ مجموعة من الأقوال التي تدعم كل مبدأ من مبادئ الكتاب ]
* أفكار لمساعدة غيرك على التغيير [ أفكار للاستفادة من الكتاب في مساعدة الآخرين ]
* التعريف ببعض الشخصيات التي ورد ذكرها في الكتاب



الكتاب يصنف بامتياز ضمن الكتب المبدعة في طرحها، حيث خرج عن المألوف في كتب تطوير الذات عموماً، وإن كان هذا الكتاب ” لا يغني عن النظر في الكتب المتخصصة في هذا المجال، إلا أن اختصاره كان في غاية الروعة والجمال ” كما ورد في تقديم د. طارق السويدان له.

طَيْف
18-03-2010, 07:23 AM
العنود الحربي..


صباحك عبق الياسمين والرياحين

صباح رائع بمشاركتك الأكثر من رائعة
ولي عودة لما كتبتي بإذن الله للنقاش

كوني معي ولنفعل شيئا مختلفا اليوم...

طَيْف
18-03-2010, 07:27 AM
وعودة لزهور نقطفها من كتاب

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:H1doxNGb4wREDM:http://readingclub4csgirls.files.wordpress.com/2008/06/pic.jpg


المبدأ السادس||~القدوة~||


إن أفضل إسترآتيجيه في تحقيق كل هدف تتخذه،هي أن تعثر على قدوة،شخص تمكن من تحقيق ماتريد ،تعرف على ما تعلمه وفعله وفكر به..

واتخاذهم ليس تقليلاً لقدرنا او شخصيتنا على العكس ، وكذلك محاكاتهم فهي تعتبربداية وبعدها تكن لك شخصيتك المستقلة.."فالتعلم منهم اختصار لطريق حياة شائك..

أتخذ لك قدوآت من الأموآت والآحيآء،فمن مات فقد آؤتمن عليه من الفتنه،وأما الحي فهو مثال نآطق..

أقرآ في كتب سير الناجحين مثل(قصص كفاح لـ كفاح فياض-سلسلة قصص الناجحين)..


Oهمسه||أفضل التعب أن تحصل على قدوة..

طَيْف
18-03-2010, 07:34 AM
المبدأ السابع||~غيّر مكانك (تغيير البيئة)~||


قال ابن القيم : (الطباع سراقة) فمن أكثر من مجالسة قوم فلآبد وآن يسرق منهم صفه يكثر فعلهآ آو كلمة يرددهآ..

فاختر أي البيئات أنسب لرقي ذاتك ، فالبيئة لاتقتصر على البشر فقط وإنما تشمل جميع الماديات أيضاً ..

إن وسيلة التغيير هي أن تعيد صياغة الفرد بتتغير بيئته،كي تنشآ لديه عآدآت جديده،وبتغير البيئة تتغير الشخصية..


Oهمسه||الإحتكاك بالمتميزين يزيد فرص نجاح التغيير..

http://www.4shbab.net/vb/imgcache/51063.png



المبدأ الثامن||~افعل كل شيء~||


أستخدم أدوات الوعي والإستكشاف من حضور محآضرات ودورآت تدريبة وقرآءة كتب ومجلآت متخصصة وملآحظة المتميزين والتعلم من تجآرب النجآح ومتآبعة كل مآ يتعلق بآهدافك و...


آستخدم آدوآت التنفيذ المتنوعه..قم بأفعال متنوعه،كون علآقآت في نفس مجآلك،آعمل في مآ يخدم طموحك..


إن تغير الإنسان ليتحول إلى إنسآن مستقيم يتم من خلال عملية شآمله ترتكز على تغيير خمسة آمور..(القنأعآت والفكر،الإهتمآمآت،المهآرآت،العلآقآت،القدوآت)..د.طا رق السويدآن.


Oهمسه||إقرآ على الأقل سآعة كل يوم في مجال عملك،فمن المحتمل أن تجعلك هذه العآده وآحدآ من أكثر الأشخآص درآية في عملك..


http://www.4shbab.net/vb/imgcache/51064.png


المبدأ التاسع||~الطــموح~||


الطموح مُركب من عنصرين(حسن الظن بالله وحسن العمل- التفاؤل والأمل )..


مادمت قآدرآ فاطمح بدون حدود وفي ذلك قال المتنبي:

ولم أر في عيوب النآس عيبآ *~*~* كنقص القادرين على التمام


Oهمسه||ينبغي للعاقل أن ينتهي لغاية مايمكنه،فلو كان يتصور للآدمي صعود السمآوآت لرآيت من أقبح النقآئض رضآه بالأرض..!


http://www.4shbab.net/vb/imgcache/51065.png

طَيْف
18-03-2010, 07:45 AM
المبدأ العاشر||~الـــتدرج~||


التدرج مبدآ كوني،ففي التغيير علينآ أن نتمرحل ونعطي كل مرحلة حقهآ من الفهم والعمل والصبر..


إن القآعدة الذهبية لنظرية التعلم هي أننآ يجب أن نبدآ بالمشكلآت الصغيره،وأن نعمل حيث يوجد أقل قدر من المخآطره..


Oهمسه||كل الأعمال العظيمة تم إنجآزهآ على طريقة النمل شيئآ فشيئآ..


http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:eBwpoyneDfp0mM:http://www.alazaheer.net/up/af3l.jpg



المبدأ الحادي عشر||~المجاهدة (التكرار والإستمرار)~||


المجآهدة تعني إستفرآغ الوسع في مقآومة العدو،العدو(النفس) الذي فيه العجل والهلع والجزع والضعف والجهل والجدل..


كآن عمله - صلى الله عليه وسلم- ديمة.. آي مستمر.

نحن ما نفعله مرارا وتكرارا،فالتميز ليس بالفعل بل بالعاده "ارسطو"..


فلآ تعجب بعدهآ إن رآيت الناجحين قلة؛لأن أكثر النآس تنسحب بعد عدة محآولآت ولآتستمر وقد تنسحب وهي قريبة من القمة دون آن تشعر..


Oهمسه||إذآ سقطت سبع مرآت فآنهض ثمآنية..




http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:eBwpoyneDfp0mM:http://www.alazaheer.net/up/af3l.jpg










المبدأ الثاني عشر||~الصبر طريق التمكين~||


حيثمآ يكون الصبر تكون المنفعه والفآئدهـ..


قال - صلى الله عليه وسلم- : (مآ آعطي أحد عطاء خيرآ وآوسع من الصبر)..

من قل علمه قل صبره"عبدالله العبدالغني"


أصبر على آلآمك زمنآ خير من أن تطاردك طول العمر..


Oهمسه||يدين العديد من الناس بعظمة حيآتهمـ لمصآعبهم









لـ قلوبكم .. إكليل من اللافندر والجوري ..


http://farm4.static.flickr.com/3456/3283255632_6f4e95b070.jpg?v=0



..

طَيْف
18-03-2010, 07:54 AM
وفي الختام...

لكل من أراد أن يفعل شيئاً جديداً في حياته ,

لكل من أراد التغيير من نفسه و استبدال مذمومها بـ جميل ,

لكل طَموحٍ , لكل صاحب مشروع صغيرٍ كان أو كبير ,

لكل صادقٍ مع نفسه , وصادق مع مجتمعه ,

لكل مبدع ,فـ الإبداع يكون في الخروج عن المألوف ,

أو فعل المألوف بشكل مختلف !

. جملة ذهبية دُوِّنت خلف الكتاب على الغلاف :

لماذا قلنا .. افعل شيئاً مختلفاً ؟


لأنك إذا فعلت ما تعودّت على فعله , فستحصل على ماتعودت الحصول عليه !!

أما التغيير الذي تنشده فإنه لا يكون إلا إذا فعلت شيئاً مختلفا !


فلنفعل شيئا مختلفا...ولنصنع فارقا

http://t1.gstatic.com/images?q=tbn:eBwpoyneDfp0mM:http://www.alazaheer.net/up/af3l.jpg

العنود الحربي
20-03-2010, 05:38 AM
:


صباح الخير

عودة لما تبقى

_ تحدث أيضاً الكاتب عن القراءة السريعة التي تكون أحياناً بتمرير العين على الأسطر
وحالما ينتهي لايدري ماذا قرأ :!

فهذا عائد إما لسرحانه , أو أنه لايستطيع إستيعاب الكثير من المعلومات وفهمها .
فتحدث عن تحريك الشفتين .. وتمرير العينين فالكبار لايحتاجون بنظره لتحريك الشفتين إلا في قراءة الشعر ..ففي القراءة بالعينين مع تتبعها بالأصبع على الأسطر وتخيل الصور وربط مايقرا بواقعنا أفضل وأركز

( وأغلب الناس يستخدم أسلوب الربط هذا في الأفكار ) ويسمى علمياً فيض الأفكار ألا وهو إختصار الجمل الطويلة برسوم وخرائط ذهنية

ويتحدث عن طرق كثيرة عن المسح والتخطي والإستيعاب مع قليل من الطرق العملية

_ لابد من أن يكون جو القراءة هادئ وملائم فلا تقرأ في الضوضاء وترجو الإستيعاب الكامل

وأيضاً يتحدث عن الخطأ الذي يقع فيه أغلبنا من قراءة الصفحة الأولى إلى النهاية

فإن ذلك من إهدار الوقت وتضييعه وبلا فائدة لذلك لم اقرأ من كِتابه إلا ماأستفيد منه

_ لابد من معرفة العنوان / الهدف مضمون الكِتاب قبل أن تبدأ في قراءته وإقتناءه

وينصح أيضاً بحذف أجزاء كبيرة لاتُهمك من الكِتاب لذلك أنا أحذف هُــنا :smilie (8):

_ لابد من أخذ الملاحظات والفوائد والثمار التي جناها من هذا الكِتاب .. فإنه يُساعد على التذكر .. والإنتباه والتركيز ..

طَيْف
20-03-2010, 05:45 AM
العنود الحربي,,,

أسعد الله صباحاتك كلها..,

شجعتني كلماتك وتلخيصك على الذهاب سريعا لتحميل الكتاب..,

لأشاركك الفائدة..,

شكرا لعودتك ثانية..,وبانتظار رحلة أخرى في كتاب آخر

طَيْف
20-03-2010, 05:48 AM
العنود ..,

عدت ثانية لأسجل إعجابي باستخدامك الفوري للمهارات التي قرأتِ وتطبيقها مباشرة على نفس الكتاب

[لذلك لم اقرأ من كِتابه إلا ماأستفيد منه ]
[لذلك أنا أحذف هُــنا ]


طاب صباحك بكل الخير

طَيْف
20-03-2010, 07:57 AM
ما أجمل رائحة الكتب حين تختلط برائحة القهوة..,

http://www.bookcafe.info/images/gallery/1455774e02.jpg



كلاهما يغرقني في انتماء رائع لهذا المكان
أتمنى لو أستطيع لملمة كل هذا في قارورة عطر عجيبة
خاصة بهذا الصباح الكرنفالي الجميل...,
أحملها معي في حلي وترحالي
وترافقني عند مغادرة المكان
الذي بات للجلوس فيه طقوس


تفضلوا مرتادي مقهانا وشاركوني الكتاب وفنجان شاي أو قهوة(كما يحلو لكم وبكل النكهات التي تفضلون)

http://radikal.ru/F/s44.radikal.ru/i105/0904/bb/d6d9e936ad70.jpg


وقبل مشاركة الكتب والجديد منها دعوني أسأل المارين من هنا عن رأيهم بما قدمنا لغاية الآن.


هل راق لكم؟؟
ما الذي تتمنون مناقشته هنا؟؟
وماذا استفدتم من خلال تجوالكم بين رفوف مكتبتنا؟؟
شاركونا رأيكم ...واستفساراتكم...وأمنياتكم...وحتى عتبكم...

طاب صباحكم..,

(عسل المنتدى)
21-03-2010, 02:52 AM
السلام عليكم
:


جزاكم الله خير الجزاء
و نفع فيكم و بكم
...........



موضووع راااااائع
كانت لي زياره له في بداياااااته
و ما شاء الله اليوم آصبح ذات صفحات كثيييييييييره


لكم عندي افتراحين :
1\
عمل فهرس في موضوع مستقل يحتوي على الكتب الموجوده في هذا الموضوع للتحميل <<<،،،،


و عمل موضوع اخر للكتب اللي تحتوى على نبذه بسيطه نها ،،،،،



لآن احسست بالآني -توهت مع الصفحات

و الله خير الموفق ...

إشراقة فجر
21-03-2010, 05:45 AM
أعجبني عرضك لكتاب افعل شيئا مختلفاً..

سأضعه في قائمة قراءاتي بإذن الله : )

شكراً طيف

طَيْف
21-03-2010, 11:33 AM
السلام عليكم
:


جزاكم الله خير الجزاء
و نفع فيكم و بكم
...........



موضووع راااااائع
كانت لي زياره له في بداياااااته
و ما شاء الله اليوم آصبح ذات صفحات كثيييييييييره


لكم عندي افتراحين :
1\
عمل فهرس في موضوع مستقل يحتوي على الكتب الموجوده في هذا الموضوع للتحميل <<<،،،،


و عمل موضوع اخر للكتب اللي تحتوى على نبذه بسيطه نها ،،،،،



لآن احسست بالآني -توهت مع الصفحات

و الله خير الموفق ...


وجزيت خيرا لمشاركتنا يا عسل
رائعة اقتراحاتك وبإذن الله رح أرتب موضوع منفصل للكتب التي وضعناها للتحميل


تابعينا في القادم عسل وشاركينا قراءة الجديد

طَيْف
21-03-2010, 11:37 AM
أعجبني عرضك لكتاب افعل شيئا مختلفاً..

سأضعه في قائمة قراءاتي بإذن الله : )

شكراً طيف


نور المقهى..,

الشكر لحضورك ومتابعتك إشراقة..,

طَيْف
21-03-2010, 11:41 AM
:


صباح الخير

عودة لما تبقى

_ تحدث أيضاً الكاتب عن القراءة السريعة التي تكون أحياناً بتمرير العين على الأسطر
وحالما ينتهي لايدري ماذا قرأ :!

فهذا عائد إما لسرحانه , أو أنه لايستطيع إستيعاب الكثير من المعلومات وفهمها .
فتحدث عن تحريك الشفتين .. وتمرير العينين فالكبار لايحتاجون بنظره لتحريك الشفتين إلا في قراءة الشعر ..ففي القراءة بالعينين مع تتبعها بالأصبع على الأسطر وتخيل الصور وربط مايقرا بواقعنا أفضل وأركز

( وأغلب الناس يستخدم أسلوب الربط هذا في الأفكار ) ويسمى علمياً فيض الأفكار ألا وهو إختصار الجمل الطويلة برسوم وخرائط ذهنية

ويتحدث عن طرق كثيرة عن المسح والتخطي والإستيعاب مع قليل من الطرق العملية

_ لابد من أن يكون جو القراءة هادئ وملائم فلا تقرأ في الضوضاء وترجو الإستيعاب الكامل

وأيضاً يتحدث عن الخطأ الذي يقع فيه أغلبنا من قراءة الصفحة الأولى إلى النهاية

فإن ذلك من إهدار الوقت وتضييعه وبلا فائدة لذلك لم اقرأ من كِتابه إلا ماأستفيد منه

_ لابد من معرفة العنوان / الهدف مضمون الكِتاب قبل أن تبدأ في قراءته وإقتناءه

وينصح أيضاً بحذف أجزاء كبيرة لاتُهمك من الكِتاب لذلك أنا أحذف هُــنا :smilie (8):

_ لابد من أخذ الملاحظات والفوائد والثمار التي جناها من هذا الكِتاب .. فإنه يُساعد على التذكر .. والإنتباه والتركيز ..



ذهبت مسرعة وقرأت الكتاب
وجدته كتابا مفيدا وسهل القراءة وعدد صفحاته ليست كثيرة ومعلوماته مركزة
سأطبق بإذن الله آليات القراءة السريعة على نفسي وعلى طلابي
جزيت خيرا العنود
وننتظر عودتك هنا مع كتاب جديد

رؤى.
22-03-2010, 01:04 PM
حنــيني لهذا المكان شدني ..
أعترف إني شُغلت عنكم ... ولكن سأعود بإذن الله قريبا بعد انقضاء مشاغلي



هل راق لكم؟؟

كل ما أتيتِ به يــا طيف راق لنا سواء من ناحية أنتقاء الكتب وطريقة عرضها أو تنسيق نصها.. بل وصور القهوه المصاحبه =) تغريني كثيراً واشتهي القراءة بعدها كثيراً كثيرا ً ..



ما الذي تتمنون مناقشته هنا؟؟

لقد أحضرتي لنا فوق ماتمنينا :141:



وماذا استفدتم من خلال تجوالكم بين رفوف مكتبتنا؟؟
يكفيني من ذلك كله هي رؤية كتاباتك المشوقه يـا طيف .. والقرب منك مكسب وأي مكسب ..

ويأتي بعد ذلك تحميلي لأكثر الكتب هنا .. والتي لا أخفيك أعجبتني كلها ..ولكن .. هبيني وقتا ً لمناقشتها معك .:141:



أملي بأن لا تغلق هذه القاعه .. فما زلنا ننهل من معين هذه الكتب علها تروي عطشا صاحبنا وقتا طويلاً


هذه لك ::هدية::

طَيْف
22-03-2010, 02:21 PM
حنــيني لهذا المكان شدني ..
أعترف إني شُغلت عنكم ... ولكن سأعود بإذن الله قريبا بعد انقضاء مشاغلي




كل ما أتيتِ به يــا طيف راق لنا سواء من ناحية أنتقاء الكتب وطريقة عرضها أو تنسيق نصها.. بل وصور القهوه المصاحبه =) تغريني كثيراً واشتهي القراءة بعدها كثيراً كثيرا ً ..




لقد أحضرتي لنا فوق ماتمنينا :141:



يكفيني من ذلك كله هي رؤية كتاباتك المشوقه يـا طيف .. والقرب منك مكسب وأي مكسب ..

ويأتي بعد ذلك تحميلي لأكثر الكتب هنا .. والتي لا أخفيك أعجبتني كلها ..ولكن .. هبيني وقتا ً لمناقشتها معك .:141:



أملي بأن لا تغلق هذه القاعه .. فما زلنا ننهل من معين هذه الكتب علها تروي عطشا صاحبنا وقتا طويلاً


هذه لك ::هدية::




وحنيننا لكِ رؤى دائم..,
فالمكان يزدان بروّاده...
وبانتظار عودتك قريبا ليكون لنا حوارات حول ما حملتي من كتب
خبريني بما ستقرأينه لأشاركك قراءته أيضا...
وما دام هناك مرتادين للمقهى فسيبقى بإذن الله مفتوحا


وهديتي لك رؤى

http://www.blunsdon-pc.gov.uk/print/coffee_cup.jpg

لقيا الأحبة
23-03-2010, 01:54 PM
تابعت من بعيد ما تضعينه طيف من جديد هنا
راقني الكثير مما عرضتِ
طريقة عرضك للكتب رائعة وتفتح النفس على اقتنائها
والكتب الموضوعة للتحميل أيضا متنوعة
وفناجين القهوة مع الكتب جعلتني أشتم رائحتها حقا
كلماتك فتحت نفسي لكليهما(الكتب والقهوة)
يؤسفني حقا أنني لم أستطع التواجد هنا كثيرا
أتمنى أن أعود وبجعبتي كتاب للنقاش

جهد مبارك طيف

الدكتورة المسلمة
23-03-2010, 04:20 PM
بارك الله فيكم ونفع بكم الاسلام والمسلمين كم استفدت من هذه الفكرة شكرا جزيلا

geology-teacher
23-03-2010, 10:41 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكركم وبحجم السماء على قائمة الكتب الرائعة في الجزء الأول من المتصفح ،،،

بارك الله في جهودكم

ويجزاكم الجنة

طَيْف
24-03-2010, 11:11 AM
حياك المولى معلمتنا الرائعة
وأسعدني تفاعلك معنا وزياراتك المتكررة لمقهانا مما أضاف له الكثير
ومستمرين بإذن الله وسأضيف المزيد من الكتب للتحميل والنقاش


ننتظرك دوما لتشاركينا

طَيْف
24-03-2010, 11:14 AM
لقيا الأحبة

أبواب المقهى مشرعة دوما لاستقبالك
وسنسعد بأي إضافة لك هنا أو نقاش

شكرا لمرورك ومتابعتك

طَيْف
24-03-2010, 11:16 AM
الدكتورة المسلمة

حياك المولى

سمية المغربية
24-03-2010, 03:01 PM
:smilie (43):

*شمس الإسلام*
24-03-2010, 09:12 PM
صدقتِ طيف لا بد قبل إكمال المسير العودة إلى البدايات ومراجعة ما فات

وبالنسبة لي لطالما أعجبني المكان وكتبه ورائحة القهوة في جنباته

شكرا شكرا بحجم السماء

فقد طابت لي الإقامة هنا كثيرا

وأظنني سأعود مرات ومرات

طَيْف
25-03-2010, 08:49 AM
سمية المغربية
حيا الله أهل المغرب ومرحبا بك وبرأيك



شمس الإسلام

تواجدك أثرى المكان وترك بصمات واضحة
بانتظارك دوما هنا

طَيْف
27-03-2010, 08:24 AM
صباحكم إلهام يا آل لها...
صباحكم..
تفاؤل
طاقة
نشاط
ألوان
فرح
طاعة
مختلف..,

مع إشراقة شمس يوم جديد..,تستيقظ فينا التأملات..,

http://strategerie.files.wordpress.com/2008/09/sunrise.jpg


يقف الناس مشدوهين لجمال الحياة

يمتصون رحيقها

بكل ما فيه من حلاوة

أو علقم


المهم

ما زالت الحياة أمامهم

جميلة

هم أحياء يرزقون


يتلذذون بالشمس


البحر


التلال


الجبال


التسوق


المرض


الشفاء


السفر


الملل


الغضب


الحزن


الحب


الفقد


الجنون


و....


و ماذا بعد!!





.
.
.


http://s3.images.com/huge.72.361961.JPG



يرحلون ..

و ما زالت الحياة لم تتوقف

تستقبل غيرهم..


كيف يمكن أن يكون لسنواتنا وحياتنا معنى مختلفا؟؟!!
بحيث نرحل وتبقى ذكرانا خالدة..,

تساؤلات وتأملات صباحية..,


اللهم إني أسألك خير هذا اليوم وخير ما فيه

طَيْف
27-03-2010, 08:31 AM
أعود إليكم في هذا الصباح الجميل مع كتاب آخر من كتب تطوير الذات..,

http://i277.photobucket.com/albums/kk57/shimo_moh/idea.png


كتاب أفكار ضغيرة لحياة كبيرة

و هو أحد الكتب الحديثة فى مجال التنمية البشرية للكاتب كريم الشاذلي

أعجبني في الكتاب جمال عرضه..,وسهولة قراءته..,وأفكاره التي تثير فينا الأفكار والتساؤلات..,

وتدفعنا للتأمل في ذواتنا وحياتنا..,وتغيير نظرتنا لكثير مما يدور حولنا

جولة ماتعة أتمناها لكم برفقتي ورفقة الكتاب..,

سأترككم مع بعض أفكاره الصغيرة..,والتي وجدتها حقا كبيرة

طَيْف
27-03-2010, 08:45 AM
http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

يبدأ الكاتب بمقدمة عن الكتاب قائلا ..


بسم الله .. والحمد لله .. والصلاة والسلام على أشرف خلق الله ، سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

وبعد ..

أهلا بك صديق كم أحبه ، وأدين له بالكثير ..

مع كل رحلة جديدة لقلمي ، أدعوا الله ألا أفقد قارئا ، ففقد الكاتب لأصدقائه القراء فاجعة تستحق العزاء ، لذا

أجدني دائما مطالباً بأن أبذل مزيدا من الجهد والعمل .. والإخلاص .

إلى من يقرأ لي لأول مرة ألف تحية ، ودعاء من القلب بأن تستفيدوا وتستمتعوا في رحلتكم بين دفتي هذا الكتاب ، أما أصدقائي القدامى فألفت انتباههم أن رحلتنا هذه المرة مختلفة .. جدا .

فهذا الكتاب ليس بحثا أسهرني الليالي الطوال ، ولا دراسة أرهقتني استبياناتها وجمع خيوطها ، هذه المرة أدعوكم بمصاحبتي إلى رحلة في عالمي الخاص .

حيث أهديكم ـ ولكم يحلوا العطاء ـ ولكم يحلوا العطاء ـ أثمن ما يعطي كاتب لأصدقائه ..

أفكاره ، وتأملاته ، ورؤاه ..

أحرفي هذه المرة مزيج من روح أيامي .. وألم تجربتي .. وصيد تأملاتي .. وسجل ذاكرتي .



http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

ويكمل...,

كتاب يُقرأ .. أم أوراق ينبغي أن تُحرق! .

كلا الأمرين جائز وأنت تتصفح محطات هذا الكتاب !


فقد بذلت جهدي في تعليمه مبادئ الثورة على أرفف المكتبات ، والتمرد على أكوام الغبار التي تغطي كتبا لم تُقرأ .

وأعملت جهدي في تلقينه خطة الاستفزاز ! .

نعم خطة استفزاز موجهة إلى عقل القارئ .. عقلك صديقي العزيز ..

غاية أملي من هذا الكتاب أن يطلق عصافير التأمل في سماء عقلك ، ويضع علامات الدهشة والاستفهام .. بل والاستنكار في زوايا تفكيرك .

لا زلت أرى وأؤكد أن الكتاب الذي لا يستفز عقل القارئ ليفكر ويستدعي الشواهد والآيات لموافقة أو دحض كاتبه هو كتاب لم يؤدي مهمته ..

فمهمة الكاتب هي طرق أبواب العقل كي يظل نشطا .. حاضرا .. يقظا .

كم تقرأ .. ليس هو السؤال الذي ينبغي أن نرهن به معدل ثقافة ووعي شخص ما ! .

فليست العبرة بعدد الكتب التي تصفحتها حدقة عينك ، ولا تقاس ثقافة امرؤ بعدد المجلدات التي تزين مكتبته ، إنما بعدد المرات التي طاف فيها مع كتاب ، وجلس مع كاتبه يأخذ ويرد .. يقبل ويرفض .. يثني وينقد .
إن الكتابة عمل ثنائي يشترك فيه قلم الكاتب مع عقل القارئ لينتج معادلة النجاح .

فإذا ما فشل أحدهم في مهمته .. فقد فشلت المهمة برمتها .

لعل هذا ما يجعلني متحيزا بشدة لما يسمى كتب التأملات ، والتي تتيح للقارئ مساحة يغلق فيها عينيه ويسبح مع الفكرة المجردة في فضاء الفكر لتُنضج لديه حسا وشعورا وعقلا وإحساسا .

أبغض التلقين وأكرهه ، وأرى أنه استهتارا بالعقل ، وتعطيلا للفكر ، وإرهاقا لطاقات ، وقتلا لموارد ، واعتداء على المواهب .

لذا أجد نفسي حانقا على حال التعليم في وطننا العربي ، والذي يُخرج لنا أجسادا ترتدي شهادات ، ولا استطراد فيما يؤجج مشاعر الألم .

أعود لأكرر أن هذا الكتاب عمل مشترك بين عقلي وعقلك .. قلمي ونظرك .. تحليلي وتفسيرك .

والبيعان بالخيار مالم يفترقا .


http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif


ويعرفنا بنفسه قائلا ..

المؤلف

كاتب لا يزال واقفا :

كنت وحتى عهد قريب أمارس عادة القراءة فقط للعمالقة والكبار ، الذين يبهرني عمق أفكارهم ، وقوة طرحهم ، ووضوح الرؤية لديهم ، فهم النهر الذي لا يجب أن تحجبني عنه القنوات والجداول الصغيرة .

وكنت أنظر إلى ميراث المرء منهم قبل أن أقرأ له ، لأرى هل وقف ليعاني قبل أن يُصدر تجربته ، مؤمنا حينذاك بقول الفيلسوف الفرنسي هنري دافيد ثورو ( ما أتفه أن يجلس ليكتب من لم يقف ليعيش ) .إلى أن تعرفت إلى صنفِ آخر من الكُتاب الذين لا زالوا واقفين بشموخ ليعيشوا ، وهم في نفس الوقت يكتبوا للعالم بقلم قد غُمس في محبرة الكفاح .

يسودون الأوراق بموهبة رُزقوها ، ورؤية فكرية حصلوها بكثير جهدِ وعناء .

عندها قررت أن أكون تلميذا في مدرسة العظماء .. ومتدربا في مدرسة البسطاء والمكافحين .

إن عناء رفع القلم لا يعرفه إلا كاتب يُقدر جيدا ثقل الأمانة التي يحملها بين جنبيه ، وعظم المسؤولية الملقاة على كاهله ، وإلا فهناك كُتاب يشوهون الأوراق البيضاء بأسطرِ ليتهم وفروا على أنفسهم عناء كتابتها ، أسأل الله ألا أكون منهم .


http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif


أما عن الكتاب نفسه فيقول ..

الكتاب

أفكار صغيرة لحياة كبيرة :


التقاط لبعض معان الحياة ، وتسجيلا لمواقف وصور ذات أهمية فيها .

حكمة سمعتها .. قرأتها .. رأيتها . وخشيت أن تطير من ذهني فقررت صيدها ، وتقديمها قرباناً لك ! .

قصة رمزية تلخص حكمة ، أو تشحذ همة ، أو تُوجب عملا ً . وأحببت أن أدونها ليسبح معها ذوي الألباب ، ويستفيد من مغزاها طلاب الحكمة .

عصير أيام من سبقوني .. وحرارة تجربة مرة بي .. وفكرة ترجمتها مواقف الحياة المتكررة ، صاغت معالم هذا الكتاب .



http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

ومع بعض أفكار الكتاب سيكون لنا جولة أخرى بإذن الله..,


http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

طَيْف
27-03-2010, 08:52 AM
سأضع أولى الأفكار وأنتظر انطباعاتكم حولها..,

http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif


حطم صنمك .



الأنانية والكبر والغرور ، آفات تحيل حياة المرء منا إلى جحيم مستعر ..
والذين يعيشون ولديهم هذه الصفات لا ينعمون أبدا بالعيش الهانئ ، ولا يعرفون طعم السعادة التي يتذوقها من يعيش حياة البساطة والإيثار .
إن ( الأنا ) ذلك الصوت السخيف بداخل المرء منا والذي يجعلنا دائما في انتظار انبهار الآخرين بنا لهو شيء جد مؤسف .

ذلك الدافع الذي يجعلنا دائما حريصين على أن يعرف الناس أننا أفضل منهم ، وأجمل منهم ، وأكثر إيمانا واحتراما وانجازا منهم لهو إشارة لخلل في تكويننا النفسي ، ومرض يحتاج إلى علاج ولحظات صدق وتأمل بين المرء ونفسه .
ومن عدالة الأقدار أنها تضع المتكبر تحت ضغط نفسي متواصل ، فهو يخشى دائما أن يكتشف الآخرين أنه أقل مما يدعي ، فيبذل المزيد من الجهد ليخفي عيوبا ، أو يبرز محاسنا ، تؤكد للجميع أنه كما يقول .
على العكس من ذلك فإن المتواضع يُخفي من كنوز محاسنه ، تحت رمال تواضعه .
حتى إذا اكتشفها الناس أدركوا عِظم وأهمية وقوة الشخص الذي يتعاملون معه ، والذي ما تفتأ الأيام تخبرهم عن عظيم خصاله ، وكريم طباعه .
إن النفس تهوى الإطراء والتمجيد ، لكن النفس التي يروضها صاحبها ويجبرها على أن تتسم بالتواضع وتحاول دائما أن تُظهر الجانب الخير عند الناس هي التي تستشعر بصدق حلاوة العطاء وسكينة التواضع ، لكن النفس التي يروضها صاحبها ويجبرها على أن تتسم بالتواضع وتحاول دائما أن تُظهر الجانب الخير عند الناس هي التي تستشعر بصدق حلاوة العطاء وسكينة التواضع .
الغريب حقا أن الشخص الذي يئد كبره ويصفع غروره ويوقظ تواضعه هو شخص يتولى الحديث عن عظمته عمله ، نعم أعماله العظيمة تتحدث نيابة عنه وتخبر الجميع بعظمته وجماله .
وأحسن تفسير هذا الأمر وليم جيمس ـ أبو علم النفس الحديث ـ حين قال : أن تتخلى عن إعجابك بنفسك متعة تضاهي إقرار الناس بهذا الإعجاب. ولكن إلى أن تجرب طعم هذه المتعة ذق بعضا من تعب التعود على التواضع والبساطة .

استمع دائما أخي إلى الآخرين وكن شغوفا بإشباع نزوتهم في الحديث عن أنفسهم ، أما أعمالك وإنجازاتك وجميل صفاتك فاتركها تتحدث نيابة عنك .. فهي أفصح منكِ لسانا .. غرور



إشراقة : ما يجعل غرور البعض غير محتمل هو تعارضه مع غرورنا الشخصي…
فرانسوا دو لا روشفوكول.



http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

طَيْف
28-03-2010, 11:57 AM
ومع فكرة صغيرة أخرى من كتاب...


http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

عش يومك

يقول ستيفن ليكوك : ما أعجب الحياة !
يقول الطفل:عندما اشب فأصبحغلاما .
يقول الغلام:عندما اترعرع فأصبح شابا .
ويقول الشاب:عندما أتزوج ..
فان تزوج قال :عندما أصبح رجلا متفرغا .
فإذا جاءته الشيخوخة تطلع إلى المرحلة التي قطعها من عمره فاذا هي تلوح وكان ريحا باردة اكتسحتها اكتساحا.
إننا نتعلم بعد فواتالاوان أن قيمة الحياة في ان نحياها نحيا كل يوم منها وكل ساعه .
إن الوقت الذي نحياه حقا هو تلك اللحظة الراهنة .
أمس انتهى .. وغدا لا نملك ضمانا على مجيئه ، اليوم فقط هو ما نملكه ، ونملك الاستمتاع به .
لكننا ما نفتر نقسم يومنا إلى نصفين ، نصف نقضيه في الندم على ما فات ، والنصف الآخر في القلق مما سيأتي ! ، ويضيع العمر بين مشكلات الماضي وتطلعات المستقبل ، وتنسل أحلامنا من بين أصابعنا !
كُثر هم من يعيشون الحياة وكأنها بروفة لحياة أخرى قادمة ! ، والحقيقة أن دقائق الحاضر هي ما نملك ، وهي ما يجب أن ننتبه إليها ونحياها بهناء وطمأنينة .
رسولنا ينبهنا إلى معنى هام ورائع .
فبرغم حثه للمرء منا على الطموح والتطلع للأفضل وتدريب النفس على الارتقاء والنظر إلى معالي الأمور ، إلا أنه يؤكد أن الأرض التي يمكنك الانطلاق منها إلى العلياء هي ما تملكه من النذر اليسير ، وانظر لقوله للمرء منا على الطموح والتطلع للأفضل وتدريب النفس على الارتقاء والنظر إلى معالي الأمور ، إلا أنه يؤكد أن الأرض التي يمكنك الانطلاق منها إلى العلياء هي ما تملكه من النذر اليسير ، وانظر لقوله ( من أصبح آمنا في سربه ، مُعافى في بدنه ، عنده قوت يومه ، فكأنما حيزت له الدنيا بحذافيرها ) .
يقول الشيخ محمد الغزالي ـ رحمه الله ـ ( إن الأمان والعافية وكفاية يوم واحد ، قوى تتيح للعقل النير أن يفكر في هدوء واستقامة تفكيرا قد يغير به مجرى التاريخ كله ) .
إننا نرى من حولنا أناس طارت أفئدتهم لتسبق الأيام ، فهم يعيشون مشكلات الغد ، ويرهبون كوارث المستقبل ، ويعدون العدة لهزيمة الوحش القادم ! .
فيمر اليوم على حين غفلة منهم ، ويضيع العمر وهم ذاهلين عن الاستمتاع به والشعور بالمنح والأعطيات التي أعطاهم إياها الله .
عش يومك يا صاحبي ، استفد من تجارب الماضي بدون أن تحمل آلامها معك ، خطط لمستقبلك من غير أن تعيش مشاكله وهمومه ، ثق بخالقك الذي يعطي للطائر رزقه يوما بيوم ، هل سمعت عن طائر يملك حقلاً أو حديقة ؟! ، إنه اليقين بالله والتوكل عليه والثقة بما عنده .
الأفضل قادم لا محالة شريطة أن تحسن الظن بخالقك ، ولا تضيع يومك .




http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif


إشراقة : نحن لا نعيش أبداً... نحن دائماً على أمل أن نعيش...

فولتير




http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif

*شمس الإسلام*
28-03-2010, 02:31 PM
وأخيرا حطت بي الرحال هنا...

وتركت فنجان قهوتي لك هناك في ركننا الخاص للقراءة في كتاب..,

وسأبدأ من آخر كتاب عرضتيه هنا


http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif


راقني أسلوب الكاتب...وحسن انتقائه لطريقة تقديمه لكتابه

فقد تشوقت لقراءته من لحظة قراءتها..,


ومما أعجبني...


[حكمة سمعتها .. قرأتها .. رأيتها . وخشيت أن تطير من ذهني فقررت صيدها ، وتقديمها قرباناً لك ! ]



[غاية أملي من هذا الكتاب أن يطلق عصافير التأمل في سماء عقلك ، ويضع علامات الدهشة والاستفهام .. بل والاستنكار في زوايا تفكيرك .]


[إن عناء رفع القلم لا يعرفه إلا كاتب يُقدر جيدا ثقل الأمانة التي يحملها بين جنبيه ، وعظم المسؤولية الملقاة على كاهله ، وإلا فهناك كُتاب يشوهون الأوراق البيضاء بأسطرِ ليتهم وفروا على أنفسهم عناء كتابتها ، أسأل الله ألا أكون منهم .]

*شمس الإسلام*
28-03-2010, 02:40 PM
ثم عند التجول في أفكاره التي يراها صغيرة وأراها كبيرة...أعجبني لغته وسهولة عرضه وجمال أفكاره
فما يفعله الكاتب أنه يكبر ما لا نلمحه جيدا في حياتنا...نعيشه ولكن لا نفكر فيه كثيرا
ولا نمنح أنفسنا فرصة تغييره..

وفي فكرته الأولى...

[استمع دائما أخي إلى الآخرين وكن شغوفا بإشباع نزوتهم في الحديث عن أنفسهم ، أما أعمالك وإنجازاتك وجميل صفاتك فاتركها تتحدث نيابة عنك .. فهي أفصح منكِ لسانا]

حقا إنها أفصح لسانا من أقوالك...
فنحن نرى أفضل مما نسمع ولا نريد أن نسمع ما لا نرى...


وفي الثانية...

[عش يومك يا صاحبي ، استفد من تجارب الماضي بدون أن تحمل آلامها معك ، خطط لمستقبلك من غير أن تعيش مشاكله وهمومه ، ثق بخالقك الذي يعطي للطائر رزقه يوما بيوم ، هل سمعت عن طائر يملك حقلاً أو حديقة ؟! ، إنه اليقين بالله والتوكل عليه والثقة بما عنده .
الأفضل قادم لا محالة شريطة أن تحسن الظن بخالقك ، ولا تضيع يومك]



كم كنت بحاجة أحد يخبرني بها اليوم..,وقد وجدت ضالتي هنا
ستكون شعاري لهذا اليوم


سيكون الكتاب من ضمن ما سأقتنيه قريبا بإذن الله

Ragiah bnt Muhamed
29-03-2010, 02:11 AM
[عش يومك يا صاحبي ، استفد من تجارب الماضي بدون أن تحمل آلامها معك ، خطط لمستقبلك من غير أن تعيش مشاكله وهمومه ، ثق بخالقك الذي يعطي للطائر رزقه يوما بيوم ، هل سمعت عن طائر يملك حقلاً أو حديقة ؟! ، إنه اليقين بالله والتوكل عليه والثقة بما عنده .
الأفضل قادم لا محالة شريطة أن تحسن الظن بخالقك ، ولا تضيع يومك]

جميلة جداً ..
أكملي طيف نحن نتابع ..
واعذرينا إن لم تري اثراً هنا ..
فنحن هنا دوماً برغم المشاغل ...

طَيْف
29-03-2010, 11:23 AM
شمس..,


لم أشرب قهوتي بعد..,وبعد تجولي في مقهانا الرائع سأذهب هناك لتناولها

سعيدة بأن الكتاب أعجبك وترك تأثيره عليكِ

شكرااااااا بحجم السماء لمروركِ وتفاعلكِ

وأنتظرك هناك بإذن الله

طَيْف
29-03-2010, 11:32 AM
جميلة جداً ..
أكملي طيف نحن نتابع ..
واعذرينا إن لم تري اثراً هنا ..
فنحن هنا دوماً برغم المشاغل ...


الآنسة الراقية..,:قلب:

أسعد الله صباحاتك بكل الخير والهناء..,
مروركِ يا غالية يسعدني..,ولمساتك التي تتركينها تزين المكان..,

ونحن في مقهانا نجمع عسل الحرف و رحيق الكتاب ونهب لذته لكل المارين من هنا..,
ومرادنا في النهاية تحصيل الفائدة ونيل دعوة بظهر الغيب يتركها وراءه من أفادته الحروف ولو بالقليل..,


شكرااااا لمرورك دوما الآنسة الراقية

طَيْف
29-03-2010, 11:49 AM
ومع آخر الوقفات مع كتاب أفكار صغيرة لحياة كبيرة..


http://forum.lahaonline.com/~design/separator/separatorhas01.gif



نمي ثقافتك


http://news.bdr130.net/newspics/557319.jpg


يقول الدكتور عبدالكريم بكار ـ حفظه الله ـ لا أرى أن هناك فرق كبير بين شخص متعلم لكنه لا يقرأ ، وشخص جاهل .


وتالله لقد أصاب كبد الحقيقة بمقالته هذه ، فمع التطور الذي نحياه ، والسرعة التي تحرك كل شيء حولنا ،



وظهور أبواب ومشارب متعددة للمعرفة والثقافة صارا لزاما على المرء أن يقرأ ويثقف نفسه كي يلحق بركب الحياة ، ويمتلك الرؤية الصحيحة للعيش .



وللقراءة مبادئ وأسس ومفاهيم ، وللمفكرين فيها كلام حول ماهية الكتب التي يجب أن تقرأها ، وعددها ، وهل هي مناسبة لك أم لا .



وهذا أمر قد تطرق له أساتذة أفاضل بكثير من التفصيل ، لكنني هاهنا وفي عجالة سريعة أضع بعض الإشارات على نقاط أرى أهميتها لكل قارئ وهي :

http://static-p3.fotolia.com/jpg/00/04/81/18/400_F_4811872_XoPAMSjL22m6F6QDMVXWK2a10wFxcMI0.jpg



(1) حدد مجالا تقرأ فيه ( علم النفس ، تربوي ، شرعي ، علمي ، سياسي ... ) ،


واقرأ للرواد فيه ، ولتكن قراءتك فيه بمنهجية ، أي تسأل وتستشير المتخصصين في هذا المجال عن الكتب القيمة فيه ،


إلى أن تجد أن العثور على معلومة جديدة في هذا المجال أصبح هدف يحتاج إلى جهد .



(2) قسم قراءتك بين 50% في مجال تخصصك ، و50% في مجالات أخرى مهمة .



(3) اجعل القراءة التزام ، فمما ييئسك في القراءة أن تبدأ في قراءة كتاب ثم تهمله ، لذا أنصحك أن تضع لنفسك التزاما وتفي به ، حتى لو بكتيبات صغيرة .



(4) ضع جدولا للقراءة ، بأن تقرأ بشكل مستمر ، انهي كتابا كل أسبوع ، أو أسبوعين ، أو ثلاثة ،


ضع برنامجا ثابتا ، قبل النوم مثلا ، في وقت الظهيرة ، اختار الوقت الذي تحب القراءة فيه واجعله وقتا مقدسا .



(5) اقرأ في الأوقات الميتة ، وأقصد بالأوقات الميتة تلك الأوقات التي تضيع سدى في انتظار طبيب ،



أو في وسائل المواصلات المختلفة . وهذه الأوقات يفضل فيها قراءة الكتب الصغيرة ( كتب الجيب ) والتي لا ترهق في حملها أو استيعابها .



أضف إلى ذلك حاول أن تخالط دائما الأشخاص الذين لديهم حب للقراءة ، فما أروع و أمتع أن تصادق شخص وثالثكما كتاب ،


كما أن للمكتبة التي تنشئها في بيتك مفعول السحر في دفعك وأهل بيتك للقراءة ، وأؤكد على أن المثقف ليس من يقرأ كثيرا ،


بل من يقرأ الكتب الجيدة بشكل جيد ، يقرأها ويسبح مع كاتبها متأملا فيما قال ، منتبها للشواهد التي يذكرها ،

لا يقبل المعلومة قبل أن يدرسها جيدا ويسبح فيها ومعها بذهنه وتفكيره .



ـ ومن نافلة القول لفت الانتباه إلى أهمية استغلال الأوقات التي نقضيها في عمل بدني بحت ،



بحيث ننمي فيها أذهاننا ، فكثير منا قد يقضي وقت كبير جدا في قيادة السيارة يوميا ، فلماذا لا نضع استراتيجية لمثل هذا الوقت ،


بسماع مجموعة صوتية مثلاً ـ وما أكثر هذه المجموعات اليوم ـ أو نضع بعض المحاضرات على جهاز mp3 كي نستمع إليها في ذهابنا وإيابنا ، فنستغل الأوقات التي تضيع سدى ، وننمي ونثقف من أنفسنا .



إن قيمة المرء منا تحددها عوامل شتى ، يأتي على رأسها حجم وعيه وثقافته ، وعمق استنتاجاته لمختلف أحداث الحياة .



لذا كن حريصاً يا صديقي على استغلال كل فرصة ترفع من مستوى ثقافتك وتفكيرك .




ولا تكن قنوعاً أبداً في هذا الأمر ..!



اشراقـــة : النجاح 20% مهارة و80% تخطيط استراتيجي. قد تعرف كيف تقرأ، لكن الأهم: ما الذي تخطط لقراءته ؟

طَيْف
29-03-2010, 12:02 PM
هل قرأت هذا الكتاب؟؟!!

من منكم يخبرنا عنه؟؟

http://www.itsnewlife.com/pics/Flash/%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D8%AA%D9%82%D9%88%D9%8 4%20%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%83.jpg



سأعود بالمزيد عنه...

رؤى.
29-03-2010, 01:17 PM
^^
سأحمله وأخبركن إن شاء الله ..


طيف .. أستوقفتني هذه العباره كثيراً


[استمع دائما أخي إلى الآخرين وكن شغوفا بإشباع نزوتهم في الحديث عن أنفسهم ، أما أعمالك وإنجازاتك وجميل صفاتك فاتركها تتحدث نيابة عنك .. فهي أفصح منكِ لسانا]



ثم إنك ذكرتي في كتاب الشيخ بكار:



حدد مجالا تقرأ فيه ( علم النفس ، تربوي ، شرعي ، علمي ، سياسي ... ) ،


واقرأ للرواد فيه ، ولتكن قراءتك فيه بمنهجية ، أي تسأل وتستشير المتخصصين في هذا المجال عن الكتب القيمة فيه ،


إلى أن تجد أن العثور على معلومة جديدة في هذا المجال أصبح هدف يحتاج إلى جهد .


وضعت يدك على موضع الجرح .. مشكلتي في قرائتي مشتته .. بل مشتته جداً .. ربما لأني لا أملك الوقت للقراءه فأحرص على الإلمام بعدة فنون في وقت واحد .. لكن بإذن الله من هذه اللحظه .. سأركز في مجال واحد .. لأبدع فيه .. لكن .. أتمنى الإلمام بكل فن وبكل علم .. مشكلتي أحلامي الكبيره التي أبنيها في الهواء ..ولا أجد الوقت لأصعد إليها وأراها تبتعد عني كلما غفلت عيني عنها ,,

إني أنادي ... أريد حلا عمليا ..

رؤى.
29-03-2010, 01:21 PM
:(
للأسف لم أجد نسخة ألكترونيه :(

حامله هم الدعوه
29-03-2010, 11:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه طيفو والبنات النشيطات
ماشاء الله الله يزيدكم

مشاعل الأقصى
30-03-2010, 02:27 AM
سلام عليكم من الله ورحمته وبركاته

تابعت باهتمام هذا المقهى الفريد وحلقت طويلا في سماء حروفه(وأنا من محبي كتب هذا الفن):smilie (88):

ولكنني لم أستثار لأشارك إلا لما طرحتِ طيف اسم الكتاب الأخير~~ماذا تقول لنفسك عندما تخلو بها~~

لأنني عملت له تلخيصا وافيا في أحد المنتديات,,,وعندها قررت مشاركتكِ.:smilie (93):

هنا...امتزجت (صدقوني وكأنها حقيقة واقعة)رائحة القهوة برائحة الكتب:smilie (37):

فنتجت قهوة بنكهة الكتب..وكتبا يزداد جمال قراءتها برفقة فنجان قهوة.

فاسمحي لي أن اشارك بما يتاح لي حوله.:smilie (48):




للكاتب المبـــــدع / عبدالله العبدالغني

عنوان الكتاب لفت انتباهي وأردت أن أرى ماهو محتواه , لأن الإنسان بطبعه عندما ينفرد بنفسه تسيطر عليه أفكارا كثيرة بعضها جيد وبعضها شئ...ولكنها جميعها تترك تأثيره عليه.


أمـا السبب الثاني الموجز والملخص خلف الكتاب حيث أن أعظم فكرة في الوجود قد خرجت من رحم خلوة مع النفس, كما أن أعظم خوف قد خرج منها أيضا , لذلك كان لحديث الخلوات أهمية خاصة, ولكل منا أسرار لا يكاد يبوح بها لأحد, لذا من خلال هذا الكتاب بلسم شاف لنحول
مابها من شقاء الى سعادة, و من خوف الى طمأنينة و سكينة.

كتاب رائع يذكر لك أكثر الاشياء التي تحادث نفسك بها مثل الفشل وعدم القدرة على البدء في العمل والسبب والحل المناسب لتخلص من هذه الافكار التي تعيقك عن الاستمرار في تحقيق اهدافك.


قال الكاتب في التمهيد لكتابه:

الكتاب يحتوي على29 فصلاً مختلفاً تحتوي على 29 خوفاً واعتراضاً داخلياً أو اعتقاداً سلبياً يعوق
التغير في حياة الإنسان , يتم تناولها والرد عليها بحيث نورد أولاً الاعتراض ثم نناقشه ونرد عليه بأدلة من القرآن والسنة ومن كلام أهل الحكمة والعلم والفهم والمنطق بما ينسجم مع العقل والقلب والروح .

أما الأسلوب المتبع في الرد الاعتراضات فهو أسلوب حواري مع شخص يتبنى في نفسه هذا الخوف
أو الاعتراض , وبالتالي ندخل في حوار معه لتحليل هذه القناعات والأفكار والمعتقدات وتبين مدى
صحتها من عدمها .

والكتاب ملون ومصور ويحتوي على 255 صفحة,ولا يوجد منه نسخة الكترونية..~~يعني يا جماعة اللي بعجبه الكتاب خطوته الثانية أبواب المكتبة ليقتنيه...ويستحق ذلك~~


مليتوا مني ولا أكمل؟؟!!:z


طبعا رح أكمل...خخخخخخ:52:

مشاعل الأقصى
30-03-2010, 02:42 AM
إليكم الآن أحد الأبواب بطريقتي الموجزة~~حتى تتشجعوا تزوروا المكتبة وتقتنوا الكتاب~~:smilie (8):


لدي أخطاء كثيره في الماضي ...!

:bruce_h4h::حرب2::boxing::box::bangin:

مقتطفات منه :


{ من كان منكم بلا خطيئه فليرمها بحجارة } - عيسى عليه السلام -


ومن منا بلا أخطاء , فبعضنا في جنب الله أو في حق الناس أو مع أنفسنا كثيرة هي الأخطاء,
ولكن كثرتها حولتها إلى مدرسة تجارب وخبرات, ننهل منها عندما نمر بتجارب متشابهة في
المستقبل .




ماضيك لايحكمك :



وهل الحياه ماضٍ فقط ؟ أم ماضٍ وحاضر ومستقبل ؟ بإمكانك أن تحيا حياة جديدة بمعزل عن ماضيك , لقد
تحول أصحاب الكبائر إلى دعاة وحمائم المساجد , وأنقلب مدمنون المخدرات إلى أساتذة ومعلمين , وتحول
من فشلوا بالدراسة إلى تجار ورجال أعمال , وإن محطات التطهير والتنقية في الحياة كثيرة , وذلك من فضل
الله على الناس , فالمعاصي لها توبة , والزمن له دور وتقلب والأحوال تتبدل , والنفوس تتغير , والسلوك وكل شيء في الدنيا قابل للتغير .




العبره بالخواتيم :


فلا يهم ما إذا كنت في اكتئاب أو فشل أو ضياع , المهم من تكون اليوم ؟ ابنِ نفسك اليوم .. حقق طموحك
اليوم .. افعل الصواب اليوم , وستكون هذه هي صبغتك الجديدة وهويتك التي سيعرفك الناس بها من الآن,
والناس تحتفظ بآخر ذكرى وآخر انطباع وآخر تجربة , والأيام تزحف على بعضها وتبقى من الأحداث أهمها , وبأمكانك اليوم أن تكون مهماً فيما يترك لك أثراً بعد مماتك , فكن ماتريد وكن ماشئت .. ذلك خيارك , وتلك فرصتك السانحة لك في كل حين , مادامت الروح باقيه والنفس راغبة .



عناوين عديده في هذا الباب منها :


- من الأخطاء الكبيرة إلى الدرجات الرفيعة ..

1- الصحابة والتابعون

2- المعاصرون



حكمة المؤلف في هذا الباب تقول :


نق النفس من أخطائها وعيوبها , تطهر من آثامها ,
ازرع بذرة الأمل , وكل نبته الحياة , واشرب ماء الكرامة ,
واخطئ .. كن بشراً ولكن من أفضل البشر



سأعود لكم بإذن الله مجددا...وإلى ذلك الحين لكم مني أطيب التحاياkuzya_01


ووردة خاصة لــــ طيف


:smilie (98):


..

مشاعل الأقصى
30-03-2010, 02:49 AM
سامحوني ما لحقت أروح حتى رجعت..تذكرت إني كنت بدي أخبركم إني رح أرجع أناقش بعضا مما فات...

خلصت...:smilie (63):

الآآآآآآآآآآن أستودعكم الله

*شمس الإسلام*
30-03-2010, 04:42 AM
وآخر الوقفات أحلاها وأنفعها طيف...
وقفة رائعة لمن يعاني صعوبة في القراءة وملازمتها كعادة دائمة


//
\\
//
\\
//
\\
//
\\

وأما الكتاب [ماذا تقول لنفسك إذا خلوت بها؟؟]
فسأبحث عنه فقد شوقني عرض مشاعل الأقصى لقراءته

بعد صلاة الفجر لي عودة بإذن الله

صباحكم طاعة

طَيْف
30-03-2010, 02:16 PM
ما شاء الله...هطول غزير مبارك ....

مررت من هنا لأتفقد أحوال مقهانا ومرتاديه..وسأعود ثانية لمحاورة ومناقشة ما تم عرضه


شكر معطر للجميع..,

طَيْف
30-03-2010, 08:03 PM
^^
سأحمله وأخبركن إن شاء الله ..


طيف .. أستوقفتني هذه العباره كثيراً




ثم إنك ذكرتي في كتاب الشيخ بكار:




وضعت يدك على موضع الجرح .. مشكلتي في قرائتي مشتته .. بل مشتته جداً .. ربما لأني لا أملك الوقت للقراءه فأحرص على الإلمام بعدة فنون في وقت واحد .. لكن بإذن الله من هذه اللحظه .. سأركز في مجال واحد .. لأبدع فيه .. لكن .. أتمنى الإلمام بكل فن وبكل علم .. مشكلتي أحلامي الكبيره التي أبنيها في الهواء ..ولا أجد الوقت لأصعد إليها وأراها تبتعد عني كلما غفلت عيني عنها ,,

إني أنادي ... أريد حلا عمليا ..






حياكِ رؤى...

وحلك ينبع من حسن تشخيصك لأسباب المشكلة وقد وضعت يديك على الجرح بدقة وعلمتِ أين مكمن العلة وأين يكمن حلها...
وقليل دائم خير من كثير منقطع..,فخصصي لك وقتا تلزمي نفسك به حتى تقرأي ولا تتنقلي بين مجموعة من الكتب بل هو كتاب لا تنتقلي إلى غيره إلا بعد أن تنهيه...إلا في حال أعاقك حب الكتاب أو لغته أو أي سبب عن إكماله...فضعيه جانبا وابدأي بغيره.

ولتعم الفائدة سأضيف في ردي القادم خطوات قد تجدين فيها العون...


سعدت بك وبحضورك رؤى:141:

طَيْف
30-03-2010, 08:09 PM
لكِ رؤى...عسى أن يكون فيه الفائدة..

[هذه عشر خطوات؛ لتطوير مهاراتكَ في القراءة؛ حتى تكونَ منَ المتمَكِّنينَ فيها، ولتصبح منَ القُرَّاء
الكبار، اخترتُها لك – عزيزي القارئ – من بين عشرات المقالات باللغة الإنجليزية المنشورة في
هذا الموضوع، وقمْتُ بترجمتها بتصَرُّف، وهي للمدرب المتخصص في التنمية وتطوير المهارات
السيد: (Jim M. Allen جيم الين)،

تأتي على النحو التالي:


1- ليس منَ الضروري أن تكونَ قارئًا سريعًاً لتحصلَ على الفائدة:

فبعض الناس يقرأ بسرعات عالية، وآخرون يقرؤون بسرعات متوسطة، والبعض الآخر يقرأ
ببُطْء؛ للحصول على كلِّ المعلومات، والسرعةُ في حقيقة الأمر ليست بالأهمية الكبيرة؛ بلِ المهم
الحُصُول على الفائدة التي تريدها وتتوَخَّاها من قراءة الكتاب أوِ المقال أوِ المجلة، ودعوني أخبركم
سرًّا، لا يُقال في دورات القراءة عمومًا، ودورات القراءة السريعة خصوصًا، وهو أن طبيعة وموضوع
الكتاب تفرض عليك سرعة قراءته؛ حتى تستفيد منه الاستفادة المُثْلى، فالكُتُب التي تعتني بجمع
المقالات مثلاً؛ ككتاب “مقالات لكبار كتَّاب العربية في العصر الحديث”؛الذي أنصح بقراءته؛ لما يَحْوِيه
من فوائدَ جميلةٍ، ومقالات متميزة، والتي توجد نسخته الإلكترونية كاملة على بعض مواقع
الإنترنت – يمكن قراءته بالطريقة السريعة، وأما عندما تتناول أحد الكُتُب الفكريَّة العميقة
لتقرأه، فطبيعة الكتاب تجبرك وتفرض عليك فرضًا أن تقرأه ببطْء، أو بسرعة متوسِّطة؛ حتى
تستوعبَ ما فيه؛ لذلك فسرعة القراءة تتفاوت حسب طبيعة الكتاب وموضوعه، وتذَكَّر
دائمًا أنَّ المهم هو الحُصُول على الفائدة، وليس إنهاء الكتاب بسرعة أو بسرعة عالية.


2- اعرف: لماذا تقرأ؟

فيجب عليك أن تعرفَ هدفكَ قبل القراءة، والذي بناء عليه تقوم باختيار الكتب التي ترتقي
بإدراككَ ومعارفكَ، فهل أنت تقرأ للتسلية والمتعة؟ أو تقرأ للتعلُّم المستمر، الذي يطوِّر من مفاهيمكَ
ومعارفك وقدراتك، ونظرتك للحياة والكون، والحكم على الأشياء، وبناء وتكوين شخصيتك
الثقافية والقيادية والفكرية التكوين المناسب؛ حتى تكون مؤثِّرًا في محيطكَ والمجتمع من حولكَ؟


3- أنت لا تحتاج أن تقرأ عنْ كلِّ شيءٍ:

فليس كل كتاب، أو مجلة، أو بريد إلكتروني تحتاج إلى قراءته أو قراءتها، فمُعظم المجلاَّت والرسائل
الإلكترونية في حقيقتها لا تحتوي على ما ينفعكَ؛ لذلك منَ المهم أن تتحكَّم فيما تقرأ، والوقت التي
تبذله في القراءة، واخترِ الكتاب الذي يتناسب مع تخصصكَ واهتماماتكَ ومجالك الذي تريد أن تبرزَ فيه.


4- ليس منَ المهم أن تقرأ كل الكتاب أو كل شيء يقع في يدك:

فهل تقرأ كل المقالات في المجلة التي تقع تحت يدك؟ وهل تقرأ كل أجزاء وفُصُول الكتاب؟

في حقيقةِ الأمر إذا سرتَ بطريقة قراءة كل شيء، فأنت قد تقرأ فصولاً أو مقالات كثيرة لا تحتاجها
فعلاً، فقط اخترِ الأجزاء المهمة منَ الكتاب، والتي يهمك قراءتها، وتتفق مع ما تبحث عنه من
فوائد أو معلومات، وكذلك كنِ انتقائيًّا في قراءتك للمقالات، وقد ذَكَر أحد المفكِّرينَ الكبار
أنَّ عقلكَ ينتج بحسب ما تضعه فيه، فهو كالطاحونة إن وضعتَ فيه قمْحًا جيدًا، أخرج دقيقًا
جيدًا، وإن وضعتَ فيه غير ذلك، أخرج ما وضعته فيه، فاحرِص على ما تضعه في عقلك الذي
يعتبر الأداة الرئيسة لك للحكم والتعامُل مع العالَم، والمشكلات، والتصوُّرات، والأفكار، وهو
مصدر بناء شخصيتكَ، والأمر راجعٌ إليك، ولا يشارككَ فيه أحدٌ.


5- اختبر حالتكَ النفسية والمزاجية قبل أن تبدأَ في القراءة:

فحالتُكَ النفسية والمزاجية مهمة جدًّا قبل البَدْء في القراءة، وفي الأوقات المخَصصة لها، فعندما تكون
صافيًا ذهنيًّا وغير مرهقٍ، فيُمكنكَ قراءة الكتب الدسِمة التي تحتاج إلى تركيزٍ كبيرٍ، وإن كنتَ تحس
بالإرهاق أوِ التَّعب، فاخْتر ما يناسبكَ منَ الكُتُب السهلة والخفيفة، والتي لا تحتاج إلى مجهودٍ في قراءتها.


6- قمْ بترتيب أولوياتكَ في القراءة:

اجْعل قراءتك حسب أولوياتكَ، فإذا كنتَ تنوي تأليف كتاب، أو كتابة بحث أو مقال، فيجب
أن تكون قراءاتكَ في الموضوع الذي تنوي الكتابة فيه، وهذه نصيحة مهمة جدًّا لمن أراد أن
يستمرَّ في القراءة، وهو أن تجعلَ من ضمن أهدافك منَ القراءة إنتاج أفكار ورؤًى وتصورات
جديدة، قد تتَّصف بالإبداع لما قرأت فيه وعنه، وذلك من خلال تأليف الكتب أو كتابة
البحوث والمقالات، وهذا – من واقع التجربة والخبرة من قِبَل كثيرينَ – يدفعكَ للاستمرار
في القراءة، وهو من أهم الدوافع فيها.


7- حَسِّن ورَتِّب وهَيئ مكان قراءتكَ:

فأنتَ سوف تقرأ وتستوعب بشكلٍ أفضل، إذا كان المكان الذي تقرأ فيه مرتَّبًا ومُهَيَّأ بشكلٍ
يساعدك على القراءة، وتعتبر راحتكَ في وضعيَّة الجلوس عاملاً مهمًّا للاستمرار في القراءة، وكان
علي الطنطاوي – الشيخ، والأديب، والمربِّي الفاضل، وأحد أكابر القرَّاء العرب في العصر
الحديث – قد رَتَّب وسائد بأحجام مختلِفة يضعها خلف ظهره، أو يَتَّكئ عليها حسب
الوضعيَّة التي تساعده أن يكونَ في راحة تامَّة أثناء القراءة.


8- إذا بدأتَ في القراءة لا تتوقَّف:

اقرأ مباشرةً، ولا تتوقَّف إلاَّ لسببٍ ضروري وقاهرٍ يجبركَ على التوقف عن القراءة، وإذا انتهيتَ
منَ القراءة وكان لديك أسئلة، عُد مرَّة أخرى لفصول الكتاب؛ للبحث عن أجوبة للأسئلة
التي وردت في ذهنكَ، أوِ ابْحث عنِ الإجابة في كُتُب أخرى، وإذا كنتَ لا تملك أسئلة، فأنتَ
في حقيقة الأمر قد حصلتَ على ما تحتاج إليه، والأسئلة مفتاح عظيم لِمَن أراد التطوُّر المستمر
في شخصيته وتكوينه الفكري والقيادي، وأذكر أنِّي حضرتُ ملتقى التميز والإبداع
الإداري، الذي نظمتْه الجمعية السعودية للإدارة، وعقد في مدينة الرياض في الفترة 8-10 صفر 1428 هـ
وكان من ضمن المشاركين في البرنامج العلمي البروفسور مايكل ماركورت، من جامعة جورج
واشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية، والذي ألقى محاضرةً بعُنوان:
“القيادة في القرن الحادي والعشرين: الأسئلة أولى منَ الإجابات”، ومع أن مدَّة مشاركة
البروفسور كانت ربع ساعة تقريبًا؛ إلاَّ أنها من أجمل وأروع المشارَكات في ذلك الملتقى، وعادتْ
عليَّ شخصيًّا بفوائدَ جميلةٍ؛ وذلك لسبب يسيرٍ جدًّا، وهو أنَّ المحاضَرة – وبصورةٍ أساسية – تعطي
منهجًا، ولا تعطي معلومات، ومَن يمتلك معلومات فكأنما امتلك قطعة ذهبيَّة، وأما مَنِ امتلكَ
منهجًا فكأنما امْتَلَكَ مَنْجَمًا منَ الذَّهَب، وما أريد أن أصل إليه من خلال هذه القصة هو التالي:

مَن أراد التميُّز فعليه أن يدفعَ ثمن تكاليف أسئلة تبدأ بـ:
“لماذا؟
وماذا؟
وكيف؟
ومتى؟
وأين؟
وماذا لو؟
وهل؟
وغيرها منَ الأسئلة، ويبذل جهده، وتعبه، وعرق جبينه، وشيئًا من راحته النفسيَّة؛ للحُصُول
على إجابات لتلك الأسئلة مقابل العلم ومتعة الوصول للمعرفة ؛ لأن ضريبته باهظة
خصوصًا مَن كان يريد نجاحًا وتميُّزًا ذا معنى حقيقيٍّ، وليس زائفًا، وفرق كبيرٌ بين المعنيينِ.


9- رَكِّز:

تذَكَّر جيدًا أنكَ تقرأ، ولديك هدف وغرض وغاية من قراءتك؛ لذا يجب عليك التركيز
في المادة المقروءة، وإذا فقدتَ التركيز والاهتمام بعد فترة منَ القراءة، يمكنكَ أخْذ راحة
أو قراءة كتاب آخر، والمهم هو أن تحافظَ على مسارِكَ في القراءة، وحسب المادة التي تقْرَؤها
وترجو منها الفائدة الفكرية والذهنية لعقلك، الذي يتطوَّر بشكلٍ مستمرٍّ مِن خلال القراءة
والتَّعلُّم بالطُّرق المختلفة، ولا تنسَ أنَّ القراءة أهم طرق التعلُّم؛ كما تشير إلى ذلك الكثيرُ منَ الدِّراسات.


10- تدرب ومارس:

إنَّ القُرَّاء الكبار لم يولدوا مِن بين يوم وليلة ورأوا أنفسهم قراءً عظامًا؛ ولكنهم تعبوا
وبذلوا الأسباب، وتعلَّموا من أخطائهم؛ سواء في اختيار الكتب أم طريقة القراءة، وفهموا
واستوعبوا الدروس من خلال التجربة والخبرة والممارسة، وهذه الطُّرق التي ذكرتُها
تعطيكَ جزءًا مُهمًّا وكبيرًا لتطوير مهاراتك في القراءة؛ ولكن يبقى الدور المحوري
والرئيس والمهم عليك أنتَ – عزيزي القارئ.


القراءةُ ليستْ هواية كما يظن الكثيرون، ومِن سخف القول أن يجيبَ أحدُهم عندما
يُسأل عن هوايته بأن هوايته القراءة، إنها منهج حياة متكامِل وضروري ومهم وحيوي
لمن أراد أن يكونَ مشعل نور وإضاءة، وقائدًا ذا أَثَرٍ في هذه الحياة.]

طَيْف
30-03-2010, 08:19 PM
سلام عليكم من الله ورحمته وبركاته

تابعت باهتمام هذا المقهى الفريد وحلقت طويلا في سماء حروفه(وأنا من محبي كتب هذا الفن):smilie (88):

ولكنني لم أستثار لأشارك إلا لما طرحتِ طيف اسم الكتاب الأخير~~ماذا تقول لنفسك عندما تخلو بها~~

لأنني عملت له تلخيصا وافيا في أحد المنتديات,,,وعندها قررت مشاركتكِ.:smilie (93):

هنا...امتزجت (صدقوني وكأنها حقيقة واقعة)رائحة القهوة برائحة الكتب:smilie (37):

فنتجت قهوة بنكهة الكتب..وكتبا يزداد جمال قراءتها برفقة فنجان قهوة.

فاسمحي لي أن اشارك بما يتاح لي حوله.:smilie (48):




للكاتب المبـــــدع / عبدالله العبدالغني

عنوان الكتاب لفت انتباهي وأردت أن أرى ماهو محتواه , لأن الإنسان بطبعه عندما ينفرد بنفسه تسيطر عليه أفكارا كثيرة بعضها جيد وبعضها شئ...ولكنها جميعها تترك تأثيره عليه.


أمـا السبب الثاني الموجز والملخص خلف الكتاب حيث أن أعظم فكرة في الوجود قد خرجت من رحم خلوة مع النفس, كما أن أعظم خوف قد خرج منها أيضا , لذلك كان لحديث الخلوات أهمية خاصة, ولكل منا أسرار لا يكاد يبوح بها لأحد, لذا من خلال هذا الكتاب بلسم شاف لنحول
مابها من شقاء الى سعادة, و من خوف الى طمأنينة و سكينة.

كتاب رائع يذكر لك أكثر الاشياء التي تحادث نفسك بها مثل الفشل وعدم القدرة على البدء في العمل والسبب والحل المناسب لتخلص من هذه الافكار التي تعيقك عن الاستمرار في تحقيق اهدافك.


قال الكاتب في التمهيد لكتابه:

الكتاب يحتوي على29 فصلاً مختلفاً تحتوي على 29 خوفاً واعتراضاً داخلياً أو اعتقاداً سلبياً يعوق
التغير في حياة الإنسان , يتم تناولها والرد عليها بحيث نورد أولاً الاعتراض ثم نناقشه ونرد عليه بأدلة من القرآن والسنة ومن كلام أهل الحكمة والعلم والفهم والمنطق بما ينسجم مع العقل والقلب والروح .

أما الأسلوب المتبع في الرد الاعتراضات فهو أسلوب حواري مع شخص يتبنى في نفسه هذا الخوف
أو الاعتراض , وبالتالي ندخل في حوار معه لتحليل هذه القناعات والأفكار والمعتقدات وتبين مدى
صحتها من عدمها .

والكتاب ملون ومصور ويحتوي على 255 صفحة,ولا يوجد منه نسخة الكترونية..~~يعني يا جماعة اللي بعجبه الكتاب خطوته الثانية أبواب المكتبة ليقتنيه...ويستحق ذلك~~


مليتوا مني ولا أكمل؟؟!!:z


طبعا رح أكمل...خخخخخخ:52:


حياك ربي مشاعل الأقصى...
أهلا بكِ وبما حملتِ لنا معكِ...
وفعلا هو للكاتب عبدالله عبد الغني صاحب كتاب (افعل شيئا مختلفا)
وقد راقني الكتاب كما راق لك..,وهو من جملة الكتب التي أحب قراءتها عندما أشعر بضيق...فتفتح أمامي آفاقا أخرى رحيبة..,
ولكل منا في خلوته حديث مع نفسه قد ينقله إلى فضاءات رحبة من السرور والرضى وقد ينحى به إلى أضيق الأماكن وأصعبها..وكم نحن محتاجون لتغيير نوعية حديثنا مع نفسنا لتتغير حياتنا.
والكاتب أحسن باستخدامه الرد المنطقي الموضوعي على كل خوف في نفوسنا أو اعتراض..ليصل إلى مبتغاه بإقناعنا.


ولم نمل منكِ...بل أسعدنا تواجدك وهطولك الثري هنا
وسنكون بانتظار مداخلاتك دوما

رؤى.
30-03-2010, 08:21 PM
^^

قرأتها على عجاله .. وجئت لأسطر شكري لك يا حبيبه ..

سأعود بإذن الله :141:

طَيْف
30-03-2010, 08:28 PM
مشاعل الأقصى وقفة رائعة اخترتها لنا من الكتاب...فمن منا بلا أخطاء

وحقا كم من إنسان وقفت أخطاء ماضيه بينه وبين تقدمه وتحقيق إنجازات في حياته!!

والمشكلة الكبرى أنه إن نسينا نحن الأخطاء ودعونا الله ان يغفر لنا فسنجد دوما من معيقي النجاح من يذكروننا بها في كل آن.


فتجاوز أخطاء الماضي والبدء من جديد ليس بالأمر السهل ولكنه أيضا ليس بالمستحيل إن كنت تملك همة عالية ونفسا تواقة وأهدافا عظيمة.


حكمة المؤلف في هذا الباب تقول :


[نق النفس من أخطائها وعيوبها , تطهر من آثامها ,
ازرع بذرة الأمل , وكل نبته الحياة , واشرب ماء الكرامة ,
واخطئ .. كن بشراً ولكن من أفضل البشر]

رائعة لا تفي بحق كلمات قد تكون سببا في بذرة تفاؤل تبثها في نفس يائس...فتثمر إنجازا


سلمت يداك مشاعل الأقصى...
وأسعدينا دوما بهطول مماثل

طَيْف
30-03-2010, 08:31 PM
رؤى

كنت سأقول لك:كم تحلو السهرة برفقتك...

ولكن لا يهم ما دمتي ستعودين قريبا

:141:

طَيْف
30-03-2010, 08:33 PM
حاملة هم الدعوة..:141:

مرورك يخلف وراءه أثرا رائعا في نفسي...

أشكرك غاليتي..وحييتِ دوما

طَيْف
30-03-2010, 08:35 PM
شمس الإسلام...

بانتظار ما ستجود به نفسك من جديد..
شكرا لإطلالتك الصباحية وعسى ربي يتقبل منك الطاعات...

مساؤك رضى

طَيْف
30-03-2010, 08:46 PM
http://www.itsnewlife.com/pics/Flash/%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7%20%D8%AA%D9%82%D9%88%D9%8 4%20%D9%84%D9%86%D9%81%D8%B3%D9%83.jpg



لا بد من وقفة أخيرة مع الكتاب رغم أن مشاعل الأقصى جزاها ربي خيرا أغنتيني عن الكثير مما كنت سأكتبه.

ووقفتي معه من خلال مقالة للكاتب نفسه حول كتابه..

أتمنى أن تستمتعوا بها استمتعت وأن تدركوا من خلالها ما أراد ان يقوله الكاتب لكل منا:

[الجزء الأول:

1- احمد خرج من الامتحان متذمرا،يا الآهي كم اناغبي ،كيف لم اعرف الاجابه على السؤال.

2- وليد رجع الى بلاده بعد ان امضى اربع شهور دراسيه غير ناجحه في امريكا
(العيب مني والفشل يلاحقني. لماذا ينجح الآخرون بينما افشل انا ؟!) .

3- منى تقدم لها خاطب ،وبعد يومين اتصلت ام الخاطب لتقول: ولدنا يقول البنت زينه بس متينه شويه. واخذت منى تتلقى الخبر ببالغ الحزن وتقول لنفسها: انا بدينه ولا اعجب الرجال ويبدو اني سابقى عزباء طوال العمر.

4-كمال حلاق في صالون راقي، حلق لديه احد الفضلاء وعند الحساب تذكر الزبون انه نسي محفظته وقال للحلاق ساحضر النقود بعد قليل. كمال اخذ يقول لنفسه اتوقع ان يكون سائر اليوم شؤم ونقائص.

5- نوره دخلت محل ملابس نسائيه ولم تجد من صاحبة المحل ابتسامه او اهتمام.
اخذت تقول لنفسها(لابد ان ملابسي غير راقيه او شكلي غير مناسب) وخرجت حزينه.

6- فاطمه فتاة رشيقه ومهذبه وانيقه وسمراء قليلا ، المهمه الصعبه لها كل يوم هو النظر للمرآة فهي كلما نظرت قالت لنفسها انفي طويل يزعجني كيف اخفيه، بشرتي سمراء غير جميله كيف افتحها،شكلي لا يعجبني،ليت الله خلقني جميله. وتبقى اكثر من ساعه امام المرآة.

7- ناصر شخص مثقف وطموح يدرس في الجامعه وله نجاحات في اطار الاسره فهو محبوب وفي اطار الاصدقاء فكلامه محبوب ومرغوب لكن خالد كلما شاهد شخصا ناجحا من المشاهير قال لنفسه (انا وين وهذا وين ليس عندي امكانياته ولا معلوماته ولا مهارته في الكلام والخطابه ولا قدرته في الاقناع. كيف ساكون ناجحا اذا ياللأسف.

الحوار شيق وطويل والقصص من الواقع وسوف تستمتعون بالتعرف على اللحظات الخاصه التي يتاشبه بها عدد غير قليل من الناس دون ان يعرفوا ذلك. ان اصعب اللحظات واهمها في طريق النجاح او الفشل، هي اللحظات اللتي تختلي فيها بنفسك لتتحدث عن نظرتك لها،قد لاتبدوا مشكله ان يراك الآخرون بنظره خلاف ما ترغبها، ولكن المشكلة الحقيقه ان يجعلوك تصدق ذلك وتشاركهم نفس النظره. لنتذكر دائما انه لااحد يمكن ان يشعرك بالضيق مالم تسمح له بذلك.
ان ما تقوله لنفسك اهم من من مايقوله الاخرون عنك، والكلمه التي تلقيها على نفسك قد تجعلك في لحظات من السعاده او لحظات من الألم.


السؤال الآن ماذا حدث مع فاطمه واحمد ووليد ونوره والآخرين؟؟!

اننا لن نحاكمهم ولكننا سوف نشاركهم برحله جديده الى لحظات عميقه في النفس،لحظات الخلوه والتقييم.

كانت هذه المقدمه فاستعدوا للرحله في الحلقه القادمه ومع السؤال العميق

ماذا تقول لنفسك عندما تختلي بها؟؟!
.....................

ساختار في هذه الحلقه ثلاث قصص لثلاث شجعان وكيف كان للكلام الذي يتحدثون به مع انفسهم عظيم الاثر في دفعها نحو الشجاعه والتحدي وبلوغ الاهداف والطموحات العاليه ومن ثم انجاز ما ارادوه لانفسهم.



1-نبدأ بالشجاع عنتره لما سأل عن سر صبره في تحمله للآلام وتجشم الصعاب:

قال لهم: انا اصبّر تفسي واقول لها اصبري فالشجاعه صبر ساعه،وبينما غريمي ينفذ صبره على القتال والالم وينهزم اكون انا اكثر صبرا وحزما واقول اصبري فالشجاعه صبر ساعه ،ومن ثم ينتصر.

2- وتعالو لننظر لعبدالله بن رواحه وهو ثالث القاده الابطال في معركة مؤته
وبعدما مات القاده وجاء دوره للقياده، جاءه التخويف من النفس والشيطان
بأنه مايقدم عليه هو قتال ضاري وشكل المعركه بأنه لن يخرج منها احد حيا،اتعلمون ماذا قال لنفسه وكيف حدثها هذا الصحابي الشجاع؟
قال لها كلمتان(يا نفس ان لم تقتلي تموتي) يعني انك ان لم تقتلي في المعركه فسوف تومتين اي ميته اخرى حين يحين الاجل. تعددت الاسباب والموت واحد ، ولكن الموت من اجل امر عظيم خير من الموت في شأن حقير او على الفراش.
لذلك عرف عبداله بن رواحه كيف يحدث نفسه بالايجاب ويقنعها ان الموت شهيد رافع الرأس قائد للمسلمين خير ان يموت هكذا لا لشيئ وسط الزوجه والولد. ياله من شجاع حاذق ذو مراس.


3- الشجاع الثالث ونختم به كما يختم بالمسك عاده , ابا الحسين علي بن ابي طالب لما سأل عن سر شجاعته وبطولته وانتصاره في المنازلات مع خصومه،
قال يصف حاله مع خصمه في نزال الدم والموت، نزال يبدأ باثنان وينتهي بواحد يقول اذا اقبلت على خصمي يكون في نفسي اني قاتله ويكون في نفسه اني قاتله فاجتمع انا ونفسه عليه فيقتل.



يا الله !!ما اعظم هذه النفوس الأبيه. يقول لنفسه حيث لايسمعه احد ان لدي القدره والامكانيه بأن اقتله، لدي العلم بالمعارك ولدي الموهبه،ولدي اعتقاد قوي وايمان بقدراتي، واثق بنفسي وبقضيتي، فماذا يكون في نفسي وماذا اقول لها؟ يقول شجاع الشجعان لنفسه انه قاتل خصمه ويتأسد شجاعه كالليث ينقض على فريسته يلتهمها التهاما. اما النفوس المنهزمه كنفس خصومه فيتحدث اصحابها عن انفسهم قائلين لاشك اننا سننهزم، وينهزمون فعلا،كما يقول بعض الناس اليوم على سبيل المثال: لاشك انني سافشل لا محالة ، او مفيش فايده ،او راح نخسر القضيه او الأموال او الاصدقاء.

انهم لايرون في انفسهم الا النصف الفارغ، بينما يرى الابطال والناجحون النصف الممتليئ ويزيدون منه. انهم يلعنون الظلام بينما الايجابي يوقد شمعه.
انهم قابعون في دائرة الهموم بينمااصحاب الهمم العاليه يتحركون في دائرة التأثير. انهم زائدون على الدنيا عبأ ورقما جديد في الهامش بينما اصحاب الطموح يزيدون في دنياهم.



كيف تنظر لنفسك وتنظرين لنفسك؟
هل ترى عيوبك وتضل ترددها في نفسك طوال الوقت، ثم تصبح في النهار لتجسدها في الواقع؟ هل انت جزء من الحل ام جزء من المشكله؟ هل ترى الورد الذي على الأشجار ام ترى الاشجار فقط؟

ابدأ الآن يافتاح يا كريم صباح جديد ويوم جديد وليله جديده قول ياهادي واستفتح خير اعزم واعمل وتوكل على الله، الله معك ومن يحبك معك الايجابيون في كل العالم يقومون بما تقوم به فانت جزء منهم انت لست وحدك على الطريق، هناك اناس يعملون في كل طريق، اعمل وستراهم، ابحث وستجدهم، هم منك وانت منهم، انت انسان مختلف، انت فيك ايجابيات كثيره وفيك خصائص لاتوجد الا عندك، انت مخلوق لدور تؤديه في الحياة ولم تخلق عبثا.

واخيرا انا معك.

لكن يبقى السؤال: هل انت مع نفسك؟ بكلام لائق ؟واحترام؟ وعمل؟ وايجابيه.؟ ]]